الجمعة، 15 أبريل 2022

مجلد {19و20-} لسان العرب لمحمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري+ حواشي اليازجي

 

 مجلد {19}

لسان  العرب  لمحمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري+ حواشي اليازجي 

-----------------  

( مسط ) أَبو زيد المِسْطُ أَن يُدخِل الرجُل يدَه في حَياء الناقة فيسْتَخْرج وَثْرها وهو ماء الفحل يجتمع في رحمها وذلك إِذا كثر ضِرابُها ولم تَلْقَح ومَسَطَ الناقَةَ والفَرَسَ يَمْسُطُها مَسْطاً أَدخل يدَه في رحمها واستخرج ماءها وقيل استخرج وَثْرَها وهو ماء الفحل الذي تَلْقَح منه والمَسِيطةُ ما يُخْرج منه قال الليث إِذا نزا على الفرس الكريمة حِصانٌ لئيم أَدخل صاحبُها يدَه فَخَرَط ماءه من رَحمِها يقال مَسَطَها ومَصَتَها ومَساها قال وكأَنهم عاقبوا بين الطاء والتاء في المَسْط والمَصْت ابن الأَعرابي فحل مَسِيط ومَلِيخٌ ودَهِينٌ إِذا لم يُلْقِح والمَسِيطةُ والمَسِيطُ الماء الكَدِرُ الذي يبقى في الحوض والمَطِيطةُ نحو منها والمَسِيطُ بغير هاء الطين عن كراع قال ابن شُميل كنت أَمشي مع أَْعرابي في الطين فقال هذا المَسِيط يعني الطين والمَسِيطة البِئر العَذْبةُ يسيل إِليها ماء البئر الآجِنةِ فيُفْسِدها وماسِطٌ اسم مُوَيْهٍ ملح وكذلك كل ماء ملح يَمْسُطُ البطون فهو ماسط أَبو زيد الضغيط الركية تكون إِلى جنبها ركية أُخرى فتحمأُ وتندفن فيُنْتِن ماؤها ويسيل ماؤها إِلى ماء العذبة فيُفْسِده فتلك الضغِيطُ والمسيط وأَنشد يَشْرَبْنَ ماء الآجِنِ الضَّغِيطِ ولا يَعَفْنَ كدَرَ المَسِيطِ والمَسِيطةُ والمَسِيط الماء الكَدِرُ يبقى في الحوض وأَنْشد الراجز يشربن ماء الأَجْنِ والضَّغِيطِ وقال أَبو عمرو المسيطة الماء يجري بين الحوض والبئر فيُنْتِنُ وأَنشد ولاطَحَتْه حَمْأَةٌ مَطائطُ يَمُدُّها من رِجْرِجٍ مَسائطُ قال أَبو الغَمْر إِِذا سال الوادي بِسَيْل صغير فهي مَسِيطة وأَصغر من ذلك مُسيِّطةٌ ويقال مَسَطْتُ المِعى إِذا خَرَطْتَ ما فيها بإِصبعك ليخرج ما فيها وماسِطٌ ماء ملح إِذا شربته الإِبل مَسَطَ بطُونها ومَسَطَ الثوبَ يَمْسُطُه مَسْطاً بَلّه ثم حرّكه ليستخرج ماءه وفحل مَسيط لا يُلْقِح هذه عن ابن الأَعرابي والماسِط شجر صيفيّ ترعاه الإِبل فيمسُط ما في بطونها فيَخرُطها أَي يُخرجه قال جرير يا ثلْطَ حامِضةٍ تَرَوَّحَ أَهْلُها من واسِطٍ وتَنَدّتِ القُلاَّما وقد روي هذا البيت يا ثَلْطَ حامِضة تَرَبَّع ماسِطاً من ماسِطٍ وتَرَبَّع القُلاَّما

( مشط ) مَشَطَ شَعرَه يَمْشُطُه ويَمْشِطه مَشْطاً رَجَّله والمُشاطةُ ما سقط منه عند المَشْط وقد امْتَشَط وامْتَشَطتِ المرأَة ومشَطتها الماشِطةُ مَشْطاً ولِمَّةٌ مَشِيطٌ أَي مَمْشوطةٌ والماشِطةُ التي تُحْسِن المَشْطَ وحرفتها المِشاطة والمَشّاطة الجارية التي تُحْسِن المِشاطَة ويقال للمُتَمَلِّقِ هو دائم المَشْطِ على المَثَل والمُشْطُ والمِشْطُ والمَشْطُ ما مُشِطَ به وهو واحد الأَمْشاطِ والجمع أَمْشاطٌ ومِشاطٌ وأَنشد ابن بري لسعيد بن عبد الرحمن بن حسان قد كنتُ أَغْنى ذِي غِنىً عَنْكُمْ كما أَغْنَى الرّجالِ عن المِشاطِ الأَقْرَعُ قال أَبو الهيثم وفي المِشْطِ لغة رابعة المُشُطُّ بتشديد الطاء وأَنشد قد كنتُ أَحْسَبُني غَنِيّاً عَنْكُمُ إِنّ الغَنِيّ عن المُشُطِّ الأَقْرَعُ قال ابن بري ويقال في أَسمائه المَشِطُ والمُشُطُ والمِمْشَطُ والمِكَدُّ والمِرْجَلُ والمِسْرَحُ والمِشْقا بالقصر والمدّ والنَّحيتُ والمُفَرَّجُ وفي حديث سِحْرِ النبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم أَنه طُبَّ وجعل في مُشْط ومُشاطةٍ قال ابن الأَثير هو الشَّعر الذي يَسْقُط من الرأْسِ واللحيةِ عند التَّسْريح بالمشط والمِشْطَةُ ضَرب من المَشْط كالرِّكْبةِ والجِلْسة والمَشْطةُ واحدة ومن سِمات الإِبل ضرب يُسمّى المُشْط قال ابن سيده والمُشُطُ سِمة من سِماتِ البعير على صورة المُشطِ قال أَبو علي تكون في الخد والعنق والفخذ قال سيبويه أَمّا المُشْطُ والدّلْو والخُطَّاف فإِنما يريد أَن عليه صورة هذه الأَشياء وبعير مَمْشُوطٌ سِمَتُه المُشْطُ ومَشِطَتِ الناقةُ مَشَطاً ومَشَّطَت صار على جانبيها مثل الأَمْشاط من الشحْمِ ومُشْطُ القَدَمِ سُلامَياتُ ظهرها وهي العِظامُ الرِّقاقُ المُفْتَرِشةُ فوق القدم دون الأَصابع التهذيب المُشْط سُلامَياتُ ظهر القدم يقال انكسر مُشط ظهر قدمه ومُشط الكَتِفِ اللحمُ العريض والمُشْط سبَجَةٌ فيها أَفنان وفي وسَطها هِراوةٌ يُقبض عليها وتُسوّى بها القِصابُ ويُغَطَّى بها الحُبُّ وقد مَشَط الأَرضَ
( * قوله « مشط الأَرض » كذا في الأَصل بدون تفسير )
ورجل مَمْشُوط فيه طول ودِقَّةٌ الخليل المَمْشُوط الطويل الدقيق وغيره يقول هو المَمْشُوقُ ومَشِطَتْ يده تَمْشَطَ مَشَطاً خَشُنت من عمل وقيل المَشَطُ أَن يمس الرجلُ الشوك أَو الجِذْع فيدخل منه في يده شيء وفي بعض نسخ المصنف مَشِظَت يده بالظاء المعجمة لغة أَيضاً وسيأْتي ذكره والمُشْط نبت صغير يقال له مُشْط الذئب له جِراء مثل جراء القِثَّاء

( مطط ) مَطَّ بالدلو مَطّاً جذب عن اللحياني ومَطَّ الشيءَ يَمُطُّه مَطّاً مدّه وفي حديث عمر رضي اللّه عنه وذِكْر الطَّلاء فأَدخل فيه إِصبعه ثم رفعها فتَبِعَها يَتَمَطَّطُ أَي يتمدّد أَراد أَنه كان ثخيناً وفي حديث سعد ولا تَمُطُّوا بآمين أَي لا تَمُدُّوا ومَطَّ أَنامله مدّها كأَنه يخاطب بها ومَطَّ حاجبه مطّاً مده في تكلمه ومطَّ حاجبيه أَي مدّهما وتكبَّر والمَطُّ سعة الخَطْوِ وقد مَطَّ يَمُطُّ ومَطَّ خَطَّه وخَطْوه مدّه ووسّعه ومَطَّ الطائرُ جناحيه مَدّهما وتكلم فمطّ حاجبيه أَي مدّهما والمَطْمَطةُ مدّ الكلام وتطويله ومَطَّ شِدقَه مدّ في كلامه وهو المطَطُ التهذيب ومَطْمَطَ إِذا تَوانَى في خَطِّه وكلامه والمَطِيطةُ الماء الكَدِرُ الخاثر يَبقى في الحَوْضِ فهو يَتَمَطَّطُ أَي يتَلزَّج ويمْتَدُّ وقيل هي الرَّدْغةُ وجمعه مطائط قال حميد الأَرقط خبْطَ النِّهالِ سَمَلَ المَطائطِ وقال الأَصمعي المَطِيطة الماء فيه الطين يتمطَّطُ أَي يتلَزّج ويمتدّ وفي حديث أَبي ذر إِنا نأْكل الخَطائط ونَرِد المَطائط هي الماء المختلط بالطين واحدته مَطيطة وقيل هي البقيّة من الماء الكَدِر يبقى في أَسفل الحوض وصَلاً مُطاطٌ ومِطاطٌ ومُطائطٌ مُمتدّ وأَنشد ثعلب أَعْدَدْتُ لِلحَوْضِ إِذا ما نَضَبا بَكْرَةَ شِيزَى ومُطاطاً سَلْهَبا يجوز أَن يُعنى بها صَلا البعير وأَن يعنى بها البعير والمَطائطُ مواضعُ حَفْرِ قَوائمِ الدّوابِّ في الأَرض تجتمع فيها الرِّداغُ وأَنشد فلم يَبْقَ إِلاَّ نُطفةٌ من مَطِيطةٍ مِن الأَرض فاسْتَصْفَيْنَها بالجَحافِل ابن الأَعرابي المُططُ الطّوالُ من جميع الحيوان وتَمطَّطَ أَي تمدَّد والتمطِّي التَّمدُّد وهو من محوّل التضعيف وأَصله التمطط وقيل هو من المُطَواء فإِن كان ذلك فليس هذا بابَه والمُطَيطى مقصور عن كراع والمُطَيْطاء كل ذلك مِشْيةُ التبختر وفي التنزيل العزيز ثم ذهب إِلى أَهله يتَمَطَّى هو التبختر قال الفرَّاء أَي يتبختر لأَن الظهر هو المَطا فيلْوي ظهره تبَخْتُراً قال ونزلت في أَبي جهل وفي حديث النبي صلّى اللّه عليه وسلّم إِذا مشت أُمتي المُطَيْطاء وخدمَتْهم فارِسُ والرُّومُ كان بأْسُهم بينهم قال الأَصمعي وغيره المُطيطى بالمَدِّ والقصر التبختر ومدُّ اليدين في المشي وقال أَبو عبيد من ذهب بالتمطِّي إِلى المَطِيطِ فإِنه يذهب به مذهب تَظَنَّيْت من الظَّنِّ وتَقَضَّيْت من التقَضُّض وكذلك التَّمَطِّي يريد التمطط قال أَبو منصور والمَطُّ والمطْوُ والمدُّ واحد الصحاح المُطَيْطاء بضم الميم ممدود التبختر ومدّ اليدين في المشي ويقال مَطَوْت ومَطَطْت بمعنى مدَدْت وهي من المُصَغّرات التي لم يستعمل لها مُكَبّر وفي حديث أَبي بكر رضي اللّه عنه أَنه مرَّ على بلال وقد مُطِي به في الشمس يُعذَّب أَي مُدَّ وبُطِح في الشمس وفي حديث خُزَيمةَ وتَرَكَتِ المَطِيّ هاراً المَطِيُّ جمع مَطِيّة وهي الناقة التي يُركب مَطاها أَي ظهرها ويقال يُمطى بها في السير أَي يُمدُّ واللّه أَعلم

( معط ) مَعَطَ الشيءَ يَمْعَطُه معطاً مدّه وفي حديث أَبي إِسحق إِن فُلاناً وتَّر قوسَه ثم معَطَ فيها أَي مدَّ يديه بها والمَغْطُ بالعين والغين المدّ وطويل مُمَّعِطٌ منه كأَنه مُدّ قال الأَزهري المعروف في الطويل المُمَّغِطُ بالغين المعجمة وكذلك رواه أَبو عبيد عن الأَصمعي قال ولم أَسمع ممَّعطاً بهذا المعنى لغير الليث إِلا بإِقرائه في كتاب الاعتقاب لأَبي تراب قال سمعت أَبا زيد وفلانَ بن عبد اللّه التميمي يقولان رجل مُمَّعِطٌ وممَّغط أَي طويل قال الأَزهري ولا أُبْعِدُ أَن يكونا لغتين كما قالوا لَعَنَّك ولَغَنَّك بمعنى لعَلَّك والمَغَصُ والمَعَصُ من الإِبل البِيضُ وسُرُوعٌ وسُرُوغٌ للقُضْبان الرِّخْصة والمَعْطُ الجَذْبُ ومعَطَ السيفَ وامْتَعَطه سلَّه وامتعط رمحه انتزعه ومَعِط شعرُه وجلده معَطاً فهو أَمْعَطُ يقال رجل أَمْعَطُ أَمْرَطُ لا شعر له على جسده بيِّن المَعَط ومَعِطٌ وتَمَعَّطَ وامَّعَط وهو افْتَعل
( * قوله « افتعل » كذا في الأصل والقاموس بالتاء وفي الصحاح انفعل بالنون ) تمرَّط وسقط من داء يَعْرِضُ له ويقال امَّعَط الحبلُ وغيره أَي انجرد ومَعَطَه يَمْعَطُه مَعْطاً نتَفَه وتمعَّطت أَوْبار الإِبل تطايرت وتفرّقت ومن أَسماء السَّوءَةِ المَعْطاء والشَّعْراء والدَّفْراء وذِئب أمعط قليل الشعر وهو الذي تساقط عنه شعره وقيل هو الطويل على وجه الأَرض ويقال مَعِط الذئب ولا يقال مَعِطَ شعره والأُنثى مَعْطاء وفي الحديث قالت له عائشة لو آخذْتَ ذاتَ الذنْب منَّا بذنبها قال إِذاً أَدَعها كأَنها شاة مَعْطاء هي التي سقط صُوفُها ولِصٌّ أَمعط على التمثيل بذلك يشبه بالذِّئب الأَمعط لخُبْثه ولصوص مُعْط ورجل أَمْعَط سَنُوط وأَرض مَعْطاء لا نبت بها وأَبو مُعْطةَ الذِّئب لتمَعُّط شعره علم معرفة وإِن لم يخص الواحد من جنسه وكذلك أُسامةُ وذُؤالةُ وثُعالةُ وأَبو جَعْدة والمَعْطُ ضرب من النكاح ومَعَطَها مَعْطاً نكحها ومَعَطَني بحقي مطَلَني والتَّمعُّط في خُضْر الفرس أَن يمُدَّ ضَبْعَيْه حتى لا يجد مزيداً ويَحْبِس رجليه حتى لا يجد مزيداً للحاق ويكون ذلك منه في غير الاحْتِلاط يَمْلَخُ بيديه ويَضْرَحُ برجليه في اجتماعهما كالسابح وفي حديث حكيم بن معاوية فأَعرض عنه فقام مُتمَعِّطاً أَي متسخِّطاً متغضِّباً قال ابن الأَثير يجوز أَن يكون بالعين والغين وماعِط ومُعَيْطٌ اسمان وبنو مُعَيْط حيّ من قريش معروفون ومُعَيْطٌ موضع وأَمْعَطُ اسم أَرض قال الراعي يَخْرُجْن بالليلِ من نَقْعٍ له عُرَفٌ بقاعٍ أَمْعَطَ بين السَّهل والصِّيَرِ

( مغط ) المَغْط مدّ الشيء يستطيله وخص بعضهم به مدّ الشيء الليِّن كالمُصْرانِ ونحوه مغَطَه يَمْغُطه مَغْطاً فامَّغَط وامْتَغَط والمُمَّغِطُ الطويل ليس بالبائن الطول وقيل الطويل مطلقاً كأَنه مدَّ مدّاً من طوله ووصف علي عليه السلام النبي صلّى اللّه عليه وسلّم فقال لم يكن بالطويل الممَّغِط ولا القصير المتردّد يقول لم يكن بالطويل البائن ولكنه كان رَبْعة الأَصمعي المُمَّغِط بتشديد الميم الثانية المتناهي الطول وامَّغط النهار امِّغاطاً طال وامتدَّ ومغَط في القوس يَمْغَطُ
( * قوله « يمغط » كذا ضبط في الأصل ومقتضى اطلاق المجد انه من باب كتب ) مغْطاً مثل مخط نزع فيها بسهم أَو بغيره ومغَط الرجلُ القوس مغطاً إِذا مدَّها بالوتر وقال ابن شميل شدَّ ما مغَطَ في قوسه إِذا أَغرق في نزْع الوتر ومدّه ليُبْعِد السهم ومَغَطْت الحبل وغيره إِذا مددته وأَصله مُنْمغِط والنون للمطاوعة فقلبت ميماً وأُدغمت في الميم ويقال بالعين المهملة بمعناه والمغط مدّ البعير يديه في السير قال مَغْطاً يَمُدُّ غَضَنَ الآباطِ وقد تمغَّط وكذلك في عدْو الفرس أَن يمُدَّ ضبْعيه قال أَبو عبيدة فرس مُتَمَغِّطٌ والأُنثى مُتَمغِّطةٌ والتمغُّطُ أَن يمُدّ ضَبْعَيْه حتى لا يجد مَزيداً في جَرْيِه ويَحْتَشِيَ رجليه في بطنه حتى لا يجد مَزيداً للإلحاق ثم يكون ذلك منه في غير احْتلاط يسْبَح بيديه ويَضْرَحُ برجليه في اجتماع وقال مرة التمغُّطُ أَن يمدّ قَوائمه ويتمَطَّى في جَرْيِه وامْتَغَطَ النهارُ أَي ارتفع وسقط البيت عليه فتمَغَّط فمات أَي قتله الغُبار قال ابن دريد وليس بِمُسْتَعْمَل

( مقط ) مَقَطَ عُنقَه يَمْقُطها ويَمْقِطها مَقْطاً كسرها ومَقَطْتُ عُنُقه بالعَصا ومَقَرْتُه إِذا ضربتَه بها حتى ينكسر عظم العنق والجلد صحيح ومقَط الرجلَ يَمْقطه مَقْطاً غاظَه وقيل ملأَه غَيْظاً وفي حديث حَكيم بن حِزام
( * قوله « حكيم بن حزام » الذي تقدم حكيم بن معاوية والمصنف تابع للنهاية في المحلين ) فأَعْرَضَ عنه فقام مُتمَقِّطاً أَي متَغَيِّظاً يقال مَقَطْت صاحبي مَقْطاً وهو أَن تَبْلغ إِليه في الغَيْظِ ويروى بالعين وقد تقدَّم وامْتَقَط فلان عينين مثل جَمْرتين أَي استخرجهما قال أَبو جندب الهذلي أَيْنَ الفَتى أُسامةُ بن لُعْطِ ؟ هلاَّ تَقُومُ أَنتَ أَو ذو الإِبْطِ ؟ لو أَنَّه ذُو عِزّةٍ ومَقْطِ لمنَعَ الجِيرانَ بعْضَ الهَمْطِ قيل المَقْطُ الضرْب يقال مقَطه بالسَّوطِ قيل والمقط الشِّدّة وهو ماقِطٌ شديد والهَمْطُ الظُّلْم ومقَطَ الرجلَ مَقْطاً ومقَط به صَرَعه الأَخيرة عن كراع ومقَطَ الكرة يَمْقُطها مَقْطاً ضرب بها الأَرض ثم أَخذها والمَقْطُ الضرْب بالحُبَيْل الصغير المُغارِ والمِقاطُ حبل صغير يكاد يقوم من شدة فتله قال رؤبة يصف الصبح مِنَ البياض مُدَّ بالمِقاطِ وقيل هو الحبل أَيّاً كان والجمع مُقُطٌ مثل كتاب وكُتُب ومقَطَه يَمْقُطه مَقْطاً شدَّه بالمِقاط والمِقاطُ حبل مثل القِماط مقلوب منه وفي حديث عمر رضي اللّه عنه قَدِم مكةَ فقال مَن يعلم موضع المَقام ؟ وكان السيلُ احتمله من مكانه فقال المُطَّلِبُ بن أَبي وَداعةَ قد كنت قدَّرْتُه وذرعته بمِقاطٍ عندي المِقاط بالكسر الحبل الصغير الشديد الفتل والمَقّاطُ الحامل من قَرْية إِلى قرية أُخرى ومقَط الطائرُ الأُنثى يَمقُطها مَقْطاً كَقَمَطها والماقِطُ والمَقَّاط أَجيرُ الكَرِيّ وقيل هو المُكْتَرَى من منزل إِلى آخر والماقِطُ مولى المولى وتقول العرب فلان ساقِطُ بن ماقِطِ ابن لاقِطٍ تَتسابُّ بذلك فالساقِطُ عبدُ الماقِط والماقِط عبد اللاَّقِط واللاقطُ عَبْدٌ مُعْتَقٌ قال الجوهري نقلته من كتاب من غير سماع والماقِطُ الضَّارب بالحَصى المُتكَهِّن الحازِي والماقِطُ من الإِبل مثل الرّازِم وقد مَقَطَ يَمْقُطْ مُقُوطاً أَي هُزِلَ هُزالاً شديداً الفراء المَاقِطُ البعير الذي لا يتحرّكُ هُزالاً

( مقعط ) القُمْعُوطةُ والمُقْعُوطَةُ كلتاهما دويبَّة ماء

( ملط ) المِلْطُ الخَبِيثُ من الرّجال الذي لا يُدْفَع إِليه شيء إِلا أَلْمَأَ عليه وذهَب به سَرَقاً واسْتِحلالاً وجمعه أَمْلاطٌ ومُلُوط وقد مَلَطَ مُلوطاً يقال هذا مِلْطٌ من المُلوط والمَلاَّطُ الذي يملُط بالطين يقال ملَطْت مَلْطاً وملَط الحائطَ مَلْطاً ومَلَّطَه طَلاه والمِلاط الطين الذي يُجعل بين سافَيِ البِناء ويُمْلَطُ به الحائط وفي صفة الجنة ومِلاطُها مِسْك أَذْفَرُ هو من ذلك ويُمْلَطُ به الحائط أَي يُخْلط وفي الحديث إِنّ الإِبل يُمالِطُها الأَجْربُ أَي يُخالِطُها والمِلاطانِ جانِبا السَّنام ممَّا يلي مُقدَّمَه والمِلاطانِ الجَنْبانِ سميا بذلك لأَنهما قد مُلِطَ اللحمُ عنهما مَلْطاً أَي نُزِع ويجمع مُلُطاً والمِلاطانِ الكَتِفان وقيل المِلاطُ وابن المِلاط الكتف بالمَنكِب والعَضُدِ والمِرفقِ وقال ثعلب المِلاطُ المِرْفق فلم يزد على ذلك شيئاً وأَنشد يَتْبَعْنَ سَدْوَ سَلِسِ المِلاط والجمع مُلُط الأَزهري في قول قَطِرانَ السَّعدي وجَوْن أَعانَتْه الضُّلُوعُ بِزَفْرةٍ إِلى مُلُط بانَتْ وبانَ خَصِيلُها قال إِلى مُلُط أَي مع مُلط يقول بان مِرْفقاها من جَنْبِها فليس بها حازٌّ ولا ناكِتٌ وقيل للعَضُد مِلاط لأَنه سمي باسم الجنب والمُلُط جمع مِلاط للعَضُدِ والكتفِ التهذيب وابنا مِلاط العضُدانِ وفي الصحاح ابنا ملاط عضدا البعير لأَنهما يَليانِ الجنبين قال الراجز يصف بعيراً كِلا مِلاطَيْهِ إِذا تَعَطَّفا بانَا فما رَاعى براع أَجْوَفا قال والمِلاطانِ ههنا العَضُدانِ لأَنهما المائران كما قال الراجز عَوْجاء فيها مَيَلٌ غَيْرُ حَرَدْ تُقَطِّع العِيسَ إِذا طال النّجُدْ كِلا مِلاطَيْها عن الزَّوْرِ أَبَدّْ قال النضر الملاطان ما عن يمين الكِركرة وشمالها وابنا مِلاطَي البعير هما العَضُدانِ وقيل ابنا ملاطي البعير كتفاه وابنا مِلاطٍ العضُدانِ والكتفان الواحد ابن مِلاط وأَنشد ابن بري لعُيينة ابن مِرْداس تَرَى ابْنَيْ مِلاطَيْها إِذا هي أَرْقَلَتْ أُمِرّا فبانا عن مُشاشِ المُزَوَّر المُزَوَّرُ موضع الزَّور وقال ابن السكيت ابنا مِلاط العضدان والملاطانِ الإِبْطانِ وقال أَنشدني الكلابي لقد أُيِّمَتْ ما أُيِّمتْ ثم إِنه أُتِيحَ لها رِخْوُ المِلاطَيْن قارِسُ القارِسُ البارِد يعني شيخاً وزوجته وأَنشد لجُحَيْشِ بن سالم أَظُنُّ السِّرْبَ سِرْبَ بَنِي رُمَيْحٍ سَتُذْعِرُه شَعاشِعةٌ سِباطُ ويُصْبِحُ صاحِبُ الضّرّاتِ مُوسى جَنِيباً حَذْو مائرةِ المِلاطِ
( * في هذا البيت إِقواء )
وابن المِلاطِ الهِلال حكي عن ثعلب وقال أَبو عبيدة يقال للهلال ابن مِلاط وفلان مِلْطٌ قال الأَصمعي المِلْط الذي لا يُعرف له نَسب ولا أَب من قولك أَمْلَطَ رِيش الطائر إِذا سقط عنه ويقال غلام مِلْطٌ خِلْطٌ وهو المختلط النسب والمِلاطُ الجَنْب وأَنشد الأَصمعي ملاط تَرى الذِّئْبانَ فيه كأَنَّه مَطينٌ بثّأْطٍ قد أُمِيرَ بِشَيَّانِ الثأْطُ الحَمأَة الرَّقيقةُ والذِّئبانُ الوبَرُ الذي يكون على المَنْكِبين وأُمِيرَ خُلِطَ والشَّيّانُ دَمُ الأَخَوَيْن قال ابن بري وهذا البيت دليل على أَنه يقال للمنكب والكتف أَيضاً مِلاطٌ وللعضدين ابنا مِلاطٍ قال وقالت امرأَة من العرب ساقٍ سَقاها لَيْسَ كابْنِ دَقْلِ يُقَحِّمُ القامةَ بَعْدَ المَطْلِ بِمنْكِبٍ وابْنِ مِلاطٍ جَدْلِ والمِلْطَى من الشِّجاجِ السِّمْحاقُ قال أَبو عبيد وقيل المِلطاةُ بالهاء قال فإِذا كانت على هذا فهي في التقدير مَقْصورة وتفسيرُ الحديث الذي جاء يُقْضَى في المِلْطَى بدمها معناه أَنه حين يُشَجُّ صاحبها يؤْخذ مِقدارُها تلك الساعةَ ثم يُقْضَى فيها بالقِصاص أَو الأَرْشِ ولا يُنظر إِلى ما يحدث فيها بعد ذلك من زيادة أَو نقصان وهذا قول بعض العلماء وليس هو قول أَهلِ العراق قال الواقدي المِلْطى مقصور ويقال المِلْطاةُ بالهاء هي القشرة الرقيقة التي بين عظم الرأْس ولحمه وقال شمر يقال شَجَّه حتى رأَيت المِلْطَى وشجَّةٌ مِلطى مقصور الليث تقدير الملطاء أَنه ممدود مذكر وهو بوزن الحرباء شمر عن ابن الأَعرابي أَنه ذكر الشجاج فلما ذكر الباضِعةَ قال ثم المُلْطِئةُ وهي التي تخرق اللحم حتى تَدْنُو من العظم وقال غيره يقول الملطى قال أَبو منصور وقول ابن الأَعرابي يدل على أَن الميم من المِلْطى ميم مِفْعل وأَنها ليست بأَصلية كأَنها من لَطَيْت بالشيء إِذا لَصِقْت به قال ابن بري أَهمل الجوهري من هذا الفصل المِلْطَى وهي المِلْطاةُ أَيضاً وهي شَجَّة بينها وبين العظم قشرة رقيقة قال وذكرها في فصل لطي وفي حديث الشَّجاج في المِلْطى نصف دِيةِ المُوضِحة قال ابن الأَثير المِلْطى بالقصر والمِلْطاةُ القشرة الرقيقة بين عظم الرأْس ولحمه تمنع الشجةَ أَن تُوضِحَ وقيل الميم زائدة وقيل أَصلية والأَلف للإِلحاق كالذي في مِعْزى والمِلْطاةُ كالعِزْهاةِ وهو أَشبه قال وأَهل الحجاز يسمونها السِّمْحاقَ وقوله في الحديث يُقْضى في المِلْطَى بدمها قوله بدمها في موضع الحال ولا يتعلق بيقضى ولكن بعامل مضمر كأَنه قيل يقضى فيها مُلْتَبِسة بدمها حال شجها وسيلانه وفي كتاب أَبي موسى في ذكر الشجاج المِلطاط وهي السمحاق قال والأَصل فيه من مِلْطاط البعير وهو حرف في وسط رأْسه والمِلْطاطُ أَعلى حرف الجبل وصحنُ الدار وفي حديث ابن مسعود هذا المِلْطاطُ طريق بِقِيَّةِ المؤْمنين هو ساحل البحر قال ابن الأَثير ذكره الهروي في اللام وجعل ميمه زائدة وقد تقدم قال وذكره أَبو موسى في الميم وجعل ميمه أَصلية ومنه حديث عليّ كرَّم اللّه وجهه فأَمرتهم بلزوم هذا الملطاط حتى يأْتيهم أَمري يريد به شاطِئَ الفُراتِ والأَمْلَطُ الذي لا شعر على جسده ولا رأْسه ولا لحيته وقد مَلِطَ مَلَطاً ومُلْطةً ومَلَطَ شعرَه مَلْطاً حَلَقه عن ابن الأَعرابي الليث الأَمْلَطُ الرجل الذي لا شعر على جسده كله إِلا الرأْس واللِّحيةَ وكان الأَحْنَفُ بن قيس أَمْلَطَ أَي لا شعر على بدنه إِلا في رأْسه ورجل أَمْلَطُ بَيِّنُ الملَطِ وهو مثل الأَمْرَطِ قال الشاعر طَبِيخُ نُحازٍ أَو طَبِيخُ أَمِيهةٍ دقيقُ العِظامِ سَيِّءُ القِشْمِ أَمْلط يقول كانت أُمه به حاملة وبها نُحاز أَي سُعال أَو جُدَرِيّ فجاءت به ضاوِياً والقِشْمُ اللحْمُ وأَملطت الناقةُ جَنِينها وهي مُمْلِطةٌ أَلْقَتْه ولا شعر عليه والجمع مَمالِيطُ بالياء فإِذا كان ذلك لها عادة فهي مِمْلاطٌ والجنين مَلِيطٌ والمَلِيطُ السَّخْلةُ والمَلِيطُ الجَدْي أَوَّل ما تضعه العنز وكذلك من الضأْن ومَلَطَتْه أُمُّه تَمْلُطه ولدته لغير تمام وسهم أَمْلَطُ ومَلِيطٌ لا ريش عليه مثل أَمْرَط وأَنشد يعقوب ولو دَعا ناصِرَه لَقِيطا لذاقَ جَشْأً لم يَكُنْ مَلِيطا لَقِيطٌ بدل من ناصِر وتَمَلَّطَ السهمُ إِذا لم يكن عليه ريش ومَلَطْيةُ بلد ويقال مالَط فلان فلاناً إِذا قال هذا نصف بيت وأَتَمَّه الآخر بيتاً يقال مَلَّطَ له تَمْلِيطاً والمِلْطَى الأَرض
( * قوله « والملطى الأرض » الملطى مرسوم في الأَصل بالياء وعلى صحته يكون مقصوراً ويوافقه قول شارح القاموس هي بالكسر مقصورة ) السهلة قال أَبو علي يحتمل وزْنُها أَن يكون مِفْعالاً وأَن يكون فِعْلاء ويقال بعتُه المَلَسَى والمَلَطَى وهو البيع بلا عُهْدَةٍ ويقال مضى فلان إِلى موضع كذا فيقال جعله اللّه مَلَطَى لا عُهْدَة أَي لا رجعة والمَلَطَى مثل المَرَطَى من العَدْوِ والمُتَمَلِّطَةُ مَقْعَد الاشْتِيامِ والاشْتِيامُ رَئيسُ الرُّكّابِ

( ميط ) ماطَ عني مَيْطاً ومَيَطاناً وأَماطَ تَنَحَّى وبعُد وذهب وفي حديث العقبة مِطْ عنا يا سعْدُ أَي ابْعُد ومِطْتُ عنه وأَمَطْتُ إِذا تنحَّيْت عنه وكذلك مِطْتُ غيري وأَمَطْتُه أَي نَحَّيْته وقال الأَصمعي مِطْتُ أَنا وأَمَطْتُ غيري ومنه إِماطةُ الأَذَى عن الطريق وفي حديث الإِيمانِ أَدْناها إِماطةُ الأَذَى عن الطريق أَي تَنْحِيته ومنه حديث الأَكل فليُمِط ما بها من أَذىً وفي حديث العَقِيقةِ أَمِيطُوا عنه الأَذى والمَيْطُ والمِياطُ الدَّفْعُ والزَّجْرُ ويقال القوم في هِياطٍ ومِياطٍ وماطَه عني وأَماطَه نحّاه ودفَعه وقال بعضهم مِطْتُ به وأَمَطْتُه على حكم ما تتعَدَّى إِليه الأَفعال غير المتعدية بوسيط النقل في الغالب وأَماطَ اللّهُ عنك الأَذى أَي نحّاه ومِطْ وأَمِطْ عني الأَذى إِماطةً لا يكون غيره وفي الحديث أَمِطْ عنا يدَكَ أَي نحِّها وفي حديث بدر فما ماطَ أَحدُهم عن موضع يد رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وفي حديث خيبر أَنه أَخذ الرايةَ فهزَّها ثم قال مَن يأْخُذها بحقِّها ؟ فجاء فلان فقال أَنا فقال أَمِطْ ثمَّ جاءَ آخر فقال أَمِطْ أَي تنَحَّ واذْهَب وماطَ الأَذى مَيْطاً وأَماطَه نَحّاه ودفعه قال الأَعشى فَمِيطي تَمِيطي بصُلْبِ الفُؤَاد ووَصّالِ حَبْلٍ وكنَّادِها أَنَّث لأَنه حمل الحبل على الوُصْلة ويروى وَصُولِ حِبالٍ وكنّادِها ورواه أَبو عبيد ووصْل حِبال وكنَّادها قال ابن سيده وهو خطأٌ إِلا أَن يضَع وصْل موضع واصِل ويروى ووصْل كَرِيم وكنَّادها الأَصمعي مِطْتُ أَنا وأَمَطْت غيري قال ومن قال بخلافه فهو باطل ابن الأَعرابي مِطْ عني وأِمِط عني بمعنى قال وروى بيت الأَعشى أَمِيطي تَمِيطي بجعل أَماط وماط بمعنى والباء زائدة وليست للتعدية ويقال أَمِطْ عني أَي اذهَبْ عني واعْدِل وقد أَماطَ الرجلُ إِماطة وماطَ الشيءُ ذهب وماطَ به ذهب به وأَماطَه أَذْهَبه وقال أَوس فَمِيطِي بِمَيّاطٍ وإِنْ شِئْتِ فانْعِمِي صَباحاً ورُدِّي بَيْنَنا الوَصْلَ واسْلَمي وتَمايَطَ القومُ تَباعَدُوا وفسد ما بينهم الفراء تَهايَطَ القوم تَهايُطاً إِذا اجتمعوا وأَصلحوا أَمرهم وتَمايَطُوا تَمايُطاً إِذا تباعدُوا وقال أَبو طالب بن سَلمَة قولهم ما زِلْنا بالهِياطِ والمِياطِ قال الفراء الهِياط أَشدّ السوْق في الوِرْد والمِياطُ أَشد السوق في الصدَرِ ومعنى ذلك بالمَجيء والذِّهاب اللحياني الهِياطُ الإِقْبالُ والمِياطُ الإِدْبار وقال غيره الهِياطُ اجتماع الناس للصلح والمياط التفرّق عن ذلك وقال الليث الهِياط المُزاولةُ والمِياط المَيْل ويقال أَرادوا بالهِياط الجَلبةِ والصخَب وبالمياط التباعُد والتنَحّي والميل وماط عليَّ في حكمه يَمِيط مَيْطاً جار وما عنده مَيْطٌ أَي شيء وما رجع من مَتاعِه بمَيْطٍ وأَمْرٌ ذو مَيْط شديد وامتلأَ حتى ما يجد مَيْطاً أَي مَزيداً عن كراع والمَيَّاط اللّعّابُ البطّال وفي حديث أَبي عثمان النَّهْدِيّ لو كان عُمر مِيزاناً ما كان فيه مَيْطُ شعرة أَي مَيْلُ شعرة وفي حديث بني قُريظة والنَّضِير وقد كانوا بِبَلْدتِهم ثِقالاً كما ثَقُلَتْ بِميطانَ الصُّخور فهو بكسر الميم
( * قوله « بكسر الميم » هو في القاموس والنهاية أَيضاً وضبطه ياقوت بفتحها ) موضع في بلاد بني مُزَيْنة بالحجاز

( نأط ) ابن بُزُرج نأَط بالحِمْل نأْطاً ونَئِيطاً إِذا زَفَر به

( نبط ) النَّبَط الماء الذي يَنْبُطُ من قعر البئر إِذا حُفرت وقد نبَطَ ماؤها ينْبِطُ ويَنْبُطُ نَبْطاً ونُبوطاً وأَنبطنا الماءَ أَي استنبطناه وانتهينا إِليه ابن سيده نبَطَ الرَّكِيّةَ نَبْطاً وأَنْبَطها واسْتَنْبَطها ونبّطها الأَخيرة عن ابن الأَعرابي أَماهَها واسم الماء النُّبْطةُ والنَّبَطُ والجمع أَنْباط ونُبوط ونبطَ الماءُ ينْبُطُ وينْبِط نُبوطاً نبع وكل ما أُظهر فقد أُنْبِط واسْتَنْبَطه واستنبط منه علماً وخبراً ومالاً استخرجه والاسْتنْباطُ الاستخراج واستنبَطَ الفَقِيهُ إِذا استخرج الفقه الباطن باجتهاده وفهمِه قال اللّه عزّ وجلّ لعَلِمَه الذين يستنبطونه منهم قال الزجّاج معنى يستنبطونه في اللغة يستخرجونه وأَصله من النبَط وهو الماء الذي يخرج من البئر أَوّل ما تحفر ويقال من ذلك أَنْبَطَ في غَضْراء أَي استنبطَ الماء من طين حُرّ والنَّبَطُ والنَّبِيطُ الماء الذي يَنْبُِطُ من قعر البئر إِذا حُفرت قال كعب بن سعد الغَنَوِيُّ قَريبٌ ثَراه ما يَنالُ عَدُوُّه له نَبَطاً عِند الهَوانِ قَطُوبُ
( * قوله « عند الهوان » هو هكذا في الصحاح والذي في الاساس آبي الهوان )
ويروى قريب نَداه ويقال للرِكيّة هي نَبَطٌ إِذا أُميهتْ ويقال فلان لا يُدْرَكُ له نَبَطٌ أَي لا يُعْلَمُ قَدْرُ علمه وغايَتُه وفي الحديث مَن غَدا مِن بَيتِه يَنْبِطُ عِلماً فَرَشَتْ له الملائكةُ أَجْنِحَتَها أَي يُظهره ويُفْشِيه في الناس وأَصله مِن نَبَطَ الماءُ ينبط إِذا نَبعَ ومنه الحديث ورجلٌ ارْتَبط فرساً ليَسْتَنْبِطَها أَي يَطلُب نَسْلها ونِتاجَها وفي رواية يَسْتَبْطِنها أَي يطلب ما في بطنها ابن سيده فلان لا يُنالُ له نَبَطٌ إِذا كان داهياً لا يُدْرَك له غَوْر والنبَط ما يتَحَلَّبُ من الجَبل كأَنه عَرَق يخرج من أَعْراض الصخر أَبو عمرو حفَرَ فَأَثْلَجَ إِذا بلَغ الطين فإِذا بلغ الماء قيل أَنْبَطَ فإِذا كثُر الماء قيل أَماهَ وأَمْهَى فإِذا بلغ الرّملَ قيل أَسْهَبَ وأَنبَط الحَفّارُ بلغ الماء ابن الأَعرابي يقال للرجل إِذا كان يَعِدُ ولا يُنْجِزُ فلان قريب الثَّرَى بعيدُ النَّبَطِ وفي حديث بعضهم وقد سُئل عن رجل فقال ذلك قريب الثرى بعيدُ النَبط يريد أَنه داني المَوْعِد بعيدُ الإِنْجاز وفلان لا يُنال نَبَطُه إِذا وُصف بالعزّ والمَنَعةِ حتى لا يجد عدوُّه سبيلاً لأَن يتَهَضَّمَه ونَبْطٌ واد بعينه قال الهذلي أَضَرَّ به ضاحٍ فَنَبْطا أُسالةٍ فَمَرٌّ فأَعلى حَوْزِها فَخُصورُها والنَّبَطُ والنُّبْطةُ بالضم بَياض تحت إِبْط الفَرس وبطنِه وكلّ دابّة وربما عَرُضَ حتى يَغْشَى البطن والصدْر يقال فرس أَنْبَطُ بيِّن النَّبَط وقيل الأَنْبطُ الذي يكون البياض في أَعلى شِقّي بطنه مما يليه في مَجْرى الحِزام ولا يَصعَد إِلى الجنب وقيل هو الذي ببطنه بياضٌ ما كان وأَين كان منه وقيل هو الأَبيض البطن والرُّفْغ ما لم يصعَد الى الجنبين قال أَبو عبيدة إِذا كان الفرسُ أَبيضَ البطن والصدر فهو أَنبط وقال ذو الرمة يصف الصبح وقد لاحَ للسّارِي الذي كَمَّل السُّرَى على أُخْرَياتِ الليْل فَتْقٌ مُشَهَّرُ كَمِثْل الحِصانِ الأَنْبَطِ البَطْنِ قائماً تَمايَل عنه الجُلُّ فاللَّوْنُ أَشْقَرُ شبّه بياضَ الصبح طالعاً في احْمِرار الأُفُق بفرس أَشْقَر قد مال عنه جُلُّه فبان بياضُ إِبْطه وشاة نَبْطاء بيضاء الشاكلة ابن سيده شاةٌ نَبطاء بيضاء الجنبين أَو الجنب وشاة نبطاء مُوشَّحةٌ أَو نَبْطاءُ مُحْوَرَّةٌ فإِن كانت بيضاء فهي نبطاء بسواد وإِن كانت سوداء فهي نبطاء ببياض والنَّبِيطُ والنَبطُ كالحَبِيشِ والحَبَشِ في التقدير جِيلٌ يَنْزِلُون السواد وفي المحكم ينزلون سواد العراق وهم الأَنْباطُ والنَّسَبُ إِليهم نَبَطِيٌّ وفي الصحاح ينزلون بالبَطائِح بين العِراقين ابن الأَعرابي يقال رجل نُباطيّ بضم النون
( * قوله « بضم النون » حكى المجد تثليثها ) ونَباطِيٌّ ولا تقل نَبَطِيٌّ وفي الصحاح رجل نَبَطيٌّ ونَباطِيٌّ ونَباطٍ مثل يَمنيّ ويمَانيّ ويمان وقد استنبطَ الرجلُ وفي كلام أَيُّوبَ بن القِرِّيّةِ أَهل عُمان عَرَبٌ اسْتَنْبَطُوا وأَهل البَحْرَيْن نَبِيطٌ اسْتَعْرَبُوا ويقال تَنَبَّطَ فلان إِذا انْتَمى إِلى النَّبَط والنَّبَطُ إِنما سُموا نَبَطاً لاسْتِنْباطِهم ما يخرج من الأَرضين وفي حديث عمر رضي اللّه عنه تَمَعْدَدُوا ولا تَسْتَنْبِطُوا أَي تَشبَّهوا بمَعَدٍّ ولا تشبَّهوا بالنَّبط وفي الحديث الآخر لا تَنَبَّطُوا في المدائن أَي لا تَشَبَّهوا بالنَّبط في سكناها واتخاذ العَقارِ والمِلْك وفي حديث ابن عباس نحن مَعاشِر قُريْش من النَّبط من أَهل كُوثَى رَبّاً قيل إِن إِبراهيم الخليل ولد بها وكان النَّبطُ سكّانَها ومنه حديث عمرو بن مَعْدِيكَرِب سأَله عُمر عن سَعْد بن أَبي وقّاص رضي اللّه عنهم فقال أَعرابيٌّ في حِبْوتِه نَبَطِيٌّ في جِبْوتِه أَراد أَنه في جِبايةِ الخَراج وعِمارة الأَرضين كالنَّبط حِذقاً بها ومَهارة فيها لأَنهم كانُوا سُكَّانَ العِراقِ وأَرْبابَها وفي حديث ابن أَبي أَوْفى كنا نُسْلِف نَبِيط أَهل الشام وفي رواية أَنْباطاً من أَنْباط الشام وفي حديث الشعبي أَن رجلاً قال لآخر يا نَبَطيّ فقال لا حَدّ عليه كلنا نَبطٌ يريد الجِوارَ والدار دُون الوِلاة وحكى أَبو علي أَن النَّبط واحد بدلالة جمعهم إِيَّاه في قولهم أَنباط فأَنباط في نَبَط كأَجْبال في جبَل والنبِيطُ كالكليب وعِلْكُ الأَنْباطِ هو الكامان المذاب يجعل لَزُوقاً للجرح والنَّبْطُ الموْتُ وفي حديث علي وَدَّ السُّراةُ المُحكِّمةُ أَن النَّبْطَ قد أَتى علينا كلِّنا قال ثعلب النَّبْطُ الموت وَوَعْساء النُّبَيْطِ رملة معروفة بالدّهْناء ويقال وعساء النُّمَيْطِ قال الأَزهري وهكذا سماعي منهم وإِنْبِط اسم موضع بوزن إِثْمِد وقال ابن فَسْوةَ فإِنْ تَمْنَعُوا مِنها حِماكُم فإِنّه مُباحٌ لها ما بين إِنْبِطَ فالكُدْرِ

( نثط ) النَّثْطُ خُروج النباتِ والكمأَةِ من الأَرض والنَّثْطُ النباتُ نفسُه حين يَصْدَعُ الأَرض ويظهر والنثْطُ غَمْزُك الشيء بيدك وقد نَثَطَه بيده غَمزَه وفي الحديث كانت الأَرض تَمُوجُ تَمِيدُ
( * قوله « تموج تميد » كذا في الأصل وهو في النهاية بدون تموج ) فوق الماء فنَثَطها اللّهُ بالجِبالِ فصارت لها أَوتاداً وفي الحديث أَيضاً كانت الأَرض هِفّاً على الماء فنَثَطَها اللّه بالجِبال أَي أَثْبَتَها وثَقَّلَها والنثطُ غمزُك الشيء حتى يثبُت ونثَط الشيءُ نُثُوطاً سكن ونَثَطْته سكَّنته ابن الأَعرابي النثْطُ التَّثقِيلُ ومنه خبر كعب أَن اللّه عزّ وجلّ لما مَدَّ الأَرض مادت فثَنَطها بالجبال أَي شَقّها فصارت كالأَوتاد لها ونثطها بالآكام فصارت كالمُثْقِلات لها قال الأَزهري فرق ابن الأَعرابي بين الثَّنْط والنثْطِ فجعل الثَّنْط شَقّاً وجعل الثَّنْط إِثقالاً قال وهما حرفان غريبان قال ولا أَدري أعرابيان أَم دخيلان

( نحط ) الأَزهري النَّحْطةُ داء يُصِيبُ الخيل والإِبل في صدورها لا تكاد تسلم منه والنَّحْطُ شِبْه الزَّفِير وقال الجوهري النحطُ الزفير وقد نَحَطَ يَنْحِط بالكسر قال أُسامة الهُذلِيُّ مِنَ المُرْبَعِينَ ومِنْ آزِلٍ إِذا جَنَّه الليلُ كالنّاحِطِ ابن سيده ونحَطَ القَصّارُ يَنْحِطُ إِذا ضرب بثوبه على الحجر وتنفَّسَ ليكون أَرْوَحَ له قال الأَزهري وأَنشد الفرّاء وتَنْحِطْ حَصانٌ آخِرَ الليل نَحْطةً تَقضَّبُ منها أَو تَكادُ ضُلُوعُها
( * هذا البيت للنابغة وفي ديوانه تقضقضُ بدل تقضب )
ابن سيده النَّحْطُ والنَّحِيطُ والنُّحاطُ أَشدّ البكاء نحَط يَنْحِطُ نَحْطاً ونَحِيطاً والنَّحِيطُ أَيضاً صوت معه توجُّع وقيل هو صوت شبيه بالسُّعال وشاةٌ ناحِط سَعِلة وبها نَحْطةٌ والنَّحِيطُ الزَّجْرُ عند المَسْأَلة والنَّحِيط والنَّحْطُ صوتُ الخيلِ من الثِّقَل والإِعْياء يكون بين الصدْرِ إِلى الحَلْق والفِعلُ كالفِعْل ونحَط الرجلُ يَنْحِط إِذا وقعت فيه القَناةُ فصوَّت من صَدْره والنَّحّاطُ المُتَكَبّر الذي يَنْحِط من الغَيْظِ قال وزادَ بَغْي الأَنِفِ النحّاطِ

( نخط ) نَخَطَ إِليهم طَرَأَ عليهم ويقال نَعَر إِلينا ونَخَطَ علينا ومن أَين نَعَرْتَ ونَخَطْتَ أَي من أَيْنَ طَرَأْت علينا ؟ وما أَدْرِي أَيُّ النُّخْطِ هو أَي ما أَدرِي أَيُّ النّاسِ هو ورواه ابن الأَعرابي أَيُّ النَّخْط بالفتح ولم يفسره وردّ ذلك ثعلب فقال إِنما هو بالضم وفي كتابه العين النَّخَطُ الناسُ ونَخَطَه من أَنفه وانْتَخَطه أَي رمَى به مثل مَخَطَه ومنه قول ذي الرمة وأَجْمالِ مَيٍّ إِذْ يُقَرِّبْن بَعْدَما نَخَطْنَ بِذِبّانِ المَصِيفِ الأَزارِقِ قال أَبو منصور في ترجمة مخط في قول رؤبة وإِن أَدْواء الرِّجالِ المُخَّطِ قال الذي رأَيته في شعر رؤبة وإِن أَدواء الرجال النُّخَّطِ بالنون وقال قال ابن الأَعرابي النُّخَّطُ اللاَّعِبُونَ بالرِّماحِ شَجاعة كأَنه أَراد الطعّانِين في الرجال ويقال للسُّخْدِ وهو الماء الذي في المَشِيمةِ النُّخْطُ فإِذا اصفرّ فهو الصَّفَقُ والصَّفَرُ والصُّفَار والنُّخْط أَيضاً النُّخاعُ وهو الخيط الذي في القفا

( نخرط ) النِّخْرطُ نبت قال ابن دريد وليس بثَبَت

( نسط ) النَّسْط لغة في المَسْط وهو إِدخال اليد في الرَّحِم لاستخراج الولد التهذيب النُّسُطُ الذين يستخرجون أَولاد النوق إِذا تَعسّر وِلادها والنون فيه مبدلة من الميم وهو مثل المُسُطِ

( نشط ) النَّشاطُ ضدّ الكَسَلِ يكون ذلك في الإِنسان والدابة نَشِطَ نَشاطاً ونَشِطَ إِليه فهو نَشِيط ونَشَّطَه هو وأَنْشطه الأَخيرة عن يعقوب الليث نَشِط الإِنسان يَنْشَط نَشاطاً فهو نَشِيط طيّب النفْس للعمل والنعت ناشِطٌ وتَنَشَّط لأَمر كذا وفي حديث عُبادَة بايَعْتُ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم على المَنْشَطِ والمَكْره المَنْشَطُ مَفْعَل من النَّشاط وهو الأَمر الذي تنْشَط له وتَخِفُّ إِليه وتُؤثر فعله وهو مصدر بمعنى النشاط ورجل نَشِيط ومُنْشِطٌ نَشِطَ دوابُّه وأَهلُه ورجلٌ مُتَنَشِّطٌ إِذا كانت له دابة يركبها فإِذا سَئِم الركوب نزل عنها ورجل مُنْتَشِطٌ من الانْتِشاطِ إِذا نزل عن دابَّته من طُولِ الرُّكوب ولا يقال ذلك للراجل وأَنْشَطَ القومُ إِذا كانت دوابُّهم نَشِيطةً ونَشِطَ الدَّابةُ سَمِنَ وأَنْشَطه الكَلأُ أَسْمَنه ويقال سَمِنَ بأَنْشِطةِ الكلإِ أَي بعُقْدتِه وإِحْكامه إِياه وكلاهما من أُنْشُوطةِ العُقْدةِ ونشَط من المكان يَنْشِطُ خرج وكذلك إِذا قطع من بلد إِلى بلد والناشِطُ الثَّوْر الوحْشِيّ الذي يخرج من بلد إِلى بلد أَو من أَرض إِلى أَرض قال أُسامة الهُذلي وإِلاَّ النَّعامَ وحَفَّانَه وطَغْياً معَ اللَّهِقِ الناشِطِ وكذلك الحِمارُ وقال ذو الرمة أَذاكَ أَمْ نَمِشٌ بالوَشْي أَكْرُعُه مُسَفَّعُ الخَدّ هادٍ ناشِطٌ شَبَبُ
( * قوله « هاد » كذا بالأصل والصحاح وتقدم في نمش عاد بالعين المهملة )
ونَشَطَتِ الإِبلُ تَنْشِطُ نَشْطاً مضت على هُدّى أَو غير هدى ويقال للناقة حَسُنَ ما نَشَطَتِ السيرَ يعني سَدْوَ يديها في سيرها الليث طريق ناشِطٌ يَنْشِط من الطريق الأَعظم يَمنة ويَسْرة ويقال نَشَط بهم الطريقُ والناشِطُ في قول الطرماح الطريق ونشَط الطريقُ ينشِط خرج من الطريق الأَعظم يَمنةً أَو يَسْرة قال حميد مُعْتَزِماً بالطُّرُقِ النَّواشِطِ
( * قوله « معتزماً إلخ » كذا في الأَصل والأَساس أَيضاً إِلا أَنه معدى باللام )
وكذلك النواشِطُ من المَسايل والأُنْشُوطةُ عُقْدة يَسْهُل انحلالها مثل عقدة التِّكة يقال ما عِقالُك بأُنْشوطةٍ أَي ما مَوَدَّتُك بوَاهِيةٍ وقيل الأُنْشوطةُ عقدةٌ تَمدُّ بأَحدِ طرفيها فتَنحل والمُؤَرَّبُ الذي لا ينحل إِذا مُدَّ حتى يُحَلّ حلاًّ وقد نشَط الأُنْشُوطةَ يَنْشُطُها نَشْطاً ونشَّطها عقَدها وشدَّها وأَنْشَطها حلَّها ونشَطْت العَقْد إِذا عقدته بأُنشوطة وأَنشطَ البعير حَلَّ أُنشوطته وأَنشطَ العِقال مَدَّ أُنشوطته فانحلَّ وأَنشطْت الحبلَ أَي مدَدْتُه حتى ينحَل ونشَطت الحبل أَنْشُطه نشْطاً ربطْتُه وإِذا حللْتَه فقد أَنشَطْتَه ونشَطه بالنِّشاط أَي عقده ويقال للآخِذ بسُرعة في أَيّ عمل كان وللمريض إِذا بَرأَ وللمَغْشِيّ عليه إِذا أَفاق وللمُرْسَل في أَمر يُسرع فيه عزِيمتَه كأَنما أُنْشِط من عِقال ونَشِط أَي حُلَّ وفي حديث السِّحر فكأَنما أُنْشِط من عِقال أَي حُلّ قال ابن الأَثير وكثيراً ما يجيء في الرواية كأَنما نَشِط من عقال وليس بصحيح ونَشَطَ الدَّلْوَ من البئر يَنْشِطُها وينشُطها نشْطاً نَزَعها وجذَبَها من البئر صُعُداً بغير قامة وهي البَكْرة فإِذا كان بقامة فهو المَتْح وبئر أَنْشاط وإِنشاط لا تخرجُ منها الدلو حتى تُنْشَطَ كثيراً وقال الأَصمعي بئر أَنشاط قريبة القعر وهي التي تَخرج الدلُو منها بجَذْبة واحدة وبئر نَشُوط وهي التي لا تَخرج الدلو منها حتى تُنْشَط كثيراً قال ابن بري في الغريب لأَبي عبيد بئر إِنشاط بالكسر قال وهو في الجمهرة بالفتح لا غير وفي حديث عوف بن مالك رأَيت كأَنَّ سبَباً من السماء دُلِّي فانْتُشِطَ النبي صلّى اللّه عليه وسلّم ثم أُعِيد فانتُشِط أَبو بكر رضي اللّه عنه أَي جُذِب إِلى السماء ورفع إِليها ومنه حديث أُمّ سَلمة دخل علينا عَمَّار رضي اللّه عنهما وكان أَخاها من الرّضاعة فنَشَط زينبَ من حَجْرها ويروى فانتشط ونَشَطَه في جنبه ينْشُطه نشْطاً طعَنَه وقيل النشْطُ الطعْنُ أَيّاً كان من الجسد ونشَطَتْه الحيةُ تَنْشِطُه وتنْشُطُه نشطاً وأَنْشَطتْه لدغَتْه وعضَّتْه بأَنيابها وفي حديث أَبي المِنهال وذكرَ حَيَّات النار وعَقارِبَها فقال وإِنَّ لها نَشْطاً ولَسْباً وفي رواية أَنْشأْنَ به نَشطاً أَي لِسْعاً بسُرعة واخْتِلاس وأَنْشأْن بمعنى طَفِقْن وأَخذْن ونَشَطَتْه شَعُوبُ نشطاً مثَلٌ بذلك وانتشطَ الشيءَ اختَلَسه قال شمر انتشط المالُ المَرْعَى والكلأَ انتزعه بالأَسنان كالاختلاس ويقال نشَطْتُ وانْتَشَطْت أَي انتزعت والنَّشيطةُ ما يغنَمُه الغُزاة في الطريق قبل البلوغ إِلى موضع الذي قصدوه ابن سيده النَّشِيطة من الغنيمة ما أَصاب الرئيسُ في الطريق قبل أَن يصير إِلى بَيْضةِ القوم قال عبد اللّه بن عَنَمة الضَّبِّي لَكَ المِرْباعُ منها والصّفايَا وحُكْمُكَ والنَّشِيطةُ والفُضُولُ يخاطب بِسْطامَ بن قَيْس والمِرْباعُ ربع الغنيمة يكون لرئيس القوم في الجاهلية دون أَصحابه وله أَيضاً الصفايا جمع صَفِيّ وهو يَطْطَفِيه لنفسه مثل السيف والفرس والجارية قبل القسمة مع الربع الذي له واصْطَفَى رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم سيفَ مُنَبِّه بن الحجَّاج من بني سَهْم بن عمرو بن هُصَيْصِ بن كَعب بن لُؤَي ذا الفَقارِ يوم بَدْر واصطفى جُوَيْرية بنت الحرث من بني المُصْطَلِق من خُواعةَ يوم المُرَيْسِيع جَعل صداقَها عِتقَها وتزوَّجها واصْطَفَى صَفِيَّةَ بنت حُيَيّ ففعل بها مثل ذلك وللرئيس أَيضاً النَّشِيطةُ مع الربع والصَّفيِّ وهو ما انْتُشِط من الغنائم ولم يُوجِفوا عليه بخيل ولا رِكاب وكانت للنبي صلّى اللّه عليه وسلّم خاصَّة وكان للرئيس أَيضاً الفُضُولُ مع الربعِ والصفيِّ والنشِيطة وهو ما فَضَل من القِسْمةِ مما لا تصح قِسمتُه على عدَد الغُزاةِ كالبعير والفرس ونحوهما وذهبت الفُضول في الإِسلام والنشِيطةُ من الإِبل التي تُؤْخَذ فتُساق من غير أَن يُعْمَد لها وقد انْتَشطوه والنَّشُوط كلام عراقي وهو سَمك يُمْقَر في ماء ومِلح وانْتَشَطْتُ السمكةَ قَشَرْتُها والنَّشُوطُ ضرب من السمك وليس بالشَّبُّوطِ وقال أَبو عبيد في قوله عزَّ وجل والنَّاشِطاتِ نَشْطاً قال هي النجوم تَطْلُع ثم تَغِيب وقيل يعني النجوم تَنْشِط من بُرْج إِلى برج كالثور الناشط من بلد إِلى بلد وقال ابن مسعود وابن عباس إِنها الملائكة وقال الفراء هي الملائكة تنشِط نفْس المؤْمن بقَبْضِها وقال الزجاج هي الملائكة تنشِط الأَرْواحَ نشطاً أَي تَنْزِعُها نَزْعاً كما تنزِع الدَّلْوَ من البئر ونَشَّطْتُ الإِبل تنشيطاً إِذا كانت ممنوعة من المَرْعى فأَرسلْتها تَرْعى وقالوا أَصلها من الأُنشوطة إِذا حُلَّت وقال أَبو النجم نَشَّطَها ذُو لِمّة لم تَقْمَلِ صُلْبُ العَصا جافٍ عن التَّعَزُّلِ أَي أَرْسلَها إِلى مَرْعاها بعدما شربت ابن الأَعرابي النُّشُطُ ناقِضُو الحِبال في وقت نَكْثها لتُضْفَر ثانية وتَنَشَّطت الناقةُ في سيرها وذلك إِذا شدّت وتنشَّطت الناقةُ الأَرضَ قطعَتْها قال تَنَشَّطَتْه كلُّ مِغْلاةِ الوَهَقْ يقول تناوَلَتْه وأَسرعت رَجْع يديها في سيرها والمِغْلاةُ البعيدةُ الخَطْو والوهَقُ المُباراةُ في السير قال الأَخفش الحِمارُ يَنْشِطُ من بَلد إِلى بلد والهُمُومُ تَنْشِطُ بصاحِبها وقال هِمْيانُ أَمْسَتْ هُمُومِي تَنْشِطُ المَناشِطا الشامَ بي طَوْراً وطَوْراً واسِطا ونَشِيطٌ اسم وقولهم لا حتى يرجِعَ نَشِيطٌ من مَرْو هو اسم رجل بَنى لزِياد داراً بالبَصرة فهَرَبَ إِلى مَرْو قبل إِتمامها فكان زياد كلما قيل له تَمِّم دارك يقول لا حتى يرجع نشيط من مرو فلم يَرجع فصار مثلاً

( نطط ) النطُّ الشدُّ نَطَّه وناطَه ونطَّ الشيءَ يَنُطُّه نَطّاً مدَّه والأَنَطُّ السفَر البعيد وعقَبةٌ نَطَّاء وأَرض نَطِيطةٌ بعِيدة وتَنَطْنَطَ الشيءُ تباعَد ونَطْنَطَ إِذا باعَد سفره والنُّطُطُ الأَسْفارُ البعيدة ونطَّ في الأَرض يَنِطُّ نَطّاً ذهب وإِنه لنَطَّاط ورجل نَطَّاطٌ مِهْذار كثير الكلام والهَذْر قال ابن أَحمر فلا تَحْسَبَنِّي مُسْتَعِدّاً لنَفْرةٍ وإِنْ كنْت نَطّاطاً كَثِيرَ المَجاهلِ وقد نَطَّ يَنِطُّ نَطِيطاً ورجل نَطْناطٌ طويل والجمع النَّطانِطُ وفي حديث أَبي رُهْمٍ سأَله النبي صلّى اللّه عليه وسلّم عمن تَخَلَّف من غِفار فقال ما فعل النفَرُ الحُمْرُ النَّطانِطُ ؟ جمع نَطْناطٍ وهو الطويل وقيل هو الطويل المَدِيد القامة وفي رواية ما فعل الحمر الطوالُ النّطانِطُ ؟ ويروى الثِّطاط بالثاء المثلثة وقد تقدم ونَطْنَطْتُ الشيء مَدَدْته

( نعط ) ناعِطٌ حِصْن في رأْس جبل بناحية اليمن قديم معروف كان لبعض الأَذْواء وناعِطٌ جبَل وقيل ناعط جبل باليمن وناعِطٌ بطن من هَمْدانَ وقيل هو حصن في أَرضهم قال لبيد وأَفْنى بناتُ الدَّهْرِ أَرْبابَ ناعِطٍ بمُسْتَمَعٍ دُون السماء ومَنْظَرِ وأَعْوَصْنَ بالدُّوميِّ من رأْسِ حِصْنِه وأَنْزَلْنَ بالأَسْبابِ رَبَّ المُشَقَّرِ أَعْوَصْنَ به أَي لَوَيْنَ عليه أَمره والدُّومِي هو أُكَيْدِرُ صاحبُ دومة الجَنْدلِ والمشقَّر حصن ورَبّه أَبو امرئ القيس والنُّعُطُ المسافرون سفراً بعيداً بالعين والنُّعُط القاطِعو اللُّقَم بنصفين فيأْكلون نصفاً ويلقون النصف الآخر في الغَضارة وهم النُّعُط والنُّطُع واحدهم ناعِطٌ وناطِعٌ وهو السيِّء الأَدَبِ في أَكله ومُروءته وعَطائه ويقال أَنْطَعَ وأَنْعَطَ إِذا قطَع لُقَمه والنُّغُط بالغين الطِّوال من الرّجال

( نغط ) قال الأَزهري في ترجمة نعط والنُّغُط بالغين الطوال من الرجال

( نفط ) النَّفْطُ والنَّفْطُ دُهْن والكسر أَفصح وقال ابن سيده النِّفْط والنَّفط الذي تُطْلى به الإِبل للجَرب والدَّبَر والقِرْدانِ وهو دون الكُحَيْلِ وروى أَبو حنيفة أَن النفط والنفط هو الكحيل قال أَبو عبيد النفط عامَّةُ القَطِرانِ وردّ عليه ذلك أَبو حنيفة قال وقول أَبي عبيد فاسد قال والنفط والنفط حلابة جبل في قعر بئر توقد به النار والكسر أَفصح والنَّفَّاطةُ والنَّفَاطة الموضع الذي يستخرج منه النفط والنَّفَاطاتُ والنَّفَّاطاتُ ضَرْب من السُّرُج يُرْمى بها بالنفط والتشديدُ في كل ذلك أَعرفُ التهذيب والنَّفَّاطات ضرب من السُّرُج يُسْتَصْبح بها والنفَّاطاتُ أَدواتٌ تُعمل من النُّحاس يرمى فيها بالنفْط والنار ونَفَط الرجلُ يَنْفِطُ نَفْطاً غَضِبَ وإِنه ليَنْفِطُ غَضباً أَي يتحرّك مثل يَنْفِتُ والقِدر تنْفِطُ نَفِيطاً لغة في تَنْفِت إِذا غَلَتْ وتبَجَّسَتْ والنفَطانُ شبيه بالسُّعال والنفْخُ عند الغضب والنفَطُ بالتحريك المَجْلُ وقد نَفِطَتْ يدُه بالكسر نَفْطاً ونفَطاً ونَفِيطاً وتنفَّطَتْ قَرِحَتْ من العمل وقيل هو ما يصيبها بين الجلد واللحم وقد أَنْفَطها العمل ويدٌ نافِطةٌ ونَفِيطةٌ ومَنْفُوطة قال ابن سيده كذا حكى أَهل اللغة مَنفوطة قال ولا وجه له عندي لأَنه من أَنفطها العمل والنَّفَطُ ما يُصيبها من ذلك الليث والنَّفْطةُ بَثْرةٌ تخرج في اليد من العمل ملأى ماء أَبو زيد إِذا كان بين الجلد واللحم ماء قيل نَفِطَت تَنْفَط نَفَطاً ونَفِيطاً ورَغْوة نافِطةٌ ذاتُ نَفّاطاتٍ وأَنشد وحَلَب فيه رُغاً نَوافِطُ ونَفَطَ الظبْيُ يَنْفِطُ نَفِيطاً صوّت وكذلك نَزَبَ نَزِيباً ونَفَطَتِ الماعِزةُ بالفتح تَنْفِطُ نَفْطاً ونَفِيطاً عَطَسَتْ وقيل نَفَطت العنزُ إِذا نَثَرَتْ بأَنْفِها عن أَبي الدُّقَيْشِ ويقال في المثل ما له عافِطةٌ ولا نافِطةٌ أَي ما له شيء وقيل العَفْطُ الضَّرِطُ والنفْطُ العُطاسُ فالعافِطةُ من دُبُرها والنافِطةُ من أَنفها وقيل العافِطةُ الضّائنةُ والنَّافطةُ الماعِزةُ وقيل العافطة الماعزة إِذا عطَسَت والنافطة إِتباع قال أَبو الدقيش العافِطةُ النعْجة والنافطة العنز وقال غيره العافطة الأَمة والنافطة الشاةُ وقال ابن الأَعرابي العفْط الحُصاص للشاة والنفْط عُطاسها والعَفِيط نَثِير الضأْن والنَّفِيطُ نثير المعز وقولهم في المثل لا يَنْفِطُ فيه عَناق أَي لا يؤخذ لهذا القَتِيل بثأْر

( نقط ) النُّقْطة واحدة النُّقَط والنِّقاطُ جمع نُقْطةٍ مثل بُرْمةٍ وبِرام عن أَبي زيد ونقَط الحرفَ يَنْقُطه نَقْطاً أَعْجَمه والاسم النُّقْطة ونقَّط المصاحف تنْقِيطاً فهو نَقَّاط والنَّقْطة فَعْلة واحدة ويقال نقَّط ثوبه بالمِداد والزعفران تَنْقِيطاً ونقَّطَت المرأَة خدَّها بالسواد تحَسَّنُ بذلك والناقِطُ والنَّقِيطُ مولى المولى وفي الأَرض نُقَطٌ من كلإِ ونِقاطٌ أَي قِطَعٌ متفرِّقة واحدتها نُقْطة وقد تنقَّطت الأَرض ابن الأَعرابي ما بقي من أَمْوالهِم إِلا النُّقْطة وهي قِطْعة من نخل ههنا وقطعة من زرع ههنا وفي حديث عائشة رضوان اللّه عليها فما اختلفوا في نُقْطةٍ أَي في أَمر وقَضِيَّةٍ قال ابن الأَثير هكذا أَثبته بعضهم بالنون قال وذكره الهروي في الباء وقال بعض المتأَخرين المضبوط المرويّ عند علماء النقل أَنه بالنون وهو كلام مشهور يقال عند المُبالغة في المُوافَقةِ وأَصله في الكتابين يُقابل أَحدهما بالآخر ويعارض فيقال ما اختلفا في نُقْطة يعني من نُقط الحروف والكلمات أَي أَن بينهما من الاتفاق ما لم يختلفا معه في هذا الشيء اليسير

( نمط ) النمَطُ ظِهارةُ فراش مّا وفي التهذيب ظِهارة الفراش والنمَطُ جماعة من الناس أَمرُهم واحد وفي الحديث خيرُ الناس هذا النمَطُ الأَوسط وروي عن عليّ كرَّم اللّه وجهه أَنه قال خير هذه الأُمة النَّمَطُ الأَوسطُ يَلْحَقُ بهم التالي ويرجع إِليهم الغالي قال أَبو عبيدة النمطُ هو الطريقة يقال الزَم هذا النَّمَط أَي هذا الطريق والنمَطُ أَيضاً الضربُ من الضُّروب والنوعُ من الأَنواع يقال ليس هذا من ذلك النمَط أَي من ذلك النوع والضرب يقال هذا في المتاع والعلم وغير ذلك والمعنى الذي أَراد علي عليه السلام أَنه كره الغُلُوّ والتقصير في الدين كما جاء في الأَحاديث الأُخَر أَبو بكر الزَمْ هذا النمَطَ أَي الزم هذا المذْهبَ والفَنَّ والطريق قال أَبو منصور والنمَطُ عند العرب والزَّوْجُ ضُروبُ الثِّيابِ المُصَبَّغَةِ ولا يكادون يقولون نمَطٌ ولا زَوْجٌ إِلا لما كان ذا لَوْن من حُمرة أَو خضرة أَو صفرة فأَما البياض فلا يقال نمط ويجمع أَنْماطاً والنمط ضرب من البُسُط والجمع أَنماط مثل سبَب وأَسْباب قال ابن بري يقال له نمط وأَنماط ونِماط قال المتنخل عَلامات كتَحْبِير النِّماطِ وفي حديث ابن عمر أَنه كان يُجَلِّلُ بُدْنَه الأَنماط قال ابن الأَثير هي ضرب من البُسُط له خَمْل رقيق واحدها نمَط والأَنْمَطُ الطريقةُ والنمَطُ من العلم والمتاعِ وكلِّ شيء نوعٌ منه والجمع من ذلك كله أَنماط ونِماط والنسَبُ إِليه أَنماطِيّ ونمَطِيٌّ ووَعْساء النُّمَيْط والنُّبَيْطِ معروفة تُنْبِتُ ضروباً من النبات ذكرها ذو الرُّمة فقال فأَضْحَتْ بوَعْساء النُّمَيْطِ كأَنَّها ذُرى الأَثْلِ من وادي القُرى ونخيلها والنُّمَيْط اسم موضع قال ذو الرمة فقال أَراها بالنُّمَيْطِ كأَنَّها نَخِيلُ القُرى جَبَّارُه وأَطاوِلُه

( نهط ) نَهَطَه بالرُّمْح نَهْطاً طعنَه به

( نوط ) ناطَ الشيءَ يَنُوطُه نَوْطاً عَلَّقه والنَّوْطُ ما عُلِّق سمي بالمصدر قال سيبويه وقالوا هو منِّي مَناط الثُّرَيَّا أَي في البُعْد وقيل أَي بتلك المنزلة فحذف الجارّ وأَوْصل كذهبت الشام ودخلت البيتَ وانتاط به تعَلَّق والنَّوْطُ ما بين العَجُز والمَتْن وكلُّ ما عُلِّقَ من شيء فهو نَوْط والأَنواطُ المَعالِيقُ وفي المثل
( * قوله « وفي المثل إلخ » هو عبارة الصحاح وفي مجمع الامثال للميداني يضرب لمن يدعي ما ليس يملكه ) عاطٍ بغير أَنْواطٍ أَي يتَناوَلُ وليس هناك شيء مُعَلَّق وهذا نحو قولهم كالحادِي وليس له بعير وتجَشَّأَ لُقْمانُ من غير شبَعٍ والأَنْواطُ ما نُوِّطَ على البعير إِذا أُوقِرَ والتَّنْواطُ ما يُعَلَّق من الهَوْدَج يُزَيَّنُ به ويقال نِيطَ عليه الشيء عُلِّقَ عليه قال رقاع بن قَيْس الأَسدي بِلاد بِها نِيطَتْ عليَّ تَمائِمي وأَوَّلُ أَرضٍ مسَّ جِلْدِي تُرابُها وفي حديث عمر رضي اللّه عنه أَنه أُتِيَ بمال كثير فقال إِني لأَحْسَبكم قد أَهْلَكْتُم الناسَ فقالوا واللّه ما أَخَذْناه إِلاَّ عَفْواً بلا سَوْطٍ ولا نوط أَي بلا ضَرْب ولا تَعْلِيقٍ ومنه حديث علي كرَّم اللّه وجهه المُتَعَلِّقُ بها كالنَّوْط المُذَبْذَبِ أَراد ما يُناطُ بِرَحْل الرَّاكب من قَعْب أَو غيره فهو أَبداً يتحرَّك ونيط به الشيء أَيضاً وُصِلَ به وفي الحديث أُرِيَ الليلةَ رجُل صالحٌ أَنَّ أَبا بكر نِيطَ برسولِ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أَي عُلِّقَ يقال نُطْتُ هذا الأَمرَ به أَنُوطُه وقد نِيطَ به فهو مَنُوط وفي حديث الحجّاج قال لِحَفَّار البئر أَخَسَفْتَ أَم أَوْشَلْتَ ؟ فقال لا واحدَ منهما ولكن نَيِّطاً بين الأَمرين أَي وسَطاً بين القليل والكثير كأَنه مُعَلَّق بينهما قال القتيبي هكذا روي بالياء مشدَّدة وهي من ناطَه يَنُوطُه نَوْطاً فإِن كانت الرواية بالباء الموحدة فيقال للرّكية إِذا استُخْرج ماؤُها واسْتُنْبِط هي نَبَطٌ بالتحريك ونِياطٌ كل شيء مُعَلَّقُه كنِياطِ القوْسِ والقِرْبة تقول نُطْتُ القربةَ بنِياطِها نَوْطاً ونِياطُ القوس مُعَلَّقُها والنِّياط الفُؤَاد والنِّياطُ عِرْق علق به القلب من الوتين فإِذا قُطع مات صاحبُه وهو النَّيْطُ أَيضاً ومنه قولهم رماه اللّه بالنيْطِ أَي بالموت ويقال للأَرنب مُقَطَِّعَةُ النِّياطِ كما قالوا مُقَطَّعة الأَسْحار ونِياطُ القلب عِرْق غليظ نِيط به القلبُ إِلى الوتين والجمع أَنوِطةٌ ونُوط وقيل هما نِياطانِ فالأَعلى نِياطُ الفؤاد والأَسفل الفرجُ وقال الأَزهري في جمعه أَنوِطةٌ قال فإِذا لم ترد العدد جاز أَن يقال للجمع نُوط لأَن الياء التي في النِّياطِ واو في الأَصل والنِّياط والنائط عرق مستبْطِن الصُّلْب تحت المتن وقيل عرق في الصلب ممتدّ يُعالَج المَصْفور بقَطْعه قال العجاج فَبَجَّ كلَّ عانِدٍ نَعُورِ قَضْبَ الطَّبِيبِ نائطَ المَصْفُورِ
( * قوله « فبج إلخ » أَورده المؤلف في مادة نعر وقال بج شق أَي طعن الثور الكلب فشق جلده وتقدم في مادة ع ن د فبج كل بالخاء المعجمة ورفع كل والصواب ما هنا )
القَضْبُ القَطْع والمَصْفُور الذي في بطنه الماء الأَصفر ونِياطُ المَفازةِ بُعد طريقها كأَنها نِيطت بمفازة أُخرى لا تكاد تنقطع وإِنما قيل لبُعد الفلاة نياط لأَنها منوطة بفلاة أُخرى تتصل بها قال العجاج وبَلْدةٍ بَعِيدةِ النِّياطِ مَجْهُولةٍ تَغْتالُ خَطْوَ الخاطِي وفي حديث عمر رضي اللّه عنه إِذا انْتاطتِ المَغازِي أَي إِذا بَعُدت وهو من نِياطِ المَفازة وهو بعدها ويقال انْتاطَت المغازي أَي بَعُدت من النَّوط وانْتَطَتْ جائز على القلب قال رؤبة وبَلْدةٍ نِياطُها نَطِيّ أَراد نَيِّطٌ فقلب كما قالوا في جمع قَوْس قِسِيّ وانْتاطَ أَي بعُد فهو نَيِّطٌ ابن الأَعرابي وانْتاطَتِ الدارُ بعُدَت قال ومنه قول مُعاوية في حديثه لبعض خُدّامه عليك بصاحِبك الأَقدم فإِنك تَجِدُه على مودّة واحدة وإِن قَدُمَ العهدُ وانْتاطَتِ الدار وإِياك وكل مُسْتَحْدَثٍ فإِنه يأْكل مع كل قوم ويجري مع كل ريح وأَنشد ثعلب ولكنَّ أَلفاً قد تجَهَّز غادِياً بحَوْرانَ مُنْتاط المَحَلِّ غَرِيبُ والنَّيِّطُ من الآبار التي يجري ماؤُها معلَّقاً يَنْحَدِرُ من أَجْوالِها إِلى مَجَمِّها ابن الأَعرابي بئر نَيِّطٌ إِذا حُفرت فأَتَى الماء من جانب منها فسال إِلى قعرها ولم تَعِنْ من قعرها بشيء وأَنشد لا تَسْتَقِي دِلاؤها من نَيِّطِ ولا بَعِيدٍ قعْرُها مُخْرَوِّطِ وقال الشاعر لا تتّقي دِلاؤها بالنَّيِّط
( * قوله « تتقي » كذا بالأصل ولعله تستقي )
وانْتاطَ الشيءَ اقْتَضَبَه برأْيه من غير مُشاوَرة والنَّوْطُ الجُلّةُ الصغيرة فيها التمر ونحوه والجمع أَنْواطٌ ونِياطٌ قال أَبو منصور وسمعت البَحْرانِيين يسمون الجِلالَ الصغار التي تعلَّق بعُراها من أَقتاب الحَمُولةِ نِياطاً واحدها نَوْط وفي الحديث إِنَّ وفد عبد القَيْس قَدِمُوا على رسولِ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فأَهْدَوْا له نَوْطاً من تَعْضُوضِ هَجَر أَي أَهدوا له جُلّة صغيرة من تمر التَّعْضُوض وهو من أَسْرَى تُمْرانِ هَجر أَسْوَدُ جَعْدٌ لَحِيم عَذْب الطعم حُلو وفي حديث وفد عبد القيس أَطْعِمْنا من بقيَّةِ القَوْس الذي في نَوْطِك الأَصمعي ومن أَمثالهم في الشدّة على البخيل إِن ضَجَّ فزِدْه وِقْراً وإِن أَعْيا فزِدْه نَوطاً وإِن جَرْجَرَ فزِدْه ثقلاً قال أَبو عبيدة النوط العِلاوة بين الفَوْدَيْنِ ويقال للدَّعِيِّ يَنْتَمِي إِلى قوم مَنُوطٌ مُذَبْذَب سمي مذبذباً لأَنه لا يدرى إِلى من يَنتَمِي فالريح تُذَبْذِبُه يميناً وشمالاً ورجل منوط بالقوم ليس من مُصاصِهم قال حسان وأَنْتَ دَعِيٌّ نِيطَ في آل هاشِمٍ كما نِيطَ خَلْفَ الراكِب القَدَحُ الفَرد ونيط به الشيء وُصل به والنَّوْطةُ الحوْصَلةُ قال النابغة في وصف قطاة حَذَّاء مُدبِرةً سَكّاء مُقْبِلةً للماء في النَّحْر منها نَوْطة عَجَبُ قال ابن سيده ولا أَرى هذا إِلا على التشبيه حذّاء خفيفة الذنب سَكّاء لا أُذن لها شبه حوصلةَ القطاةِ بنوطة البعير وهي سِلْعة تكون في نَحْرِه والنوْطةُ ورم في الصدر وقيل ورَم في نَحر البعير وأَرْفاغه وقد نِيط له قال ابن أَحمر ولا عِلْمَ لي ما نَوْطةٌ مُسْتكِنَّةٌ ولا أَيُّ مَن فارقت أَسْقي سِقائيا والنوْطةُ الحِقْدُ ويقال للبعير إِذا وَرِمَ نحرُه وأَرفاغُه نِيطت له نوْطة وبعير مَنُوط وقد نِيطَ له وبه نَوْطة إِذا كان في حَلقه ورَم ويقال نيط البعير إِذا أَصابه ذلك وفي الحديث بعير له قد نيط يقال نِيط الجمل فهو منوط إِذا أَصابه النوْطُ وهي غُدَّة تُصيبه فتقتله والنوْطة ما يَنْصَبُّ من الرِّحاب من البلد الظاهر الذي به الغَضَا والنوْطةُ الأَرض يكثر بها الطَّلْح وليست بواحدة وربما كانت فيه نِياطٌ تجتمع جماعات منه ينقطع أَعلاها وأَسفلها ابن شميل والنوْطةُ ليست بوادٍ ضخْمٍ ولا بتَلْعةٍ هي بينهما والنوْطةُ المَكان في وسطه شجر وقيل مكان فيه طَرْفاء خاصّة ابن الأَعرابي النوْطةُ المكان فيه شجر في وسطه وطرَفاه لا شجر فيهما وهو مرتفع عن السيل والنوْطة الموضع المرتفع عن الماء عن ابن الأَعرابي وقال أَعرابي أَصابنا مطَر جَوْدٌ وإِنَّا لَبِنَوْطةٍ فجاء بجارّ الضبُع أَي بسَيْل يجُرّ الضبُع من كثرته والتَّنَوُّطُ والتُّنَوِّطُ طائر نحو القارِية سواداً تركَّب عُشها بين عُودين أَو على عود واحد فتُطيل عشها فلا يصل الرجل إِلى بيضها حتى يُدخل يده إِلى المنكب وقال أَبو علي في البصريّات هو طائر يُعلِّق قشوراً من قشور الشجر ويُعشِّش في أَطرافها ليحفظَه من الحيات والناس والذرّ قال تُقَطِّعُ أَعناقَ التَنَوُّطِ بالضُّحَى وتَفْرِسُ في الظَّلْماء أَفْعَى الأَجارِعِ وصف هذه الإِبل بطول الأَعناق وأَنها تصل إِلى ذلك واحدها تَنَوُّطةٌ وتُنَوِّطة قال الأَصمعي إِنما سمي تنوّطاً لأَنه يُدلِّي خُيوطاً من شجرة ثم يُفرخ فيها وذاتُ أَنواطٍ شجرة كانت تُعبد في الجاهلية وفي الحديث اجعل لنا ذات أَنْواطٍ قال ابن الأَثير هي اسم سَمُرةٍ بعينها كانت للمشركين يَنُوطون بها سِلاحَهم أَي يعلِّقونه بها ويَعْكُفون حولَها فسأَلوه أَن يجعل لهم مثلها فنهاهم عن ذلك وأَنواط جمع نَوْط وهو مصدر سمي به المَنُوط الجوهري وذات أَنواط اسم شجرة بعينها وفي الحديث أَنه أَبصر في بعض أَسفاره شجرة دَفْواء تسمّى ذاتَ أَنواط ويقال نوْطةٌ من طَلْح كما يقال عِيصٌ من سِدْر وأَيكةٌ من أَثل وفَرْس من عُرْفُط ووَهْطٌ من عُشَرٍ وغالٌّ من سَلَم وسَلِيلٌ من سَمُر وقَصِيمةٌ من غضاً ومن رِمْث وصَرِيمةٌ من غَضاً ومن سَلَم وحَرَجةٌ من شجر وقال الخليل المدّات الثلاث مَنُوطات بالهمز ولذلك قال بعض العرب في الوقوف افْعَلِئ افْعَلأ افْعَلُؤ فهمزوا الأَلف والياء والواو حين وقفوا

( نيط ) النَّيْطُ الموتُ وطَعَنَ في نيْطِه أَي في جَنازته إِذا مات ورُميَ فلان في طَنْيِه وفي نَيْطِه وذلك إِذا رُميَ في جنازته ومعناه إِذا مات وقال ابن الأَعرابي يقال رماه اللّه بالنَّيْط ورماه اللّه بنَيْطه أَي بالموت الذي يَنُوطه فإِن كان ذلك فالنيط الذي هو الموت إِنما أَصله الواو والياء داخلة عليها دخول معاقبة أَو يكون أَصله نَيّطاً أَي نَيْوِطاً ثم خفف قال أَبو منصور إِذا خفف فهو مثل الهَيْنِ والهَيِّن والليْنِ والليِّن وروي عن عليّ عليه السلام أَنه قال لوَدَّ معاوية أَنه ما بقي من بني هاشم نافِخُ ضَرْمَةٍ إِلا طُعِنَ
( * قوله « إلا طعن » كذا ضبط في النهاية وبهامشها ما نصه يقال طعن في نيطه أَي في جنازته ومن ابتدأ بشيء أَو دخل فيه فقد طعن فيه وقال غيره طعن على ما لم يسم فاعله والنيط نياط القلب وهي علاقته فاذا طعن مات صاحبه ) في نَيْطِه معناه إِلا مات قال ابن الأَثير والقياس النوط لأَنه من ناط ينوط إِذا عُلِّق غير أَن الواو تعاقب الياء في حروف كثيرة وقيل النَّيْطُ نياط القلب وهو العِرْق الذي القلب متعلق به وفي حديث أَبي اليَسَر وأَشار إِلى نِياط قلبه وأَتاه نَيْطُه أَي أَجله وناطَ نَيْطاً وانتاط بَعُدَ والنَّيِّطُ العين في البئر قبل أَن تصل إِلى القعر

( هبط ) الهُبُوطُ نقِيضُ الصُّعُود هبطَ يهْبِط ويهبُطُ هُبُوطاً إِذا انْهَبط في هَبُوط من صَعُود وهَبَطَ هُبوطاً نزل وهَبَطْته وأَهْبَطْتُه فانْهَبطَ قال ما راعَني إِلا جَناحٌ هابِطا على البُيوتِ قَوْطَه العُلابِطا أَي مُهْبِطاً قوطَه قال وقد يجوز أَن يكون أَراد هابطاً على قَوْطه فحذف وعدّى وفي حديث الطفيل بن عمرو وأَنا أَتَهَبَّطُ إِليهم من الثنيّةِ أَي أَنْحَدِرُ قال ابن الأَثير هكذا جاء في الرواية وهو بمعنى أَنْهَبِطُ وأَهْبِطُ وهَبَطه أَي أَنزله يتعدّى ولا يتعدّى وأَما قوله عزّ وجلّ وإِنَّ منها لمَا يَهْبِطُ من خَشْيَةِ اللّه فأَجودُ القولين فيه أَن يكون معناه وإِن منها لما يَهْبِطُ مَن نَظَر إِليه مِن خَشْيَةِ اللّه وذلك أَن الإِنسان إِذا فكَّر في عِظَم هذه المخلوقات تَضاءَل وخَشَعَ وهَبطَت نفسُه لعظم ما شاهَد فنُسِب الفعل إِلى تلك الحِجارة لما كان الخشوع والسُّقوط مسبَّباً عنها وحادثاً لأَجل النظر إِليها كقول اللّه سبحانه وما رميْتَ إِذا رميْتَ ولكنَّ اللّه رمى هذا قول ابن جني وكذلك أَهْبَطْتُه الركْبَ قال عدي بن زيد
( * قوله « ابن زيد » في شرح القاموس الرقاع وفيه أَيضاً يغذيني بمعجمتين بدل يعديني )
أَهْبَطْته الرَّكْبَ يُعْدِيني وأُلْجِمُه للنّائباتِ بِسَيْرٍ مِخْذَم الأَكَمِ والهَبُوطُ من الأَرض الحَدُورُ قال الأَزهري وفَرْقُ ما بين الهَبُوط والهُبوط أَنَّ الهَبُوطَ اسم للحَدُور وهو الموضع الذي يُهْبِطُكَ من أَعلى إِلى أَسفل والهُبُوط المصدر والهَبْطةُ ما تَطامَن من الأَرض وهَبَطْنا أَرضََ كذا أَي نزلناها والهَبْطُ أَن يقع الرجل في شَرّ والهبْط أَيضاً النقصان ورجل مَهْبُوطٌ نقَصت حالُه وهَبَطَ القوْمُ يَهْبِطُون إِذا كانوا في سَفال ونقصوا قال لبيد كلُّ بَنِي حُرَّةٍ مَصِيرُهُمُ قُلٌّ وإِنْ أَكثَرُوا مِنَ العَدَدِ إِنْ يُغْبَطُوا يَهْبِطُوا وإِنْ أُمِروا يَوْماً فهم للفَناء والنَّفَدِ وهو نقِيضُ ارتفعوا والهَبْطُ الذُّلُّ وأَنشد الأَزهري بيت لبيد هذا إِنْ يُغْبَطُوا يَهْبِطوا ويقال هَبطَه فهبطَ لفظ اللازم والمتعدي واحد وفي الحديث اللهم غَبْطاً لا هَبْطاً أَي نسأَلك الغِبْطةَ ونعوذ بك أَن نَهْبِطَ عن حالنا وفي التهذيب أَي نسأَلك الغبطة ونعوذ بك أَن تُهْبِطنا إِلى حال سَفال وقيل معناه نسأَلك الغبطة ونعوذ بك من الذلِّ والانحِطاط والنزول قال ابن بري ومنه قول لبيد إِن يغبطوا يهبطوا وقول العباس ثُمَّ هَبَطْتَ البِلاد لا بَشَرٌ أَنْتَ ولا مُضْغَةٌ ولا علَقُ أَراد لما أَهبط آدم إِلى الدنيا كنت في صُلْبه غير بالغ هذه الأَشياء قال ابن سيده والعرب تقول اللهم غبطاً لا هبطاً قال الهبط ما تقدَّم من النَّقْصِ والتسفُّلِ والغَبْطُ أَن تُغْبَط بخير تقع فيه وهبَطَتْ إِبلي وغنمي تَهْبِطُ هُبوطاً نقصت وهَبطْتُها هَبْطاً وأَهْبَطْتُها وهَبطَ ثمنُ السلعةَ تَهْبطُ هُبوطاً نقص وهبَطْته أَهْبِطُه هَبْطاً وأَهْبطته الأَزهري هَبطَ ثمنُ السِّلْعة وهبَطْته أَنا أَيضاً بغير أَلف والمَهْبوط الذي مرض فهبَطَه المرضُ إِلى أَن اضْطرب لحمه وهبط فلان إِذا اتَّضع وهَبطَ القومُ صاروا في هُبوط ورجل مَهْبوط وهَبِيطٌ هبطَ المرضُ لحمَه نقصَه وأَحْدَره وهزَلَه وهبطَ اللحمُ نفسُه نقص وكذلك الشحمُ وهبَط شحمُ الناقة إِذا اتَّضع وقلَّ قال أُسامةُ الهذلي ومِنْ أَيْنها بَعْدَ إِبدانِها ومن شَحْمِ أَثْباجِها الهابِط ويقال هبَطْتُه فهبط لازم وواقع أَي انْهَبَطَتْ أَسْنِمَتُها وتواضَعتْ والهَبيطُ من النوق الضَّامر والهبيط من الأَرض الضامرُ وكله من النُّقصان وقال أَبو عبيدة الهبيطُ الضامر من الإِبل قال عَبِيدُ بن الأَبْرَصِ وكأَنَّ أَقْتادي تَضَمَّنَ نِسْعَها من وَحْشِ أَوْرالٍ هَبيطٌ مُفْرَدُ أَراد بالهَبِيط ثوراً ضامراً قال ابن بري عنى بالهبيط الثور الوحشي شبه به ناقته في سُرعتها ونشاطها وجعله مُنفرداً لأَنه إِذا انفرد عن القَطِيع كان أَسْرع لِعَدْوِه وهَبَطَ الرجل من بلد إِلى بلد وهبَطْتُه أَنا وأَهْبَطْته قال خالد بن جَنْبة يقال هبَط فلان أَرضَ كذا وهبَط السُّوقَ إِذا أَتاها قال أَبو النجم يصف إِبلاً يَخْبِطْنَ مُلاَّحاً كذاوِي القَرْمَلِ فَهَبَطَتْ والشمسُ لم تَرَجَّلِ أَي أَتَتْه بالغَداةِ قبل ارتفاع الشمس ويقال هبطه الزمان إِذا كان كثير المال والمعروف فذهب ماله ومعروفه الفرَّاء يقال هبطه اللّه وأَهْبَطَه والتَّهِبِّطُ بلد وقال كراع التَّهِبِّطُ طائر ليس في الكلام على مثال تِفِعِّل غيره وروي عن أَبي عُبيدة التَّهَبُّط على لفظ المصدر وفي حديث ابن عباس في العَصْف المأْكول قال هو الهَبُوط قال ابن الأَثير هكذا جاءَ في رواية بالطاء قال سُفيان هو الذَّرُّ الصغير قال وقال الخطابي أَراه وهَماً وإِنما هو بالراء

( هرط ) هرَطَ الرجلُ في عرْض أَخِيه وهَرَط عِرْضَ أَخِيه يَهْرِطُه هَرْطاً طَعَنَ فيه ومَزَّقه وتنَقَّصه ومثله هَرَتَه وهرَدَه ومزَقَه وهَرْطَمَه وتهارَطَ الرجلان تَشاتَما وقيل الهَرْط في جميع الأَشياء المَزْقُ العَنِيف والهَرْطُ لغة في الهَرْتِ وهو المزق العنيف وناقة هِرْطٌ مُسِنَّةٌ والجمع أَهْراط وهُروط والهِرْط لحم مَهْزول كأَنه مُخاط لا يُنْتفع به لغَثاثتِه والهِرْط والهِرْطةُ النعجة الكبيرة المهزولة والجمع هِرَطٌ مثل قِرْبة وقِرَبٍ الليث نعجة هِرْطة وهي المهزولة لا ينتفع بلحمها غُثوثةً الفراء ولحمها الهِرط بالكسر وقال ابن الأَعرابي الهَرط بفتح الهاء وهو الذي يتَفَتَّت إِذا طُبِخ ابن شميل الهِرْطةُ من الرجال الأَحمق الجبان الضعيف ابن الأَعرابي هَرِطَ الرجلُ إِذا اسْترْخى لحمُه بعد صَلابة من عِلَّة أَو فَزَع والإِنسان يَهْرِطُ في كلامه يُسَفْسِفُ ويَخْلِطُ والهَيْرَطُ الرِّخْو

( هرمط ) هَرْمَطَ عِرْضه وقع فيه وهو مثل هرَطه

( هطط ) الأَزهري الهُطُطُ الهَلْكى من الناس والأَهَطُّ الجمل الكثير المَشْي الصَّبُور عليه والناقة هَطَّاء والهَطْهَطةُ السُّرعة فيما أُخذ فيه من عمل مشي أَو غيره ابن الأَعرابي هُطْهُطْ إِذا أَمرته بالذَّهاب والمجيء

( هقط ) هِقِطْ من زجر الخيل عن المبرد وحده قال لَمَّا سَمِعْتُ خَيْلهم هِقِطِّ علِمت أَنَّ فارِساً مُحْتَطِّي

( هلط ) الأَزهري عن ابن الأَعرابي الهالِطُ المُسْترْخي البطنِ والهاطِلُ الزرعِ المُلْتَفُّ

( همط ) الهَمْطُ الظلم هَمَطَ يَهْمِطُ هَمْطاً خلَط بالأَباطِيلِ وهَمَطَ الرجلَ واهْتَمَطَه ظلمَه وأَخَذ منه ماله على سبيل الغَلَبة والجَوْر قال الشاعر ومِنْ شدِيدِ الجَوْرِ ذِي اهْتِماطِ والهَمَّاطُ الظالم وهَمَطَ فلان الناسَ يَهْمِطُهم إِذا ظلمهم حَقَّهم وسئل إِبراهيم النخعي عن عُمَّال يَنْهَضُون إِلى القُرى فيَهْمِطون أَهلَها فإِذا رجعوا إِلى أَهالِيهم أَهْدَوْا لجِيرانهم ودعَوْهم إِلى طَعامِهم فقال لهم المَهْنَأُ وعليهم الوزْر معناه أَنهم يأْخذون منهم على سبيل القَهْر والغلَبة يقال همَطَ مالَه وطعامَه وعِرْضه واهتمطه إِذا أَخذه مرة بعد مرة من غير وجه وفي رواية كان العُمّال يَهْمِطُون ثم يَدْعُون فيُجابُون يعني يدْعون إِلى طعامهم يريد أَنه يجوز أَكل طعامهم وإِن كانوا ظلَمَة إِذا لم يتعيَّن الحرام وفي حديث خالد بن عبد اللّه لا غَزْوَ إِلا أَكْلةٌ بِهَمْطةٍ استعمل الهَمْطَ في الأَخذ بِخُرْقٍ وعَجَلةٍ ونَهْب أَبو عَدْنان سأَلت الأَصمعي عن الهمط فقال هو الأَخذ بخرق وظُلم وقيل الهمْط الأَخذ بغير تقدير والهمْطُ الخَلْط من الأَباطِيل والظلمُ تقول هو يَهْمِط ويَخْلِطَ هَمْطاً وخَلْطاً ويقال همَط يَهْمِطُ إِذا لم يُبال ما قال وما أَكل ابن الأَعرابي امْتَرَزَ من عِرْضه واهْتَمَطَ إِذا شتمَه وعابَه وقال ابن سيده واهتمط عرضه شتمه وتنقَّصه وقال واهتَمَط الذئبُ السخْلة أَو الشاةَ أَخَذها عن ابن الأَعرابي

( هملط ) هَمْلَطَ الشيءَ أَخَذه أَو جمعه

( هنبط ) التهذيب لابن الأَثير في حديث حبيب بن مَسْلمة إِذْ نزل الهَنْباط قيل هو صاحب الجَيْش بالرُّوميَّة

( هيط ) ما زالَ مُنذ اليوم يَهِيطُ هَيْطاً وما زال في هَيْطٍ ومَيْطٍ وهِياط ومِياطٍ أَي في ضِجاجٍ وشَرّ وجَلَبة وقيل في هياطٍ ومياطٍ في دُنُوّ وتَباعُد والهِياطُ والمُهايطةُ الصِّياح والجَلَبة قال أَبو طالب في قولهم ما زِلنا بالهياط والمياط قال الفراء الهياط أَشدُّ السَّوْقِ في الوِرْد والمِياطُ أَشدُّ السوق في الصَّدَر ومعنى ذلك بالمجيء والذهاب اللحياني الهياط الإِقبال والمياط الإِدْبار غيره الهِياطُ اجتماع الناس للصلح والمياطُ التفَرُّق عن ذلك وقد أُميت فعل الهياط ويقال بينهما مُهايَطة ومُمايطة ومُعايَطةٌ ومُسايَطة كلام مُخْتلف والهائط الذَّاهب والمائط الجائي قال ابن الأَعرابي ويقال هايَطَه إِذا استضعفه ويقال وقع القوم في هِياط ومياط وتَهايَط القومُ تَهايُطاً إِذا اجتمعوا وأَصْلحوا أَمرهم خِلاف التمايُط وتمايَطوا تمايُطاً تباعَدُوا وفسد ما بينهم واللّه أَعلم

( وبط ) الوابِطُ الضعيف وبَطَ في جِسمه ورَأْيِه يَبِط وَبْطاً ووبُوطاً ووَباطةً ووَبِطَ وبَطاً ووَبْطاً ووَبُطَ ضَعُف وثَقُل ووَبَط رأْيُه في هذا الأَمر وُبوطاً إِذا ضعُف ولم يَسْتَحْكِم وأَنشد ابن بري لحميد الأَرقط إِذْ باشَرَ النَّكْثَ بِرَأْيٍ وابِطِ وكذلك وَبِط بالكسر يَوْبَط وَبْطاً والوابِطُ الخَسِيس والضعيف الجَبان ويقال أَردت حاجة فوَبَطَني عنها فلان أَي حبَسني والوَباطُ الضَّعْف قال الراجز ذُو قُوَّة ليسَ بذِي وَباطِ والوابِطُ الخَسِيس ووبَطَ حَظَّه وَبْطاً أَخَسَّه ووضَع من قدره ووَبَطْت الرجلَ وضعت من قدره وفي حديث النبي صلّى اللّه عليه وسلّم اللهم لا تَبِطْني بعد إِذ رَفَعْتني أَي لا تُهِنِّي وتَضَعْني أَبو عمرو وَبَطه اللّه وأَبَطَه وهَبَطَه بمعنى واحد وأَنشد أَذاكَ خَيْرٌ أَيُّها العَضارِطُ أَم مُسْبَلاتٌ شَيْبُهنَّ وابِطُ ؟ أَي واضِِع الشَّرَفِ ووَبَط الجرْحَ وَبْطاً فتحه كبَطَّه بَطّاً

( وخط ) الوَخْط من القَتِير النَّبْذُ وقيل هو اسْتِواء البياض والسوادِ وقيل هو فُشُوُّ الشَّيْب في الرأْس وقد وخَطَه الشيبُ وخْطاً ووخَضَه بمعنى واحد أَي خالَطَه وأَنشد ابن بري أَتَيْتُ الذي يأْتي السَّفِيهُ لِغِرَّتي إِلى أَن عَلا وخْطٌ مِن الشيْب مَفْرَقي ووُخِطَ فلان إِذا شابَ رأْسُه فهو مَوْخُوط ويقال في السيْر وخَطَ يَخِطُ إِذا أَسْرعَ وكذلك وخَطَ الظَّلِيمُ ونحوه والوَخْطُ لغة في الوَخْدِ وهو سرعة السير وظليم وخَّاطٌ سريع وكذلك البعير قال ذو الرمة عنِّي وعن شَمَرْدَلٍ مِجْفال أَعْيَطَ وخَّاطِ الخُطَى طُوال والمِيخَطُ الدَّاخِل ووَخَط أَي دخل وفَرُّوجٌ واخِطٌ جاوَزَ حد الفَراريج وصار في حدِّ الدُّيوك والوَخْطُ الطَّعْنُ الخَفِيفُ ليس بالنافِذ وقيل هو أَن يُخالِطَ الجَوْفَ قال الأَصمعي إِذا خالطَت الطعْنةُ الجوْفَ ولم تنفذ فذلك الوَخْضُ والوَخْطُ ووَخَطه بالرمح ووَخَضَه وفي الصحاح الوخْطُ الطعنُ النافذ وقد وخَطَه وخْطاً وطعنٌ وخَّاطٌ وكذلك رمح وخَّاط قال وَخْطاً بماضٍ في الكُلى وخَّاطِ وفي التهذيب وخْضاً بماض ووخطَه بالسيف تَناوَله من بعيد تقول وُخِطَ فلان يُوخَطُ وخْطاً قال أَبو منصور لم أَسمع لغير الليث في تفسير الوَخْط أَنه الضرب بالسيف قال وأَراه أَراد أَنه يتناوله بذُبابِ السيفِ طَعْناً لا ضَرْباً والوَخْطُ في البيْع أَنْ تَرْبَح مرة وتخسر أُخرى ووخْطُ النِّعال خَفْقُها وفي الحديث عن أَبي أُمامَة قال خرج رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فأَخذ ناحية البقيع فاتَّبَعناه فلما سمع وَخْطَ نِعالِنا خلفَه وقف ثم قال امْضوا وهو يُشير بيده حتى مضينا كلُّنا ثم أَقبل يمشي خلفنا فالتفتنا فقلنا بِمَ
( * قوله « بم » هو في الأَصل بالباء الموحدة لا باللام ) يا رسول اللّه صنعْتَ ما صنعت ؟ فقال إِني سمعت وخْطَ نِعالكم خلفي فتَخَوَّفْت أَن يَتَداخَلني شيء فقَدَّمْتكم بين يدَيَّ ومشيْتُ خلفكم فلما بلغ البقيعَ وقف على قبرين فقال هذا قبر فلان لقد ضُرِبَ ضَربة تقطَّعت منها أَوْصالُه ثم وقف على الآخر فقال مثل ذلك ثم قال أَمَّا هذا فكان يمشي بالنميمة وأَما هذا فكان لا يتَنزَّه عن شيء من البول يُصيبه وفي حديث مُعاذ كان في جنازة فلما دفن الميت قال ما أَنتم ببارِحِين حتى يَسمع وخْطَ نِعالكم أَي خَفْقَها وصوتها على الأَرض

( ورط ) الوَرْطةُ الاسْتُ وكل غامِضٍ ورْطةٌ والورطة الهَلَكةُ وقيل الأَمر تقع فيه من هَلَكةٍ وغيرها قال يزيد بن طُعْمة الخَطْمِيّ قَذَفُوا سَيِّدَهم في وَرْطَةٍ قَذْفَكَ المُقْلَةَ وَسْطَ المُعْتَرَك قال المُفضل بن سَلَمةَ في قول العرب وقع فلان في وَرْطةٍ قال أَبو عمرو هي الهلكة وأَنشد إِنْ تَأْتِ يَوْماً مثلَ هذِي الخُطَّهُ تُلاقِ من ضَرْب نُمَيْرٍ وَرْطَهْ وجمعه وِراطٌ وقول رؤبة نحن جمَعنا الناسَ بالمِلْطاطِ فأَصْبحوا في وَرْطةِ الأَوْراطِ قال ابن سيده أَراه على حذف التاء فيكون من باب زَنْد وأَزْناد وفَرْخ وأَفْراخ قال أَبو عبيد وأَصل الوَرْطة أَرض مُطمئنة لا طريق فيها وأَوْرَطَه ووَرَّطه توريطاً أَي أَوقعه في الورطة فتَورَّط هو فيها وأَوْرَطه أَوقعه فيما لا خَلاص له منه وفي حديث ابن عمر إِنَّ من ورَطاتِ الأُمور التي لا مَخْرَجَ منها سَفْكَ الدمِ الحَرام بغير حِلٍّ وتورَّطَ الرجلُ واسْتَوْرَطَ هلَك أَو نَشِبَ وتورَّط فلان في الأَمر واسْتَوْرَطَ فيه إِذا ارْتَبَك فيه فلم يسْهُل له المخرج منه والوَرْطةُ الوحَل والردَغةُ تقَع فيها الغنم فلا تقدر على التخلُّص منها يقال توَرَّطَتِ الغنم إِذا وقعت في ورْطة ثم صار مثلاً لكل شدَّة وقع فيها الإِنسان وقال الأَصمعي الوَرْطةُ أَهْوية مُتَصَوِّبة تكون في الجبل تشقّ على من وقع فيها وقال طفيل يصف الإِبل تَهاب طَرِيقَ السَّهْلِ تَحْسَبُ أَنه وُعُورُ وِراطٍ وهو بَيْداء بَلْقَعُ والوِراطُ الخَدِيعةُ في الغنم وهو أَن يُجْمَعَ بين متفرّقين أَو يفرَّق بين مجتمعين والوَرْطُ أَن يُورِطَ إِبله في إِبل أُخرى أَو في مكان لا تُرى فيه فيُغَيِّبها فيه وقوله لا وَرْطَ في الإِسلام قال ثعلب معناه لا تُغَيِّبْ غنمك في غنم غيرك وفي حديث وائل بن حُجْر وكتاب النبي صلّى اللّه عليه وسلّم له لا خِلاطَ ولا وِراطَ قال أَبو عبيد الوِراطُ الخَدِيعةُ والغِشُّ وقيل إِن معناه كقوله لا يُجمع بين متفرق ولا يُفرّق بين مجتمع خَشْية الصدقة وقال ابن هانئ الوِراطُ مأْخوذ من إِيراط الجَرِير في عُنُق البعير إِذا جعلت طرَفه في حَلْقته ثم جَذَبْتَه حتى تَخْنُق البعير وأَنشد لبعض العرب حتى تَراها في الجَريرِ المُورَطِ سَرْحَ القِياد سَمْحةَ التَّهَبُّطِ ابن الأَعرابي الوِراطُ أَن تَخْبأَها وتفرِّقها يقال قد ورَطَها وأَوْرَطها أَي ستَرها وقيل الوراط أَن يُغَيّب مالَه ويَجْحَد مكانها وقيل الوراط أَن يجْعل الغنم في وَهْدة من الأَرض لتَخْفى على المُصَدِّق مأْخوذ من الوَرْطةِ وهي الهُوّةُ العَمِيقة في الأَرض ثم اسْتُعِير للناس إِذا وقَعوا في بَلِيَّة يَعْسُر المَخْرجُ منها وقيل الوِراط أَن يُغيِّب إِبله في إِبل غيره وغنَمه ابن الأَعرابي الوراطُ أَن يُورط الناسُ بعضُهم بعضاً فيقول أَحدهم عند فلان صدقة وليس عنده فهو الوِراط والإِيراط قال والشِّناقُ أَن يكون على الرجل والرجلين والثلاثة إِذا تفرّقت أَموالهم أَشناق فيقول أَحدهم للآخر شانِقْني في شَنَق واخْلِطْ مالي ومالَك فإِنه إِن تفرّق وجب علينا شَنَقان وإِن اجتمع مالنا خفّ علينا فالشِّناقُ المشارَكة في الشَّنَق والشنَقَين

( وسط ) وسَطُ الشيء ما بين طرَفَيْه قال إِذا رَحَلْتُ فاجْعلُوني وَسَطا إِنِّي كَبِير لا أُطِيق العُنّدا أَي اجعلوني وسطاً لكم تَرفُقُون بي وتحفظونني فإِني أَخاف إِذا كنت وحدي مُتقدِّماً لكم أَو متأَخّراً عنكم أَن تَفْرُط دابتي أَو ناقتي فتصْرَعَني فإِذا سكَّنت السين من وسْط صار ظرفاً وقول الفرزدق أَتَتْه بِمَجْلُومٍ كأَنَّ جَبِينَه صَلاءةُ وَرْسٍ وَسْطُها قد تَفَلَّقا فإِنه احتاج إِليه فجعله اسماً وقول الهذلي ضَرُوب لهاماتِ الرِّجال بسَيْفِه إِذا عَجَمَتْ وسْطَ الشُّؤُونِ شِفارُها يكون على هذا أَيضاً وقد يجوز أَن يكون أَراد أِذا عجمَتْ وسْطَ الشُّؤونِ شفارُها الشؤُونَ أَو مُجْتَمَعَ الشؤُونِ فاستعمله ظرفاً على وجهه وحذف المفعول لأَن حذف المفعول كثير قال الفارسي ويُقوّي ذلك قول المَرّار الأَسدي فلا يَسْتَحْمدُون الناسَ أَمْراً ولكِنْ ضَرْبَ مُجْتَمَعِ الشُّؤُونِ وحكي عن ثعلب وَسَط الشيء بالفتح إِذا كان مُصْمَتاً فإِذا كان أَجزاء مُخَلْخَلة فهو وسْط بالإِسكان لا غير وأَوْسَطُه كوَسَطِه وهو اسم كأَفْكَلٍ وأَزْمَلٍ قال ابن سيده وقوله شَهْم إِذا اجتمع الكُماةُ وأُلْهِمَتْ أَفْواهُها بأَواسِطِ الأَوْتار فقد يكون جَمْعَ أَوْسَطٍ وقد يجوز أَن يكون جَمَعَ واسِطاً على وواسِطَ فاجتمعت واوان فهمَز الأُولى الجوهري ويقال جلست وسْط القوم بالتسكين لأَنه ظرف وجلست وسَط الدار بالتحريك لأَنه اسم وأَنشد ابن بري للراجز الحمد للّه العَشِيَّ والسفَرْ ووَسَطَ الليلِ وساعاتٍ أُخَرْ قال وكلُّ موضع صلَح فيه بَيْن فهو وسْط وإِن لم يصلح فيه بين فهو وسَط بالتحريك وقال وربما سكن وليس بالوجه كقول أَعْصُرِ بن سَعْدِ بن قَيْسِ عَيْلانَ وقالوا يالَ أَشْجَعَ يَوْمَ هَيْجٍ ووَسْطَ الدّارِ ضَرْباً واحْتِمايا قال الشيخ أَبو محمد بن بري رحمه اللّه هنا شرح مفيد قال اعلم أَنّ الوسَط بالتحريك اسم لما بين طرفي الشيء وهو منه كقولك قَبَضْت وسَط الحبْل وكسرت وسَط الرمح وجلست وسَط الدار ومنه المثل يَرْتَعِي وسَطاً ويَرْبِضُ حَجْرةً أَي يرْتَعِي أَوْسَطَ المَرْعَى وخِيارَه ما دام القومُ في خير فإِذا أَصابهم شَرٌّ اعتَزلهم ورَبَضَ حَجرة أَي ناحية منعزلاً عنهم وجاء الوسط محرّكاً أَوسَطُه على وزان يقْتَضِيه في المعنى وهو الطرَفُ لأَنَّ نَقِيض الشيء يتنزّل مَنْزِلة نظِيرة في كثير من الأَوزان نحو جَوْعانَ وشَبْعان وطويل وقصير قال ومما جاء على وزان نظيره قولهم الحَرْدُ لأَنه على وزان القَصْد والحَرَدُ لأَنه على وزان نظيره وهو الغضَب يقال حَرَد يَحْرِد حَرْداً كما يقال قصَد يقْصِد قصداً ويقال حَرِدَ يَحْرَدُ حرَداً كما قالوا غَضِبَ يَغْضَبُ غضَباً وقالوا العَجْم لأَنه على وزان العَضّ وقالوا العَجَم لحبّ الزبيب وغيره لأَنه وزان النَّوَى وقالوا الخِصْب والجَدْب لأَن وزانهما العِلْم والجَهل لأَن العلم يُحيي الناس كما يُحييهم الخِصْب والجَهل يُهلكهم كما يهلكهم الجَدب وقالوا المَنْسِر لأَنه على وزان المَنْكِب وقالوا المِنْسَر لأَنه على وزان المِخْلَب وقالوا أَدْلَيْت الدَّلْو إِذا أَرسلتها في البئر وَدَلَوْتُها إِذا جَذَبْتها فجاء أَدْلى على مثال أَرسل ودَلا على مثال جَذَب قال فبهذا تعلم صحة قول من فرق بين الضَّرّ والضُّر ولم يجعلهما بمعنى فقال الضَّر بإِزاء النفع الذي هو نقيضه والضُّر بإِزاء السُّقْم الذي هو نظيره في المعنى وقالوا فاد يَفِيد جاء على وزان ماسَ يَمِيس إِذا تبختر وقالوا فادَ يَفُود على وزان نظيره وهو مات يموت والنِّفاقُ في السُّوق جاء على وزان الكَساد والنِّفاق في الرجل جاء على وزان الخِداع قال وهذا النحوُ في كلامهم كثير جدّاً قال واعلم أَنّ الوسَط قد يأْتي صفة وإِن أَصله أَن يكون اسماً من جهة أَن أَوسط الشيء أَفضله وخياره كوسَط المرعى خيرٌ من طرفيه وكوسَط الدابة للركوب خير من طرفيها لتمكن الراكب ولهذا قال الراجز إِذا ركِبْتُ فاجْعلاني وسَطا ومنه الحديث خِيارُ الأُمور أَوْساطُها ومنه قوله تعالى ومن الناسِ مَن يَعبد اللّهَ على حرْف أَي على شَكّ فهو على طرَف من دِينه غيرُ مُتوسّط فيه ولا مُتمكِّن فلما كان وسَطُ الشيء أَفضلَه وأَعْدَلَه جاز أَن يقع صفة وذلك في مثل قوله تعالى وتقدّس وكذلك جعلْناكم أُمّة وسَطاً أَي عَدْلاً فهذا تفسير الوسَط وحقيقة معناه وأَنه اسم لما بينَ طَرَفَي الشيء وهو منه قال وأَما الوسْط بسكون السين فهو ظَرْف لا اسم جاء على وزان نظيره في المعنى وهو بَيْن تقول جلست وسْطَ القوم أَي بيْنَهم ومنه قول أَبي الأَخْزَر الحِمَّانيّ سَلُّومَ لوْ أَصْبَحْتِ وَسْط الأَعْجَمِ أَي بيم الأَعْجم وقال آخر أَكْذَبُ مِن فاخِتةٍ تقولُ وسْطَ الكَرَبِ والطَّلْعُ لم يَبْدُ لها هذا أَوانُ الرُّطَبِ وقال سَوَّارُ بن المُضَرَّب إِنِّي كأَنِّي أَرَى مَنْ لا حَياء له ولا أَمانةَ وسْطَ الناسِ عُرْيانا وفي الحديث أَتَى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وسْط القوم أَي بينهم ولما كانت بين ظرفاً كانت وسْط ظرفاً ولهذا جاءت ساكنة الأَوسط لتكون على وزانها ولما كانت بين لا تكون بعضاً لما يضاف إِليها بخلاف الوسَط الذي هو بعض ما يضاف إِليه كذلك وسْط لا تكون بعضَ ما تضاف إِليه أَلا ترى أَن وسط الدار منها ووسْط القوم غيرهم ؟ ومن ذلك قولهم وسَطُ رأْسِه صُلْبٌ لأَن وسَطَ الرأْس بعضها وتقول وسْطَ رأْسِه دُهن فتنصب وسْطَ على الظرف وليس هو بعض الرأْس فقد حصل لك الفَرْق بينهما من جهة المعنى ومن جهة اللفظ أَما من جهة المعنى فإِنها تلزم الظرفية وليست باسم متمكن يصح رفعه ونصبه على أَن يكون فاعلاً ومفعولاً وغير ذلك بخلاف الوَسَطِ وأَما من جهة اللفظ فإِنه لا يكون من الشيء الذي يضاف إِليه بخلاف الوَسَط أَيضاً فإِن قلت قد ينتصب الوَسَطُ على الظرف كما ينتصب الوَسْطُ كقولهم جَلَسْتُ وسَطَ الدار وهو يَرْتَعِي وسَطاً ومنه ما جاء في الحديث أَنه كان يقف في صلاة الجَنازة على المرأَة وَسَطَها فالجواب أَن نَصْب الوَسَطِ على الظرف إِنما جاء على جهة الاتساع والخروج عن الأَصل على حدّ ما جاء الطريق ونحوه وذلك في مثل قوله كما عَسَلَ الطَّرِيقَ الثَّعْلَبُ وليس نصبه على الظرف على معنى بَيْن كما كان ذلك في وسْط أَلا ترى أَن وسْطاً لازم للظرفية وليس كذلك وسَط ؟ بل اللازم له الاسمية في الأَكثر والأَعم وليس انتصابه على الظرف وإِن كان قليلاً في الكلام على حدِّ انتصاب الوسْط في كونه بمعنى بين فافهم ذلك قال واعلم أَنه متى دخل على وسْط حرفُ الوِعاء خرج عن الظرفية ورجعوا فيه إِلى وسَط ويكون بمعنى وسْط كقولك جلسْتُ في وسَط القوم وفي وسَطِ رأْسِه دُهن والمعنى فيه مع تحرُّكه كمعناه مع سكونه إِذا قلت جلسْتُ وسْطَ القوم ووسْطَ رأْسِه دُهن أَلا ترى أَن وسَط القوم بمعنى وسْط القوم ؟ إِلاَّ أَن وَسْطاً يلزم الظرفية ولا يكون إِلاَّ اسماً فاستعير له إِذا خرج عن الظرفية الوسَطُ على جهة النيابة عنه وهو في غير هذا مخالف لمعناه وقد يُستعمل الوسْطُ الذي هو ظرف اسماً ويُبَقَّى على سكونه كما استعملوا بين اسماً على حكمها ظرفاً في نحو قوله تعالى لقد تَقَطَّعَ بَيْنُكُم قال القَتَّالُ الكلابي مِن وَسْطِ جَمْعِ بَني قُرَيْظٍ بعدما هَتَفَتْ رَبِيعَةُ يا بَني خَوّارِ وقال عَدِيُّ بن زيد وَسْطُه كاليَراعِ أَو سُرُجِ المَجْ دلِ حِيناً يَخْبُو وحِيناً يُنِيرُ وفي الحديث الجالِسُ وسْطَ الحَلْقةِ مَلْعُون قال الوسْط بالتسكين يقال فيما كان مُتَفَرِّقَ الأَجزاء غيرَ مُتصل كالناس والدوابّ وغير ذلك فإِذا كان مُتصلَ الأَجزاء كالدَّار والرأْس فهو بالفتح وكل ما يَصْلُح فيه بين فهو بالسكون وما لا يصلح فيه بين فهو بالفتح وقيل كل منهما يَقَع مَوْقِعَ الآخر قال وكأَنه الأَشبه قال وإِنما لُعِنَ الجالِسُ وسْط الحلقة لأَنه لا بدَّ وأَن يَسْتَدبِر بعضَ المُحيطين به فيُؤْذِيَهم فيلعنونه ويذُمونه ووسَطَ الشيءَ صار بأَوْسَطِه قال غَيْلان بن حُرَيْثٍ وقد وَسَطْتُ مالِكاً وحَنْظَلا صُيَّابَها والعَدَدَ المُجَلْجِلا قال الجوهري أَراد وحنظلة فلما وقف جعل الهاء أَلِفاً لأَنه ليس بينهما إِلا الهَهَّةُ وقد ذهبت عند الوقف فأَشبهت الأَلف كما قال امرؤُ القيس وعَمْرُو بنُ دَرْماء الهُمامُ إِذا غَدا بِذي شُطَبٍ عَضْبٍ كمِشْيَةِ قَسْوَرا أَراد قَسْوَرَة قال ولو جعله اسماً محذوفاً منه الهاء لأَجراه قال ابن بري إِنما أَراد حريثُ بن غَيلان
( * قوله « حريث بن غيلان » كذا بالأصل هنا وتقدم قريباً غيلان ابن حريث ) وحنظل لأَنه رَخَّمه في غير النداء ثم أَطلق القافية قال وقول الجوهري جعل الهاء أَلِفاً وهمٌ منه ويقال وسَطْتُ القومَ أَسِطُهم وَسْطاً وسِطةً أَي تَوَسَّطْتُهم ووَسَطَ الشيءَ وتَوَسَّطَه صار في وسَطِه ووُسُوطُ الشمس توَسُّطُها السماء وواسِطُ الرَّحْل وواسِطَتُه الأَخيرة عن اللحياني ما بين القادِمةِ والآخِرة وواسِطُ الكُورِ مُقَدَّمُه قال طرفة وإِنْ شِئت سامى واسِطَ الكُورِ رأْسُها وعامَتْ بِضَبْعَيْها نَجاء الخَفَيْدَدِ وواسِطةُ القِلادة الدُّرَّة التي وسَطها وهي أَنْفَس خرزها وفي الصحاح واسِطةُ القلادة الجَوْهَرُ الذي هو في وَسطِها وهو أَجودها فأَما قول الأَعرابي للحسن عَلَّمني دِيناً وَسُوطاً لا ذاهِباً فُرُوطاً ولا ساقِطاً سُقُوطاً فإِن الوَسُوط ههنا المُتَوَسِّطُ بين الغالي والتَّالي أَلا تراه قال لا ذاهباً فُرُوطاً ؟ أَي ليس يُنال وهو أَحسن الأَديان أَلا ترى إِلى قول عليّ رضوان اللّه عليه خير الناس هذا النمَطُ الأَوْسَط يَلْحق بهم التَّالي ويرجع إِليهم الغالي ؟ قال الحسن للأَعرابي خيرُ الأُمور أَوْساطُها قال ابن الأَثير في هذا الحديث كلُّ خَصْلة محمودة فلها طَرَفانِ مَذْمُومان فإِن السَّخاء وسَطٌ بين البُخل والتبذير والشجاعةَ وسَط بين الجُبن والتهوُّر والإِنسانُ مأْمور أَن يتجنب كل وصْف مَذْمُوم وتجنُّبُه بالتعَرِّي منه والبُعد منه فكلَّما ازداد منه بُعْداً ازداد منه تقرُّباً وأَبعدُ الجهات والمقادير والمعاني من كل طرفين وسَطُهما وهو غاية البعد منهما فإِذا كان في الوسَط فقد بَعُد عن الأَطراف المذمومة بقدر الإِمكان وفي الحديث الوالِد أَوْسَطُ أَبواب الجنة أَي خيرُها يقال هو من أَوسَطِ قومِه أَي خيارِهم وفي الحديث أَنه كان من أَوْسَطِ قومه أَي من أَشْرَفِهم وأَحْسَبِهم وفي حديث رُقَيْقةَ انظُروا رجلاً وسِيطاً أَي حَسِيباً في قومه ومنه سميت الصلاة الوُسْطَى لأَنها أَفضلُ الصلوات وأَعظمها أَجْراً ولذلك خُصت بالمُحافَظةِ عليها وقيل لأَنها وسَط بين صلاتَيِ الليل وصلاتَيِ النهار ولذلك وقع الخلاف فيها فقيل العصر وقيل الصبح وقيل بخلاف ذلك وقال أَبو الحسن والصلاة الوسطى يعني صلاة الجمعة لأَنها أَفضلُ الصلواتِ قال ومن قال خلافَ هذا فقد أَخْطأَ إِلا أَن يقوله برواية مُسنَدة إِلى النبي صلّى اللّه عليه وسلّم ووَسَطَ في حَسَبِه وَساطة وسِطةً ووَسُطَ ووسَّط ووَسَطَه حَلَّ وَسَطَه أَي أَكْرَمَه قال يَسِطُ البُيوتَ لِكي تكون رَدِيّةً من حيثُ تُوضَعُ جَفْنةُ المُسْتَرْفِدِ ووَسَطَ قومَه في الحسَبِ يَسِطُهم سِطةً حسنَة الليث فلان وَسِيطُ الدارِ والحسَبِ في قومه وقد وسُطَ وَساطةً وسِطةً ووَسَّطَ توْسِيطاً وأَنشد وسَّطْت من حَنْظَلةَ الأُصْطُمّا وفلان وسِيطٌ في قومه إِذا كان أَوسطَهم نسَباً وأَرْفعَهم مَجْداً قال العَرْجِيُّ كأَنِّي لم أَكُنْ فيهم وسِيطاً ولم تَكُ نِسْبَتي في آلِ عَمْرِ والتوْسِيطُ أَن تجعل الشيء في الوَسَط وقرأَ بعضهم فوَسَّطْنَ به جمعاً قال ابن بري هذه القراءة تُنسب إِلى عليّ كرّم اللّه وجهه وإِلى ابن أَبي ليلى وإِبراهيم بن أَبي عَبْلَةَ والتوْسِيطُ قَطْعُ الشيء نصفين والتَّوَسُّطُ من الناس من الوَساطةِ ومَرْعىً وسَطٌ أَي خِيار قال إِنَّ لها فَوارِساً وفَرَطا ونَفْرَةَ الحَيِّ ومَرْعىً وَسَطا ووَسَطُ الشيءِ وأَوْسَطُه أَعْدَلُه ورجل وَسَطٌ ووَسِيطٌ حسَنٌ من ذلك وصار الماءُ وَسِيطةً إِذا غلَب الطينُ على الماء حكاه اللحياني عن أَبي طَيْبة ويقال أَيضاً شيءٌ وَسَطٌ أَي بين الجَيِّدِ والرَّدِيء وفي التنزيل العزيز وكذلك جَعَلْناكم أُمّة وسَطاً قال الزجاج فيه قولان قال بعضهم وسَطاً عَدْلاً وقال بعضهم خِياراً واللفظان مختلفان والمعنى واحد لأَن العَدْل خَيْر والخير عَدْلٌ وقيل في صفة النبي صلّى اللّه عليه وسلّم إِنه كان من أَوْسَطِ قومِه أَي خِيارِهم تَصِف الفاضِلَ النسَب بأَنه من أَوْسَطِ قومه وهذا يَعرِف حقيقَته أَهلُ اللغة لأَن العرب تستعمل التمثيل كثيراً فَتُمَثِّل القَبِيلةَ بالوادي والقاعِ وما أَشبهه فخيرُ الوادي وسَطُه فيقال هذا من وَسَط قومِه ومن وَسَطِ الوادي وسَرَرِ الوادي وسَرارَته وسِرِّه ومعناه كله من خَيْر مكان فيه وكذلك النبي صلّى اللّه عليه وسلّم من خير مكان في نسَب العرب وكذلك جُعِلتْ أُمّته أُمة وسَطاً أَي خِياراً وقال أَحمد بن يحيى الفرق بين الوسْط والوَسَط أَنه ما كانَ يَبِينُ جُزْء من جُزْء فهو وسْط مثل الحَلْقة من الناس والسُّبْحةِ والعِقْد قال وما كان مُصْمَتاً لا يَبِينُ جزء من جزء فهو وسَط مثل وسَطِ الدارِ والراحة والبُقْعة وقال الليث الوسْط مخففة يكون موضعاً للشيء كقولك زيد وسْطَ الدارِ وإِذا نصبت السين صار اسماً لما بين طَرَفَيْ كل شيء وقال محمد ابن يزيد تقول وَسْطَ رأْسِك دُهْنٌ يا فَتى لأَنك أَخبرت أَنه استقرّ في ذلك الموضع فأَسكنت السين ونصبت لأَنه ظرف وتقول وسَطُ رأْسِك صُلْب لأَنه اسم غير ظرف وتقول ضربْت وسَطَه لأَنه المفعول به بعينه وتقول حَفَرْتُ وسَطَ الدارِ بئراً إِذا جعلت الوَسَط كله بِئراً كقولك حَرَثْت وسَطَ الدار وكل ما كان معه حرف خفض فقد خرج من معنى الظرف وصار اسماً كقولك سِرْت من وَسَطِ الدار لأَنَّ الضمير لِمنْ وتقول قمت في وسَط الدار كما تقول في حاجة زيد فتحرك السين من وسَط لأَنه ههنا ليس بظرف الفراء أَوْسَطْت القومَ ووَسَطْتُهم وتوَسَّطْتُهم بمعنى واحد إِذا دخلت وسْطَهم قال اللّه عزّ وجلّ فوَسَطْنَ به جَمْعاً وقال الليث يقال وَسَطَ فلانٌ جماعةً من الناس وهو يَسِطُهم إِذا صار وَسْطَهم قال وإِنما سمي واسِطُ الرحْل واسِطاً لأَنه وسَطٌ بين القادِمة والآخرةِ وكذلك واسِطةُ القِلادةِ وهي الجَوْهرة التي تكون في وسَطِ الكِرْسِ المَنْظُوم قال أَبو منصور في تفسير واسِطِ الرَّحْل ولم يَتَثَبَّتْه وإِنما يعرف هذا من شاهَدَ العَربَ ومارَسَ شَدَّ الرِّحال على الإِبل فأَما من يفسِّر كلام العرب على قِياساتِ الأَوْهام فإِنَّ خَطأَه يكثر وللرحْلِ شَرْخانِ وهما طَرَفاه مثل قرَبُوسَيِ السَّرْج فالطرَفُ الذي يلي ذنب البعير آخِرةُ الرحل ومُؤْخِرَتُه والطرف الذي يلي رأْس البعير واسِطُ الرحل بلا هاء ولم يسمَّ واسطاً لأَنه وَسَطٌ بين الآخرة والقادِمة كما قال الليث ولا قادمة للرحل بَتَّةً إِنما القادمةُ الواحدةُ من قَوادِم الرِّيش ولضَرْع الناقة قادِمان وآخِران بغير هاء وكلام العرب يُدَوَّن في الصحف من حيث يصح إِمّا أَن يُؤْخَذَ عن إِمام ثِقَة عَرَفَ كلام العرب وشاهَدَهم أَو يقبل من مؤدّ ثقة يروي عن الثقات المقبولين فأَما عباراتُ مَن لا معرفة له ولا أَمانة فإِنه يُفسد الكلام ويُزيله عن صِيغته قال وقرأْت في كتاب ابن شميل في باب الرحال قال وفي الرحل واسِطُه وآخِرَتُه ومَوْرِكُه فواسطه مُقَدَّمه الطويل الذي يلي صدر الراكب وأَما آخِرته فمُؤخرَته وهي خشبته الطويلة العريضة التي تحاذي رأْس الراكب قال والآخرةُ والواسط الشرْخان ويقال ركب بين شَرْخَيْ رحله وهذا الذي وصفه النضْر كله صحيح لا شك فيه قال أَبو منصور وأَما واسِطةُ القِلادة فهي الجوهرة الفاخرة التي تجعل وسْطها والإِصْبع الوُسطى وواسِطُ موضع بين الجَزيرة ونَجْد يصرف ولا يصرف وواسِط موضع بين البصرة والكوفة وُصف به لتوسُّطِه ما بينهما وغلبت الصفة وصار اسماً كما قال ونابِغةُ الجَعْدِيُّ بالرَّمْلِ بَيْتُه عليه تُرابٌ من صَفِيحٍ مُوَضَّع قال سيبويه سموه واسطاً لأَنه مكان وسَطٌ بين البصرة والكوفة فلو أَرادوا التأْنيث قالوا واسطة ومعنى الصفة فيه وإِن لم يكن في لفظه لام قال الجوهري وواسِط بلد سمي بالقصر الذي بناه الحجاج بين الكوفة والبصرة وهو مذكر مصروف لأَن أَسماء البُلدان الغالب عليه التأْنيث وتركُ الصرف إِلاَّ مِنىً والشام والعراق وواسطاً ودابِقاً وفَلْجاً وهَجَراً فإِنها تذكر وتصرف قال ويجوز أَن تريد بها البقعة أَو البلْدة فلا تصرفه كما قال الفرزدق يرثي به عمرو بن عبيد اللّه بن مَعْمر أَمّا قُرَيْشٌ أَبا حَفْصٍ فقد رُزِئتْ بالشامِ إِذ فارَقَتْك السمْعَ والبَصَرا كم من جَبانٍ إِلى الهَيْجا دَلَفْتَ به يومَ اللِّقاء ولولا أَنتَ ما صَبرا مِنهنَّ أَيامُ صِدْقٍ قد عُرِفْتَ بها أَيامُ واسِطَ والأَيامُ مِن هَجَرا وقولهم في المثل تَغافَلْ كأَنَّك واسِطِيٌّ قال المبرد أَصله أَن الحجاج كان يتسخَّرُهم في البِناء فيَهْرُبون ويَنامون وسْط الغُرباء في المسجد فيجيء الشُّرَطِيُّ فيقول يا واسِطيّ فمن رفع رأْسه أَخذه وحمله فلذلك كانوا يتَغافلون والوَسُوط من بيوت الشعَر أَصغرها والوَسُوط من الإِبل التي تَجُرُّ أَربعين يوماً بعد السنة هذه عن ابن الأَعرابي قال فأَما الجَرُور فهي التي تجرّ بعد السنة ثلاثة أَشهر وقد ذكر ذلك في بابه والواسطُ الباب هُذَليّة

( وطط ) الوَطْواطُ الضعيف الجَبان من الرجال والوَطْواطُ الخُفّاش قال كأَنَّ برُفْغَيْها سُلُوخَ الوَطاوِط أَراد سلوخ الوَطاوِيط فحذف الياء للضرورة كما قال وتَجَمَّعَ المتفرِّقُو ن من الفَراعِلِ والعَسابِرْ أَراد العسابِير وهو ولد الضبُع من الذئب وقال كراع جمعُ الوَطْواطِ وطاوِيطُ ووطاوِطُ فأَما وطاوِيطُ فهو القياس وأَما الوَطاوِط فهو جمع مُوَطْوِط ولا يكون جمع وَطْواط لأَن الأَلف إِذا كانت رابعة في الواحد تثبت الياء في الجمع إِلا أَن يضطرّ شاعر كما بيَّنَّا وقال ابن الأَعرابي جمع الوطواط الوُطُطُ والوُطُطُ الضَّعْفَى العُقولِ والأَبدانِ من الرجال الواحد وَطْواط وأَنشد ابن بري لذي الرمة يهجو امرأَ القيس إِنّي إِذا ما عَجَرَ الوَطْواطُ وكثُر الهِياطُ والمِياطُ والتَفَّ عند العَرَكِ الخِلاطُ لا يُتَشَكَّى مِنِّيَ السِّقاطُ إِن امْرَأَ القَيْسِ هُم الأَنْباطُ زُرْقٌ إِذا لاقَيْتَهم سِناطُ ليس لَهم في نَسَبٍ رِباطُ ولا إِلى حَبْلِ الهُدى صِراطُ فالسَّبُّ والعارُ بهم مُلْتاطُ وأَنشد لآخر فَداكَها دَوْكاً على الصِّراطِ ليس كَدوْكِ بَعْلِها الوَطْواطِ وقال النضر الوَطواط الرجل الضعيفُ العقلِ والرأْي والوَطْواط الخُفّاش وأَهل الشام يسمونه السّرْوَعَ وهي البحرية ويقال لها الخُشّافُ والوَطْواطُ الخُطّافُ وقيل الوطواط ضرب من خَطاطِيفِ الجبال أَسود شبه بضرب من الخَشاشِيف لنُكوصِه وحَيْدِه وكلُّ ضعيف وَطْواط والاسم الوَطْوَطةُ وروي عن عَطاء بن أَبي رباح أَنه قال في الوَطْواط يُصيبه المُحْرِم قال دِرهم وفي رواية ثلثا درهم قال الأَصمعي الوَطواط الخُفاش قال أَبو عبيد ويقال إِنه الخُطّاف قال وهو أَشبه القولين عندي بالصواب لحديث عائشة رضي اللّه عنها قالت لمّا أُحْرِقَ بيتُ المَقدِس كانت الأَوْزاغُ تَنْفُخُه بأَفْواهِها وكانت الوَطاوِطُ تُطْفِئه بأَجْنحتها قال ابن بري الخُطاف العُصفور الذي يسمى عصفور الجنة والخفاش هو الذي يطير بالليل والوطواطُ المشهور فيه أَنه الخفاش وقد أَجازوا أَن يكون هو الخطاف والدليل على أَنّ الوطواط الخفاش قولهم هو أَبْصَرُ ليلاً من الوَطْواط والوَطْوَطَةُ مقاربة الكلام ورجل وَطْواط إِذا كان كلامه كذلك وقيل الوَطواط الصيّاح والأُنثى بالهاء اللحياني يقال للرجل الصيّاح وَطْواط وزعموا أَنه الذي يُقارب كلامه كأَنَّ صوته صوتُ الخَطاطِيف ويقال للمرأَة وَطْواطةٌ ويقال للرجل الضعيفِ الجَبانِ الوَطْواط قال وسمي بذلك تشبيهاً بالطائر قال العجاج وبَلْدةٍ بَعِيدةِ النِّياطِ برَمْلِها من خاطِفٍ وعاطِ قَطَعْتُ حِينَ هَيْبةِ الوَطْواطِ والوطْواطِيُّ الضعيف ويقال الكثير الكلام وقد وَطْوَطُوا أَي ضَعُفوا وأَما قولهم أَبْصَرُ في الليل من الوَطْواط فهو الخُفّاش

( وفط ) لَقِيته على أَوْفاطٍ أَي على عَجَلةٍ والظاء المعجمة أَعرف

( وقط ) الوَقْطُ والوَقِيطةُ حُفرة في غِلَظ أَو جبل يجتمع فيها ماء السماء ابن سيده الوَقْطُ والوَقِيطُ كالرَّدْهةِ في الجبل يَسْتَنْقِعُ فيه الماء تُتَّخذ فيها حياض تَحْبِسُ الماء للمارّة واسم ذلك الموضع أَجْمَعَ وقْط وهو مثل الوَجْذ إِلا أَنَّ الوَقْط أَوسع والجمعِ وِقْطانٌ ووِقاطُ وإِقاطٌ الهمزة بدل من الواو وأَنشد وأَخْلَفَ الوِقْطانَ والمَآجلا ولغة تميم في جمعه الإِقاطُ مثل إِشاح يصيّرون كلّ واو تجيء على هذا المثال أَلفاً ويقال أَصابتنا السماء فوَقَّطَ الصخْرُ أَي صار فيه وَقْطٌ والوَقْطُ ما يكون في حجر في رَمْل
( * قوله « في حجر في رمل » كذا بالأصل ) وجمعه وِقاط ووقَطَه وَقْطاً صَرَعَه ورجل وَقيطٌ مَوْقُوط أَنشد يعقوب أَوْجَرْت حارِ لَهْذَماً سَلِيطا ترَكْته مُنْعَقِراً وَقِيطا وكذلك الأُنثى بغير هاء والجمع وَقْطَى ووَقاطَى ووقَطَه قَلَبَه على رأْسه ورفَع رجليه فضربهما مَجموعتين بفِهْر سبع مرات وذلك مما يُداوَى به ووقَطه بعيرُه صرَعه فغُشِي عليه وأَكلت طعاماً وقَطَني أَي أَنامني وكلُّ مُثْخَنٍ ضَرْباً أَو مَرضاً أَو حُزناً أَو شِبَعاً وقِيطٌ الأَحمر ضرَبه فوقَطه إِذا صرَعه صرْعة لا يقوم منها والمَوْقُوط الصَّرِيع ووَقَط به الأَرض إِذا صرَعه وفي الحديث كان إِذا نزل عليه الوَحْيُ وُقِطَ في رأْسه أَي أَنه أَدْركه الثِّقَل فوضَع رأْسه يقال ضربه فوقَطَه أَي أَثْقلَه ويروى بالظاء بمعناه كأَنَّ الظاء عاقبت الذال من وقَذْت الرجل أَقِدُه إِذا أَثْخَنته بالضرْب ابن شميل الوَقِيطُ والوَقِيعُ المَكان الصُّلْب الذي يَسْتَنْقِعُ فيه الماء فلا يَرْزأُ الماء شيئاً ويومُ الوَقِيطِ يومٌ كان في الإِسلام بين بني تَمِيم وبَكر بنِ وائل قال ابن بري والوَقْطُ اسم موْضع قال طفيل عَرَفْت لسَلْمَى بَيْنَ وَقْطٍ فضَلْفَعِ مَنازِلَ أَقْوَتْ من مَصِيفٍ ومَرْبَعِ

( ومط ) ابن الأَعرابي الوَمْطةُ الصَّرْعةُ من التعَب

( وهط ) وهَطَه وَهْطاً فهو مَوْهُوط ووَهِيطٌ ضرَبه وقيل طعنَه ووَهَطه يَهِطُه وَهْطاً كسَره وكذلك وَقَصَه وأَنشد يمرُّ أَحْلافاً يَهِطْنَ الجَنْدَلا والوَهْطُ شِبْهُ الوَهْنِ والضَّعْف ووهَط يَهِطُ وَهْطاً أَي ضَعُف ورَمَى طائراً فأَوْهَطَه أَي أَضْعَفَه وأَوْهَط جناحه وأَوْهَطه صرَعه صَرْعةً لا يَقُوم منها وهو الإِيهاطُ وقيل الإِيهاطُ القَتل والإِثْخانُ ضَرْباً أَو الرَّمْي المُهْلك قال بأَسْهُمٍ سَرِيعة الإِيهاط قال عَرّام السُّلَمِي أَوْهَطْت الرَّجل وأَوْرَطْته إِذا أَوْقَعْتَه فيما يكره والأَوْهاطُ الخُصومة والصِّياح والوَهْطُ الجماعة والوَهْطُ المكان المطمئنّ من الأَرض المُستوي ينبُت فيه العِضاهُ والسَّمُر والطَّلْح والعُرْفُطُ وخَصّ بعضهم به مَنْبِت العرفط والجمع أَوْهاط ووِهاطٌ ويقال لما اطمأَنَّ من الأَرض وَهْطة وهي لغة في وَهْدةٍ والجمع وَهْطٌ ووِهاطٌ وبه سمي الوَهْط ويقال وَهْط من عُشَر كما يقال عِيصٌ من سِدْر وفي حديث ذِي المِشْعارِ الهَمْدانيّ على أَن لهم وِهاطَها وعَزازَها الوِهاطُ المواضع المطمئنَّة واحدتها وَهْط وبه سمي الوَهْطُ مالٌ كان لعَمرو بن العاص وقيل كان لعبد اللّه بن عمرو بن العاص بالطائف وقيل الوَهْط موضع وقيل قَرية بالطائف والوهْطُ ما كثر من العُرفط

( ويط ) الواطةُ من لُجَج الماء

( يعط ) يَعاطِ مثل قَطامِ زجر للذئب أَو غيره إِذا رأَيته قلت يَعاطِ يَعاطِ وأَنشد ثعلب في صفة إِبل وقُلُصٍ مُقْوَرَّة الأَلْياطِ باتَتْ على مُلَحَّبٍ أَطَّاطِ تَنْجُو إِذا قيل لها يَعاطِ ويروى يِعاطِ بكسر الياء قال الأَزهري وهو قبيح لأَن كسر الياء زادها قُبْحاً لأَن الياء خلقت من الكسرة وليس في كلام العرب كلمة على فِعال في صدرها ياء مكسورة وقال غيره يِسارٌ لغة في اليَسار وبعض يقول إِسار تُقلب هَمْزة إِذا كُسِرت قال وهو بَشِع قبيح أَعني يِسار وإِسار وقد أَيْعَطَ به ويَعَّطَ وياعَطَه وياعَطَ به ويَعاطِ وياعاطِ كلاهما زجر للإِبل وقال الفراء تقول العرب ياعاطِ ويَعاطِ وبالأَلف أَكثر قال صُبَّ على شاء أَبي رِياطِ ذُؤالةٌ كالأَقْدُحِ الأَمْراطِ تَنْجُو إِذا قيل لها ياعاطِ وحكى ابن برّي عن محمد بن حبيب عاطِ عاطِ قال فهذا يدل على أَن الأَصل عاطِ مثل غاقِ ثم أُدخل عليه يا فقيل ياعاط ثم حذف منه الأَلف تخفيفاً فقيل يَعاطٍ وقيل يعاط كَلمة يُنذِر بها الرَّقيبُ أَهله إِذا رأَى جيشاً قال المتنخل الهذلي وهذا ثَمَّ قد علِموا مَكاني إِذا قال الرَّقِيبُ أَلا يَعاطِ قال الأَزهري ويقال يعاط زجر في الحرب قال الأَعشى لقد مُنُوا بِتَيِّحانٍ ساطِ ثَبْتٍ إِذا قيل له يَعاطِ

( ظ ) روى الليث أَن الخليل قال الظاء حرف عربي خُصَّ به لسان العرب لا يشركهم فيه أَحد من سائر الأُمم والظاء من الحروف المجهورة والظاء والذال والثاء في حيِّز واحد وهي الحروف اللِّثَويَّة لأَن مبدأَها من اللِّثة والظاء حرف هجاء يكون أَصلاً لا بدلاً ولا زائداً قال ابن جني ولا يوجد في كلام النبَط فإِذا وقعت فيه قلبوها طاء وسنذكر ذلك في ترجمة ظوي

( أحظ ) أُحاظةُ اسم رجل

( أظظ ) قال ابن بري يقال امتلأَ الإِناء حتى ما يجد مِئظّاً أَي ما يجد مَزِيداً

( بظظ ) بَظَّ الضارِبُ أَوْتارَه يَبُظُّها بَظّاً حرَّكها وهَيَّأَها للضرب والضاد لغة فيه وبَظَّ على كذا أَلَحَّ عليه قال وهذا تصحيف والصواب أَلَظَّ عليه إِذا أَلحَّ عليه وهو كَظٌّ بَظٌّ أَي مُلحٌّ وفَظٌّ بَظٌّ بمعنى واحد ففظّ معلوم وبظ إِتباع وقيل فَظِيظ بَظِيظ وقيل فظيظ أَي جافٍ غليظ وأَبظَّ الرجلُ إِذا سمن والبَظِيظُ السَّمِين الناعم

( بهظ ) بَهَظَنِي الأَمْرُ والحِمْل يَبْهَظُني بَهْظاً أَثقلني وعجزت عنه وبلغ مني مَشَقّة وفي التهذيب ثقُل عليّ وبلَغ منِّي مشقَّتَه وكلُّ شيء أَثقلك فقد بَهَظك وهو مَبْهُوظ وأَمر باهِظ أَي شاقٌّ قال أَبو تراب سمعت أَعرابيّاً من أَشجع يقول بَهَضني الأَمر وبهظني قال ولم يتابعه أَحد على ذلك ويقال أَبْهَظَ حوْضَه ملأَه والقِرْنُ المَبْهوظ المغلوب وبهَظ راحلَته يَبْهَظُها بَهْظاً أَوْقَرها وحمل عليها فأَتعبها وكل من كُلّف ما لا يُطيقه أَو لا يجده فهو مهبوظ وبَهَظَ الرجلَ أَخذ بفُقْمه أَي بذَقَنه ولِحْيته وفي التهذيب عن أَبي زيد بَهَظته أَخذت بفُقْمه وبفُغْمه قال شمر أَراد بفُقْمه فمه وبفُغْمه أَنفه والفُقْمانِ هما اللَّحْيانِ وأَخذ بفغْوه أَي بفمه ورجل أَفْغَى وامرأَة فَغْواء إِذا كان في فمه مَيَلٌ

( بيظ ) البَيْظةُ الرَّحِمُ عن كراع والجمع بَيْظٌ قال الشاعر يصف القطا وأَنَّهنّ يَحملن الماء لِفراخِهنّ في حَواصِلهنّ حَمَلْن لَها مِياهاً في الأَداوَى كما يَحْمِلْن في البَيْظِ الفَظِيظا الفَظِيظُ ماء الفحل ابن الأَعرابي باظ الرجل بَبِظُ بَيْظاً وباظَ يَبُوظُ بَوْظاً إِذا قَرَّرَ أَرُونَ أَبي عُمَيْرٍ في المَهْبِلِ قال أَبو منصور أَراد ابن الأَعْرابي بالأَرُونِ المَنِيّ وبأَبي عُمير الذَّكر وبالمَهْبِلِ قَرار الرَّحم وقال الليث البيْظ ماء الرجل وقال ابن الأَعرابي باظَ الرجلُ إِذا سَمِن جِسمه بعد هُزال

( جحظ ) الجِحاظُ خُروج مُقْلة العين وظهورها الأَزهري الجحُوظ خروج المقلة ونُتوؤها من الحِجَاج ويقال رجل جاحِظُ العَيْنين إِذا كانت حدَقتاه خارجتين جَحَظَتْ تَجْحَظُ جُحوظاً الجوهري جَحَظَت عينه عَظُمت مُقلتها ونَتأَت والرجل جاحِظٌ وجَحْظَمٌ والميم زائدة والجِحاظانِ حدقتا العين إِذا كانتا خارجتين وجِحاظُ العين مَحْجِرها في بعض اللغات وعين جاحِظة وفي حديث عائشة تصف أَباها رضي اللّه عنهما وأَنتم يومئذ جُحَّظٌ تَنْتَظرون الغدوة
( * قوله « الغدوة » كذا في الأصل بغين معجمة وفي النهاية بمهملة ) جُحوظُ العين نُتوؤُها وانْزِعاجُها تريد وأَنتم شاخِصُو الأَبصار تَترقَّبون أَن يَنْعِقَ ناعِقٌ أَو يَدْعُوَ إِلى وَهَن الإِيمان داعٍ والجاحِظُ لقب عَمرو بن بَحْر قال الأَزهري أَخبرني المنذري قال قال أَبو العباس كان الجاحِظُ كذَّاباً على اللّه وعلى رسوله صلّى اللّه عليه وسلّم وعلى آله وعلى الناس وروي عن أَبي عمرو أَنه جرى ذكر الجاحظ في مجلِس أَبي العباس أَحمد بن يحيى فقال أَمسكوا عن ذكر الجاحظ فإِنه غير ثقة ولا مأْمون قال أَبو منصور وعمرو بن بحر الجاحظ روى عن الثقات ما ليس من كلامهم وكان أُوتيَ بَسْطة في لسانه وبَياناً عذْباً في خِطابه ومَجالاً واسعاً في فُنونه غير أَن أَهل العلم والمعرفة ذمّوه وعن الصِّدْق دَفَعُوه والجاحِظَتانِ حدَقتا العين وجَحَظَ إِليه عَمَله نظَر في عمله فرأَى سُوء ما صنع قال الأَزهري يراد نظر في وجهه فذكَّره سُوءَ صنيعِه قال والعرب تقول لأَجْحَظَنّ إِليك أَثَرَ يدِك يَعْنُون به لأُرِيَنَّك سُوء أَثر يدك قال ابن السكيت الدِّعْظايةُ وقال أَبو عمرو الدِّعْكاية وهما الكثيرا اللحْم طالا أَو قصُرا وقال في موضع الجِعْظايةُ بهذا المعنى قال الأَزهري وفي نسخة الجِحاظُ حرْفُ الكَمَرةِ

( جحمظ ) جَحْمَظْت الرجلَ إِذا صفَّدْتَه وأَوْثَقْته وجَحْمَظَ الغلامَ شدَّ يديْه على ركبتيه وفي بعض الحكايات هو بعضُ مَن جَحْمَظُوه والجَحْمَظةُ الإِسْراعُ في العدْو وقد جَحْمَظ وقال الليث الجَحْمظة القِماطُ وأَنشد لَزَّ إِليه جَحْظَواناً مِدْلَظا فظَلَّ في نِسْعَتِه مُجَحْمَظا

( جظظ ) رجل جَظٌّ ضخْم وفي الحديث أَبْغَضُكم إِليَّ الجَظُّ الجَعْظُ الفرّاء الجَظُّ والجَوّاظُ الطويل الجَسِيم الأَكول الشَّرُوب البَطِرُ الكَفُور قال وهو الجِعْظارُ أَيضاً وروي عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أَنه قال أَلا أُنبئكم بأَهل النار ؟ كلُّ جَعْظٍ جَظٍّ مُسْتكبر مَنّاع قلت ما الجَظُّ ؟ قال الضخْمُ قلت ما الجَعْظ ؟ قال العظيم في نفسه ابن الأَعرابي جَظَّ الرجلُ إِذا سمن مع قِصَره وقال بعضهم الضخم الكثير اللحم وفي نوادر الأَعراب جَظَّه وشَظَّه وأَرَّه إِذا طَرَده وفلان يَجُظُّ ويَعُظُّ ويَلْعَظُ كلُّه في العَدْو

( جعظ ) الجَعْظُ والجَعِظُ السيّء الخُلُق المُتَسَخِّطُ عند الطعام وقد جَعِظَ جَعَظاً والجَعْظُ الضخم والجَعْظُ العظيم المُسْتكبر في نفسه ومنه الحديث المرويّ عن أَبي هريرة أَن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم قال أَلا أُنبئكم بأَهل النار ؟ كلُّ جَظّ جَعْظٍ مستكبرٍ قلت ما الجَظُّ ؟ قال الضخم قلت ما الجعظ ؟ قال العظيم المُسْتكبر في نفسه وأَنشد أَبو سعيد بيت العجاج تَواكَلُوا بالمِرْبَدِ العَناظَا والجُفْرَتَيْن أَجْعَظُو إِجْعاظا قال الأَزهريّ معناه أَنهم تَعَظَّموا في أَنفسهم وزَمُّوا بأَنفهم قال ابن سيده وأَجْعَظَ الرجلُ فَرَّ وأَنشد لرؤبة والجُفْرتانِ تركُوا إِجْعاظا قال ابن بري وقوم أَجعاظ فُرَّار وجعَظَه عن الشيء جَعْظاً وأَجْعَظَه إِذا دفعه ومنعه وأَنشد بيت العجاج أَيضاً هنا والجَعْظُ الدَّفْع وجعَظَ علينا وبعضهم يقول جعَّظ علينا فيُثَقِّل أَي خالَف علينا وغيَّر أُمورنا ورجل جِعْظايةٌ قصير لَحِيم وجِعِظَّانٌ وجِعِظَّانةٌ قصير

( جعمظ ) الجُعْمُظُ الشَّحِيحُ الشَّرِه النَّهِم

( جفظ ) قال ابن سيده في ترجمة حفظ احْفَأَظَّتِ الجِيفة إِذا انتفخت ورواه الأَزهري أَيضاً عن الليث قال الأَزهري هذا تصحيف منكر والصواب اجْفَأَظَّت بالجيم اجْفِئْظاظاً وروى سلمة عن الفراء أَنه قال الجَفِيظُ المقتول المنتفخ بالجيم قال وكذا قرأْت في نوادر ابن بزرج له بخط أَبي الهيثم الذي عرفته له اجْفَأَظَّت بالجيم والحاء تصحيف قال الأَزهري وقد ذكر الليث هذا الحرف في كتاب الجيم قال فظننت أَنه كان متحيِّراً فيه فذكره في موضعين الجوهري اجْفَاظَّتِ الجِيفة انتفخت قال وربما قالوا اجْفَأَظَّت فيحركون الأَلف لاجتماع الساكنين ابن بزرج المُجْفَئِظُّ الميّت المنتفخ التهذيب والمُجْفَئظُّ الذي أَصبح على شَفا الموت من مرض أَو شرّ أَصابه

( جلظ ) اجْلَنْظى استَلْقى على الأَرض ورفع رجليه التهذيب في الرباعي اجْلَنْظى الرجل على جنبه واسْلَنْقى على قفاه أَبو عبيد المُجْلَنْظِي الذي يستلقي على ظهره ويرفع رجليه وفي حديث لقمان ابن عاد إِذا اضطجَعْتُ لا أَجْلَنْظِي أَبو عبيد المُجْلَنْظِي المُسْبَطِرّ في اضْطِجاعه بقول فلست كذلك والأَلف للإِلحاق والنون زائدة أَي لا أَنام نوْمةَ الكَسْلان ولكن أَنام مُسْتَوْفِزاً ومنهم من يهمز فيقول اجْلَنْظَأْت واجْلَنْظَيْت

( جلحظ ) رجل جِلْحِظٌ وجِلْحاظٌ وجِلْحِظاء كثير الشعر على جسده ولا يكون إِلا ضخماً وفي نوادر الأَعراب جِلْظاءٌ من الأَرض وجِلْحاظٌ
( * قوله « وجلحاظ إلخ » تقدم في مادة جلذ جلظاء من الأَرض وجلماظ والصواب ما هنا )
وجِلْذاءٌ وجِلْذانٌ ابن دريد سمعت عبد الرحيم ابن أَخي الأَصمعي يقول أَرض جِلْحِظاءٌ بالظاء والحاء غير معجمة وهي الصُّلْبة قال وخالفه أَصحابنا فقالوا جِلْخِظاء بالخاء المعجمة فسأَلته فقال هكذا رأَيته قال الأَزهري والصواب جلْحظاء كما رواه عبد الرحيم لا شك فيه بالحاء غير معجمة

( جلخظ ) أَرض جِلْخِظاء بالخاء معجمة وهي الصلبة قال الأَزهري والصواب جلحظاء بالحاء غير معجمة وقد تقدم

( جلفظ ) جَلْفَظَ السفينةَ قَيَّرها والجِلْفاظُ الذي يُشدّد السفن الجُدُد بالخُيوط والخِرَق ثم يُقَيِّرها وفي حديث عمر رضي اللّه عنه لا أَحْمِل المسلمين على أَعْواد نَجَرها النجَّارُ وجَلْفَظَها الجِلفاظ هو الذي يُسوِّي السفُن ويُصْلِحُها وهو مروي بالطاء المهملة والظاء المعجمة

( جلمظ ) الجِلْماظُ الرجل الشهْوانُ

( جنعظ ) الجِنْعِيظ الأَكُول وقيل القصير الرجلين الغَلِيظ الأَشَمُّ والجِنْعاظةُ الذي يتَسخَّطُ عند الطعام من سُوء خُلقه والجِنْعِظ والجِنْعاظ الأَحمق وقيل الجافي الغليظ وقيل الجِنعاظ والجِنْعاظة العَسِرُ الأَخْلاق قال الراجز جِنْعاظةٌ بأَهْلِه قد بَرَّحا إِن لم يَجِدْ يَوماً طَعاماً مُصْلَحا قَبَّحَ وجْهاً لم يَزَلْ مُقَبَّحا قال وهو الجِنْعِيظ إِذا كان أَكولاً

( جوظ ) الجَوَّاظُ الكثير اللحم الجافي الغليظ الضخم المُخْتالُ في مِشْيَتِه قال رؤبة وسَيْفُ غَيّاظٍ لهم غَيَّاظا يَعْلُو به ذا العَضَلِ الجَوَّاظا وقال ثعلب الجَوَّاظُ المتكبِّر الجافي وقد جاظَ يَجُوظ جَوْظاً وجَوَظاناً ورجل جَوَّاظةٌ أَكول وقيل هو الفاجر وقيل هو الصَّيَّاح الشِّرِّير الفرَّاء يقال للرجل الطويل الجسيم الأَكُولِ الشَّرُوب البَطِر الكافر جَوَّاظٌ جَعْظٌ جِعْظار وفي الحديث أَهلُ النار كلُّ جَعْظَرِيّ جَوَّاظ أَبو زيد الجعظريُّ الذي يَنْتَفِخُ بما ليس عنده وهو إِلى القِصَر ما هو والجَوَّاظُ الجَمُوع المَنُوع الذي جمَع ومنَع وقيل هو القصير البَطِينُ والجَوَّاظ الأَكول وفي نوادر الأَعراب رجل جَيّاظٌ سمين سَمِج المِشْية أَبو سعيد الجُواظُ الضجَرُ وقِلّة الصبْر على الأُمور يقال ارْفُقْ بجُواظِك ولا يُغْني جُواظُك عنك شيئاً وجَوِظَ الرجلُ وجَوَّظَ وتَجَوَّظَ سَعى

( حبظ ) المُحْبَنْظِئُ المُمْتَلِئ غضَباً كالمُحْظَنْبِئ

( حضظ ) الحُضَظُ لغة في الحُضَض وهو دَواء يُتَّخذ من أَبوال الإِبل قال ابن دريد وذكروا أَن الخليل كان يقوله قال ولم يعرفه أَصحابنا قال الجوهري حكى أَبو عبيد عن اليزيدي الحُضَظ فجمع بين الضاد والظاء وأَنشد شمر أَرْقَشَ ظَمْآنَ إِذا عُصْرَ لَفَظْ أَمَرَّ مِن صَبْرٍ ومَقْرٍ وحُضَظْ الأَزهري قال شمر وليس في كلام العرب ضاد مع ظاء غير الحضظ

( حظظ ) الحَظُّ النَّصِيبُ زاد الأَزهري عن الليث من الفَضْل والخيْر وفلان ذو حَظّ وقِسْم من الفضل قال ولم أَسمع من الحظِّ فِعْلاً قال ابن سيده ويقال هو ذو حَظٍّ في كذا وقال الجوهري وغيره الحَظّ النصيب والجَدّ والجمع أَحُظٌّ في القِلَّة وحُظوظ وحِظاظٌ في الكثرة على غير قياس أَنشد ابن جني وحُسَّدٍ أَوْشَلْتِ من حِظاظِها على أَحاسِي الغَيْظِ واكْتِظاظِها وأَحاظٍ وحِظاء ممدود الأَخيرتان من مُحوّل التضعيف وليس بقياس قال الجوهري كأَنه جمع أَحْظٍ أَنشد ابن دريد لسُوَيْدِ بن حذاقٍ العَبْدِيّ ويروى للمَعْلُوط بن بَدَل القُرَيْعي متى ما يَرَ الناسُ الغَنِيَّ وجارُه فَقِيرٌ يَقُولوا عاجِزٌ وجَلِيدُ وليس الغِنَى والفَقْرُ من حِيلةِ الفَتى ولكِنْ أَحاظٍ قُسِّمَتْ وجُدُودُ قال ابن بري إِنما أَتاه الغِنى لجَلادته وحُرِمَ الفقير لعَجْزِه وقِلَّة معرفته وليس كما ظنوا بل ذلك من فعل القَسّام وهو اللّه سبحانه وتعالى لقوله نحن قسَمْنا بينهم مَعِيشَتهم قال وقوله أَحاظٍ على غير قياس وهَمٌ منه بل أَحاظٍ جمع أَحْظٍ وأَصله أَحْظُظٌ فقلبت الظاء الثانية ياء فصارت أَحْظٍ ثم جمعت على أَحاظٍ وفي حديث عمر رضي اللّه عنه من حَظِّ الرجل نَفَاقُ أَيِّمِه وموضع حَقِّه قال ابن الأَثير الحَظُّ الجَدُّ والبَخْتُ أَي من حَظِّه أَنْ يُرْغَب في أَيِّمه وهي التي لا زوج لها من بناته وأَخواته ولا يُرْغَب عنهن وأَن يكون حقه في ذِمّةِ مأْمُونٍ جُحودُه وتهَضُّمُه ثِقةٍ وفِيٍّ به ومن العرب من يقول حَنْظٌ وليس ذلك بمقصود إِنما هو غُنَّة تلحقهم في المشدَّد بدليل أَن هؤلاء إِذا جمعوا قالوا حظوظ قال الأَزهري وناس من أَهل حِمْص يقولون حَنظ فإِذا جمعوا رجعوا إِلى الحُظوظ وتلك النون عندهم غُنَّة ولكنهم يجعلونها أَصلية وإِنما يجري هذا اللفظ على أَلسنتهم في المشدَّد نحو الرُّزّ يقولون رُنز ونحو أُتْرُجَّة يقولون أُتْرُنجة قال الجوهري تقول ما كنتَ ذا حَظٍّ ولقد حَظِظْتَ تَحَظُّ وقد حَظِظْتُ في الأَمر فأَنا أَحَظُّ حَظّاً ورجل حَظِيظٌ وحَظِّيٌّ على النسب ومَحْظوظ كله ذو حَظٍّ من الرِّزق ولم أَسمع لمحظوظ بفعل يعني أَنهم لم يقولوا حُظّ وفلان أَحَظُّ من فلان أَجَدُّ منه فأَما قولهم أَحْظَيْته عليه فقد يكون من هذا الباب على أَنه من المُحَوَّل وقد يكون من الحُظْوةِ قال الأَزهري للحَظِّ فعل عن العرب وإِن لم يعرفه الليث ولم يسمعه قال أَبو عمرو رجل محظُوظ ومجدود قال ويقال فلان أَحَظُّ من فلان وأَجَدُّ منه قال أَبو الهيثم فيما كتبه لابن بُزُرْج يقال هم يَحَظُّون بهم ويَجَدُّون بهم قال وواحد الأَحِظَّاء حَظِيٌّ منقوص قال وأَصله حظّ وروى سلمة عن الفراء قال الحَظِيظُ الغَنِيُّ المُوسِرُ قال الجوهري وأَنت حَظٌّ وحَظِيظٌ ومَحْظوظ أَي جَدِيد ذو حَظّ من الرِّزْق وقوله تعالى وما يُلَقّاها إِلا ذو حَظٍّ عظيم الحَظُّ ههنا الجنة أَي ما يُلَقّاها إِلا مَن وجبت له الجنة ومن وجبت له الجنة فهو ذو حَظٍّ عظيم من الخير والحُظَظُ والحُظَظُ على مثال فُعَل صَمْغ كالصَّبِرِ وقيل هو عُصارة الشجر المرّ وقيل هو كُحْل الخَوْلان قال الأَزهري وهو الحُدُلُ وقال الجوهري هو لغة في الحُضُض والحُضَض وهو دواء وحكى أَبو عبيد الحُضَظ فجمع بين الضاد والظاء وقد تقدَّم

( حفظ ) : الحفيظ : من صفات اللَّه عزّ وجلّ لا يَعْزُب عن حفظه الأَشْياء كلَّها مِثقالُ ذرّة في السموات والأرض وقد حفِظ على خلقه وعباده ما يعملون من خير أَو شرّ وقد حفِظ السمواتِ والأرضَ بقدرته ولايؤُوده حفظهما وهو العليُّ العظيم . وفي التنزيل العزيز : { بل هو قرآن مَجِيد في لوح محفوظ } . قال أَبو إِسحق : أَي القرآنُ في لوح محفوظ وهو أُمُّ الكتاب عند اللَّه عزّ وجلّ وقال : وقرئتْ محفوظٌ وهو من نعت قوله بل هو قرآن مجيد محفوظ في لوح . وقال عزّ وجلّ : { فاللَّه خير حِافْظاً وهو أَرحم الراحمين } وقرىء : خير حِفْظاً نصب على التمييز ومن قرأَ حافظاً جاز أَن يكون حالاً وجاز أن يكون تمييزاً . ابن سيده : الحِفْظ نقيض النِّسْيان وهو التعاهُد وقلَّة الغفلة . حَفِظ الشيءَ حِفْظاً ورجل حافظ من قوم حُفّاظ و حَفِيظٌ عن اللحياني . وقد عَدَّوْه فقالوا : هو حَفِيظٌ عِلمَك وعِلْمَ غيرك . وإنه لحافظُ العين أَي لايغلِبه النوم عن اللحياني وهو من ذلك لأن العين تَحْفَظُ صاحِبَها إِذا لم يغلبها النوم . الأَزهري : رجل حافِظ وقوم حُفّاظٌ وهم الذين رُزِقوا حِفْظَ ما سَمِعوا وقلما يَنْسَوْنَ شيئاً يَعُونَه . غيره : و الحافِظُ و الحَفِيظُ الموكَّل بالشيء يَحْفَظه . يقال : فلان حَفِيظُنا عليكم وحافِظُنا . و الحَفَظة : الذين يُحْصُونَ الأعمال ويكتبونها على بني آدم من الملائكة وهم الحافظون . وفي التنزيل : { وإِنّ عليكم لَحافِظِين } ولم يأْت في القرآن مكسَّراً . و حَفِظَ المالَ والسِّرَّ حِفْظاً : رَعاه . وقوله تعالى : { وجعلنا السماء سَقْفاً مَحفوظاً } قال الزجَّاج : حفِظه اللَّه من الوُقوع على الأرض إِلاَّ بإذْنه وقيل : مَحْفوظاً بالكواكب كما قال تعالى : { إِنْا زَيَّنَا السماء الدنيا بزينة الكواكب و حِفْظاً من كلِّ شيطان مارِدٍ } . و الاحْتِفاظُ : خصوص الحِفْظ يقال : احْتَفَظْتُ بالشيء لنفسي ويقال : استحفظْت فلاناً مالاً إِذا سَأَلتَه أَن يَحْفَظه لك و استحفظته سِرًّا واستحفظه إياه : اسْترعاه . وفي التنزيل : في أَهل الكتاب { بما استُحْفِظوا من كتاب اللَّه } أَي استُودِعوه وأَتُمِنُوا عليه . و احتفظ الشيءَ لنفسه : خَصَّها به . و التحفُّظ : قلَّة الغَفْلة في الأُمور والكلام والتيقُّظ من السَّقْطة كأَنه على حَذر من السُّقوط وأَنشد ثعلب : إِني لأُبْغِضُ عاشِقاً مُتَحَفِّظاًلم تَتَّهِمْه أَعْيُنٌ وقُلُوبُو المُحافَظة : المُواظَبة على الأمر . وفي التنزيل العزيز : { حافِظوا على الصلوات } أَي صلُّوها في أَوقاتها الأَزهري : أي واظِبوا على إِقامتها في مَواقِيتها . ويقال : حافَظ على الأمر والعَملَ وثابَرَ عليه وحارَصَ وبارَك إِذا داوَم عليه . و حَفِظْت الشيءَ حِفْظاً أَي حَرَسْته و حَفِظتُه أَيضاً بمعنى استظهرته . و المحافظة : المُراقبة . ويقال : إنه لذو حِفاظٍ وذو مُحافظة إِذا كانت له أَنفةٌ . و الحَفِيظ : المُحافِظ ومنه قوله تعالى : { وما أَنا عليكم بحفيظ } . ويقال : احْتفِظْ بهذا الشيء أي احْفظُه . و التحفُّظ : التيقُّظ . وتحفَّظْت الكتاب أَي استظهرْته شيئاً بعد شيء . و حفَّظْته الكتاب أَي حملْته على حفْظه . و استحفظته : سألته أن يَحْفَظَه وحكى ابن بري عن القَزَّازِ قال : استحفظته الشيءَ جعلته عنده يحفَظُه يتعدَّى إِلى مفعولين ومثله كتبت الكتاب واستكتبته الكتاب . و المُحافظة و الحِفاظ : الذَّبُّ عن المَحارِم والمَنْعُ لها عند الحُروب والاسم الحَفِيظة . و الحِفاظ : المُحافظة على العَهْد والمُحاماةُ على الحُرَم ومنعُها من العدوّ . يقال : ذُو حفِيظة . وأَهلُ الحَفائظ : أَهل الحِفاظ وهم المُحامون على عَوْراتهم الذَّابُّون عنها قال : إِنّا أُناسٌ نَلْزَمُ الحِفاظاوقيل : المُحافظة الوَفاء بالعَقْد والتمسُّكُ بالودّ . و الحَفِيظةُ : الغَضَبُ لحُرمة تُنْتَهكُ من حُرُماتك أَو جارٍ ذِي قَرابةٍ يُظلَم من ذَوِيك أَو عَهْد يُنْكَث . و الحِفْظَة و الحَفِيظة : الغَضَب والحِفاظ كالحِفْظة وأَنشد : إِنّا أُناسٌ نَمنَع الحِفاظاوقال زهير في الحَفِيظة : يَسُوسون أَحْلاماً بَعِيداً أَناتُهاوإِن غَضِبوا جاء الحَفِيظةُ والجِدُّو المُحْفِظات : الأُمور التي تُحْفِظ الرجل أي تُغْضِبه إِذا وُتِرَ في حَمِيمِه أَو في جيرانه قال القطامي : أَخُوك الذي لا تَمْلِك الحِسَّ نفسُهوتَرْفَضُّ عند المُحْفِظات الكَتائفُيقول : إذا استوْحَشَ الرجلُ من ذِي قَرابَتِه فاضْطَغَن عليه سَخِيمةً لإِساءةٍ كانت منه إِليه فأَوْحَشَتْه ثم رآه يُضام زال عن قلبه ما احتقَده عليه وغَضِب له فنَصَره وانتصَر له من ظُلْمِه . وحُرَمُ الرجلِ : مُحْفِظاتُه أَيضاً وقد أَحْفَظَه فاحتفَظ أَي أغضَبه فَغَضِب قال العُجَيْرُ السَّلُولي : بعيدٌ من الشيء القَلِيلِ احْتِفاظُهعَليك ومَنْزُورُ الرِّضا حِينَ يَغْضَبُولا يكون الإِحْفاظُ إلا بكلام قبيح من الذي تَعرَّض له وإسماعِه إِيّاه ما يَكره . الأَزهري : و الحِفْظَةُ اسم من الاحْتِفاظ عندما يُرى من حَفِيظة الرجل يقولون أَحْفَظْته حِفْظَة وقال العجَّاج : مع الجَلا ولائِحِ القَتِيرِ وحِفْظةٍ أَكَنَّها ضَمِيرِي فُسّر : على غَضْبة أَجنَّها قلبي وقال الآخر : وما العَفْوُ إِلاَّ لامْرِىءٍ ذي حَفِيظةٍ مَتى يُعْفَ عن ذَنْبٍ امرِىءِ السَّوْءِ يَلْجَجِوفي حديث حُنَيْن : أَردتُ أَن أَحْفِظَ الناسَ وأَن يُقاتلوا عن أَهليهم وأَموالهم أَي أُغضِبَهم من الحَفِيظة الغضَب . وفي الحديث أَيضاً : فبَدُرت مني كلمة أَحفَظَتْه أَي أَغضَبَتْه . وقولهم : إِنْ الحَفائظَ تُذْهِبُ الأَحْقاد أي إِذا رأَيت حَمِيمَك يُظْلَم حَمِيتَ له وإن كان عليه في قلبك حِقْد . النَّضْر : الحافظ هو الطريق البَيِّنُ المستقيم الذي لايَنْقَطِع فأما الطريق الذي يَبين مرّة ثم يَنْقطِع أَثرُه ويَمَّحِي فليس بحافِظ . و احْفاظَّتِ الجِيفةُ : انتَفخت قاله ابن سيده ورواه الأَزهري أَيضاً عن الليث ثم قال الأزهري : هذا تصحيف منكر والصواب اجْفأَظَّت بالجيم وروي عن الفراء أَنه قال : الجَفِيظ المقتول المنتفخ بالجيم قال : وهكذا قرأْت في نوادر ابن بزرج له بخطّ أبي الهيثم الذي عرفته له : اجفأَظَّت بالجيم والحاء تصحيف قال الأَزهري : وقد ذكر الليث هذا الحرف في كتاب الجيم أَيضاً قال : فظننت أَنه كان متحيراً فيه فذكره في موضعين

( حنظ ) حَنْظى به أَي نَدَّدَ به وأَسمعه المكروه والأَلف للإلحاق بدَحْرج وهو رجل حِنْظِيانٌ إِذا كان فَحّاشاً وقد حكي ذلك بالخاء أَيضاً وسنذكره الأَزهري رجل حِنْظِيانٌ وحِنْذِيانٌ وخِنْذيانٌ وعِنْظِيانٌ إِذا كان فحَّاشاً قال ويقال للمرأَة هي تُحَنْظِي وتُحَنْذي وتُعَنْظِي إِذا كانت بَذِيّةً فحّاشة قال الأَزهري وحَنْظى وحَنْذى وعَنْظى ملحقات بالرباعي وأَصلها ثلاثي والنون فيها زائدة كأَنَّ الأَصل فيها معتلّ وقال ابن بري أَحْنَظْت الرجل أَعطيته صلة أَو أُجرة واللّه أَعلم

( خظظ ) التهذيب أَهمله الليث وروى أَبو العباس عن عمرو عن أَبيه أَنه قال أَخَظَّ الرجلُ إِذا استَرْخى بطنُه وانْدال

( خنظ ) رجل خِنْظِيانٌ وخِنْذِيان بالخاء معجمة فاحشٌ وخَنْظى به وغَنْظى به ندّد وقيل سَخِر وقيل أَغْرى وأَفْسد قال جندل بن المثنى الحارثي حتى إِذا أَجْرَسَ كلُّ طائِرِ قامَتْ تُخَنْظِي بِكِ سَمْعَ الحاضِرِ

( دأظ ) أَبو زيد في كتاب الهمز دأَظْتُ الوِعاء وكلَّ ما ملأْته أَدْأَظُه دَأْظاً وحكى ابن بري دَأَظْت الرجل أَكرهته أَن يأْكل على الشبع ودأَظَ المَتاعَ في الوِعاء دأْظاً إِذا كنزه فيه حتى يملأَه قال ودأَظْت السّقاء ملأَته أَنشد يعقوب لقد فَدى أَعْناقَهُنَّ المَحْضُ والدَّأْظُ حتى ما لَهُنَّ غَرْضُ يقول كثرةُ أَلبانهنَّ أَغْنت عن لحومهن وأَورد الأَزهري هذه الكلمة في أَثناء ترجمة دأَضَ وقال رواه أَبو زيد الدأْظ قال وكذلك أَقرأَنيه المنذري عن أَبي الهيثم وفسره فقال الدأْظ السِّمَن والامْتِلاء يقول لا يُنْحَرْن نَفاسة بهنَّ لسِمَنهنّ وحُسْنهن وحكي عن الأَصمعي أَنه رواه الدَّأْضُ بالضاد قال وهو أَن لا يكون في جلودهن نقصان وقال أَيضاً يجوز فيها الضاد والظاء معاً وقال أَبو زيد الغَرْضُ هو موضعُ ماء تركْتَه فلم تجعل فيه شيئاً ودأَظَ القُرْحةَ غمَزَها فانفضَخَت ودأَظَه يَدْأَظُه دأْظاً خنَقَه

( دظظ ) الدَّظُّ هو الشَّلُّ بلغة أَهل اليمن دَظَّهم في الحرب يَدُظُّهم دَظّاً طرَدَهم يمانية ودَظَظناهم في الحرب ونحن نَدُظُّهم دَظّاً قال الأَزهري لا أَحفظ الدظَّ لغير الليث

( دعظ ) الدَّعْظُ إِيعابُ الذكَر كلِّه في فَرج المرأَة يقال دَعَظَها به ودعَظه فيها ودعْمَظه فيها إِذا أَدخله كلَّه فيها ودعَظها يَدْعَظُها دَعْظاً نكحها والدِّعْظايةُ الكثير اللحم كالدِّعْكايةِ وقال ابن السكيت في الأَلفاظ إِن صح له الدِّعظاية القصير وقال في موضع آخر من هذا الكتاب ومن الرجال الدِّعظاية وقال أَبو عمرو الدِّعْكايةُ وهما الكثيرا اللحم طالا أَو قصُرا وقال في موضع الجِعْظايةُ بهذا المعنى

( دعمظ ) الدُّعْموظُ السيِّءُ الخُلُق ودَعْمَظ ذَكره في المرأَة أَوْعبَه قال ابن بري ودَعْمَظْته أَوقعته في شر

( دقظ ) ابن بري الدَّقِظُ الغَضْبان وكذلك الدَّقْظان قال أُمية مَن كان مُكْتَئباً من سُنَّتي دَقِظاً فَرابَ في صَدْرِه ما عاشَ دَقْظانا قال قوله فراب أَي لا زالَ في ريْب وشكّ

( دلظ ) دَلَظَه يَدْلِظُه دَلْظاً ضرَبه وفي التهذيب وكَزَه ولَهَزه ودَلَظه يَدْلِظُه دفَع في صدره والمِدْلَظُ الشديدُ الدَّفْع والدِّلَظُّ على مثال خِدَبٍّ واندَلَظَ الماءُ اندَفع ودلَظتِ التَّلْعةُ بالماء سال منها نَهراً ودلَظ مرّ فأَسْرع عن السيرافي وكذلك ادْلَنْظى الجمل السَّريع منه وقيل هو السمين وهو أَعرف وقيل هو الغليظ الشديد ابن الأَنباري رجل دَلَظى غير مُعرب تَحِيد عنه

( دلعمظ ) الأَزهري في آخر حرف العين الدِّلِعْماظُ الوَقَّاع في الناس

( دلنظ ) التهذيب في الرباعي الأَصمعي الدَّلَنْظى السمين من كل شيء وقال شمر رجل دَلَنْظى وبَلَنْزى إِذا كان ضَخْماً غليظ المَنْكِبَين وأَصله من الدَّلْظ وهو الدفْع وادْلَنْظى إِذا سَمِن وغلُظ الجوهري الدَّلنظى الصلْب الشديد والأَلف للإِلحاق بسفرجل وناقةَ دَلَنْظاة قال ابن بري في ترجمة دلظ في الثلاثي ويقال دَلَظى مثل جَمَزَى وحَيَدَى قال وهذه الأَحرف الثلاثة يوصف بها المؤنث والمذكر قال وقال الطماحي كيفَ رأَيتَ الحَمِقَ الدَلَنْظى يُعْطى الذي يَنْقُصُه فيَقْنَى ؟ أَي فيَرْضَى

( رعظ ) رُعْظُ السهْم مَدْخَلُ سِنْخِ النَّصْلِ وفَوْقه لَفائفُ العَقَب والجمع أَرْعاظٌ وأَنشد يَرْمِي إِذا ما شَدَّدَ الأَرْعاظا على قِسِيٍّ حُرْبِظَت حِرْباظا وفي الحديث أَهْدَى له يَكْسُوم سِلاحاً فيه سَهم قد رُكِّب مِعْبَلُه في رُعْظِه الرُّعْظُ مَدْخَلُ النَّصْلِ في السهم والمِعْبَلُ والمِعْبلة النَّصْل وفي المثل إِنه ليَكْسِرُ عليك أَرْعاظ النبْل غضَباً يُضْرب للرجل الذي يشتدّ غضَبُه وقد فُسِّر على وجهين أَحدهما أَنه أَخذ سهماً وهو غَضْبانُ شديد الغضب فكان ينْكُت بنصله الأَرض وهو واجِمٌ نكْتاً شديداً حتى انكسر رُعْظُ السهم والثاني أَنه مثل قولهم إِنه ليَحْرِقُ عليكَ الأُرَّم أَي الأَسنان أَرادوا أَنه كان يُصَرِّف بأَنيابِه من شدَّة غضَبه حتى عَنِتَت أَسناخُها من شدة الصريف فشبَّه مَداخِل الأَنياب ومَنابِتها بمَداخِل النِّصال من النِّبال ورَعَظَه بالعَقَب رَعْظاً فهو مَرْعُوظ ورَعِيظ لفَّه عليه وشدَّه به وفوق الرُّعْظ الرِّصافُ وهي لَفائفُ العقَب وقد رَعِظ السهمُ بالكسر يَرْعَظُ رَعَظاً انكسر رُعْظُه فهو سهم رَعِظٌ وسهم مَرْعُوظ وصفَه بالضعْف وقيل انكسر رُعظه فشُدَّ بالعقَب فَوْقَه وذلك العقَبُ يسمَّى الرِّصاف وهو عيب وأَنشد ابن بري للراجز ناضَلَني وسهْمُه مَرْعُوظ

( شظظ ) شظَّني الأَمر شَظّاً وشُظوظاً شقَّ عليَّ والشِّظاظُ العُود الذي يُدخل في عُرْوة الجُوالِق وقيل الشِّظاظُ خُشَيْبة عَقْفاء محدَّدةُ الطرَفِ توضع في الجوالق أَو بين الأَوْنَينِ يُشَدّ بها الوِعاء قال وحَوْقَلٍ قَرَّبه مِن عِرْسِه سَوْقِي وقد غابَ الشِّظاظُ في اسْتِه اَكْفأَ بالسين والتاء قال ابن سيده ولو قال في اسِّه لنجا من الإِكْفاء لكن أَرى أَن الاسّ التي هي لغة في الاسْتِ لم تك من لغة هذا الراجز أَراد سَوقي الدّابةَ التي ركبها أَو الناقة قرَّبه من عرسه وذلك أَنه رآها في النوم فذلك قُرْبُه منها ومثله قول الراعي فباتَ يُرِيه أَهلَه وبَناتِه وبِتُّ أُرِيهِ النَّجْمَ أَيْنَ مَخافِقُهْ أَي بات النوم وهو مسافر معي يُرِيه أَهلَه وبناتِه وذلك أَن المسافر يتذكر أَهله فيُخَيِّلُهم النوم له وقال أَيْنَ الشِّظاظانِ وأَيْنَ المِرْبَعَهْ ؟ وأَينَ وَسْقُ الناقةِ الجَلَنْفَعَهْ ؟ وشَظَّ الوِعاءَ يَشُظُّه شَظّاً وأَشَظَّه جعَل فيه الشِّظاظَ قال بعدَ احْتِكاء أُرْبَتَيْ إِشْظاظِها وشَظَظْت الغِرارَتَين بشِظاظٍ وهو عود يجعل في عُرْوتي الجوالقين إِذا عُكِما على البعير وهما شِظاظانِ الفراء الشَّظِيظُ العود المُشَقَّق والشَّظِيظُ الجُوالق المَشْدود وشَظَظْت الجوالق أَي شدَدْت عليه شظاظه وفي الحديث أَنّ رجلاً كان يَرْعى لِقْحة فَفجِئَها الموتُ فنحرَها بِشِظاظٍ هو خُشيْبة مُحدّدة الطرَف تُدخل في عروتي الجُوالقين لتجمع بينهما عند حملهما على البعير والجمع أَشِظَّة وفي حديث أُم زرع مِرْفقُه كالشِّظاظ وشَظَّ الرجلُ وأَشظَّ إِذا أَنْعَظ حتى يصير مَتاعه كالشِّظاظ قال زهير إِذا جَنَحَتْ نِساؤكُمُ إِليه أَشَظَّ كأَنَّه مَسَدٌ مُغارُ والشِّظاظُ اسم لِصٍّ من بني ضَبّةَ أَخذوه في الإِسلام فصَلَبُوه قال اللّهُ نَجّاكَ من القَضِيمِ ومِنِ شِظاظٍ فاتِح العُكومِ ومالِكٍ وسَيْفِه المَسْمُومِ أَبو زيد يقال إِنه لأَلَصُّ من شِظاظٍ وكان لِصّاً مُغِيراً فصار مثلاً وأَشْظَظْت القوم إِشْظاظاً وشَظَظْتهم شَظّاً إِذا فرَّقْتَهم وقال البَعِيثُ إِذا ما زَعانِيفُ الرِّجال أَشَظَّها ثِقالُ المرادِي والذُّرى والجماجِم الأَصمعي طارَ القومُ شَظاظاً وشَعاعاً أَي تفرَّقُوا وأَنشد لرُوَيْشِدٍ الطائيّ يصف الضأْن طِرْنَ شَظاظاً بَيْنَ أَطْرافِ السَّنَدْ لا تَرْعَوِي أُمٌّ بها على وَلَدْ كأَنَّما هايَجَهُنَّ ذُو لِبَدْ والشَّظْشَظةُ فِعْلُ زبِّ الغُلامِ عند البوْل يقال شَظْشَظَ زبّ الغلام عند البول

( شقظ ) الفرّاء الشَّقِيظُ الفَخّار وقال الأَزهري جِرارٌ من خَزَفٍ

( شمظ ) ابن دريد الشَّمْظُ المَنْعُ ابن سيده شَمَظَه
( * قوله « شمظه إلخ » كذا ضبط في الأَصل فهو عليه من حد ضرب ومقتضى اطلاق المجد أَنه من حد كتب ) عن الأَمر يَشمِظُه شَمْظاً منعه قال سَتَشْمِظُكم عن بَطْنِ وَجٍّ سُيوفُنا ويُصبِح منكم بَطْنُ جِلْذانَ مُقْفِرا جِلْذان ثنِيّة بالطائف التهذيب وشَمْظةُ اسم موضع في شعر حُميد بن ثور كما انْقَضَبَت كدْراء تَسْقِي فِراخَها بشَمْظةَ رَفْهاً والمِياهُ شُعوبُ
( * قوله « انقبضت » كذا بالأصل وشرح القاموس والذي في معجم ياقوت انقبضت بتقديم الباء على الضاد )

( شنظ ) شَناظِي الجبالِ أَعالِيها وأَطرافُها ونواحيها واحدتها شُنْظُوَةٌ على فُعْلُوَةٍ قال الطرمّاح في شَناظِي أُقَنٍ دُونَها عُرَّةُ الطيْرِ كصوْمِ النِّعامْ الأُقَنُ حُفَرٌ بين الجبال ينبت فيها الشجر واحدتها أُقْنة وقيل الأُقنة بيت يُبنى من حجر وعُرَّةُ الطير ذَرْقُها والذي في شعر الطرماح بينها عرّة الطير وامرأَة شِناظٌ مُكْتَنِزةُ اللحم وروى أَبو تراب عن مصعب امرأَة شِنْظِيانٌ بِنْظِيان إِذا كانت سيئةَ الخُلق صَخّابةً ويقال شَنْظَى به إِذا أَسمعه المكروه والشِّناظ من نعت المرأَة وهو اكْتِنازُ لحمها

( شوظ ) الشَّواظُ والشُّواظُ اللَّهَب الذي لا دُخانَ فيه قال أُمية بن خلف يهجو حسان بن ثابت رضي اللّه عنه أَلَيْسَ أَبوك فينا كان قَيْناً لَدَى القَيْناتِ فَسْلاً في الحِفاظِ ؟ يَمانِيّاً يَظَلُّ يَشُدُّ كِيراً ويَنْفُخُ دائباً لَهَبَ الشُّواظِ وقال رؤبة إِنّ لَهم من وَقْعِنا أَقْياظَا ونارَ حَرْبٍ تُسْعِرُ الشَّواظا وفي التنزيل العزيز يُرْسَل عليكما شُواظ من نار ونحاس وقيل الشُّواظ قِطْعة من نار ليس فيها نُحاس وقيل الشواظ لهب النار ولا يكون إِلا من نار وشيءٍ آخر يَخْلِطُه قال الفراء أَكثر القراء قرؤوا شُواظ وكسر الحسن الشين كما قالوا لجماعة البقرِ صُوارٌ وصِوار ابن شميل يقال لدُخان النار شُواظ وشِواظ ولحرّها شُواظ وشِواظ وحرّ الشمس شُواظ وأَصابني شواظ من الشمس واللّه أَعلم

( شيظ ) يقال شاظَتْ
( * قوله « شاظت إلخ » في القاموس وشاظت في يدي إلخ فعدّاه بفي ) يَدِي شَظِيّةٌ من القَناة تَشِيظُها شَيْظاً دخلت فيها

( عظظ ) العَظُّ الشدّة في الحرب وقد عَظَّتْه الحَرب بمعنى عَضَّته وقال بعضهم العَظُّ من الشدّة في الحرب كأَنه من عَضّ الحرب إِيّاه ولكن يُفْرق بينهما كما يفرق بين الدَّعْثِ والدَّعْظِ لاختلاف الوَضْعَيْن وعظَّه الزمانُ لغة في عضَّه ويقال عَظَّ فلان فلاناً بالأَرض إِذا أَلزَقَه بها فهو مَعظُوظ بالأَرض قال والعِظاظُ شِبْه المِظاظ يقال عاظَّه وماظَّه عِظاظاً ومِظاظاً إِذا لاحاهُ ولاجَّه وقال أَبو سعيد العِظاظُ والعِضاضُ واحد ولكنهم فرقوا بين اللفظين لَمّا فرقوا بين المعنيين والمُعاظَّة والعِظاظُ جميعاً العَضُّ قال بَصِير في الكَرِيهةِ والعِظاظ أَي شدّة المُكاوَحةِ والعِظاظُ المشقّة وعَظْعَظَ في الجبل وعَضْعَضَ وبَرْقَطَ وبَقَّطَ وعَنَّتَ إِذا صَعَّد فيه والمُعَظْعِظُ من السهام الذي يَضْطَرِبُ ويَلْتَوِي إِذا رُمِيَ به وقد عَظْعَظَ السهمُ وأَنشد لرؤبة لَمَّا رأَوْنا عَظْعَظَت عِظْعاظا نَبْلُهمُ وصَدَّقُوا الوُعّاظا وعَظْعَظَ السهمُ عَظْعَظةً وعِظْعاظاً وعَظْعاظاً الأَخيرة عن كراع وهي نادرة التَوى وارتعَش وقيل مَرَّ مُضْطَرِباً ولم يقصد وعَظْعَظ الرجلُ عظعظةً نكَص عن الصيْد وحاد عن مُقاتله ومنه قيل الجبان يُعَظْعِظُ إِذا نكَص قال العجاج وعَظْعَظَ الجَبانُ والزِّئِتيّ أَراد الكلب الصِّينيّ وما يُعَظْعِظُه شيء أَي ما يَسْتفِزُّه ولا يُزيله والعَظايةُ يُعَظْعِظُ من الحرّ يلْوِي عُنقه ومن أَمثال العرب السائرة لا تَعِظِيني وتَعَظْعَظِي معنى تعظعظي كُفِّي وارْتَدِعِي عن وعْظِك إِيَّاي ومنهم من جعل تعَظعظي بمعنى اتَّعِظي روى أَبو عبيد هذا المثل عن الأَصمعي في ادّعاء الرجل علماً لا يُحسنه وقال معناه لا تُوصِيني وأَوْصِي نفسك قال الجوهري وهذا الحرف جاء عنهم هكذا فيما رواه أَبو عبيد وأَنا أَظنه وتُعَظْعِظي بضم التاء أَي لا يكن منك أَمر بالصلاح وأَن تَفْسُدي أَنت في نفسك كما قال المتوكل الليثي ويروى لأَبي الأَسود الدُّؤلي لا تَنْهَ عن خُلُقٍ وتأْتِيَ مِثْلَه عارٌ عليكَ إِذا فعَلْتَ عَظِيمُ فيكون من عَظْعَظَ السهمُ إِذا التوى واعْوجَّ يقول كيف تأْمُرِينَني بالاستقامة وأَنْتِ تتعَوَّجين ؟ قال ابن بري الذي رواه أَبو عبيد هو الصحيح لأَنه قد روى المثل تَعَظْعَظِي ثم عِظي وهذا يدل على صحة قوله

( عكظ ) عَكَظ دابَّتَه يَعْكِظُها عَكْظاً حبَسها وتعَكَّظ القومُ تَعَكُّظاً إِذا تَحَبَّسُوا لينظروا في أُمورهم ومنه سميت عُكاظ وعكظَ الشيءَ يَعْكِظُه عَرَكَه وعَكَظ خَصْمَه باللَّدَد والحُجَج يَعْكِظه عَكْظاً عَرَكه وقَهَره وعَكَّظَه عن حاجته ونَكَّظه إِذا صرَفَه عنها وتَعاكَظَ القومُ تَعارَكُوا وتَفاخَرُوا وعُكاظ سُوق للعرب كانوا يتَعاكَظُون فيها قال الليث سميت عكاظاً لأَن العرب كانت تجتمع فيها فيَعْكِظ بعضُهم بعضاً بالمُفاخَرة أَي يَدْعَكُ وقد ورد ذكرها في الحديث قال الأَزهري هي اسم سُوق من أَسْواق العرب ومَوْسمٌ من مَواسِم الجاهلية وكانت قبائل العرب تجتمع بها كل سنة ويتفاخرون بها ويَحْضُرها الشعراء فيتناشدون ما أَحدثوا من الشعر ثم يَتفرّقون قال وهي بقرب مكة كان العرب يجتمعون بها كل سنة فيُقيمون شهراً يَتبايَعُون ويتفاخرون ويتناشدون فلما جاء الإِسلام هدَمَ ذلك ومنه يَوْما عُكاظ لأَنه كانت بها وقعة بعد وقعة قال دُرَيْد بن الصِّمّة تَغَيَّبْتُ عن يَوْمَيْ عُكاظ كِلَيْهِما وإِن يَكُ يومٌ ثالِثٌ أَتَغَيَّبُ قال اللحياني أَهل الحجاز يُجرونها وتَمِيم لا تجريها قال أَبو ذؤيب إِذا بُنيَ القِبابُ على عُكاظٍ وقامَ البيْعُ واجْتَمعَ الأُلوفُ أَراد بعكاظ فوضَع على موضع الباء وأَدِيمٌ عُكاظِيٌّ منسوب إِليها وهو مما حُمل إِلى عكاظ فبيعَ بها وتَعَكَّظ أَمرُه التَوَى ابن الأَعرابي إِذا اشتد على الرجل السفَر وبعدُ قيل تَنَكَّظ فإِذا التوى عليه أَمرُه فقد تعكَّظ تقول العرب أَنت مرة تَعَكَّظُ ومرة تَنَكَّظُ تَعَكَّظُ تمنَّع وتنكَّظُ تعجَّل وتعكَّظ عليه أَمرُه تمنَّع وتحبَّس ورجل عَكِظٌ قصير

( عنظ ) العُنْظُوان والعِنْظِيانُ الشِّرِّير المُتَسمِّع البَذِيُّ الفحّاش قال الجوهري هو فُعْلوان وقيل هو الساخِر المُغْرِي والأُنثى من كل ذلك بالهاء الفراء العُنْظُوان الفاحش من الرجال والمرأَة عُنْظُوانة قال ابن بري المعروف عِنْظِيانٌ ويقال للفحّاش حِنْظِيانٌ وخِنْظِيانٌ وحِنْذيانٌ وخِنْذِيانٌ وعِنْظِيان يقال هو يُعَنْظِي ويُحنْذِي ويُخَنْذِي ويُحَنْظِي ويُخَنْظِي بالحاء والخاء معاً ويقال للمرأَة البَذِيّة هي تُعَنْظي وتُخنظي إِذا تسَلَّطت بلسانها فأَفْحشت وعَنْظَى به سَخِر منه وأَسمعه القبيح وشتمه قال جَنْدَل بن المُثَنَّى الطُّهَوِي يُخاطب امرأَته لقد خَشِيتُ أَن يَقُومَ قابِري ولم تُمارِسْكِ من الضَّرائرِ كلُّ شَذاةٍ جَمّةِ الصَّرائرِ شِنْظِيرةٍ سائلةِ الجَمائرِ حتى إِذا أَجْرَسَ كلُّ طائرِ قامَتْ تُعَنْظِي بكِ سَمْع الحاضِرِ تُوفِي لَكِ الغَيْظَ بمُدٍّ وافِرِ ثم تُغادِيكِ بصُغْرٍ صاغِرِ حتى تَعُودِي أَخْسَرَ الخَواسِرِ تُعَنْظِي بك أَي تُغْرِي وتُفْسِد وتُسَمِّع بك وتَفْضَحُك بشَنِيع الكلام بِمَسْمَع من الحاضر وتذْكُركِ بسُوء عند الحاضرين وتُنَدِّدُ بك وتُسمعكِ كلاماً قبيحاً وقال أَبو حنيفة العُنْظوانة الجرادة الأُنثى والعُنْظَّبُ الذكر قال والعُنْظُوان شجر وقيل نبت أَغبرُ ضخْم وربما استظَلَّ الإِنسان في ظلِّه وقال أَبو عمرو كأَنه الحُرْضُ والأَرانِبُ تأْكله وزقيل هو ضرب من النبات إِذا أَكثر منه البعير وَجِعَ بطنُه وقيل هو ضرب من الحَمْض معروف يشبه الرِّمْثَ غير أَنّ الرّمْث أَبْسَطُ منه ورَقاً وأَنْجَعُ في النَّعَم قال الأَزهري ونونه زائدة وأَصل الكلمة عين وظاء وواو قال الراجز حَرَّقَها وارِسُ عُنْظُوانِ فاليومُ منها يوْمُ أَرْوَنانِ واحدته عُنْظُوانة وعُنْظوان ماء لبني تَميم معروف

( غلظ ) الغِلَظُ ضدّ الرّقّةِ في الخَلْق والطبْعِ والفِعْل والمَنْطِق والعيْش ونحو ذلك غَلُظَ يَغْلُظ غِلَظاً صار غلِيظاً واستغلظ مثله وهو غَلِيظ وغُلاظ والأُنثى غَلِيظة وجمعها غِلاظٌ واستعار أَبو حنيفة الغِلَظَ للخمْر واستعاره يعقوب للأَمر فقال في الماء أَمّا ما كان آجِناً وأَمّا ما كان بَعِيدَ القعر شديداً سقيُه غَليظاً أَمرُه وغلَّظ الشيءَ جعله غَليظاً وأَغْلَظَ الثوبَ وجده غَليظاً وقيل اشتراه غليظاً واسْتَغلظَه ترك شراءه لغِلَظه وقوله تعالى وأَخَذْن منكم مِيثاقاً غليظاً أَي مؤكّداً مشدَّداً قيل هو عَقْد المَهر وقال بعضهم الميثاق الغليظ هو قوله تعالى فإِمْساكٌ بمعروف أَو تَسْريح بإِحسان فاستُعمل الغِلَظُ في غير الجَواهِر وقد استعمل ابن جني الغِلظ في غير الجواهر أَيضاً فقال إِذا كان حرف الروي أَغْلَظ حكماً عندهم من الرِّدف مع قوّته فهو أَغْلظ حكماً وأَعلى خطَراً من التأْسيس لبُعده وغَلُظَت السُّنبلة واسْتَغْلظت خرج فيها القمح واستغلظ النباتُ والشجر صار غَلِيظاً وفي التنزيل العزيز كزرْع أَخرج شَطْأَه فآزَرَه فاستغلظ فاستوى على سُوقه وكذلك جميع النبات والشجر إِذا استحكمت نِبْتَتُه وأَرض غلِيظة غير سَهلة وقد غَلُظت غِلَظاً وربما كني عن الغَلِيظ من الأَرض بالغِلَظ قال ابن سيده فلا أَدري أَهو بمعنى الغَلِيظ أَم هو مصدر وصف به والغَلْظُ الغَلِيظُ من الأَرض رواه أَبو حنيفة عن النضر ورُدَّ ذلك عليه وقيل إِنما هو الغِلَظُ قالوا ولم يكن النضر بثقة والغَلْظُ من الأَرض الصُّلْب من غير حجارة عن كراع فهو تأْكيد لقول أَبي حنيفة والتغْلِيظ الشدّة في اليمين وتَغْلِيظُ اليمين تشدِيدُها وتَوكِيدها وغَلَّظ عليه الشيءَ تغليظاً ومنه الدية المُغَلّظة التي تجب في شبه العمد واليمينُ المُغلَّظة وفي حديث قتل الخَطإِ ففيها الدِّية مغلّظة قال الشافعي تغليظ الدية في العَمْد المَحْض والعمد الخطإِ والشهرِ الحرامِ والبَلدِ الحرام وقتل ذي الرحم وهي ثلاثون حِقّة من الإِبل وثلاثون جَذَعة وأَربعون ما بين ثِنِيّة إِلى بازِل عامِها كلُّها خَلِفة أَي حامل وغَلَّظْتُ عليه وأَغْلَظْتُ له وفيه غِلْظة وغُلْظة وغَلْظة وغِلاظةٌ أَي شِدَّة واسْتطالة قال اللّه تعالى وليَجِدوا فيكم غِلْظة قال الزجاج فيها ثلاث لغات غِلظة وغُلظة وغَلظة وقد غلَّظَ عليه وأَغْلَظ وأَغْلَظ له في القول لا غير ورجل غَلِيظ فَظٌّ فيه غِلْظة ذو غِلْظة وفَظاظةٍ وقَساوة وشدّة وفي التنزيل العزيز ولو كنتَ فَظّاً غَلِيظَ القلبِ وأَمر غَلِيظٌ شَدِيد صَعْب وعَهْد غليظ كذلك ومنه قوله تعالى وأَخذْن منكم مِيثاقاً غَلِيظاً وبينهما غِلْظةٌ ومغالظةٌ أَي عَداوة وماء غَلِيظ مُرٌّ

( غنظ ) الغَنْظُ والغِناظُ الجَهْد والكَرْب الشَّديد والمَشَقَّة غَنَظَه الأَمر يَغْنِظُه غَنْظاً فهو مَغْنُوظ وفعَل ذلك غَناظَيْك وغِناطَيْك أَي ليَشُقَّ عليك مرّة بعد مرة كلاهما عن اللحياني والغَنْظُ والغَنَظُ الهَمُّ اللازِم تقول إِنه لمَغْنُوظٌ مَهْموم وغنَظَه الهمُّ وأَغْنَظه لَزِمَه وغنَظَه يَغْنِظُه ويغْنُظُه لغتان غَنْظاً وأَغْنَظْته وغَنَّظْته لغتان إِذا بلغت منه الغمّ والغَنْظُ أَن يُشرِف على الهَلَكة ثم يُفْلَت والفِعل كالفعل قال جرير ولقد لقِيتَ فَوارِساً من رَهْطِنا غَنَظُوكَ غَنْظَ جَرادةِ العَيّارِ ولقد رأَيتَ مكانَهم فَكَرِهْتَهم كَكراهَةِ الخِنْزِير للإِيغارِ العَيّارُ رَجل وجرادةُ فَرسُه وقيل العيّار أَعرابي صاد جَراداً وكان جائعاً فأَتى بهن إِلى رَماد فدَسَّهُنّ فيه وأَقبل يخرجهن منه واحدة واحدة فيأْكلهن أَحياء ولا يشعُر بذلك من شدّة الجوع فآخِر جَرادة منهن طارت فقال واللّه إِن كنت لأُنْضِجُهنَّ فضُرب ذلك مثلاً لكل من أُفلت من كَرْب وقال غيره جرادة العيَّار جرادة وُضِعت بين ضِرْسَيْه فأُفْلِتت أَراد أَنهم لازَمُوك وغمّوك بشدّة الخُصومة يعني قوله غَنَظوك وقيل العيَّار كان رجلاً أَعْلَم أَخذ جرادة ليأْكلها فأُفلتت من عَلَمِ شَفَته أَي كنت تُفْلَتُ كما أُفلتت هذه الجرادة وذكر عمر بن عبد العزيز الموت فقال غَنْظٌ ليس كالغَنْظ وكَظٌّ ليس كالكَظِّ قال أَبو عبيد الغَنْظُ أَشدُّ الكرب والجَهْد وكان أَبو عبيدة يقول هو أَن يشرف الرجل على الموت من الكرب والشدة ثم يُفْلَت وغنَظَه يَغْنِظُه غَنْظاً إِذا بلغ به ذلك وملأَه غَيْظاً ويقال أَيضاً غانَظَه غناظاً قال الفقعسي تَنْتِحُ ذِفْراه من الغِناظ وغَنَظه فهو مغنوظ أَي جَهَده وشَقَّ عليه قال الشاعر إِذا غَنَظُونا ظالمين أَعاننا على غَنْظِهم مَنٌّ من اللّه واسعُ ورجلٌ مُغانِظٌ قال الراجز جافٍ دَلَنْظَى عَرِكٌ مُغانِظُ أَهْوَجُ إِلا أَنه مُماظِظُ وغَنْظَى به أَي نَدّدَ به وأَسمعه المكروه وفي الحديث أَغْيَظُ رجلٍ على اللّه يومَ القيامة وأَخْبَثُه وأَغيظه عليه رجل تَسمَّى بمِلك الأَملاك قال ابن الأَثير قال بعضهم لا وجه لتكرار لفظتي أَغيظ في الحديث ولعله أَغنظ بالنون من الغَنْظ وهو شدة الكرب واللّه أَعلم

( غيظ ) الغيْظُ الغَضب وقيل الغيظ غضب كامن للعاجز وقيل هو أَشدُّ من الغضَب وقيل هو سَوْرَتُه وأَوّله وغِظتُ فلاناً أَغِيظه غَيْظاً وقد غاظه فاغتاظ وغَيَّظَه فتَغَيَّظ وهو مَغِيظ قالت قُتَيْلةُ بنت النضر بن الحرث وقتل النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أَباها صبراً ما كان ضَرَّكَ لو مَنَنْتَ ورُبما مَنَّ الفتى وهو المَغِيظُ المُحْنَقُ والتغَيُّظُ الاغتِياظ وفي حديث أُم زرع وغيْظُ جارَتها لأَنها ترى من حسنها ما يَغيظُها وفي الحديث أَغْيَظُ الأَسماء عند اللّه رجل تَسَمَّى مَلِكَ الأَملاك قال ابن الأَثير هذا من مجاز الكلام معدول عن ظاهره فإِن الغيظ صفةٌ تغيِّرُ المخلوق عند احتداده يتحرك لها واللّه يتعالى عن ذلك وإِنما هو كناية عن عقوبته للمتسمي بهذا الاسم أَي أَنه أَشد أَصحاب هذه الأَسماء عقوبةً عند اللّه وقد جاء في بعض روايات مسلم أَغيظ رجل على اللّه يوم القيامة وأَخبثه وأَغيظه عليه رجل تسمى بملك الأَملاك قال ابن الأَثير قال بعضهم لا وجه لتكرار لفظتي أَغيظ في الحديث ولعله أَغنظ بالنون من الغَنْظِ وهو شدّة الكرب وقوله تعالى سمعوا لها تغيُّظاً وزفيراً قال الزجاج أَراد غَلَيان تَغَيُّظٍ أَي صوت غليان وحكى الزجاج أَغاظه وليست بالفاشية قال ابن السكيت ولا يقال أَغاظه وقال ابن الأَعرابي غاظه وأَغاظه وغَيَّظه بمعنى واحد وغايَظَه كغَيَّظه فاغتاظ وتَغيَّظ وفعَل ذلك غِياظَكَ وغِياظَيْك وغايَظَه باراه فصنع ما يصنع والمُغايظة فِعْلٌ في مُهلة أَو منهما جميعاً وتغَيَّظَتِ الهاجرة إِذا اشتدّ حَمْيُها قال الأَخطل لَدُنْ غُدْوةٍ حتى إِذا ما تَغَيَّظَت هواجرُ من شعبانَ حامٍ أَصيلُها وقال اللّه تعالى تكاد تمَيَّزُ من الغيظ أَي من شدَّة الحرِّ وغَيَّاظٌ اسم وبنو غَيْظٍ حيٌّ من قيس عَيْلانَ وهو غَيْظُ بنُ مُرَّةَ بنِ عوفِ بنِ سعد بن ذُبْيانَ ابن بَغِيض بن رَيْثِ بن غَطَفانَ وغَيَّاظُ بنُ الحُضَينِ بن المنذر أَحد بني عمرو بن شَيْبان الذُّهلي السدُوسي وقال فيه أَبوه الحضين يهجوه نَسِيٌّ لما أُولِيتَ من صالح مَضى وأَنت لتأْديبٍ عليَّ حَفِيظُ تَلِنَ لأَهْل الغِلِّ والغَمز منهمُ وأَنت على أَهلِ الصَّفاء غليظ وسُمِّيتَ غَيَّاظاً ولستَ بغائظٍ عدوّاً ولكن للصَّدِيقِ تَغِيظ فلا حَفِظَ الرحمنُ رُوحَك حَيَّةً ولا وهْيَ في الأَرواحِ حين تَفِيظ عَدُوُّكَ مَسرورٌ وذو الوُدِّ بالذي يَرى منك من غيْظ عليك كَظيظ وكان الحُضَيْنُ هذا فارساً وكانت معه راية عليّ كرم اللّه وجهه يومَ صِفِّينَ وفيه يقول رضي اللّه عنه لِمَنْ رايةٌ سوداءٌ يَخْفُقُ ظِلُّها إِذا قيل قَدِّمْها حُضَيْنُ تَقَدَّما ويُورِدُها للطَّعْنِ حتى يُزِيرَها حِياضَ المَنايا تَقْطُر الموتَ والدّما

( فظظ ) الفظُّ الخَشِنُ الكلام وقيل الفظ الغليظ قال الشاعر رؤبة لما رأَينا منهمُ مُغتاظا تَعْرِف منه اللُّؤْمَ والفِظاظا والفَظَظُ خشونة في الكلام ورجل فَظٌّ ذو فَظاظةٍ جافٍ غليظٌ في مَنطقِه غِلَظٌ وخشونةٌ وإِنه لَفَظٌّ بَظٌّ إِتباع حكاه ثعلب ولم يشرح بَظّاً قال ابن سيده فوجهناه على الإِتباع والجمع أَفظاظ قال الراجز أَنشده ابن جني حتى تَرى الجَوَّاظَ من فِظاظِها مُذْلَوْلِياً بعد شَذا أَفظاظِها وقد فَظِظْتَ بالكسر تَفَظُّ فَظاظةً وفَظَظاً والأَول أَكثر لثقل التضعيف والاسم الفَظاظةُ والفِظاظ قال حتى ترى الجَوّاظ من فِظاظِها ويقال رجل فَظٌّ بَيِّنُ الفَظاظةِ والفِظاظِ والفَظَظِ قال رؤبة تَعْرِفُ منه اللُّؤْمَ والفِظاظا وأَفْظَظْت الرجلَ وغيرَه ردَدته عما يريد وإِذا أَدْخَلْتَ الخيطَ في الخَرْتِ فقد أَفْظَظْتَه عن أَبي عمرو والفَظُّ ماء الكرش يُعتصر فيُشرب منه عند عَوَزِ الماء في الفلوات وبه شبه الرجل الفظ الغليظ لغِلَظِه وقال الشافعي إِن افتظَّ رجل كرش بعير نحره فاعتصر ماءه وصَفَّاه لم يجز أَن يتطهر به وقيل الفَظُّ الماءُ يخرج من الكرش لغلظ مَشْرَبِه والجمع فُظوظ قال كأَنهُمُ إِذْ يَعْصِرون فُظوظَها بدَجْلةَ أَو ماءُ الخُرَيبةِ مَوْرِدُ أَراد أَو ماء الخُرَيْبةِ مَوْرِدٌ لهم يقول يستبيلون خيلَهم ليشربوا أَبوالها من العطش فإِذاً الفُظوظُ هي تلك الأَبوال بعينها وفظَّه وافْتَظَّه شقَّ عنه الكرش أَو عصره منها وذلك في المفاوز عند الحاجة إِلى الماء قال الراجز بَجَّك كِرْشَ النابِ لافتظاظها الصحاح الفَظُّ ماء الكرش قال حسان بن نُشْبة فكونوا كأَنْفِ اللَّيثِ لا شَمَّ مَرْغَماً ولا نال فَظَّ الصيدِ حتى يُعَفِّرا يقول لا يَشُمُّ ذِلَّةً فتُرْغِمَه ولا يَنال من صيده لحماً حتى يصرعه ويُعَفِّره لأَنه ليس بذي اختلاس كغيره من السباع ومنه قولهم افتظَّ الرجلُ وهو أَن يسقي بَعيرَه ثم يَشُدَّ فمه لئلا يجتَرَّ فإِذا أَصابه عطش شق بطنه فقطر فَرْثَه فشربه والفَظِيظُ ماء المرأَة أَو الفحل زعموا وليس بثَبَتٍ وأَما كراع فقال الفظيظ ماء الفحل في رحم الناقة وفي المحكم ماء الفحل قال الشاعر يصف القطا وأَنهن يحملن الماء لفراخهن في حواصلهن حَمَلْنَ لها مِياهاً في الأَداوَى كما يَحْمِلْنَ في البَيْظ الفَظِيظا والبَيْظُ الرحم وفي حديث عمر رضي اللّه عنه أَنتَ أَفَظُّ وأَغلظ من رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم رجل فظٌّ أَي سيِّء الخُلق وفلان أَفظٌّ من فلان أَي أَصعب خلُقاً وأَشرس والمراد ههنا شدة الخُلُقِ وخشونةُ الجانب ولم يُرَدْ بهما المفاضلةُ في الفَظاظةِ والغِلْظةِ بينهما ويجوز أَن يكون للمفاضلة ولكن فيما يجب من الإِنكار والغلظة على أَهل الباطل فإِن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم كان رؤوفاً رحيماً كما وصفه اللّه تعالى رَفيقاً بأُمته في التبليغ غيرَ فَظٍّ ولا غليظٍ ومنه أَن صفته في التوراة ليس بفظ ولا غليظ وفي حديث عائشة رضي اللّه عنها قالت لمروان إِن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم لعن أَباك وأَنت فُظاظةٌ من لعنةِ اللّه بظاءين من الفَظِيظ وهو ماء الكرش قال ابن الأَثير وأَنكره الخطابي وقال الزمخشري أَفْظَظْتُ الكرشَ اعتصرتُ ماءها كأَنه عُصارةٌ من اللعنة أَو فُعالة من الفَظيظِ ماء الفحل أَي نُطفةٌ من اللعنة وقد روي فضض من لعنة اللّه بالضاد وقد تقدم

( فوظ ) فاظت نفسُهُ فَوْظاً كفاظت فَيْظاً وفاظ الرجلُ يَفوظُ فَوْظاً وفَواظاً وسنذكره في فيظ قال ابن جني ومما يجوز في القياس وإِنْ لم يرد به استعمالٌ الأَفعالُ التي وردت مصادرها ورفضت هي نحو فاظ الميت فَيْظاً وفَوْظاً ولم يستعملوا من فوظ فعلاً قال ونظيرُه الأَيْنُ الذي هو الإِعياءُ لم يستعملوا منه فعلاً قال الأَصمعي حان فوْظُه أَي موته وفي حديث عطاء أَرأَيتَ المريضَ إِذا حان فَوْظُه أَي موته قال ابن الأَثير هكذا جاء بالواو والمعروف بالياء قال الفراء يقال فاضت نفسه تَفِيضُ فَيْضاً وفُيوضاً وهي في تميم وكلب وأَفصحُ منها وآثَرُ فاظت نفسُه فُيوظاً واللّه أَعلم

( فيظ ) فاظ الرجلُ وفي المحكم فاظَ فَيْظاً وفُيوظاً وفَيْظُوظةً وفَيَظاناً وفَيْظاناً الأَخيرة عن اللحياني مات قال رؤْبة والأَزْدُ أَمسَى شِلْوُهُم لُفاظا لا يَدْفِنُون منهمُ مَن فاظا إِن مات في مَصيفِه أَو قاظا أَي من كثرةِ القَتْلى وفي الحديث أَنه أَقطَع الزُّبَيْر حُضْرَ فرَسِه فأَجْرَى الفرَسَ حتى فاظ ثم رَمَى بسوطِه فقال أَعْطُوه حيث بلَغ السوْطُ فاظ بمعنى مات وفي حديث قَتْل ابن أَبي الحُقَيْقِ فاظَ والِهُ بَني إِسرائيل وفاظت نفسُه تَفِيظُ أَي خرَجتْ رُوحُه وكَرِهَها بعضُهم وقال دُكَيْنٌ الراجز اجتَمَعَ الناسُ وقالوا عُرْسُ فَفُقِئَتْ عَيْنٌ وفاظَتْ نَفْسُ وأَفاظه اللّهُ إِياها وأَفاظه اللّه
( * قوله « وأَفاظه اللّه إلخ » كذا في الأصل ) نفسَه قال الشاعر فهَتَكْتُ مُهْجةَ نَفسِه فأَفَظْتُها وثأَرْتُه بمُعَمّم الحِلْم
( * قوله في البيت « بمعمم الحلم » كذا بأَصله ولعله بمعمم الحكم أَي بمقلد الحكم ففي الأَساس وعمموني أَمرهم قلدوني )
الليث فاظت نفسُه فَيْظاً وفَيْظُوظةً إِذا خرَجَت والفاعل فائظٌ وزعم أَبو عبيدة أَنها لغةٌ لبعض تميم يعني فاظت نفسُه وفاضت الكسائي تَفَيَّظُوا أَنفسَهم قال وقال بعضهم لأُفِيظَنَّ نفسَك وحكي عن أَبي عمرو بن العلاء أَنه لا يقال فاظت نفسه ولا فاضت إِنما يقال فاظ فلان قال ويقال فاظ المَيِّتُ قال ولا يقال فاض بالضاد بَتَّةً ابن السكيت يقال فاظ الميتُ يَفيظ فَيْظاً ويَفُوظُ فَوْظاً كذا رواها الأَصمعي قال ابن بري ومثل فاظ الميتُ قولُ قَطَرِيّ فلم أَرَ يوماً كان أَكثَرَ مَقْعَصاً يُبِيحُ دَماً من فائظٍ وكَلِيم وقال العجاج كأَنَّهم من فائظٍ مُجَرْجَمِ خُشْبٌ نَفاها دَلْظُ بَحْرٍ مُفْعَمِ وقال سُراقةُ بن مِرْداس بنِ أَبي عامر أَخو العباس بن مِرْداس في يوم أَوْطاسٍ وقد اطَّرَدَتْه بنو نصر وهو على فرسه الحَقْباء ولولا اللّهُ والحَقْباءُ فاظت عِيالي وهي بادِيةُ العُروقِ إِذا بَدَتِ الرِّماحُ لها تَدَلَّتْ تَدَلِّيَ لَقْوةٍ من رأْسِ نِيقِ وحان فوْظُه أَي فَيْظُه على المعاقَبة حكاه اللحياني وفاظ فلانٌ نفسَه أَي قاءَها عن اللحياني وضربته حتى أَفَظْتُ نفسَه الكسائي فاظَت نفسُه وفاظ هو نفسَه أَي قاءَها يتعدَّى ولا يتعدَّى وتَفَيَّظُوا أَنفسَهم تَقَيَّؤُوها الكسائي هو تَفِيظُ نفسُه الفراء أَهلُ الحجاز وطَيِّءٌ يقولون فاظت نفسُه وقُضاعة وتميم وقيس يقولون فاضت نفسُه مثل فاضت دَمْعَتُه وقال أَبو زيد وأَبو عبيدة فاظت نفسُه بالظاء لغة قيس وبالضاد لغة تميم وروى المازني عن أَبي زيد أَن العرب تقول فاظت نفسُه بالظاء إِلاَّ بني ضبة فإِنهم يقولونه بالضاد ومما يُقوِّي فاظت بالظاء قولُ الشاعر يَداكَ يَدٌ جُودُها يُرْتَجَى وأُخْرَى لأَعْدائها غائظه فأَما التي خيرُها يرتجى فأَجْوَدُ جُوداً من اللافِظه وأَما التي شَرُّها يُتَّقَى فنَفْسُ العَدُوِّ لها فائظه ومثله قول الآخر وسُمِّيتَ غَيَّاظاً ولستَ بغائظٍ عَدُوّاً ولكن للصَّدِيقِ تَغِيظ فلا حَفِظ الرحمنُ رُحَك حَيَّةً ولا وهْيَ في الأَرْواحِ حين تفِيظ أَبو القاسم الزجاجي يقال فاظَ الميتُ بالظاء وفاضت نفسُه بالضاد وفاظت نفسُه بالظاء جائز عند الجميع إِلاَّ الأَصمعي فإِنه لا يجمع بين الظاء والنفس والذي أَجاز فاظت نفسه بالظاء يحتج بقول الشاعر كادت النفسُ أَن تَفِيظَ عليه إِذ ثَوَى حشْوَ رَيْطةٍ وبُرُودِ وقول الآخر هَجَرْتُك لا قِلىً مِنِّي ولكنْ رأَيتُ بَقاءَ وُدِّك في الصُّدُودِ كهَجْرِ الحائماتِ الوِرْدَ لمَّا رأَتْ أَنَّ المِنِيَّةَ في الوُرودِ تَفِيظُ نفوسُها ظَمأً وتَخْشَى حِماماً فهي تَنْظُرُ من بَعِيدِ

( قرظ ) القَرَظُ شجر يُدْبَغُ به وقيل هو ورَقُ السِّلَم يُدْبَغُ به الأَدَمُ ومنه أَدِيمٌ مَقْروظ وقد قَرَظْتُه أَقْرِظُه قَرْظاً قال أَبو حنيفة القَرَظُ أَجودُ ما تُدبَغُ به الأُهُبُ في أَرض العرب وهي تُدْبَغُ بورقه وثمره وقال مَرَّةً القَرَظُ شجرٌ عِظام لها سُوق غِلاظ أَمثال شجر الجَوْز وورقه أَصغر من ورق التفّاح وله حَبٌّ يوضع في المَوازين وهو يَنْبُتُ في القِيعانِ واحدَتُه قَرَظةٌ وبها سُمّي الرجل قَرَظةَ وقُرَيْظةَ وإِبل قَرَظِيّةٌ تأْكل القَرَظَ وأَدِيمٌ قَرَظِيٌّ مدبوغ بالقرَظ وكبش قَرَظِيٌّ وقُرَظِيٌّ منسوب إِلى بلاد القَرَظِ وهي اليمن لأَنها مَنابِت القرظ وقَرَظَ السِّقاءَ يَقْرِظُه قَرْظاً دَبَغه بالقَرَظِ أَو صبَغه به وحكى أَبو حنيفة عن ابن مِسْحَلٍ أَدِيم مُقْرَظٌ كأَنه على أَقْرَظْته قال ولم نسمعه واسم الصِّبْغ القَرَظِيُّ على إِضافة الشيء إِلى نفسه وفي الحديث أَن عمر دخل عليه وإِنَّ عند رجليه قرظاً مَصْبُوراً وفي الحديث أُتِيَ بهَدِيَّة في أَديم مقروظ أَي مدبوغ بالقرظ والقارظُ الذي يجمع القَرَظَ ويجتَنيه ومن أَمثالهم لا يكون ذلك حتى يَؤوبَ القارِظان وهما رجلان أَحدُهما من عَنَزَة والآخر عامر بن تَمِيم بن يَقْدُم ابن عَنَزَة خرجا يَنْتَحِيانِ القَرَظَ ويَجْتَنِيانه فلم يرجعا فضُرب بهما المثل قال أَبو ذؤيب وحتى يَؤوبَ القارِظانِ كِلاهما ويُنْشَرَ في القَتْلَى كُلَيْبٌ لوائلِ
( * قوله « لوائل » كذا في الأصل وشرح القاموس والذي في الصحاح كليب بن وائل )
وقال ابن الكلبي هما قارظان وكلاهما من عَنَزةَ فالأَكبر منهما يَذْكُرُ بن عَنَزةَ كان لصلبه والأَصغر هو رُهْمُ بنُ عامر من عَنَزةَ وكان من حديثِ الأَوّل أَن خُزيمةَ بن نَهْدٍ كان عَشِقَ ابنَته فاطمةَ بنتَ يَذْكُرَ وهو القائل فيها إِذا الجَوْزاءُ أَردَفَتِ الثُّرَيَّا ظنَنْتُ بآل فاطمةَ الظُّنُونا وأَمَّا الأَصغر منهما فإِنه خرج يطلب القَرَظَ أَيضاً فلم يرجع فصار مثلاً في انقطاع الغيْبة وإِياهما أَراد أَبو ذؤيب في البيت بقوله وحتى يؤوب القارظان كلاهما قال ابن بري ذكر القزاز في كتاب الظاء أَن أَحد القارِظَين يَقْدُمُ بن عَنَزةَ والآخر عامرُ بن هَيْصَمِ بن يقدم بن عنزة ابن سيده ولا آتِيك القارِظَ العَنَزِيّ أَي لا آتيك ما غابَ القارِظُ العَنَزِيُّ فأَقام القارِظُ العنزيّ مقام الدهر ونصبه على الظرف وهذا اتساع وله نظائر قال بشر لابنته عند الموت فَرَجِّي الخَيْرَ وانتظري إِيابي إِذا ما القارِظُ العَنَزِيُّ آبا التهذيب من أَمثال العرب في الغائب لا يُرْجَى إِيابُه حتى يَؤوبَ العَنَزِيُّ القارظ وذلك أَنه خرج يَجْني القَرَظَ ففُقِد فصار مثلاً للمفقود الذي يُؤْيَسُ منه والقَرَّاظُ بائع القَرَظِ والتقْرِيظُ مدح الإِنسان وهو حَيٌّ والتَّأْبِين مدْحُه ميتاً وقَرَّظَ الرجلَ تقريظاً مدحَه وأَثنى عليه مأْخوذ من تقريظ الأَديم يُبالَغُ في دِباغِه بالقَرَظِ وهما يَتقارظَانِ الثناءَ وقولهم فلان يُقَرِّظُ صاحبه تقريظاً بالظاء والضاد جميعاً عن أَبي زيد إِذا مدحه بباطل أَو حق وفي الحديث لا تُقَرِّظُوني كما قَرَّظَتِ النصارى عيسى التقريظ مدحُ الحيّ ووصفُه ومنه حديث علي عليه السلام ولا هو أَهل لما قُرِّظَ به أَي مُدِح وحديثه الآخر يَهْلِك فيّ رجلان مُحِبٌّ مُفْرِطٌ يُقَرِّظني بما ليس فيّ ومُبْغِضٌ يَحْمِلُه شَنَآني على أَن يَبْهَتني التهذيب في ترجمة قرض وقَرِظ الرجلُ بالظاء إِذا ساد بعد هَوان أَبو زيد قَرَّظ فلان فَلاناً وهما يتقارظان المدحَ إِذا مدح كل واحد منهما صاحبه ومثله يتقارضان بالضاد وقد قَرَّضَه إِذا مدحه أَو ذمّه فالتقارُظ في المدحِ والخيرِ خاصّة والتقارُضُ في الخير والشر وسَعْدُ القَرَظِ مُؤذِّنُ سيدِنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم كان بقُباءٍ فلما وَلِيَ عمرُ أَنزله المدينةَ فولَدُه إِلى اليوم يؤذِّنون في مسجد المدينة والقُرَيْظ فرس لبعض العرب وبنو قريْظة حَيٌّ من يَهُودَ وهم والنَّضِير قبيلتان من يهود خيبَرَ وقد دخلوا في العرب على نَسَبِهم إِلى هرون أَخي موسى عليهما السلام منهم محمد بن كعب القُرَظيّ وبنو قُرَيْظةَ إِخوة النَّضِير وهما حَيَّانِ من اليهود الذين كانوا بالمدينة فأَمّا قريظة فإِنهم أُبِيروا لنَقْضِهم العهدَ ومُظاهَرتِهم المشركين على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أَمر بقتل مُقاتِلتهم وسَبْيِ ذراريِّهم واستفاءة أَموالهم وأَما بنو النضير فإِنهم أُجْلُوا إِلى الشام وفيهم نزلت سورة الحشر

( قعظ ) أَقْعَظَني فلان إِقعاظاً إِذا أَدخل عليك مشقة في أَمر كنت عنه بمعزل وقد ذكره العجاج في قصيدة ظائية وأَقعظه شق عليه

( قوظ ) قال أَبو علي القَوْظُ في معنى القَيْظِ وليس بمصدر اشتق منه الفعل لأَن لفظها واو ولفظ الفعل ياء

( قيظ ) القَيْظُ صَمِيمُ الصيْف وهو حاقُّ الصيف وهو من طلوع النجم إِلى طلوع سهيل أَعني بالنجم الثريَّا والجمع أَقْياظٌ وقُيوظٌ وعامَله مُقايَظةً وقُيوظاً أَي لزمن القيظ الأَخيرة غريبة وكذلك استأْجره مُقايَظة وقِياظاً وقول امرئ القيس أَنشده أَبو حنيفة قايَظْنَنا يأْكلن فينا قُدّاً ومَحْرُوتَ الجمال
( * القدّ بالضم السمك البحري المحروت نبات وقد ورد هذا البيت في مادة حرت وفيه القِد بكسر القاف وهو الشيء المقدود أَو القديد وفيه الخمال بدل الجمال ولعل الخمال جمع لخميلة على غير القياس )
إِنما أَراد قِظْنَ معنا وقولهم اجتمع القَيْظُ إِنما هو على سعة الكلام وحقيقته اجتمع الناس في القيظ فحذفوا إِيجازاً واخْتصاراً ولأَن المعنى قد عُلم وهو نحو قولهم اجتمعت اليمامةُ يريدون أَهل اليمامة وقد قاظ يومُنا اشتد حَرُّه وقِظْنا بمكان كذا وكذا وقاظوا بموضع كذا وقيَّظُوا واقتاظوا أَقاموا زمن قيظهم قال تَوْبةُ بن الحُمَيِّر تَرَبَّعُ لَيْلَى بالمُضَيَّحِ فالحِمَى وتَقْتاظُ من بَطْنِ العَقِيقِ السَّواقِيا واسم ذلك الموضع المَقِيظُ والمَقْيَظُ وقال ابن الأَعرابي لا مَقِيظَ بأَرض لا بُهْمَى فيها أَي لا مَرْعى في القيظ والمَقِيظُ والمَصِيفُ واحد ومَقِيظ القوم الموضعُ الذي يقام فيه وقتَ القَيْظِ ومَصِيفُهم الموضعُ الذي يقام فيه وقتَ الصيف قال الأَزهري العرب تقول السنة أَربعة أَزمان ولكل زمن منها ثلاثة أَشهر وهي فصول السنة منها فصل الصيف وهو فصلُ ربيع الكَلإِ آذارُ ونَيْسانُ وأَيّارُ ثم بعده فصل القيظ حَزِيرانُ وتَموزُ وآب ثم بعده فصل الخريف أَيْلُولُ وتَشْرِين وتَشْرين ثم بعده فصل الشتاء كانُونُ وكانونُ وسُباطُ وقَيَّظَني الشيءُ كفاني لِقَيْظَتي وفي حديث عمر رضي اللّه عنه أَنه قال حين أَمره النبي صلّى اللّه عليه وسلّم بتزويد وفْد مُزَينةَ ما هي إِلا أَصْوُعٌ ما يُقَيِّظْن بَنِيَّ يعني أَنه لا يكفيهم لقيْظهم يعني زمان شدّة الحر والقيظُ حَمَارَّةُ الصيف يقال قيَّظني هذا الطعام وهذا الثوب وهذا الشيء وشَتّاني وصَيَّفَني أَي كفاني لقيظي وأَنشد الكسائي مَنْ يكُ ذا بَتٍّ فهذا بَتِّي مُقَيِّظٌ مُصَيِّفٌ مُشَتِّي تَخِذْتُه من نعَجاتٍ سِتِّ سُودٍ نِعاجٍ كنِعاجِ الدَّشْتِ يقول يكفيني القَيْظَ والصَّيفَ والشتاءَ وقاظَ بالمكان وتَقَيَّظَ به إِذا أَقام به في الصيف قال الأَعشى يا رَخَماً قاظَ على مَطْلوبِ يُعْجِلُ كَفَّ الخارِئ المُطِيبِ وفي الحديث سِرنا مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في يوم قائظ أَي شدِيدِ الحرّ وفي حديث أَشراط الساعة أَن يكون الولد غَيْظاً والمطر قَيْظاً لأَن المطر إَنما يُراد للنبات وبَرْدِ الهواء والقيظُ ضدّ ذلك وفي الحديث ذكر قَيْظ بفتح القاف موضع بقُرب مكة على أَربعة أَميال من نخلة والمَقِيظةُ نبات يبقى أَخْضَرَ إِلى القيظ يكون عُلْقةً للإِبل إِذا يَبِس ما سواه والمَقِيظةُ من النبات الذي تدُوم خُضرته إِلى آخِرِ القَيْظ وإِن هاجت الأَرض وجَفَّ البَقل

( كظظ ) الكِظَّةُ البِطْنة كظَّه الطعامُ والشرابُ يَكُظُّه كَظّاً إِذا ملأه حتى لا يُطِيقَ على النَّفَسِ وقد اكتَظَّ الليث يقال كظّه يكُظّه كظّة معناه غَمَّه من كثرة الأَكل قال الحسن فإِذا علَتْه البِطْنةُ وأَخذته الكِظَّةُ فقال هاتِ هاضُوماً وفي حديث ابن عمر أَهْدَى له إِنسانٌ جُوارشْن قال فإِذا كَظَّك الطعامُ أَخذت منه أَي إِذا امتلأْتَ منه وأَثقلك ومنه حديث الحسن قال له إِنسان إِن شَبِعْتُ كَظَّني وإِن جُعْتُ أَضْعَفَني وفي حديث النخعي الأَكِظَّةُ على الأَكِظَّةِ مَسْمَنةٌ مَكْسَلةٌ مَسْقَمةٌ الأَكِظّةُ جمع الكِظّةِ وهو ما يعتري المُمْتَلِئَ من الطعام أَي أَنها تُسْمِن وتُكْسِلُ وتُسْقِمُ والكِظَّة غَمٌّ وغِلْظةٌ يجدها في بطنه وامتلاء الجوهري الكِظَّة بالكسر شيء يعتري الإِنسان عند الامتلاء من الطعام وأَما قول الشاعر وحُسَّدٍ أَوْشَلْتُ من حِظاظِها على أَحاسِي الغَيْظِ واكتِظاظِها قال ابن سيده إِنما أَراد اكتِظاظي عنها فحذف وأَوْصَل وتعليل الأَحاسِي مذكور في موضعه والكَظِيظُ المُغْتاظُ أَشدّ الغيظ ومنه قول الحُضَيْنِ بنِ المُنْذِر عَدُوُّكَ مَسْرُورٌ وذُو الوُدِّ بالذي يرَى منك من غَيْظٍ عليك كَظِيظُ والكَظْكَظةُ امتلاء السِّقاءِ وقيل امتدادُ السقاء إِذا امتلأَ وقد تَكَظْكَظَ وكظَظتُ السقاءَ إِذا ملأته وسِقاءٌ مكْظُوظ وكظيظ ويقال كَظظْتُ خَصْمِي أَكُظُّه كَظّاً إِذا أَخَذتَ بكَظَمِه وأَلْجَمْتَه حتى لا يَجِدَ مَخْرَجاً يخرج إِليه وفي حديث الحسن أَنه ذكر الموت فقال غَنْظ ليس كالغَنْظ وكَظٌّ ليس كالكَظِّ أَي هَمٌّ يملأُ الجَوف ليس كالكظّ أَي كسائر الهُموم ولكنه أَشدّ وكَظَّه الشرابُ أَي ملأَه وكظَّ الغيظُ صدرَه أَي ملأَه فهو كظيظ وكظني الأَمر كَظّاً وكَظاظة أَي ملأَني همه واكتظ الموضعُ بالماء أَي امتلأ وكظه الأَمرُ يكُظُّه كَظّاً بهَظَه وكرَبَه وجهَدَه ورجل كَظٌّ تَبْهَظُه الأُمور وتغلبه حتى يَعْجِزَ عنها ورجل لَظٌّ كَظٌّ أَي عَسِرٌ متشدّد والكِظاظُ الشدّة والتَّعب والكِظاظُ طولُ المُلازمةِ على الشدّة أَنشد ابن جني وخُطّة لا خَيْرَ في كِظاظِها أَنْشَطْت عَنِّي عُرْوَتَيْ شِظاظِها بَعْدَ احْتِكاء أُرْبَتَيْ إِشْظاظِها والكِظاظُ في الحَرب الضِّيقُ عند المَعْركة والمُكاظَّةُ المُمارَسةُ الشديدةُ في الحرب وكاظَّ القومُ بعضُهم بعضاً مُكاظّة وكِظاظاً وتَكاظُّوا تضايَقُوا في المعركة عند الحرب وكذلك إِذا تجاوزُوا الحدَّ في العَداوة قال رؤبة إِنّا أُناسٌ نَلْزَمُ الحِفاظا إِذْ سَئِمَت رَبِيعةُ الكِظاظا أَي نَلَّت المُكاظَّةَ وهي ههنا القِتال وما يَمْلأُ القلب من هَمّ الحَرْب ومَثَل العرب ليس أَخُو الكِظاظِ مَن تَسْأَمُه يقول كاظِّهم ما كاظُّوكَ أَي لا تَسْأَمْهم أَو يَسْأَموا ومنه كِظاظ الحرب والكِظاظُ في الحَرب المُضايَقةُ والمُلازَمةُ في مَضِيقِ المَعْركة واكْتَظَّ المَسِيلُ بالماء ضاقَ من كثرته وكَظَّ المَسِيلُ أَيضاً وفي حديث رُقَيْقةَ فاكْتَظَّ الوادي بثَجِيجِه أَي امتلأَ بالمطر والسيْلِ ويروى كَظّ الوادي بثَجِيجِه اكْتَظَّ الوادي بثجِيج الماء أَي امتلأَ بالماء والكَظِيظُ الزّحام يقال رأَيت على بابه كظيظاً وفي حديث عُتْبة بن غَزْوانَ في ذكر باب الجنة وليَأْتِينَّ عليه يوم وهو كظيظ أَي ممتلئ

( كعظ ) حكى الأَزهري عن ابن المظفَّر يقال للرجل القصير الضخم كَعِيظٌ ومُكعَّظ قال ولم أَسمع هذا الحرف لغيره

( كنظ ) كنَظَه الأَمرُ يكْنُظُه ويكْنِظُه كَنْظاً وتَكَنَّظَه بلغ مَشَقَّته مثل غَنَظَه إِذا جَهده وشقَّ عليه الليث الكنْظ بلوغ المَشَقَّة من الإِنسان يقال إِنه لمَكْنُوظ مَغْنُوظ النضر غنظه وكنظه يكنظه وهو الكرب الشديد الذي يُشْفَى منه على الموت قال أَبو تراب سمعت أَبا مِحْجن يقول غنظه وكنظه إِذا ملأَه وغَمَّه

( كنعظ ) في حواشي ابن بري الكِنْعاظُ الذي يَتَسَخَّط عند الأَكل

( لحظ ) لحَظَه يَلْحَظُه لَحْظاً ولَحَاظاً ولَحَظَ إِليه نظره بمؤخِرِ عينِه من أَيّ جانبيه كان يميناً أَو شمالاً وهو أَشدّ التفاتاً من الشزْر قال لَحَظْناهُمُ حتى كأَنَّ عُيونَنا بها لَقْوةٌ من شدّةِ اللَّحَظانِ وقيل اللحْظة النظْرة من جانب الأُذن ومنه قول الشاعر فلمَّا تَلَتْه الخيلُ وهو مُثابِرٌ على الرَّكْبِ يُخْفي نَظرةً ويُعيدُها الأَزهري الماقُ والمُوقُ طرَف العين الذي يلي الأَنف واللِّحاظُ مؤخِر العين مما يلي الصُّدْغَ والجمع لُحْظٌ وفي حديث النبي صلّى اللّه عليه وسلّم جُلُّ نَظره المُلاحَظةُ الأَزهري هو أَن يَنْظُر الرجل بلَحاظِ عينه إِلى الشيء شَزْراً وهو شِقُّ العين الذي يلي الصدغ واللِّحاظ بالفتح مُؤخر العين واللِّحاظ بالكسر مصدر لاحظته إِذا راعَيْتَه والمُلاحَظَةُ مُفاعلة من اللَّحْظ وهو النظر بشِقِّ العين الذي يلي الصدغ وأَمّا الذي يلي الأَنف فالمُوقُ والماقُ قال ابن بري المشهور في لحاظ العين الكسر لا غير وهو مُؤخرها مما يلي الصدغ وفلان لَحِيظُ فلان أَي نَظِيرُه ولِحاظُ السَّهم ما وَلي أَعْلاه من القُذَذِ وقيل اللّحاظُ ما يلي أَعلى الفُوق من السهم وقال أَبو حنيفة اللِّحاظُ اللِّيطةُ التي تَنْسَحِي من العَسِيب مع الرِّيش عليها مَنْبِتُ الريش قال الأَزهري وأَما قول الهذلي يصف سِهاماً كَساهُنَّ ألآماً كأَنَّ لِحاظَها وتَفْصِيلَ ما بين اللِّحاظ قَضِيمُ أَراد كَساها ريشاً لُؤاماً ولِحاظُ الرِّيشةِ بطنُها إِذا أُخذت من الجَناح فقُشرت فأَسْفَلُها الأَبيض هو اللِّحاظ شبَّه بطن الرِّيشة المَقْشورة بالقضيم وهو الرَّقُّ الأَبيض يُكتب فيه ابن شميل اللِّحاظ مِيسَم في مُؤخِر العين إِلى الأُذن وهو خط ممدود وربما كان لِحاظان من جانبين وربما كان لِحاظ واحد من جانب واحد وكانت سِمةَ بني سعد وجمل مَلْحُوظ بلِحاظَين وقد لَحَظْت البعير ولَحَّظْته تَلْحِيظاً وقال رؤبة تَنْضَحُ بَعَدَ الخُطُم اللِّحاظا واللِّحاظُ والتَّلْحِيظُ سِمة تحت العين حكاه ابن الأَعرابي وأَنشد أَمْ هل صَبَحْتَ بَني الدَّيّانِ مُوضِحةً شَنْعاءَ باقِيةَ التَّلْحِيظِ والخُبُطِ
( * قوله « التلحيظ » تقدم للمؤلف في مادة خبط التلحيم بالميم بدل الظاء )
جعل ابن الأَعرابي التلْحِيظَ اسماً للسِّمة كما جعل أَبو عبيد التحْجِينَ اسماً للسمة فقال التحْجِينُ سِمة مُعْوَجَّة قال ابن سيده وعندي أَنّ كل واحد منهما إِنما يُعنى به العمل ولا أُبْعِد مع ذلك أَن يكون التفْعيل اسماً فإِن سيبويه قد حكى التفعيل في الأَسماء كالتنْبِيت وهو شجر بعينه والتمْتِين وهو خُيوط الفُسْطاط ويقوِّي ذلك أَنَّ هذا الشاعر قد قَرنه بالخُبُط وهو اسم ولِحاظُ الدارِ فِناؤها قال الشاعر وهلْ بلِحاظِ الدَّار والصحْن مَعْلَمٌ ومن آيِها بِينُ العراقِ تَلُوحُ ؟ البِينُ بالكسر قِطعة من الأَرض قَدْرُ مَدِّ البصر ولَحْظةُ اسم موضع قال النابغة الجَعْدِي سَقَطُوا على أَسَدٍ بلَحْظةَ مَشْ بُوحِ السَّواعِدِ باسِلٍ جَهْمِ الأَزهري ولَحْظةُ مأْسَدةٌ بتِهامةَ يقال أُسد لَحْظةَ كما يقال أُسْدُ بِيشةَ وأَنشد بيت الجعدي

( لظظ ) لَظَّ بالمكان وأَلَظَّ به وَألَظَّ عليه أَقام به وأَلَحَّ وأَلظَّ بالكلمة لَزِمها والإِلْظاظُ لزُوم الشيء والمُثابرةُ عليه يقال أَلْظظت به أُلِظُّ إِلْظاظاً وأَلظَّ فلان بفلان إِذا لَزِمه ولَظَّ بالشيء لزمه مثل أَلظَّ به فعَل وأَفْعل بمعنىً ومنه حديث النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أَلِظُّوا في الدعاء بيا ذا الجلال والإِكرام أَلظوا أَي الزموا هذا واثبتُوا عليه وأَكثِروا من قوله والتلفُّظ به في دعائكم قال الراجز بعَزْمةٍ جَلَّت غُشا إِلْظاظها والاسم من كل ذلك اللَّظِيظُ وفلان مُلِظٌّ بفلان أَي مُلازِم له ولا يُفارِقه وأَنشد ابن بري أَلَظَّ به عَباقِيةٌ سَرَنْدَى جرِيء الصدْرِ مُنْبَسِطُ القَرِينِ واللَّظِيظُ الإِلْحاحُ وفي حديث رَجْم اليهودي فما رآه النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أَلَظَّ به النِّشْدةَ أَي أَلَحَّ في سؤاله وأَلزَمَه إِياه والإِلظاظُ الإِلحاح قال بشر أَلَظَّ بهِنَّ يَحْدُوهُنَّ حتى تبَيَّنتِ الحِيالُ من الوِساقِ والمُلاظّةُ في الحَرب المُواظبةُ ولزوم القِتال من ذلك وقد تلاظُوا مُلاظَّة ولِظاظاً كلاهما مصدر على غير بناء الفعل ورجل لَظٌّ كَظٌّ أَي عَسِر مُتشَدِّدٌ ومِلَظٌّ ومِلْظاظٌ عسِر مُضيَّق مُشدَّد عليه قال ابن سيده وأَرى كَظّاً إِِتباعاً ورجل مِلظاظ مِلْحاح ومِلَظٌّ مِلَحٌّ شديد الإِبلاغ بالشيء يُلح عليه قال أَبو محمد الفقعسي جارَيْتُه بسابِحٍ مِلْظاظِ يَجْري على قَوائمٍ أَيْقاظِ وقال الراجز عَجِبْتُ والدَّهْرُ له لَظِيظُ وأَلظَّ المطرُ دامَ وأَلحَّ ولَظْلَظَت الحيّة رأْسَها حرَّكته وتلَظْلَظَت هي تحرَّكت والتَّلَظْلُظُ واللظْلظةُ من قوله حية تَتَلَظْلَظُ وهو تحريكها رأْسها من شدّة اغْتِياظها وحية تَتَلَظَّى من توقُّدها وخُبْثِها كأَنَّ الأَصل تتلظَّظُ وأَمَّا قولهم في الحرّ يتلظَّى فكأَنه يلتهب كالنار من اللظى واللظْلاظُ الفَصِيح واللظلظة التحريك وقول أَبي وجْزَة فأَبْلِغْ بَني سَعْدِ بن بَكْرٍ مُلِظَّةً رسولَ امْرِئٍ بادِي المَودَّةِ ناصِح قيل أَراد بالمُلِظَّة الرسالةَ وقوله رسول امرئ أَراد رسالة امرئٍ

( لعظ ) ابن المظفر جارية مُلَعَّظة طويلة سمينة قال الأَزهري لم أَسمع هذا الحرف مستعملاً في كلام العرب لغير ابن المظفر

( لعمظ ) اللَّعْمظةُ واللِّعْماظُ انْتِهاسُ العظم مِلْء الفم وقد لَعْمَظَ اللحمَ لَعْمَظةً انتهسَه ورجل لَعْمَظٌ ولُعْمُوظٌ حَريص شَهْوان واللَّعْمَظةُ التطْفِيلُ ورجل لُعْمُوظٌ وامرأَة لُعموظة متطفِّلان الجوهري اللِّعْمَظةُ الشرَهُ ورجل لَعْمظ ولُعْموظةٌ ولُعموظ وهو النَّهِمُ الشَّرِهُ وقوم لَعامِظةٌ ولَعامِيظُ قال الشاعر أَشْبِهْ ولا فَخْرَ فإِنَّ التي تُشْبِهُها قَوْمٌ لَعامِيظ ابن بري اللُّعْموظ الذي يَخدم بطَعام بطنِه مثل العُضْرُوط قال رافع بن هزيم لَعامِظةً بين العَصا ولِحائِها أَدِقَّاء نَيّالِينَ من سَقَطِ السَّفْرِ لَعْمَظْت اللحم انْتَهَسْتُه عن العظم وربما قالوا لَعْظَمْته على القلب الأَزهري رجل لَعْمَظة ولَمْعَظة وهو الشَّرِهُ الحَرِيصُ وأَنشد الأَصمعي لخاله أَذاكَ خَيْرٌ أَيُّها العَضارِطُ وأَيُّها اللَّعمَظةُ العَمارِطُ قال وهو الحَرِيص اللَّحّاسُ

( لغظ ) اللَّغَظ ما سقط في الغَدِير من سَفْيِ الرّيح زعموا

( لفظ ) اللفظ أَن ترمي بشيء كان في فِيكَ والفعل لَفَظ الشيءَ يقال لفَظْتُ الشيء من فمي أَلفِظُه لَفْظاً رميته وذلك الشيء لُفاظةٌ قال امرؤ القيس يصف حماراً يُوارِدُ مَجْهُولاتِ كلِّ خَمِيلةٍ يَمُجُّ لُفاظَ البقْلِ في كلِّ مَشْرَبِ قال ابن بري واسم ذلك المَلْفوظ لُفاظة ولُفاظ ولَفِيظٌ ولفْظ لبن سيده لَفَظ الشيءَ وبالشيء يَلْفِظُ لَفْظاً فهو مَلْفُوظ ولَفِيظ رمى والدنيا لافِظة تَلفِظ بمن فيها إِلى الآخرة أَي ترمي بهم والأَرض تلفِظ الميّت إِذا لم تقبله ورمَتْ به والبحر يلفِظ الشيء يَرمي به إِلى الساحل والبحرُ يلفِظ بما في جَوْفِه إِلى الشُّطوط وفي الحديث ويَبْقى في كل أَرض شِرارُ أَهلِها تَلفِظُهم أَرَضُوهم أَي تَقْذِفُهم وترْمِيهم من لفَظ الشيءَ إِذا رَماه وفي الحديث ومَن أَكل فما تخَلَّل فَلْيَلْفِظْ أَي فلْيُلْقِ ما يُخْرِجُه الخِلال من بين أَسنانه وفي حديث ابن عمر رضي اللّه عنهما أَنه سُئل عما لَفَظ البحر فنَهى عنه أَراد ما يُلقِيه البحر من السمك إِلى جانبه من غير اصْطِياد وفي حديث عائشة رضي اللّه عنها فقاءتْ أُكُلَها ولَفَظَت خَبيئها أَي أَظهرت ما كان قد اختبأَ فيها من النبات وغيره واللاَّفِظةُ البحر وفي المثل أَسْخى من لافِظةٍ يعنون البحر لأَنه يلفِظ بكلّ ما فيه من العَنبر والجواهر والهاء فيه للمبالغة وقيل يعنون الديك لأَنه يلفظ بما فيه إِلى الدّجاج وقيل هي الشاةُ إِذا أَشْلَوْها تركت جِرَّتَها وأَقبلت إِلى الحَلْب لكَرَمِها وقيل جُودها أَنها تُدْعى للحَلَب وهي تَعْتَلِف فتُلْقي ما في فيها وتُقبل إِلى الحالب لتُحْلَب فرَحاً منها بالحلب ويقال هي التي تَزُقُّ فرْخَها من الطير لأَنها تخرج ما في جَوْفها وتُطعمه قال الشاعر تَجُودُ فَتُجْزِل قَبْلَ السُّؤال وكفُّكَ أَسْمَحُ من لافِظَه وقيل هي الرَّحى سميت بذلك لأَنها تلفظ ما تطحَنُه وكلُّ ما زَقَّ فرخه لافِظة واللُّفاظُ ما لُفِظ به أَي طرح قال والأَزْدُ أَمْسى شِلْوُهُم لُفاظا أَي متروكاً مَطْروحاً لم يُدْفَن ولفَظ نفسَه يَلْفِظُها لَفْظاً كأَنه رمى بها وكذلك لفَظ عَصْبَه إِذا ماتَ وعَصْبُه رِيقُه الذي عصَب بفيه أَي غَرِي به فَيَبِس وجاء وقد لفظ لِجامَه أَي جاء وهو مجهود من العَطش والإِعْياء ولفَظ الرجلُ مات ولفَظ بالشيء يَلْفِظُ لَفظاً تكلم وفي التنزيل العزيز ما يَلفِظ من قولٍ إِلاَّ لَدَيْه رَقِيب عَتِيد ولَفَظْت بالكلام وتلَفَّظْت به أَي تكلمت به واللَّفْظ واحد الأَلْفاظ وهو في الأَصل مصدر

( لمظ ) التَّلمُّظ والتمطُّق التذَوُّقُ واللمْظ والتلمُّظُ الأَخذ باللسان ما يَبْقى في الفم بعد الأَكل وقيل هو تَتَبُّع الطُّعْم والتذوُّق وقيل هو تحريك اللسان في الفم بعد الأَكل كأَنه يَتَتَبَّع بقيّة من الطعام بين أَسنانه واسم ما بقي في الفم اللُّماظةُ والتمطُّق بالشفَتين أَن تُضَمَّ إِحداهما بالأُخرى مع صوت يكون منهما ومنه ما يستعمله الكَتَبة في كَتْبهم في الدّيوان لَمَّظْناهم شيئاً يَتلمَّظُونه قبل حُلول الوقت ويسمى ذلك اللُّماظة واللُّماظة بالضم ما يَبقى في الفم من الطعام ومنه قول الشاعر يصف الدنيا لُماظةُ أَيامٍ كأَحلامِ نائمٍ وقد يُستعار لبقية الشيء القليل وأَنشد لُماظة أَيام والإِلْماظُ الطعْن الضعيف قال رؤبة يُحْذِيه طَعْناً لم يكن إِلْماظا وما عندنا لَماظٌ أَي طعام يُتلمَّظُ ويقال لَمِّظْ فلاناً لُماظة أَي شيئاً يتلمَّظُه الجوهري لمَظَ يَلمُظُ بالضم لَمْظاً إِذا تَتَبَّع بلسانه بقيّةَ الطعام في فمه أَو أَخرج لسانه فمسح به شَفتيه وكذلك التلمُّظُ وتلمَّظَتِ الحيةُ إِذا أَخرجت لسانها كتلمُّظ الأَكل وما ذُقت لَماظاً بالفتح وفي حديث التحْنِيكِ فجعل الصبيُّ يتلمَّظ أَي يُدِيرُ لسانه في فيه ويحرِّكُه يتَتبَّع أَثر التمر وليس لنا لَمَاظ أَي ما نَذُوقُه فنَتلمَّظُ به ولَمَّظْناه ذوَّقْناه ولَمَّجْناه والتمَظَ الشيءَ أَكله ومَلامِظُ الإِنسان ما حَوْلَ شَفَتَيْه لأَنه يَذُوقُ به ولَمَظ الماءَ ذاقَه بطَرف لسانه وشرب الماء لَماظاً ذاقه بطرَف لسانه وأَلمَظَه جعل الماء على شفته قال الراجز فاستعاره للطعن يُحْميه طعْناً لم يكن إِلْماظا
( * مقوله « يحميه » كذا في الأصل وشرح القاموس بالميم وتقدم يحذيه طعناً وفي الاساس وأحذيته طعنة إِذا طعنته ) أَي يبالغ في الطعن لا يُلْمِظُهم إِياه واللَّمَظُ واللُّمْظةُ بياض في جَحْفلة الفرس السُّفْلى من غير الغُرّة وكذلك إِن سالت غُرَّتُه حتى تدخل في فمه فيَتَلَمَّظ بها فهي اللُّمظة والفرس أَلْمَظُ فإِن كان في العُليا فهو أَرْثَمُ فإِذا ارتفع البياض إِلى الأَنف فهو رُثْمَةٌ والفرس أَرْثَمُ وقد الْمَظَّ الفرس الْمِظاظاً ابن سيده اللَّمَظ شيء من البياض في جَحفلة الدابّة لا يُجاوز مَضَمَّها وقيل اللُّمظة البياض على الشفتين فقط واللُّمْظة كالنُّكْتة من البياض وفي قلبه لُمظة أَي نُكتة وفي الحديث النِّفاق في القلب لُمْظة سوداء والإِيمانُ لُمظة بيضاء كلما ازْداد ازْدادتْ وفي حديث عليّ كرّم اللّه وجهه الإِيمان يَبْدُو لُمظةً في القلب كلما ازداد الإِيمان ازدادت اللُّمظة قال الأَصمعي قوله لُمظة مثل النُّكْتة ونحوها من البياض ومنه قيل فرس أَلمظ إِذا كان بجَحْفلته شيء من بياض ولَمَظه من حقِّه شيئاً ولمَّظه أَي أَعْطاه ويقال للمرأَة أَلْمِظِي نَسْجَكِ أَي أَصْفِقِيه وأَلْمَظ البعير بذَنَبه إِذا أَدْخله بين رِجْليه لمعظ أَبو زيد اللَّمْعَظُ الشَّهْوانُ الحَريصُ ورجل لُمْعُوظ ولُمْعُوظة من قوم لمَاعِظةٍ ورجل لَعْمَظة ولَمْعَظة وهو الشَّرِهُ الحَريص

( لمعظ ) أَبو زيد اللَّمْعَظُ الشَّهْوانُ الحَريصُ ورجل لُمْعُوظ ولُمْعُوظة من قوم لمَاعِظةٍ ورجل لَعْمَظة ولَمْعَظة وهو الشَّرِهُ الحَريص

( مشظ ) مَشِظَ الرجلُ يَمْشَظُ مَشَظاً ومَشِظَتْ يَدُه أَيضاً إِذا مَسَّ الشوْكَ أَو الجِذْعَ فدخل منه في يده شيء أَو شَظِيّةٌ وقد قِيلت بالطاء وهما لغتان وهو المَشَظُ وأَنشد ابن السكِّيت قول سُحَيم بن وُثَيْلٍ الرياحي وإِنَّ قَناتَنا مَشِظٌ شَظاها شَدِيدٌ مَدُّها عُنُقَ القَرِينِ قوله مَشِظٌ شَظاها مَثل لامْتِناع جانِبه أَي لا تَمَسَّ قَناتَنا فيَنالَك منها أَذىً وإِن قُرن بها أَحد مدّت عنُقَه وجَذَبَتْه فذَلَّ كأَنه في حبْل يجْذِبه وقال جرير مِشاظ قَناةٍ درْؤُها لم يُقَوَّمِ ويقال قَناة مَشِظةٌ إِذا كانت جديدة صُلْبة تَمْشَظُ بها يَدُ من تَناوَلها قال الشاعر وكلّ فَتىً أَخِي هَيْجا شُجاعٍ على خَيْفانةٍ مَشِظٍ شَظاها والمَشَظ أَيضاً المَشَقُ وهو أَيضاً تشقُّق في أُصول الفَخِذينِ قال غالب المعنى قد رَثَّ منه مَشَظٌ فَحَجْحَجا وكان يَضْحَى في البُيوتِ أَزِجا الحَجْحَجةُ النُّكوص والأَزِجُ الأَشِرُ

( مظظ ) ماظَّه مُماظَّة ومِظاظاً خاصمه وشاتمَه وشارَّه ونازَعَه ولا يكون ذلك إِلا مُقابَلة منهما قال رؤبة لأْواءَها والأَزْلَ والمِظاظا وفي حديث أَبي بكر أَنه مرَّ بابنه عبد الرحمن وهو يُماظُّ جاراً له فقال أَبو بكر لا تُماظِّ جارَك فإِنه يَبْقَى ويذهَب الناس قال أَبو عبيد المُماظَّةُ المُخاصَمة والمُشاقَّة والمُشارّةُ وشدَّةُ المُنازعةِ مع طُول اللُّزوم يقال ماظَظْتُهُ أُماظُّه مِظاظاً ومُماظَّة أَبو عمرو أَمَظَّ إِذا شَتم وأَبَظَّ إِذا سَمِنَ وفيه مَظاظةٌ أَي شدَّة خُلُق وتماظّ القومُ قال الراجز جافٍ دَلَنْظَى عَرِكٌ مُغانِظُ أَهْوَجُ إِلا أَنه مُماظِظُ وأَمَظَّ العُودَ الرطبَ إِذا توقَّع أَن تذهب نُدُوَّته فعَرَّضه لذلك والمَظُّ رُمّان البر أَو شجره وهو يُنَوِّر ولا يَعقِد وتأْكله النحْل فيجُودُ عسَلُها عليه وفي حديث الزُّهري وبني إِسرائيل وجعل رُمّانَهم المَظَّ هو الرُّمّان البرّي لا يُنْتفع بحمله قال أَبو حنيفة منابت المَظ الجبال وهو ينوِّر نَوْراً كثيراً ولا يُرَبِّي ولكن جُلُّناره كثير العسل وأَنشد أَبو الهيثم لبعض طيِّء ولا تَقْنَطْ إِذا جَلَّتْ عِظامٌ عليكَ مِن الحَوادِثِ أَن تُشَظّا وسَلِّ الهَمَّ عنك بذاتِ لَوْثٍ تَبُوصُ الحادِيَيْنِ إِذا أَلَظَّا كأَنَّ بنحْرِها وبمِشْفَرَيْها ومَخْلِجِ أَنْفِها راءً ومَظّا جَرى نَسْءٌ على عسَنٍ عليها فار خَصِيلُها حتى تَشَظَّى
( * قوله « فار » كذا بالأصل وهو يحتمل أن يكون بار أَو باد بمعنى هلك )
أَلَظَّ أَي لَحَّ قال والراء زَبَدُ البحر والمظُّ دمُ الأَخوين وهو دمُ الغَزال وعُصارة عُروق الأَرْطَى وهي حُمر والأَرْطاة خَضْراء فإِذا أَكلتها الإِبل احمرّت مَشافِرها وقال أَبو ذؤيب يصف عسلاً فجاء بِمَزْج لم يَر الناسُ مِثْلَه هو الضَّحْكُ إِلا أَنه عَمَلُ النحْلِ يَمانية أَحْيا لها مَظَّ مَأْبِدٍ وآلِ قَراسٍ صَوْبُ أَسْقِيةٍ كُحْلٍ قال ابن بري صوابه مأْبِدٍ بالباء ومن همزه فقد صحّفه وآلُ قَراس جبال بالسَّراةِ وأَسْقِية جمع سَقِيٍّ وهي السّحابة الشديدةُ الوَقْع ويروى صوبُ أَرْمِيةٍ جمع رَمِيٍّ وهي السحابة الشديدة الوقع أَيضاً ومَظَّةُ لقَب سفيان بن سلْهم بن الحَكَم بن سعد العَشِيرة

( ملظ ) المِلْوَظُ عصا يضرب بها أَو سوط أَنشد ابن الأَعرابي ثُمَّتَ أَعْلى رأْسَه المِلْوَظَّا قال ابن سيده وإِنما حملته على فِعْوَلّ دون مِفعلّ لأَن في الكلام فِعْوَلأً وليس فيه مِفْعلّ وقد يجوز أَن يكون مِلْوَظٌ مِفْعلاً ثم يُوقَف عليه بالتشديد فيقال مِلوظّ ثم إِن الشاعر احتاج فأَجراه في الوصل مُجراه في الوقف فقال المِلوظّا كقوله ببازِلٍ وَجْناه أَو عَيْهَلِّ أَراد أَو عَيْهلٍ فوقف على لغة من قال خالدّ ثم أَجراه في الوصل مجراه في الوقف وعل أَيّ الوجهين وجَّهتَه فإِنه لا يُعرف اشتقاقه

( نشظ ) الليث النُّشوظُ نبات الشيء من أُرُومَتِه أَوّل ما يبدو حين يَصدع الأَرضَ نحو ما يخرج من أُصول الحاجِ والفعل منه نَشَظَ يَنْشُظُ وأَنشد ليسَ له أَصْلٌ ولا نُشُوظُ قال والنشْظُ الكَسْعُ في سيرْعة واخْتِلاس قال أَبو منصور هذا تصحيف وصوابه النشْط بالطاء وقد تقدّم ذكره

( نعظ ) : نَعَظَ الذكَرُ يَنْعَظُ نَعْظاً و نعَظاً و نُعُوظاً و أَنْعَظَ : قامَ وانْتَشَر قال الفرزدق : كتبْتَ إِلَيَّ تَسْتَهْدِي الجَوارِي لقدْ أَنْعَظْتَ مِن بلَدٍ بَعيدِ و أَنعَظَ صاحِبُه . و الإِنْعاظ : الشبَقُ . و أَنعَظَتِ المرأَةُ : شَبِقَت واشتهت أَن تُجامع والاسم من كل ذلك النَّعْظُ ويُنشد : إِذا عَرِق المَهْقُوعُ بالمَرء أَنْعَظَتْ حَلِيلَتُه وابْتَلّ منها إِزارُها ويروى : وازداد رَشْحاً عِجانُها قال ابن بري : أَجاب هذا الشاعرَ مُجِيب فقال : قد يَرْكَبُ المَهْقُوعَ مَن لَسْتَ مِثْلَه وقد يركب المهقوعَ زَوْجُ حَصانِ روي عن محمد بن سلام أَنه قال : كان بالبَصْرةِ رجل كَحَّال فأَتته امرأَة جميلة فكحَلَها وأَمَرَّ المِيلَ على فمها فبلغ ذلك السلطانَ فقال : واللَّه لأَفُشَّنَّ نَعْظَه فأَخذه ولفه في طُنِّ قَصب وأَحْرقه . و إِنْعاظُ الرجل : انتِشار ذكره . و أَنعظَ الرجل : اشتهى الجماع . وحِرٌ نَعِظ : شَبِقٌ أَنشد ابن الأَعرابي : حَيّاكة تمْشِي بِعُلْطَتَيْنِ وذِي هبابٍ نَعِظِ العَصْرَيْنِ وهو على النسب لأَنه لا فِعْل له يكون نَعِظٌ اسم فاعل منه وأَراد نَعِظ بالعصرين أَي بالغداة والعشيّ أَو بالنهار والليل . أَبو عبيدة : إِذا فتحت الفرس ظَبْيَتها وقَبَضَتها واشْتَهت أَن يضْرِبَها الحِصانُ قيل : انْتَعَظَتِ انْتِعاظاً . وفي حديث أَبي مسلم الخَوْلانيّ أَنه قال : يا مَعْشَرَ خَوْلانَ أَنْكِحوا نِساءكم وأَياماكُم . فإِنّ النَّعْظ أَمر عارِمٌ فأَعدُّوا له عُدّة واعلموا أَنه ليس لمُنْعِظٍ رَأْي الإِنعاظُ : الشَّبَقُ يعني أَنه أَمر شديد . و أَنعظت الدابة إِذا فتَحت حَياءها مرّة وقبضَته أُخرى . و بنو ناعظ : قبيلة

( نكظ ) النَّكْظةُ والنَّكَظةُ العَجَلة والاسم النَّكَظُ قال الأَعشى قد تجاوَزْتُها على نَكَظِ المَيْ طِ إِذا خَبَّ لامِعاتُ الآلِ وقيل هو مصدر نَكِظَ وقال آخر عبرات على نَياسِبَ شَتَّى تَقْتَرِي القَفْرَ آلِفاتٍ قُراها قد نَزَلْنا بها على نَكَظِ المَي طِ فَرُحْنا وقَد ضَمِنَّا قِراها الأَصمعي أَنْكَظْته إِنْكاظاً إِذا أَعجلته وقد نَكِظ الرَّجل بالكسر ابن سيده نَكَظَه يَنْكُظُه نَكْظاً ونكَّظه تنكِيظاً وأَنكظه غيره أَي أَعجله عن حاجته وتنكَّظ عليه أَمرُه التوى وقيل تنكَّظَ الرجل اشتدّ عليه سفَرُه فإِذا التوى عليه أَمره فقد تَعَكَّظ هذا الفرق عن ابن الأَعرابي والمَنْكَظةُ الجهد والشدّة في السفر قال ما زِلْتُ في مَنْكَظةٍ وسَيْرِ لِصِبْيَةٍ أَغِيرُهم بغَيْرِي أَبو زيد نَكِظَ الرَّحِيلُ نكَظاً إِذا أَزِفَ وقد نَكِظْت للخُروج وأَفِدْت له نَكَظاً وأَفَداً

( وشظ ) وشَظَ الفأْسَ والقَعْبَ وَشْظاً شَدَّ فُرْجةَ خُرْبَتها بعُود ونحوه يُضَيِّقُها به واسم ذلك العود الوَشِيظةُ والوَشِيظةُ قِطعة عظم تكون زيادة في العظم الصَّمِيم قال أَبو منصور هذا غلط والوَشيظةُ قِطعة خشبة يُشْعَب بها القَدح وقيل للرجل إِذا كان دَخيلاً في القوم ولم يكن من صَمِيمهم إِنه لوَشِيظة فيهم تشبيهاً بالوشيظة التي يُرْأَبُ بها القَدَح ووَشَظْتُ العظم أَشِظُه وشْظاً أَي كَسَرْت منه قِطعة الليث الوَشِيظ من الناس لَفِيفٌ ليس أَصلهم واحداً وجمعه الوشائظُ والوَشِيظةُ والوَشيظُ الدُّخلاء في القوم ليسوا من صَميمهم قال على حِين أَن كانتْ عُقَيْلٌ وشَائظاً وكانَت كِلابٌ خامِرِي أُمَّ عامِرِ ويقال بنو فلان وَشِيظة في قَومهم أَي هم حَشْوٌ فيهم قال الشاعر همُ أَهْلُ بَطْحاوَيْ قُرَيْشٍ كِلَيْهِما وهمْ صُلْبها ليسَ الوشائظُ كالصُّلْبِ وفي حديث الشعْبيّ كانت الأَوائل تقول إِياكم والوَشائظَ هم السَّفِلةُ واحدهم وَشيظ والوشِيظُ الخَسيس وقيل الخسيس من الناس والوَشِيظُ التابع والحِلْفُ والجمع أَوشاظ

( وعظ ) الوَعْظ والعِظةُ والعَظةُ والمَوْعِظةُ النُّصْح والتذْكير بالعَواقِب قال ابن سيده هو تذكيرك للإِنسان بما يُلَيِّن قلبَه من ثواب وعِقاب وفي الحديث لأَجْعلنك عِظة أَي مَوْعظة وعِبرة لغيرك والهاء فيه عوض من الواو المحذوفة وفي التنزيل فمَن جاءه مَوْعِظة من ربه لم يجئ بعلامة التأْنيث لأَنه غير حقيقي أَو لأَن الموعِظة في معنى الوَعْظ حتى كأَنه قال فمن جاءه وعظ من ربه وقد وَعَظه وَعْظاً وعِظة واتَّعَظَ هو قَبِل الموعظة حين يُذكر الخبر ونحوه وفي الحديث وعلى رأْس السّراط واعظُ اللّه في قلب كل مسلم يعني حُجَجه التي تَنْهاه عن الدُّخول فيما منعه اللّه منه وحرَّمه عليه والبصائر التي جعلها فيه وفي الحديث أَيضاً يأْتي على الناسِ زَمان يُسْتَحَلُّ فيه الرّبا بالبيع والقَتلُ بالموعظة قال هو أَن يُقتل البَريءُ ليتَّعِظَ به المُرِيب كما قال الحجاج في خطبته وأَقْتلُ البريء بالسَّقِيم ويقال السَّعِيدُ من وُعِظ بغيره والشقيُّ من اتَّعَظ به غيره قال ومن أَمثالهم المعروفة لا تَعِظيني وتَعَظْعَظِي أَي اتَّعِظي ولا تَعِظيني قال الأَزهري وقوله وتعظعظي وإِن كان كمكرّر المضاعف فأَصله من الوعظ كما قالوا خَضْخَضَ الشيءَ في الماء وأَصله من خَضَّ

( وقظ ) الوَقِيظُ المثبت الذي لا يَقْدِرُ على النُّهوض كالوَقِيذِ عن كراع الأَزهري أَمّا الوقيظ فإِن الليث ذكره في هذا الباب قال وزعموا أَنه حَوْض ليس له أَعضاد إِلا أَنه يجتمع فيه ماء كثير قال أَبو منصور وهذا خطأٌ محض وتصحيف والصواب الوَقْط بالطاء وقد تقدَّم وفي الحديث كان إِذا نزل عليه الوحي وُقِطَ في رأْسه أَي أَنه أَدركه الثقل فوضَع رأْسه يقال ضربه فوَقَطَه أَي أَثْقلَه ويروى بالظاء بمعناه كأَن الظاء فيه عاقَبت الذال من وقَذْت الرجلَ أَقِذُه إِذا أَثْخَنْتَه بالضرب وفي حديث أَبي سفيان وأُمية بن أَبي الصلْت قالت له هِند عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم يزعُم أَنه رسول اللّه قال فوَقَظَتْني قال ابن الأَثير قال أَبو موسى هكذا جاء في الرواية قال وأَظن الصواب فوَقَذَتْني بالذال أَي كسَرَتْني وهَدَّتني

( وكظ ) وكَظَ على الشيء وواكَظَ واظَبَ قال حميد ووَكَظَ الجَهْدُ على أَكْظامِها أَي دامَ وثَبَتَ اللحياني فلان مُواكِظٌ على كذا وواكِظٌ ومُواظِبٌ وواظِبٌ ومُواكِبٌ وواكِبٌ أَي مُثابِر والمُواكَظةُ المُداومَة على الأَمر وقوله تعالى إِلا ما دُمْت عليه قائماً قال مجاهد مُواكِظاً ومَرَّ يَكِظُه إِذا مرّ يطْرُد شيئاً من خلفه أَبو عبيدة الواكِظُ الدَّافع ووَكظَه يَكِظُه وَكْظاً دَفَعه وزَبَنه فهو مَوْكوظ وتَوَكَّظ عليه أَمرُه التوى كتَعَكَّظ وتَنَكَّظ كل ذلك بمعنى واحد

( ومظ ) التهذيب الوَمْظةُ الرُّمّانة البرّية

( يقظ ) اليَقَظةُ نَقِيضُ النوْم والفِعل استَيْقَظَ والنعت يَقْظانُ والتأْنيث يَقْظى ونسوة ورجال أَيْقاظٌ ابن سيده قد استَيْقَظَ وأَيْقَظَه هو واسْتيقظه قال أَبو حيّة النُّمَيْري إِذا اسْتَيْقَظَتْه شَمَّ بَطْناً كأَنَّه بمَعْبُوءةٍ وافى بها الهِنْدَ رادِعُ وقد تكرر في الحديث ذكر اليَقَظة والاسْتِيقاظ وهو الانْتباه من النوم وأَيْقَظْته من نومه أَي نَبّهته فتَيَقَّظ وهو يَقْظان ورجل يَقِظ ويَقُظ كلاهما على النسب أَي مُتَيَقِّظ حذِر والجمع أَيْقاظ وأَمّا سيبويه فقال لا يُكسّر يَقُظ لقلة فَعُلٍ في الصّفات وإِذا قلَّ بناء الشيء قلَّ تصرُّفه في التكسير وإِنما أَيْقاظ عنده جمع يَقِظ لأَن فَعِلاً في الصفات أَكثر من فَعُلٍ قال ابن بري جمع يَقِظٍ أَيقاظ وجمع يَقْظان يِقاظ وجمع يَقْظى صفةَ المرأَة يَقاظى غيره والاسم اليَقَظَةُ قال عمر بن عبد العزيز ومِن الناسِ مَن يَعِيشُ شَقِيّاً جِيفةَ الليل غافِلَ اليَقَظَهْ فإِذا كان ذا حَياءِ ودِينٍ راقَب اللّهَ واتَّقى الحَفَظهْ إِنَّما الناسُ سائرٌ ومُقِيمٌ والذي سارَ لِلْمُقِيم عِظَهْ وما كان يَقُظاً ولقد يَقُظَ يَقاظة ويَقَظاً بيِّناً ابن السكيت في باب فَعُلٍ وفَعِلٍ رجل يقُظٌ ويقِظ إِذا كان مُتَيَقِّظاً كثير التيَقُّظ فيه معرفة وفِطْنة ومِثله عَجُلٌ وعَجِلٌ وطَمُعٌ وطَمِعٌ وفَطُنٌ وفَطِنٌ ورجل يَقْظانُ كيقِظ والأُنثى يَقْظى والجمع يِقاظٌ وتيقّظ فلان للأَمر إِذا تنبَّه وقد يقَّظْتُه ويقال يَقِظ فلان يَيْقَظ يَقَظاً ويَقَظةً فهو يقظان الليث يقال للذي يُثير التراب قد يقَّظه وأَيْقَظه إِذا فرّقه وأَيقظت الغُبار أَثرته وكذلك يَقَّظْته تَيْقِيظاً واسْتَيْقظَ الخَلْخالُ والحَلْيُ صَوَّت كما يقال نامَ إِذا انقطع صوتُه من امْتلاء السّاق قال طُرَيْح نامَتْ خَلاخِلُها وجالَ وِشاحُها وجَرى الوشاحُ على كَثِيبٍ أَهْيَلِ فاسْتَيْقَظَتْ منه قَلائدُها التي عُقِدَتْ على جِيدِ الغَزالِ الأَكْحَلِ ويَقَظةُ ويَقْظان اسْمانِ التهذيب ويقَظة اسم أَبي حَيّ من قريش ويقَظة اسم رجل وهو أَبو مَخْزُوم يقَظة بن مُرَّة بن كَعْب بن لُؤيّ بن غالب ابن فِهر قال الشاعر في يقَظَة أَبي مخزوم جاءتْ قُرَيْش تَعُودُني زُمَراً وقد وَعَى أَجْرَها لها الحَفَظَهْ ولم يَعُدْني سَهْمٌ ولا جُمَحٌ وعادَني الغِرُّ من بَني يَقَظَهْ لا يَبْرَحُ العِزُّ فيهمُ أَبداً حتى تَزُولَ الجِبالُ من قَرَظَهْ

( ع ) هذا الحرف قدّمه جماعة من اللغويين في كتبهم وابتدأُوا به في مصنفاتهم حكى الأَزهري عن الليث ابن المظفر قال لما أَراد الخليل بن أَحمد الابتداء في كتاب العين أَعمل فكره فيه فلم يمكنه أَن يبتدئ من أَوّل ا ب ت ث لأَن الأَلف حرف معتل فلما فاته أَوّل الحروف كره أَن يجعل الثاني أَوّلاً وهو الباء إِلا بحجة وبعد استِقْصاء تَدَبَّر ونظَر إلى الحروف كلها وذاقَها فوجد مخرج الكلام كلّه من الحلق فصيَّر أَوْلاها بالابتداء به أَدخلها في الحلق وكان إِذا أَراد أَن يذوق الحرف فتح فاه بأَلف ثم أَظهر الحرف نحو أَبْ أَتْ أَحْ أَعْ فوجد العين أَقصاها في الحلق وأَدخلها فجعل أَوّل الكتاب العينَ ثم ما قَرُب مَخرجه منها بعد العين الأَرفعَ فالأَرفعَ حتى أَتى على آخر الحروف وأَقصى الحروف كلها العين وأَرفع منها الحاء ولولا بُحَّة في الحاء لأَشبهت العين لقُرْب مخرج الحاء من العين ثم الهاء ولولا هَتَّةٌ في الهاء وقال مرة هَهَّةٌ في الهاء لأَشبهت الحاء لقرب مخرج الهاء من الحاء فهذه الثلاثة في حَيِّز واحد فالعين والحاء والهاء والخاء والغين حَلْقِيّة فاعلم ذلك قال الأَزهريّ العين والقاف لا تدخلان على بناء إِلا حَسَّنتاه لأَنهما أَطْلَقُ الحُروف أَما العين فأَنْصَعُ الحروف جَرْساً وأَلذُّها سَماعاً وأَما القاف فأَمْتَنُ الحروف وأَصحها جَرْساً فإِذا كانتا أَو إِحداهما في بناءٍ حَسُن لنصاعتهما قال الخليل العين والحاء لا يأْتلفان في كلمة واحدة أَصلية الحروف لقرب مخرجيْهما إِلا أَن يؤلف فعل من جمع بين كلمتين مثل حيّ على فيقال منه حَيْعَلَ والله أَعلم

( أمع ) الإِمَّعةُ والإِمَّعُ بكسر الهمزة وتشديد الميم الذي لا رأْي له ولا عَزْم فهو يتابع كل أَحد على رأْيِه ولا يثبت على شيء والهاء فيه للمبالغة وفي الحديث اغْدُ عالماً أَو مُتعلِّماً ولا تكن إِمَّعةً ولا نظير إِلا رجل إِمَّرٌ وهو الأَحمق قال الأَزهري وكذلك الإِمَّرةُ وهو الذي يوافق كل إنسان على ما يُريده قال الشاعر لَقِيتُ شَيْخاً إِمَّعَهْ سأَلتُه عَمّا مَعَهْ فقال ذَوْدٌ أَرْبَعهْ وقال فلا دَرَّ دَرُّكَ مِن صاحِبٍ فأَنْتَ الوُزاوِزةُ الإِمَّعَهْ وروى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال كنا في الجاهلية نَعُدُّ الإمَّعةَ الذي يتْبَع الناسَ إِلى الطعام من غير أَن يُدْعى وإِنَّ الإِمَّعةَ فيكم اليوم المْحْقِبُ الناسِ دِينَه قال أَبو عبيد والمعنى الأَوَّلُ يرجع إِلى هذا الليث رجل إِمّعةٌ يقول لكل أَحد أَنا معك ورجل إِمّع وإِمّعة للذي يكون لضَعْف رأْيه مع كل أَحد ومنه قول ابن مسعود أَيضاً لا يَكُونَنَّ أَحدُكم إِمَّعَةً قيل وما الإِمَّعَةُ ؟ قال الذي بقول أَنا مع الناس قال ابن بري أَراد ابن مسعود بالإِمَّعَة الذي يَتْبع كل أَحد على دِينِه والدليل على أَنَّ الهمزة أَصل أَن إِفْعَلاً لا يكون في الصِّفات وأَما إِيَّل فاختلف في وَزْنه فقيل فِعَّل وقيل فِعْيَل وقال ابن بري ولم يجعلوه إِفْعَلاً لئلا تكون الفاء والعين من موضع واحد ولم يجئ منه إِلا كَوْكَبٌ ودَدَنٌ وقول من قول امرأَة إِمَّعة غلط لا يقال للنساء ذلك وقد حكي عن أَبي عبيد قد تأَمَّعَ واسْتَأْمَعَ والإِمّعَةُ المُتردّد في غير ما صَنْعة والذي لا يَثْبُت إِخاؤه ورجال إِمّعون ولا يجمع بالأَلف والتاء

( بتع ) البَتِعُ الشديد المَفاصِل والمَواصِل من الجسد بَتِعَ بَتَعاً فهو بَتِعٌ وأَبْتَعُ اشْتَدَّت مفاصله قال سلامة بن جَنْدل يَرْقى الدَّسِيعُ إِلى هادٍ له بَتِعٍ في جُؤْجُؤٍ كمَداكِ الطِّيب مَخْضُوبِ وقال رؤبة وقَصَباً فَعْماً ورُسْغاً أَبْتَعا قال ابن بري كذا وقع وأَظنه وجيداً والبَتَعُ طُول العُنق مع شدَّة مَغْرِزه يقال عُنق أَبْتَع وبَتِع تقول منه بَتِع الفرَسُ بالكسر فهو فرس بَتِع والأُنثى بَتِعةٌ وعُنُق بَتِعةٌ وبَتِعٌ شديدة وقيل مُفْرِطةُ الطُّول قال كلّ عَلاةٍ بَتِعٍ تَلِيلُها ورجل بَتِعٌ طويل وامرأة بَتِعة كذلك ابن الأَعرابي البَتِعُ الطويلُ العُنقِ والتَّلِعُ الطويلُ الظهْرِ وقال ابن شميل من الأَعْناقِ البَتِعُ وهو الغليظ الكثير اللحم الشديد قال ومنها المُرْهَف وهو الدقيق ولايكون إِلا لِفَتِيق ويقال البَتَعُ في العنق شدَّته والتَّلَعُ طوله ويقال بَتِعَ فلان عليَّ بأَمْر لم يُؤامِرْني فيه إِذا قطَعَه دُونك قال أَبو وَجْزة السَّعْدي بانَ الخَلِيطُ وكان البَيْنُ بائجةً ولم نَخَفْهُم على الأَمْرِ الذي بَتِعُوا بَتِعُوا أَي قَطَعوا دُوننا أَبو محجن الانْبِتاع والانْبِتال الانْقِطاع والبِتْعُ والبِتَعُ مثل القِمْعِ والقِمَعِ نَبيذ يُتَّخَذ من عسَل كأَنه الخَمر صَلابة وقال أَبو حنيفة البتع الخمر المتخذة من العسل فأَوقع الخمر على العسل والبِتْعُ أَيضاً الخمر يَمانية وبَتَعَها خَمَّرَها والبَتَّاع الخَمَّار وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم أَنَّه سئل عن البِتْعِ فقال كلُّ مُسْكرٍ حرام قال هو نبيذُ العَسل وهو خمر أَهل اليمن وأَبْتَعُ كلمة يؤكّد بها يقال جاء القوم أَجْمعون أَكْتعون أَبْصعون أَبْتَعون وهذا من باب التوكيد

( بثع ) بَثِعَتِ الشفةُ تَبْثَعُ بَثَعاً وتَبَثَّعَت غَلُظَ لحمها وظَهَر دَمُها وشَفةٌ كاثِعةٌ باثِعةٌ ممتَلِئَة مُحمَرَّة من الدم ورجل أَبْثَعُ شفته كذلك وشفة باثعة تَنْقَلِبُ عند الضَّحِك ولِثة باثِعة وبَثُوع ومُبَثِّعَة كثيرة اللحم والدمِ والاسم منه البَثَعُ وامرأة بَثِعةٌ وبَثْعاء حمراء اللِّثةِ وارِمَتُها والاسم البَثَعُ قال الأَزهري بَثِعَت لِثة الرجل تَبْثَعُ بُثوعاً إِذا خرجت وارتفعت حتى كأَنَّ بها ورَماً وذلك عَيْب إِذا ضَحِك الرجل فانقلبت شفته فهي باثعةٌ أَيضاً والبَثَعُ ظُهورُ الدّم في الشفتين وغيرهما من الجسد وهو البَثَغُ بالغين في الجسد وقال الأَزهري البَثَغُ بالغين لغيره

( بخع ) بخَعَ نفْسَه يَبْخَعُها بَخْعاً وبُخوعاً قتلَها غيْظاً أَو غَمّاً وفي التنزيل فلعلَّك باخعٌ نفْسَك على آثارِهم قال الفرّاء أَي مُخْرِجٌ نفسَك وقاتلٌ نفسَك وقال ذو الرمة أَلا أَيُّهذا الباخِعُ الوَجْدِ نفسَه بشيءٍ نَحَتْه عن يدَيْكَ المَقادِرُ قال الأَخفش يقال بَخَعْتُ لك نفْسي ونُصْحِي أَي جَهَدْتها أَبْخَعُ بُخوعاً وفي حديث عائشة رضي الله عنها أَنها ذكرت عمر رضي الله عنه فقالت بَخَعَ الأَرضَ فقاءتْ أُكُلَها أَي قَهر أَهلَها وأَذلَّهم واستخرَج ما فيها من الكُنوز وأَموال المُلوك وبَخَعْتُ الأَرضَ بالزِّراعةِ أَبْخَعُها إِذا نَهَكْتُهَا وتابَعْت حِراثَتها ولم تُجِمَّها عاماً وبخَع الوَجْدُ نفسَه إِذا نَهَكَها وبخَعَ له بحقّه يَبْخَعُ بُخوعاً وبَخاعةً أَقرَّ به وخضَع له وكذلك بَخِعَ بالكسر بُخوعاً وبَخاعةً وبَخَعَ لي بالطاعة بُخوعاً كذلك وبَخَعْت له تذَلَّلْت وأَطَعت وأَقرَرْت وفي حديث عمر رضي الله عنه فأَصبَحْتُ بجَنبتَي الناسِ ومَن لم يكن يَبْخَعُ لنا بطاعة وفي حديث عُقْبة بن عامر أَن النبي صلى الله عليه وسلم قال أَتاكُم أَهلُ اليَمنِ هم أَرَقُّ قُلوباً وأَلْيَنُ أَفئدةً وأَبْخَعُ طاعةً أَي أَنْصَحُ وأَبْلَغُ في الطاعةِ من غيرهم كأَنهم بالَغُوا في بَخْعِ أَنفسهم أَي قَهرِها وإِذْلالِها بالطاعةِ قال ابن الأَثير قال الزمخشري هو من بَخَع الذَّبِيحةَ إِذا بالَغ في ذَبْحِها وهو أَن يَقْطَع عظْم رقبتها ويَبْلُغَ بالذَّبْح البِخاع بالباء وهو العِرْق الذي في الصُّلْب والنخْعُ بالنون دون ذلك وهو أَن يبلُغ بالذبح النُّخاع وهو الخيْط الأَبيض الذي يَجري في الرَّقبة هذا أَصله ثم كثُر حتى استعمل في كل مبالغة قال ابن الأَثير هكذا ذكره في الكشاف وفي كتاب الفائق في غريب الحديث ولم أَجده لغيره قال وطالما بحثت عنه في كتب اللغة والطب والتشريح فلم أَجد البِخاع بالباء مذكوراً في شيء منها وبَخَعْت الرَّكيّة بَخْعاً إِذا حَفرْتها حتى ظَهر ماؤها

( بخثع ) بَخْثَعٌ اسم زعموا وليس بثبت

( بخذع ) بخذَعه بالسيف وخَذْعَبَه ضربه

( بدع ) بدَع الشيءَ يَبْدَعُه بَدْعاً وابْتَدَعَه أَنشأَه وبدأَه وبدَع الرَّكِيّة اسْتَنْبَطَها وأَحدَثها ورَكِيٌّ بَدِيعٌ حَدِيثةُ الحَفْر والبَدِيعُ والبِدْعُ الشيء الذي يكون أَوّلاً وفي التنزيل قُل ما كنتُ بِدْعاً من الرُّسُل أَي ما كنت أَوّلَ من أُرْسِلَ قد أُرسل قبلي رُسُلٌ كثير والبِدْعةُ الحَدَث وما ابْتُدِعَ من الدِّينِ بعد الإِكمال ابن السكيت البِدْعةُ كلُّ مُحْدَثةٍ وفي حديث عمر رضي الله عنه في قِيام رمضانَ نِعْمتِ البِدْعةُ هذه ابن الأَثير البِدْعةُ بدْعتان بدعةُ هُدى وبدْعة ضلال فما كان في خلاف ما أَمر الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم فهو في حَيِزّ الذّمِّ والإِنكار وما كان واقعاً تحت عُموم ما ندَب اللهُ إِليه وحَضّ عليه أَو رسولُه فهو في حيِّز المدح وما لم يكن له مِثال موجود كنَوْع من الجُود والسّخاء وفِعْل المعروف فهو من الأَفعال المحمودة ولا يجوز أَن يكون ذلك في خلاف ما ورد الشرع به لأَن النبي صلى الله عليه وسلم قد جعل له في ذلك ثواباً فقال مَن سنّ سُنّة حسَنة كان له أَجرُها وأَجرُ مَن عَمِلَ بها وقال في ضدّه مَن سنّ سُنّة سَيئة كان عليه وِزْرها ووِزْر مَن عَمِلَ بها وذلك إِذا كان في خلاف ما أَمر الله به ورسوله قال ومن هذا النوع قول عمر رضي الله عنه نعمتِ البِدْعةُ هذه لمّا كانت من أَفعال الخير وداخلة في حيّز المدح سَمّاها بدعة ومدَحَها لأَنَّ النبي صلى الله عليه وسلم لم يَسُنَّها لهم وإِنما صلاَّها لَيالِيَ ثم تركها ولم يحافظ عليها ولا جمع الناس لها ولا كانت في زمن أَبي بكر وإِنما عمر رضي الله عنهما جمع الناسَ عليها وندَبهم إِليها فبهذا سماها بدعة وهي على الحقيقة سنَّة لقوله صلى الله عليه وسلم عليكم بسنّتي وسنة الخُلفاء الراشدين من بعدي وقوله صلى الله عليه وسلم اقْتَدُوا باللذين من بعدي أَبي بكر وعمر وعلى هذا التأْويل يُحمل الحديث الآخَر كلُّ مُحْدَثةٍ بدعة إِنما يريد ما خالَف أُصولَ الشريعة ولم يوافق السنة وأَكثر ما يستعمل المُبْتَدِعُ عُرْفاً في الذمِّ وقال أَبو عَدْنان المبتَدِع الذي يأْتي أَمْراً على شبه لم يكن ابتدأَه إِياه وفلان بِدْعٍ في هذا الأَمر أَي أَوّل لم يَسْبِقْه أَحد ويقال ما هو منّي ببِدْعٍ وبَديعً قال الأَحوص فَخَرَتْ فانْتَمَتْ فقلتُ انْظُرِيني ليس جَهْلٌ أَتَيْته ببدِيعِ وأَبْدَعَ وابْتَدَعَ وتَبَدَّع أتَى بِبدْعةٍ قال اللهِ تعالى ورَهْبانِيَّةً ابْتَدَعوها وقال رؤبة إِنْ كُنْتَ للهِ التَّقِيَّ الأَطْوعا فليس وجْهَ الحَقِّ أَن تَبَدَّعا وبَدَّعه نَسَبه إِلى البِدْعةِ واسْتَبْدَعَه عدَّه بَديعاً والبَدِيعُ المُحْدَثُ العَجيب والبَدِيعُ المُبْدِعُ وأَبدعْتُ الشيء اخْتَرَعْته لاعلى مِثال والبَديع من أَسماء الله تعالى لإِبْداعِه الأِشياء وإِحْداثِه إِيَّاها وهو البديع الأَوّل قبل كل شيء ويجوز أَن يكون بمعنى مُبدِع أَو يكون من بَدَع الخلْقَ أَي بَدَأَه والله تعالى كما قال سبحانه بَدِيعُ السمواتِ والأَرض أَي خالقها ومُبْدِعُها فهو سبحانه الخالق المُخْتَرعُ لا عن مثال سابق قال أَبو إِسحق يعني أَنه أَنشأَها على غير حِذاء ولا مثال إِلا أَنَّ بديعاً من بَدَع لا من أَبْدع وأَبدعَ أَكثر في الكلام من بَدَع ولو استعمل بدَع لم يكن خطأ فبَدِيعٌ فَعِيلٌ بمعنى فاعل مثل قدير بمعنى قادر وهو صفة من صفات الله تعالى لأَنه بدأَ الخلق على ما أَراد على غير مثال تقدّمه قال الليث وقرئ بديعَ السمواتِ والأَرضِ بالنصب على وجه التعجب لِما قال المشركون على معنى بِدْعاً ما قلتم وبَدِيعاً اخْتَرَقْتم فنصبه على التعجب قال والله أَعلم أَهو ذلك أَم لا فأَما قراءة العامة فالرفع ويقولون هو اسم من أَسماء الله سبحانه قال الأَزهري ما علمت أَحداً من القرّاء قرأَ بديعَ بالنصب والتعجبُ فيه غير جائز وإِن جاء مثله في الكلام فنصبه على المدح كأَنه قال أَذكر بديع السموات والأَرض وسِقاء بَديع جديد وكذلك زِمام بديع وأَنشد ابن الأَعرابي في السقاء لأَبي محمد الفقعسي يَنْصَحْنَ ماء البَدَنِ المُسَرَّى نَضْحَ البَدِيعِ الصَّفَقَ المُصْفَرّا الصَّفَقُ أَوّل ما يُجعل في السِّقاء الجديد قال الأَزهري فالبديعُ بمعنى السقاء والحبْل فَعِيلٌ بمعنى مَفعول وحَبلٌ بَديع جَديد أَيضاً حكاه أَبو حنيفة والبديع من الحِبال الذي ابتُدِئ فتله ولم يكن حَبلاً فنكث ثم غُزل وأُعيد فتلُه ومنه قول الشماخ وأَدْمَجَ دَمْج ذي شَطَنٍ بَدِيعِ والبديعُ الزِّقُّ الجديد والسقاء الجديد وفي الحديث أَن النبي صلى الله عليه وسلم قال تِهامةُ كَبَدِيعِ العَسَلِ حُلْو أَوّلُه حُلْو آخِرُه شَبَّهها بِزِقِّ العسل لأَنه لا يتغيَّر هواؤها فأَوّله طيّب وآخره طيّب وكذلك العسل لا يتغير وليس كذلك اللبن فإِنه يتغير وتِهامة في فُصول السنة كلها غَداةً ولَيالِيها أَطْيَب اللَّيالي لا تُؤذي بحَرّ مُفْرط ولا قُرّ مُؤذ ومنه قول امرأَة من العرب وصَفت زوجَها فقالت زَوْجي كلَيْل تِهامةَ لا حَرّ ولا قُرّ ولا مَخافةَ ولا سآمةَ والبديعُ المُبْتَدِع والمُبْتَدَع وشيء بِدْعٌ بالكسر أَي مُبتدَع وأَبدْعَ الشاعرُ جاء بالبديعِ الكسائي البِدْعُ في الخير والشرّ وقد بَدُعَ بَداعةً وبُدوعاً ورجل بِدْعٌ وامرأَة بدْعة إِذا كان غاية في كل شيء كان عالماً أَو شَرِيفاً أَو شُجاعاً وقد بَدُعَ الأَمْرُ بدْعاً وبَدَعُوه وابْتَدَعُوه ورجل بِدْعٌ ورجال أَبْداع ونساء بِدَعٌ وأَبداع ورجُل بِدْع غُمْر وفلان بِدْعٌ في هذا الأَمر أَي بَدِيع وقوم أَبداع عن الأَخفش وأُبْدِعتِ الإِبلُ بُرِّكَت في الطريق من هُزال أَو داء أَو كَلال وأَبْدَعت هي كَلَّت أَو عَطِبَت وقيل لا يكون الإِبْداع إِلاَّ بظَلَع يقال أَبْدَعَت به راحِلتُه إِذا ظَلَعَت وأُبْدِعَ وأُبْدِعَ به وأَبْدَعَ كلَّت راحلته أَو عَطِبَت وبَقِيَ مُنْقَطَعاً به وحَسِرَ عليه ظهرُه أَو قام به أَي وقَف به قال ابن بري شاهده قول حُميد الأَرقط لا يَقْدِرُ الحُمْسُ على جِبابِه إِلاَّ بطُولِ السيْرِ وانْجِذابِه وتَرْكِ ما أَبْدَعَ من رِكابِه وفي الحديث أَنَّ رجلاً أَتَى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسولَ الله إِني أُبْدِعَ بي فاحْمِلْني أَي انقُطع بي لكَلال راحلتي وقال اللحياني يقال أَبدَع فلان بفلان إِذا قَطَع به وخَذلَه ولم يقم بحاجته ولم يكن عند ظنه به وأَبدَعَ به ظهرُه قال الأَفْوه ولكلِّ ساعٍ سُنَّةٌ مِمَّنْ مَضَى تَنْمِي به في سَعْيِه أَوْ تُبْدِعُ وفي حديث الهَدْي فأَزْحَفَت عليه بالطريق فَعَيَّ لشأْنها إِن هي أَبدَعَتْ أَي انْقَطَعَت عن السير بكَلال أَو ظَلَع كأَنه جعل انقطاعها عما كانت مستمرّة عليه من عادة السير إِبْداعاً أَي إِنشاء أَمر خارج عما اعْتِيدَ منها ومنه الحديث كيف أَصْنَعُ بما أَبْدَعَ عليَّ منها ؟ وبعضهم يرويه أُبْدِعَت وأُبْدِعَ على ما لم يسمّ فاعله وقال هكذا يستعمل والأَول أَوجه وأَقيس وفي المثل إِذا طَلَبْتَ الباطِلَ أُبْدِع بك قال أَبو سعيد أُبْدِعت حُجّة فلان أَي أُبْطِلت حجّته أَي بطَلَت وقال غيره أَبْدَعَ بِرُّ فلان بشُكْري وأَبْدَعَ فضْلُه وإِيجابه بوصفي إِذا شكره على إِحسانه إِليه واعترَف بأَنَّ شكره لا يَفِي بإِحسانه قال الأَصمعي بَدِعَ يَبَدَعُ فهو بَدِيعٌ إِذا سَمِن وأَنشد لبَشِير ابن النِّكْث فبَدِعَتْ أَرْنَبُه وخِرْنِقُهْ أَي سَمِنت وأَبْدَعُوا به ضربوه وأَبدَع يميناً أَوجَبها عن ابن الأَعرابي وأَبدَع بالسفر وبالحج عزَم عليه

( بذع ) البَذَعُ شبه الفزَعِ والمَبْذُوع المَذْعُور وبَذَعَ الشيءَ فرَّقه ويقال بَذِعُوا فابْذَعَرُّوا أَي فَزِعوا فتفرَّقوا قال الأَزهري وما سمعت هذا لغير الليث ابن الأَعرابي البَذْعُ قَطْر حُبّ الماء وقال هو المَذْع أَيضاً يقال مَذَعَ وبَذَعَ إِذا قَطَر وبذَع الماءُ سالَ

( برع ) بَرَعَ يَبْرُعُ بُروعاً وبَراعةً وبَرُعَ فهو بارِعٌ تَمَّ في كلّ فَضِيلة وجمال وفاق أَصحابه في العلم وغيره وقد توصف به المرأَة والبارع الذي فاق أَصحابه في السُّودد ابن الأَعرابي البَرِيعةُ المرأَة الفائقة بالجمال والعَقل قال ويقال برَعه وفرَعه إِذا علاه وفاقه وكلُّ مُشْرف بارِعٌ وفارعٌ وتبَرَّع بالعَطاء أَعطَى من غير سؤال أَو تفضَّل بما لا يجب عليه يقال فعلت ذلك مُتَبَرِّعاً أَي مُتطوّعاً وسَعْدُ البارِع نجم من المنازل وبَرْوَعُ من أَسماء النساء قال جرير ولا حَقُّ ابنَ بَرْوَعَ أَن يُهابا وبَرْوَعُ اسم امرأَة وهي بروع بنت واشق وأَصحاب الحديث يقولونه بكسر الباء وهو خطأٌ والصواب الفتح لأَنه ليس في الكلام فِعْوَل إِلا خِرْوَعٌ وعِتْوَد اسم وادٍ وبَرْوع اسم ناقة الراعي عُبَيد بن حُصَين النُّمَيْرِي الشاعر وفيها يقول وإِن بَرَكَتْ منها عَجاساءُ جِلّةٌ بمَحْنِيةٍ أَشْلى العِفاسَ وبَرْوَعَا ومنه كان جرير يَدْعو جَنْدل بن الرّاعي بَرْوَعاً وقال ابن بري بَروع اسم أُمّ الراعي ويقال اسم ناقته قال جرير يهجوه فما هِيبَ الفَرزدقُ قد علمتم وما حَقُّ ابنِ بَرْوَعَ أَن يُهابا
( * في ديوان جرير فما هِبتُ الفرزدقَ بدل فما هِيب الفرزدقُ )

( برثع ) بُرْثَعٌ اسم

( بردع ) البَرْدَعةُ الحِلْس الذي يُلقى تحت الرَّحْل قال شمر هي بالذال والدال وسيأْتي ذكرها قريباً

( برذع ) البَرْذَعةُ الحِلس الذي يُلقى تحت الرحل والجمع البَراذِع وخص بعضهم به الحِمار وقال شمر هي البرذعة والبردعة بالذال والدال وبَرْذَعٌ اسم أَنشد ثعلب لَعَمْرُ أَبِيها لا تقولُ حَلِيلَتِي أَلا إِنه قد خانَني اليومَ بَرْذَعُ والبَرْذَعَةُ من الأَرض لا جَلَدٌ ولا سَهل والجمع البَِراذِع وابْرَنْذَعَ للأَمر ابْرِنْذاعاً تَهَيَّأَ واستَعَدَّ له وابْرَنْذَعَ أَصحابَه تقدَّمهم نادر لأَنَّ مثل هذه الصيغة لا يتعدَّى

( برشع ) البِرْشِعُ والبِرْشاعُ السَّيِّءُ الخُلُق والبِرْشاعُ المنتَفخ الجوفِ الذي لا فُؤاد له وقيل هو الأَحمق الطويل وقيل الأَهْوج الضخْمُ الجافي المنتفخ قال رؤبة لا تَعْدِلِيني بامْرِئٍ إِرْزَبِّ ولا بِبِرْشاعِ الوِخامِ وَغْبِ قال الشيخ ابن بري صواب إِنشاده لا تعدِليني واسْتَحِي بِإِزْبِ كَزِّ المُحَيّا أُنَّحٍ إِرْزَبِّ وهذا الرجز أَورده الجوهري في ترجمة وغب فقال ولا بِبِرْشامِ الوِخامِ وَغْبِ

( برقع ) البُرْقُعُ والبُرْقَعُ والبُرْقُوعُ معروف وهو للدوابِّ ونساء الأَعْراب قال الجعدي يصف حِشْفاً وخَدٍ كَبُرْقُوعِ الفَتاةِ مُلَمَّعٍ ورَوْقَينِ لَمَّا بَعْدُ أَن يَتَقَشَّرا الجوهري يَعْدُوَا أَن تَقَشَّرا قال ابن بري صواب إِنشاده وخدًّا بالنصب ومُلَمَّعاً كذلك لأَن قبله فلاقَتْ بَياناً عند أَوّلِ مَعْهَدٍ إِهاباً ومَغْبُوطاً من الجَوْفِ أَحْمَرا
( * قوله « ومغبوطاً » كذا بالأصل وشرح القاموس بغين معجمة ولعله بمهملة أي مشقوقاً )
قوله فلاقت يعني بقرة الوحش التي أَخذ الذئب ولدها قال الفراء بِرْقَعٌ نادر ومثله هِجْرَعٌ وقال الأَصمعي هَجْرع قال أَبو حاتم تقول بُرْقُع ولا تقول بُرْقَع ولا بُرْقُوع وأَنشد بيت الجعدي وخدّ كبُرْقُع الفتاةِ ومن أَنشده كبُرْقُوعِ فإِنما فَرَّ من الزِّحافِ قال الأَزهري وفي قول من قدَّم الثلاث لغات في أَول الترجمة دليل على أَن البرقوع لغة في البرقُع قال الليث جمع البُرْقُع البَراقِعُ قال وتَلْبَسُها الدوابّ وتلبسها نساء الأَعراب وفيه خَرْقان للعينين قال توْبةُ بن الحُمَيِّر وكنتُ إِذا ما جِئتُ ليْلى تَبَرْقَعَتْ فقدْ رابَني منها الغَداةَ سُفُورُها قال الأَزهري فتح الباء في بَرْقُوع نادر لم يجئ فَعْلول إِلا صَعْفُوقٌ والصواب بُرقوع بضم الباء وجوع يُرقوع بالياء صحيح وقال شمر بُرقع مُوَصْوَصٌ إِذا كان صغير العينين أَبو عمرو جُوعٌ بُرْقُوع وجُوع بَرقوع بفتح الباء وجوع بُرْكُوع وبَركوع وخُنْتُور بمعنى واحد ويقال للرجل المأْبون قد بَرْقَع لِحْيَته ومعناه تَزَيّا بِزيِّ مَن لَبِسَ البُرْقُع ومنه قول الشاعر أَلمْ تَرَ قَيْساً قَيْسَ عَيْلانَ بَرْقَعَتْ لِحاها وباعَتْ نَبْلَها بالمَغازِلِ ويقال بَرْقَعه فتَبَرْقَع أَي أَلْبسه البُرْقُعَ فلَبِسَه والمُبَرْقَعةُ الشاةُ البيْضاء الرأْسِ والمُبَرْقِعَةُ بكسر القاف غُرَّة الفرس إِذا أَخذت جميع وجهه وفرس مُبَرْقَع أَخذت غُرَّتُه جميع وجهه غير أَنه ينظُرُ في سَواد وقد جاوز بياضُ الغُرَّةِ سُفْلاً إِلى الخدَّين من غير أَن يصيب العينين يقال غُرّة مُبَرْقِعة وبِرْقِع بالكسر السماء وقال أَبو علي الفارسي هي السماء السابعة لا ينصرف قال أُمَيَّة بن أَبي الصَّلْت فكأَنَّ بِرْقِعَ والمَلائِكَ حَوْلَها سَدِرٌ تَواكَلَه القوائمٌ أَجْرَبُ قال ابن بري صواب إِنشاده أَجْرَدُ بالدال لأَنَّ قبله فأَتَمَّ سِتًّا فاسْتَوَتْ أَطْباقُها وأَتَى بسابِعةٍ فأَنَّى تُوردُ قال الجوهري قوله سَدِر أَي بَحر وأَجرب صفة البحر المشبَّهِ به السماء فكأَنه شبَّه البحر بالجَرَب لما يحصل فيه من المَوْج أَو لأَنه تُرَى فيه الكواكب كما تُرى في السماء فهنَّ كالجَرَب له وقال ابن بري شبَّه السماء بالبحر لمَلاستِها لا لِجَرَبِها أَلا ترى قوله تواكله القوائم أَي تواكلته الرِّياح فلم يتمَوَّج فلذلك وصفه بالجَرَدِ وهو المَلاسةُ قال ابن بري وما وصفه الجوهري في تفسير هذا البيت هَذَيان منه وسماء الدنيا هي الرَّقِيعُ وقال الأَزهري قال الليث البِرْقِع اسم السماء الرابعة قال وجاء ذكره في بعض الأَحاديث وقال بِرْقَع اسم من أَسماء السماء جاء على فِعْلَلٍ وهو غريب نادر وقال ابن شميل البُرْقُع سِمةٌ في الفخذ حَلْقَتَين بينهما خِباط في طول الفخذ وفي العَرْض الحَلْقتان صورته

( بركع ) بَرْكَعَه وكَرْبَعَه فتبَرْكَع صرَعه فوقع على اسْتِه قال رؤبة ومَنْ هَمَزْنا عِزَّه تبَرْكَعا على اسْتِه زَوْبَعَةً أَو زَوْبَعا قال ابن بري هكذا ذكره ابن دريد زوبعة بالزاي وصوابه رَوبعة أَو روبعا بالراء وكذلك هو في شعر رُؤبة وفسر بأَنه القصير الحقير وقيل الضعيف وقيل القصيرُ العُرقوبِ وقيل الناقص الخَلْقِ وبَرْكَعَ الرجلُ على ركبتيه إِذا سقط عليهما والبَرْكعةُ القِيام على أَربع وتَبَرْكعت الحَمامةُ للحمامة الذكر وأَنشد هَيْهاتَ أَعْيا جَدُّنا أَن يُصْرَعا ولو أَرادوا غيرَه تَبَرْكَعا وبَرْكَعْت الرجل بالسيف إِذا ضربته والبُرْكُعُ القصير من الإِبل خاصّة والبُرْكُعُ المُسْتَرْخِي القوائمِ في ثِقَل وجوعٌ بُرْكُوعٌ وبَركوع بفتح الباء

( بزع ) بَزُعَ الغُلام بالضم بَزاعة فهو بَزِيعٌ وبُزاعٌ ظَرُفَ ومَلُحَ والبَزِيعُ الظَّريف وتَبَزَّعَ الغُلام ظَرُف وغلام بَزِيع وجارية بزيعة إِذا وُصِفا بالظَّرْفِ والمَلاحة وذَكاء القلب ولا يقال إِلاّ للأَحداث من الرجال والنساء وفي الحديث مررْتُ بقَصْر مَشِيد بَزِيع فقلت لمن هذا القصر ؟ فقيل لعمر بن الخطاب البَزِيعُ الظريفُ من الناس شبه القصر به لحُسنه وجَماله والبَزِيعُ السيِّد الشريف حكاه الفارسي عن الشيْباني وقال أَبو الغَوْث غلام بَزِيع أَي متكلِّم لا يسْتَحْيِي والبَزاعةُ مما يُحْمَد به الإِنسان وتبزَّع الغلامُ ظرُف وتبزَّع الشرُّ هاجَ وتَفاقَمَ وقيل أَرْعَدَ ولمّا يَقَعْ قال العجاج إِني إِذا أَمْرُ العِدى تبَزَّعا وبَوْزَعُ اسم رملة معروفة من رِمال بني أَسد وفي التهذيب بني سَعْد قال رؤبة برَمْلِ يَرْنا أَو برَمْلِ بَوْزَعا وبَوْزَعُ اسم امرأَة كأَنه فَوَعَل من البَزِيعِ قال جرير هَزِئتْ بُوَيزِعُ إِذ دَبَبْتُ على العَصا هَلاّ هَزِئْتِ بِغَيرِنا يا بَوْزَعُ ؟
( * في ديوان جرير وتقولُ بوزعُ قد دبَبتَ على العَصا )

( بشع ) البَشِعُ الخَشِنُ من الطَّعام واللِّباس والكلام وفي الحديث كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأْكل البَشِعَ أَي الخَشِنَ الكَرِيهَ الطَّعْمِ يريد أَنه لم يكن يذُمُّ طَعاماً والبَشِعُ طَعْم كريه وطعام بَشِيع وبَشِع من البَشَع كريه يأْخذُ بالحَلْق بَيِّنُ البَشاعة فيه حُفُوف ومَرارَةٌ كالإِهْلِيلَجِ ونحوه وقد بَشِعَ بَشَعاً ورجل بَشِيعٌ بَيِّنُ البشع إِذا أَكله فبَشِع منه وأَكلنا طعاماً بَشِعاً حافّاً يابساً لا أُدْمَ فيه والبَشَعُ تَضايُق الحلْقِ بطعام خَشِن وفي الحديث فوُضِعت بين يَدَي القوم وهي بَشِعةٌ في الحَلْق وكلام بشيع خَشِن كريه منه واسْتَبْشَعَ الشيءَ أَي عَدَّه بَشِعاً ورجل بَشِع المَنْظَر إِذا كان دَميماً ورجل بَشِعُ النفْس أَي خَبيثُ النفس وبَشِعُ الوجه إِذا كان عابِساً باسِراً وثوب بَشِع خَشِن ورجل بشع الفم كريه ريحِ الفم والأُنثى بالهاء لا يتَخلَّلان ولا يَسْتاكانِ والمصدر البشَعُ والبَشاعةُ وقد بَشِع بشعاً وبَشاعة وبَشِع بهذا الطعام بَشَعاً لم يُسِغْه ورجل بَشِع الخُلُق إِذا كان سيِّءَ الخُلُقِ والعِشْرة وبَشِع بالأَمر بشَعاً وبشاعةً ضاق به ذَرعاً قال أَبو زبيد يصف أَسداً شأْسُ الهَبُوطِ زنَاءُ الحامِيَيْنِ مَتَى تَبْشَعْ بوارِدةٍ يَحْدُثْ لها فَزَعُ قوله شأْس الهَبوط يقول الأَسد إِذا أَكل أَكلاً شديداً وشَبع ترك من فَرِيسته شيئاً في الموضع الذي يفْترِسها فإِذا انتهت الظباء إِلى ذلك الموضع لترد الماءَ فَزِعت من ذلك لمكان الأَسد وقيل بوارِدة أَي بما يرده من الناس لها للواردة
( * قوله بما يرده من الناس لها للواردة هكذا في الأَصل ) زناء الحامِيين ضَيِّق الحاميين تَبْشَع تُغَصّ يحدث لها فزع لمكان الأَسد وبَشِع الوادي بالماء بَشَعاً ضاق وَبَشِع بالشيء بشَعاً بطَش به بَطْشاً مُنْكراً وخشبة بَشِعة كثيرة الأُبَنِ

( بصع ) البَصْعُ الخَرْق الضيِّق لا يكاد يَنفُذ منه الماء وبَصَعَ الماءُ يَبْصَعُ بَصاعة رَشَحَ قليلاً وبَصع العَرَقُ من الجسد يَبصَع بَصاعة وتَبَصَّع نَبَعَ من أُصول الشعر قليلاً قليلاً والبَصِيع العرَق إِذا رشح وروى ابن دريد بيت أبي ذؤيب تأْبى بدِرَّتِها إِذا ما اسْتُغْضِبَتْ إِلا الحَميمَ فإِنَّه يَتَبَصَّعُ بالصاد أَي يَسيل قليلاً قليلاً قال الأَزهري وروى الثقات هذا الحرف بالضاد المعجمة من تَبَضَّع الشيءُ أَي سال وهكذا رواه الرُّواة في شعر أَبي ذؤَيب وابن دريد أَخذ هذا من كتاب ابن المظفر فمرَّ على التصحيف الذي صحفه والظاهر ان الشيخ ابن بري ثلَّثهما في التصحيف فإِنه ذكره في كتابه الذي صنفه على الصحاح في ترجمة بصع يتبصع بالصاد المهملة ولم يذكره الجوهري في صحاحه في هذه الترجمة وذكره ابن بري أَيضاً موافقاً للجوهري في ذكره في ترجمة بضع بالضاد المعجمة والبَصْع ما بينَ السّبَّابة والوُسْطَى والبَصْعُ الجمع قال الجوهري سمعته من بعض النحويين ولا أَدري ما صحته ويقال مَضَى بِصْع من الليل بالكسر أَي جَوْشٌ منه وأَبْصَعُ كلمة يؤكَّد بها وبعضهم يقوله بالضاد المعجمة وليس بالعالي تقول أَخذت حقي أَجْمَعَ أَبْصَعَ والأُنثى جَمْعاء بَصْعاء وجاء القوم أَجمعون أَبْصَعون ورأَيت النِّسوة جُمَعَ بُصَعَ وهو توكيد مُرَتَّب لا يُقدَّم على أَجمع قال ابن سيده وأَبْصَعُ نعت تابع لأَكْتَعَ وإِنما جاؤُوا بأَبْصَعَ وأَكْتَعَ وأَبْتَعَ إِتباعاً لأَجْمَع لأَنهم عدلوا عن إِعادة جميع حروف أَجمع إِلى إِعادة بعضها وهو العين تحَامِياً من الإِطالة بتكرير الحروف كلها قال الأَزهري ولا يقال أَبْصعون حتى يتقدَّمه أَكتعون فإِن قيل فلمَ اقتصروا على إِعادة العين وحدها دون سائر حروف الكلمة ؟ قيل لأَنها أَقوى في السجعة من الحرفين اللذين قبلها وذلك لأَنها لام الكلمة وهي قافية لأَنها آخر حروف الأَصل فجيء بها لأَنها مَقْطَع الأُصول والعمل في المُبالغة والتكرير إِنما هو على المَقطع لا على المَبدإِ ولا على المَحْشَإِ أَلا ترى أَن العناية في الشعر إِنما هي بالقَوافي لأَنها المَقاطِعُ وفي السجع كمثل ذلك ؟ وآخر السجعة والقافية عندهم أَشرف من أَوَّلها والعِنايةُ به أَمَسُّ ولذلك كلما تَطَرَّفَ الحرف في القافية ازدادوا عِناية به ومُحافظة على حكْمه وقال أَبو الهيثم الكلمة تُوكَّد بثلاثة تَواكِيدَ يقال جاء القوم أَكتعون أَبتعون أَبصعون بالصاد وقال جماعة من النحويين أَخذته أَجمعَ أَبتعَ وأَجمعَ أَبصع بالتاء والصاد قال البُشْتِيُّ مررت بالقوم أَجمعين أَبْضَعِين بالضاد قال أَبو منصور هذا تصحيف وروي عن أَبي الهيثم الرازي أَنه قال العرب توكِّد الكلمة بأَربعةِ تَواكِيد فتقول مررت بالقوم أَجمعين أَكتعين أَبصعين أَبتعين كذا رواه بالصاد وهو مأْخوذ من البَصْع وهو الجمع والبُصَيعُ مكان في البحر على قولٍ في شعر حسان ابن ثابت بَيْنَ الخَوابي فالبُصَيْعِ فَحَوْمَلِ وسيُذكر مُسْتوفىً في ترجمة بضع وكذلك أَبْصَعةُ مَلِك من كِنْدةَ بوزن أَرْنبة وقيل هو بالضاد المعجمة وبئر بُضاعةَ حكيت بالصاد المهملة وسنذكرها

( بضع ) بَضَعَ اللحمَ يَبْضَعُه بَضْعاً وبَضَّعه تَبْضِيعاً قطعه والبَضْعةُ القِطعة منه تقول أَعطيته بَضع من اللحم إِذا أَعطيته قِطعة مجتمعة هذه بالفتح ومثلها الهَبْرة وأَخواتها بالكسر مثل القِطْعةِ والفِلْذةِ والفِدْرةِ والكِسْفةِ والخِرْقةِ وغير ذلك مما لا يُحصى وفلان بَضْعة من فلان يُذْهَب به إِلى الشبَه وفي الحديث فاطِمةُ بَضْعة منِّي من ذلك وقد تكسر أَي إِنها جُزء مني كما أَن القِطْعة من اللحم والجمع بَضْع مثل تَمْرة وتَمْر قال زهير أَضاعَتْ فلم تُغْفَرْ لها غَفَلاتُها فلاقَتْ بَياناً عند آخِرِ مَعْهَدِ
( * في ديوان زهير خلواتها بدل غفلاتها )
دَماً عند شِلْوٍ تَحْجَلُ الطيرُ حَوْلَه وبَضْعَ لِحامٍ في إِهابٍ مُقَدَّدِ وبَضْعة وبَضْعات مثل تمْرة وتمْرات وبعضهم يقول بَضْعة وبِضَعٌ مثل بَدْرةٍ وبِدَرٍ وأَنكره عليّ بن حمزة على أَبي عبيد وقال المسموع بَضْعٌ لا غير وأَنشد نُدَهْدِقُ بَضْعَ اللحْمِ للباعِ والنَّدى وبعضُهُم تَغْلي بذَمٍّ مَناقِعُهْ وبَضْعةٌ وبِضاعٌ مثل صَفْحةٍ وصِفاحٍ وبَضْعٌ وبَضِيع وهو نادر ونظيره الرَّهِينُ جمع الرَّهْن والبَضِيعُ أَيضاً اللحم ويقال دابّة كثيرة البَضِيعِ والبَضِيعُ ما انْمازَ من لحم الفخذ الواحد بَضِيعة ويقال رجل خاظِي البَضِيعِ قال الشاعر خاظِي البَضِيعِ لَحْمُه خَظا بَظا قال ابن بري وبقال ساعِدٌ خاظِي البَضِيعِ أَي مُمْتلِئُ اللحمِ قال ويقال في البضِيعِ اللحم إِنه جمع بَضْعٍ مثل كلْب وكَلِيب قال الحادِرةُ
ومُناخ غير تبيئة ... عَرَّسْتُه
( * قوله « تبيئة » كذا بالأصل هنا وسيأتي في دسع تاءية ولعله نبيئة
بالنون أوله أَي أَرض غير مرتفعة )
قَمِنِ مِنَ الحِدْثانِ نابي المَضْجَعِ عَرَّسْتُه ووِسادُ رأْسِي ساعِدٌ خاظِي البَضِيعِ عُروقه لم تَدْسَعِ أَي عُروقُ ساعِده غيرُ ممتلئة من الدَّم لأَن ذلك إِنما يكون للشيوخ وإِن فلاناً لشديدُ البَضْعةِ حَسَنُها إِذا كان ذا جِسم وسِمَن وقوله ولا عَضِل جَثْل كأَنَّ بَضِيعَه يَرابِيعُ فوقَ المَنْكِبَيْن جُثُومُ يجوز أَن يكون جمع بَضْعة وهو أَحسن لقوله يَرابِيع ويجوز أَن يكون اللحم وبَضَع الشيءَ يَبْضعُه شَقَّه وفي حديث عمر رضي الله عنه أَنه ضرب رجلاً أَقْسَمَ على أُم سَلمة ثلاثين سوطاً كلُّها تَبْضَع وتَحْدُر أَي تَشقُّ الجلد وتقطع وتَحْدر الدَّم وقيل تَحْدُر تُوَرِّم والبَضَعةُ السِّياطُ وقيل السُّيوف واحدها باضِع قال الراجز وللسِّياطِ بَضَعَهْ قال الأَصمعي يقال سَيْفٌ باضِعٌ إِذا مَرَّ بشيء بضَعَه أَي قطَع منه بَضْعة وقيل يَبْضَعُ كلَّ شيء يقطَعُه وقال مِثْلِ قُدامى النَّسْرِ ما مَسَّ بضَعْ وقول أَوْس بن حَجَر يصف قوساً ومَبْضُوعة منْ رأْسِ فَرْعٍ شَظِيّة يعني قَوساً بضَعها أَي قطعَها والباضِعُ في الإِبل مثل الدَّلاَّل في الدُّور
( * أَي انها تحمل بضائع القوم وتجلبها ) والباضِعةُ من الشِّجاج التي تَقْطع الجلد وتَشُقُّ اللحم تَبْضَعُه بعد الجلد وتُدْمِي إِلا أَنه لا يسيل الدم فإِن سال فهي الدَّامِيةُ وبعد الباضِعة المُتلاحِمةُ وقد ذكرت الباضعة في الحديث وبَضَعْتُ الجُرْحَ شَقَقْتُه والمِبْضَعُ المِشْرَطُ وهو ما يُبْضَعُ به العِرْق والأَدِيم وبَضَعَ من الماء وبه يَبْضَعُ بُضُوعاً وبَضْعاً رَوِيَ وامْتلأ وأَبْضَعني الماءُ أَرْواني وفي المثل حتى متى تَكْرَعُ ولا تَبْضَعُ ؟ وربما قالوا سأَلني فلان عن مسأَلة فأَبْضَعْتُه إِذا شَفَيْتَه وإِذا شرب حتى يَرْوى قال بضَعْت أَبْضَع وماء باضِعٌ وبَضِيع نَمِير وأَبْضَعه بالكلام وبَضَعَه به بَيَّن له ما يُنازِعُه حتى يَشْتَفِيَ كائناً ما كان وبَضع هو يَبْضَعُ بُضُوعاً فَهِمَ وبضَعَ الكلامَ فانْبَضَعَ بيّنَه فتبيَّن وبَضَع من صاحبه يَبْضَع بُضوعاً إذا أَمره بشيء فلم يأْتَمِرْ له فسَئِمَ أَن يأْمره بشيء أَيضاً تقول منه بضعت من فلان قال الجوهري وربما قالوا بضعت من فلان إِذا سَئمْت منه وهو على التشبيه والبُضْعُ النّكاح عن ابن السكيت والمُباضَعةُ المُجامَعةُ وهي البِضاعُ وفي المثل كمُعَلِّمة أُمَّها البِضاع ويقال ملَك فلان بُضْع فلانة إِذا ملَكَ عُقْدة نكاحها وهو كناية عن موضع الغِشْيان وابْتَضَعَ فلان وبضع إِذا تزوّج والمُباضعة المُباشرة ومنه الحديث وبُضْعهُ أَهلَه صَدقةٌ أَي مُباشَرته وورد في حديث أَبي ذر رضي الله عنه وبَضِيعَتُه أَهلَه صدقةٌ وهو منه أَيضاً وبَضَع المرأَةَ بَضْعاً وباضَعها مُباضعة وبِضاعاً جامَعَها والاسم البُضْع وجمعه بُضوع قال عمرو بن معديكرب وفي كَعْبٍ وإِخْوتِها كِلابٍ سَوامي الطَّرْفِ غالِيةُ البُضوعِ سَوامي الطرف أَي مُتأَبِّياتٌ مُعْتزَّاتٌ وقوله غاليةُ البضوع كنى بذلك عن المُهور اللواتي يُوصَل بها إِليهن وقال آخر عَلاه بضَرْبةٍ بَعَثَتْ بِلَيْلٍ نوائحَه وأَرْخَصَتِ البُضُوعا والبُضْعُ مَهْرُ المرأَة والبُضْع الطلاق والبُضْع مِلْك الوَلِيّ للمرأَة قال الأَزهري واختلف الناس في البُضع فقال قوم هو الفَرج وقال قوم هو الجِماع وقد قيل هو عَقْد النكاح وفي الحديث عَتَقَ بُضْعُكِ فاخْتارِي أَي صار فرجُك بالعِتق حُرّاً فاختارِي الثَّباتَ على زوجك أَو مُفارَقَته وفي الحديث عن أَبي أُمامةَ أَن رسول الله صلى الله عليه وسلم أَمر بلالاً فنادَى في الناس يوم صَبَّحَ خَيْبَر أَلا مَن أَصاب حُبْلى فلا يَقْرَبَنَّها فإِنَّ البُضْعَ يَزيد في السمع والبصَر أَي الجماع قال الأَزهري هذا مثل قوله لا يَسقِي ماؤه زرعَ غيره قال ومنه قول عائشةَ في الحديث وله حَصَّنَنِي ربّي من كل بُضْع تَعْني النّبي صلى الله عليه وسلم من كل بُضع من كل نكاح وكان تزوّجها بِكْراً من بين نسائه وأَبْضَعَت المرأَةَ إِذا زوّجتها مثل أَنكحْت وفي الحديث تُسْتأْمَرُ النساء في إِبْضاعِهن أَي في إِنكاحهنَّ قال ابن الأَثير الاسْتِبْضاع نوع من نكاح الجاهلية وهو اسْتِفْعال من البُضع الجماع وذلك أَن تطلب المرأَةُ جِماع الرجل لتنال منه الولد فقط كان الرجل منهم يقول لأَمَته أَو امرأَته أَرسلي إِلى فلان فاسْتَبْضِعي منه ويعتزلها فلا يمَسُّها حتى يتبينَ حملها من ذلك الرجل وإِنما يفعل ذلك رَغْبة في نَجابة الولد ومنه الحديث أَن عبد الله أَبا النبي صلى الله عليه وسلم مرّ بامرأَة فدعته إِلى أَن يَسْتَبْضِعَ منها وفي حديث خَدِيجةَ رضي الله عنها لما تزوجها النبي صلى الله عليها وسلم دخل عليها عمرو بن أُسيد فلما رآه قال هذا البُضع لا يُقرَعُ أَنفه يريد هذا الكُفْءُ الذي لا يُرَدّ نِكاحه ولا يُرْغَب عنه وأَصل ذلك في الإِبل أَنَّ الفَحل الهَجين إِذا أَراد أَن يضرب كرائم الإِبل قَرَعُوا أَنفه بعصاً أَو غيرها ليَرْتَدّ عنها ويتركها والبِضاعةُ القِطْعة من المال وقيل اليسير منه والبضاعة ما حَمَّلْتَ آخَرَ بَيْعَه وإِدارَتَه والبِضاعةُ طائفةٌ من مالك تَبْعَثُها للتجارة وأَبْضعه البِضاعَة أَعطاه إِيّاها وابْتَضَع منه أَخذ والاسم البِضاعُ كالقِراض وأَبْضَع الشيء واسْتَبْضعه جعله بِضاعَتَه وفي المثل كمُسْتَبْضِع التمر إِلى هَجَرَ وذلك أَنَّ هجر معدِنُ التمر قال خارجة بن ضِرارٍ فإِنَّكَ واسْتِبْضاعَكَ الشِّعْرَ نَحْونَا كمَسْتَبْضِعٍ تَمْراً إِلى أَهْلِ خَيْبَرا وإِنما عُدِّي بإِلى لأَنه في معنى حامل وفي التنزيل وجئنا ببِضاعةٍ مُزْجاةٍ البِضاعة السِّلْعةُ وأَصلها القِطْعة من المال الذي يُتَّجَر فيه وأصلها من البَضْع وهو القَطْع وقيل البِضاعة جُزء من أَجزاء المال وتقول هو شَرِيكي وبَضِيعي وهم شُركائي وبُضعائي وتقول أبْضَعْت بِضاعة للبيع كائنة ما كانت وفي الحديث المدِينةُ كالكِير تَنْفِي خَبَثَها وتُبْضِعُ طِيبَها ذكره الزمخشري وقال هو من أَبْضَعْتُه بِضاعةً إِذا دفعتها إِليه يعني أَنّ المدينة تُعطِي طِيبَها ساكِنيها والمشهور تَنْصع بالنون والصاد وقد روي بالضاد والخاء المعجمتين وبالحاء المهملة من النَّضْخ والنَّضْح وهو رش الماء والبَضْع والبِضْعُ بالفتح والكسر ما بين الثلاث إِلى العشر وبالهاء من الثلاثة إِلى العشرة يضاف إِلى ما تضاف إِليه الآحاد لأَنه قِطْعة من العدد كقوله تعالى في بِضْعِ سنين وتُبنى مع العشرة كما تُبنى سائر الآحاد وذلك من ثلاثة إِلى تسعة فيقال بِضْعةَ عَشرَ رجُلاً وبضْع عشْرةَ جارية قال ابن سيده ولم نسمع بضعة عشر ولا بضع عشرة ولا يمتنع ذلك وقيل البضع من الثلاث إِلى التسع وقيل من أَربع إِلى تسع وفي التنزيل فلَبث في السجْنِ بِضْع سنين قال الفراء البِضْع ما بين الثلاثة إِلى ما دون العشرة وقال شمر البضع لا يكون أَقل من ثلاثة ولا أَكثر من عشرة وقال أَبو زيد أَقمت عنده بِضْع سنين وقال بعضهم بَضْع سنين وقال أَبو عبيدة البِضع ما لم يبلغ العِقْد ولا نصفه يريد ما بين الواحد إِلى أَربعة ويقال البضع سبعة وإِذا جاوزت لفظ العشر ذهب البضع لا تقول بضع وعشرون وقال أَبو زيد يقال له بضع وعشرون رجلاً وله بضع وعشرون امرأَة قال ابن بري وحكي عن الفراء في قوله بضع سنين أَن البضع لا يُذْكر إِلا مع العشر والعشرين إِلى التسعين ولا يقال فيما بعد ذلك يعني أَنه يقال مائة ونَيِّف وأَنشد أَبو تَمّام في باب الهِجاء من الحَماسة لبعض العرب أَقولُ حِين أَرَى كَعْباً ولِحْيَتَه لا بارك الله في بِضْعٍ وسِتِّينِ من السِّنين تَمَلاَّها بلا حَسَبٍ ولا حَياءٍ ولا قَدْرٍ ولا دِينِ وقد جاء في الحديث بِضْعاً وثلاثين ملَكاً وفي الحديث صلاةُ الجماعةِ تَفْضُل صلاةَ الواحد بِبِضْع وعشرين دَرجةً ومرَّ بِضْعٌ من الليل أَي وقت عن اللحيانب والباضعةُ قِطعة من الغنم انقطعت عنها تقول فِرْقٌ بَواضِعُ وتَبَضَّع الشيءُ سالَ يقال جَبْهَتُه تَبْضَع وتَتَبَضَّع أَي تَسِيل عرقاً وأَنشد لأَبي ذؤيب تأْبَى بِدِرَّتِها إِذا اسْتُغْضِبَت إِلاَّ الحَمِيمَ فإِنه يَتَبَضَّعُ
( * راجع هذا البيت وشرحه في أول هذه المادة )
يَتبضَّع يَتفتَّحُ بالعَرَق ويَسِيلُ مُتقطِّعاً وكان أَبو ذؤيب لا يُجِيد في وصْفِ الخيل وظنّ أَنَّ هذا مما توصف به قال ابن بري يقول تأْبَى هذه الفرس أَن تَدِرَّ لك بما عندها من جَرْي إِذا اسْتَغْضَبْتها لأَن الفرس الجَوادَ إِذا أَعطاك ما عنده من الجرْي عَفْواً فأَكرهْته على الزيادة حملته عزّة النفْس على ترك العَدْو يقول هذه تأْبى بدرَّتها عند إِكْراهها ولا تأْبى العَرَق ووقع في نسخة ابن القطّاع إِذا ما استُضْغِبت وفسره بفُزِّعَت لأَن الضاغب هو الذي يَخْتَبِئُ في الخَمَرِ ليُفَزِّعَ بمثل صوت الأَسد والضُّغابُ صوت الأَرْنب والبَضِيعُ العَرَقُ والبَضيعُ البحر والبَضِيعُ الجَزِيرةُ في البحر وقد غلب على بعضها قال ساعدة ابن جُؤَيّةَ الهذلي سادٍ تَجرَّمَ في البَضِيعِ ثَمانِياً يَلْوي بعَيْقاتِ البِحارِ ويُجْنَبُ
( * قوله « يجنب » هو بصيغة المبني للمفعول وتقدم ضبطه في مادة سأد بفتح الياء )
ساد مقلوب من الإِسْآدِ وهو سَيْرُ الليل تجَرَّمَ في البَضِيعِ أَي أَقام في الجزيرة وقيل تجرَّم أَي قَطعَ ثماني ليال لا يَبْرَح مكانَه ويقال للذي يُصْبح حيث أَمْسى ولم يبرح مكانه سادٍ وأَصله من السُّدَى وهو المُهْمَلُ وهذا الصحيح والعَيْقةُ ساحل البحر يَلْوِي بَعيقات أَي يذهب بما في ساحل البحر ويُجْنَبُ أَي تَصِيبه الجَنُوب وقال القتيبي في قول أَبي خِراش الهذلي فلمّا رأَيْنَ الشمْسَ صارت كأَنها فُوَيْقَ البَضِيعِ في الشُّعاعِ خَمِيلُ قال البَضِيعُ جزيرة من جزائر البحر يقول لما همَّت بالمَغِيب رأَينَ شُعاعَها مثل الخَمِيلِ وهو القَطِيفة والبُضَيعُ مصغَّر مكان في البحر وهو في شعر حسّان بن ثابت في قوله أَسَأَلْتَ رَسْمَ الدارِ أَمْ لم تَسْأَلِ بَيْنَ الخَوابي فالبُضَيْعِ فحَوْمَلِ قال الأَثرم وقيل هو البُصَيْعُ بالصاد غير المعجمة قال الأَزهري وقد رأَيته وهو جبل قصير أَسود على تلّ بأَرض البلسةِ فيما بين سيل وذات الصَّنَمين بالشام من كُورة دِمَشْق وقيل هو اسم موضع ولم يُعَيَّنْ والبَضِيعُ والبُضَيْعُ وباضِعٌ مواضِعُ وبئر بُضاعة التي في الحديث تكسر وتضم وفي الحديث أَنه سئل عن بئر بُضاعة قال هي بئر معروفة بالمدينة والمحفوظ ضم الباء وأَجاز بعضهم كسرها وحكي بالصاد المهملة وفي الحديث ذكر أَبْضَعة وهو مَلِك من كِنْدةَ بوزن أَرْنَبة وقيل هو بالصاد المهملة وقال البشتي مررت بالقوم أَجمعين أَبضعين بالضاد قال الأَزهري وهذا تصحيف واضح قال أَبو الهيثم الرازي العرب تُوَكِّد الكلمة بأَربعة توَاكِيدَ فتقول مررت بالقوم أَجمعين أَكتعين أَبصعين أَبتعين بالصاد وكذلك روي عن ابن الأَعرابي قال وهو مأْخوذ من البَصْع وهو الجمْع

( بعع ) البَعاعُ الجَهازُ والمَتاعُ أَلقى بَعَعَه وبَعاعَه أَي ثِقَلَه ونفْسَه وقيل بَعاعُه مَتاعُه وجَهازُه والبَعاعُ ثِقَلُ السحاب من الماء أَلقتِ السحابةُ بَعاعَها أَي ماءَها وثِقَلَ مطرِها قال امرؤُ القيس وأَلقَى بصَحْراء الغَبِيطِ بَعاعَه نُزولَ اليَماني ذي العِيابِ المُخَوَّلِ وبَعَّ السحابُ يَبِعُّ بَعًّا وبَعاعاً أَلَحَّ بِمَطَرِه وبَعَّ المطرُ من السحابِ خرج والبَعاعُ ما بعَّ من المطر قال ابن مقبل يذكر الغيث فأَلقَى بشَرْجٍ والصَّرِيفِ بَعاعَه ثِقالٌ رَواياه مِن المُزْنِ دُلَّحُ والبَعْبَعُ صوت الماء المتَدارِكِ قال الأَزهري كأَنه أَراد حكاية صوته إِذا خرج من الإِناء ونحو ذلك وبَعَّ الماءَ بَعًّا إِذا صَبَّه ومنه الحديث أَخذها فبعَّها في البَطْحاء يعني الخمر صبَّها صبًّا والبَعاعُ شدَّة المطر ومنهم من يَرويها بالثاء المثلثة من ثَعَّ يَثِعُّ إِذا تَقَيَّأَ أَي قذَفَها في البَطْحاء ومنه حديث عليّ رضي الله عنه أَلقت السحابُ بَعاعَ ما استقَلَّت به من الحِمْل ويقال أَتيته في عَبْعَبِ شبابه وبَعْبَعِ شبابه وعِهِبَّى شبابه وأَخرجت الأَرض بَعاعَها إِذا أَنبتت أَنواع العُشب أَيام الربيع والبَعابِعَةُ الصَّعالِيكُ الذين لا مال لهم ولا ضَيْعةَ والبُعَّةُ من أَولاد الإِبل الذي يُولَدُ بين الرُّبَعِ والهُبَعِ والبَعْبَعةُ حكاية بعض الأَصوات وقيل هو تَتابُع الكلام في عَجَلةٍ

( بقع ) البَقَعُ والبُقْعةُ تَخالُفُ اللَّوْنِ وفي حديث أَبي موسى فأَمر لنا بذَوْذٍ بُقْعِ الذُّرَى أَي بيض الأَسنمة جمع أَبْقع وقيل الأَبقع ما خالَط بياضَه لونٌ آخر وغُراب أَبقع فيه سواد وبياض ومنهم من خص فقال في صدره بياض وفي الحديث أَنه أَمر بقتل خمس من الدوابّ وعَدَّ منها الغُرابَ الأَبْقَعَ وكَلْب أَبْقَع كذلك وفي حديث أَبي هريرة رضي الله عنه يُوشِكُ أَن يَعْمَلَ عليكم بُقْعانُ أَهل الشام أَي خدَمُهم وعَبِيدُهم وممالِيكُهم شبَّههم لبَياضهم وحُمْرتهم أَو سوادهم بالشيء الأَبْقَع يعني بذلك الرُّوم والسُّودان وقال البَقْعاء التي اختلطَ بياضها وسوادها فلا يُدْرَى أَيُّهما أَكثر وقيل سُمُّوا بذلك لاختلاط أَلوانهم فإِنَّ الغالب عليها البياضُ والصُّفرة وقال أَبو عبيد أَراد البياض لأَنَّ خدم الشام إِنما هم الروم والصَّقالِية فسماهم بُقْعاناً للبياض ولهذا يقال للغراب أَبْقَعُ إِذا كان فيه بياض وهو أَخْبَثُ ما يكون من الغربان فصار مثلاً لكل خَبِيث وقال غير أَبي عبيد أَراد البياض والصفرة وقيل لهم بُقعان لاختلاف أَلوانهم وتَناسُلِهم من جنسين وقال القُتَيْبي البقعان الذين فيهم سواد وبياض ولا يقال لمن كان أَبيض من غير سواد يخالطه أَبْقع فكيف يَجعل الرومَ بقعاناً وهم بَيض خُلَّص ؟ قال وأُرَى أَبا هريرة أَراد أَن العرب تَنْكِحُ إِماءَ الرُّوم فتُستعْمَل عليكم أَولادُ الإِماء وهم من بَني العرب وهم سُود ومن بني الروم وهم بِيض ولم تكن العرب قبل ذلك تَنكِح الرُّوم إِنما كان إِماؤُها سُوداناً والعرب تقول أَتاني الأَسود والأَحمر يريدون العرب والعجم ولم يرد أَنَّ أَولاد الإِماء من العرب بُقْع كبُقْعِ الغِربانِ وأَراد أَنهم أَخذوا من سواد الآباء وبياض الأُمَّهات ابن الأَعرابي يقال للأَبرص الأَبقع والأَسْلَع والأَقْشَر والأَصْلَخ والأَعْرَم والمُلَمَّعُ والأَذْمَلُ والجمع بُقْع والبَقَعُ في الطير والكلاب بمنزلة البَلَقِ في الدوابّ وقول الأَخطل كُلُوا الضَّبَّ وابنَ العَيْرِ والباقِع الذي يَبِيتُ يَعُسُّ الليلَ بينَ المَقابِرِ قيل الباقِعُ الضَّبُع وقيل الغراب وقيل كَلب أَبْقع كلُّ ذلك قد قيل وقال ابن بري الباقِعُ الظَّرِبانُ وأَورد هذا البيتَ بيتَ الأَخطل وقالوا للضبع باقِع ويقال للغراب أَبْقع وجمعه بُقْعان لاختلاف لونه ويقال تَشاتَما فتَقاذَفا بما أَبقى ابن بُقَيْعٍ قال وابن بُقَيْع الكلب وما أَبقى من الجِيفة والأَبقعُ السَّرابُ لتلَوُّنه قال وأَبْقَع قد أَرَغْتُ به لِصَحْبي مَقِيلاً والمَطايا في بُراها وبَقَّع المطرُ في مواضع من الأَرض لم يَشْمَلْها وعام أَبْقَع بَقَّع فيه المطر وفي الأَرض بُقَع من نَبْت أَي نُبَذٌ حكاه أَبو حنيفة وأَرض بقِعة فيها بُقَع من الجَراد وأَرض بَقِعة نبتها مُتَقطع وسَنة بَقْعاء أَي مُجْدِبة ويقال فيها خِصْب وجَدْب وبُقِعَ الرجل إِذا رُميَ بكلام قَبِيح أَو بُهْتان وبُقِع بقَبِيح فُحِشَ عليه ويقال عليه خُرْءُ بِقاع وهو العَرَقُ يُصِيب الإِنسانَ فيَبْيَضُّ على جلده شبه لُمَعٍ أَبو زيد أَصابه خُرء بَقاعِ وبِقاعٍ وبِقاعَ يا فتى مصروف وغير مصروف وهو أَن يصيبه غبار وعرَقٌ فيبقى لُمَعٌ من ذلك على جسده قال وأَرادوا ببقاع أَرضاً وفي حديث أَبي هريرة رضي الله عنه أَنه رأَى رجلاً مُبَقَّع الرجلين وقد توَضّأَ يريد به مواضع في رجليه لم يُصِبها الماء فحالف لونُها لونَ ما أَصابه الماء وفي حديث عائشة إِني لأَرى بُقَعَ الغسل في ثوبه جمع بُقْعة وإِذا انْتَضح الماء على بدن المُسْتَقِي من الرَّكيَّةِ على العَلَقِ فابتَلَّ مواضعُ من جسده قيل قد بَقَّعَ ومنه قيل للسُّقاة بُقْعٌ وأَنشد ابن الأَعرابي كُفُوا سَنِتِين بالأَسْيافِ بُقْعاً على تِلْكَ الجِفارِ مِنَ النَّفِيِّ السَّنِتُ الذي أَصابته السنة والنَّفِيُّ الماء الذي يَنْتضِحُ عليه البَقْعةُ والبُقْعةُ والضم أَعْلى قِطْعة من الأَرض على غير هيئة التي بجَنبها والجمع بُقَع وبِقاع والبَقيعُ موضع فيه أَرُوم شجر من ضُروب شَتَّى وبه سمى بَقِيع الغَرْقد وقد ورد في الحديث وهي مَقْبَرَةٌ بالمدينة والغَرْقَدُ شجر له شوك كان ينبت هناك فذهب وبقي الاسم لازماً للموضع والبَقِيعُ من الأَرض المكان المتسع ولا يسمَّى بَقِيعاً إِلا وفيه شجر وما أَدري أَين سَقَعَ وبَقَعَ أَي أَين ذهب كأَنه قال إِلى أَي بُقْعة من البقاع ذهب لا يُستعمل إِلا في الجَحْد وانْبَقَع فلان انْبِقاعاً إِذا ذهب مُسْرِعاً وعَدا قال ابن أَحمر كالثَّعْلَبِ الرَّائحِ المَمْطُورِ صُبْغَتُه شَلَّ الحَوامِلُ منه كيف يَنْبَقِعُ ؟ شلّ الحوامل منه دعاء عليه أَي تَشَلُّ قوائمه وتَبِعَتْهم الداهية أَصابَتْهم والباقِعة الداهيةُ والباقعة الرجل الداهية ورجل باقِعةٌ ذو دَهْيٍ ويقال ما فلان إِلاَّ باقِعةٌ من البَواقِع سمي باقعة لحُلوله بِقاعَ الأَرض وكثرة تَنْقِيبه في البلاد ومعرفته بها فشُبِّه الرجل البصير بالأُمور الكثيرُ البحث عنها المُجَرِّبُ لها به والهاء دخلت في نعت الرجل للمبالغة في صفته قالوا رجل داهيةٌ وعَلاَّمة ونسَّابة والباقعة الطائر الحَذِرُ إِذا شرب الماء نظر يَمْنَةً ويَسْرَة قال ابن الأَنباري في قولهم فلان باقِعةٌ معناه حَذِر مُحتال حاذق والباقِعة عند العرب الطائر الحَذِر المُحْتال الذي يشرب الماء من البقاع والبقاع مواضع يَسْتَنْقِعُ فيها الماء ولا يَرِدُ المَشارِعَ والمِياهَ المَحْضُورة خوفاً من أَن يُحْتالَ عليه فيُصاد ثم شُبِّه به كلُّ حَذِرٍ مُحْتال وفي الحديث أَن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لأَبي بكر رضي الله عنه لقد عَثَرْتَ من الأَعْرابِ على باقِعةٍ هو من ذلك وذكر الهَروِيّ أَن عليًّا رضي الله عنه هو القائل ذلك لأَبي بكر ومنه الحديث ففاتَحْتُه فإِذا هو باقِعةٌ أَي ذَكِيٌّ عارِفٌ لا يَفُوتُه شيء وجارية بُقَعةٌ كقُبَعة والبَقْعاء من الأَرض المَعزاء ذاتُ الحَصى الصِّغار وهارِبةُ البَقْعاء بَطن من العرب وبَقْعاء موضع مَعرِفة لا يدخلها الأَلف واللام وقيل بَقْعاء اسم بلد وفي التهذيب بَقْعاء قرية من قرى اليمامة ومنه قوله ولكنِّي أَتانِي أَنَّ يَحْيَى يُقالُ عليه في بَقْعاء شَرُّ وكان اتُّهِمَ بامرأَة تسكن هذه القرية وبَقْعاء المَسالِح موضع آخر ذكره ابن مقبل في شعره وفي الحديث ذكر بُقْعٍ بضم الباء وسكون القاف اسم بئر بالمدينة وموضع بالشام من ديار كَلْب به استقرّ طلْحةُ
( * قوله « طلحة » كذا في الأصل هنا والنهاية أيضاً والذي في معجم ياقوت والقاموس طليحة بالتصغير بل ذكره المؤلف كذلك في مادة طلح ) بن خُوَيْلِد الأَسدِيُّ لما هرَبَ يومَ بُزاخةَ وقالوا يَجْرِي بُقَيْعٌ ويُذَمُّ عن ابن الأَعرابي والأَعرف بُلَيْق يقال هذا للرجل يُعِينُك بقليل ما يقدر عليه وهو على ذلك يُذَمُّ وابْتُقِعُ لونُه وانْتُقِع وامْتُقِع بمعنىً واحد وفي حديث الحَجاج رأَيت قوماً بُقْعاً قيل ما البُقْع ؟ قال رقَّعُوا ثيابهم من سوء الحال شبه الثياب المُرَقَّعة بلَوْن الأَبقع

( بكع ) البَكْعُ القطْع والضرب المُتتابع الشديد في مواضعَ متفرِّقة من الجسد ورجل أَبْكَعُ إِذا كان أَقطع أَورد الأَزهري هنا ما صورته قال ذو الرمة تَرَكْتُ لُصوصَ المِصْر من بين مُقْعَصٍ صَرِيعٍ ومَكْبُوع الكَراسِيعِ بارِك وكان قد استشهد بهذا البيت في ترجمة كبع ورأَيتُه على هذه الصُّورَة ويحتاجُ الى التَّثَبُّتِ في تسطيره هل هو مكبوع ووقع سهواً أَو هو مبكوع وغلط الناسخ فيه لأَن الترجمة متقاربة فجرى قلمه به لقرب عهده بكتابته على هذه الصورة في كبع وبَكَعَه بالسيف والعَصا وبَكَّعَه قطَّعَه وبكَّعَه وبَكَعَه بَكْعاً استقبله بما يكره وبَكَّته وفي حديث أَبي موسى قال له رجل ما قلت هذه الكلمة ولقد خَشِيتُ أَن تَبْكَعَني بها البَكْعُ والتبْكِيتُ أَن تَسْتَقْبِلَ الرجلَ بما يكره ومنه حديث أَبي بَكْرة ومعاوية رضي الله عنهما فبَكَعَه بها فَزُخَّ في أَقْفائنا والبَكْعُ الضرب بالسيف وفي حديث عمر رضي الله عنه فبكَعه بالسيف أَي ضرَبه ضَرْباً مُتتابعاً وقال شمر بَكَّعه تَبْكِيعاً إَذا واجَهه بالسيف والكلام قال ابن بري البكْعُ الجُملة يقال أَعطاهم المالَ بَكْعاً لا نُجوماً قال ومثله الجَلْفَزةُ وتميم تقول ما أَدري أَين بَكَعَ بمعنى أَين بَقَعَ

( بلع ) بَلِع الشيءَ بَلْعاً وابْتَلَعَه وتَبَلَّعه وسرَطَه سَرْطاً جَرَعَه عن ابن الأَعرابي وفي المثل لا يَصْلُح رفِيقاً مَن لم يَبْتَلِعْ رِيقاً والبُلْعةُ من الشراب كالجُرْعةِ والبَلُوع الشَّراب وبَلِعَ الطعامَ وابْتَلَعَه لم يَمْضَغْه وأَبْلَعَه غيره والمَبْلَعُ والبُلْعُم والبُلْعُومُ كلُّه مَجْرى الطعامِ وموضع الابْتِلاعِ من الحَلْق وإِن شئت قلت ان البُلْعُم والبُلْعُومَ رباعي ورجل بُلَعٌ ومِبْلَعٌ وبُلَعةٌ إِذا كان كثير الأَكل وقال ابن الأَعرابي البَوْلَعُ الكثير الأَكل والبالُوعة والبَلُّوعةُ لغتان بئر تحفر في وسط الدار ويُضَيَّقُ رأْسها يجري فيها المطر وفي الصحاح ثقب في وسط الدار والجمع البَلالِيعُ وبالُوعة لغة أَهل البصرة ورجل بَلْعٌ كأَنه يَبْتَلِعُ الكلام والبُلَعةُ سَمُّ البكرة وثَقْبها الذي في قامتها وجمعها بُلَعٌ وبَلَّع فيه الشيبُ تَبلِيعاً بدا وظهر وقيل كثُر ويقال ذلك للإِنسان أَوّل ما يظهر فيه الشيْب فأَما قول حسان لَمَّا رأَتْني أُمُّ عَمْروٍ صَدَفَت قد بَلَّعَت بي ذُرْأَةٌ فأَلْحَفَتْ فإِنما عدّاه بقوله بي لأَنه في معنى قد أَلمَّتْ أَو أَراد فيَّ فوضع بي مكانها للوزن حين لم يستقم له أَن يقول فيّ وتَبَلَّع فيه الشيْبُ كبَلَّع فهما لغتان عن ابن الأَعرابي وسَعْدُ بُلَعَ من منازل القمر وهما كوكبان مُتقارِبان مُعْترضان خفيّان زعموا أَنه طلع لما قال الله تعالى للأَرض يا أَرضُ ابْلَعِي ماءك ويقال إنه سمي بُلَغ لأَنه كأَنه لقرب صاحبه منه يكادُ يبْلَعُه يعني الكوكب الذي معه وبنو بُلَعَ بُطَيْنٌ من قُضاعة وبُلَع اسم موضع قال الراعي بل ما تذكّر من هِنْدٍ إِذا احْتَجَبَت بابْنَيْ عُوارٍ وأَمْسَى دُونَها بُلَعُ
( * قوله « بل ما تذكر » في معجم ياقوت في غبر موضع ماذا تذكر )
والمُتَبَلِّع فرس مَزْيدةَ المُحاربي وبَلْعاء بن قيس رجل من كُبراء العرب وبَلْعاء فرس لبني سَدُوس وبَلْعاء أَيضاً فرس لأَبي ثَعْلبةَ قال ابن بري وبَلْعاء اسم فرس وكذلك المُتَبَلِّعُ

( بلتع ) البَلْتَعة التَّكَيُّس والتظَرُّف والمُتَبَلْتِع الذي يتَحَذْلَقُ في كلامه ويَتدهَّى ويتظرَّف ويتكيَّس وليس عنده شيء ورجُل بَلْتع ومُتَبلتِعٌ وبَلْتَعِيٌّ وبَلْتَعانيٌّ حاذق ظَريف متكلم والأُنثى بالهاء قال هُدْبة بن الخَشْرَم ولا تَنكِحِي إِن فَرَّقَ الدهرُ بينَنا أَغَمَّ القَفا والوجه ليس بأَنزعا ولا قُرْزُلاً وَسْطَ الرجالِ جُنادِفاً إِذا ما مشَى أَو قال قَوْلاً تَبَلْتَعا وقال ابن الأَعرابي التبَلْتُع إِعْجاب الرَّجلِ بنفْسِه وتصلُّفُه وأَنشد لراع يذُمّ نفسَه ويُعَجِّزُها ارْعَوْا فإِنَّ رِعْيَتي لن تَنْفَعا لا خيْرَ في الشَّيْخِ وإِن تَبَلْتَعا والبَلْتَعةُ من النساء السَّلِيطةُ المُشاتمة الكثيرةُ الكلامِ وذكره الأَزهري في الخماسي وبَلْتَعةُ اسم وأَبو بَلْتَعةَ كنية ومنه حاطِبُ بن أَبي بَلْتَعةَ

( بلخع ) بَلْخَع موضع

( بلقع ) مكان بَلْقَعٌ خالٍ وكذلك الأُنثى وقد وصف به الجمع فقيل دِيارٌ بَلْقَع قال جرير حَيُّوا المَنازِلَ واسأَلُوا أَطْلالَها هل يَرْجِعُ الخَبَرَ الدِّيارُ البَلْقَعُ ؟ كأَنه وضع الجميع موضع الواحد كما قرئ ثلثَمائة سِنِين وأَرض بَلاقِعُ جمعوا لأَنهم جعلوا كل جزء منها بَلْقَعاً قال العارِمُ يصف الذئب تَسَدَّى بلَيْلٍ يَبْتغِيني وصِبْيَتي ليأْكُلَني والأَرضُ قَفْرٌ بَلاقِعُ والبَلْقَعُ والبَلْقَعة الأَرض القَفْر التي لا شيء بها يقال منزل بَلْقع ودار بَلْقع بغير الهاء إِذا كان نعتاً فهو بغير هاء للذكر والأُنثى فإِن كان اسماً قلت انتهينا إِلى بَلْقعة مَلْساء قال وكذلك القفْر والبَلْقَعة الأَرض التي لا شجر بها تكون في الرمل وفي القِيعان يقال قاعٌ بَلقع وأَرض بلاقِعُ ويقال اليمين الفاجرة تَذَرُ الدّيار بَلاقِعَ وفي الحديث اليَمِينُ الكاذبةُ تدَع الدّيارَ بلاقع معنى بَلاقِعَ أَن يفتقر الحالف ويذهب ما في بيته من الخير والمال سِوى ما ذُخِر له في الآخرة من الإِثم وقيل هو أَن يفرّق الله شمله ويغير عليه ما أَولاه من نعمه والبلاقِعُ التي لا شيء فيها قال رؤبة فأَصبَحَت دارُهُمُ بَلاقِعا وفي الحديث فأَصبحت الأَرض منّي بَلاقِعَ قال ابن الأَثير وصفها بالجميع مبالغة كقولهم أَرضٌ سَباسِبُ وثوب أَخلاقٌ وامرأَة بَلْقَعٌ وبَلْقَعة خالية من كل خير وهو من ذلك وفي الحديث شرُّ النساء السَّلْفَعةُ البَلْقَعَةُ أَي الخالية من كل خير وابْلَنْقَعَ الشيء ظهر وخرج قال رؤبة فهْي تَشُقُّ الآلَ أَو تَبْلَنْقِعُ الأَزهري الابْلِنْقاع الانْفِراجُ وسهم بَلْقَعِيٌّ إِذا كان صافي النَّصل وكذلك سِنان بَلْقَعِيٌّ قال الطرمَّاح توَهَّنُ فيه المَضْرَحِيّةُ بعدَما مَضَتْ فيه أُذْنا بَلْقَعيٍّ وعامِل

( بوع ) الباعُ والبَوْعُ والبُوع مَسافةُ ما بين الكفَّيْن إِذا بسَطْتهما الأَخيرة هُذَلية قال أَبو ذؤيب فلو كان حَبْلاً من ثَمانِين قامةً وخمسين بُوعاً نالَها بالأَنامِل والجمع أَبْواعٌ وفي الحديث إِذا تقَرَّب العبدُ مِنّي بَوْعاً أَتيته هَرْولة البَوْعُ والباعُ سواء وهو قَدْر مَدِّ اليدين وما بينهما من البدن وهو ههنا مَثَلٌ لقُرْب أَلطاف الله من العبد إِذا تقرَّب إِليه بالإِخْلاصِ والطاعةِ وباعَ يَبُوع بَوْعاً بسَط باعَه وباعَ الحبْلَ يَبُوعُه بَوْعاً مدَّ يديه معه حتى صار باعاً وبُعْتُه وقيل هو مَدُّكَه بباعك كما تقول شَبَرْتُه من الشَّبْر والمعنيانِ مُتقاربان قال ذو الرمة يصف أَرضاً ومُسْتامة تُسْتامُ وهي رَخِيصةٌ تُباعُ بساحاتِ الأَيادي وتُمْسَحُ مَستامة يعني أَرضاً تَسُوم فيها الإِبل من السير لا من السَّوْم الذي هو البيع وتُباعُ أَي تَمُدُّ فيها الإِبل أَبواعَها وأَيدِيَها وتُمْسَحُ من المَسْحِ الذي هو القَطْع كقوله تعالى فَطَفِقَ مَسْحاً بالسُّوق والأَعناق أَي قَطَعَها والإِبل تَبُوع في سيرها وتُبَوِّعُ تَمُدُّ أَبواعَها وكذلك الظِّباء والبائعُ ولد الظبْيِ إِذا باعَ في مَشْيه صفة غالبة والجمع بُوعٌ وبوائعُ ومَرَّ يَبُوع ويتَبوَّع أَي يمُدّ باعَه ويملأُ ما بين خطْوه والباعُ السَّعةُ في المَكارم وقد قَصُر باعُه عن ذلك لم يسعه كلُّه على المثل ولا يُستعمل البَوْعُ هنا وباعَ بماله يَبُوعُ بسَط به باعَه قال الطرمَّاح لقد خِفْتُ أَن أَلقى المَنايا ولم أَنَلْ من المالِ ما أَسْمُو به وأَبُوعُ ورجل طويل الباعِ أَي الجسمِ وطويل الباعِ وقصيرُه في الكَرَم وهو على المثل ولا يقال قصير الباع في الجسم وجمل بَوّاع جسيم وربما عبر بالباء عن الشرَف والكرم قال العجاج إِذا الكِرامُ ابْتَدَرُوا الباعَ بَدَرْ تَقَضِّيَ البازي إِذا البازِي كَسَرْ وقال حُجر بن خالد نُدَهْدِقُ بَضْعَ اللحْمِ للباعِ والنَّدى وبعضُهُم تَغْلي بذَمٍّ مَناقِعُهْ وفي نسخة مَراجِلُه قال الأَزهري البَوْعُ والباعُ لغتان ولكنهم يسمون البوْع في الخلقة فأَما بسْطُ الباع في الكَرَم ونحوه فلا يقولون إِلا كريم الباع قال والبَوْعُ مصدر باع يَبُوعُ وهو بَسْطُ الباع في المشي والإِبل تَبُوع في سيرها وقال بعض أَهل العربية إِنَّ رِباعَ بني فلان قد بِعْنَ من البيْع وقد بُعْنَ من البَوْع فضموا الباء في البوْع وكسروها في البيْع للفرق بين الفاعل والمفعول أَلا ترى أَنك تقول رأَيت إِماء بِعْنَ مَتاعاً إِذا كنَّ بائعاتٍ ثم تقول رأَيت إماء بُعْنَ إِذا كنَّ مَبِيعات ؟ فإِنما بُيِّن الفاعل من المفعول باختلاف الحركات وكذلك من البَوْع قال الأَزهري ومن العرب من يُجري ذوات الياء على الكسر وذوات الواو على الضم سمعت العرب تقول صِفْنا بمكان كذا وكذا أَي أَقمنا به في الصيف وصِفْنا أَيضاً أَي أَصابَنا مطرُ الصيف فلم يَفْرُقُوا بين فِعْل الفاعِلين والمَفْعولِين وقال الأَصمعي قال أَبو عمرو بن العلاء سمعت ذا الرمة يقول ما رأَيت أَفصح من أَمةِ آل فلان قلت لها كيف كان المطر عندكم ؟ فقالت غِثْنا ما شئنا رواه هكذا بالكسر وروى ابن هانئ عن أَبي زيد قال يقال للإِماء قد بِعْنَ أَشَمُّوا الباء شيئاً من الرفع وكذلك الخيل قد قدْنَ والنساء قد عدْنَ من مرضهن أَشَمُّوا كل هذا شيئاً من الرفع نحو قد قيل ذلك وبعضهم يقول قُولَ وباعَ الفرَسُ في جَرْيه أَي أَبعد الخَطْو وكذلك الناقة ومنه قول بِشْر بن أَبي خازم فَعَدَّ طِلابها وتَسَلَّ عنها بحَرْفٍ قد تُغِيرُ إِذا تَبُوعُ ويروى فَدَعْ هِنْداً وسَلِّ النفس عنها وقال اللحياني يقال والله لا تَبْلُغون تَبَوُّعَه أَي لا تَلْحَقون شأْوَهُ وأَصله طُولُ خُطاه يقال باعَ وانْباعَ وتبوَّعَ وانْباعَ العَرقُ سال وقال عنترة يَنْباعُ من ذِفْرى غَضُوبٍ جَسْرةٍ زَيّافةٍ مثل الفَنِيقِ المُكْدَمِ
( * قوله « المكدم » كذا هو بالدال في الأصل هنا وفي نسخ الصحاح في مادة زيف وشرح الزوزني للمعلقات أيضاً وقال قد كدمته الفحول وأورده المؤلف في مادة نبع مقرم بالقاف والراء وتقدّم لنا في مادة زيف مكرم بالراء وهو بمعنى المقرم )
قال أَحمد بن عبيد يَنْباعُ يَنْفَعِلُ من باع يبوع إِذا جرى جَرْياً ليِّناً وتثَنَّى وتلَوَّى قال وإِنما يصف الشاعر عرَق الناقة وأَنه يتلوى في هذا الموضع وأَصله يَنْبَوِعُ فصارت الواو أَلفاً لتحركها وانفتاح ما قبلها قال وقول أَكثر أَهل اللغة أَنَّ يَنْباع كان في الأَصل يَنْبَعُ فوُصِل فتحة الباء بالأَلف وكلّ راشح مُنْباعٌ وانْباع الرجلُ وثَب بعد سكون وانْباعَ سَطا وقال اللحياني وانْباعت الحَيَّة إِذا بسطت نفسها بعد تَحَوِّيها لتُساوِرَ وقال الشاعر ثُمَّتَ يَنْباعُ انْبِياع الشُّجاعْ ومن أَمثال العرب مُطْرِقٌ
( * قوله « ومن أمثال العرب مطرق إلخ » عبارة القاموس مخرنبق لينباع أي مطرق ليثب ويروي لينباق أي ليأتي بالبائقة للداهية ) ليَنْباعَ يضرب مثلاً للرجل إِذا أَضَبَّ على داهيةٍ وقول صخر الهذلي لَفاتَحَ البَيْعَ يومَ رُؤيتها وكان قَبْلُ انْبِياعُه لَكِدُ قال انْبِياعُه مُسامَحَتُه بالبيْع يقال قد انْباع لي إِذا سامَحَ في البيع وأَجاب إِليه وإِن لم يُسامِحْ قال الأَزهري لا يَنْباعُ وقيل البيْع والانْبِياعُ الانْبِساطُ وفاتَح أَي كاشَف يصف امرأَة حَسْناء يقول لو تعرَّضَت لراهب تلبَّد شعره لانْبَسَطَ إِليها واللَّكِدُ العَسِرُ وقبله والله لو أَسْمَعَتْ مَقالَتَها شَيْخاً من الزُّبِّ رأْسُه لَبِدُ لَفاتَح البيعَ أَي لَكاشَف الانْبساط إِليها ولَفَرَّج الخَطْو إِليها قال الأَزهري هكذا فسر في شعر الهذليين ابن الأَعرابي يقال بُعْ بُعْ إِذا أَمرته بمد باعَيْه في طاعة الله ومثل مُخْرَنْبِقٌ ليَنْباعَ أَي ساكت ليَثِبَ أَو ليَسْطو وانْباعَ الشُّجاعُ من الصفِّ برَز عن الفارسي وعليه وُجِّه قوله يَنْباعُ من ذِفْرَى غَضُوبٍ جَسْرةٍ زيّافةٍ مثل الفَنِيقِ المُكْدَمِ لا على الإِشباع كما ذهب إِليه غيره

( بيع ) البيعُ ضدّ الشراء والبَيْع الشراء أَيضاً وهو من الأَضْداد وبِعْتُ الشيء شَرَيْتُه أَبيعُه بَيْعاً ومَبيعاً وهو شاذ وقياسه مَباعاً والابْتِياعُ الاشْتراء وفي الحديث لا يخْطُبِ الرجلُ على خِطْبة أَخِيه ولا يَبِعْ على بَيْعِ أَخِيه قال أَبو عبيد كان أَبو عبيدة وأَبو زيد وغيرهما من أَهل العلم يقولون إِنما النهي في قوله لا يبع على بيع أَخيه إِنما هو لا يشتر على شراء أَخيه فإِنما وقع النهي على المشتري لا على البائع لأَن العرب تقول بعت الشيء بمعنى اشتريته قال أَبو عبيد وليس للحديث عندي وجه غير هذا لأَن البائع لا يكاد يدخل على البائع وإِنما المعروف أَن يُعطى الرجلُ بسلعته شيئاً فيجيء مشتر آخر فيزيد عليه وقيل في قوله ولا يبع على بيع أَخيه هو أَن يشتري الرجل من الرجل سلعة ولما يتفرّقا عن مقامهما فنهى النبي صلى الله عليه وسلم أَن يَعْرِضَ رجل آخرُ سِلْعةً أُخرى على المشتري تشبه السلعة التي اشترى ويبيعها منه لأَنه لعل أَن يردَّ السلعة التي اشترى أَولاً لأَن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل للمُتبايعين الخيارَ ما لم يَتفرَّقا فيكون البائعُ الأَخير قد أَفسد على البائع الأَول بَيْعَه ثم لعل البائع يختار نقض البيع فيفسد على البائع والمتبايع بيعه قال ولا أَنهى رجلاً قبل أَن يَتبايَع المتبايعان وإِن كانا تساوَما ولا بَعد أَن يتفرَّقا عن مقامهما الذي تبايعا فيه عن أَن يبيع أَي المتبايعين شاء لأَن ذلك ليس ببيع على بيع أَخيه فيُنْهى عنه قال وهذا يوافق حديث المتبايعان بالخيار ما لم يتفرقا فإِذا باع رجل رجلاً على بيع أَخيه في هذه الحال فقد عصى اللهَ إِذا كان عالماً بالحديث فيه والبيعُ لازم لا يفسد قال الأَزهري البائعُ والمشتري سواء في الإِثم إِذا باع على بيع أَخيه أَو اشترى على شراء أَخيه لأَن كل واحد منهما يلزمه اسم البائع مشترياً كان أَو بائعاً وكلٌّ منهي عن ذلك قال الشافعي هما متساويان قبل عقد الشراء فإِذا عقدا البيع فهما متبايعان ولا يسمَّيان بَيِّعَيْنِ ولا متبايعين وهما في السَّوْمِ قبل العقد قال الأَزهري وقد تأَول بعض من يحتج لأَبي حنيفة وذَوِيه وقولهِم لا خيار للمتبايعين بعد العقد بأَنهما يسميان متبايعين وهما متساومان قبل عقدهما البيع واحتج في ذلك بقول الشماخ في رجل باع قوساً فوافَى بها بعضَ المَواسِم فانْبَرَى لَها بَيِّع يُغْلِي لها السَّوْمَ رائزُ قال فسماه بَيِّعاً وهو سائم قال الأَزهري وهذا وهَمٌ وتَمْوِيه ويردّ ما تأَوَّله هذا المحتج شيئان أَحدهما أَن الشماخ قال هذا الشعر بعدما انعقد البيع بينهما وتفرَّقا عن مقامهما الذي تبايعا فيه فسماه بَيِّعاً بعد ذلك ولو لم يكونا أَتَمّا البيع لم يسمه بَيِّعاً وأَراد بالبيّع الذي اشترى وهذا لا يكون حجة لمن يجعل المتساومين بيعين ولما ينعقد بينهما البيع والمعنى الثاني أَنه يرد تأْويله ما في سياق خبر ابن عمر رضي الله عنهما أَنه صلى الله عليه وسلم قال البَيِّعانِ بالخيار ما لم يَتفرَّقا إِلاَّ أَن يُخَيِّرَ أَحدُهما صاحبَه فإِذا قال له اختر فقد وجَب البيعُ وإِن لم يتفرَّقا أَلا تراه جعل البيع ينعقد بأَحد شيئين أَحدهما أَن يتفرقا عن مكانهما الذي تبايعا فيه والآخر أَن يُخَيِّرَ أَحدهما صاحبه ؟ ولا معنى للتخيير إِلا بعد انعقاد البيع قال ابن الأَثير في قوله لا يبع أَحدكم على بيع أَخيه فيه قولان أَحدهما إِذا كان المتعاقدان في مجلس العقد وطلب طالبٌ السلعةَ بأَكثر من الثمن ليُرغب البائع في فسخ العقد فهو محرم لأَنه إِضرار بالغير ولكنه منعقد لأَن نفْسَ البيع غير مقصود بالنهي فإِنه لا خلل فيه الثاني أَن يرغب المشتري في الفسخ بعَرْض سلعة أَجودَ منها بمثل ثمنها أَو مثلها بدون ذلك الثمن فإِنه مثل الأَول في النهي وسواء كانا قد تعاقدا على المبيع أَو تساوما وقاربا الانعقاد ولم يبق إَلاَّ العقد فعلى الأَول يكون البيع بمعنى الشراء تقول بعت الشيء بمعنى اشتريته وهو اختيار أَبي عبيد وعلى الثاني يكون البيع على ظاهره وقال الفرزدق إِنَّ الشَّبابَ لَرابِحٌ مَن باعَه والشيْبُ ليس لبائِعيه تِجارُ يعني من اشتراه والشيء مَبيع ومَبْيُوع مثل مَخيط ومَخْيُوط على النقص والإِتمام قال الخليل الذي حذف من مَبِيع واو مفعول لأَنها زائدة وهي أَولى بالحذف وقال الأَخفش المحذوفة عين الفعل لأَنهم لما سَكَّنوا الياء أَلْقَوا حركتها على الحرف الذي قبلها فانضمت ثم أَبدلوا من الضمة كسرة للياء التي بعدها ثم حذفت الياء وانقلبت الواو ياء كما انقلبت واو مِيزان للكسرة قال المازني كلا القولين حسن وقول الأَخفش أَقيس قال الأَزهري قال أَبو عبيد البيع من حروف الأَضداد في كلام العرب يقال باع فلان إِذا اشترى وباع من غيره وأَنشد قول طرفة ويأْتِيك بالأنباء مَن لم تَبِعْ له نَباتاً ولم تَضْرِبْ له وَقْتَ مَوْعِدِ أَراد من لم تشتر له زاداً والبِياعةُ السِّلْعةُ والابْتِياعُ الاشتراء وتقول بِيعَ الشيء على ما لم يسمّ فاعله إِن شئت كسرت الباء وإِن شئت ضممتها ومنهم من يقلب الياء واواً فيقول بُوع الشيء وكذلك القول في كِيلَ وقِيلَ وأَشباهها وقد باعَه الشيءَ وباعَه منه بَيْعاً فيهما قال إِذا الثُّرَيّا طَلَعَتْ عِشاء فَبِعْ لراعِي غَنَمٍ كِساء وابْتاعَ الشيءَ اشتراه وأَباعه عَرَّضه للبيع قال الهَمْداني فَرَضِيتُ آلاء الكُمَيْتِ فَمَنْ يُبِعْ فَرَساً فليْسَ جَوادُنا بمُباعِ أَي بمُعَرَّض للبيع وآلاؤُه خِصالُه الجَمِيلة ويروي أَفلاء الكميت وبايَعَه مُبايعة وبِياعاً عارَضَه بالبيع قال جُنادةُ ابن عامر فإِنْ أَكُ نائِياً عنه فإِنِّي سُرِرْتُ بأَنَّه غُبِنَ البِياعا وقال قيس بن ذَريح كمغْبُونٍ يَعَضُّ على يَدَيْهِ تَبَيَّنَ غَبْنُه بعدَ البِياع واسْتَبَعْتُه الشيء أَي سأَلْتُه أَن يبِيعَه مني ويقال إِنه لحسَنُ البِيعة من البيع مثل الجِلْسة والرِّكْبة وفي حديث ابن عمر رضي الله عنهما أَنه كان يَغْدُو فلا يمر بسَقَّاطٍ ولا صاحِب بِيعةٍ إِلاَّ سلم عليه البِيعةُ بالكسر من البيع الحالة كالرِّكبة والقِعْدة والبَيِّعان البائع والمشتري وجمعه باعةٌ عند كراع ونظيره عَيِّلٌ وعالةٌ وسيّد وسادةٌ قال ابن سيده وعندي أَن ذلك كله إِنما هو جمع فاعل فأَمّا فيْعِل فجمعه بالواو والنون وكلُّ من البائع والمشتري بائع وبَيِّع وروى بعضهم هذا الحديث المُتبايِعانِ بالخِيار ما لم يَتفَرَّقا والبَيْعُ اسم المَبِيع قال صَخْر الغَيّ فأَقْبَلَ منه طِوالُ الذُّرى كأَنَّ عليهِنَّ بَيْعاً جَزِيفا يصف سحاباً والجمع بُيُوع والبِياعاتُ الأَشياء التي يُتَبايَعُ بها في التجارة ورجل بَيُوعٌ جَيِّدُ البيع وبَيَّاع كثِيره وبَيِّعٌ كبَيُوعٍ والجمع بَيِّعون ولا يكسَّر والأُنثى بَيِّعة والجمع بَيِّعاتٌ ولا يكسر حكاه سيبويه قال المفضَّل الضبيُّ يقال باع فلان على بيع فلان وهو مثل قديم تضربه العرب للرجل يُخاصم صاحبه وهو يُرِيغُ أَن يُغالبه فإِذا ظَفِر بما حاوَلَه قيل باعَ فلان على بَيْع فلان ومثله شَقَّ فلان غُبار فلان وقال غيره يقال باع فلان على بيعك أَي قام مَقامك في المنزلة والرِّفْعة ويقال ما باع على بيعك أَحد أَي لم يُساوِك أَحد وتزوج يزيد بن معاوية رضي الله عنه أُم مِسْكِين بنت عمرو على أُم هاشم
( * قوله « على أم هاشم » عبارة شارح القاموس على أم خالد بنت أبي هاشم ثم قال في الشعر ما لك أُم خالد ) فقال لها ما لَكِ أُمَّ هاشِمٍ تُبَكِّينْ ؟ مِن قَدَرٍ حَلَّ بكم تَضِجِّينْ ؟ باعَتْ على بَيْعِك أُمُ مِسْكِينْ مَيْمُونةً من نِسْوةٍ ميامِينْ وفي الحديث نَهَى عن بَيْعَتَيْن في بَيْعةٍ وهو أَن يقول بِعْتُك هذا الثوب نَقْداً بعشرة ونَسِيئة بخمسة عشر فلا يجوز لأَنه لا يَدْرِي أَيُّهما الثمن الذي يَختارُه ليَقَع عليه العَقْد ومن صُوَره أَن تقول بِعْتُك هذا بعشرين على أَن تَبِيعَني ثوبك بعشرة فلا يصح للشرط الذي فيه ولأَنه يَسْقُط بسُقوطه بعضُ الثمن فيصير الباقي مجهولاً وقد نُهِي عن بيع وشرْط وبيع وسَلَف وهما هذانِ الوجهان وأَما ما ورد في حديث المُزارعة نَهى عن بَيْع الأَرض قال ابن الأَثير أَي كرائها وفي حديث آخر لا تَبِيعُوها أَي لا تَكْرُوها والبَيْعةُ الصَّفْقةُ على إِيجاب البيْع وعلى المُبايعةِ والطاعةِ والبَيْعةُ المُبايعةُ والطاعةُ وقد تبايَعُوا على الأَمر كقولك أَصفقوا عليه وبايَعه عليه مُبايَعة عاهَده وبايَعْتُه من البيْع والبَيْعةِ جميعاً والتَّبايُع مثله وفي الحديث أَنه قال أَلا تُبايِعُوني على الإِسلام ؟ هو عبارة عن المُعاقَدةِ والمُعاهَدةِ كأَن كلّ واحد منهما باعَ ما عنده من صاحبه وأَعطاه خالصة نَفْسِه وطاعَتَه ودَخِيلةَ أَمره وقد تكرّر ذكرها في الحديث والبِيعةُ بالكسر كَنِيسةُ النصارى وقيل كنيسة اليهود والجمع بِيَعٌ وهو قوله تعالى وبِيَعٌ وصلواتٌ ومساجدُ قال الأَزهري فإِن قال قائل فلم جعل الله هَدْمَها من الفَساد وجعلها كالمساجد وقد جاء الكتاب العزيز بنسخ شَرِيعة النصارى واليهود ؟ فالجواب في ذلك أَن البِيَعَ والصَّوامعَ كانت مُتعبَّدات لهم إِذ كانوا مستقيمين على ما أُمِرُوا به غير مبدِّلين ولا مُغيِّرين فأَخبر الله جل ثناؤه أَن لولا دَفْعُه الناسَ عن الفساد ببعض الناس لَهُدِّمَتْ مُتعبَّداتُ كلِّ فريق من أَهل دينه وطاعتِه في كل زمان فبدأَ بذكر البِيَعِ على المساجد لأَن صلوات من تقدَّم من أَنبياء بني إِسرائيل وأُممهم كانت فيها قبل نزول الفُرقان وقبْل تبديل مَن بدَّل وأُحْدِثت المساجد وسميت بهذا الاسم بعدهم فبدأَ جل ثناؤه بذكر الأَقْدَم وأَخَّر ذكر الأَحدث لهذا المعنى ونُبايِعُ بغير همز موضع قال أَبو ذؤيب وكأَنَّها بالجِزْع جِزعِ نُبايعٍ وأُولاتِ ذي العَرْجاء نَهْبٌ مُجْمَعُ قال ابن جني هو فِعْلٌ منقول وزْنه نُفاعِلُ كنُضارِبُ ونحوه إِلا أَنه سمي به مجرداً من ضميره فلذلك أُعرب ولم يُحْكَ ولو كان فيه ضميره لم يقع في هذا الموضع لأَنه كان يلزم حكايتُه إِن كان جملة كذَرَّى حبّاً وتأبَّطَ شَرًّا فكان ذلك يكسر وزن البيت لأَنه كان يلزمه منه حذفُ ساكن الوتد فتصير متفاعلن إِلى متفاعِلُ وهذا لا يُجِيزه أَحد فإِن قلت فهلا نوَّنته كما تُنوِّن في الشعر الفعل نحو قوله مِنْ طَلَلٍ كالأَتْحمِيّ أَنْهَجَنْ وقوله دايَنْتُ أَرْوَى والدُّيُون تُقْضَيَنْ فكان ذلك يَفِي بوزن البيت لمجيء نون متفاعلن ؟ قيل هذا التنوين إِنما يلحق الفعل في الشعر إِذا كان الفعل قافية فأَما إِذا لم يكن قافية فإِن أَحداً لا يجيز تنوينه ولو كان نبايع مهموزاً لكانت نونه وهمزته أَصليتين فكان كعُذافِر وذلك أَن النون وقعت موقع أَصل يحكم عليها بالأَصلية والهمزة حَشْو فيجب أَن تكون أَصلاً فإِن قلت فلعلها كهمزة حُطائطٍ وجُرائض ؟ قيل ذلك شاذ فلا يَحْسُنُ الحَمْل عليه وصَرْفُ نُبايعٍ وهو منقول مع ما فيه من التعريف والمِثال ضرورةٌ والله أَعلم

( تبع ) تَبِعَ الشيءَ تَبَعاً وتَباعاً في الأَفعال وتَبِعْتُ الشيءَتُبوعاً سِرْت في إِثْرِه واتَّبَعَه وأَتْبَعَه وتتَبَّعه قَفاه وتَطلَّبه مُتَّبعاً له وكذلك تتَبَّعه وتتَبَّعْته تتَبُّعاً قال القُطامي وخَيْرُ الأَمْرِ ما اسْتَقْبَلْتَ منه وليس بأَن تتَبَّعَه اتِّباعا وضَع الاتِّباعَ موضع التتبُّعِ مجازاً قال سيبويه تتَبَّعَه اتِّباعاً لأَن تتَبَّعْت في معنى اتَّبَعْت وتَبِعْت القوم تَبَعاً وتَباعةً بالفتح إِذا مشيت خلفهم أَو مَرُّوا بك فمضَيْتَ معهم وفي حديث الدعاء تابِعْ بيننا وبينهم على الخيْراتِ أَي اجْعَلْنا نَتَّبِعُهم على ما هم عليه والتِّباعةُ مثل التَّبعةِ والتِّبعةِ قال الشاعر أَكَلَت حَنِيفةُ رَبَّها زَمَنَ التقَحُّمِ والمَجاعهْ لم يَحْذَرُوا من ربِّهم سُوء العَواقِبِ والتِّباعهْ لأَنهم كانوا قد اتخذوا إِلهاً من حَيْسٍ فعَبَدُوه زَماناً ثم أَصابتهم مَجاعة فأَكلوه وأَتْبَعه الشيءَ جعله له تابعاً وقيل أَتبَعَ الرجلَ سبقه فلَحِقَه وتَبِعَه تَبَعاً واتَّبَعه مرَّ به فمضَى معه وفي التنزيل في صفة ذي القَرْنَيْنِ ثم اتَّبَع سبَباً بتشديد التاء ومعناها تَبِعَ وكان أَبو عمرو بن العلاء يقرؤُها بتشديد التاء وهي قراءة أَهل المدينة وكان الكسائي يقرؤُها ثم أَتبع سبباً بقطع الأَلف أَي لَحِقَ وأَدْرك قال ابن عبيد وقراءة أَبي عمرو أَحبُّ إِليَّ من قول الكسائي واسْتَتْبَعَه طلَب إِليه أَن يَتبعه وفي خبر الطَّسْمِيِّ النافِر من طَسمٍ إِلى حَسَّان الملك الذي غَزا جَدِيساً أَنه اسْتَتْبَع كلبة له أَي جعلها تَتبعه والتابِعُ التَّالي والجمع تُبَّعٌ وتُبَّاعٌ وتَبَعة والتَّبَعُ اسم للجمع ونظيره خادِمٌ وخَدَم وطالبٌ وطلَبٌ وغائبٌ وغَيَبٌ وسالِفٌ وسَلَفٌ وراصِدٌ ورَصَدٌ ورائحٌ ورَوَحٌ وفارِطٌ وفرَطٌ وحارِسٌ وحَرَسٌ وعاسٌّ وعَسَسٌ وقافِلٌ من سفَره وقَفَلٌ وخائلٌ وخَوَلٌ وخابِلٌ وخَبَلٌ وهو الشيطان وبعير هامِلٌ وهَمَلٌ وهو الضالُّ المهمل قال كراع كل هذا جمع والصحيح ما بدأْنا به وهو قول سيبويه فيما ذَكر من هذا وقياس قوله فيما لم يَذكره منه والتَّبَعُ يكون واحداً وجماعة وقوله عز وجل إِنَّا كُنا لكم تَبَعاً يكون اسماً لجمع تابِع ويكون مصدراً أَي ذَوِي تَبَعٍ ويجمع على أَتْباع وتَبِعْتُ الشيءَ وأَتْبَعْتُه مثل رَدِفْتُه وأَرْدَفْتِه ومنه قوله تعالى إِلاَّ مَن خَطِفَ الخَطْفةَ فأَتْبعه شِهاب ثاقِب قال أَبو عبيد أَتْبَعْت القوم مثل أَفْعلت إِذا كانوا قد سبقوك فَلَحِقْتَهم قال واتَّبَعْتُهم مثل افْتَعَلْت إِذا مرُّوا بك فمضيتَ وتَبِعْتُهم تَبَعاً مثله ويقال ما زِلْتُ أَتَّبِعُهم حتى أَتْبَعْتُهم أَي حتى أَدركْتُهم وقال الفراء أَتْبَعَ أَحسن من اتَّبَع لأَن الاتِّباع أَن يَسِير الرجل وأَنت تسير وراءَه فإِذا قلت أَتْبَعْتُه فكأَنك قَفَوْته وقال الليث تَبِعْت فلاناً واتَّبَعْته وأَتْبعْته سواء وأَتْبَعَ فلان فلاناً إِذا تَبِعَه يريد به شرّاً كما أَتْبَعَ الشيطانُ الذي انسلَخَ من آيات الله فكان من الغاوِين وكما أَتْبَع فرعونُ موسى وأَمَّا التتَبُّع فأَن تتتَبَّعَ في مُهْلةٍ شيئاً بعد شيء وفلان يتَتبَّعُ مَساوِيَ فلان وأَثرَه ويَتتبَّع مَداقَّ الأُمور ونحو ذلك وفي حديث زيد بن ثابت حين أَمره أَبو بكر الصديقُ بجمع القرآن قال فَعَلِقْتُ أَتَتَبَّعه من اللِّخافِ والعُسُبِ وذلك أَنه اسَقْصَى جميعَ القرآن من المواضع التي كُتِب فيها حتى ما كُتِب في اللِّخاف وهي الحجارة وفي العُسُب وهي جريد النخل وذلك أَنَّ الرَّقَّ أَعْوَزَهم حين نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأُمِر كاتبُ الوَحْي فيما تيسَّر من كَتِف ولوْحٍ وجِلْد وعَسُيب ولَخْفة وإِنما تَتبَّع زيد بن ثابت القرآن وجمعه من المواضع التي كُتِب فيها ولم يقتصر على ما حَفِظ هو وغيره وكان من أَحفظ الناس للقرآن اسْتِظهاراً واحْتِياطاً لئلا يَسْقُط منه حرف لسُوء حِفْظ حافِظه أَو يتبدَّل حرف بغيره وهذا يدل على أَن الكتابة أَضْبَطُ من صدور الرجال وأَحْرَى أَن لا يسقط منه شيء فكان زيد يَتتبَّع في مُهلة ما كُتب منه في مواضعه ويَضُمُّه إَلى الصُّحف ولا يُثْبِتُ في تلك الصحف إِلاَّ ما وجده مكتوباً كما أُنزل على النبي صلى الله عليه وسلم وأَمْلاه على مَن كَتبه واتَّبَعَ القرآنَ ائْتَمَّ به وعَمِلَ بما فيه وفي حديث أَبي موسى الأَشعري رضي الله عنه إِنَّ هذا القرآن كائنٌ لكم أَجراً وكائن عليكم وِزْراً فاتَّبِعوا القرآن ولا يَتَّبِعنَّكُم القرآنُ فإِنه من يَتَّبِعِ القرآن يَهْبِطْ به على رِياضِ الجنة ومَن يَتَّبِعْه القرآنُ يَزُخّ في قَفاه حتى يَقْذِفَ به في نار جهنم يقول اجعلوه أَمامكم ثم اتلوه كما قال تعالى الذين آتيناهم الكتاب يَتْلُونه حقَّ تِلاوته أَي يَتَّبِعونه حقَّ اتِّباعه وأَراد لا تَدَعُوا تِلاوته والعملَ به فتكونوا قد جعلتموه وراءَكم كما فَعل اليهود حين نَبَذُوا ما أُمروا به وراء ظهورهم لأَنه إِذا اتَّبَعَه كان بين يديه وإِذا خالفه كان خَلْفَه وقيل معنى قوله لا يتبعنكم القرآن أَي لا يَطْلُبَنَّكُم القرآنُ بتضييعكم إِياه كما يطلُب الرجلُ صاحبَه بالتَّبِعة قال أَبو عبيد وهذا معنى حسن يُصَدِّقه الحديث الآخر إِن القرآن شافِع مُشَفَّعٌ وماحِلٌ مُصَدَّقٌ فجعله يَمْحَل صاحبَه إِذا لم يَتَّبِعْ ما فيه وقوله عز وجل أَو التابعينَ غَيْرِ أُولي الإِرْبةِ فسره ثعلب فقال هم أَتباع الزوج ممن يَخْدُِمُه مثل الشيخ الفاني والعجوز الكبيرة وفي حديث الحُدَيْبية وكنت تَبِيعاً لطَلْحةَ بن عُبيدِ الله أَي خادماً والتَّبَعُ كالتابِعُ كأَنه سمي بالمصدر وتَبَعُ كلِّ شيءٍ ما كان على آخِره والتَّبَعُ القوائم قال أَبو دُواد في وصف الظَّبَّية وقَوائم تَبَع لها مِن خَلْفِها زَمَعٌ زَوائدْ وقال الأَزهري التَّبَعُ ما تَبِعَ أَثَرَ شيء فهو تَبَعةٌ وأَنشد بيت أَبي دواد الإيادي في صفة ظبية وقوائم تَبَع لها من خلفها زمع مُعَلَّقْ وتابَع بين الأُمور مُتابَعةً وتِباعاً واتَرَ ووالَى وتابعْتُه على كذا مُتابعةً وتِباعاً والتِّباعُ الوِلاءُ يقال تابَعَ فلان بين الصلاة وبين القراءة إِذا والَى بينهما ففعل هذا على إِثْر هذا بلا مُهلة بينهما وكذلك رميته فأَصبته بثلاثة أَسهم تِباعاً أَي وِلاء وتَتابَعَتِ الأَشياءُ تَبِعَ بعضُها بعضاً وتابَعه على الأَمر أَسْعدَه عليه والتابِعةُ الرَّئِيُّ من الجنّ أَلحقوه الهاء للمبالغة أَو لتَشْنِيع الأَمْرِ أَو على إِرادة الداهِيةِ والتابعةُ جِنِّيَّة تَتْبع الإِنسان وفي الحديث أَوَّلُ خَبرٍ قَدِمَ المدينةَ يعني من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم امرأَة كان لها تابِعٌ من الجن التابِعُ ههنا جِنِّيٌّ يَتْبَع المرأَة يُحِبُّها والتابعةُ جِنية تتْبع الرجلَ تحبه وقولهم معه تابعة أَي من الجن والتَّبِيعُ الفَحل من ولد البقر لأَنه يَتْبع أُمه وقيل هو تَبيع أَولَ سنة والجمع أَتْبِعة وأَتابِعُ وأَتابِيعُ كلاهما جمعُ الجمعِ والأَخيرة نادرة وهو التِّبْعُ والجمع أَتباع والأُنثى تَبِيعة وفي الحديث عن معاذ بن جبل أَن النبي صلى الله عليه وسلم بعثه إِلى اليمين فأَمرَه في صدَقةِ البقر أَن يأْخذ من كل ثلاثين من البقر تَبِيعاً ومن كل أَربعين مُسِنَّةً قال أَبو فَقْعَس الأَسَدي ولد البقَر أَول سنة تَبِيع ثم جزَع ثم ثنيّ ثم رَباعٌ ثم سَدَسٌ ثم صالِغٌ قال الليث التَّبِيعُ العِجْل المُدْرِك إِلا أَنه يَتْبَع أُمه بعدُ قال الأَزهري قول الليث التَّبِيع المدرك وهَم لأَنه يُدْرِكُ إِذا أَثنى أَي صار ثَنِيًّا والتبيع من البقر يسمى تبيعاً حين يستكمل الحَوْل ولا يسمى تَبِيعاً قبل ذلك فإِذا استكمل عامين فهو جَذَع فإِذا استوفى ثلاثة أَعوام فهو ثَنِيٌّ وحينئذ مُسِنٌّ والأُنثى مُسِنَّة وهي التي تؤخذ في أَربعين من البقر وبقرة مُتْبِعٌ ذاتُ تَبِيع وحكى ابن بري فيها مُتْبِعة أَيضاً وخادم مُتْبِع يَتْبَعُها ولدها حيثما أَقبلت وأَدبرت وعمَّ به اللحياني فقال المُتْبِعُ التي معها أَولاد وفي الحديث أَن فلاناً اشترى مَعْدِناً بمائة شاة مُتْبِع أَي يَتْبَعها أَولادها وتَبِيعُ المرأَةِ صَدِيقُها والجمع تُبَعاء وهي تَبِيعته وهو تِبْعُ نِساء والجمع أَتباع وتُبَّع نساء عن كراع حكاها في المُنَجَّذ وحكاها أَيضاً في المُجَرَّد إِذا جدَّ في طَلَبِهِنّ وحكى اللحياني هو تِبْعُها وهي تِبْعَتُه قال الأَزهري تِبْعُ نساء أَي يَتْبَعُهُنَّ وحِدْثُ نساء يُحادِثُهنَّ وزِيرُ نساء أَي يَزُورُهُنَّ وخِلْب نساء إِذا كان يُخالِبهنَّ وفلان تِبْعُ ضِلَّةٍ يَتْبَع النساءَ وتِبْعٌ ضِلَّةٌ أَي لا خَيْرَ فيه ولا خير عنده عن ابن الأَعرابي وقال ثعلب إِنما هو تِبْعُ ضِلَّةٍ مضاف والتَّبِيعُ النَّصِير والتَّبِيعُ الذي لك عليه مال يقال أُتْبِعَ فلان بفلان أَي أُحِيلَ عليه وأَتْبَعَه عليه أَحالَه وفي الحديث الظُّلْم لَيُّ الواجِدِ وإِذا أُتْبِعَ أَحدُكم على مَلِيءٍ فَلْيَتَّبِعْ معناه إِذا أُحِيلَ أَحدكم على مَلِيءٍ قادِرٍ فلْيَحْتَلْ من الحَوالةِ قال الخطابي أَصحاب الحديث يروونه اتَّبع بتشديد التاء وصوابه بسكون التاء بوزن أُكْرِمَ قال وليس هذا أَمراً على الوجوب وإِنما هو على الرِّفْق والأَدب والإِياحةِ وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما بَيْنا أَنا أَقرأُ آية في سِكَّة من سَكَكِ المدية إِذ سمعت صوتاً من خَلفي أَتْبِعْ يا ابن عباس فالتَفَتُّ فإِذا عُمر فقلت أُتْبِعُك على أُبَيّ بن كعب أَي أَسْنِدْ قراءتك ممن أَخذتها وأَحِلْ على من سَمِعْتها منه قال الليث يقال للذي له عليك مال يُتابِعُك به أَي يُطالبك به تَبِيع وفي حديث قيس بن عاصم رضي الله عنه قال يا رسول الله ما المالُ الذي ليس فيه تَبِعةٌ من طالب ولا ضَيْفٍ ؟ قال نِعْم المال أَربعون والكثير ستون يريد بالتَّبِعةِ ما يَتْبَع المالَ من نوائب الحُقوق وهو من تَبِعْت الرجل بحقّي والتَّبِيعُ الغَرِيمُ قال الشماخ تَلُوذُ ثَعالِبُ الشَّرَفَيْن منها كما لاذَ الغَرِيمُ من التَّبِيعِ وتابَعَه بمال أَي طَلَبه والتَّبِعُ الذي يَتْبَعُكَ بحق يُطالبك به وهو الذي يَتْبع الغريم بما أُحيل عليه والتبيع التابع وقوله تعالى فيُغْرِقَكم بما كفرتم ثم لا تَجِدُوا لكم علينا به تَبِيعاً قال الفراء أَي ثائراً ولا طالباً بالثَّأْرِ لإِغْراقِنا إِيّاكم وقال الزجاج معناه لا تجدوا من يَتْبَعُنا بإِنكار ما نزل بكم ولا يتبعنا بأَن يصرفه عنكم وقيل تَبِيعاً مُطالِباً ومنه قوله تعالى فاتِّباعٌ بالمَعْروف وأَداء إِليه بإِحْسان يقول على صاحب الدَّمِ اتِّباع بالمعروف أَي المُطالَبَةُ بالدِّية وعلى القاتِل أَداء إِليه بإِحسان ورفع قوله تعالى فاتباع على معنى قوله فعليه اتِّباع بالمعروف وسيُذْكَرُ ذلك مُستوفى في فصل عفا في قوله تعالى فَمن عُفِيَ له من أَخِيه شيء والتَّبِعةُ والتِّباعةُ ما اتَّبَعْتَ به صاحبَك من ظُلامة ونحوها والتَّبِعةُ والتِّباعةُ ما فيه إِثم يُتَّبَع به يقال ما عليه من الله في هذا تَبِعة ولا تِباعة قال وَدّاك بن ثُمَيل هِيمٌ إِلى الموتِ إِذا خُيِّرُوا بينَ تِباعاتٍ وتَقْتالِ قال الأَزهري التِّبِعة والتَّباعة اسم الشيء الذي لك فيه بُغْية شِبه ظُلامة ونحو ذلك وفي أَمثال العرب السائرة أَتْبِعِ الفَرَس لِجامَها يُضرب مثلاً للرجل يؤْمر بردِّ الصَّنِيعةِ وإِتْمامِ الحاجة والتُّبّعَُ والتُّبُّع جميعاً الظل لأَنه يَتْبَع الشمس قالت سُعْدَى الجُهَنِيَّةُ تَرْثي أَخاها أَسْعَدَ يَرِدُ المِياهَ حَضِيرةً ونَفِيضةً وِرْدَ القَطاةِ إِذا اسْمَأَلَّ التُّبَّعُ التُّبَّعُ الظل واسْمِئْلاله بُلوغه نصف النهار وضُمورُه وقال أَبو سعيد الضرير التُّبَّع هو الدَّبَرانُ في هذا البيت سُمي تُبَّعاً لاتِّباعِه الثُّرَيّا قال الأَزهري سمعت بعض العرب يسمي الدبران التابع والتُّوَيْبِع قال وما أَشبه ما قال الضرير بالصواب لأَن القَطا تَرِدُ المياه ليلاً وقلما تردها نهاراً ولذلك يقال أَدَلُّ من قَطاة ويدل على ذلك قول لبيد فَوَرَدْنا قبلَ فُرَّاطِ القَطا إِنَّ مِن وَرْدِيَ تَغْلِيسَ النَّهَلْ قال ابن بري ويقال له التابِعُ والتُّبَّعُ والحادِي والتالي قال مُهَلْهل كأَنَّ التابِعَ المَسْكِينَ فيها أَجِيرٌ في حُداياتِ الوَقِير
( * رواية اخرى حدابات بدل حدايات )
والتَّبابِعةُ ملوك اليمن واحدهم تُبَّع سموا بذلك لأَنه يَتْبَع بعضُهم بعضاً كلما هَلك واحد قام مَقامه آخر تابعاً له على مثل سِيرته وزادوا الهاء في التبابعة لإِرادة النسب وقول أَبي ذؤيب وعليهِما ماذِيَّتانِ قَضاهُما داودُ أَو صَنَعُ السَّوابِغِ تُبَّعُ سَمِعَ أَن داودَ على نبينا وعليه الصلاة والسلام كان سُخِّر له الحديدُ فكان يَصْنع منه ما أَراد وسَمِعَ أَنَّ تُبَّعاً عَمِلَها وكان تُبع أَمَر بعملها ولم يَصْنعها بيده لأَنه كان أَعظمَ شأْناً من أَن يصنع بيده وقوله تعالى أَهم خَيْر أَم قومٌ تُبَّعٍ قال الزجاج جاء في التفسير أَن تُبَّعاً كان مَلِكاً من الملوك وكان مؤْمناً وأَن قومه كانوا كافرين وكان فيهم تَبابِعةٌ وجاء أَيْضاً أَنه نُظِر إِلى كتاب على قَبْرَين بناحية حِمْيَر هذا قبر رَضْوى وقبر حُبَّى ابنتي تُبَّع لا تُشركان بالله شيئاً قال الأَزهري وأَمّا تبع الملِك الذي ذكره الله عز وجل في كتابه فقال وقومُ تبع كلٌّ كذَّب الرسُلَ فقد روي عن النبيي صلى الله عليه وسلم أَنه قال ما أَدري تُبَّعٌ كان لعِيناً أَم لا
( * قوله « تبع كان لعيناً أم لا » هكذا في الأصل الذي بأيدينا ولعله محرف والأصل كان نبياً إلخ ففي تفسير الخطيب عند قوله تعالى في سورة الدخان أهم خير أم قوم تبع وعن النبي صلى الله عليه وسلم لا تسبوا تبعاً فإنه كان قد أسلم وعنه صلى الله عليه وسلم ما أدري أكان تبع نبياً أو غير نبي وعن عائشة رضي الله عنها قالت لا تسبوا تبعاً فانه كان رجلاً صالحاً ) قال ويقال إِن تُبَّتَ اشْتُقَّ لهم هذا الاسمُ من اسم تُبَّع ولكن فيه عُجْمة ويقال هم اليوم من وَضائِع تُبَّع بتلك البلاد وفي الحديث لا تَسُبُّوا تُبَّعاً فإِنه أَول من كَسا الكعبة قيل هو ملك في الزمان الأَول اسْمه أَسْعَدُ أَبو كَرِب وقيل كان مَلِكُ اليمنِ لا يسمى تُبَّعاً حتى يَمْلِكَ حَضْرَمَوْتَ وسَبأ وحِمْيَرَ والتُّبَّعُ ضرب من الطير وقيل التُّبَّع ضرب من اليَعاسِيب وهو أَعظمها وأحسنها والجمع التبابِعُ تشبيهاً بأُولئك الملوكُ وكذلك الباء هنا ليشعروا بالهاء هنالك والتُّبَّعُ سيِّد النحل وتابَعَ عَمَلَه وكلامَه أَتْقَنَه وأَحكمه قال كراع ومنه حديث أَبي واقد الليثي تابَعْنا الأَعمال فلم نَجِد شيئاً أَبلغ في طلَب الآخرة من الزُّهْد في الدنيا أَي أَحْكَمْناها وعَرَفْناها ويقال تابَعَ فلان كلامَه وهو تبيع للكلام إِذا أَحكمه ويقال هو يُتابِعُ الحديث إِذا كان يَسْرُدُه وقيل فلان مُتتابِعُ العِلم إِذا كان عِلْمه يُشاكل بعضُه بعضاً لا تَفاوُتَ فيه وغصن مُتتابعٌ إِذا كان مستوياً لا أُبَن فيه ويقال تابَعَ المَرْتَعُ المالَ فَتتابَعَت أي سَمَّن خَلْقَها فسَمِنَت وحَسُنت قال أَبو وجْزةَ السعْدي حَرْفٌ مُلَيْكِيةٌ كالفَحْلِ تابَعَها في خِصْبِ عامَينِ إِفْراقٌ وتَهْمِيلُ
( * قوله « مليكية » كذا بالأصل مضبوطاً وفي الاساس بياء واحدة قبل الكاف )
وناقة مُفْرِقٌ تَمْكُث سنتين أَو ثلاثاً لا تَلْقَحُ وأَما قول سَلامان الطائي أَخِفْنَ اطِّنانِي إِن شُكِينَ وإِنَّني لفي شُغُلٍ عن ذَحْليَ اليتَتَبَّعُ فإِنه أَرادَ ذَحْليَ يتَتَبَّع فطرح الذي وأَقام الأَلف واللام مُقامه وهي لغة لبعض العرب وقال ابن الأَنباري وِإِنما أَقحم الأَلف واللام على الفعل المضارع لمضارعة الأَسماء قال ابن عون قلت للشعبي إِنَّ رُفَيْعاً أَبا العاليةِ أَعتقَ سائبةً فأَوصَى بماله كله فقال ليس ذلك له إِنما ذلك للتابعة قال النضر التابعةُ أَن يتبع الرجلُ الرجلَ فيقول أَنا مولاك قال الأَزهري أَراد أَن المُعْتَقَ سائبةً مالُه لمُعْتِقِه والإِتْباعُ في الكلام مثل حَسَن بَسَن وقَبِيح شَقِيح

( تبرع ) تَبْرَعٌ وتَرْعَبٌ موضعان بَيَّنَ صرفهم إِياهما أَن التاء أَصل

( تخطع ) تَخْطَعٌ اسم قال ابن دريد أَظنه مصنوعاً لأَنه لا يعرف معناه

( ترع ) تَرِعَ الشيءُ بالكسر تَرَعاً وهو تَرِعٌ وتَرَعٌ امتَلأَ وحَوْضٌ تَرَعٌ بالتحريك ومُتْرَعٌ أَي مَمْلوء وكُوزٌ تَرَعٌ أَي مُمْتَلِئ وجَفْنة مُتْرَعة وأَتْرَعه هو قال العجاج وافْتَرَشَ الأَرضَ بسَيْلٍ أَتْرَعا وهذا البيت أَورده الجوهري بسَيْر أَتْرَعا قال ابن بري هو لرؤبة قال والذي في شعره بسَيْل باللام وبعده يَمْلأُ أَجْوافَ البِلادِ المَهْيَعا قال وأَتْرعَ فعل ماض قال ووصف بني تَمِيم وأَنهم افترشوا الأَرض بعدد كالسيل كثرة ومنه سَيْلٌ أَتْرَعُ وسَيْلٌ تَرّاع أَي يملأُ الوادي وقيل لا يقال تَرِعَ الإِناءُ ولكن أُتْرِعَ الليث التَّرَعُ امْتِلاءُ الشيء وقد أَتْرَعْت الإِناءَ ولم أَسمع تَرِعَ الإِناءُ وسَحاب تَرِعٌ كثير المطر قال أَبو وجزة كأَنّما طَرَقَتْ ليْلى مُعَهَّدةً من الرِّياضِ ولاها عارِضٌ تَرِعُ وتَرِعَ الرجلُ تَرَعاً فهو تَرِعٌ اقتحم الأُمور مَرَحاً ونشاطاً ورجل تَرِعٌ فيه عَجَلة وقيل هو المُستعِدُّ للشرّ والغَضبِ السريعُ إِليهما قال ابن أَحمر الخَزْرَجِيُّ الهِجانُ الفَرْعُ لا تَرِعٌ ضَيْقُ المَجَمِّ ولا جافٍ ولا تَفِلُ وقد تَرِعَ تَرَعاً والتَّرِعُ السفيهُ السريعُ إِلى الشرِّ والتَّرِعةُ من النساء الفاحِشة الخفيفة وتَتَرَّع إِلى الشيء تَسَرَّعَ وتَتَرَّعَ إِلينا بالشرِّ تَسَرَّعَ والمُتَتَرِّع الشِّرِّيرُ المُسارِعُ إِلى ما لا ينبغي له قال الشاعر الباغي الحَرْب يَسْعَى نحْوَها تَرِعاً حتى إِذا ذاقَ منها حامِياً بَرَدا الكسائي هو تَرِعٌ عَتِلٌ وقد تَرِعَ تَرَعاً وعَتِلَ عَتَلاً إِذا كان سريعاً إِلى الشرِّ وروى الأَزهري عن الكلابيِّين فلان ذو مَتْرَعةٍ إِذا كان لا يَغْضَب ولا يعجل قال وهذا ضدّ التَّرِع وفي حديث ابن المُنْتَفِق فأَخَذتُ بِخِطام راحلةِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم فما تَرَعَني التَّرَعُ الإِسراعُ إِلى الشيء أَي ما أَسرَعَ إِليّ في النهْي وقيل تَرَعَه عن وجهه ثَناه وصرَفَه والترْعةُ الدرجة وقيل الرُّوْضة على المكان المرتفع خاصّة فإِذا كانت في المَكان المُطمئنّ فهي روضة وقيل التُّرْعة المَتْن المرتفع من الأَرض قال ثعلب هو مأْخوذ من الإِناء المُتْرَع قال ولا يعجبني وقال أَبو زياد الكلابي أَحسنُ ما تكون الروْضةُ على المكان فيه غِلَظٌ وارْتفاع وأَنشد قول الأَعشى ما رَوْضةٌ من رِياض الحَزْنِ مُعْشِبةٌ خَضْراء جادَ عليها مُسْبِلٌ هَطِلُ فأَما قول ابن مقبل هاجُوا الرحيلَ وقالوا إِنّ مَشْرَبَكم ماء الزَّنانيرِ من ماويَّةَ التُّرَعُ فهو جمع التُّرْعةِ من الأَرض وهو على بدل من قوله ماء الزنانير كأَنه قال غُدْران ماء الزنانير وهي موضع ورواه ابن الأَعرابي التُّرَعِ وزعم أَنه أَراد المَمْلُوءة فهو على هذا صفة لماويّة وهذا القول ليس بقويّ لأَنا لم نسمعهم قالوا آنية تُرَع والتُّرْعةُ البابُ وحديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إنّ مِنْبري هذا على تُرْعةٍ من تُرَعِ الجنة قيل فيه التُّرْعة البابُ كأَنه قال مِنبري على باب من أَبواب الجنة قال ذلك سهَل بن سعد الساعدي وهو الذي رَوى الحديث قال أَبو عبيد وهو الوجه وقيل الترعة المِرْقاةُ من المِنبر قال القُتيبي معناه أَن الصلاةَ والذكر في هذا الموضع يُؤدّيان إِلى الجنة فكأَنه قِطْعة منها وكذلك قوله في الحديث الآخر ارْتَعُوا في رِياض الجنة أَي مَجالِسِ الذكر وحديث ابن مسعود مَن أَراد أَن يَرْتَعَ في رياض الجنة فليقرأْ أَلَ حم وهذا المعنى من الاستعارة في الحديث كثير كقوله عائدُ المَريض في مَخارِف الجنة والجنةُ تحت بارقةِ السيوف وتحت أَقدام الأُمهات أَي أَن هذه الأَشياء تؤدّي إِلى الجنة وقيل التُّرعة في الحديث الدَّرجةُ وقيل الروضة وفي الحديث أَيضاً إِن قَدَمَيَّ على تُرْعةٍ من تُرَعِ الحوض ولم يفسره أَبو عبيد أَبو عمرو التُّرْعةُ مَقام الشاربةِ من الحوض وقال الأَزهري تُرْعةُ الحوض مَفْتح الماء إِليه ومنه يقال أَتْرَعْت الحوضَ إِتْراعاً إِذا ملأْته وأَتْرَعْت الإِناء فهو مُتْرَع والتَّرّاعُ البَوّاب عن ثعلب قال هُدْبةُ
( * قوله « قال هدبة » أي يصف السجن كما في الاساس ) بن الخَشْرَم يُخَيِّرُني تَرّاعُه بين حَلْقةٍ أَزُومٍ إِذا عَضَّتْ وكَبْلٍ مُضَبَّبِ قال ابن بري والذي في شعره يخيرين حَدّاده وروى الأَزهري عن حماد بن سَلَمة أَنه قال قرأْت في مصحف أُبيّ بن كعب وتَرَّعَتِ الأَبوابَ قال هو في معنى غَلَّقت الأَبواب والتُّرْعة فَمُ الجَدْولِ يَنْفَجِر من النهر والجمع كالجمع وفي الصحاح والتُّرْعةُ أَفواه الجَداولِ قال ابن بري صوابه والتُّرَعُ جمع تُرْعة أَفواه الجداول وفي الحديث أَن النبي صلى الله عليه وسلم قال وهو على المنبر إِنّ قَدَمَيَّ على تُرْعة من تُرَع الجنة وقال إِنَّ عبداً من عِبادِ الله خَيَّره رَبُّه بين أَن يَعِيش في الدنيا ما شاء وبين أَن يأْكل في الدنيا ما شاء وبين لقائه فاختار العبدُ لقاء ربه قال فبكى أَبو بكر رضي الله عنه حين قالها وقال بل نُفَدِّيك يا رسول الله بآبائنا قال أَبو القاسم الزجاجي والرواية متصلة من غير وجه أَن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا في مرضه الذي مات فيه نَعَى نفْسَه صلى الله عليه وسلم إِلى أَصحابه والتُّرْعة مَسِيل الماء إِلى الروضة والجمع من كل ذلك تُرَعٌ والتُّرْعة شجرة صغيرة تنبت مع البقل وتَيْبَس معه هي أَحب الشجر إِلى الحَمِير وسَيْر أَتْرَعُ شَدِيد والتِّرياعُ بكسر التاء وإسكان الراء موضع

( تسع ) التِّسْع والتِّسعة من العدد معروف تجري وجوهه على التأْنيث والتذكير تسعة رجال وتسع نسوة يقال تسعون في موضع الرفع وتسعين في موضع النصب والجر واليوم التاسع والليلة التاسعة وتِسعَ عَشرةَ مفتوحان على كل حال لأَنهما اسمان جعلا اسماً واحداً فأُعْطِيا إِعراباً واحداً غير أَنك تقول تسع عَشرةَ امرأَةً وتسعة عشر رجلاً قال الله تعالى عليها تسعة عشَرَ أَي تسعة عشر مَلَكاً وأَكثر القرّاء على هذه القراءة وقد قرئ تسعةَ عْشر بسكون العين وإِنما أَسكنها مَن أَسكنها لكثرة الحركات والتفسير أنّ على سَقَرَ تسعة عشر ملَكاً وقولُ العرب تسعةُ أَكثر من ثمانيةَ فلا تصرف إِلا إِذا أَردت قَدْر العدَد لا نفس المعدود فإِنما ذلك لأَنها تُصيِّر هذا اللفظَ علماً لهذا المعنى كَزوبَرَ من قوله عُدَّتْ عليّ بِزَوْبَرا وهو مذكور في موضعه والتسعُ في المؤنث كالتسعة في المذكر وتَسَعَهم يَتْسَعُهم بفتح السين صار تاسعهم وتَسَعَهم كانوا ثمانية فأَتَّمَّهم تسْعة وأَتْسَعُوا كانوا ثمانية فصاروا تسعة ويقال هو تاسعُ تسعةٍ وتاسعٌ ثمانيةً وتاسعُ ثمانيةٍ ولا يجوز أَن يقال هو تاسعٌ تسعةً ولا رابعٌ أَربعةً إِنما يقال رابعُ أَربعةٍ على الإِضافة ولكنك تقول رابعٌ ثلاثةً هذا قول الفراء وغيره من الحُذّاق والتاسُوعاء اليوم التاسع من المحرّم وقيل هو يوم العاشُوراء وأَظنه مُولَّداً وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما لئن بَقِيتُ إِلى قابل لأَصُومَنّ التاسع يعني عاشُوراء كأَنه تأَوّل فيه عِشْرَ الوِرْد أَنها تسعة أَيام والعرب تقول ورَدت الماء عِشْراً يعنون يوم التاسع ومن ههنا قالوا عِشْرِينَ ولم يقولوا عِشْرَيْن لأَنهما عِشْرَانِ وبعضُ الثالث فجُمع فقيل عِشْرِين وقال ابن بري لا أَحسبهم سموا عاشوراء تاسوعاء إِلا على الأَظْماء نحو العشر لأَن الإِبل تشرب في اليوم التاسع وكذلك الخِمْس تشرب في اليوم الرابع قال ابن الأَثير إِنما قال ذلك كراهةً لموافقة اليهود فإِنهم كانوا يصومون عاشوراء وهو العاشر فأَراد أَن يخالفهم ويصوم التاسع قال وظاهر الحديث يدل على خلاف ما ذَكر الأَزهري من أَنه عنى عاشوراء كأَنه تأَوّل فيه عِشْر وِرْد الإِبل لأَنه قد كان يصوم عاشوراء وهو اليوم العاشر ثم قال إِن بَقِيت إِلى قابل لأَصُومنّ تاسوعاء فكيف يَعِدُ بصوم يوم قد كان يصومه ؟ والتسع من أَظْماء الإِبل أَن تَرِد إِلى تسعة أَيام والإِبلُ تَواسِعُ وأتسع القوم فهم مُتسِعون إِذا وردت إِبلهم لتسعة أَيام وثماني ليال وحبْلٌ مَتْسُوع على تِسْع قُوىً والثَّلاثُ التُّسَعُ مثال الصُّرَدِ الليلة السابعة والثامنة والتاسعة من الشهر وهي بعد النُّفَل لأَن آخر ليلة منها هي التاسعة وقيل هي الليالي الثلاث من أَوّل الشهر والأَوّل أَقْيَسُ قال الأَزهري العرب تقول في ليالي الشهر ثلاث غُرَرٌ وبعدها ثلاث نُفَلٌ وبعدها ثلاث تُسَعٌ سمّين تُسعاً لأَن آخرتهن الليلة التاسعة كما قيل للثلاث بعدها ثلاث عُشَر لأَن بادِئتَها الليلة العاشرة والعَشِيرُ والتَّسِيعُ بمعنى العُشْر والتُّسْع والتُّسْعُ بالضم والتَّسِيعُ جزِء من تسعة يطَّرِد في جميع هذه الكسورِ عند بعضهم قال شمر ولم أَسمع تَسِيعاً إِلا لأَبي زيد وتَسَعَ المالَ يَتْسَعُه أَخذ تُسْعه وتَسَعَ القومَ بفتح السين أَيضاً يَتْسَعُهم أَخذ تُسْع أَموالهم وقوله تعالى ولقد آتينا موسى تِسْعَ آيات بيِّنات قيل في التفسير إِنها أَخْذُ آلِ فِرعون بالسِّنِينَ وهو الجَدْب حتى ذهبت ثِمارُهم وذهب من أَهل البوادي مَواشِيهم ومنها إِخراج موسى عليه السلام يدَه بيضاء للناظرين ومنها إِلقاؤه عصاه فإِذا هي ثُعبان مبين ومنها إِرسال الله تعالى عليهم الطُّوفان والجَراد والقُمَّلَ والضَّفادِعَ والدَّمَ وانْفِلاقُ البحر ومن آياته انفجار الحجر وقال الليث رجل مُتَّسِع وهو المُنْكَمِشُ الماضي في أَمره قال الأَزهري ولا أَعرف ما قال إِلا أَن يكون مُفْتَعِلاً من السَّعةِ وإِذا كان كذلك فليس من هذا الباب قال وفي نسخة من كتاب الليث مِسْتَعٌ وهو المُنْكَمِشُ الماضي في أَمره ويقال مِسْدَعٌ لغة قال ورجل مِسْتَعٌ أَي سريع

( تعع ) التَّعُّ الاسْتِرْخاء تَعَّ تَعًّا وأَتَعَّ قاء كثَعَّ عن ابن دريد قال أَبو منصور في ترجمة ثعع روى الليث هذا الحرف بالتاء المثناة تَعَّ إِذا قاء وهو خطأٌ إِنما هو بالثاء المثلثة لا غير من الثعْثَعةِ والثعْثَعةُ كلام فيه لُثْعة والتعْتَعةُ الحركة العَنِيفة وقد تَعْتَعَه إِذا عَتَلَه وأَقْلَقه أَبو عمرو تَعْتَعْتُ الرجلَ وتَلْتَلْتُه وهو أَن تُقْبِلَ به وتُدْبِرَ به وتُعَنِّفَ عليه في ذلك وهي التعْتَعة والتلْتَلةُ أَيضاً وفي الحديث حتى يؤخََذَ للضعيفِ حقُّه غير مُتعتع بفتح التاء أَي من غير أَن يُصِيبه أَذًى يُقْلِقُه ويُزْعِجُه والتعْتَعُ الفأْفاء والتعْتعةُ في الكلام أَن يَعْيَا بكلامه ويتَرَدَّد من حَصْر أَو عِيٍّ وقد تَعْتَعَ في كلامه وتَعْتَعه العِيُّ ومنه الحديث الذي يقرأُ القرآن ويَتَتَعْتَع
( * قوله « ويتتعتع » كذا هو في الأصل مضارع تتعتع خماسياً وهو في النهاية يتعتع مضارع تعتع رباعياً ولعلهما روايتان ) فيه أَي يتردَّدُ في قراءته ويَتَبَلَّدُ فيها لسانُه وتُعْتِعَ فلان إِذا رُدّ عليه قولُه ولا أَدْرِي ما الذي تَعْتَعَه ووقَع القومُ في تَعاتِعَ إِذا وقعوا في أَراجِيفَ وتَخْلِيط وتَعْتعةُ الدابةِ ارْتِطامها في الرمل والخَبار والوَحل من ذلك وقد تَعْتَعَ البعيرُ وغيره إِذا ساخَ في الخَيار أَي في وُعُوثةِ الرِّمال قال الشاعر يُتَعْتِعُ في الخَيارِ إِذا عَلاه ويَعْثُر في الطَّرِيقِ المُسْتَقِيمِ

( تلع ) تَلعَ النهارُ يَتْلَعُ تَلْعاً وتُلُوعاً وأَتْلَع ارْتَفَعَ وتَلَعَتِ الضُّحَى تُلُوعاً وأَتْلَعَت انْبَسَطَت وتَلَعُ الضُّحى وقتُ تُلُوعِها عن ابن الأَعرابي وأَنشد أَأَنْ غَرَّدَتْ في بَطنِ وادٍ حَمامةٌ بَكَيْتَ ولم يَعْذِرْكَ بالجَهْلِ عاذِرُ تَعالَيْن في عُبْرِيّه تَلَعَ الضُّحَى على فَنَنٍ قد نَعَّمَتْه السَّرائر وتَلَع الظبْيُ والثَّوْرُ من كِناسه أَخرج رأْسه وسَمَا بِجِيدِه وأَتْلَع رأْسَه أَطْلَعه فنظر قال ذو الرُّمة كما أَتْلَعَتْ من تَحْتِ أَرْطَى صَرِيمةٍ إِلى نَبْأَةِ الصوْتِ الظِّباءُ الكَوانِسُ وتَلَع الرجلُ رأْسَه أَخرجه من شيء كان فيه وهو شِبْه طَلَع إِلا أَن طلَع أَعمّ قال الأَزهري في كلام العرب أَتْلَع رأْسَه إِذا أَطلَع وتَلَع الرأْسُ نفْسُه وأَنشد بيت ذي الرمة والأَتْلَعُ والتَّلِعُ والتَّلِيعُ الطويلُ وقيل الطويلُ العُنُقِ وقال الأَزهري في ترجمة بتع والبَتِعُ الطويل العُنق والتَّلِعُ الطويل الظهر قال أَبو عبيد أَكثر ما يراد بالأَتلع طويل العنق وقد تَلِعَ تَلَعاً فهو تَلِعٌ بيّن التَّلَعِ وقول غَيلانَ الرَّبَعِي يَسْتَمْسِكُونَ من حِذارِ الإِلْقاء بتَلِعاتٍ كجُذُوعِ الصِّيصاء يعني بالتّلِعات هنا سُكّانات السُّفُن وقوله من حِذار الإِلقاء أَراد من خَشْية أَن يقَعُوا في البحر فيَهْلِكوا وقوله كجُذُوعِ الصِّيصاء أَي أَن قُلُوعَ هذه السفينة طويلة حتى كأَنها جُذُوع الصّيصاء وهو ضرب من التمر نَخْلُه طِوالٌ وامرأَة تَلْعاء بيِّنة التلَعِ وعُنق أَتْلَع وتَلِيعٌ فيمن ذكَّر طويلٌ وتَلْعاء فيمن أَنَّث قال الأَعشى يومَ تُبْدِي لنا قُتَيْلةُ عن جِي دٍ تَلِيعٍ تَزِينُه الأَطْواقُ وقيل التَّلَعُ طُوله وانْتِصابه وغِلَظُ أَصلِه وجَدْلُ أَعْلاه والأَتْلَع أَيضاً والتَّلِعُ الطويل من الادبَ
( * قوله « من الادب » هكذا في الأصل ولعلها من الآدمي ) قال وعَلَّقُوا في تَلِعِ الرأْسِ خَدِبْ والأُنثى تَلِعةٌ وتَلْعاء والتَّلِعُ الكثير التَّلَفُّت حوْله وقيل تَلِيعٌ وسيِّد تَلِيعٌ وتَلِعٌ رفِيعٌ وتَتَلَّع في مَشْيِه وتَتالَع مَدَّ عُنقَه ورفَع رأْسَه وتتلَّع مَدَّ عُنقَه للقيام يقال لزم فلان مكانه قعَد فما يَتتلَّع أَي فما يرفع رأْسه للنُّهوض ولا يريد البَراح والتَّتلُّع التقدُّم قال أَبو ذؤيب فوَرَدْنَ والعَيُّوقُ مَقْعَدَ رابئِ الضْ ضُرَباء فوقَ النجْمِ لا يَتتلَّعُ قال ابن بري صوابه خلفَ النجم وكذلك رواية سيبويه وفي حديث عليّ لقد أَتْلَعُوا أَعناقَهم إِلى أَمْرٍ لم يكونوا أَهلَه فوُقِصُوا دونه أَي رَفَعُوها والتَّلْعةُ أَرض مُرتفعة غَلِيظة يَتردَّدُ فيها السيْلُ ثم يَدْفع منها إِلى تَلْعةٍ أَسفل منها وهي مَكْرَمةٌ من المَنابِت والتَّلْعةُ مَجْرَى الماء من أَعلى الوادي إِلى بُطون الأَرض والجمع التِّلاعُ ومن أَمثال العرب فلان لايَمْنَع ذَنَبَ تَلْعة يضرب للرجل الذليل الحقير وفي الحديث فيجيء مطر لا يُمْنَعُ منه ذَنَبُ تَلْعة يريد كثرته وأَنه لا يخلو منه موضع وفي الحديث ليَضْرِبَنَّهم المؤمنون حتى لا يَمنَعُوا ذنَبَ تَلْعة ابن الأَعرابي ويقال في مثل ما أَخاف إِلا من سيْل تَلْعَتي أَي من بني عمي وذوي قرابَتي قال والتَّلْعَةُ مَسيلُ الماء لأَن من نزل التلْعة فهو على خَطَر إِن جاء السيلُ جرَفَ به قال وقال هذا وهو نازل بالتلعة فقال لا أَخاف إِلاَّ من مَأْمَني وقال شمر التِّلاعُ مَسايِلُ الماء يسيل من الأَسْناد والنِّجاف والجبال حتى يَنْصَبَّ في الوادي قال وتَلْعة الجبل أَن الماء يجيء فيخُدُّ فيه ويحْفِرُه حتى يَخْلُصَ منه قال ولا تكون التِّلاع إِلا في الصحارى قال والتلْعة ربما جاءت من أَبْعَد من خمسة فراسخ إِلى الوادي فإِذا جرت من الجبال فوقعت في الصَّحارى حفرت فيها كهيئة الخَنادق قال وإِذا عظُمت التلْعة حتى تكون مثل نصف الوادي أَو ثُلُثَيْه فهي مَيْثاء وفي حديث الحجاج في صفة المطر وأَدْحَضت التِّلاعَ أَي جعلَتْها زَلَقاً تَزْلَق فيها الأَرجُل والتلْعةُ ما انهَبط من الأرض وقيل ما ارْتَفَع وهو من الأَضْداد وقيل التَّلْعةُ مثل الرَّحَبةِ والجمع من كل ذلك تَلْعٌ وتِلاعٌ قال عارِق الطائي وكُنَّا أُناساً دائِنينَ بغِبْطةٍ يَسِيلُ بِنا تَلْعُ المَلا وأَبارِقُهْ وقال النابغة عَفا ذو حُساً من فَرْتَنى فالفَوارِعُ فَجَنْبا أَرِيكٍ فالتِّلاعُ الدَّوافِعُ حكى ابن بري عن ثعلب قال دخلت على محمد بن عبد الله بن طاهر وعنده أَبو مُضَر أَخو أَبي العَمَيْثَلِ الأَعرابي فقال لي ما التَّلْعةُ ؟ فقلت أَهل الرواية يقولون هو من الأَضداد يكون لما عَلا ولما سَفَل قال الراعي في العلو كدُخانِ مُرْتَجِلٍ بأَعْلى تَلْعةٍ غَرْثانَ ضَرَّمَ عَرْفَجاً مَبْلُولا وقال زهير في الانهباط وإِني مَتى أَهْبِطُ من الأَرضِ تَلْعةً أَجِدْ أَثَراً قَبْلي جَدِيداً وعافِيا قال وليس كذلك إِنما هي مَسِيل ماء من أَعلى الوادي إِلى أَسفله فمرة يُوصَفُ أَعلاها ومرة يوصف أَسفلها وفي الحديث أَنه كان يَبْدُو
( * قوله « كان يبدو » يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في هامش النهاية ) إِلى هذه التِّلاع قيل في تفسيره هو من الأَضداد يقع على ما انحدر من الأَرض وأَشْرَفَ منها وفلان لا يُوثَقُ بسَيْل تَلْعَته يوصف بالكذب أَي لا يوثقُ بما يقول وما يجيء به فهذه ثلاثة أَمثال جاءت في التلْعةِ وقول كثيِّر عَزَّةَ بكلِّ تِلاعةٍ كالبَدْرِ لَمّا تَنَوَّرَ واسْتَقَلَّ على الحِبالِ قيل في تفسيره التِّلاعةُ ما ارتفع من الأَرض شبَّه الناقة به وقيل التلاعةُ الطويلةُ العُنُقِ المرتفِعَتُه والباب واحد وتَلْعَةُ موضع قال جرير أَلا رُبَّما هاجَ التذَكُّرُ والهَوَى بتَلْعةَ إِرْشاشَ الدُّموعِ السَّواجِم وقال أَيضاً وقد كان في بَقْعاء رِيٌّ لِشائكُمْ وتَلْعةَ والجَوْفاء يَجْرِي غَدِيرُها ويروى وتَلْعةُ والجوفاءُ يجري غديرها أَي يَطَّرِدُ عند هُبوب الرِّيح ومُتالِعٌ بضم الميم جبل قال لبيد دَرَسَ المَنا بمُتالِعٍ فأبانِ بالحِبْسِ بين البيدِ والسُّوبانِ وقال ابن بري عجزه فتَقادَمَت بالحبْس فالسوبانِ أَراد المَنازِل فحذف وهو قبيح قال الأَزهري مُتالع جبل بناحية البحرين بين السَّوْدةِ والأَحْساء وفي سَفْح هذا الجبل عين يَسيح ماؤه يقال له عين مُتالع والتَّلَعُ شبيه بالتَّرَع لُغَيّةٌ أَو لُثْغة أَو بدل ورجل تَلِعٌ بمعنى التَّرِعِ توع تاعَ اللِّبَأَ والسَّمْن يَتوعه توْعاً إِذا كسره بقِطعة خبز أَو أَخذه بها حكى الأَزهري عن الليث قال التوْعُ كَسْرُك لِباً أَو سَمناً بكِسْرة خبز ترفَعُه بها تقول منه تُعْتُه فأَنا أَتُوعه تَوْعاً

( توع ) تاعَ اللِّبَأَ والسَّمْن يَتوعه توْعاً إِذا كسره بقِطعة خبز أَو أَخذه بها حكى الأَزهري عن الليث قال التوْعُ كَسْرُك لِباً أَو سَمناً بكِسْرة خبز ترفَعُه بها تقول منه تُعْتُه فأَنا أَتُوعه تَوْعاً

( تيع ) التَّيْعُ ما يَسيل على وجه الأَرض من جَمَد ذائب ونحوه وشيء تائع مائع وتاعَ الماءُ يَتِيعُ تَيْعاً وتَوْعاً الأَخية نادرة وتَتَيَّعَ كلاهما انبسط على وجه الأَرض وأَتاعَ الرجلُ إِتاعة فهو مُتِيع قاء وأَتاع قَيْأَه وأَتاعَ دَمَه فتاعَ يَتِيعُ تُيُوعاً وتاعَ القَيْءُ يَتِيع تَوْعاً أَي خرج والقَيءُ مُتاعُ قال القُطامي وذكر الجراحات فظَلَّتْ تَعْبِطُ الأَيْدي كُلُوماً تَمُجُّ عُرُوقُها عَلَقاً مُتاعا وتاعَ السُّنْبُلُ يَبِس بعضُه وبعضُه رَطْب والريحُ تَتَّايَعُ باليَبِيسِ قال أَبو ذؤيب يذكر عَقْره ناقة وأَنها كاسَتْ فخَرَّتْ على رأْسها ومُفْرِهةٍ عَنْسٍ قَدَرْتُ لِساقِها فخَرّتْ كما تَتَّايَعُ الرِّيحُ بالقَفْلِ قال الأَزهري يقال اتَّايَعَتِ الريحُ بورق الشجر إِذا ذهَبت به وأَصله تَتايَعت به والقَفْلُ ما يَبِسَ من الشجر والتَّتايُع في الشيء وعلى الشيء التَّهافُت فيه والمُتايَعةُ عليه والإِسْراعُ إِليه يقال تَتايَعُوا في الشرّ إِذا تَهافَتُوا وسارَعُوا إِليه والسكْرانُ يَتَتايَعُ أَي يَرْمِي بنفسه وفي حديثه صلى الله عليه وسلم ما يحمِلُكم على أَن تَتايَعُوا
( * قوله « أن تتايعوا » أصله بثلاث تاءات حذف احداها كالواجب كما يستفاد من هامش النهاية ) في الكَذِب كما يَتتايَعُ الفَراشُ في النار ؟ التَّتايُعُ الوقوع في الشرّ من غير فِكْرةٍ ولا رَوِيّةٍ والمُتايَعةُ عليه ولا يكون في الخيْر ويقال في التَّتايُع إِنه اللَّجاجةُ قال الأَزهري ولم نسمع التَّتايُع في الخير وإِنما سمعناه في الشر والتتايُع التهافُت في الشر واللَّجاج ولا يكون التتايع إِلا في الشرّ ومنه قول الحسن بن علي رضوان الله عليهما إِنَّ عليّاً أَراد أَمْراً فتَتايَعَتْ عليه الأُمور فلم يَجِد مَنْزَعاً يعني في أَمْرِ الجَمَل وفلان تَيِّعٌ ومُتتيِّعٌ أَي سريع إِلى الشر وقيل التتايُع في الشر كالتتايُع في الخير وتَتايَعَ الرجل رمى بنفسه في الأَمر سريعاً وتَتايَعَ الحَيْرانُ رَمى بنفسه في الأمر سريعاً من غير تثبُّت وفي الحديث لما نزل قوله تعالى والمُحْصَناتُ من النساء قال سَعْد بنُ عُبادة إِنْ رأَى رجل مع امرأَته رجلاً فيَقْتُله تَقْتُلونه وإِن أَخْبر يُجْلَد ثمانين جَلْدة أَفلا نَضْرِبه بالسيف ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم كفى بالسيف شا أَراد أَن يقول شاهداً فأَمسك ثم قال لولا أَن يَتتايَعَ فيه الغَيْرانُ والسّكْرانُ وجواب لولا محذوف أَراد لولا تَهافُتُ الغَيْرانِ والسكْرانِ في القَتْل لتَمَّمْتُ على جعله شاهداً أو لحكَمْت بذلك وقوله لولا أَن يتتايع فيه الغيران والسكران أَي يَتهافَت ويقع فيه وقال ابن شميل التتايُع ركوب الأَمر على خلاف الناس وتَتايَعَ الجملُ في مَشْيِه في الحر إِذا حرَّك أَلواحه حتى يكاد يَنْفَكُّ والتِّيعةُ بالكسر الأَربعون من غَنَم الصدَقة وقيل التيعة الأَربعون من الغنم من غير أَن يُخص بصدقة ولا غيرها وفي الحديث أَنه كتَب لوائل ابنُ حجر كتاباً فيه على التِّيعةِ شاةٌ والتِّيمةُ لصاحبها قال الأَزهري قال أَبو عبيد التِّيعةُ الأَربعون من الغنم لم يزد على هذا التفسير والتِّيمة مذكورة في موضعها قال والتيعة اسم لأَدنى ما يجب فيه الزكاة من الحيوان وكأَنها الجملة التي للسُّعاة عليها سَبِيل من تاعَ يَتِيعُ إِذا ذهَب إِليه كالخمس من الإِبل والأَربعين من الغنم وقال أَبو سعيد الضرير التِّيعةُ أَدنى ما يجب من الصدقة كالأَربعين فيها شاة وكخمس من الإِبل فيها شاة وإِنما تَيَّعَ التِّيعةَ الحَقُّ الذي وجب للمصدِّق فيها لأَنه لو رامَ أَخْذ شيء منها قبل أَن يبلُغ عددها ما يجب فيه التِّيعةُ لمنَعَه صاحبُ المال فلما وجَب فيه الحق تاعَ إِليه المصدِّق أَي عَجِل وتاعَ رَبُّ المال إِلى إِعْطائه فجاد به قال وأَصله من التَّيْعِ وهو القَيْءُ يقال أَتاعَ قَيْأَه فَتاعَ وحكى شمر عن ابن الأَعرابي قال التِّيعة لا أَدري ما هي قال وبلغنا عن الفراء أَنه قال التيعة من الشاء القِطْعة التي تجب فيها الصدقة ترعى حول البيوت ابن شميل التيْعُ أَن تأْخذ الشيء بيدك يقال تاعَ به يَتِيع تَيْعاً وتَيَّع به إِذا أَخذه بيده وأَنشد أَعْطَيْتُها عُوداً وتِعْتُ بتَمْرةٍ وحَيْرُ المَراغِي قد عَلِمْنا قِصارُها قال هذا رجل يزعم أَنه أَكل رَغْوة مع صاحبة له فقال أَعطيتها عُوداً تأْكل به وتِعْت بتمرة أَي أَخَذْتها آكُل بها والمِرْغاة العود أَو التمر أَو الكسرة يُرْتَغى بها وجمعه المَراغِي قال الأَزهري رأَيته بخط أَبي الهيثم وتِعْت بتمرة قال ومثل ذلك وبَيَّعْتُ بها وأَعطاني تمرة فتِعْت بها وأَنا فيه واقف قال وأَعطاني فلان درهماً فتِعت به أَي أَخذته الصواب بالعين غير معجمة وقال الأَزهري في آخر هذه الترجمة اليَتُوعاتُ كل بقلة أَو ورقة إِذا قُطِعَت أَو قُطِفَت ظهر لها لبن أَبيض يَسِيل منها مثلُ ورَق التين وبُقُول أُخر يقال لها اليَتُوعات حكى الأَزهري عن ابن الأَعرابي تُعْ تُع إِذا أَمرته بالتواضُع وتتايَعَ القومُ في الأَرض أَي تَباعَدوا فيها على عَمًى وشِدَّة قال ابن الأَعرابي التاعةُ الكُتْلةُ من اللِّبَاءِ الثَّخينةُ وفي نوادر الأَعراب تتيَّع عَلَيّ فلان وفلان تَيَّعانُ وتَيِّعانُ وتَيَّحانُ وتَيِّحانُ وتيِّعٌ وتَيّحٌ وتَيَّقانُ وتَيِّقٌ مثله

( ثرع ) ابن الأَعرابي ثَرِعَ الرجلُ إِذا طَفَّلَ على قَوْم

( ثطع ) الثَّطَعُ الزُّكام وقيل هو مثل الزُّكام والثُّطاعِيُّ مأْخوذ منه وقد ثُطِعَ الرجل على ما لم يسم فاعله فهو مَثْطُوع أَي زُكِمَ وقيل هو مثل الزُّكام والسُّعال وثَطَعَ ثَطْعاً أَبْدَى وليس بثبَت

( ثعع ) : ثَعَعْتُ ثُعَّاً و ثَعَعَاً : قِئْتُ . وفي الحديث : أن امرأَة أَتَتِ النَّبِيَّ فقالت : يا رسولاللَّه إنّ ابني هذا به جُنون يُصِيبه بالغَداء والعَشاء فمسح رسولُاللَّه صدره ودعا له فَثَعَّ ثَعَّةً فخرج من جَوْفه جَرْوٌ أَسود فَسَعَى في الأَرض قال أَبو عبيد : ثَعَّ ثَعَّةً أَي قاء قاءة و الثَّعَّة المرّة الواحدة . و ثَعَعْتُ أَثِعُّ بكسر الثاء ثَعَّاً كَثَعِعْتُ عن ابن الأَعرابي . قال ابن بري : ثَعَعْتُ أَثِعُّ ثَعَّاً وثَعَعاً عن ابن الأَعرابي قال الشاعر : يعُودُ في ثَعَّه حِدْثَانَ مَوْلِدِه وإِنْ أَسَنَّ تَعَدَّى غيرَه كَلِفاوقال ابن دريد : ثع وتع سَواء وهي مذكورة في التاء وقال أَبو منصور : إِنما هي بالثاء المثلثة لا غير وقد رواها الليث بالتاء وهو خطأٌ وقد ذكرنا نص لفظه في ترجمة تعع في فصل التاء قال : وهو من الثَّعْثَعَةِ و الثَّعْثَعة : كلام فيه لُثْغة . و انْثَعّ القَيْءُ وانْتَعَّ من فِيهِ انْثِعاعاً : اندَفَع . و انْثَعَّ مَنْخَراه : هُرِيقا دماً وكذلك الدم من الجُرْح أَيضاً ومن الأَنف ابن الأَعرابي : يقال ثَعَّ يَثِعُّ و انْثَعَّ يَنْثَعُّ وانْتَعَّ ينتعُّ وهاعَ و أَثاعَ كلُّه إِذا قاء . و الثَّعْثَعَةُ : حكاية صوت القالِس وقد تَثَعْثع بقَيْئه و تَثَعْثَعَه و الثعْثعَةُ : كلام رجل تَغْلِب عليه الثاء والعين وقيل : هو الكلام الذي لا نظام له . و الثَّعْثَعُ : اللُّؤْلُؤ . ويقال للصدَفِ ثَعْثَعٌ وللصوف الأَحمر ثَعثع أَيضاً قال الأَزهري في خطبته فيما عَثَر فيه على غَلَطِ أَحمدَ البُشْتيِّ أَنه ذكر أَن أَبا تراب أَنشد : إِن تَمْنَعِي صَوْبَكِ صوبَ المَدْمَعِ يَجْرِي على الخَدّ كضِئْبِ الثَّعْثَعِ فقيَّد البُشْتِي : الثَّعْثع بكسر الثاءين بخطه ثم فسر ضِئْبَ الثعْثع أَنه شيء له حب يُزْرع فأَخْطأَ في كسر الثاءين وفي التفسير والصواب : الثعثع بفتح الثاءين وهو صَدَف اللؤلؤ قال ذلك أَحمد بن يحيى ومحمد بن يزيد المبرد

( ثلع ) هذه ترجمة انفرد بها الجوهري وذكرها بالمعنى لا بالنص في ترجمة ثلغ في حرف الغين المعجمة فقال هنا ثَلَعْتُ رأْسه أَثْلَعُه ثَلْعاً أَي شَدَخْتُه والمُثَلَّعُ المُشَدَّخُ من البُسْر وغيره

( ثوع ) ابن الأَعرابي ثُعْ ثُعْ إِذا أَمرتَه بالانبساط في البلاد في طاعة والثُّوَعُ شجر من أَشجار البلاد عظام تَسْمُو له ساق غليظة وعَناقِيدُ كعناقِيد البُطْم وهو مما تَدُوم خُضرته وورقه مثل ورق الجوز وهو سَبْطُ الأَغْصان وليس له حَمْل ولا يُنْتفع به في شيء واحدته ثُوَعَةٌ قال الدِّينَوَرِي الثُّعَبةُ شجرة تشبه الثُّوَعَة وحكى الأَزهري عن أَبي عمرو الثّاعِي القاذِفُ وعن ابن الأَعرابي الثاعةُ القَذَفةُ وذكر ابن بري أَنّ ابن خالويه حكى عن العامري أَن الثّواعةَ الرجل النحْسُ الأَحْمَقُ

( ثيع ) قال ابن سيده ثاعَ الماءُ وقال غيره ثاعَ الشيءُ يَثِيعُ ويثَاعُ ثَيْعاً وثَيَعاناً سال

( جبع ) الجُبَّاع سَهْم صغير يَلْعَب به الصبيان يجعلون على رأْسه تَمرة لئلا يَعْقِر عن كراع قال ابن سيده ولا أَحقُّها وإِنما هو الجُمّاحُ والجُمّاعُ وامرأَة جُبّاعٌ وجُبَّاعةٌ قصيرة شبهوها بالسهم القصير قال ابن مقبل وطَفْلة غَيْر جُبّاعٍ ولا نَصَفٍ من دَلِّ أَمْثالِها بادٍ ومَكْتُومُ أَي غير قصيرة كذا رواه الأَصمعي غير جُبَّاع والأَعرف غير جُبّاء

( جحلنجع ) حكى الأَزهري عن الخليل بن أَحمد قال الرباعي يكون اسماً ويكون فعلاً وأَما الخماسي فلا يكون إِلاَّ اسماً وهو قول سيبويه ومن قال بقوله وقال أَبو تراب كنت سمعت من أَبي الهميسع حرفاً وهو جَحْلَنْجَع فذكرته لشمر بن حمدويه وتبرأْت إِليه من معرفته وأَنشدته فيه ما كان أَنشدني قال وكان أَبو الهميسع ذكر أَنه من أَعراب مَدْيَنَ وكنا لا نكاد نفهم كلامه وكتبه شمر والأَبيات التي أَنشدني إِن تَمْنَعِي صَوْبَكِ صَوْبَ المَدْمَعِ يَجْرِي على الخَدِّ كضِئْبِ الثَّعْثَعِ وطَمْحةٍ صَبِيرُها جَحْلَنْجَعِ لم يَحْضُها الجَدْوَلُ بالتَّنَوُّعِ قال وكان يسمِّي الكُورَ المِحْضَى وقال الأَزهري عن هذه الكلمة وما بعدها في أَوّل باب الرباعي من حرف العين هذه حروف لا أَعرفها ولم أَجد لها أَصلاً في كتب الثقات الذين أَخذوا عن العرب العارِبة ما أَوْدَعُوا كتبهم ولم أَذكرها وأَنا أَحقُّها ولكني ذكرتها اسْتِنْداراً لها وتَعَجُّباً منها ولا أَدري ما صحّتها ولم أَذكرها أَنا هنا مع هذا القول إِلاَّ لئلا يذكرها ذاكر أَو يسمعها سامع فيظنّ بها غير ما نقلت فيها والله أَعلم

( جدع ) الجَدْعُ القَطْعُ وقيل هو القطع البائن في الأَنف والأُذن والشَّفةِ واليد ونحوها جَدَعَه يَجْدَعُه جَدْعاً فهو جادِعٌ وحمار مُجَدَّع مَقْطُوع الأُذن قال ذو الخِرَقِ الطُّهَوِيّ أَتانِي كلامُ التَّغْلَبيّ بن دَيْسَقٍ ففي أَيِّ هذا وَيْلَه يَتَترَّعُ ؟ يقول الخَنى وأَبغَضُ العُجْمِ ناطِقاً إِلى ربه صوتُ الحِمارِ اليُجَدَّعُ أَراد الذي يُجدَّع فأدخل اللام على الفعل المضارع لمضارعة اللام الذي كما تقول هو اليَضْرِبُك وهو من أَبيات الكتاب وقال أَبو بكر بن السراج لما احتاج إِلى رفع القافية قلب الاسم فعلاً وهو من أَقبح ضرورات الشعر وهذا كما حكاه الفراء من أَن رجلاً أَقبل فقال آخر هاهوذا فقال السامع نِعْمَ الهاهوذا فأَدخل اللام على الجملة من المبتدإِ والخبر تشبيهاً له بالجملة المركبة من الفعل والفاعل قال ابن بري ليس بيتُ ذي الخِرَق هذا من أَبيات الكتاب كما ذكر الجوهري وإِنما هو في نوادر أَبي زيد وقد جَدِعَ جَدَعاً وهو أَجْدَعُ بيِّن الجَدَعِ والأُنثى جَدْعاء قال أَبو ذؤيب يصف الكلاب والثور فانْصاعَ من حَذرٍ وسَدَّ فُروجَه غُبْرٌ ضَوارٍ وافِيانِ وأَجْدَعُ أجْدع أَي مَقْطوع الأُذن وافيانِ لم يُقْطع من آذانهما شيء وقيل لا يقال جَدعَ ولكن جُدعَ من المَجْدُوع والجَدَعةُ ما بَقِي منه بعد القَطْع والجَدَعةُ موضع الجَدْع وكذلك العَرَجةُ من الأَعْرج والقَطَعة من الأَقْطَع والجَدْعُ ما انقطع من مَقادِيم الأَنف إِلى أَقْصاه سمي بالمصدر وناقة جَدْعاء قُطِع سُدسُ أُذنها أَو ربعها أَو ما زاد على ذلك إِلى النصف والجَدْعاء من المعزَ المَقْطوع ثلث أُذنها فصاعداً وعم به ابن الأَنباري جميع الشاء المُجَدَّع الأُذن وفي الدعاء على الإِنسان جَدْعاً له وعَقْراً نصبوها في حدّ الدعاء على إِضمار الفعل غير المستعمل إِظهاره وحكى سيبويه جَدَّعْتُه تَجْديعاً وعَقَّرْتُه قلت له ذلك وهو مذكور في موضعه فأَمّا قوله تَراه كأَنَّ اللهَ يَجْدَعُ أَنْفَه وعَيْنَيْه إِنْ مَولاه ثابَ له وَفْرُ فعلى قوله يا لَيْتَ بَعْلَكِ قد غَدا مُتَقَلِّداً سَيْفاً ورُمْحا إِنما أَراد ويفقأُ عينيه واستعار بعضُ الشُّعراء الجَدْعَ والعِرْنينَ للدّهْر فقال وأَصبَح الدهْرُ ذُو العِرْنِينِ قد جُدِعا والأَعرف وأَصبحَ الدهرُ ذو العلاَّتِ قد جُدعا وجَداعِ السَّنةُ الشديدة تذهب بكل شيء كأَنها تَجْدَعُه قال أَبو حَنْبل الطائي لقد آليْتُ أَغْدِر في جَداعِ وإِنْ مُنِّيتُ أُمّاتِ الرِّباعِ وهي الجَداعُ أَيضاً غير مبنية لمكان الأَلف واللام والجَداعُ الموت لذلك أَيضاً والمُجادعةُ المُخاصمةُ وجادَعَه مُجادَعة وجِداعاً شاتَمَه وشارَّه كأَنَّ كل واحد منهما جَدَع أَنف صاحبه قال النابغة الذُّبْياني أَقارعُ عَوْفٍ لا أُحاوِلُ غيرَها وجُوهُ قُرودٍ تَبْتَغِي من تُجادِعُ وكذلك التّجادُع ويقال اجْدَعْهم بالأَمر حتى يَذِلُّوا حكاه ابن الأَعرابي ولم يفسره قال ابن سيده وعندي أَنه على المثل أَي اجدع أُنوفهم وحكي عن ثعلب عام تَجَدَّعُ أَفاعِيه وتجادَعُ أَي يأْكل بعضها بعضاً لشدّته وكذلك تركت البلاد تَجَدَّعُ وتَجادَعُ أَفاعيها أَي يأْكل بعضها بعضاً قال وليس هناك أَكل ولكن يريد تقَطَّعُ وقال أَبو حنيفة المُجَدَّعُ من النبات ما قُطع من أَعلاه ونَواحِيه أَو أُكل ويقال جَدَّع النباتَ القَحْطُ إِذا لم يَزْكُ لانْقِطاع الغَيْثِ عنه وقال ابن مقبل وغَيْث مَريع لم يُجَدَّعْ نَباتُه وكَلأٌ جُداعٌ بالضم أَي دَوٍ قال رَبيعةُ بن مَقْرُوم الضَّبِّيّ وقد أَصِلُ الخَلِيلَ وإِن نآني وغِبَّ عَداوتي كَلأٌ جُداعُ قال ابن بري قوله كَلأٌ جُداع أي يَجْدَعُ مَن رَعاه يقول غِبّ عَداوتي كَلأٌ فيه الجَدْع لمن رعاه وغب بمعنى بعد وجَدِعَ الغلامُ يَجْدَعُ جَدَعاً فهو جَدِعٌ ساء غِذاؤه قال أَوْس بن حَجَر وذاتُ هِدْمٍ عارٍ نَواشِرُها تُصْمِتُ بالماء تَوْلَباً جَدِعا وقد صحّف بعض العلماء هذه اللفظة قال الأَزهري في أَثناء خطبة كتابه جمع سليمان بن علي الهاشميّ بالبصرة ين المُفَضَّل الضبّيّ والأَصمعي فأَنشد المفضَّل وذات هدم وقل آخر البيت جَذَعا ففَطِن الأَصمعي لخَطئه وكان أَحدَثَ سِنّاً منه فقال له إِنما هو تولباً جَذَعا وأَراد تقريره على الخطاء فلم يَفْطَن المفضل لمراده فقال وكذلك أَنشدته فقال له الأَصمعي حينئذ أَخطأْت إِنما هو تَوْلباً جَدِعا فقال له المفضل جذعا جذعا ورفع صوته ومدّه فقال له الأَصمعي لو نفَخْت في الشَّبُّور ما نفعك تكم كلام النمل وأَصبْ إِنما هو جَدِعا فقال سليمان بن علي من تَخْتارانِ أَجعله بينكما ؟ فاتفقا على غلام من بني أَسد حافظ للشعر فأُحْضِر فعرَضا عليه ما اختلفا فيه فصدَّق الأَصمعي وصوّب قوله فقال له المفضل وما الجَدِعُ ؟ قال السيّء الغِذاء وأَجدَعَه وجَدَّعَه أَساء غذاءه قال ابن بري قال الوزير جَدِعٌ فَعِلٌ بمعنى مَفْعول قال ولا يعرف مثله وجَدِعَ الفَصِيلُ أَيضاً ساء غِذاؤُه وجَدِعَ الفَصِيلُ أَيضاً رُكِب صغيراً فوَهَن وجَدَعْتُه أَي سجنْتُه وحبستُه فهو مجُدوع وأَنشد كأَنه من طول جَدْعِ العَفْسِ وبالذال المعجمة أَيضاً وهو المحفوظ وجَدَعَ الرجلُ عِيالَه إِذا حَبس عنهم الخير قال أَبو الهيثم الذي عندنا في ذلك أَنهَ الجَدْعَ والجِذْعَ واحد وهو حَبْسُ من تَحْبِسه على سُوءِ ولائه وعلى الإِذالةِ منك له قال والدليل على ذلك بيت أَوس تُصْمِت بالماء تَوْلباً جَدِعا قال وهو من قولك جَدَعْتُه فجَدِع كما تقول ضرَب الصَّقِيعُ النباتَ فضَرِبَ وكذلك صَقَع وعَقَرْتُه فَعَقِر أَي سقَط وأَنشد ابن الأَعرابي حَبَلَّق جَدَّعه الرِّعاء ويروى أَجْدَعَه وهو إِذا حبَسه على مَرْعى سَوْء وهذا يقوّي قول أَبي الهيثم والجَنادِعُ الأَحْناشُ ويقال هي جَنادِبُ تكون في جِحَرةِ اليَرابِيعِ والضِّباب يَخرُجْن إِذا دَنا الحافر من قَعْر الجُحْر قال ابن بري قال أَبو حنيفة الجُنْدَب الصغير يقال له جُنْدع وجمعه جَنادِعُ ومنه قول الراعي بحَيٍّ نُمَيْرِيٍّ عليه مَهابةٌ بِجَمْع إِذا كان اللِّئامُ جَنادِعا ومنه قيل رأَيت جَنادِعَ الشرِّ أَي أَوائلَه الواحدة جُنْدُعةٌ وهو ما دَبَّ من الشرّ وقال محمد بن عبد الله الأَزْديّ لا أَدْفَعُ ابنَ العَمِّ يَمْشِي على شَفاً وإِن بَلَغَتْني مِنْ أَذاه الجَنادِعُ وذاتُ الجَنادِعِ الداهيةُ الفرّاء يقال هو الشيطان والمارِدُ والمارِجُ والأَجْدَعُ روي عن مسروق أَنه قال قدمت على عمر فقال لي ما اسمُك ؟ فقلت مَسروقُ بن الأَجْدَع فقال أَنت مسروق بن عبد الرحمن حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أَنَّ الأَجدع شيطان فكان اسمُه في الديوان مسروق بن عبد الرحمن وعبد الله بن جُدْعانَ
( * كذا بالأصل وفي القاموس وعبد الله بن جدعان جواد معروف )
وأَجْدَعُ وجُدَيْعٌ اسمانِ وبنو جَدْعاءَ بطن من العرب وكذلك بنو جُداع وبنو جُداعةَ

( جذع ) الجَذَعُ الصغير السن والجَذَعُ اسم له في زمن ليس بسِنٍّ تنبُت ولا تَسْقُط وتُعاقِبُها أُخرى قال الأزهري أَما الجَذَع فإِنه يَختلف في أَسنان الإِبل والخيل والبقر والشاء وينبغي أَن يفسر قول العرب فيه تفسيراً مُشْبعاً لحاجة الناس إِلى مَعرِفته في أَضاحِيهم وصَداقاتهم وغيرها فأَما البعير فإِنه يُجْذِعُ لاسْتِكماله أَربعةَ أَعوام ودخوله في السنة الخامسة وهو قبْلَ ذلك حِقٌّ والذكر جَذَعٌ والأُنثى جَذَعةٌ وهي التي أَوجبها النبي صلى الله عليه وسلم في صدَقة الإِبل إِذا جاوزَتْ ستِّين وليس في صدَقات الإِبل سنٌّ فوق الجَذَعة ولا يُجزئ الجَذَعُ من الإِبلِ في الأَضاحِي وأَما الجَذَع في الخيل فقال ابن الأَعرابي إِذا استَتمَّ الفرس سنتين ودخل في الثالثة فهو جذع وإِذا استتم الثالثة ودخل في الرابعة فهو ثَنِيٌّ وأَما الجَذَعُ من البقر فقال ابن الأَعرابي إِذا طلَع قَرْنُ العِجْل وقُبِض عليه فهو عَضْبٌ ثم هو بعد ذلك جذَع وبعده ثَنِيٌّ وبعده رَباعٌ وقيل لا يكون الجذع من البقر حتى يكون له سنتانِ وأَوّل يوم من الثالثة ولا يجزئ الجذع من البقر في الأَضاحي وأَما الجَذَعُ من الضأْن فإِنه يجزئ في الضحية وقد اختلفوا في وقت إِجذاعه فقال أَبو زيد في أَسنان الغنم المِعْزى خاصّة إِذا أَتى عليها الحول فالذكر تَيْسٌ والأُنثى عَنْز ثم يكون جذَعاً في السنة الثانية والأُنثى جذعة ثم ثَنِيًّا في الثالثة ثم رَباعيّاً في الرابعة ولم يذكر الضأْن وقال ابن الأَعرابي الجذع من الغنم لسنة ومن الخيل لسنتين قال والعَناقُ يُجْذِعُ لسنة وربما أَجذعت العَناق قبل تمام السنة للخِصْب فتَسْمَن فيُسْرِع إِجذاعها فهي جَذَعة لسنة وثَنِيَّة لتمام سنتين وقال ابن الأَعرابي في الجذع من الضأْن إِن كان ابن شابَّيْن أَجْذَعَ لستة أَشهر إِلى سبعة أَشهر وإِن كان ابن هَرِمَيْن أَجْذَعَ لثمانية أَشهر إِلى عشرة أَشهر وقد فَرَق ابن الأَعرايّ بين المعزى والضأْن في الإِجْذاع فجعل الضأْن أَسْرعَ إِجذاعاً قال الأَزهري وهذا إِنما يكون مع خِصب السنة وكثرة اللبن والعُشْب قال وإِنما يجزئ الجذع من الضأْن في الأَضاحي لأَنه يَنْزُو فيُلْقِحُ قال وهو أَوّل ما يسطاع ركوبه وإِذا كان من المعزى لم يُلقح حتى يُثْني وقيل الجذع من المعز لسنة ومن الضأْن لثمانية أَشهر أَو تسعة قال الليث الجذع من الدوابِّ والأَنعام قبل أَن يُثْني بسنة وهو أَول ما يستطاع ركوبه والانتفاعُ به وفي حديث الضحية ضَحَّيْنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجَذَع من الضأْن والثنيّ من المعز وقيل لابنة الخُسِّ هل يُلْقِحُ الجَذَع ؟ قالت لا ولا يَدَعْ والجمع جُذعٌ
( * قوله « والجمع جذع » كذا بالأصل مضبوطاً وعبارة المصباح والجمع جذاع مثل جبل وجبال وجذعان بضم الجيم وكسرها ونحوه في الصحاح والقاموس وجُذْعانٌ وجِذْعانٌ والأُنثى جَذَعة وجَذعات وقد أَجْذَعَ والاسم الجُذُوعةُ وقيل الجذوعة في الدواب والأَنعام قبل أَن يُثْني بسنة وقوله أَنشده ابن الأَعرابي إِذا رأَيت بازِلاً صارَ جَذَعْ فاحْذر وإِن لم تَلْقَ حَتْفاً أَن تَقَعْ فسره فقال معناه إِذا رأَيت الكبير يَسْفَه سَفَه الصغير فاحْذَرْ أَن يقَعَ البلاءَ ويَنزل الحَتْفُ وقال غير ابن الأَعرابي معناه إِذا رأَيت الكبير قد تحاتَّتْ أَسنانه فذهبت فإِنه قد فَنِيَ وقَرُب أَجَلُه فاحذر وإِن لم تَلْق حَتْفاً أَن تَصير مثلَه واعْمَلْ لنفسك قبل الموت ما دُمْت شابّاً وقولهم فلان في هذا الأَمر جَذَعٌ إِذا كان أَخذ فيه حديثاً وأَعَدْتُ الأَمْرَ جَذعاً أَي جَدِيداً كما بَدَأَ وفُرَّ الأَمرُ جَذَعاً أَي بُدئ وفَرَّ الأَمرَ جذَعاً أَي أَبْدَأَه وإِذا طُفِئتْ حَرْبٌ بين قوم فقال بعضهم إِن شئتم أَعَدْناها جَذَعةً أَي أَوّلَ ما يُبتَدَأُ فيها وتجاذع الرجلُ أَرى أَنه جَذَعٌ على المَثَل قال الأَسود فإِن أَكُ مَدْلولاً عليّ فإِنني أَخُو الحَرْبِ لا قَحْمٌ ولا مُتَجاذِعُ والدهر يسمى جَذَعاً لأَنه جَدِيد والأَزْلَمُ الجَذَعُ الدهر لجِدَّته قال الأَخطل يا بِشْر لو لم أَكُنْ منكم بِمَنْزِلةٍ أَلقى علَيّ يدَيْه الأَزْلَمُ الجَذَعُ أَي لولاكُمْ لأَهْلكني الدهْر وقال ثعلب الجَذَعُ من قولهم الأَزْلم الجذَعُ كلُّ يوم وليلة هكذا حكاه قال ابن سيده ولا أَدري وجْهَه وقيل هو الأَسد وهذا القول خطأٌ قال ابن بري قولُ مَن قال إِن الأَزلَم الجذَعَ الأَسَدُ ليس بشيء ويقال لا آتِيكَ الأَزلمَ الجَذَعَ أَي لا آتيك أبداً لأَنَّ الدهر أَبداً جديد كأَنه فَتِيٌّ لم يُسِنُّ وقول ورقَةَ ابن نَوْفل في حديث المَبْعَث يا لَيْتني فيها جَذَعْ يعني في نبوَّة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أَي ليتني أَكون شابَّا حين تَظْهَرُ نبوَّته حتى أُبالِغَ في نُصْرته والجِذْعُ واحد جُذوع النخلة وقيل هو ساق النخلة والجمع أَجذاع وجُذوع وقيل لا يَبين لها جِذْع حتى يبين ساقُها وجَذَع الشيءَ يَجْذَعُه جَذْعاً عفَسَه ودَلَكه وجَذَع الرجلَ يَجْذَعُه جَذْعاً حبَسَه وقد ورد بالدال المهملة وقد تقدَّم المَجْذُوعُ الذي يُحْبَسُ على غير مَرْعىً وجَذَعَ الرجلُ عِيالَه إِذا حبَس عنهم خيراً والجَذْعُ حَبْسُ الدابَّة على غير عَلَف قال العجاج كأَنه من طول جَذْعِ العَفْسِ ورَملانِ الخِمْسِ بعد الخِمْسِ يُنْحَتُ من أَقْطارِه بفَأْسِ وفي النوادر جَذَعْت بين البَعِيرين إِذا قَرَنْتَهَما في قَرَنٍ أَي في حَبْل وجِذاعُ الرجُل قوْمهُ لا واحد له قال المُخَبَّل يهجو الزِّبْرقان تَمَنَّى حُصَيْنٌ أَن يَسُودَ جِذاعُه فأَمسَى حُصينٌ قد أَذَلَّ وأَقْهَرا أَي قد صار أَصحابه أَذِلاء مَقْهُورِين ورواه الأَصمعي
( * قوله « ورواه الأَصمعي إلخ » بمراجعة مادة قهر يعلم عكس ما هنا ) قد أُذِلَّ وأُقْهِرَا فأُقْهِرَا في هذا لغةٌ في قُهِرَ أَو يكون أُقْهِر وُجِد مَقْهُوراً وخص أَبو عبيد بالجِذاع رَهْط الزِّبْرقان ويقال ذهب القومُ جِذَعَ مِذَعَ إِذا تفرَّقوا في كل وجه وجُذَيْعٌ اسم وجِذْعٌ أَيضاً اسم وفي المثل خُذْ من جِذْعٍ ما أَعطاكَ وأَصله أَنه كان أَعْطى بعضَ المُلوك سَيْفَه رَهناً فلم يأْخذه منه وقال اجعل هذا في كذا من أُمِّك فضرَبه به فقتله والجِذاعُ أَحْياء من بني سعد مَعْروفون بهذا اللقب وجُذْعانُ الجِبال صِغارُها وقال ذو الرمة يصف السراب جَوارِيه جُذْعانَ القِضافِ النَّوابِك أَي يَجرِي فيُرِي الشيءَ القَضِيفَ كالنّبَكة في عِظَمِه والقَضَفةُ ما ارتَفَعَ من الأَرض والجَذْعَمةُ الصغير وفي حديث علي أَسلم والله أَبو بكر رضي الله عنهما وأَنا جَذْعَمةٌ وأَصله جَذَعةٌ والميم زائدة أَراد وأَنا جذَع أَي حديث السنِّ غير مُدْرِك فزاد في آخره ميماً كما زادوها في سُتْهُم العَظِيم الاسْتِ وزُرْقُم الأَزْرَق وكما قالوا للابن ابْنُم والهاء للمبالغة

( جرع ) جَرِعَ الماءَ وجَرَعه يَجْرَعُه جَرْعاً وأَنكر الأَصمعي جَرَعْت بالفتح واجْتَرَعَه وتَجَرَّعَه بَلِعَه وقيل إِذا تابع الجَرْع مرة بعد أُخرى كالمُتكارِه قيل تَجَرَّعَه قال الله عزَّ وجل يَتجرَّعُه ولا يَكادُ يُسِيغُه وفي حديث الحسن بن علي رضي الله عنهما وقيل له في يوم حارٍّ تَجرَّعْ فقال إِنما يَتجرَّعُ أَهلُ النار قال ابن الأَثير التجرُّعُ شُرْبٌ في عَجَلةٍ وقيل هو الشرب قليلاً قليلاً أَشار به إِلى قوله تعالى يتجرَّعُه ولا يَكاد يُسِيغُه والاسم الجُرْعة والجَرْعةُ وهي حُسْوة منه وقيل الجَرْعة المرة الواحدة والجُرْعة ما اجْتَرَعْته الأَخيرة للمُهْلة على ما أَراه سيبويه في هذا النحو والجُرْعةُ مِلءُ الفم يَبْتَلِعُه وجمع الجُرْعة جُرَعٌ وفي حديث المقدار ما به حاجةٌ إِلى هذه الجُرْعة قال ابن الأَثير تروى بالفتح والضم فالفتح المرة الواحدة منه والضم الاسم من الشرب اليسير وهو أَشبه بالحديث ويروى بالزاي وسيأْتي ذكره وجَرِعَ الغيظَ كظَمَه على المثل بذلك وجَرَّعه غُصَصَ الغيْظِ فتجَرَّعه أَي كظَمَه ويقال ما من جُرْعةٍ أَحمدَ عُقْباناً من جُرْعةِ غيْظٍ تَكْظِمُها وبتصغير الجُرْعة جاءَ المثل وهو قولهم أَفْلَتَ بجُرَيْعةِ الذَّقَنِ وجُرَيعةَ الذقن بغير حرف أَي وقُرْبُ الموتِ منه كقُرْب الجُرَيْعةِ من الذَّقَن وذلك إِذا أَشْرَفَ على التلَف ثم نجا قال الفراء هو آخر ما يَخرج من النفْس يريدون أَنَّ نَفْسه صارت في فِيه فكاد يَهْلِكُ فأَفْلَتَ وتخلَّص قال أَبو زيد ومن أَمثالهم في إِفْلاتِ الجَبان أَفْلَتَني جُرَيْعَةَ الذَّقَن إِذا كان قريباً منه كقُرْبِ الجُرْعة من الذقن ثم أَفْلَتَه وقيل معناه أَفْلَتَ جَرِيضاً قال مُهَلْهل منَّا على وائلٍ وأَفْلَتَنا يَوْماً عَدِيٌّ جُرَيْعةَ الذَّقَنِ قال أَبو زيد ويقال أَفلَتني جَرِيضاً إِذا أَفْلَتَك ولم يَكَدْ وأَفلتني جُريعةَ الرِّيق إِذا سبَقَك فابْتَلَعْتَ رِيقَك عليه غيظاً وفي حديث عطاء قال قلت للوليد قال عُمر وَدِدْت أَنِّي نَجَوْتُ كَفافاً فقال كذبْتَ فقلت أَو كُذِّبْتُ فأُفْلِتُّ منه
( * قوله « فأفلت منه » هذا الضبط في النهاية ضبط القلم ) بجُرَيْعةِ الذَّقَنِ يعني أُفْلِتُّ بعدما أَشرفْت على الهلاك والجَرَعةُ والجَرْعةُ والجَرَعُ والأَجْرَعُ والجَرْعاءُ الأَرضُ ذاتُ الحُزُونة تُشاكل الرملَ وقيل هي الرملةُ السَّهلة المستوية وقيل هي الدِّعْص لا تُنبِت شيئاً والجَرْعةُ عندهم الرَّملة العَذاة الطَّيِّبةُ المَنْبِتُ التي لا وُعُوثة فيها وقيل الأَجرع كَثِيب جانبٌ منه رَمْل وجانب حجارة وجمع الجَرَعِ أَجْراع وجِراع وجمع الجَرْعةِ جِراعٌ وجمع الجَرَعة جَرَعٌ وجمع الجَرْعاء جَرْعاواتٌ وجمع الأَجْرَعِ أَجارِعُ وحكى سيبويه مكان جَرِعٌ كأَجْرع والجَرْعاء والأَجْرع أَكبر من الجَرْعة قال ذو الرمة في الأَجْرع فجعله ينبت النبات بأَجْرَعَ مِرْباعٍ مَرَبٍّ مُحَلَّلِ ولا يكون مَرَبّاً مُحَلَّلاً إِلاَّ وهو يُنبِت النَّباتَ وفي قصة العباس بن مِرْداس وشعره وكَرِّي على المُهْر بالأَجْرَعِ قال ابن الأَثير الأَجْرَعُ المكانُ الواسع الذي فيه حُزونةٌ وخُشونةٌ وفي حديث قُسّ بين صُدورِ جِرْعانٍ هو بكسر الجيم جمع جَرَعة بفتح الجيم والراء وهي الرملة التي لا تُنْبِت شيئاً ولا تُمسِك ماء والجَرَعُ التواء في قوَّة من قُوى الحَبْل أَو الوَترِ تَظْهر على سائر القُوَى وأَجْرَع الحبْلَ والوَترَ أَغْلظَ بعضَ قُواه وحبْلٌ جَرِعٌ ووتر مجَرَّعٌ وجَرِعٌ كلاهما مستقيم إِلا أَن في موضع منه نُتُوءاً فيُمْسَحُ ويُمْشَقُ بقطعة كساء حتى يذهب ذلك النُّتوء وفي الأَوتار المُجَرَّع وهو الذي اختلف فَتْلُه وفيه عُجَر لم يُجَد فَتْلُه ولا إِغارَتُه فظهر بعضُ قُواه على بعض وهو المُعَجَّر وكذلك المُعَرَّد وهو الحَصِدُ من الأَوتار الذي يَظهر بعضُ قُواه على بعض ونوق مَجارِيعُ ومَجارِعُ قَليلاتُ اللبن كأَنه ليس في ضروعها إِلا جُرع وفي حديث حذيفة جئتُ يوم الجَرَعةِ فإِذا رجل جالِسٌ أَراد بها ههنا اسم موضع بالكوفة كان فيه فِتْنةٌ في زمن عثمانَ بن عفان رضي الله عنه

( جرشع ) الجُرْشُعُ العظيم الصدر وقيل الطويل وقال الجوهري من الإِبل فخَصَّص وزاد المنتفِخُ الجَنْبين قال أَبو ذؤيب يصف الحُمُر فَنَكِرْنَهُ فَنَفَرْنَ وامَتَرَسَتْ به هَوْجاءُ هادِيَةٌ وهادٍ جُرْشُعُ أَي فنَكِرْنَ الصائدَ وامْتَرَسَتِ الأَتانُ بالفحلِ والهادية المتقدِّمة الأَزهري الجَرَاشِع أَودية عِظام قال الهذلي كأَنَّ أَتِيَّ السيْلِ مدّ عليهمُ إِذا دَفَعَتْه في البَدَاح الجَرَاشِعُ

( جزع ) قال الله تعالى إِذا مَسَّه الشرُّ جَزُوعاً وإِذا مسه الخيْرُ مَنُوعاً الجَزُوع ضد الصَّبُورِ على الشرِّ والجَزَعُ نَقِيضُ الصَّبْرِ جَزِعَ بالكسر يَجْزَعُ جَزَعاً فهو جازع وجَزِعٌ وجَزُعٌ وجَزُوعٌ وقيل إِذا كثر منه الجَزَعُ فهو جَزُوعٌ وجُزاعٌ عن ابن الأَعرابي وأَنشد ولستُ بِميسَمٍ في الناس يَلْحَى على ما فاته وخِمٍ جُزاع وأَجزعه غيرُه والهِجْزَع الجَبان هِفْعَل من الجَزَع هاؤه بدل من الهمزة عن ابن جني قال ونظيره هِجْرَعٌ وهِبْلَع فيمن أَخذه من الجَرْع والبَلْع ولم يعتبر سيبويه ذلك وأَجزعه الأَمرُ قال أَعْشَى باهلَة فإِنْ جَزِعْنا فإِنَّ الشرَّ أَجْزَعَنا وإِنْ صَبَرْنا فإِنّا مَعْشَرٌ صُبُرُ وفي الحديث لما طُعِنَ عُمر جعَل ابن عباس رضي الله عنهما يُجْزِعُه قال ابن الأَثير أَي يقول له ما يُسْليه ويُزِيل جَزَعَه وهو الحُزْنُ والخَوف والجَزْع قطعك وادياً أَو مَفازة أَو موضعاً تقطعه عَرْضاً وناحيتاه جِزْعاه وجَزَعَ الموضعَ يَجْزَعُه جَزْعاً قطَعَه عَرْضاً قال الأَعشى جازِعاتٍ بطنَ العَقيق كما تَمْ ضِي رِفاقٌ أَمامهن رِفاقُ وجِزْع الوادي بالكسر حيث تَجْزَعه أَي تقطعه وقيل مُنْقَطَعُه وقيل جانبه ومُنْعَطَفه وقيل هو ما اتسع من مَضايقه أَنبت أَو لم ينبت وقيل لا يسمى جِزْع الوادي جِزْعاً حتى تكون له سعة تنبِت الشجر وغيره واحتج بقول لبيد حُفِزَتْ وزايَلَها السرابُ كأَنها أَجزاعُ بئْشةَ أَثلُها ورِضامُها وقيل هو مُنْحَناه وقيل هو إِذا قطعته إِلى الجانب الآخر وقيل هو رمل لا نبات فيه والجمع أَجزاع وجِزْعُ القوم مَحِلَّتُهم قال الكميت وصادَفْنَ مَشْرَبَهُ والمَسا مَ شِرْباً هَنيًّا وجِزْعاً شَجِيرا وجِزْعة الوادي مكان يستدير ويتسع ويكون فيه شجر يُراحُ فيه المالُ من القُرّ ويُحْبَسُ فيه إِذا كان جائعاً أَو صادِراً أَو مُخْدِراً والمُخْدِرُ الذي تحت المطر وفي الحديث أَنه وقَفَ على مُحَسِّرٍ فقَرَع راحلَته فخَبَّتْ حتى جَزَعَه أَي قطَعَه عَرْضاً قال امرؤ القيس فَريقان منهم سالِكٌ بَطْنَ نَخْلةٍ وآخَرُ منهم جازِعٌ نَجْد كَبْكَبِ وفي حديث الضحية فتَفَرَّقَ الناسُ إلى غُنَيْمةٍ فتَجَزّعوها أَي اقْتَسَموها وأَصله من الجَزْع القَطْعِ وانْجَزَعَ الحبل انْقَطَع بنِصْفين وقيل هو أَن ينقطِع أَيًّا كان إلا أَن يَنقطع من الطرَف والجِزْعَةُ والجُزْعَةُ القليل من المال والماء وانْجَزعَتِ العصا انكسرت بنصفين وتَجَزّعَ السهمُ تكَسَّر قال الشاعر إذا رُمْحُه في الدَّارِعِين تَجَزّعا واجْتَزَعْتُ من الشجرة عوداً اقْتَطَعْتُه واكْتَسَرْته ويقال جَزَعَ لي من المال جِزْعةً أَي قطَعَ لي منه قِطْعةً وبُسرةٌ مُجَزَّعةٌ ومُجَزٍّعةٌ إِذا بلَغ الإرطابُ ثُلُثيها وتمرٌ مُجَزَّعٌ ومُجَزِّعٌ ومُتَجَزِّعٌ بلَغَ الإِرطابُ نصفَه وقيل بلغ الإِرطابُ من أَسفله إلى نصفه وقيل إلى ثلثيه وقيل بلغ بعضَه من غير أَن يُحَدّ وكذلك الرُّطب والعنب وقد جَزَّع البُسْرُ والرطبُ وغيرهما تجزيعاً فهو مُجَزِّع قال شمر قال المَعَرِّي المُجَزِّع بالكسر وهو عندي بالنصب على وزن مُخَطَّم قال الأَزهري وسماعي من الهَجَرِيّين رُطب مُجَزِّع بكسر الزاي كما رواه المعري عن أبي عبيد ولحم مُجَزِّعٌ فيه بياض وحمرة ونوى مُجَزّع إِذا كان محكوكاً وفي حديث أَبي هريرة أَنه كان يُسبّح بالنوى المجَزَّع وهو الذي حَكَّ بعضُه بعضاً حتى ابيضَّ الموضِعُ المحكوك منه وتُرك الباقي على لونه تشبيهاً بالجَزْعِ ووَتَر مُجَزَّع مختلِف الوضع بعضُه رَقيق وبعضه غَليظ وجِزْعٌ مكان لا شجر فيه والجَزْعُ والجِزْعُ الأَخيرة عن كراع ضرب من الخَرَز وقيل هو الخرز اليماني وهو الذي فيه بياض وسواد تشبَّه به الأَعين قال امرؤ القيس كأَنَّ عُيُونَ الوحْشِ حَولَ خِبائنا وأَرْحُلِنا الجَزْعُ الذي لم يُثَقَّبِ واحدته جَزْعة قال ابن بري سمي جَزْعاً لأَنه مُجَزَّع أَي مُقَطَّع بأَلوان مختلفة أَي قَطِّع سواده ببياضه وكأَنَّ الجَزْعةَ مسماة بالجَزْعة المرة الواحدة من جَزعَتْ وفي حديث عائشة رضي الله عنها انقطَع عِقْد لها من جِزْعِ ظَفارِ والجُزْعُ المِحْوَرُ الذي تَدورُ فيه المَحالةُ لغة يمانية والجازِعُ خشبة مَعروضة بين خشبتين منصوبتين وقيل بين شيئين يحمل عليها وقيل هي التي توضع بين خشبتين منصوبتين عَرضاً لتوضع عليها سُروع الكرُوم وعُروشها وقُضْبانها لترفعها عن الأَرض فإن وُصِفت قيل جازِعةٌ والجُزْعةُ والجِزْعة من الماء واللبن ما كان أَقل من نصف السقاء والإِناء والحوض وقال اللحياني مرة بقي في السقاء جُِزْعة من ماء وفي الوَطب جُِزْعة من لبن إِذا كان فيه شيء قليل وجَزَّعْتُ في القربة جعلت فيها جُِزْعة وقد جزَّعَ الحوضُ إِذا لم يبقَ فيه إلا جُزْعة ويقال في الغدير جُزْعة وجِزْعة ولا يقال في الركِيَّة جُزْعة وجِزْعة وقال ابن شميل يقال في الحوض جُزْعة وجِزعة وهي الثلث أَو قريب منه وهي الجُزَعُ والجِزَعُ وقال ابن الأَعرابي الجزعة والكُثْبة والغُرْفة والخمْطة البقيّة من اللبن والجِزْعةُ القطْعة من الليل ماضيةً أَو آتيةً ويقال مضت جِزْعة من الليل أَي ساعة من أَولها وبقيت جِزْعة من آخرها أَبو زيد كَلأ جُزاع وهو الكلأُ الذي يقتل الدوابَّ ومنه الكلأُ الوَبيل والجُزَيْعةُ القُطيعةُ من الغنم وفي الحديث ثم انكَفَأَ إلى كَبْشَين أَمْلَحين فذبحهما وإلى جُزَيْعة من الغنم فقسمها بيننا الجُزَيْعةُ القطعة من الغنم تصغير جِزْعة بالكسر وهو القليل من الشيء قال ابن الأَثير هكذا ضبطه الجوهري مصغراً والذي جاء في المجمل لابن فارس الجَزيعة بفتح الجيم وكسر الزاي وقال هي القطعة من الغنم فَعِيلة بمعنى مفعولة قال وما سمعناها في الحديث إلا مصغرة وفي حديث المقداد أَتاني الشيطانُ فقال إنَّ محمداً يأْتي الأَنصارَ فيُتْحِفُونه ما به حاجة إلى هذه الجُزَيعة هي تصغير جِزْعة يريد القليل من اللبن هكذا ذكره أَبو موسى وشرحه والذي جاء في صحيح مسلم ما به حاجة إلى هذه الجِزْعةِ غير مصغَّرة وأَكثر ما يقرأُ في كتاب مسلم الجُرْعة بضم الجيم وبالراء وهي الدُّفْعةُ من الشراب والجُزْعُ الصِّبْغ الأَصفر الذي يسمى العُروق في بعض اللغات

( جشع ) في الحديث أَنَّ معاذاً لما خرج إلى اليمن شيَّعَه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم فبكى معاذ جَشَعاً لفِراق رسولِ الله صلى الله عليه وسلم الجَشَعُ الجزَعُ لِفراق الإِلْفِ وفي حديث جابر ثم أَقبل علينا فقال أَيُّكم يُحِب أَن يُعْرِضَ الله عنه ؟ قال فجَشِعْنا أَي فَزِعْنا وفي حديث ابن الخَصاصِيَّة أَخافُ إِذا حضَر قِتالٌ جَشِعَتْ نفسي فكَرِهَتِ الموتَ والجَشَعُ أَسْوَأُ الحِرْصِ وقيل هو أَشدُّ الحِرْص على الأَكل وغيره وقيل هو أَن تأْخذ نصيبك وتَطْمَعَ في نصيب غيرك جَشِعَ بالكسر جَشَعاً فهو جَشِعٌ من قوم جَشِعِين وجَشاعى وجُشَعاء وجِشاعٌ وتَجَشَّعَ مثله قال سويد وكِلابُ الصيْدِ فيهنّ جَشَعْ ورجل جَشِعٌ بَشِعٌ يجمع جَزَعاً وحِرْصاً وخبثَ نَفْس وقال بعض الأَعراب تجاشَعْنا الماء نتَجاشَعهُ وتناهَبْناه وتَشاحَحْناه إِذا تضايَقْنا عليه وتَعاطَشْنا والجَشِعُ المُتَخَلِّق بالباطل وما ليس فيه ومُجاشِعٌ اسم رجل من بني تميم وهو مُجاشِع بن دارِم بن مالك بن حنْظَلة بن مالك بن عمرو بن تميم

( جعع ) الجَعْجاعُ الأَرض وقيل هو ما غَلُظَ منه وقال أَبو عمرو الجَعْجاع الأَرض الصُّلْبة وقال ابن بري قال الأَصمعي الجَعْجاع الأَرض التي لا أَحد بها كذا فسره في بيت ابن مقبل إِذا الجَوْنةُ الكدْراء نالَتِ مَبِيتَنا أَناخَتْ بجَعْجاعٍ جَناحاً وكَلْكَلا وقال نُهَيْكةُ الفزاري صَبْراً بَغِيضَ بن رَيْثٍ إِنها رَحِمٌ حُبْتُمْ فأَناخَتْكم بجَعْجاعِ وكلُّ أَرض جَعْجاعٌ قال الشماخ وشُعْثٍ نَشاوى من كَرًى عند ضُمَّرٍ أَنَخْنَ بجَعْجاعٍ جَدِيبِ المُعَرَّجِ وهذا البيت لم يُستَشْهد إلاَّ بعَجُزه لا غير وأَوردوه وباتوا بجَعْجاع قال ابن بري وصوابه أَنخْن بجعجاع كما أَوردناه والجَعْجَعُ ما تَطامَنَ من الأَرض وجَعْجَعَ بالبعير نَحَرَه في ذلك الموضع قال إِسحق بن الفَرَج سمعت أَبا الربيع البكْرِيّ يقول الجَعْجَعُ والجَفْجَفُ من الأَرض المُتطامِنُ وذلك أَن الماء يَتَجَفْجَف فيه فيقوم أَي يَدُوم قال وأَرَدْتُه على يَتَجَعْجع فلم يقلها في الماء ومكانٌ جَعْجَعٌ وجَعْجاعٌ ضَيّق خَشِن غَلِيظ ومنه قول تأَبّط شرًّا وبما أَبْرَكَها في مُناخٍ جَعْجَعٍ يَنْقَبُ فيه الأَظَلُّ أَبركها جَثَّمها وأَجْثاها وهذا يقوِّي رواية من روى قول أَبي قيْس بن الأَسْلَتِ مَن يَذُقِ الحَرْب يَذُقْ طَعْمَها مُرًّا وتُبْرِكْه بجَعْجاعِ والأَعرف وتَتْرُكْه واستشهد الجوهري بهذا البيت في الأَرض الغليظة وجَعْجَعَ القومُ أَي أَناخوا ومنهم من قَيَّد فقال أَناخوا بالجَعْجاع قال الراجز إِذا عَلَوْنَ أَرْبَعاً بأَرْبَعِ بجَعْجَعٍ مَوْصِيَّةٍ بجَعْجَعِ أَنَنَّ أَنَّاتِ النُّفوسِ الوُجَّعِ أَربعاً يعني الأَوْظِفةَ بأَربع يعني الذِّراعَين والساقين ومثله قول كعب بن زهير ثَنَتْ أَرْبَعاً منها على ثِنْي أَرْبَعٍ فهُنَّ بمَثْنِيّاتِهنَّ ثَمان وجَعَّ فلان فلاناً إِذا رَماه بالجَعْوِ وهو الطِّينُ وجَعَّ إِذا أَكل الطين وفَحْل جَعْجاع كثيرُ الرُّغاء قال حُمَيْد بن ثَور يُطِفْنَ بجَعْجاعٍ كأَن جِرانَه نَجِيبٌ على جالٍ من النهْر أَجْوَف والجَعْجاع من الأَرض مَعْرَكةُ الأَبطال والجَعْجعةُ أَصوات الجمال إِذا اجتمعت وجَعْجَعَ الإِبلَ وجَعْجَعَ بها حرَّكها للإِناخة أَو النُّهوض قال الشاعر عَوْد إِذا جُعْجِعَ بعدَ الهَبِّ وقال أَوْسُ بن حَجَر كأَنَّ جُلودَ النُّمْرِ جِيبَتْ عليهِمُ إِذا جَعْجَعوا بين الإِناخةِ والحَبْسِ قال ابن بري معنى جَعْجَعُوا في هذا البيت نزلوا في موضع لا يُرْعَى فيه وجعله شاهداً على الموضع الضيِّق الخَشن وجَعْجَعَ بهم أَي أناخ بهم وأَلزمهم الجَعْجاعَ وفي حديث علي رضي الله عنه فأَخذنا عليهم
( * قوله « فأَخذنا عليهم إلخ » هو هكذا في الأصل والنهاية ) أَن يُجَعْجِعا عند القرآن ولا يُجاوزاه أَي يُقيما عنده وجَعْجَعَ البعيرُ أَي بَرَك واسْتناخَ وأَنشد حتى أَنَخْنا عِزَّه فَجَعْجعا وجَعْجَع بالماشية وجَفْجَفَها إِذا حَبَسها وأَنشد ابن الأَعرابي نَحُلُّ الدِّيارَ وَراء الدِّيا ر ثم نُجَعْجع فيها الجُزُرْ نُجَعْجِعُها نَحْبِسُها على مكروهها والجَعْجاعُ المَحْبِسُ والجَعْجَعَةُ الحَبْسُ والجَعْجاعُ مُناخُ السَّوْء من حَدَب أَو غيره والجَعْجعةُ القُعود على غير طُمأْنينةٍ والجَعْجعةُ التضْيِيق على الغَرِيم في المُطالَبة والجَعْجَعةُ التَّشْريدُ بالقوم وجَعْجَعَ به أَزْعجَه وكتب عبيد الله بن زياد إلى عَمرو بن سعد أَن جَعْجِعْ بالحسين بن علي بن أَبي طالب أَي أَزْعِجْه وأَخْرِجه وقال الأَصمعي يعني احْبِسْه وقال ابن الأَعرابي يعني ضَيِّقْ عليه فهو على هذا من الأَضداد قال الأَصمعي الجَعْجَعةُ الحَبْس قال وإنما أَراد بقوله جَعْجِعْ بالحسين أَي احْبِسْه ومنه قول أَوْس بن حَجَر إِذا جَعْجَعُوا بين الإِناخةِ والحَبْسِ والجَعْجَعُ والجَعْجَعة صوت الرَّحَى ونحوها وفي المثل أَسْمَعُ جَعْجَعةً ولا أَرى طحْناً يضرب للرجل الذي يُكثر الكلام ولا يَعْمَلُ وللذي يَعِدُ ولا يفعل وتَجَعْجَعَ البعيرُ وغيره أَي ضرب بنفسه الأَرض باركاً من وجَعٍ أَصابَه أَو ضَربٍ أَثْخَنه قال أَبو ذؤيب فأَبَدّهُنّ حُتوفَهنّ فَهارِبٌ بذَمائِه أَو بارِكٌ مَتَجَعْجِعُ

( جفع ) جَفَع الشيءَ جَفْعاً قَلَبه قال ابن سيده ولولا أَنه له مصدر لقلنا إِنه مقلوب قال الأَزهري قال بعضهم جَفعَه وجَعَفَه إِذا صرَعه وهذا مقلوب كما قالوا جبَذَ وجَذَب وروى بعضهم بيت جرير وضَيْفُ بني عِقالٍ يُجْفَعُ بالجيم أَي يَصْرَعُ من الجُوع ورواه بعضهم يُخْفَع بالخاء

( جلع ) جَلِعَت المرأَةُ بالكسر جَلَعاً فهي جَلِعةٌ وجالِعةٌ وجَلَعَت وهي جالع وجالَعَت وهي مُجالِعٌ كله إذا ترَكت الحَياء وتكلمت بالقبيح وقيل إِذالل كانت متَبرِّجةً وفي صفة امرأَة جَلِيعٌ على زوجها حَصان من غيره الجَلِيعُ التي لا تَسْتُر نفسَها إِذا خلت مع زوجها والاسم الجَلاعة وكذلك الرجل جَلِعٌ وجالع وجَلَعَت عن رأْسها قِناعَها وخِمارها وهي جالعٌ خَلَعَتْه قال يا قَوْمِ إِني قد أَرَى نَوارا جالِعةً عن رأْسِها الخِمارا وقال الراجز جالِعةً نصيفَها وتَجْتَلِحْ أَي تَتَكَشّف ولا تَتَسَتَّر وانْجَلَع الشيءُ انكشف قال الحكَم بن مُعَيَّةَ ونَسَعَتْ أَسْنانُ عَوْدٍ فانْجَلَعْ عُمورُها عن ناصِلاتٍ لم تَدَعْ وقال الأَصمعي جَلَعَ ثوبَه وخَلَعَه بمعنى وقال أبو عمرو الجالِعُ السافِرُ وقد جَلَعَت تَجْلَعُ جُلوعاً وأَنشد ومَرَّت علينا أَمُّ سُفْيانَ جالِعاً فلم تَرَ عَيْني مِثْلَها جالِعاً تَمشِي وقيل الجَلَعةُ والجَلَقةُ مَضْحَك الأَسْنان والتَّجالُعُ والمُجالَعةُ التنازع والمُجاوَبةُ بالفُحْش عند القسمة أَو الشرْب أَو القِمار من ذلك قال ولا فاحِش عند الشَّرابِ مُجالِع وأَنشد أَيْدِي مُجالِعةٍ تَكُفُّ وتَنْهَد قال الأَزهري وتُرْوى مُخالعة بالخاء وهم المُقامِرُون وجَلِعَتِ المرأَةُ كشَرَتْ عن أَنيابها والجَلَعُ انْقِلابُ غِطاء الشفة إلى الشارب وشفة جَلْعاء وجَلِعَت اللِّثةُ جَلَعاً وهي جَلْعاء إذا انقلبت الشفة عنها حتى تَبْدو وقيل الجَلَع أَن لا تنضَمّ الشفتانِ عند المَنْطِقِ بالباءِ والميم تَقْلِصُ العُلْيا فيكون الكلامُ بالسفْلى وأَطرافِ الثنايا العليا ورجل أَجْلَعُ لا تنضم شفتاه على أَسنانه وامرأَة جَلْعاء وتقول منه جَلِعَ فمه بالكسر جَلَعاً فهو جَلِعٌ والأُنثى جَلِعةٌ وكان الأَخفش الأَصغر النحوي أَجْلَع وفي الحديث في صفة الزبير بن العوام كان أَجْلَع فَرِجاً قال القتيبي الأَجْلَعُ من الرجال الذي لا يزال يَبْدو فَرْجُه ويَنْكَشِفُ إِذا جلس والأَجلع الذي لا تنضّم شفتاه وقيل هو المُنْقَلِبُ الشفةِ وأَصله الكشْفُ وانجَلع الشيءُ أَي انْكَشَفَ وجلَع الغلامُ غُرْلَته وفَصَعَها إِذا حَسَرها عن الحشفة جَلْعاً وفَصْعاً وجَلَعُ القُلْفة صَيْرُورَتُها خلف الحُوق وغلامٌ أَجْلَعُ والجَلَعْلَعُ الجمل الشديدُ النفْس والجُلُعْلُعُ والجَلَعْلَعُ كلاهما الجُعَلُ والجُلَعْلَعةُ الخنفساء وحكى كراع جميع ذلك جَلَعْلَع بفتح الجيم واللامين وعندي أَنه اسم للجمع قال الأَصمعي كان عندنا رجل يأْكل الطين فامْتَخَطَ فخرج من أَنفه جُلَعْلعة نصفها طين ونصفها خُنْفُساء قد خُلِقت في أَنفه قال شمر وليس في الكلام فُعَلْعَلٌ وقال ابن بري الجَلَعْلَع الضَّبُّ قال والجُلَعْلَع بضم الجيم خُنفساء نصفها طين وقال ابن الأَعرابي الجَلْعَم القليل الحياء والميم زائدة

( جلفع ) الجَلَنْفَع المسنّ أَكثر ما توصف به الإناث وخطب رجلٌ امرأَةً إلى نفسها وكانت امرأَة بَرْزةً قد انكشفَ وجهُها وراسَلَتْ فقالت إن سأَلت عني بني فلان أُنَبِئْتَ عني بما يسُرُّك وبنو فلان يُنْبِئُونَك بما يَزِيدُك فيَّ رَغْبةً وعند بني فلان مني خُبْر فقال الرجل وما عِلم هؤُلاء بكِ ؟ فقالت في كلٍِّ قد نُكحت قال يا ابنة أُمّ أَراكِ جَلَنْفَعَةً قد خزَّمَتْها الخَزائِمُ قالت كلا ولكني جَوّالة بالرجل عَنْتَرِيسٌ والجَلَنْفَع من الإِبل الغليظُ التامُّ الشديد والأُنثى بالهاء قال أَينَ الشِّظاظانِ وأَين المِرْبَعهْ ؟ وأَين وَسْقُ الناقةِ الجَلَنْفَعَهْ ؟ على أَن الجَلَنْفَعةَ هنا قد تكون المُسِنَّةَ وقد قيل ناقة جَلَنْفَعٌ بغير هاء الأَزهري ناقة جَلَنْفَعةٌ قد أَسَنَّت وفيها بقية واستشهد بهذا الرجز والجلنفعةُ من النوق الجسيمة وهي الواسعة الجوف التامة وأَنشد جَلَنْفَعة تَشُقُّ على المَطايا إذا ما اخْتَبَّ رَقْراقُ السَّرابِ وقد اجْلَنْفَع أَي غَلُظ والجَلَنْفَعُ الضَّخْمُ الواسع قال عِيدِيّة أَمّا القَرَا فَمُضَبَّرٌ منها وأَما دَفُّها فَجَلَنْفَعُ وقيل الجَلَنْفَعُ الواسع الجوْفِ التامُّ وقيل الجَلَنْفَع الجسيم الضخم الغليظ إن كان سمحاً أَو غير سمح ولِثةٌ جَلَنْفَعة كثيرة اللحم وقيل إِنما هو على التشبيه وأَرى أَن كراعاً قد حكى القاف مكان الفاء في الجلنفع قال ابن سيده ولست منه على ثقة

( جلقع ) قال ابن سيده في ترجمة جلفع إِن كراعاً حكى القاف مكان الفاء في الجلنفع قال ولست منه على ثقة

( جمع ) جَمَعَ الشيءَ عن تَفْرِقة يَجْمَعُه جَمْعاً وجَمَّعَه وأَجْمَعَه فاجتَمع واجْدَمَعَ وهي مضارعة وكذلك تجمَّع واسْتجمع والمجموع الذي جُمع من ههنا وههنا وإِن لم يجعل كالشيء الواحد واسْتجمع السيلُ اجتمع من كل موضع وجمَعْتُ الشيء إِذا جئت به من ههنا وههنا وتجمَّع القوم اجتمعوا أَيضاً من ههنا وههنا ومُتجمَّع البَيْداءِ مُعْظَمُها ومُحْتَفَلُها قال محمد بن شَحّاذٍ الضَّبّيّ في فِتْيَةٍ كلَّما تَجَمَّعَتِ ال بَيْداء لم يَهْلَعُوا ولم يَخِمُوا أَراد ولم يَخِيمُوا فحذف ولم يَحْفَل بالحركة التي من شأْنها أَن تَرُدَّ المحذوف ههنا وهذا لا يوجبه القياس إِنما هو شاذ ورجل مِجْمَعٌ وجَمّاعٌ والجَمْع اسم لجماعة الناس والجَمْعُ مصدر قولك جمعت الشيء والجمْعُ المجتمِعون وجَمْعُه جُموع والجَماعةُ والجَمِيع والمَجْمع والمَجْمَعةُ كالجَمْع وقد استعملوا ذلك في غير الناس حتى قالوا جَماعة الشجر وجماعة النبات وقرأَ عبد الله بن مسلم حتى أَبلغ مَجْمِعَ البحرين وهو نادر كالمشْرِق والمغرِب أَعني أَنه شَذَّ في باب فَعَل يَفْعَلُ كما شذَّ المشرق والمغرب ونحوهما من الشاذ في باب فَعَلَ يَفْعُلُ والموضع مَجْمَعٌ ومَجْمِعٌ مثال مَطْلَعٍ ومَطْلِع وقوم جَمِيعٌ مُجْتَمِعون والمَجْمَع يكون اسماً للناس وللموضع الذي يجتمعون فيه وفي الحديث فضرب بيده مَجْمَعَ بين عُنُقي وكتفي أَي حيث يَجْتمِعان وكذلك مَجْمَعُ البحرين مُلْتَقاهما ويقال أَدامَ اللهُ جُمْعةَ ما بينكما كما تقول أَدام الله أُلْفَةَ ما بينكما وأَمرٌ جامِعٌ يَجمع الناسَ وفي التنزيل وإِذا كانوا معه على أَمر جامِعٍ لم يَذهبوا حتى يَستأْذِنوه قال الزجاج قال بعضهم كان ذلك في الجُمعة قال هو والله أَعلم أَن الله عز وجل أَمر المؤمنين إِذا كانوا مع نبيه صلى الله عليه وسلم فيما يحتاج إِلى الجماعة فيه نحو الحرب وشبهها مما يحتاج إِلى الجَمْعِ فيه لم يذهبوا حتى يستأْذنوه وقول عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه عَجِبْت لمن لاحَنَ الناسَ كيف لا يَعْرِفُ جَوامِعَ الكلم معناه كيف لا يَقْتَصِر على الإِيجاز ويَترك الفُضول من الكلام وهو من قول النبي صلى الله عليه وسلم أُوتِيتُ جَوامِعَ الكَلِم يعني القرآن وما جمع الله عز وجل بلطفه من المعاني الجَمَّة في الأَلفاظ القليلة كقوله عز وجل خُذِ العَفْو وأْمُر بالعُرْف وأَعْرِضْ عن الجاهلين وفي صفته صلى الله عليه وسلم أَنه كان يتكلم بجَوامِعِ الكَلِم أَي أَنه كان كثير المعاني قليل الأَلفاظ وفي الحديث كان يَستحِبُّ الجَوامع من الدعاء هي التي تَجْمع الأَغْراض الصالحةَ والمَقاصِدَ الصحيحة أَو تَجْمع الثناء على الله تعالى وآداب المسأَلة وفي الحديث قال له أَقْرِئني سورة جامعة فأَقرأَه إَذا زلزلت أَي أَنها تَجْمَعُ أَشياء من الخير والشر لقوله تعالى فيها فمن يَعمل مِثقالَ ذرَّة خيراً يره ومن يَعمل مثقال ذرَّة شرّاً يره وفي الحديث حَدِّثْني بكلمة تكون جِماعاً فقال اتَّقِ الله فيما تعلم الجِماع ما جَمَع عَدداً أَي كلمةً تجمع كلمات وفي أَسماء الله الحسنى الجامعُ قال ابن الأَثير هو الذي يَجْمع الخلائق ليوم الحِساب وقيل هو المؤَلِّف بين المُتماثِلات والمُتضادّات في الوجود وقول امرئ القيس فلو أَنَّها نفْسٌ تموتُ جَميعةً ولكِنَّها نفْسٌ تُساقِطُ أَنْفُسا إِنما أَراد جميعاً فبالغ بإِلحاق الهاء وحذف الجواب للعلم به كأَنه قال لفَنِيت واسْتراحت وفي حديث أُحد وإِنَّ رجلاً من المشركين جَمِيعَ اللأْمةِ أَي مُجْتَمِعَ السِّلاحِ والجَمِيعُ ضد المتفرِّق قال قيس بن معاذ وهو مجنون بني عامر فقدْتُكِ مِن نَفْسٍ شَعاعٍ فإِنَّني نَهَيْتُكِ عن هذا وأَنتِ جَمِيعُ
( * قوله « فقدتك إلخ » نسبه المؤلف في مادة شعع لقيس بن ذريح لا لابن معاذ )
وفي الحديث له سَهم جَمع أَي له سهم من الخير جُمع فيه حَظَّانِ والجيم مفتوحة وقيل أَراد بالجمع الجيش أَي كسهمِ الجَيْشِ من الغنيمة والجميعُ الجَيْشُ قال لبيد في جَمِيعٍ حافِظِي عَوْراتِهم لا يَهُمُّونَ بإِدْعاقِ الشَّلَلْ والجَمِيعُ الحيُّ المجتمِع قال لبيد عَرِيَتْ وكان بها الجَمِيعُ فأَبْكَرُوا منها فغُودِرَ نُؤْيُها وثُمامُها وإِبل جَمّاعةٌ مُجْتَمِعة قال لا مالَ إِلاَّ إِبِلٌ جَمّاعهْ مَشْرَبُها الجِيّةُ أَو نُقاعَهْ والمَجْمَعةُ مَجلِس الاجتماع قال زهير وتُوقدْ نارُكُمْ شَرَراً ويُرْفَعْ لكم في كلِّ مَجْمَعَةٍ لِواءُ والمَجْمعة الأَرض القَفْر والمَجْمعة ما اجتَمع من الرِّمال وهي المَجامِعُ وأَنشد باتَ إِلى نَيْسَبِ خَلٍّ خادِعِ وَعْثِ النِّهاضِ قاطِعِ المَجامِعِ بالأُمّ أَحْياناً وبالمُشايِعِ المُشايِعُ الدليل الذي ينادي إِلى الطريق يدعو إِليه وفي الحديث فَجَمعْتُ على ثيابي أَي لبستُ الثيابَ التي يُبْرَزُ بها إِلى الناس من الإِزار والرِّداء والعمامة والدِّرْعِ والخِمار وجَمَعت المرأَةُ الثيابَ لبست الدِّرْع والمِلْحَفةَ والخِمار يقال ذلك للجارية إِذا شَبَّتْ يُكْنى به عن سن الاسْتواء والجماعةُ عددُ كل شيءٍ وكثْرَتُه وفي حديث أَبي ذرّ ولا جِماعَ لنا فيما بَعْدُ أَي لا اجتماع لنا وجِماع الشيء جَمْعُه تقول جِماعُ الخِباء الأَخْبِيةُ لأَنَّ الجِماعَ ما جَمَع عدَداً يقال الخَمر جِماعُ الإِثْم أَي مَجْمَعهُ ومِظنَّتُه وقال الحسين
( * قوله « الحسين » في النهاية الحسن وقوله « التي جماعها » في النهاية فان جماعها ) رضي الله عنه اتَّقوا هذه الأَهواء التي جِماعُها الضلالةُ ومِيعادُها النار وكذلك الجميع إِلا أَنه اسم لازم والرجل المُجتمِع الذي بَلغ أَشُدَّه ولا يقال ذلك للنساء واجْتَمَعَ الرجلُ اسْتَوت لحيته وبلغ غايةَ شَابِه ولا يقال ذلك للجارية ويقال للرجل إِذا اتصلت لحيته مُجْتَمِعٌ ثم كَهْلٌ بعد ذلك وأَنشد أَبو عبيد قد سادَ وهو فَتًى حتى إِذا بلَغَت أَشُدُّه وعلا في الأَمْرِ واجْتَمَعا ورجل جميعٌ مُجْتَمِعُ الخَلْقِ وفي حديث الحسن رضي الله عنه أَنه سمع أَنس بن مالك رضي الله عنه وهو يومئذ جَمِيعٌ أَي مُجْتَمِعُ الخَلْقِ قَوِيٌّ لم يَهْرَم ولم يَضْعُفْ والضمير راجع إِلى أَنس وفي صفته صلى الله عليه وسلم كان إِذا مَشَى مشى مُجْتَمِعاً أَي شديد الحركة قويَّ الأَعضاء غير مُسْتَرْخٍ في المَشْي وفي الحديث إِن خَلْقَ أَحدِكم يُجْمَعُ في بطن أُمه أَربعين يوماً أَي أَن النُّطفة إِذا وقَعت في الرحم فأَراد الله أَن يخلق منها بشراً طارتْ في جسم المرأَة تحت كل ظُفُر وشعَر ثم تمكُث أَربعين ليلة ثم تنزل دَماً في الرحِم فذلك جَمْعُها ويجوز أَن يريد بالجَمْع مُكْث النطفة بالرحم أَربعين يوماً تَتَخَمَّرُ فيها حتى تتهيَّأَ للخلق والتصوير ثم تُخَلَّق بعد الأَربعين ورجل جميعُ الرأْي ومُجْتَمِعُهُ شديدُه ليس بمنْتشِره والمسجدُ الجامعُ الذي يَجمع أَهلَه نعت له لأَنه علامة للاجتماع وقد يُضاف وأَنكره بعضهم وإِن شئت قلت مسجدُ الجامعِ بالإِضافة كقولك الحَقُّ اليقين وحقُّ اليقينِ بمعنى مسجد اليومِ الجامعِ وحقِّ الشيء اليقينِ لأَن إِضافة الشيء إِلى نفسه لا تجوز إِلا على هذا التقدير وكان الفراء يقول العرب تُضيف الشيءَ إِلى نفسه لاختلاف اللفظين كما قال الشاعر فقلت انْجُوَا عنها نَجا الجِلْدِ إِنه سَيُرْضِيكما منها سَنامٌ وغارِبُهْ فأَضاف النَّجا وهو الجِلْد إِلى الجلد لمّا اختلف اللفظانِ وروى الأَزهري عن الليث قال ولا يقال مسجدُ الجامعِ ثم قال الأَزهري النحويون أَجازوا جميعاً ما أَنكره الليث والعرب تُضِيفُ الشيءَ إِلى نفْسه وإِلى نَعْتِه إِذا اختلف اللفظانِ كما قال تعالى وذلك دِينُ القَيِّمةِ ومعنى الدِّين المِلَّةُ كأَنه قال وذلك دِين الملَّةِ القيِّمةِ وكما قال تعالى وَعْدَ الصِّدْقِ ووعدَ الحقِّ قال وما علمت أَحداً من النحويين أَبى إِجازته غيرَ الليث قال وإِنما هو الوعدُ الصِّدقُ والمسجِدُ الجامعُ والصلاةُ الأُولى وجُمّاعُ كل شيء مُجْتَمَعُ خَلْقِه وجُمّاعُ جَسَدِ الإِنسانِ رأْسُه وجُمّاعُ الثمَر تَجَمُّعُ بَراعيمِه في موضع واحد على حمله وقال ذو الرمة ورأْسٍ كَجُمّاعِ الثُّرَيّا ومِشْفَرٍ كسِبْتِ اليمانيِّ قِدُّهُ لم يُجَرَّدِ وجُمّاعُ الثريَّا مُجْتَمِعُها وقوله أَنشده ابن الأَعرابي ونَهْبٍ كجُمّاعِ الثُرَيّا حَوَيْتُه غِشاشاً بمُجْتابِ الصِّفاقَيْنِ خَيْفَقِ فقد يكون مُجتمِعَ الثُّريا وقد يكون جُمَّاع الثريا الذين يجتمعون على مطر الثريا وهو مطر الوَسْمِيّ ينتظرون خِصْبَه وكَلأَه وبهذا القول الأَخير فسره ابن الأَعرابي والجُمّاعُ أَخلاطٌ من الناس وقيل هم الضُّروب المتفرّقون من الناس قال قيس بن الأَسلت السُّلَمِيّ يصف الحرب حتى انْتَهَيْنا ولَنا غايةٌ مِنْ بَيْنِ جَمْعٍ غيرِ جُمّاعِ وفي التنزيل وجعلناكم شُعوباً وقَبائلَ قال ابن عباس الشُّعوبُ الجُمّاعُ والقَبائلُ الأَفْخاذُ الجُمَّاع بالضم والتشديد مُجْتَمَعُ أَصلِ كلّ شيء أَراد مَنْشأَ النَّسَبِ وأَصلَ المَوْلِدِ وقيل أَراد به الفِرَقَ المختلفةَ من الناس كالأَوْزاعِ والأَوْشابِ ومنه الحديث كان في جبل تِهامةَ جُمّاع غَصَبُوا المارّةَ أَي جَماعاتٌ من قَبائلَ شَتَّى متفرّقة وامرأَةُ جُمّاعٌ قصيرة وكلُّ ما تَجَمَّعَ وانضمّ بعضُه إِلى بعض جُمّاعٌ ويقال ذهب الشهر بجُمْعٍ وجِمْعٍ أَي أَجمع وضربه بحجر جُمْعِ الكف وجِمْعِها أَي مِلْئها وجُمْعُ الكف بالضم وهو حين تَقْبِضُها يقال ضربوه بأَجماعِهم إِذا ضربوا بأَيديهم وضربته بجُمْع كفي بضم الجيم وتقول أَعطيته من الدّراهم جُمْع الكفّ كما تقول مِلْءَ الكفّ وفي الحديث رأَيت خاتم النبوَّة كأَنه جُمْعٌ يُريد مثل جُمْع الكف وهو أَن تَجمع الأَصابع وتَضُمَّها وجاء فلان بقُبْضةٍ مِلْء جُمْعِه وقال منظور بن صُبْح الأَسديّ وما فعَلتْ بي ذاكَ حتى تَركْتُها تُقَلِّبُ رأْساً مِثْلَ جُمْعِيَ عَارِيا وجُمْعةٌ من تمر أَي قُبْضة منه وفي حديث عمر رضي الله عنه صلى المغرب فلما انصرف دَرَأَ جُمْعةً من حَصى المسجد الجُمْعةُ المَجموعةُ يقال أَعطِني جُمعة من تَمْر وهو كالقُبْضة وتقول أَخذْت فلاناً بجُمْع ثيابه وأَمْرُ بني فلان بجُمْعٍ وجِمْعٍ بالضم والكسر فلا تُفْشُوه أَي مُجتمِعٌ فلا تفرِّقوه بالإِظهار يقال ذلك إِذا كان مكتوماً ولم يعلم به أَحد وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم أَنه ذكر الشهداء فقال ومنهم أَن تموت المرأَة بجُمْع يعني أَن تموتَ وفي بطنها ولد وكسر الكسائي الجيم والمعنى أَنها ماتت مع شيء مَجْموع فيها غير منفصل عنها من حَمْل أَو بَكارة وقد تكون المرأَة التي تموت بجُمع أَن تموتَ ولم يمسّها رجل وروي ذلك في الحديث أَيُّما امرأَة ماتتْ بجُمع لم تُطْمَثْ دخلت الجنة وهذا يريد به البكْر الكسائي ما جَمَعْتُ بامرأَة قط يريد ما بَنَيْتُ وباتتْ فلانةُ منه بجُمْع وجِمْع أَي بكراً لم يَقْتَضَّها قالت دَهْناء بنت مِسْحلٍ امرأَة العجاج للعامل أَصلح الله الأَمير إِني منه بجُمع وجِمْع أَي عَذْراء لم يَقْتَضَّني وماتت المرأَة بجُمع وجِمع أَي ماتت وولدها في بطنها وهي بجُمع وجِمْع أَي مُثْقلة أَبو زيد ماتت النساء بأَجْماع والواحدة بجمع وذلك إِذا ماتت وولدُها في بطنها ماخِضاً كانت أَو غير ماخَضٍ وإِذا طلَّق الرجلُ امرأَته وهي عذراء لم يدخل بها قيل طلقت بجمع أَي طلقت وهي عذراء وناقة جِمْعٌ في بطنها ولد قال ورَدْناه في مَجْرى سُهَيْلٍ يَمانِياً بِصُعْرِ البُرى ما بين جُمْعٍ وخادجِ والخادِجُ التي أَلقت ولدها وامرأَة جامِعٌ في بطنها ولد وكذلك الأَتان أَوّل ما تحمل ودابة جامِعٌ تصلحُ للسرْج والإِكافِ والجَمْعُ كل لون من التمْر لا يُعرف اسمه وقيل هو التمر الذي يخرج من النوى وجامَعها مُجامَعةً وجَماعاً نكحها والمُجامعةُ والجِماع كناية عن النكاح وجامَعه على الأَمر مالأَه عليه واجْتمع معه والمصدر كالمصدر وقِدْرٌ جِماعٌ وجامعةٌ عظيمة وقيل هي التي تجمع الجَزُور قال الكسائي أَكبر البِرام الجِماع ثم التي تليها المِئكلةُ ويقال فلان جماعٌ لِبني فلان إِذا كانوا يأْوُون إِلى رأْيه وسودَدِه كما يقال مَرَبٌّ لهم واسَتَجمع البَقْلُ إِذا يَبِس كله واستجمع الوادي إِذا لم يبق منه موضع إِلا سال واستجمع القوم إِذا ذهبوا كلهم لم يَبْق منهم أَحد كما يَستجمِع الوادي بالسيل وجَمَعَ أَمْرَه وأَجمعه وأَجمع عليه عزم عليه كأَنه جَمَع نفسه له والأَمر مُجْمَع ويقال أَيضاً أَجْمِعْ أَمرَك ولا تَدَعْه مُنْتشراً قال أَبو الحَسْحاس تُهِلُّ وتَسْعَى بالمَصابِيح وسْطَها لها أَمْرُ حَزْمٍ لا يُفرَّق مُجْمَع وقال آخر يا ليْتَ شِعْري والمُنى لا تَنفعُ هل أَغْدُوَنْ يوماً وأَمْري مُجْمَع ؟ وقوله تعالى فأَجمِعوا أَمركم وشُرَكاءكم أَي وادْعوا شركاءكم قال وكذلك هي في قراءة عبد الله لأَنه لا يقال أَجمعت شركائي إِنما يقال جمعت قال الشاعر يا ليتَ بَعْلَكِ قد غَدا مُتَقلِّداً سيْفاً ورُمحا أَراد وحاملاً رُمْحاً لأَن الرمح لا يُتقلَّد قال الفرّاء الإِجْماعُ الإِعْداد والعزيمةُ على الأَمر قال ونصبُ شُركاءكم بفعل مُضْمر كأَنك قلت فأَجمِعوا أَمركم وادْعوا شركاءكم قال أَبو إِسحق الذي قاله الفرّاء غَلَطٌ في إِضْماره وادْعوا شركاءكم لأَن الكلام لا فائدة له لأَنهم كانوا يَدْعون شركاءهم لأَن يُجْمعوا أَمرهم قال والمعنى فأَجْمِعوا أَمرَكم مع شركائكم وإِذا كان الدعاء لغير شيء فلا فائدة فيه قال والواو بمعنى مع كقولك لو تركت الناقة وفَصِيلَها لرضَعَها المعنى لو تركت الناقة مع فصيلِها قال ومن قرأَ فاجْمَعوا أَمركم وشركاءكم بأَلف موصولة فإِنه يعطف شركاءكم على أَمركم قال ويجوز فاجْمَعوا أَمرَكم مع شركائكم قال الفراء إَذا أَردت جمع المُتَفرّق قلت جمعت القوم فهم مجموعون قال الله تعالى ذلك يوم مجموع له الناسُ قال وإِذا أَردت كَسْبَ المالِ قلت جَمَّعْتُ المالَ كقوله تعالى الذي جَمَّع مالاً وعدَّده وقد يجوز جمَع مالاً بالتخفيف وقال الفراء في قوله تعالى فأَجْمِعوا كيْدَكم ثم ائتُوا صفًّا قال الإِجماعُ الإِحْكام والعزيمة على الشيء تقول أَجمعت الخروج وأَجمعت على الخروج قال ومن قرأَ فاجْمَعوا كيدَكم فمعناه لا تدَعوا شيئاً من كيدكم إِلاّ جئتم به وفي الحديث من لم يُجْمِع الصِّيامَ من الليل فلا صِيام له الإِجْماعُ إِحكامُ النيةِ والعَزيمةِ أَجْمَعْت الرأْي وأَزْمَعْتُه وعزَمْت عليه بمعنى ومنه حديث كعب بن مالك أَجْمَعْتُ صِدْقَه وفي حديث صلاة المسافر ما لم أُجْمِعْ مُكْثاً أَي ما لم أَعْزِم على الإِقامة وأَجْمَعَ أَمرَه أَي جعلَه جَميعاً بعدَما كان متفرقاً قال وتفرّقُه أَنه جعل يديره فيقول مرة أَفعل كذا ومرَّة أَفْعل كذا فلما عزم على أَمر محكم أَجمعه أَي جعله جَمْعاً قال وكذلك يقال أَجْمَعتُ النَّهْبَ والنَّهْبُ إِبلُ القوم التي أَغار عليها اللُّصُوص وكانت متفرقة في مراعيها فجَمَعوها من كل ناحية حتى اجتمعت لهم ثم طَرَدوها وساقُوها فإِذا اجتمعت قيل أَجْمعوها وأُنشد لأَبي ذؤيب يصف حُمُراً فكأَنها بالجِزْعِ بين نُبايِعٍ وأُولاتِ ذي العَرْجاء نَهْبٌ مُجْمَعُ قال وبعضهم يقول جَمَعْت أَمرِي والجَمْع أَن تَجْمَع شيئاً إِلى شيء والإِجْماعُ أَن تُجْمِع الشيء المتفرِّقَ جميعاً فإِذا جعلته جميعاً بَقِي جميعاً ولم يَكد يَتفرّق كالرأْي المَعْزوم عليه المُمْضَى وقيل في قول أَبي وجْزةَ السَّعْدي وأَجْمَعَتِ الهواجِرُ كُلَّ رَجْعٍ منَ الأَجْمادِ والدَّمَثِ البَثاء أَجْمعت أَي يَبَّسَتْ والرجْعُ الغديرُ والبَثاءُ السهْل وأَجْمَعْتُ الإِبل سُقْتها جميعاً وأَجْمَعَتِ الأَرضُ سائلةً وأَجمعَ المطرُ الأَرضَ إِذا سالَ رَغابُها وجَهادُها كلُّها وفَلاةٌ مُجْمِعةٌ ومُجَمِّعةٌ يَجتمع فيها القوم ولا يتفرّقون خوف الضلال ونحوه كأَنها هي التي تَجْمَعُهم وجُمْعةٌ من أَي قُبْضة منه وفي التنزيل يا أَيها الذين آمنوا إِذا نُودِي للصلاةِ من يوم الجمعة خففها الأَعمش وثقلها عاصم وأَهل الحجاز والأَصل فيها التخفيف جُمْعة فمن ثقل أَتبع الضمةَ الضمة ومن خفف فعلى الأَصل والقُرّاء قرؤوها بالتثقيل ويقال يوم الجُمْعة لغة بني عُقَيْلٍ ولو قُرِئ بها كان صواباً قال والذين قالوا الجُمُعَة ذهبوا بها إِلى صِفة اليومِ أَنه يَجْمع الناسَ كما يقال رجل هُمَزةٌ لُمَزَةٌ ضُحَكة وهو الجُمْعة والجُمُعة والجُمَعة وهو يوم العَرُوبةِ سمّي بذلك لاجتماع الناس فيه ويُجْمع على جُمُعات وجُمَعٍ وقيل الجُمْعة على تخفيف الجُمُعة والجُمَعة لأَنها تجمع الناس كثيراً كما قالوا رجل لُعَنة يُكْثِر لعْنَ الناس ورجل ضُحَكة يكثر الضَّحِك وزعم ثعلب أَن أَوّل من سماه به كعبُ بن لؤيّ جدُّ سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يقال له العَرُوبةُ وذكر السهيلي في الرَّوْض الأُنُف أَنَّ كعب بن لؤيّ أَوّلُ من جَمَّع يوم العَرُوبةِ ولم تسمَّ العَروبةُ الجُمعة إِلا مُذ جاء الإِسلام وهو أَوَّل من سماها الجمعة فكانت قريش تجتمِعُ إِليه في هذا اليوم فيَخْطُبُهم ويُذَكِّرُهم بمَبْعَث النبي صلى الله عليه وسلم ويُعلمهم أَنه من ولده ويأْمرهم باتِّبَاعِه صلى الله عليه وسلم والإِيمان به ويُنْشِدُ في هذا أَبياتاً منها يا ليتني شاهِدٌ فَحْواء دَعْوَتِه إِذا قُرَيْشٌ تُبَغِّي الحَقَّ خِذْلانا وفي الحديث أَوَّلُ جُمُعةٍ جُمِّعَت بالمدينة جُمّعت بالتشديد أَي صُلّيت وفي حديث معاذ أَنه وجد أَهل مكة يُجَمِّعُون في الحِجْر فنهاهم عن ذلك يُجمِّعون أَي يصلون صلاة الجمعة وإِنما نهاهم عنه لأَنهم كانوا يَستظِلُّون بفَيْء الحِجْر قبل أَن تزول الشمس فنهاهم لتقديمهم في الوقت وروي عن ابن عباس رضي الله عنهما أَنه قال إِنما سمي يوم الجمعة لأَنَّ الله تعالى جَمَع فيه خَلْق آدم صلى الله على نبينا وعليه وسلم وقال أَقوام إِنما سميت الجمعة في الإِسلام وذلك لاجتماعهم في المسجد وقال ثعلب إِنما سمي يوم الجمعة لأَن قريشاً كانت تجتمع إِلى قُصَيّ في دارِ النَّدْوةِ قال اللحياني كان أَبو زياد
( * كذا بياض بالأصل ) وأَبو الجَرّاح يقولان مضَت الجمعة بما فيها فيُوَحِّدان ويؤنّثان وكانا يقولان مضى السبت بما فيه ومضى الأَحد بما فيه فيُوَحِّدان ويُذَكِّران واختلفا فيما بعد هذا فكان أَبو زياد يقول مضى الاثْنانِ بما فيه ومضى الثَّلاثاء بما فيه وكذلك الأَربعاء والخميس قال وكان أَبو الجراح يقول مضى الاثنان بما فيهما ومضى الثلاثاء بما فيهنّ ومضى الأَرْبعاء بما فيهن ومضى الخميس بما فيهن فيَجْمع ويُؤنث يُخْرج ذلك مُخْرج العدد وجَمَّع الناسُ تَجْمِيعاً شَهِدوا الجمعة وقَضَوُا الصلاة فيها وجَمَّع فلان مالاً وعَدَّده واستأْجرَ الأَجِيرَ مُجامعة وجِماعاً عن اللحياني كل جمعة بِكراء وحكى ثعلب عن ابن الأَعرابي لانك جُمَعِيّاً بفتح الميم أَي ممن يصوم الجمعة وحْده ويومُ الجمعة يومُ القيامة وجمْعٌ المُزْدَلِفةُ مَعْرفة كعَرَفات قال أَبو ذؤيب فباتَ بجَمْعٍ ثم آبَ إِلى مِنًى فأَصْبَحَ راداً يَبْتَغِي المَزْجَ بالسَّحْلِ ويروى ثم تَمّ إِلى منًى وسميت المزدلفة بذلك لاجتماع الناس بها وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم في الثَّقَل من جَمْعٍ بليل جَمْعٌ علم للمُزْدلفة سميت بذلك لأَن آدمَ وحوّاء لما هَبَطا اجْتَمَعا بها وتقول اسْتَجْمَعَ السيْلُ واسْتَجْمَعَتْ للمرء أُموره ويقال للمَسْتَجِيش اسْتَجْمَع كلَّ مَجْمَعٍ واسْتَجْمَع الفَرَسُ جَرْياً تكَمَّش له قال يصف سراباً ومُسْتَجْمِعٍ جَرْياً وليس ببارِحٍ تُبارِيهِ في ضاحِي المِتانِ سَواعدُه يعني السراب وسَواعِدُه مَجارِي الماء والجَمْعاء الناقة الكافّة الهَرِمَةُ ويقال أَقمتُ عنده قَيْظةً جَمْعاء وليلة جَمْعاء والجامِعةُ الغُلُّ لأَنها تَجْمَعُ اليدين إِلى العنق قال ولو كُبِّلَت في ساعِدَيَّ الجَوامِعُ وأَجْمَع الناقةَ وبها صَرَّ أَخلافَها جُمَعَ وكذلك أَكْمَشَ بها وجَمَّعَت الدَّجاجةُ تَجْمِيعاً إِذا جَمَعَت بيضَها في بطنها وأَرض مُجْمِعةٌ جَدْب لا تُفَرَّقُ فيها الرِّكاب لِرَعْي والجامِعُ البطن يَمانِيةٌ والجَمْع الدَّقَلُ يقال ما أَكثر الجَمْع في أَرض بني فلان لنخل خرج من النوى لا يعرف اسمه وفي الحديث أَنه أُتِيَ بتمر جَنِيب فقال من أَين لكم هذا ؟ قالوا إِنا لنأْخُذُ الصاعَ من هذا بالصاعَيْنِ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تفعلوا بِعِ الجَمْع بالدّراهم وابتع بالدراهم جَنِيباً قال الأَصمعي كلّ لون من النخل لا يعرف اسمه فهو جَمع يقال قد كثر الجمع في أَرض فلان لنخل يخرج من النوى وقيل الجمع تمر مختلط من أَنواع متفرقة وليس مرغوباً فيه وما يُخْلَطُ إِلا لرداءته والجَمْعاء من البهائم التي لم يذهب من بَدَنِها شيء وفي الحديث كما تُنتَجُ البَهِيمةُ بَهِيمةً جَمْعاء أَي سليمة من العيوب مُجتمِعة الأَعضاء كاملتها فلا جَدْعَ بها ولا كيّ وأَجْمَعْت الشيء جعلته جميعاً ومنه قول أَبي ذؤيب يصف حُمراً وأُولاتِ ذِي العَرْجاء نَهْبٌ مُجْمَع وقد تقدم وأُولاتُ ذي العرجاء مواضعُ نسبها إِلى مكان فيه أَكمةٌ عَرْجاء فشبه الحُمر بإِبل انْتُهِبتْ وخُرِقتْ من طَوائِفها وجَمِيعٌ يؤكّد به يقال جاؤوا جميعاً كلهم وأَجْمعُ من الأَلفاظ الدالة على الإِحاطة وليست بصفة ولكنه يُلَمّ به ما قبله من الأَسماء ويُجْرَى على إِعرابه فلذلك قال النحويون صفة والدليل على أَنه ليس بصفة قولهم أَجمعون فلو كان صفة لم يَسْلَم جَمْعُه ولكان مُكسّراً والأُنثى جَمْعاء وكلاهما معرفة لا ينكَّر عند سيبويه وأَما ثعلب فحكى فيهما التنكير والتعريف جميعاً تقول أَعجبني القصرُ أَجمعُ وأَجمعَ الرفعُ على التوكيد والنصب على الحال والجَمْعُ جُمَعُ معدول عن جَمعاوات أَو جَماعَى ولا يكون معدولاً عن جُمْع لأَن أَجمع ليس بوصف فيكون كأَحْمر وحُمْر قال أَبو علي بابُ أَجمعَ وجَمْعاء وأَكتعَ وكتْعاء وما يَتْبَع ذلك من بقيته إِنما هو اتّفاق وتَوارُدٌ وقع في اللغة على غير ما كان في وزنه منها لأَن باب أَفعلَ وفَعلاء إِنما هو للصفات وجميعُها يجيء على هذا الوضع نَكراتٍ نحو أَحمر وحمراء وأَصفر وصفراء وهذا ونحوه صفاتٌ نكرات فأَمَّا أَجْمع وجمعاء فاسمانِ مَعْرفَتان ليسا بصفتين فإِنما ذلك اتفاق وقع بين هذه الكلمة المؤكَّد بها ويقال لك هذا المال أَجْمعُ ولك هذه الحِنْطة جمعاء وفي الصحاح وجُمَعٌ جَمْعُ جَمْعةٍ وجَمْعُ جَمْعاء في تأْكيد المؤنث تقول رأَيت النسوة جُمَعَ غير منون ولا مصروف وهو معرفة بغير الأَلف واللام وكذلك ما يَجري مَجراه منه التوكيد لأَنه للتوكيد للمعرفة وأَخذت حقّي أَجْمَعَ في توكيد المذكر وهو توكيد مَحْض وكذلك أَجمعون وجَمْعاء وجُمَع وأَكْتعون وأَبْصَعُون وأَبْتَعُون لا تكون إِلا تأْكيداً تابعاً لما قبله لا يُبْتَدأُ ولا يُخْبر به ولا عنه ولا يكون فاعلاً ولا مفعولاً كما يكون غيره من التواكيد اسماً مرةً وتوكيداً أُخرى مثل نفْسه وعيْنه وكلّه وأَجمعون جَمْعُ أَجْمَعَ وأَجْمَعُ واحد في معنى جَمْعٍ وليس له مفرد من لفظه والمؤنث جَمعاء وكان ينبغي أَن يجمعوا جَمْعاء بالأَلف والتاء كما جمعوا أَجمع بالواو والنون ولكنهم قالوا في جَمْعها جُمَع ويقال جاء القوم بأَجمعهم وأَجْمُعهم أَيضاً بضم الميم كما تقول جاؤوا بأَكلُبهم جمع كلب قال ابن بري شاهد قوله جاء القوم بأَجْمُعهم قول أَبي دَهْبل فليتَ كوانِيناً مِنَ اهْلِي وأَهلِها بأَجمُعِهم في لُجّةِ البحر لَجَّجُوا ومُجَمِّع لقب قُصيِّ بن كلاب سمي بذلك لأَنه كان جَمَّع قَبائل قريش وأَنزلها مكةَ وبنى دار النَّدْوةِ قال الشاعر أَبُوكم قُصَيٌّ كان يُدْعَى مُجَمِّعاً به جَمَّع الله القَبائلَ من فِهْرِ وجامِعٌ وجَمّاعٌ اسمان والجُمَيْعَى موضع

( جندع ) جَنادِعُ الخَمْر ما تَراءى منها عند المَزْج والجُنْدُعُ جُنْدَب أَسود له قَرْنانِ طويلان وهو أَضْخَم الجَنادِب وكل جُندب يؤكل إِلا الجُنْدُعَ وقال أَبو حنيفة الجُندع جندب صغير وجنادِعُ الضَّبّ دوابُّ أَصغرُ من القِرْدان تكون عند جُحْره فإِذا بدت هي علم أَنّ الضبّ خارجٌ فيقال حينئذ بدَتْ جَنادِعُه وقيل يخرجن إِذا دنا الحافر من قَعْر الجُحْر قال الجوهري تكون في جِحَرَةِ اليَرابِيع والضِّباب ويقال للشرّير المُنتَظَر هلاكُه ظهرت جَنادِعُه والله جادِعُه وقال ثعلب يضرب هذا مثلاً للرجل الذي يأْتي عنه الشر قبل أَن يُرى الأَصمعي من أَمثالهم جاءت جَنادِعُه يعني حَوادِثَ الدهْر وأَوائلَ شرّه ويقال رأَيت جَنادِعَ الشرّ أَي أَوائلَه الواحدة جُنْدُعة وهو ما دبّ من الشر قال محمد بن عبد الله الأَزدي لا أَدْفَع ابْنَ العَمِّ يَمْشِي على شَفاً وإِنْ بَلَغَتْني من أَذاه الجَنادِع والجُنْدُعة من الرّجال الذي لا خير فيه ولا غَناء عنده بالهاء عن كراع أَنشد سيبويه للراعي بِحَيٍّ نُمَيْرِيٍّ عليه مَهابةٌ جَمِيع إِذا كان اللِّئامُ جَنادِعا ويقال القومُ جَنادِعُ إِذا كانوا فِرَقاً لا يجتمع رأْيهم يقول الراعي إِذا كان اللّئام فرقاً شَتَّى فهم جَميع وجُنْدُعٌ وذاتُ الجَنادِع جميعاً الدّاهيةُ والنون زائدة ورجل جُنْدُع قصير وأَنشد الأَزهري تَمَهْجَروا وأَيُّما تَمَهْجُرِ وهم بَنُو العَبْد اللّئيم العُنْصُرِ ما غَرَّهُم بالأَسَدِ الغَضَنْفَرِ بَني اسْتِها والجُنْدُعِ الزَّبَنْتَرِ الليث جُنْدُع وجَنَادِعُ الآفاتُ وفي الحديث إِني أَخافُ عليكم الجَنادِع أَي الآفات والبَلايا والجَنادعُ الدَّواهِي وجُنْدُعٌ اسم والجَنادُع أَيضاً الأَحْناشُ

( جوع ) الجُوع اسم للمَخْمَصةِ وهو نَقِيضُ الشِّبَع والفعل جاعَ يَجُوعُ جَوْعاً وجَوْعةً ومَجاعةً فهو جائعٌ وجَوْعانُ والمرأَة جَوْعَى والجمع جَوْعَى وجِياعٌ وجُوَّعٌ وجُيَّعٌ قال بادَرْتُ طَبْخَتَها لِرَهْطٍ جُيَّع شَبَّهُوا باب جُيّع بباب عِصِيٍّ فقلبه بعضُهم وقد أَجاعه وجَوَّعَه قال كان الجُنَيْد وهو فينا الزُّمَّلِقْ مُجَوَّعَ البَطْنِ كِلابيَّ الخُلُقْ وقال أَجاع اللهُ من أَشْبَعْتُموه وأَشْبَعَ من بِجَوْرِكم أُجِيعَا والمَجاعةُ والمَجُوعة والمَجْوعةُ بتسكين الجيم عامُ الجُوعِ وفي حديث الرَّضَاع إِنما الرَّضاعةُ من المَجاعة المَجاعةُ مَفْعلةٌ من الجُوع أَي أَن الذي يَحْرُم من الرَّضاع إِنما هو الذي يَرْضَعُ من جُوعِه وهو الطفل يعني أَن الكبير إِذا رَضَعَ امرأَة لا يَحْرُم عليها بذلك الرضاع لأَنه لم يَرْضَعْها من الجوع وقالوا إِن للعِلْم إِضاعةً وهُجْنةً وآفةً ونكَداً واستِجاعةً إِضاعتُه وضْعُك إِياه في غير أَهله واستِجاعتُه أَن لا تَشْبَع منه ونكَدُه الكذِبُ فيه وآفتُه النِّسيانُ وهُجْنتُه إِضاعتُه والعرب تقول جُعْتُ إِلى لِقائك وعَطِشْتُ إِلى لِقائك قال ابن سيده وجاعَ إِلى لقائه اشتهاه كعطِشَ على المثل وفي الدعاء جُوعاً له ونُوعاً ولا يُقَدّم الآخِر قبل الأَوّل لأَنه تأْكيدٌ له قال سيبويه وهو من المصادر المنصوبة على إِضمار الفعل المتروك إِظهاره وجائعٌ نائعٌ إِتْباع مثله وفلان جائعُ القِدْرِ إِذا لم تكن قِدْرُه ملأَى وامرأَة جائعة الوِشاح إِذا كانت ضامِرةَ البطن والجَوْعةُ إِقفار الحَيّ والجَوْعة المرَّةُ الواحدة من الجَوْع وأَجاعه وجَوَّعه وفي المثل أَجِعْ كَلْبَك يَتْبَعْك وتَجوّعَ أَي تَعمَّد الجُوع ويقال تَوحَّشْ للدّواء وتجوّعْ للدواء أَي لا تَسْتَوْفِ الطعام ورجلٌ مُسْتَجِيع لا تراه أَبداً إِلاَّ تَرى أَنه جائع قال أَبو سعيد المُسْتجِيعُ الذي يأْكل كل ساعة الشيء بعد الشيء وربيعةُ الجوعِ أَبُو حَيّ من تَمِيم وهو رَبيعةُ ابن مالك بن زيد مناة بن تميم

( خبع ) خبَع الصبيُّ خُبوعاً انقطَع نفَسُه وفُحِم من البُكاء وخَبَع في المكان دخل فيه والخَبْعُ لغة في الخَبْء وخَبَعْت الشيء لغة في خَبَأْتُه وأَما الخَبْعُ في الخَبْء فعلى الإِبدال لا يُعتدّ به من هذا الباب وعلى هذا قالوا جارية خُبَعةٌ طُلَعةٌ أَي تَخْبأُ نفسها مرّة وتُبْديها مرة وامرأَة خُبَعة خُبَأَة بمعنى واحد وخُبَعةٌ طُلَعةٌ قُبَعةٌ والخُبَعةُ المُزْعةُ من القُطْن عن الهَجَريّ

( خبرع ) الخُبْروعُ النَّمَّام وهي الخَبْرَعةُ فِعلهُ

( خبذع ) الخُبْذُع الضِّفْدعُ في بعض اللغات

( ختع ) خَتَعَ في الأَرض يَخْتَعُ خُتوعاً ذهب وانطلق وختَع الدليلُ بالقوم يختَعُ خَتْعاً وخُتوعاً سار بهم تحت الظلمة على القصْد قال وهو ركوب الظلمة كما يفعل الدليلُ بالقوم قال رؤبة أَعْيَت أَدِلاَّءَ الفَلاةِ الخُتَّعا ورجل خُتَعٌ وخَتِعٌ وخوْتَعٌ حاذقٌ بالدلالة ماهِرٌ بها ورجل خُتَعةٌ وخُتَعٌ وهو السريع المشي الدليلُ تقول وجدته خُتَعَ لا سُكَعَ أَي لا يتحير والخَوْتَعُ الدليل أَيضاً وأَنشد بها يَضِلُّ الخَوْتَعُ المُشَهَّر وانْخَتَعَ في الأَرض أَبعد وخَتَعَ على القوم هَجَم وخَتَعَ الفحْلُ خلْفَ الإِبل إِذا قارب في مَشْيِه وخُتوع السَّرابِ اضْمحْلالهُ والخَوْتَعُ ضَرْب من الذُّباب كِبار والخَوْتَعُ ذُباب الكلب قال أَبو حنيفة الخَوْتَعُ ذباب أَزْرقُ يكون في العُشْب قال الراجز للخَوْتَعِ الأَزْرَقِ فيه صاهِلْ عَزْفٌ كعَزْفِ الدُّفِّ والجَلاجِلْ والخَتْعةُ النَّمِرة الأُنثى والخُتَعُ من أَسماء الضبُع وليس بثبَت والخَيْتَعةُ هنةٌ
( * قوله « والخيتعة هنة إلخ » كذا بالأصل وعبارة القاموس وشرحه والختيعة كسفينة كذا في الصحاح ووجد بخط الجوهري الخيتعة كحيدرة والاوّل الصواب قطعة من أدم يلفها الرامي على أَصابعه ) من أَدَم يُغَشِّي بها الرامي إبهامَه لرَمْي السِّهام ابن الأعرابي الخِتاعُ الدَّسْتَباتُ مثل ما يكون لأَصحاب البُزاة والخَوْتَعُ ولد الأَرْنب ومن أَمثالهم أَشأَم من خَوْتعةَ زعموا أَنه رجل من بني غُفَيلة بن قاسطِ بن هِنْب بن أَفْصَى بن دُعْمِيّ ابن جَدِيلةَ بن أَسَد بن رَبِيعة كان مَشْؤوماً لأَنه دلَّ كُثَيْف بنَ عمرو التَّغْلَبي على بني الزَّبّان الذُّهْلي حتى قُتلوا وحُملت رؤُوسهم على الدُّهَيْم فأَبارَ الذُّهْليّ بني غُفَيلةَ فضربوا بخَوْتَعةَ المثل في الشُّؤْم وبحَمْل الدُّهَيْم في الثَّقَل قال أَبو جعفر محمد بن حَبِيب في كتاب مُتشابِه القبائل ومُتَّفِقِها وفي بني ذُهْل بن ثَعلبةَ بن عُكابةَ الزَّبَّانُ بن الحرث بن مالك بن شَيْبانَ بن سَدُوس بن ذُهْل بالزاي والباء بواحدة وذكر القاضي أَبو الوليد هشام بن أَحمد الوَقَّشِي
( * قوله « الوقشي » نسبة إلى وقش بالتشديد بلد بالمغرب انظر ترجمته في معجم ياقوت ) في نَقْد الكتاب الرَّيان بالراء والياء

( ختلع ) ختلع الرجل خرج إلى البَدْو قال أبو حاتِم قلت لأُم الهيثم وكانت أَعرابية فصيحة ما فعلت فلانة ؟ لأعرابية كنت أراها معها فقالت خَتْلَعَت والله طالعة فقلت ما ختلعت ؟ فقالت ظهرت تريد أنها خرجت إلى البَدْو

( خثع ) رجل خَوْثَع لَئيم عن ثعلب

( خدع ) الخَدْعُ إظهار خلاف ما تُخْفيه أبو زيد خَدَعَه يَخْدَعُه خِدْعاً بالكسر مثل سَحَرَه يَسْحَرُه سِحْراً قال رؤْية وقد أُداهِي خِدْعَ مَن تَخَدَّعا وأجاز غيره خَدْعاً بالفتح وخَدِيعةً وخُدْعةً أَي أَراد به المكروه وختله من حيث لا يعلم وخادَعَه مُخادَعة وخِداعاً وخَدَّعَه واخْتَدَعه خَدَعه قال الله عز وجل يُخادِعون اللهَ جازَ يُفاعِلُ لغير اثنين لأَن هذا المثال يقع كثيراً في اللغة للواحد نحو عاقَبْتُ اللِّصَّ وطارَقْت النعلَ قال الفارسي قرئَ يُخادِعون الله ويَخْدَعُون الله قال والعرب تقول خادَعْت فلاناً إذا كنت تَرُوم خَدْعه وعلى هذا يوجه قوله تعالى يُخادِعون الله وهو خادِعُهم معناه أَنهم يُقدِّرون في أَنفسهم أَنهم يَخْدَعون اللهَ والله هو الخادع لهم أَي المُجازي لهم جَزاءَ خِداعِهم قال شمر روي بيت الراعي وخادَعَ المَجْدَ أَقْوامٌ لهم وَرَقٌ راح العِضاهُ به والعِرْقُ مَدْخُول قال خادَعَ ترك ورواه أَبو عمرو خادَع الحَمْد وفسره أَي ترك الحمدَ أَنهم ليسوا من أَهله وقيل في قوله يُخادعون الله أَي يُخادعون أَولياء الله وخدعته ظَفِرْت به وقيل يخادعون في الآية بمعنى يخدعون بدلالة ما أَنشده أَبو زيد وخادَعْت المَنِيَّةَ عنكَ سِرّاً أَلا ترى أَن المنيَّة لا يكون منها خداع ؟ وكذلك قوله وما يخادعون إلاّ أَنفسهم يكون على لفظ فاعَل وإن لم يكن الفعل إلاّ من واحد كما كان الأوَّل كذلك وإذا كانوا قد استجازُوا لتشاكُلِ الأَلفاظ أَن يُجْزوا على الثاني ما لا يصح في المعنى طلباً للتشاكل فأَنْ يَلْزَم ذلك ويُحافَظَ عليه فيما يصح به المعنى أَجْدَرُ نحو قوله أَلا لا يَجْهَلَنْ أَحَدٌ علينا فنَجْهَلَ فوقَ جَهْلِ الجاهِلِينا وفي التنزيل فمن اعْتَدَى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم والثاني قِصاص ليس بعُدْوان وقيل الخَدْع والخَدِيعة المصدر والخِدْعُ والخِداعُ الاسم وقيل الخَدِيعَةُ الاسم ويقال هو يَتخادَعُ أَي يُري ذلك من نفسه وتَخادَع القومُ خدَع بعضُهم بعضاً وتخادع وانْخَدَعَ أَرى أَنه قد خُدع وخَدَعْتُه فانْخَدَع ويقال رجل خَدَّاع وخَدُوعٌ وخُدَعةٌ إِذا كان خَِبّاً والخُدْعةُ ما تَخْدَعُ به ورجل خُدْعة بالتسكين إِذا كان يُخْدَع كثيراً وخُدَعة يَخْدَع الناس كثيراً ورجل خَدَّاعٌ وخَدِعٌ عن اللحياني وخَيْدَعٌ وخَدُوعٌ كثير الخِداعِ وكذلك المرأَة بغير هاء وقوله بِجِزْعٍ من الوادي قَلِيلٍ أَنِيسُه عَفا وتَخَطَّتْه العُيون الخَوادِعُ يعني أَنها تَخْدَع بما تسْتَرِقُه من النظر وفي الحديث الحَرْبُ خَدْعةٌ وخُدْعةٌ والفتح أَفصح وخُدَعةٌ مثل هُمَزة قال ثعلب ورويت عن النبي صلى الله عليه وسلم خَدْعة فمن قال خَدْعة فمعناه من خُدِع فيها خَدْعةً فزَلَّت قدَمُه وعَطِبَ فليس لها إِقالة قال ابن الأَثير وهو أَفصح الروايات وأَصحها ومن قال خُدْعةٌ أَراد هي تُخْدَعُ كما يقال رجل لُعْنةٌ يُلْعَن كثيراً وإِذا خدَعَ القريقين صاحبه في الحرب فكأَنما خُدعت هي ومن قال خُدَعة أَراد أَنها تَخْدَعُ أَهلها كما قال عمرو بن مَعْدِيكرب الحَرْبُ أَوَّلُ ما تكونُ فَتِيَّةً تَسْعَى بِبِزَّتِها لكلِّ جَهُول ورجل مُخَدَّعٌ خُدِع في الحَرْب مرة بعد مرة حتى حَذِقَ وصار مُجَرَّباً والمُخَدَّعُ أَيضاً المُجَرِّبُ للأُمور قال أَبو ذؤَيب فتَنازَلا وتواقَفَتْ خَيْلاهما وكِلاهُما بَطَلُ اللِّقاء مُخَدَّعُ ابن شميل رجل مُخَدَّع أَي مُجَرَّس صاحب دَهاء ومَكر وقد خُدِع وأَنشد أُبايِعُ بَيْعاً من أَرِيبٍ مُخَدَّع وإِنه لذو خُدْعةٍ وذو خُدُعات أَي ذو تجريب للأُمور وبعير به خادِعٌ وخالِعٌ وهو أَن يزول عصَبُه في وَظِيف رجله إِذا برَك وبه خُوَيْدِعٌ وخُوَيْلِعٌ والخادِعُ أَقل من الخالع والخَيْدع الذي لا يوثَق بمودَّته والخيْدَعُ السَّراب لذلك وغُولٌ خَيْدَعٌ منه وطريق خَيْدَع وخادع جائر مخالف للقصد لا يُفْطَن له قال الطرمَّاح خادِعةُ المَسْلَكِ أَرْصادُها تُمْسِي وُكُوناً فوقَ آرامِها وطريقٌ خَدُوع تَبِين مرة وتَخْفَى أُخرى قال الشاعر يصف الطريق ومُسْتَكْرَه من دارِسِ الدَّعْس داثِرٍ إِذا غَفَلَتْ عنه العُيونُ خَدُوع والخَدُوع من النوق التي تَدِرُّ مرة وترفع لبنها مرة وماء خادِعٌ لا يُهْتَدَى له وخَدَعْتُ الشيءَ وأَخْدَعْته كتمته وأَخْفَيْته والخَدْع إِخفاءُ الشيء وبه سمي المِخْدَعُ وهو البيت الصغير الذي يكون داخل البيت الكبير وتضم ميمه وتفتح والمِخدع الخِزانة والمُخْدَع ما تحت الجائز الذي يوضع على العرش والعرشُ الحائطُ يُبْنَى بين حائطي البيت لا يبلغ به أَقْصاه ثم يوضع الجائز من طَرف العَرْش الداخل إِلى أَقْصى البيت ويُسْقف به قال سيبويه لم يأْت مُفْعل اسماً إِلا المُخْدَع وما سواه صفة والمَخْدَع والمِخْدَع لغة في المُخْدع قال وأَصله الضم إِلا أَنهم كسروه اسْتِثقالاً وحكى الفتح أَبو سليمان الغَنَويّ واختلف في الفتح والكسر القَنانيّ وأَبو شَنْبَل ففتح أَحدُهما وكسر الآخر وبيت الأَخطل صَهْباء قد كَلِفَتْ من طُول ما حُبِستْ في مخْدَعٍ بين جَنَّاتٍ وأَنهارِ يروى بالوجوه الثلاثة والخِداعُ المَنْع والخِداعُ الحِيلة وخدَع الضَّبُّ يخْدَع خَدْعاً وانْخَدع اسْتَرْوَح رِيحَ الإِنسانِ فدَخل في جُحْره لئلاّ يُحْتَرَشَ وقال أَبو العَمَيْثل خدَع الضبُّ إِذا دخل في وِجاره مُلتوياً وكذلك الظبيُ في كِناسه وهو في الضبّ أَكثر قال الفارسي قال أَبو زيد وقالوا إِنك لأَخْدَع من ضَبّ حَرَشْتَه ومعنى الحَرْش أَن يَمسح الرجلُ على فم جُحْر الضب يتسمَّع الصوت فربما أَقبل وهو يرى أَن ذلك حية وربما أَرْوَحَ ريح الإِنسان فخَدَعَ في جُحره ولم يخرج وأَنشد الفارسي ومُحْتَرِشٍ ضَبَّ العَداوةِ منهمُ بحُلْوِ الخَلا حَرْشَ الضِّبابِ الخَوادِع حُلْوُ الخَلا حُلْوُ الكلامِ وضب خَدِعٌ أَي مُراوِغٌ وفي المثل أَخْدَعُ من ضب حَرَشْتَه وهو من قولك خَدَعَ مني فلان إِذا توارى ولم يَظْهَر وقال ابن الأَعرابي يقال أَخْدَعُ من ضب إِذا كان لا يُقدر عليه من الخَدْع قال ومثله جعل المَخادِعَ للخِداعِ يُعِدُّها مما تُطِيفُ ببابِه الطُّلاَّبُ والعرب تقول إِنه لضَبُّ كَلَدةٍ لا يُدْرَك حَفْراً ولا يُؤخَذُ مُذَنِّباً الكَلَدةُ المكانُ الصُّلْب الذي لا يَعمل فيه المِحْفار يضرب للرجل الدَّاهيةِ الذي لا يُدْرك ما عنده وخدَع الثعلبُ إِذا أَخذ في الرَّوَغانِ وخدَع الشيءُ خَدْعاً فسَد وخدَع الرِّيقُ خَدْعاً نقَص وإِذا نقَص خَثُرَ وإِذا خثر أَنْتَنَ قال سويد بن أَبي كاهل يصف ثغْر امرأَة أَبْيَضُ اللَّوْنِ لَذِيذٌ طَعْمُه طيِّبُ الرِّيقِ إِذا الرِّيقُ خَدَعْ لأَنه يَغْلُظ وقت السَّحَر فيَيْبَس ويُنْتِنُ ابن الأَعرابي خدَعَ الريقُ أَي فسَد والخادِعُ الفاسد من الطعام وغيره قال أَبو بكر فتأْويل قوله يخادعون الله وهو خادِعُهم يُفسدون ما يُظهرون من الإِيمان بما يُضمرون من الكفر كما أَفسد اللهُ نِعمَهم بأَن أَصدرهم إِلى عذاب النار قال ابن الأَعرابي الخَدْعُ منع الحقّ والخَتْمُ مَنْع القلب من الإِيمان وخدَعَ الرجلُ أَعطى ثم أَمسك يقال كان فلان يُعطي ثم خدَع أَي أَمسَك ومنَعَ وخدَع الزمانُ خَدْعاً قَلَّ مطَرُه وفي الحديث رَفَع رجل إِلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ما أَهَمَّه من قَحْطِ المطر فقال قَحَط السَّحابُ وخَدَعتِ الضِّبابُ وجاعتِ الأَعْراب خدَعَت أَي اسْتَترتْ وتَغَيَّبَتْ في جِحرَتها قال الفارسي وأَما قوله في الحديث إِنَّ قبْل الدَّجّال سِنِينَ خَدَّاعةً فيرون أَنّ معناه ناقصة الزكاة قليلة المطر وقيل قليلة الزَّكاء والرَّيْع من قولهم خدَعَ الزمانُ قلّ مطره وأَنشد الفارسي وأَصبحَ الدهْرُ ذو العلاَّتِ قد خَدَعا وهذا التفسير أَقرب إِلى قول النبي صلى الله عليه وسلم في قوله سِنين خدَّاعة يريد التي يَقِلُّ فيها الغيْث ويَعُمُّ بها المَحْلُ وقال ابن الأَثير في قوله يكون قبل الساعة سِنُون خدَّاعة أَي تكثر فيها الأَمطار ويقل الرَّيْع فذلك خِداعُها لأَنها تُطمِعُهم في الخِصْب بالمطر ثم تُخْلِف وقيل الخَدَّاعة القليلة المطر من خَدَع الريقُ إِذا جَفَّ وقال شمر السِّنون الخَوادِعُ القليلة الخير الفواسدُ ودينار خادِعٌ أَي ناقصٌ وخدَع خيرُ الرجل قلّ وخدع الرجلُ قلّ مالُه وخدَع الرجلُ خَدْعاً تخلَّق بغير خُلُقِه وخُلُقٌ خادِعٌ أَي مُتلوِّن وخلُق فلان خادِعٌ إِذا تَخَلَّق بغير خُلُقه وفلان خادِعُ الرأْي إِذا كان مُتلوِّناً لا يثبُت على رأْي واحد وخدَع الدهْر إِذا تلوَّن وخدَعتِ العينُ خَدْعاً لم تَنم وما خَدَعتْ بعَيْنه نَعْسةٌ تَخْدَعُ أَي ما مَرَّت بها قال المُمَزّق العَبْدي أَرِقْتُ فلم تَخْدَعْ بعَيْنَيَّ نَعْسَةٌ ومَنْ يَلْقَ ما لاقَيْتُ لا بُدَّ يَأْرَقُ أَي لم تدخل بعَيْنيَّ نعْسة وأَراد ومن يلق ما لاقيت يأْرَقُ لا بدّ أَي لا بدّ له من الأَرَقِ وخدَعَت عينُ الرجل غارَتْ هذه عن اللحياني وخَدَعَتِ السُّوقُ خَدْعاً وانخدعت كسَدَت الأَخيرة عن اللحياني وكلُّ كاسدٍ خادِعٌ وخادَعْتُه كاسَدْتُه وخدَعتِ السوقُ قامت فكأَنه ضِدّه ويقال سُوقهم خادِعةٌ أَي مختلفة مُتلوِّنة قال أَبو الدينار في حديثه السوق خادعةٌ أَي كاسدة قال ويقال السوق خادعة إِذا لم يُقدر على الشيء إِلا بغَلاء قال الفراء بنو أَسد يقولون إِنَّ السعْر لمُخادِع وقد خدَع إِذا ارتفع وغَلا والخَدْعُ حَبْس الماشِية والدوابّ على غير مَرْعًى ولا عَلَفٍ عن كراع ورجُل مُخدَّع خُدِع مراراً وقيل في قول الشاعر سَمْح اليَمِين إِذا أَرَدْتَ يَمِينَه بسَفارةِ السُّفَراء غَيْر مُخَدَّعِ أَراد غير مَخْدُوع وقد روى جِدّ مُخَدَّع أَي أَنه مُجَرَّب والأَكثر في مثل هذا أَن يكون بعد صفة من لفظ المضاف إِليه كقولهم أَنت عالِمٌ جِدُّ عالم والأَخْدَعُ عِرْق في موضع المِحْجَمتين وهما أَخدعان والأَخْدَعانِ عِرْقان خَفِيّانِ في موضع الحِجامة من العُنق وربما وقعت الشَّرْطةُ على أَحدهما فيَنْزِفُ صاحبه لأَن الأَخْدَع شُعْبَةٌ مِنَ الوَرِيد وفي الحديث أَنه احْتَجَمَ على الأَخْدَعَين والكاهِل الأَخدعانِ عرقان في جَانِبَي العُنق قد خَفِيا وبَطَنا والأَخادِعُ الجمع وقال اللحياني هما عِرقان في الرقبة وقيل الأَخدعانِ الوَدَجانِ ورجل مَخْدُوع قُطِع أَخْدَعُه ورجلٌ شديدُ الأَخْدَع أَي شديدُ موضع الأَخدع وقيل شديد الأَخْدعِ وكذلك شديدُ الأَبْهَر وأَمّا قولهم عن الفَرس إِنه لشَديد النَّسا فيراد بذلك النَّسا نفسُه لأَنَّ النَّسا إِذا كان قصيراً كان أَشدَّ للرِّجْل وإِذا كان طويلاً اسْترخَت الرّجْل ورجل شديد الأَخْدَع مُمتنِع أَبِيّ ولَيِّنُ الأَخْدَعِ بخلاف ذلك وخَدَعَه يَخْدَعُه خَدْعاً قطع أَخْدَعَيْه وهو مَخْدُوعٌ وخَدَعَ ثوبَه خَدْعاً وخُدْعاً ثناه هذه عن اللحياني والخُدْعةُ قبيلة من تَمِيم قال ابن الأَعرابي الخُدَعةُ رَبيعة بن كَعْب بن زيدِ مَناةَ بن تميم وأَنشد غيره في هذه القبيلة من تميم أَذُودُ عن حَوْضِه ويَدْفَعُنِي يا قَوْمِ مَن عاذِرِي مِنَ الخُدَعَهْ ؟ وخَدْعةُ اسم رجل وقيل اسم ناقة كان نَسَب بها ذلك الرجل عنه أَيضاً وأَنشد أَسِير بِشَكْوَتِي وأَحُلُّ وحْدِي وأَرْفَعُ ذِكْرَ خَدْعةَ في السَّماعِ قال وإِنما سمي الرجل خَدْعةَ بها وذلك لإِكثاره من ذكرها وإِشادَته بها قال ابن بري رحمه الله أَهمل الجوهري في هذا الفصل الخَيْدَعَ وهو السِّنَّوْرُ

( خذع ) الخَذَعُ القَطْعُ خَذَّعْته بالسيف تَخْذِيعاً إِذا قطَعْته والخَذْع قَطعٌ وتَحْزِيزٌ في اللحم أَو في شيء لا صَلابةَ له مثل القَرْعة تُخْذَعُ بالسّكين ولا يكون قَطعاً في عَظم أَو في شيء صُلب وخَذعَ اللحمَ خذْعاً شَرَّحَه وقيل خذعَ اللحمَ والشحْمَ يخذَعُه خَذْعاً وخَذَّعه حَزَّز مواضع منه في غير عَظْم ولا صلابة كما يُفعل بالجَنْب عند الشِّواء وكذلك القِثّاء والقَرْعُ ونحوهما والمُخَذَّعُ المُقَطَّعُ وفي الحديث فخَذَعه بالسيف الخَذْعُ تَحزيزُ اللحم وتَقْطيعُه من غير بَيْنونة كالتشريح وقد تَخَذَّع والخَذْعة والخُذْعونة القِطْعةُ من القرع ونحوه ومن روى بيت أَبي ذؤيب وكلاهُما بطَلُ اللِّقاء مُخَذَّع بالذال المعجمة أَي مضروب بالسيف أَراد أَنه قد قُطِع في مواضعَ منه لطول اعتيادِه الحربَ ومعاودَته لها قد جُرحَ فيها جَرْحاً بعد جَرْح كأَنه مُشَطَّب بالسيوف ومن رواه مُخَدَّعٌ بالدال المهملة فقد تقدّم وقيل المُخَذَّع المقطَّع بالسيوف وقول رؤبة كأَنه حامِلُ جَنْبٍ أَخْذَعا معناه أَنه خُذِعَ لحمُ جنبه فتَدَلَّى عنه ابن الأَعرابي يقال للشواء المُخَذَّعُ والمُغَلَّس
( * قوله « المغلس » كذا في الأصل بالغين المعجمة وفي شرح القاموس بالفاء ولعل الصواب معلس بالعين المهملة ) والوَزِيمُ والخَذَعُ المَيَلُ قال أَبو حنيفة المُخَذَّعُ من النبات ما أُكل أَعلاه والخَذِيعةُ طعام يُتَّخذ من اللحم بالشام

( خذرع ) الخَذْرَعةُ السُّرعةُ

( خرع ) الخَرَعُ بالتحريك والخَراعةُ الرخاوةُ في الشيء خَرِعَ خَرَعاً وخَراعةً فهو خَرِعٌ وخَرِيعٌ ومنه قيل لهذه الشجرة الخِرْوَع لرَخاوته وهي شجرة تَحْمل حَبًّا كأَنه بيضُ العصافِير يسمى السِّمْسم الهندي مشتق من التَّخرُّعِ وقيل الخِرْوَعُ كل نبات قَصيفٍ رَيّانَ من شجر أَو عُشْب وكلّ ضعيفٍ رِخْو خَرِعٌ وخَرِيعٌ قال رؤبة لا خَرِعَ العظْمِ ولا مُوَصَّما وقال أَبو عمرو الخَرِيعُ الضعيف قال الأَصمعي وكلّ نَبْتٍ ضعيفٍ يتثنى خِرْوَعٌ أَيَّ نَبت كان قال الشاعر تُلاعِبُ مَثْنَى حَضْرَمِيٍّ كأَنّه تعَمُّجُ شَيْطانٍ بذِي خِرْوَعٍ قَفْر ولم يجئ على وزن خِرْوَعٍ إِلاَّ عِتْوَدٌ وهو اسم وادٍ ولهذا قيل للمرأَة الليِّنةِ الحسْناء خَرِيعٌ وكذلك يقال للمرأَة الشابّة الناعمة اللينة وتَخَرَّع وانخرَع استرْخَى وضَعُفَ ولان وضَعُف الخوّار والخَرَعُ لينُ المَفاصِل وشَفة خَرِيعٌ ليّنةٌ ويقال لِمِشْفَرِ البعير إِذا تدلَّى خَرِيعٌ قال الطرمّاح خَرِيعَ النَّعْوِ مُضْطَرِبَ النَّواحِي كأَخْلاقِ الغَرِيفةِ ذي غُضونِ
( * قوله « ذي غضون » كذا في الأصل والصحاح أَيضا في عدة مواضع وقال شارح القاموس في مادة غرف قال الصاغاني كذا وقع في النسخ ذي غضون والرواية ذا غضون منصوب بما قبله )
وانخَرَعَت كَتِفُه لغة في انْخَلَعَت وانْخَرَعَت أَعضاء البعير وتخرَّعت زالت عن موضعها قال العجاج ومَن هَمَزْنا عِزَّه تخرَّعا وفي حديث يحيى بن كثير أَنه قال لا يُجزئ في الصدقة الخَرِعُ وهو الفَصِيل الضعيف وقيل هو الصغير الذي يَرْضَع وكلُّ ضعيف خرِعٌ وانخرع الرجل ضعف وانكسر وانخرَعْتُ له لِنْتُ وفي حديث أَبي سعيد الخدري لو سمع أَحدكم ضَغْطةَ القبر لخَرِعَ أَو لَجَزِعَ قال ابن الأَثير أَي دَهِشَ وضعُف وانكسر والخَرَعُ الدَّهَشُ وقد خَرِعَ خَرَعاً أَي دَهِشَ وفي حديث أَبي طالب لولا أَنَّ قريشاً تقول أَدركه الخَرَعُ لقلتها ويروى بالجيم والزاي وهو الخَوْف قال ثعلب إِنما هو الخَرَعُ بالخاء والراء والخَرِيعُ الغُصْن في بعض اللغات لنَعمَتِه وتَثَنِّيه وغُصْنٌ خَرِعٌ لَيِّنٌ ناعِمٌ قال الراعي يذكر ماء مُعانِقاً ساقَ رَيّا ساقُها خَرِع والخَرِيعُ من النساء الناعمةُ والجمع خُورعٌ وخَرائعُ حكاهما ابن الأَعرابي وقيل الخَرِيعُ والخَرِيعةُ المتكسرة التي لا تَرُدّ يدَ لامِس كأَنها تَتخَرَّع له قال يصف راحلته تَمْشِي أَمامَ العِيسِ وهي فيها مَشْيَ الخَرِيعِ تركَتْ بَنِيها وكلُّ سرِيع الانكِسارِ خَرِيعٌ وقيل الخَرِيعُ الناعمةُ مع فُجور وقيل الفاجِرةُ من النساء وقد ذهب بعضهم بالمرأَة الخَرِيع إِلى الفُجور قال الراجز إِذا الخَرِيعُ العَنْقَفِيرُ الحُذَمهْ يَؤُرُّها فَحْلٌ شَدِيدُ الصُّمَمهْ وقال كثير وفيهنَّ أَشْباهُ المَها رَعَتِ المَلا نَواعمُ بِيضٌ في الهَوَى غَيْرُ خُرَّعِ وإِنما نفى عنها المَقابِحَ لا المَحاسِن أَراد غير فواجِرَ وأَنكر الأَصمعي أَن تكون الفاجِرةَ وقال هي التي تََثنَّى من اللِّين وأَنشد لعُتَيْبةَ بن مِرْداس في صفة مِشْفر بعير تَكُفُّ شبا الأَنيابِ عنها بِمشْفَرٍ خَرِيعٍ كسِبْتِ الأَحْوريّ المُخَصَّرِ وقيل هي الماجِنةُ المَرِحةُ والخَراوِيعُ من النساء الحِسان وامرأَة خِرْوعةٌ حسَنةٌ رَخْصةٌ لَيِّنةٌ وقال أَبو النجم فهي تَمَطَّى في شَبابٍ خِرْوَعِ والخَرِيعُ المُرِيبُ لأَن المُريب خائف فكأَنه خَوَّارٌ قال خَريع متى يَمْشِ الخَبيثُ بأَرضِه فإِنَّ الحَلالَ لا مَحالةَ ذائِقُهْ والخَراعةُ لغة في الخَلاعة وهي الدَّعارةُ قال ابن بري شاهده قول ثعلبة بن أَوْس الكلابي إِنْ تُشْبِهيني تُشْبِهي مُخَرَّعا خَراعةً مِنِّي ودِيناً أَخْضَعا لا تَصْلُح الخَوْدُ عليهنَّ مَعا ورجل مُخَرّع ذاهب في الباطل واخْتَرع فلان الباطل إِذا اخترقه والخَرْعُ الشقُّ وخَرَعَ الجلدَ والثوبَ يَخْرَعه خَرْعاً فانْخرع شقّه فانشقَّ وانْخَرَعتِ القَناةُ إِذا انشقَّتْ وخَرَعَ أُذنَ الشاةِ خَرْعاً كذلك وقيل هو شقُّها في الوسط واخْتَرَع الشيء اقتَطَعه واخْتَزَلَه وهو من ذلك لأَن الشقَّ قطع والاختِراعُ والاخْتِزاعُ الخِيانةُ والأَخذُ من المالِ والاختِراعُ الاستِهلاكُ وفي الحديث يُنْفَقُ على المُغيبةِ من مال زوجها ما لم تَخترِعْ مالَه أَي ما لم تَقْتَطِعْه وتأْخذه وقال أَبو سعيد الاختراعُ ههنا الخيانة وليس بخارج من معنى القَطْع وحكى ذلك الهروي في الغريبين ويقال اخْترعَ فلان عوداً من الشجرة إِذا كسرها واخْترعَ الشيء ارْتَجَلَه وقيل اخْترعه اشتقَّه ويقال أَنشأَه وابْتَدَعه والاسم الخِرْعةُ ابن الأَعرابي خَرِعَ الرجل إِذا استرخَى رأْيُه بعد قُوَّة وضَعُف جسمه بعد صَلابة والخُراعُ داء يُصيب البعير فيَسْقُط ميتاً ولم يَخُصّ ابن الأَعرابي به بعيراً ولا غيره إِنما قال الخُراعُ أَن يكون صحيحاً فيقع ميِّتاً والخُراعُ الجُنون وقد خُرِعَ فيهما وربما خُصَّ به الناقةُ فقيل الخُراعُ جُنون الناقة يقال ناقة مَخْروعة الكسائي من أَدواء الإِبل الخُراعُ وهو جُنونُها وناقة مَخْروعةٌ وقال غيره خَرِيعٌ ومَخْروعةٌ وهي التي أَصابها خُراع وهو انقطاع في ظهرها فَتُصبِح باركةً لا تقوم قال وهو مَرض يُفاجئُها فإِذا هي مَخروعةٌ وقال شمر الجُنونُ والطَّوَفانُ والثَّوَلُ والخُراعُ واحد قال ابن بري وحكى ابن الأَعرابي أَن الخُراعَ يُصِيبُ الإِبل إِذا رَعَتِ النَّدِيّ في الدَّمَن والحُشوش وأَنشد لرجل هجا رجلاً بالجَهْل وقلة المعرفة أَبُوك الذي أُخْبرْتُ يَحْبِسُ خَيْلَه حِذارَ النَّدَى حتى يَجِفَّ لها البَقْلُ وصفَه بالجهل لأَنَّ الخيل لا يَضُرُّها الندى إِنما يَضرّ الإِبل والغنم والخَرِيعُ والخِرِّيعُ العُصْفُر وقيل شجرةٌ وثوب مُخَرَّع مَصْبوغ بالخَرِيع وهو العُصْفر وابن الخَرِيع أَحَدُ فُرْسان العرب وشُعرائها وخَرِعَت النخلة أَي ذهَب كَرَبُها

( خرفع ) الخُرْفُع والخِرْفِع والخِرْفُع بكسر الخاء وضم الفاء الأَخيرة عن ابن جني القُطْنُ وقيل هو القطن الذي يَفْسُد في بَراعِيمه وقيل هو ثَمَر العُشَر وله جلدة رَقيقة إِذا انشقَّت عنه ظهر منه مِثلُ القُطْنِ قال ابن مقيل يَعْتادُ خَيْشُومَها من فَرْطِها زَبَدٌ كأَنَّ بالأَنْفِ منها خُرْفُعاً خَشِفَا هكذا أَورده ابن سيده وأَورده ابن بري في أَمالِيه شاهداً على الخُرْفُع جَنَى العُشَر يَضْحَى على خَطْمِها من فرطها زبد كأَن بالرأْسِ منها خُرْفُعاً نُدِفا قال أَبو عمرو الخُرْفُع ما يكون في جِراء العُشَر وهو حِرَّاقُ الأَعراب الأَزهري ويقال للقُطْن المَنْدُوف خرفع وأَنشد ابن بري للراجز أَتَحْمِلُون بَعْدِيَ السُّيوفا أَم تَغْزِلُون الخُرْفُعَ المَنْدُوفا ؟

( خزع ) خَزَعَ عن أَصحابه يَخْزَعُ خَزْعاً وتَخَزَّع تَخَلَّف عنهم في مسِيرهم وخَزَع عنهم إِذا كان معهم في مسير فخنَسَ عنهم وسميت خُزاعةُ بهذا الاسم لأَنهم لما ساروا مع قومهم من مأْرِب فانتهوا إِلى مكة تَخَزَّعوا عنهم فأَقاموا وسار الآخرون إِلى الشام وقال ابن الكلبي إِنما سموا خُزاعة لأَنهم انخزعوا من قومهم حين أَقبلوا من مأْرب فنزلوا ظهر مكة وقيل خُزاعةُ حَيّ من الأَزْد مشتق من ذلك لتخلفهم عن قومهم وسموا بذلك لأَنّ الأَزْد لما خرجت من مكة لتَتَفَرَّق في البلاد تَخلَّفت عنهم خُزاعة وأَقامت بها قال حسان بن ثابت فَلما هَبَطْنا بَطْنَ مَرٍّ تَخَزَّعتْ خُزاعةُ عنا في حُلُولٍ كَراكِرِ وهم بنو عَمْرو بن رَبيعة وهو لُحَيّ بن حارثة فإِنه أَوَّل من بَحَّر البحائر وغيَّر دين إِبراهيم وخَزَعْتُ الشيءَ خَزْعاً فانْخَزَع كقولك قطعته فانْقَطع وخَزَّعْتُه قَطَّعْتُه وخَزَّعْتُ اللحم تَخْزِيعاً قَطَّعْتُه قِطَعاً وهذه خِزْعةُ لحم تَخَزَّعْتُها من الجَزُور أَي اقْتَطَعْتها وفي حديث أَنس في الأُضحية فَتَوَزَّعُوها وتَخَزَّعُوها أَي فرَّقُوها وتَخَزَّعنا الشيء بيننا أَي اقتسمناه قِطَعاً ورجل خَزُوع مِخْزاعٌ يَخْتَزِل أَموالَ الناس واخْتَزَعْته عن القوم واخْتَزَلْتُه أَي قطعته عنهم وخَزَّعني ظَلَعٌ في رِجلي تخزيعاً أَي قطعني عن المشي ويقال به خَزْعةٌ وبه خَمْعة وبه خَزْلة وبه قَزْلة إِذا كان يَظلَعُ من إِحدى رجليه ورجل خُزَعة مثال هُمَزة أَي عُوَقةٌ وانخزَع الحبْلُ انْقطع وقيل انقطع من نِصفه ولا يقال ذلك إِذا انقطع من طرفه واخْتَرَع فلاناً عِرْقُ سَوْء واخْتَزَلَه إِذا اقْتطعَه دون المَكارِم وقعَد به قال أَبو عيسى يبلغ الرجلَ عن مملوكه بعضُ ما يكره فيقول ما يزال خُزْعةٌ خَزَعَه أَي شيء سَنَحَه أَي عدَله وصرَفه والخَوْزَعةُ رملة تنقطع من مُعْظم الرَّمل وانخزَع العُود انكسر بقِصْدَتَيْن وانخزَع مَتْنُ الرجل انْحَنى من كِبَرٍ وضَعْفٍ والخَوْزَعُ العجوز وأَنشد وقد أَتَتْني خَوْزَعٌ لم تَرْقُدِ فَحَذَفَتْني حَذْفةَ التَّقَصُّدِ وخزَعَ منه شيئاً خَزْعاً واختزَعَه وتَخَزَّعَه أَخذه والمُخَزَّعُ الكثير الاختلاف في أَخلاقه قال ثعلبة ابن أَوس الكلابي قد راهَقَت بِنْتِيَ أَن تَرَعْرَعا إِنْ تُشْبِهِينِي تُشْبِهِي مُخَزَّعا
( * ورد هذا البيت في مادة « خرع » وفيه مُخرَّعاً بدل مُخزَّعا )
خَراعةً مني وَدِيناً أَخْضَعا لا تَصْلُحُ الخَوْدُ عليهنَّ مَعا وفي الحديث أَن كعب بن الأَشرف عاهَد النبي صلى الله عليه وسلم أَن لا يُقاتِلَه ولا يُعِينَ عليه ثم غدَرَ فخزَعَ منه هِجاؤه له فأَمر بقتله الخَزْعُ القَطْع وخَزَع منه كقولك نالَ منه ووضع منه قال ابن الأَثير والهاء في منه للنبي صلى الله عليه وسلم ويجوز أَن تكون لكعب ويكون المعنى أَن هِجاءَه إِياه قطَع منه عَهْدَه وذِمَّته

( خشع ) خَشَع يَخْشَعُ خُشوعاً واخْتَشَع وتَخَشَّعَ رمى ببصره نحو الأَرض وغَضَّه وخفَضَ صوته وقوم خُشَّع مُتَخَشِّعُون وخشَع بصرُه انكسر ولا يقال اخْتَشع قال ذو الرمة تَجَلَّى السُّرى عن كلِّ خِرْقٍ كأَنه صَفِيحةُ سَيْفٍ طَرْفُه غيرُ خاشِع واخْتشعَ إِذا طأْطأَ صَدْرَه وتواضع وقيل الخُشوع قريب من الخُضوع إِلا أَنّ الخُضوع في البدن وهو الإِقْرار بالاستِخْذاء والخُشوعَ في البدَن والصوْت والبصر كقوله تعالى خاشِعةً أَبصارُهم وخَشَعتِ الأَصواتُ للرحمن وقرئ خاشِعاً أَبصارُهم قال الزجاج نصب خاشعاً على الحال المعنى يخرجون من الأَجْداث خُشَّعاً قال ومَن قرأَ خاشِعاً فعلى أَنّ لك في أَسماء الفاعلين إِذا تقدمت على الجماعة التوحيد نحو خاشِعاً أَبصارُهم ولك التوحيدُ والتأْنِيثُ لتأْنِيث الجَماعةِ كقولك خاشعةً أَبصارهم قال ولك الجمع خُشَّعاً أَبصارُهم تقول مررتُ بشُبّان حَسَنٍ أَوْجُهُهم وحِسانٍ أَوجُههم وحسَنةٍ أَوجهُهم وأَنشد وشَبابٍ حَسَنٍ أَوجُهُهُم منْ إِيادِ بنِ نِزارِ بنِ مَعَدِّ وقوله وخشَعتِ الأَصوات للرحمن أَي سكنت وكلُّ ساكنٍ خاضعٍ خاشعٌ وفي حديث جابر أَنه صلى الله عليه وسلم أَقبل علينا فقال أَيُّكم يُحِب أَن يُعْرِضَ الله عنه ؟ قال فخَشَعْنا أَي خَشِينا وخضَعْنا قال ابن الأَثير والخُشوع في الصوت والبصَر كالخُضوع في البدَن قال وهكذا جاء في كتاب أَبي موسى والذي جاء في كتاب مسلم فجَشِعْنا بالجيم وشرحه الحميدي في غريبه فقال الجَشَعُ الفَزَعُ والخَوْفُ والتخشُّع نحو التضرُّعِ والخشُوعُ الخضُوعُ والخاشع الراكع في بعض اللغات والتخشُّعُ تَكلُّف الخُشوع والتخشُّعُ لله الإِخْباتُ والتذلُّلُ والخُشْعةُ قُفٌّ غَلبت عليه السُّهولةُ والخُشْعةُ مثال الصُّبْرة أَكَمةٌ مُتواضِعةٌ وفي الحديث كانت الكعبة خُشْعةً على الماء فَدُحِيَت الأَرضُ من تَحْتِها قال ابن الأَثير الخُشْعةُ أَكَمةٌ لاطِئةٌ بالأَرض والجمع خُشَعٌ وقيل هو ما غَلَبت عليه السُّهولة أَي ليس بحجر ولا طين ويروى خَشَفة بالخاء والفاء والعرب تقول للجَثَمة اللاطئة بالأَرض هي الخُشْعة وجمعها خُشَعٌ وقال أَبو زبيد
( * قوله « وقال أبو زبيد » أي يصف صروف الدهر وقوله الاوداة يريد الاودية فقلب أفاده شرح القاموس )
جازِعات إِليهمُ خُشَعَ الأَوْ داةِ قُوتاً تُسْقَى ضَياحَ المَدِيدِ ويروى خُشَّعَ الأَوْداة جمع خاشِعٍ ابن الأَعرابي الخُشْعةُ الأَكمةُ وهي الجَثَمةُ والسَّرْوعةُ والقائدةُ وأَكمة خاشِعة مُلْتَزِقة لاطئة بالأَرض والخاشِعُ من الأَرض الذي تُثِيره الرّياح لسُهولته فتمحو آثارَه وقال الزجاج وقوله تعالى ومن آياته أَنك ترى الأَرض خاشعة قال الخاشِعة المتَغَبّرة المُتَهَشِّمة وأَراد المُتهشِّمةَ النبات وبَلْدةٌ خاشعة أَي مُغْبَرّة لا مَنْزِل بها وإِذا يَبِست الأَرض ولم تُمْطَر قيل قد خَشَعَت قال تعالى وترى الأَرض خاشعة فإِذا أَنزلنا عليها الماء اهْتَزّتْ وربَتْ والعرب تقول رأَينا أَرض بني فلان خاشِعةً هامِدة ما فيها خَضْراء ويقال مكان خاشِعٌ وخَشَعَ سَنامُ البعير إِذا أُنْضِيَ فذهب شَحْمه وتَطأْطأَ شَرَفُه وجِدار خاشعٌ إِذا تَداعَى واستوى مع الأَرض قال النابغة ونُؤْيٌ كَجِذْم الحَوْضِ أَثْلَمُ خاشِعُ وخَشَعَ خَراشِيَّ صدْره رمَى بُزاقاً لَزِجاً قال ابن دريد وخَشَعَ الرَّجلُ خَراشِيَّ صدْرِه إِذا رمَى بها ويقال خَشَعَت الشمسُ وخَسَفَت وكَسَفَت بمعنى واحد وقال أَبو صالح الكلابي خُشوعُ الكواكِب إِذا غارَت وكادت تَغِيب في مَغِيبها وأَنشد بَدْر تَكادُ له الكواكب تَخْشَعُ وقال أَبو عدنان خشعت الكواكب إِذا دنت من المَغِيب وخضَعَت أَيدي الكواكب أَي مالت لتَغِيب والخِشْعةُ الذي يُبْقر عنه بطْن أُمه قال ابن بري قال ابن خالويه والخِشْعة ولد البَقِير والبقيرُ المرأَة تموت وفي بطنها ولد حيّ فَيُبْقَر بطنُها ويُخرج وكان بكير بن عبد العزيز خِشْعة ورأَيت في حاشية نسخة موثوق بها من أَمالي الشيخ ابن بري قال الحطيئة يمدح خارِجةَ بن حِصْن بن حُذَيفةَ بن بَدْر وقد عَلِمَتْ خيْلُ ابنِ خِشْعةَ أَنها متى تَلْقَ يَوْماً ذا جِلادٍ تُجالِدِ خِشْعةُ أُم خارجةَ وهي البَقِيرةُ كانت ماتت وهو في بطنها يَرْتَكِم فبُقِر بطنُها فسميت البَقِيرةَ وسمي خارجةَ لأَنهم أَخرجوه من بطنها

( خضع ) الخُضُوع التواضُع والتَّطامُن خَضَع يَخْضَع خَضْعاً وخُضُوعاً واخْتَضَع ذلّ ورجل أَخْضَعُ وامرأَة خَضْعاء وهما الرَّاضِيانِ بالذلّ وأَخْضَعَتْني إِليك الحاجةُ ورجل خيْضَعٌ قال العجاج وصِرْت عَبْداً للبَعوضِ أَخْضَعا تَمَصُّني مَصَّ الصَّبيِّ المُرْضِعا وفي حديث اسْتِراق السمْعِ خُضْعاناً لقوله الخُضْعانُ مصدر خَضَعَ يَخْضَعُ خُضُوعاً وخُضْعاناً كالغُفران والكُفْران ويروى بالكسر كالوِجدانِ ويجوز أَن يكون جمع خاضِع وفي رواية خُضَّعاً لقوله جمع خاضِع وخَضَعَ الرَّجلُ وأَخْضَع أَلان كَلِمه للمرأَة وفي حديث عمر رضي الله عنه أَن رجلاً في زمانه مرَّ برجل وامرأَة قد خَضعا بينهما حديثاً فضَربه حتى شَجَّه فرُفِع إِلى عمر رضي الله عنه فأَهْدَره أَي ليَّنا بينهما الحديثَ وتكلما بما يُطْمِعُ كلاًّ منهما في الآخر والعرب تقول اللهم إِني أَعُوذ بك من الخُنُوع والخُضُوع فالخانِعُ الذي يدْعو إِلى السوأَة والخاضِعُ نحوه وقال رؤبة من خالِباتٍ يَخْتَلِبْنَ الخُضَّعا قال ابن الأَعرابي الخُضَّع اللواتي قد خَضَع&#