الجمعة، 15 أبريل 2022

المجلد {17 و18-}لسان العرب لمحمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري+ حواشي اليازجي

 

17  

أولا 17-  .

المجلد {17 و18-}لسان العرب لمحمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري+ حواشي اليازجي 

أولاً المجلد {17.}( كربش ) الأَزهري العَكْبَشةُ والكَرْبَشةُ أَخْذُ الشيء وربْطُه يقال عَكْبَشَه وكَرْبَشَه إِذا فَعَل ذلك به

( كشش ) كشَّت الأَفعى تَكِشّ كَشّاً وكَشِيشاً وهو صوت جلدها إِذا حكَّت بعضَها ببعض وقيل الكَشيشُ للأُنثى من الأَساوِد وقيل الكَشِيشُ للأفعى وقيل الكَشِيشُ صوتٌ تخرجه الأَفعى من فيها عن كراع وقيل كَشِيشُ الأَفْعى صوتُها من جلدها لا من فَمِها فإِن ذلك فَحِيحُها وقد كَشَّت تَكِشّ وكَشْكَشَت مثله وفي الحديث كانت حيّةٌ تَخْرج من الكَعْبة لا يَدْنو منها أَحدٌ ِْلا كَشَّت وفتَحَت فاها وتَكاشَّت الأَفاعي كَشَّ بعضُها في بعض والحيّات كلها تكِشّ غير الأُسود فإِنه يَنْبَحُ ويَصْفِر ويَصيح وأَنشد كأَنَّ صوتَ شَخْبِها المُرْفَضِّ كَشِيشُ أَفْعى أَجْمَعَتْ بِعَضِّ فهي تَحُكُّ بعضَها بِبَعْضِ أَبو نصر سمعت فَحِيحَ الأَفعى وهو صوتها من فمها وسمعت كَشِيشَها وفَشِيشَها وهو صوت جلدها وروى أَبو تراب في باب الكاف والفاء الأَفعى تَكِشُّ وتَفِشُّ وهو صوتها من جلدها وهو الكَشِيشُ والفَشَيشُ والفَحِيحُ صوتُها من فيها وقيل لابنة الخُسّ أَيُلْقِح الرَّبَاعْ ؟ فقالت نعم برُحْب ذِراعُ وهو أَبو الرَّبَاعْ تكاشُّ من حِسِّه الأَفاعُ وكَشَّ الضبُّ والوَرَلُ والضفْدعُ يَكِشُّ كَشِيشاً صوّتَ وكَشَّ البَكْرُ يَكِشُّ كَشّاً وكَشِيشاً وهو دون الهَدْر قال رؤبة هَدَرْتُ هَدْراً ليس بالكَشِيشِ وقيل هو صوت بين الكَتِيتِ والهَدِير وقال أَبو عبيد إِذا بلغ الذكَرُ من الإِبل الهَدِير فَأَوَّلهُ الكَشِيشُ وإِذا ارتفع قليلاً قيل كتَّ يكِتُّ كَتِيتاً فإِذا أَفْصح بالهَدِير قيل هَدَرَ هَدِيراًْ فإِذا صفا صوتُه ورَجَّع قيل قَرْقَر وفي حديث عليّ رضوان اللَّه عليه كأَني أَنْظُرُ إِليكم تكِشُّون كَشِيشَ الضِّبَاب هو من هدير الإِبل وبَعِير مِكْشاشٌ قال العَنْبَريّ في العَنْبَرِيِّين ذَوِي الأَرْياشِ يَهْدِرُ هَدْراً ليس بالمِكْشاشِ وقال بعضُ قيسٍ البَكْرُ يَكِشُّ ويَفِشُّ وهو صوته قبل أَن يهْدِر وكَشَّت البقرةُ صاحَتْ وكَشِيشُ الشرابِ صوتُ غَلَيانِه وكَشَّ الزَّنْدُ يَكِشُّ كَشّاً وكَشِيشاً سمعت له صوتاً خَوَّاراً عند خروج نارِه وكشت الجَرَّةُ غَلَتْ قال يا حَشراتِ القاع من جُلاجِلِ قد نَشَّ ما كَشَّ من المَرَاجِلِ يقول قد حانَ إِدْراكُ نَبِيذي وأَن أَتَصَيَّدَكُنَّ فآكُلَكُنَّ على ما أَشْرب منه والكَشْكَشَةُ كالكَشِيشِ والكَشْكَشَةُ لغة لربِيعة وفي الصحاح لبني أَسد يجعلون الشين مكان الكاف وذلك في المؤَنث خاصة فيقولون عَلَيْشِ ومِنْشِ وبِشِ وينشدون فَعَيناشِ عَيْناها وجِيدُشِ جِيدُها ولكنَّ عظمَ الساقِ مِنْشِ رَقِيقُ وأَنشد أَيضاً تَضْحَكُ مني أَن رأَتني أَحْتَرِشْ ولو حَرَشْتِ لكشَفْتُ عن حِرِش ومنهم من يزيد الشين بعد الكاف فيقول عَلَيكِشْ وإِليكِشْ وبِكِشْ ومِنْكِشْ وذلك في الوقف خاصة وإِنما هذا لِتَبِين كسرةُ الكاف فيؤَكد التأْنيث وذلك لأَن الكسرة الدالة على التأْنيث فيها تَخْفى في الوقف فاحتاطوا للبيان بأَن أَبْدلُوها شيناً فإِذا وصَلوا حذفوا لِبَيان الحركة ومنهم من يُجْري الوصل مُجْرى الوقف فيبدل فيه أَيضاً وأَنشدوا للمجنون فعيناش عيناها وجِيدُشِ جِيدُها قال ابن سيده قال ابن جني وقرأْت على أَبي بكر محمد بن الحسن عن أَبي العباس أَحمد بن يحيى لبعضهم عَلَيَّ فيما أَبْتَغِي أَبْغِيشِ بَيْضاء تُرْضِيني ولا تَرِْضيشِ وتَطَّبِي وُدَّ بني أَبِيشِ إِذا دَنَوْتِ جَعَلَت تَنْئًّيشِ وإِن نَأَيْتِ جَعَلَتْ تُدْنيشِ وإِن تَكَلَّمْتِ حَثَتْ في فِيشِ حتى تَنِقِّي كنَقِيقِ الدِّيشِ أَبْدَل من كاف المؤَنث شِيناً في كل ذلك وشبَّه كاف الدِّيكِ لكسرتِها بكاف المؤنث وربما زادوا على الكاف في الوقف شيناً حِرْصاً على البيان أَيضاً قالوا مررت بِكِشْ وأَعْطَيْتُكِشْ فإِذا وصلوا حذفوا الجميع وربما أَلحَقُوا الشينَ فيه أَيضاً وفي حديث معاوية تَيَاسَرُوا عن كَشْكَشةِ تميمٍ أَي إِبدالِهم الشين من كاف الخطاب مع المؤنث فيقولون أَبُوشِ وأُمُّشِ وزادُوا على الكاف شيناً في الوقف فقالوا مررت بكِشْ كما تفعل تميم والكُشَّةُ الناصيةُ أَو الخُصْلةُ من الشعر وبَحْرٌ لا يُكَشْكِشُ أَي لا يُنْزَحُ والأَعْرَفُ لا يَنْكَشُّ والكُشُّ ما يُلْقح به النخلُ وفي التهذيب عن ابن الأَعرابي الكُشُّ الحِرْقُ الذي يُلْقَح به النخلُ

( كشمش ) الكِشْمِشُ ضربٌ من العِنَب وهو كثيرٌ بالسَّراة

( كمش ) الكَمْشُ الرجلُ السريع الماضي رجل كَمْشٌ وكَمِيشٌ عَزُومٌ ماضٍ سريعٌ في أُموره كَمِشَ كَمَشاً وكَمُشَ بالضم يَكْمُش كَماشَةً وانْكَمَشَ في أَمرِه الأَصمعي انْكَمَشَ في أَمرِه وانْشَمَرَ وجَدَّ بمعنى واحد وفي حديث عليّ بادَرَ مِنْ وجَلٍ وأَكْمَشَ في مَهَلٍ وفي كتاب عبد الملك إِلى الحجاج فاخْرُجْ إِليهما كَمِيشَ الإِزار أَي مشمِّراً جادّاً وكَمَّشْته تَكْمِيشاً أَعْجَلْته فانْكَمَشَ وتَكَمَّش أَي أَسرع قال ابن سيده قال سيبويه الكَمِيشُ الشجاعُ كَمُشَ كَماشةً كما قالوا شَجُع شَجاعةً وأَكْمَشَ في السير وغيره أَسْرَعَ وفرسٌ كَمْشٌ وكَمِيشٌ صغيرُ الجُرْدانِ قصيرُه أَبو عبيدة الكَمْشُ من الخيل القصيرُ الجُرْدانِ وجمعه كِمَاشٌ وأَكْماشٌ قال الليث والكَمْشُ إِن وُصِفَ به ذَكَرٌ من الدوابّ فهو القصيرُ الصعيرُ الذكَرِ وإِن وُصِفت به الأُنثى فهي الصغيرةُ الضَّرعِ وهي كَمْشةٌ وربما كان الضرع الكَمْشُ مع كُمُوشِه دَرُوراً وأَنشد يَعُسُّ جِحاشُهنَّ إِلى ضُروعٍ كِمَاشٍ لم يُقَبِّضْها التَّوادِي الكسائي الكَمْشة من الإِبل الصغيرةُ الضَّرْع وقد كَمُشَت كماشةً وخُصْيةٌ كَمْشةٌ قصيرةٌ لاصقةٌ بالصِّفاق وقد كَمُشت كُموشةً وفي حديث موسى وشعيب سلام اللَّه على نبينا وعليهما ليس فيها فَشُوشٌ ولا كَمُوشٌ الكَمُوشُ الصغيرةُ الضرع سميت بذلك لانْكِماشِ ضَرعها وهو تقلّصُه والكَمْشَةُ الناقةُ الصغيرةُ الضرعِ وضرعٌ كَمْشٌ بَيّن الكُمُوشةِ قصيرُ صغيرٌ وأَكْمَش بناقتِه صَرَّ جميع أَخْلافِها وامرأَةٌ كَمْشةٌ صغيرةُ الثدْيِ وقد كَمُشَت كَماشةً والأَكْمَشُ الذي لا يكاد يُبْصِر زاد التهذيب من الرجال قال أَبو بكر معنى قولهم قد تكَمَّشَ جلدُه أَي تقبّض واجتمع وانْكَمَشَ في الحاجة معناه اجتمع فيها ورجل كَمِيشُ الإِزارِ مُشَمِّرُه

( كنش ) التهذيب ابن الأَعرابي الكَنْشُ أَن يأْخذ الرجل المِسْواكَ فَيُلَيِّنَ رأْسَه بعد خُشونته يقال قد كَنَشَه بعد خُشونة والكَنْشُ قَتْلُ الأَكْسِيَة

( كنبش ) تَكَنْبَشَ القومُ اختلطوا

( كندش ) الكُنْدُشُ العَقْقعَقُ قال ابن الأَعرابي أَخبرني المفضّل يقال هو أَخبَثُ من كُنْدُشٍ وهو العَقْقعَق وأَنشد لأَبي الغَطَمّش يصف امرأَة مُنِيتُ بِزَنْمَرْدَةٍ كالعصا أَلَصَّ وأَخْبَث من كُنْدُشِ تُحِبُّ النِّساء وتأْبى الرجال وتمشي مع الأَخْبَثِ الأَطْيَشِ لها وجْهُ قِرْدٍ إذا ازَّينَتْ ولَوْنٌ كَبَيْضِ القَطا الأَبْرَشِ ومعنى مُنِيتُ بُلِيتُ وزَنْمَرْدةٌ امرأَةٌ يُشْبِهُ خَلْقُها خَلْقَ الرجل فارسي معرب ويروى بِزِنْمِرْدة بكسر الزاي مع الميم ويروى بِزمَّرْدة بحذف النون على مثال عِلَّكْدة وقوله أَلصّ وأَخْبَث من كُنْدُش قال ابن خالويه الكُنْدُشُ لِصُّ الطير وهو العَقْعَقُ والرِّيبَالُ لِصُّ الأُسُودِ والطِّمْلُ لِصّ الذِّئابِ والزَّبابةُ لِصُّ الفِيرانِ والفُوَيْسِقةُ سارقةُ الفَتِيلة من السراج والكُنْدُشُ ضرْبٌ من الأَدْوِية

( كنفرش ) الكنففَرِشُ الذكَرُ وقيل حشَفةُ الذكر التهذيب الكَنْفَرِشُ والقَنْفَرِشُ الضخمُ من الكَمَرِ وأَنشد كَنْفَرِش في رأْسِها انْقِلابُ

( كنفش ) الكَنْفَشةُ أَن يُدِيرَ العِمامةَ على رأْسِه عشرين كَوْراً والكَنْفَشةُ السِّلْعةُ تكون في لَحْيِ البعير وهي النَّوْطةُ ابن سيده الكنْفَشُ ورَمٌ في أَصل اللَّحْيِ ويسمى الخازِبازِ ابن الأَعرابي الكَنْفَشةُ الرَّوَغانُ في الحَرْب

( كوش ) الكَوْشُ رأْسُ الفَيْشلةِ وكاشَ جاريتَه أَو المرأَةَ يَكُوشُها كَوْشاً نَكَحَها وكذلك الحمار وفي التهذيب كاشَ جارِيتَه يَكُوشُها كَوْشاً إِذا مسَحَها وكاشَ الفحلُ طَرُوقَتَه كَوْشاً طرَقَها ابن الأَعرابي كاشَ يَكُوشُ كَوْشاً إِذا فَزِعَ فَزَعاً شديداً

( كيش ) ابن بزرج ثوبٌ أَكْياشٌ وجُبَّة أَسنادٌ وثوبُ أَفْوافٍ قال الأَكْياشُ من بُرودِ اليمن

( لشش ) قال الخليل ليس في كلام العرب شين بعد لام ولكن كلها قبل اللام قال الأَزهري وقد وُجِد في كلامهم الشين بعد اللام قال ابن الأَعرابي وغيره رجل لَشْلاشٌ إِذا كان خفيفاً قال الليث اللَّشْلشَةُ كثرةُ التردّدِ عند الفزَع واضطرابُ الأَحْشاءِ في موضع بَعْد موضع يقال جبَانٌ لَشْلاش ابن الأَعرابي اللّشّ الطَّرْدُ ذكره الأَزهري في ترجمة علش

( لمش ) أَهمله الليث ابن الأعرابي اللَّمْشُ العبَثُ قال الأَزهري وهذا صحيح

( مأش ) الليث مأَشَ المطرُ الأَرضَ إِذا سَحَاها وأَنشد وقُلْتُ يومَ المطر المئِيشِ أَقاتِلي جَبْلةُ أَو مُعِيشِي ؟

( متش ) ابن دريد المَتْشُ تَفْريقُك الشيءَ بأَصابعك ومتَشَ الشيءَ يَمْتِشُه مَتْشاً جمَعَه ومتَشَ الناقةَ حلَبَها بأَصابعه حلْباً ضعيفاً والمَتَشُ سوءُ البصَرِ ومَتِشَت عينُه متَشاً كمدِشَت ورجل أَمْتَشُ وامرأَة مَتْشاء

( محش ) مَحَشَ الرجلَ خَدَشَه ومَحَشَه الحَدّادُ يَمْحَشُه مَحْشاً سَحَجَه وقال بعضهم مَرَّ بي حِمْلٌ فمَحَشَني مَحْشاً وذلك إِذا سَحَجَ جِلْدَه من غير أَن يسْلُخه قال أَبو عمرو يقولون مرت بي غِرارةٌ فَمَحَشَتْني أَي سَحَجَتْني وقال الكلابي أَقول مَرَّتْ بي غِرارةٌ فمَشَنَتْني والمَحْشُ تَناوُلٌ من لَهب يُحْرِق الجِلد ويُبْدي العَظْم فيُشَيّطُ أَعالِيَه ولا يُنْضِجه وامْتَحَش الخُبزُ احْترَق ومَحَشَته النارُ وامْتَحَشَتْه أَحْرَقَتْه وكذلك الحَرّ وأَمْحَشَه الحَرُّ أَحْرَقه وخُبزٌ محاشٌ مُحْرَقٌ وكذلك الشِّواءُ وسَنة مُمْحِشَةٌ ومَحُوش مُحْرِقة بِجَدبها وهذه سَنة أَمْحَشَت كلَّ شيء إِذا كانت جَدْبةً والمُحاشُ بالضم المُحْتَرِقُ وامْتَحَش فلانٌ غَضَباً وامْتَحَش احْترق وامْتَحَشَ القَمَرُ ذهَبَ حكي عن ثعلب والمِحَاشُ بالكسر القومُ يجتمعون من قبائل يُحالِفُون غيرَهم من الحِلْف عند النار قال النابغة جَمِّعْ مِحاشَك يا يَزِيدُ فإِنني أَعْدَدْتُ يَرْبوعاً لكمْ وتَمِيما وقيل يعني صِرْمةَ وسهماً ومالِكاً بني مُرَّة بن عوف ابن سعد بن ذبيان بن بَغِيض وضبة بن سعد لأَنهم تحالفوا بالنار فسُمُّوا المِحاشَ ابن الأَعرابي في قوله جمِّع مِحاشَك سَبَّ قبائلَ فصَيَّرهم كالشيء الذي أَحرقته النار يقال مَحَشَتْه النارُ وأَمْحَشَتْه أَي أَحْرَقته وقال أَعرابي من حَرٍّ كادَ أَن يَمْحَشَ عِمامِتي قال وكانوا يُوقِدُون ناراً لدى الحِلْف ليكون أَوْكَدَ ويقال ما أَعطاني إِلاَّ مَحْشِيَّ خِناقٍ قَمِل وإِلا مِحْشاً خناقٌ قَمِلٌ فأَما المَحْشِيّ فهو ثوب يُلْبش تحت الثياب ويحتشى به وأَما مِحْشاً فهو الذي يَمْحَش البدنَ بكثرة وسَخِه وإِخْلاقِه وروي عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم أَنه قال يخرج نَاسٌ من النار قد امْتَحَشُوا وصاروا حُمَماً معْناه قد احترقوا وصاروا فَحْماً والمَحْشُ احتراقُ الجلد وظهورُ العظم ويروى امْتُحِشُوا على ما لم يسمّ فاعله والمَحْشُ إِحْراقُ النار الجِلدَ ومَحشْتُ جلدَه أَي أَحْرَقْته وفيه لغة أُخرى أَمْحَشْتُه بالنار عن ابن السكيت والامْتِحاشُ الاحتراقُ وفي حديث ابن عباس أَتوَضَّأُ من طعامٍ أَجِدُه
( * قوله « أَجده » في النهاية وأَجده ) حَلالاً لأَنه مَحَشَتْه النارُ قاله مُنْكِراً على مَنْ يُوجِبِ الوُضوءَ مما مَسّتْه النار ومِحاشُ الرجلِ الذين يجتمعون إِليه من قومه وغيرهم والمَحاشُ بفتح الميم المتاعُ والأَثاث والمِحاشُ بطنان من بني عُذْرة مَحَشُوا بعيراً على النار اشْتَوَوْه واجتمعوا عليه فأَكلوه

( مخش ) التَّمَخّشُ كثرة الحركة يمانية وذكر ابن الأَثير في هذه الترجمة وفي حديث علي كان صلى اللَّه عليه وسلم مِخَشّاً قال هو الذي يخالط الناس ويأْكل معهم ويتحدث والميم زائدة

( مدش ) المَدَشُ دِقةٌ في اليد واسترخاءٌ وانتشارٌ مع قلّة لحم مَدِشَت يدُه مَدَشاً وهو أَمْدَشُ وفي لحمِه مَدْشةٌ أَي قلةٌ يقال يدٌ مَدْشاءُ وناقة مَدْشاءُ ابن شميل وإنه لأَمْدَشُ الأَصابعِ وهو المُنْتَشرُ الأَصابِع الرَّخْوُ القَصَبةِ وقال غيره ناقة مَدْشاءُ اليدينِ سريعةُ أَوْبِهما في حُسْن سَيْر وأَنشد ونازِحة الجُولَيْنِ خاشعة الصُّوَى قَطَعْتُ بمَدْشاءِ الذِّراعَيْنِ سَاهِم وقال آخر يَتْبَعْنَ مَدْشاءَ اليَدَيْن قُلْقُلا الصحاح المَدَش رَخاوةُ عَصَبِ اليدِ وقلّةُ لحمِها ورجل أَمْدَشُ اليدِ وقد مَدِشَ وامرأَة مَدْشاءُ اليدِ ابن سيده والمَدْشاءُ من النساء خاصة التي لا لحم على يديها عن أَبي عبيد وجمل أَمْدَشُ منه والمَدَشُ قلةُ لحمِ ثَدْيِ المرأَةِ عن كراع ومَدَشَ من الطعام مَدْشاً أَكَل منه قليلاً ومَدَشَ له من العطاء يَمْدُشُ قلّلَ التهذيب ويقال ما مَدَشْت به مَدْشاً ومَدُوشاً وما مَدَشَني شيئاً ولا أَمْدَشَني وما مَدَشْتُه شيئاً ولا مَدَّشْتُه شيئاً أَي ما أَعطاني ولا أَعْطَيْتُه قال وهذا من النوادر ومَدِشَت عينُه مَدَشاً وهي مَدْشاءُ أَظْلَمت من جُوع أَو حرِّ شمسٍ والمَدَشُ تَشقّق في الرِّجْل والمَدَشُ في الخيل اصْطِكاكُ بواطنِ الرُّسْغَين من شدة الفَدَغِ وهو من عيوب الخيل التي تكون خِلْقة والفَدَعُ النواءُ الرُّسْغ من عُرْضِه الوَحْشِيِّ ورجل مَدِشٌ أَخْرَقُ كفَدِش حكاه ابن الأَعرابي والمَدَشُ الحُمْق وما به مَدْشةٌ أَي مرضٌ واللَّه أَعلم بالصواب

( مرش ) المَرْشُ شِبْهُ القَرْص من الجِلْد بأَطراف الأَظافير ويقال قدْ أَلْطَفَ مَرْشاً وخَرْشاً والخَرْشُ أَشدُّه الصحاح المَرْشُ كالخَدْش قال ابن السكيت أَصابَه مَرْشٌ وهي المُرُوش والخُرُوشُ والخُدُوشُ وفي حديث غزوة حنين فعَدَلَت به ناقتُه إِلى شجرات فَمَرَشْن ظهْرَه أَي خَدَشَتْه أَغْصانُها وأَثّرت في ظَهْره وأَصل المَرْشِ الحكُّ بأَطراف الأَظفار ابن سيده المَرْش شَقُّ الجلد بأَطراف الأَظافير قال وهو أَضعف من الخَدْش مَرَشَه يَمْرُشُه مَرْشاً والمُرُوشُ الخُدُوشُ ومَرَشَ وجهَه إِذا خَدَشَه وفي حديث أَبي موسى إِذا حَكَّ أَحدُكم فرْجَه وهو في الصلاة فَلْيَمْرُشُه من وراء الثوب قال الحرّاني المرْش بأَطراف الأَظافير ومَرَش الماءَ يمرُش سال والمَرْشُ أَرض إِذا وقع عليها المطرُ رأَيتَه كلَّها تَسِيل ابن سيده والمَرْشُ أَرضٌ يَمْرُشُ الماءُ من وجهها في مواضع لا يَبلغ أَن يحفِر حَفْرَ السيل والجمع أَمْراش وقال أَبو حنيفة الأَمْراشُ مسايلُ لا تجْرحُ الأَرضَ ولا تَخُدّ فيها تجيء من أَرض مستوية تتبع ما تَوَطَّأَ من الأَرض في غير خدّ وقد يجيء المَرْشُ من بُعد ويجيء من قُرْب والأَمْراشُ مسايلُ الماء تسقي السلْقانَ والمَرْشُ الأَرضُ التي مَرَشَ المطرُ وجهَها ويقال انتهينا إِلى مَرْشٍ من الأَمْراشِ اسم للأَرض مع الماء وبعد الماء إِذا أَثَّر فيه النضر المَرْسُ والمَرْشُ أَسفل الجبل وحَضِيضُه يَسِيل منه الماء فيَدِبّ دَبِيباً ولا يحْفِر وجمعه أَمْراسٌ وأَمْراشٌ قال وسمعت أَبا مِحْجن الضِّبابي يقول رأَيت مَرْشاً من السيل وهو الماء الذي يجرح وجه الأَرض جرحاً يسيراً ويقال عند فلان مُراشةٌ ومُراطةٌ أَي حَقّ صغير ومَرَشَه يَمْرُشُه مَرْشاً تناوَله بأَطراف أَصابعه شبيهاً بالقَرْص وامْتَرَشَ الشيءَ جمَعَه والإِنسانُ يمْتَرِشُ الشيءَ بعد الشيء من ههنا أَي يجمعه ويكسبه وامتَرَشْتُ الشيء إِذا اخْتَلَسْته ابن الأَعرابي الأَمْرَشُ الرجلُ الكثيرُ الشرّ يقال مَرَشه إِذا آذاه قال والأَرْمش الحسَنُ الخلُق والأَمْشَرُ النشيطُ والأَرْشَمُ الشَّرِهُ والامْتِراشُ الانتزاعُ يقال امتَرَشْت الشيء من يده انتزعته ويقال هو يَمْتَرِشُ لعياله أَي يكتسب ويقْتَرِف ورجل مَرَّاشٌ كَسَّاب

( مردقش ) المَرْدَقُوش المَرْزَنْجُوشُ غيره المَرْدَقُوشُ الزَّعْفَرانُ وأَنشد ابن السكيت قول ابن مقبل يَعْلُون بالمَرْدَقُوشِ الوَرْدَ ضاحِيَة على سَعابِيبِ ماء الضَّالةِ اللجِنِ وقال أَبو الهيثم المَرْدَقُوشُ مُعَرّب معناه اللَّيِّن الأُذُنِ وهذا البيت أَورده الجوهري ماء الضالة اللجزِ بالزاي قال ومن خفض الورد جعله من نعته واللجِزُ اللزِجُ وقال ابن بري صوابه أَن ينشد اللجِن بالنون كما ذكره غيره

( مرزجش ) المَرْزَجُوشُ نَبْتٌ وزنه فَعْلَلُول بوزن عَضْرَفُوط والمَرْزَنْجُوش لغة فيه

( مشش ) مشَشْت الناقةَ حلَبْتُها ومَشَّ الناقَةَ يَمُشّها مَشّاً حلَبها وترك بعضَ اللبَن في الضرع والمَشُّ الحلْب باستقصاء وامْتَشّ ما في الضرع وامْتَشَعَ إِذا حلَب جميعَ ما فيه ومشّ يدَه يَمُشّها مَسَحَها بشيء وفي المحكم بالشيء الخشن ليُذْهِبَ به غَمَرَها ويُنَطّفَها قال امرؤ القيس نَمُشّ بِأَعْرافِ الجِيادِ أَكُفَّنا إِذا نحنُ قُمْنا عن شِوَاءِ مُضَهَّبِ المُضَهّبُ الذي لم يَكْمل نُضْجُه يريد أَنهم أَكَلوا الشَّرائِحَ التي شَوَوْها على النار قبْل نُضْجِها ولم يدَعُوها إِلى أَن تَنْشَف فأَكلوها وفيها بقية من ماء والمَشُوشُ المِنْديلُ الذي يمسح يده به ويقال امْشُشْ مُخاطَك أَي امسحه ويقولون أَعْطِني مَشُوشاً أَمُشُّ به يدي يريد مِنْديلاً أَو شيئاً يمسع به يدَه والمَشُّ مسْحُ اليدين بالمَشُوش وهو المِنْديل الخشِنُ الأَصمعي المَشُّ مسحُ اليد بالشيء الخشن ليَقْلع الدسَمَ ومَشَّ أُذُنَه يَمُشُّها مَشّاً مَسَحها قالت أُخت عمرو فإِنْ أَنْتُمُ لم تثأَروا بأَخيكُم فمُشّوا بآذان النعامِ المُصَلَّمِ والمَشُّ أَن تمسح قِدْحاً بثوبك لتُلَيّنه كما تَمُشّ الوتر والمَشُّ المسحُ ومَشَّ القِدْحَ مَشّاً مسَحَه ليُلَيّنه وامْتَشّ بيده وهو كالاستنجاء والمُشاشُ كلُّ عظم لا مُخّ فيه يُمْكنك تتّبعُه ومَشّه مَشّاً وامْتَشَّه وتَمَشّشَه ومَشْمَشَه مصّه مَمْضُوغاً الليث مَشَشْت المُشاشَ أَي مصَصْتُه مَمْضوغاً وتَمَشّشْتُ العظمَ أَكلْتُ مُشاشَه أَو تمَكّكْته وأَمَشّ العظْمُ نفسُه صار فيه ما يُمَشّ وفي التهذيب وهو أَن يُمِخَّ حتى يتَمَشّش أَبو عبيد المُشاشُ رؤوسُ العظامِ مثل الركبتين والمرفقين والمنكبين وفي صفة النبي صلى اللَّه عليه وسلم أَنه كان جليلَ المُشاشِ أَي عظيمَ رؤوس العظام كالمرفقين والكفين والركبتين قال الجوهري والمُشاشةُ واحدة المُشاشِ وهي رؤوس العظام الليّنة التي يمكن مضغُها ومنه الحديث مُلِئَ عَمّارٌ إِيماناً إِلى مُشاشِه والمُشاشةُ ما أَشرفَ من عظْم المنكِب والمَشَشُ ورمٌ يأْخذ في مقدَم عظم الوظيف أَو باطن الساق في إَنْسِيّهِ وقد مَشِشَت الدابةُ بإِظهار التضعيف نادر قال الأَحمر وليس في الكلام مثله وقال غيره ضَبِبَ المكانُ إِذا كثر ضِبابُه وأَلِلَ السِّقاءُ إِذا خبُثَ ريحُه الجوهري ومَشِشَت الدابةُ بالكسر مشَشاً وهو شيء يشْخَصُ في وَظِيفها حتى يكون له حَجْمٌ وليس له صلابةُ العظمِ الصحيح قال وهو أَحد ما جاء على الأَصل وامتَشّ الثوبَ انتزعه ومشّ الشيءَ يَمُشّه مَشّاً ومَشْمَشَه إِذا دافَهُ وأَنْقَعه في ماء حتى يَذُوب ومنه قول بعض العرب يصف عَليلاً ما زلت أَمُشُّ له الأَشْفِيةَ أَلُدُّه تارة وأُوجِرُه أُخرى فأَتى قَضاءُ اللَّه وفي حديث أُمّ الهيثم ما زلت أَمُشّ الأَدْوِيةَ أَي أَخْلِطها وفي حديث مكة شرَّفها اللَّه وأَمَشَّ سَلَمُها أَي خرج مايخرج في أَطرافها ناعِماً رَخْصاً قال ابن الأَثير والرواية أَمْشَرَ بالراء وقول حسان بضَرْبٍ كإِيزاغِ المَخاضِ مُشاشَه أَراد بالمُشاشِ ههنا بولَ النُّوق الحوامل والمَشْمَشةُ السرعة والخفة وفلان يَمُشّ مالَ فلان ويَمُشّ من ماله إِذا أَخذ الشيء بعد الشيء ويقال فلان يَمْتَشُّ مال فلان ويمتش منه والمُشاشةُ أَرض رِخْوة لا تبلغ أَن تكون حجراً يجتمع فيها ماء السماء وفوقها رمل يحجز الشمس عن الماء وتَمْنع المُشاشةُ الماء أَن يتشرب في الأَرض فكلما استُقِيت منها دلو جَمّت أُخرى ابن شميل المُشاشةُ جوفُ الأَرض وإِنما الأَرض مَسَكٌ فَمَسَكةٌ كَذّابةٌ ومسَكَةٌ حِجارةٌ غليظة ومَسَكةٌ لَينةٌ وإِنما الأَرض طرائقُ فكل طريقة مَسَكةٌ والمُشاشةُ هي الطريقة التي هي حجارة خَوّارة وترابٌ فتلك المُشاشةُ وأَما مُشاشةُ الركيّة فجَبَلُها الذي فيه نَبَطُها وهو حجر يَهْمي منه الماء أَي يرْشَح فهي كمُشاشةِ العظام تتَحَلّب أَبداً يقال إِنْ مُشاشَ جبَلِها ليَتحَلّب أَي يرشح ماء وقال غيره المُشاشةُ أَرض صُلْبة تتخذ فيها زكايا يكون من ورائها حاجزٌ فإِذا مُلِئَت الركيَّةُ شربت المشاشةُ الماءَ فكلما استُقي منها دلو جمّ مكانها دلو أُخرى الجوهري المُشاشُ أَرض ليّنة قال الراجز راسي العُرُوق في المُشاشِ البَجْباجْ ويقال فلان لَيّنُ المُشاش إِذا كان طيّبَ النَّحِيزةِ عَفيفاً من الطمَعِ الصحاح وفلان طيِّبُ المُشاشِ أَي كريمُ النفْس وقول أَبي ذؤيب يصف فرساً يَعْدُو به نَهِش المُشاشِ كأَنه صَدَعٌ سَلِيمٌ رَجْعُه لا يَضْلَعُ يعني أَنه خفيف النفْس والعِظام أَو كنى به عن القوائم ورجل هَشّ المُشاشِ رخْو المَغْمَزِ وهو ذم ومَشْمَشُوه تَعْتَعُوه عن ابن الأَعرابي ابن الأَعرابي امْتَشَّ المُتَغَوّطُ وامْتَشَعَ إِذا أَزال الأَذى عن مقعدته بمَدَر أَو حجر والمَشّ الخصومةُ الفراء النَّشْنَشةُ صوتُ حركة الدروع والمَشْمَشَةُ تفريق القُماش والمِشْمِشُ ضرْبٌ من الفاكهة يؤكل قال ابن دريد ولا أَعرف ما صحته وأَهل الكوفة يقولون المَشْمَش وأَهل البصرة مِشْمِش يعنية الزَِّرْدالو وأَهل الشام يسمون الإِجَّاصَ مِشْمِشاً والمَشامِشُ الصياقلةُ عن الهَجَري ولم يَذْكر لهم واحداً وأَنشد نَضا عنهمُ الحَوْلُ اليَماني كما نَضا عن الهِنْدِ أَجْفانٌ جَلَتْها المَشامِشُ قال وقيل المَشامِشُ خِرَقٌ تجعل في النُّورة ثم تُجْلى بها السيوفُ ومِشْماشٌ اسم

( معش ) ابن الأَعرابي المعْشُ بالشين المعجمة الدَّلْكُ الرفيق قال الأَزهري وهو المَعْسُ بالسين المهملة أَيضاً يقال مَعَشَ إِهابَه مَعْشاً وكأَن المَعْش أَهْونُ من المَعْس

( ملش ) مَلَشَ الشيءَ يملُشُه ويَمْلِشُه مَلْشاً فَتّشَه بيده كأَنه يطلب فيه شيئاً

( مهش ) المُمْتَهِشةُ من النساء التي تخْلقُ وجهَها بالموسى وفي الحديث أَنه صلى اللَّه عليه وسلم لعن من النساء المُمتَهِشة الأَزهري روى بعضهم أَنه قال مَحَشَته النارُ ومَهَشَتْه إِذا أَحْرَقته وقد امْتَحَشَ وامْتَهَش وقال القُتَيبي لا أَعرف المُمْتَهِشة إِلا أَن تكون الهاء مبدلة من الحاء يقال مرّ بي جملٌ عليه حِمْله فمَحَشَني إِذا سحَج جلده من غير أَن يسلخه

( موش ) ابن الأَثير في الحديث كان للنبي صلى اللَّه عليه وسلم دِرْعٌ تُسَمَّى ذاتَ المَواشي قال هكذا أَخرجه أَبو موسى في مسند ابن عباس من الطُّوالات وقال لا أَعرف صحة لفظه قال وإِنما يُذْكر المعنى بعد ثبوت اللفظ

( ميش ) ماش القُطنَ يَمِيشُه مَيْشاً زبّدَه بعد الحَلْج والمَيْشُ أَن تَمِيشَ المرأَةُ القطن بيدها إِذا زَبّدَته بعد الحلج والمَيْشُ خلْط الصوف بالشعر قال الراجز عاذِلَ قد أُولِعْتِ بالترْقِيشِ إِليّ سِرّاً فاطْرُقي ومِيشِي قال أَبو منصور أََي اخْلطي ما شئتِ من القول قال المَيْشُ خلطُ الشعر بالصوف كذلك فسره الأَصمعي وابن الأَعرابي وغيرهما ويقال ماشَ فلانٌ إِذا خلط الكذبَ بالصدق الكسائي إِذا أَخبر الرجل ببعض الخبر وكَتم بعضَه قيل مَذَعَ وماشَ وماشَ يَميشُ مَيْشاً إِذا خلَط اللبَن الحُلْوَ بالحامِض وخلَط الصوف بالوبر أَو خلط الجِدّ بالهزْل وماشَ كَرْمَه يَمُوشُه مَوْشاً إِذا طلب باقيَ قُطوفِه ومِشْتُ الناقة أَمِيشُها وماشَ الناقة مَيْشاً حلَب نصفَ ما في ضرعها فإِذا جاوز النصف قليس بمَيْشٍ والمَيْشُ حلْبُ نصف ما في الضرع والمَيْشُ خلْطُ لبن الضأْن بلبن الماعز ومِشْت الخبر أَي خلَطت قال الكسائي أَخبرت بعض الخبر وكتمت بعضاً وماشَ لي من خَبَره مَيْشاً وهو مثل المَصْع وماشَ الشيءَ مَيْشاً خلَطه والماشُ قُمَاشُ البيت وهي الأَوْقاب والأَوْغاب والثُّوَى قال أَبو منصور ومن هذا قولهم المَاشُ خيرٌ من لاشَ أَي ما كان في البيت من قُماشٍ لا قيمة له خيرٌ من بيت فارغ لا شيء فيه فخُفّف لاش لازدواج ماش الجوهري الماشُ حبٌّ وهو معرب أَو مولَّد وخاشَ ماشَ وخاشِ ماشِ جميعاً قُماشُ الناس قال ابن سيده وإِنما قَضَيْنا بأَنَّ أَلفَ ماش ياءٌ لا واوٌ لوجود م ي ش وعدم م و ش

( نأش ) التناؤُشُ بالهمز التأَخُّرُ والتباعدُ ابن سيده نَأَشَ الشيءَ أَخَّرَه وانْتَأَشَ هو تأَخَّرَ وتَباعدَ والنَّئِيشُ الحركةُ في إِبْطاء وجاء نَئِيشاً أَي بَطِيئاً أَنشد يعقوب لنَهْشل بن حَرِّيٍّ ومَوْلًى عَصانِي واستبَدَّ برَأْيِه كما لم يُطَعْ فيما أَشارَ قَصِيرُ فلما رَأَى ما غَبَّ أَمْرِي وأَمْرَه وناءَتْ بأَعْجازِ الأُمورِ صُدورُ تَمَنى نَئِيشاً أَن يكونَ أَطاعني ويَحْدُث مِن بَعْدِ الأُمورِ أُمُورُ قوله تمنى نئيشاً أَي تمنى في الأَخير وبعد الفَوْت أَن لو أَطاعني وقد حدثت أُمورٌ لا يُسْتَدْرك بها ما فات أَي أَطاعني في وقت لا تنفعه فيه الطاعة ويقال فَعَلَه نَئِيشاً أَي أَخيراً واتَّبَعَه نَئِيشاً إِذا تأَخر عنه ثم اتَّبَعَه على عجَلةٍ شَفَقةَ أَن يَفُوتَه والنَّئِيشُ أَيضاً البعيدُ عن ثعلب والتناؤُشُ الأَخذُ من بُعْد مهموز عن ثعلب قال فإِن كان عن قُرْب فهو التَّناوُشُ بغير همز وفي التنزيل العزيز وأَنَّى لهم التَّناوُشُ قرئ بالهمز وغير الهمز وقال الزجاج من هَمَز فعلى وجهين أَحدهما أَن يكون من النِّئِيش الذي هو الحركة في إِبطاء والآخَر أَن يكون من النَّوْش الذي هو التَّناوُلُ فأَبدل من الواو همزة لمكان الضمة التهذيب ويجوز همزُ التَّناوُش وهي من نشت لانضمام الواو مثل قوله وإِذا الرُّسلُ أُقِتَتْ قال ابن بري ومعنى الآية أَنهم تناوَلُوا الشيء من بُعْد وقد كان تناوُلُه منهم قريباً في الحياة الدنيا فآمَنُوا حيث لا ينفعهم إِيمانُهم لأَنه لا يَنْفع نفساً إِيمانُها في الآخرة قال وقد يجوز أَن يكون من النَّأْشِ وهو الطلبُ أَي كيف يطلُبون ما بَعُد وفاتَ بعد أَن كان قريباً ممكناً ؟ والأَول هو الوجه وقد نَأَشْتُ الأَمرَ أَنْأَشُه نَأْشاً أَخَّرْته فانْتَأَشَ ونَأَشَ الشيءَ يَنْأَشُه نَأْشاً باعَدَه ونَأَشَه يَنْأَشُه أَخَذَه في بطْش ونَأَشَه اللَّهُ نَأْشاً كنَعَشه أَي أَحْياه ورفعه قال ابن سيده والسابقُ إِليّ أَنه بدل وانْتَأَشَه اللَّه أَي انْتَزعه

( نبش ) نَبَشَ الشيء يَنْبُشُه نَبْشاً استخرجه بعد الدَّفْن ونَبْشُ الموتى استخراجُهم والنبَّاشُ الفاعلُ لذلك وحِرْفَتُه النِّباشةُ والنَّبْشُ نَبْشُك عن الميّت وعن كلّ دَفِين ونَبَشْتُ البقلَ والميّتَ أَنْبُشُ بالضم نَبْشاً والأُنْبُوشُ بغير هاء ما نُبِشَ عن اللحياني والأُنْبُوشُ والأُنْبُوشةُ الشجرةُ يَقْتَلِعها بعروقها وأُصولها وكذلك هو من النبات وأَنابِيشُ العُنْصُلِ أُصولُه تحت الأَرض واحدتها أُنْبُوشةٌ والأُنْبُوشُ أَصلْ البقل المَنْبُوش والجمع الأَنابِيشُ قال امرؤ القيس كأَن سِباعاً فيه غَرْقى غُدَيّةً بأَرْجائِه القُصْوى أَنابِيشُ عُنْصُلِ أَبو الهيثم واحدُ الأَنابيش أُنْبُوش وأُنْبُوشةٌ وهو ما نَبَشَه المطرُ قال وإِنما شبَّه غَرْقى السباع بالأَنابِيش لأَن الشيءَ العظيم يُرَى صغيراً من بعيد أَلا تراه قال بأَرْجائِه القُصْوى أَي البُعْدَى ؟ شبّهها بَعْد ذُبُولها ويُبْسها بها والأُنْبُوشُ أَيضاً البُسْر المطعون فيه بالشَّوك حتى يَنضَج والنِّبْش شجر يشبه ورقُه ورقَ الصنَوْبر وهو أَصغر من شجر الصنوبر وأَشدّ اجتماعاً له خشب أَحمر تُعْمل منه مَخاصِرُ النَّجائب
( * قوله « النجائب » في شرح القاموس الجنائب ) وعكاكيزُ يا لَها من عكاكيزَ قال ابن سيده هذا كله عن أَبي حنيفة التهذيب قال أَبو تراب سمعت السُّلَمي يقول نَبَّشَ الرجلُ في الأَمر وفَنَّشَ إِذا استرخى فيه وأَنشد اللحياني إِن كُنْتَ غيرَ صائِدي فنَبِّشِ قال ويروى فبَنِّشِ أَي اقعد ونُبْشة ونُبَاشة ونابِشٌ أَسماء ونُبَيْشة على لفظ التصغير أَحدُ فُرْسانِهم المذكورين

( نتش ) النَّتَشُ البياضُ الذي يظهر في أَصل الظفر والنَّتْشُ النَّتْف للّحم ونحوه والمِنْتَاش المِنْقاش الليث النَّتْشُ إِخراجُ الشوك بالمِنْتاش وهو المِنْقاش الذي يُنْتف به الشعرُ قال والنَّتْش جذبُ اللحم ونحوه قَرْصاً ونَهْشاً قال أَبو منصور والعرب تقول للمِنْقاش مِنْتاخٌ ومِنْتاشٌ ونتَشْتُ الشيء بالمِنْتاشِ أَي استخرجته وأَنْتَشَ النباتُ وذلك حين يخرج رؤوسه من الأَرض قبل أَن يُعْرق ونَتَشُه ما يَبْدُو منه وأَنْتَش الحَبُّ ابتلَّ فضَرب نَتَشَه في الأَرض بعدما يَبْدُو منه أَوّلَ ما ينبت من أَسفل وفوق وذلك النبات النَّتَشُ ونَتَشَ الجرادُ الأَرضَ يَنْتِشها نَتْشاً أَكل نباتَها ونَتَشَ لأَهله يَنْتِش نَتْشاً اكتسب لهم واحْتال اللحياني هو يكْدِشُ لعياله ويَنْتِش ويَعْصِف ويَصْرِف الفراء النُّتَّاشُ النُّفَّاشُ والعَيَّارُون وفي حديث أَهل البيت لا يُحِبُّنا حامِلُ القِيْلةِ ولا النُّتَّاشُ قال ثعلب هم النُّعَّاشُ والعيّارون واحدُهم ناتِشٌ والنَّتْشُ والنَّتْف واحدٌ كأَنهم انتُتِفوا من جملة أَهل الخير وما نَتَشَ منه شيئاً يَنْتِشُ نَتْشاً أَي ما أَخذ وما أَخذ إِلا نَتْشاً أَي قليلاً ابن شميل نَتَشَ الرجلُ برجله الحجرَ أَو الشيء إِذا دفعه برجله فنحّاه نَتْشاً ونَتَشَه بالعصا نَتَشات ضربه ونُتَّاشُ الناس رُذالُهم عن ابن الأَعرابي وفي الحديث جاء فلان فأَخذ خِيارَها وجاء آخر فأَخذ نُتَّاشَها أَي شِرارَها

( نجش ) نَجَشَ الحديثَ يَنْجُشُه نَجْشاً أَذاعَه ونَجَشَ الصيدَ وكلَّ شيء مستور يَنْجُشُه نَجْشاً استثاره واستخرجه والنَّجاشِيّ المستخرجُ للشيء عن أَبي عبيد وقال الأَخفش هو النَّجاشِيُّ والناجِشُ الذي يُثِير الصيدَ ليمُرّ على الصيّاد والناجِشُ الذي يَحُوش الصيد وفي حديث ابن المسيّب لا تطلُع الشمسُ حتى يَنْجُشَها ثلثمائة وستون ملَكاً أَي يَسْتَثِيرها التهذيب النَّجاشِيُّ هو الناجِشُ الذي يَنْجُش نَجْشاً فيستخرجه شمر أَصلُ النَّجْشِ البحثُ وهو استخراج الشيء والنَّجْشُ اسْتِثارةُ الشيء قال رؤبة والخُسْرُ قولُ الكَذِب المَنْجُوشِ ابن الأَعرابي مَنْجُوشٌ مُفْتَعَلٌ مَكْذوب ونَجشوا عليه الصيد كما تقول حاشوا ورجل نَجُوش ونجَّاش ومِنْجَشٌ ومِنْجاشٌ مُثِيرٌ للصيد والمِنْجَشُ والمِنْجاشُ الوَقَّاعُ في الناس والنَّجْشُ والتَّناجُشُ الزيادةُ في السِّلْعة أَو المَهْرِ لِيُسْمَع بذلك فيُزاد فيه وقد كُرِه نَجَشَ يَنْجُشُ نَجْشاً وفي الحديث نَهى رسولُ اللَّه صلى اللّه عليه وسلم عن النَّجْش في البيع وقال لا تَناجَشُوا هو تَفاعُل من النَّجْش قال أَبو عبيد هو أَن يَزيدَ الرجلُ ثمنَ السِّلعة وهو لا يريد شراءها ولكن ليسمعه غيرُه فيَزيد بزيادته وهو الذي يُرْوَى فيه عن أَبي الأَوفى الناجِشُ آكلُ رِباً خائنٌ أَبو سعيد في التَّناجُش شيءٌ آخرُ مباح وهي المرأَة التي تزوَّجت وطُلِّقت مرة بعد أُخرى أَو السِّلعةُ التي اشْتُرِيت مرة بعد مرة ثم بيعت ابن شميل النَجْشُ أَن تمدح سِلعةَ غيرِك ليبيعها أَو تَذُمَّها لئلا تَنْفُق عنه رواه ابن أَبي الخطاب الجوهري النَّجْشُ أَن تُزايدَ في البيع ليقع غيرُك وليس من حاجتك والأَصل فيه تَنْفيرُ الوحش من مكان إِلى مكان والنَّجْشُ السَّوق الشديد ورجل نَجَّاشٌ سوّاق قال فما لها اللَّيلةَ من إِنْفاشِ غيرَ السُّرَى وسائقٍ نَّجَّاشِ ويروى والسائق النجاش قال أَبو عمرو النجَّاشُ الذي يسوق الرِّكابَ والدواب في السُّوق يستخرج ما عندها من السير والنَّجَاشةُ سرعةُ المشي نَجَشَ يَنْجُشُ نَجْشاً قال أَبو عبيد لا أَعرف النِّجاشةَ في المشي ومَرَّ فلان ينْجُش نَجْشاً أَي يُسْرع وفي حديث أَبي هريرة قال إِن النبي صلى اللَّه عليه وسلم لَقِيَه في بعض طرق المدينة وهو جُنُبٌ قال فانْتَجَشْتُ منه قال ابن الأَثير قد اختُلف في ضبطها فرُوي بالجيم والشين المعجمة من النَّجْش الإِسراعٍ ورُوِي فانْخَنَسْت واخْتَنَسْت بالخاء المعجمة والسين المهملة من الخُنُوسِ التأَخُّرَ والاختفاء يقال خَنَس وانخَنَس واخْتَنَس ونَجَشَ الإِبلَ يَنْجُشُها نجْشاً جَمَعها بعد تَفْرقة والمِنْجاش الخيطُ الذي يجمع بين الأَدِيمَين ليس بخَرْز جيد والنَّجاشيّ والنِّجاشِيّ كلمةٌ للحبَش تُسَمي بها ملوكها قال ابن قتيبة هو بالنَّبَطِيَّة أَصْحَمَة أَي عَطِيَّة الجوهري النَّجَاشيّ بالفتح اسم ملك الحبشة وورد ذكره في الحديث في غير موضع قال ابن الأَثير والياء مشددة قال وقيل الصواب تخفيفها

( نحش ) الأَزهري خاصة قال أَهمله الليث قال وقال شمر فيما قرأْت بخطه سمعت أَعرابيّاً يقول الشَّظْفةُ والنَّحَاشةُ الخبز المحترق وكذلك الجِلْفة والقِرْقةُ

( نخش ) نُخِشَ الرجلُ فهو مَنْخُوشٌ إِذا هُزِل وامرأَة مَنْخُوشةٌ لا لحم عليها قال أَبو تراب سمعت الجعفري يقول نُخِشَ لم الرجل ونُخِسَ أَي قلَّ قال وقال غيره نخَش بفتح النون وفي نوادر العرب نَخَشَ فلان فلاناً إِذا حرّكه وآذاه وسمعت نَخَشةً الذئبِ أَي حِسَّه وحركته عن ابن الأَعرابي قال ومنه قول أَبي العارم الكلابي يذكر خبره مع الذئب الذي رماه فقتله ثم اشتواه فأَكلَه فسمعت نَخَشَتَه ونظرت إِلى سَفِيفِ أُذنيه ولم يُفسِّر سفيفَ أُذنيه قال أَبو منصور سمعت العرب تقول يوم الظَّعْن إِذا ساقُوا حَمولَتَهم أَلا وانخُشُوها نَخْشاً معناه حُثُّوها وسُوقوها سوقاً شديداً ويقال نَخَشَ البعيرَ بطرَف عَصاه إِذا خَرَشه وساقَه وفي حديث عائشة رضوان اللَّه عليها أَنها قالت كانَ لنا جيرانٌ من الأَنصار ونِعْم الجيرانُ كانوا يَمْنَحُونَنا شيئاً من أَلبانهم وشيئاً من شَعِيرٍ نَنْخُشُه قال قولُها نَنْخُشُه أَي نَقْشُرُه ونُنَحِّي عنه قُشورَه ومنه نُخِش الرجلُ إِذا هُزِل كأَن لحمَه أُخِذ عنه

( ندش ) نَدَش عن الشيء يَنْدُشُ نَدْشاً بحَثَ والنَّدْشُ التَّناولُ القليل روى أَبو تراب عن أَبي الوازع نَدَفَ القُطن ونَدَشَه بمعنى واحد قال رؤبة في هَبَرات الكُرْسُفِ المَنْدُوشِ

( نرش ) نَرَشَ الشيءَ نرْشاً تَناوَلَه بيده حكاه ابن دريد قال ولا أَحُقُّه

( نشش ) نَشَّ الماءُ يَنِشُّ نَشًّا ونَشِيشاً ونَشَّشَ صَوَّتَ عند الغلَيان أَو الصبِّ وكذلك كل ما سُمع له كَتِيت كالنَّبِيد وما أَشبهه وقيل النَّشِيش أَولُ أَخْذِ العصير في الغليان والخَمرُ تَنِشُّ إِذا أَخذَت في الغليات وفي الحديث إِذا نَشَّ فلا تَشرَبُ ونَشَّ اللحمُ نَشًّا ونَشِيشاً سُمع له صوت على المِقْلى أَو في القِدْر ونَشِيشُ اللحمِ صوْتُه إِذا غلى والقِدرُ تَنِشُّ إِذا أَخذت تَغْلي ونَشَّ الماءُ إِذا صبَبْته من صاخِرةٍ طال عهدُها بالماء والنَّشِيشُ صوْتُ الماء وغيرِه إِذا غَلى وفي حديث النبيذ إِذا نَشَّ فلا تَشْربْ أَي إِذا غلى يقال نَشَّت الخمرُ تَنِشُّ نَشِيشاً ومنه حديث الزهري أَنه كرِه للمتوفى عنها زوجُها الدُّهْنَ الذي يُنَشُّ بالريْحان أَي يُطيَّب بأَن يُغلى في القدر مع الريحان حتى يَنِشَّ وسَبَخَةٌ نَشَّاشةٌ ونَشْناشةٌ لا يَجِفُّ ثَراها ولا ينبت مَرْعاها وقد نَشَّت بالنَّزِّ تَنِشُّ وسَبَخَةٌ نَشَّاشةٌ تَنِشُّ من النَّزّ وقيل سَبَخَةٌ نَشَّاشةٌ وهو ما يظهر من ماء السباخ فيَنِشُّ فيها حتى يعود مِلْحاً ومنه حديث الأَحنف نَزَلْنا سَبَخَةً نَشَّاشةً يعني البَصْرة أَي نَزَّارةً تَنِزٌّ بالماء لأَن السبَخَةَ يَنِزُّ ماؤُها فيَنِشُّ ويعود مِلْحاً وقيل النَّشَّاشةُ التي لا يجِفُّ تُرْبُها ولا ينبُت مرعاها بعض الكِلابيّين أَشَّت الشَّجَّةُ ونَشَّت قال أَشَّت إِذا أَخذت تَحَلَّبُ ونَشَّت إِذا قطَرت ونَشَّ الغَدِيرُ والحَوْضُ يَنِشُّ نَشّاً ونَشِيشاً يَبِسَ ماؤُهما ونَضَبَ وقيل نَشَّ الماءُ على وجه الأَرض نَشِفَ وجفَّ ونَشَّ الرُّطَبُ وذَوِيَ ذهب ماؤُه قال ذو الرمة حتى إِذا مَعْمَعانُ الصَّيْفِ هَبَّ له بأَجَّةٍ نَشَّ عنها الماءُ والرُّطَبُ والنَّشُّ وزنُ نَواة من ذهب وقيل هو وزن عشرين درهماً وقيل وزن خمسة دراهم وقيل هو ربع أُوقيَّة والأُوقية أَربعون درهماً ونَشَّ الشيء نِصْفُه وفي الحديث أشن النبي صلى اللَّه عليه وسلم لم يُصْدِق امرأَةً من نسائه أَكْثرَ من ثِنْتَيْ عَشْرَةَ أُوقِيَّة ونَشٍّ الأُوقِيَّةُ أَربعون والنَّشُّ عشرون فيكون الجميعُ خَمْسَمائة درهم قال الأَزهري وتصديقُه ما رُوي عن عبد الرحمن قال سأَلت عائشة رضي اللَّه عنها كم كان صَداقُ النبي صلى اللَّه عليه وسلم ؟ قالت ان صَداقُه اثنتَيْ عشرة ونَشّاً قالت والنَّشُّ نصفُ أُوقية ابن الأَعرابي النَّشُّ النصف من كل شيء وأَنشد من نِسوةٍ مُهورُهنَّ النَّشُّ الجوهري النَّشُّ عشرون درهماً وهو نصف أُوقية لأَنهم يُسَمُّون الأَربعين درهماً أُوقيةً ويسمون العشرين نَشّاً ويسمون الخمسة نَواةً ونَشْنَشَ الطائرُ رِيشَه بمِنْقارِه إِذا أَهْوى له إِهْواءً خفيفاً فنَتَف منه وطَيَّر به وقيل نتَفَه فأَلقاه قال رأَيتُ غُراباً واقِعاً فوقَ بانةٍ يُنَشْنِشُ أَعلى رِيشِه ويُطايِرهْ وكذلك وضعْتُ له لَحْماً فنَشْنَشَ منه إِذا أَكل بعَجَلة وسرعة وقال أَبو الدرداء لبَلْعَنْبر يصف حية نشَطَتْ فِرْسِنَ بَعِير فنَشْنَشَ إِحدى فِرْسِنَيْها بِنَشْطةٍ رَغَتْ رَغْوَةً منها وكادَتْ تُقَرْطِبُ ونَشْنَشُوه تَعْتَعُوه عن ابن الأَعرابي وفي حديث عمر رضي اللَّه عنه أَنه كان يَنُشُّ الناس بعد العِشاء بالدِّرَّة أُ يَسُوقُهم إِلى بيوتهم والنَّشُّ السَّوْقُ الرَّفيق ويروى بالسين وهو السَّوْق الشديد قال شمر صحّ الشين عن شعبة في حديث عمر وما أَراه إِلاَّ صحيحاً وكان أَبو عبيد يقول إِنما هو يَنُسُّ أَو يَنُوش وقال شمر نَشْنَشَ الرجلُ الرجلَ إِذا دفعه وحَرَّكه ونَشْنَش ما في الوِعاء إِذا نَتَرَه وتناوَلَه وأَنشد ابن الأَعرابي الأُقْحُوَانةُ إِذ يُثْنىَ بجانِبِها كالشَّيخ نَشْنَشَ عنه الفارِسُ السِّلبَا وقال الكميت فغادَرْتُها تَحْبُو عَقِيراً ونَشْنَشُوا حَقِيبَتها بين التَّوَزُّع والنَّتْرِ والنَّشْنَشَةُ النَّقْض والنَّتْرُ ونَشْنَشَ الشجرَ أخذ من لِحائه ونَشْنَشَ السَّلَب أَخذه ونَشَّشْت الجلد إِذا أَسرعْت سلْخَه وقطَعْته عن اللحم قال مرة بن مَحْكان أَمْطَيْتُ جازِرَها أَعْلة سَناسِنها فَخِلْتُ جازِرَنا من فوقِها قَتَبا يُنَشْنِشُ الجِلْدَ عنها وهي بارِكةٌ كما يُنَشْنِشُ كفَّا قاتِلٍ سَلَبا أَمْطَيْتُه أَي أَمْكَنْتُه من مَطاها وهو ظَهْرُها أَي عَلا عليها ليَنْتَزِع عنها جلْدَها لمَّا نُحِرَت والسَّناسِنُ رؤُوسُ الفَقارٍ الواحدُ سِنْسِنٌ والقتَبُ رَحْلُ الهَوْدج ويروى كفَّا فاتِلٍ سَلَبا بالسَّلَبُ على هذا ضرْبٌ من الشجر يُمَدُّ فَيَلِينُ بذلك ثم يُقْتل منه الحُزُم ورجل نَشْنَشِيُّ الذِّراعِ خفيفُها رَحْبُها وقيل خفيف في عمله ومِرَاسِه قال فقامَ فَتًى نَشْنَشيُّ الذِّراع فلَم يَتَلَبَّثُ ولم يَهْمُمِ وغلام نَشْنَشٌ خفيفٌ في السفر ابن الأَعرابي النَّشُّ السَوْق الرفيق والنَشُّ الخَلْط ومنه زَعْفرانٌ مَنْشُوش ورَوَى عبدُ الرزاق عن ابن جريج قلت لعطاء الفَأْرَةُ تَمُوت في السَّمْنِ الذائبِ أَو الدُّهْن قال أَما الدُّهن فيُنَشُّ ويُدْهَنُ به إِن لم تَقْذَرْه نفسُك قلتُ ليس في نفسك من أَن يأْثمَ إِذا نشَّ ؟ قال لا قال قلتُ فالسَّمْنُ يُنَشُّ ثم يؤْكل قال ليس ما يؤْكل به كهيئة شيءٍ في الرأْس يُدَّهَنُ به وقوله يُنَشُّ ويدهن به إَن لم تَقذَره نفسُك أَي يُخلط ويُداف ورجل نَشْناشٌ وهو الكَمِيشةُ يَداه في عمَله ويقال نَشْنَشَه إِذا عَمِلَ عَملاً فأَسرع فيه والنَّشْنَشةُ صوت حركةِ الدُّرُوع والقرْطاسِ والثوبِ الجديد والمَشْمَشةُ تفريقُ القُمَاش والنِّشْنِشةُ لغةٌ في الشِّنْشِنَةِ ما كانت قال الشاعر بَاكَ حُيَيٌّ أُمَّه بَوكَ الفَرَسْ نَشْنَشَها أَرْبعةً ثم جَلَسْ رأَيت في حواشي بعض الأُصول البَوْكُ للحمار والنَّيْك للإِنسان ونَشْنَشَ المرأَةَ ومَشْمَشها إِذا نكحَها وفي حديث عمر رضي اللَّه عنه أَنه قال لابن عباس في شيءٍ شاوَرَه فيه فأَعْجَبه كلامُه فقال نِشْنِشةٌ أَعرِفُها من أَخْشَن قال أَبو عبيد هكذا حدَّثَ به سفيان وأَما أَهل العربية فيقولون غيرَه قال الأَصمعي إِنما هو شِنْشِنةٌ أَعْرِفُها من أَخْزَم قال والنِّشْنِشةُ قد تكون كالمُضْغة أَو كالقِطْعة تقطع من اللحم وقال أَبو عبيدة شِنْشِنة ونِشْنشة قال ابن الأَثير نِشْنشةٌ من أَخْشَن أَي حجَرٌ من جبل ومعناه أَنه شبَّهه بأَبيه العباس في شَهامتِه ورأْيِه وجُرْأَتِه على القول وقيل أَراد أَن كلمته منه حجرٌ من جبل أَي أَن مثلها يجيءُ من مثله وقال الحربي أَراد شِنشِنةٌ أَي غَريزة وطبيعة ونَشْنَشَ ونشَّ ساقَ وطَرَدَ والنَشْنَشةُ كالخَشْخَشة قال للدِّرْع فوق مَنْكِبيه نَشْنَشَهْ وروى الأَزهري عن الشافعي قال الأَدْهان دُهْنانِ دُهْنٌ طيِّب مثل الْبانِ المَنْشُوشِ بالطِّيب ودُهْنٌ ليس بالطَّيِّب مثل سَلِيخة الْبان غير مَنْشُوشٍ ومثل الشِّبْرِق قال الأَزهري المَنْشوشُ المُرَيَّبُ بالطيْب إِذا رُبِّب بالطِّيب فهو مَنْشُوش والسَّلِيخةُ ما اعْتُصر من ثمَر البان ولم يُرَبَّبْ بالطِّيب قال ابن الأَعرابي النَّشّ الخَلْط ونَشَّةُ ونَشْناشٌ اسمان وأَبو النَّشْناش كنية قال ونائِية الأَرْجاءِ طامِية الصُّوى خَدَتْ بأَبي النَّشْناشِ فيها ركائبُهْ والنَّشْناشُ موضع بعينه عن ابن الأَعرابي وأَنشد بِأَوْدِيَةِ النَّشْناشِ حتى تتابَعَتْ رِهامُ الحَيا واعْتَمَّ بالزهَرِ البَقْلُ

( نطش ) النَطْشُ شِدَّةُ جَبْلةِ الخَلْقِ ورجلٌ نَطِيشُ جَبْلةِ الظَّهْرِ شديدُها وقولُهم ما به نَطِيشٌ أَي ما به حَراكٌ وقوَّة قال رؤبة بَعْدَ اعتمادِ الجَرَزِ النَّطِيشِ وفي النوادر ما به نَطِيشٌ ولا حَويلٌ ولا حَبِيصٌ ولا نَبِيصٌ أَي ما به قوة وعطْشان نَطْشان إِتباع

( نعش ) نَعَشَه اللَّهُ يَنْعَشُه نَعْشاً وأَنْعَشَه رَفَعَه وانْتَعَشَ ارتفع والانْتِعاشُ رَفْعُ الرأْس والنَّعْشُ سَريرُ الميت منه سمي بذلك لارتفاعه فإِذا لم يكن عليه ميّت فهو سرير وقال ابن الأَثير إِذا لم يكن عليه ميت محمول فهو سرير والنَّعْشُ شَبِيهٌ بالمِحَفَّة كان يُحْمَل عليها المَلِكُ إِذا مَرِض قال النابغة أَلم تَرَ خَيْرَ الناسِ أَصْبَحَ نَعْشُه على فِتْيةٍ قد جاوَزَ الحَيَّ سائرا ؟ ونَحْنُ لَدَيْه نسأَل اللَّه خُلْدَه يُرَدُّ لنا مَلْكاً وللأَرض عامِرا وهذا يدل على أَنه ليس بميت وقيل هذا هو الأَصل ثم كثر في كلامهم حتى سُمِّي سريرُ الميت نَعْشاً وميت مَنْعُوشٌ محمول على النَعْش قال الشاعر أَمَحْمُولٌ على النَّعْشِ الهُمام ؟ وسئل أَبو العباس أَحمد بن يحيى عن قول عنترة يَتْبَعْن قُلَّةَ رأْسِه وكأَنه حَرَجٌ على نَعْشٍ لهنَّ مُخَيِّم فحَكى عن ابن الأَعرابي أَنه قال النَّعامُ مَنْخُوبُ الجَوف لا عَقل له وقال أَبو العباس إِنما وصف الرِّئالَ أَنها تتبع النعامةَ فَتَطْمَحُ بأَبصارها قُلَّة رأْسِها وكأَن قُلَّةَ رأْسها ميتٌ على سرير قال والرواية مخيِّم بكسر الياء ورواه الباهِليّ وكأَنه زَوْجٌ على نعش لهن مخيَّم بفتح الياء قال وهذه نعام يُتَّبَعْن والمُخَيَّمُ الذي جُعِل بمنزلة الخَيْمة والزَّوْجُ النَّمطُ وقُلَّةُ رأْسه أَعْلاهُ يَتْبَعْن يعني الرِّئالَ قال الأَزهري ومن رواه حَرَجٌ على نعش فالحَرَجُ المَشْبَك الذي يُطْبَق على المرأَة إِذا وُضِعت على سرير المَوْتى وتسميه الناس النَّعْش وإِنما النَّعْش السريرُ نفسُه سمي حَرَجاً لأَنه مُشَبَّكٌ بعِيدان كأَنها حَرَجُ الهَوْدَج قال ويقولون النَّعْش الميت والنَّعْش السرير وبَناتُ نعش سبعةُ كَواكبَ أَربعة منها نَعْش لأَنها مُربّعة وثلاثةٌ بَناتُ نَعْشٍ الواحدُ ابنُ نَعْشٍ لأَن الكوكب مذكر فَيُذكِّرونه على تذكيره وإِذا قالوا ثلاث أشو أَربع ذهبوا إِلى البنات وكذلك بَناتُ نَعْشٍ الصُّغْرى واتفق سيبويه والفراء على ترك صرْف نعْش للمعرفة والتأْنيث وقيل شبهت بحَمَلة النَّعْشِ في تَرْبيعها وجاء في الشعر بَنُو نَعَش أَنشد سيبويه للنابغة الجَعْديّ وصَهْباء لا يَخْفى القَذى وهي دُونَه تُصَفِّقُ في رَاوُوقِها ثم تُقْطَبُ تمَزَّزْتُها والدِّيكُ يَدْعُو صَباحَهُ إِذا ما بَنُو نَعْشٍ دَنَوْا فتَصَوَّبُوا الصَّهْباءُ الخَمْرُ وقوله لا يَخْفى القَذى وهي دونه أَي لا تَسْترُهُ إِذا وقَعَ فيها لكونها صافية فالقَذى يُرى فيها إِذا وقع وقوله وهي دونه يريد أَن القَذى إِذا حصل في أَسفل الإِناء رآه الرائي في الموضع الذي فَوْقَه الخمرُ والخمرُ أَقْربُ إِلى الرائي من القذى يريد أَنها يُرى ما وراءها وتُصَفَّق تُدارُ من إِناء إِلى إِناء وقوله تمزَّزْتُها أَي شَرِبْتها قليلاً قليلاً وتُقْطَب تُمْزَج بالماء قال الأَزهري وللشاعر إِذا اضطر أَن يقول بَنُو نَعْش كما قال الشاعر وأَنشد البيت ووجْهُ الكلامِ بَناتُ نَعْشٍ كما قالوا بَناتُ آوى وبناتُ عُرْس والواحدُ منها ابنُ عُرْس وابن مِقْرَض
( * قوله « والواحد منها ابن عرس وابن مقرض » هكذا في الأصل بدون ذكر ابن آوى وبدون تقدم بنات مقرض ) يؤنثون جمْعَ ما خلا الآدميّين وأَما قول الشاعر تَؤُمُّ النَّواعِشَ والفَرْقَدَي ن تَنْصِبُ للقَصْد منها الجَبينا فإِنه يريد بنات نَعْش إِلا أَنه جَمَعَ المضاف كما أَنه جُمِع سامُّ أَبْرَصَّ الأَبارِصَ فإِن قلت فكيف كَسَّر فَعْلاَ على فَواعِلَ وليس من بابه ؟ قيل جاز ذلك من حيث كان نَعْشٌ في الأَصل مصدر نَعَشَه نَعْشاً والمَصْدرُ إِذا كان فَعْلاَ فقد يُكسَّر على ما يكسَّر عليه فاعِل وذلك لمُشابهَةِ المصدر لاسم الفاعل من حيث جازَ وقُوعُ كلِّ واحد منهما موقبعَ صاحبه كقوله قُمْ قائماً أَي قُمْ قياماً وكقوله سبحانه قل أَرأَيْتُم إِن أَصبَحَ ماؤكم غَوْراً ونَعَشَ الإِنسان يَنْعَشُه نَعْشاً تَدارَكَه من هَلَكةٍ ونَعَشَه اللَّهُ وأَنْعَشَه سَدَّ فَقْرَه قال رؤبة أَنْعَشَني منه بسَيْبٍ مُقْعَثِ ويقال أَقْعَثَني وقد انْتَعَشَ هو وقال ابن السكيت نَعَشَه اللَّهُ أَي رَفَعَه ولا يقال أَنْعَشه وهو من كلام العامَّة وفي الصحاح لا يقال أَنْعَشَه اللَّه قال ذو الرمة لا يَنْعَشُ الطَّرْفَ إِلا ما تَخَوَّنَه داغٍ يُنادِيه باسْمِ الماءِ مَبْغُوم وانْتَعَشَ العاثرُ إِذا نَهَض من عَثْرَتِه ونَعَّشْتُ له قلت له نَعَشَك اللَّهُ قال رؤبة وإِنْ هَوى العاثرُ قُلْنا دَعْدَعا له وعالَيْنا بتَنْعِيشِ لَعَا وقال شمر النَّعْشُ البقاءُ والارتفاع يقال نَعَشَه اللَّه أَي رَفَعَه اللَّهُ وجَبَره قال والنَّعْشُ مِنْ هذا لأَنه مرتفع على السرير والنَّعْشُ الرفْعُ ونَعَشْت فلاناً إِذا جَبَرته بعد فَقْر أَو رَفَعْته بعد عَثْرة قال والنَعْشُ إِذا ماتَ الرجلُ فهم يَنْعَشُونه أَي يذكُرونه ويَرْفَعون ذِكْرَه وفي حديث عمر رضي اللّه عنه انْتَعِشْ نَعَشَك اللَّهُ معناه ارْتَفِعْ رفَعَك اللَّه ومنه قولهم تَعِسَ فلا انْتَعَش وشِيكَ فلا انْتَقَش فلا انْتَعَش أَي لا ارْتَفَع وهو دُعاء عليه وقالت عائشة في صِفَة أَبيها رضي اللَّه عنهما فانْتاشَ الدِّينَ بنَعْشِه إِيّاه أَي تَدارَكَه بإِقامته إِياه من مَصْرَعِه ويروى فانْتاشَ الدِّينَ فَنَعَشَه بالفاء على أَنه فِعْل وفي حديث جابر فانْطَلَقْنا به نَنْعَشُه أَي نُنْهِضه ونُقَوّي جأْشَه ونَعَشْت الشجرةَ إِذا كانت مائلةً فأَقَمْتها والرَّبِيعُ يَنْعَشُ الناسَ يُعيشُهم ويُخْصِبهم قال النابغة وأَنتَ رَبِيعٌ يَنْعَشُ الناسَ سَيْبُه وسَيفٌ أَْعِيرَتْه المَنِيّةُ قاطعُ

( نغش ) النَغْشُ والانْتِغاشُ والنَّغَشانُ تحرُّكُ الشيء في مكانه تقول دارٌ تَنْتَغِشُ صِبْياناً ورأْس تَنْتَغِشُ صِئْباناً وأَنشد الليث لبعضهم في صفة القُراد إِذا سَمِعَتْ وطْءَ الرِّكابِ تَنَغَّشَتْ حُشاشَتُها في غير لَحْم ولا دَم وفي الحديث أَنه قال مَنْ يَاْتِيني بخبَرِ سعْدِ بن الربيع ؟ قال محمدُ بن سلَمةَ فرَأَيتُه وسَطَ القَتْلى صَريعاً فنادَيْتُه فلم يُجِبْ فقُلْت إِن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم أَرْسَلَني إِليك فَتَنَغَّشَ كما تَتَنَغّشُ الطيرُ أَي تحرَّك حركة ضعيفة وانْتَغَشَت الدارُ بأَهلها والرأْسُ بالقَمْل وتَنَغَّشَ ماجَ والتَّنَغُّشُ دخولُ الشيء بعضه في بعض كتداخُلِ الدَّبَى ونحوِه أَبو سعيد سُقِي فلانٌ فتَنَغَّشَ تَنَغُّشاً ونَغَشَ إِذا تحرَّك بعد أَن كان غُشِي عليه وانْتَغَشَ الدُّودُ ابن الأَعرابي النُّغَاشِيّون هم القِصارُ في الحديث أَنه رأَى نُغاشِيّاً فسجَدَ شُكْراً للَّه تعالى والنُّغَاشُ القَصِيرُ وورد في الحديث أَنه مرَّ بِرَجُل نُغَاشٍ فَخَرّ ساجِداً ثم قال أَسْأَلُ اللَّهَ العافيةَ وفي رواية أُخرى مرّ برجل نُغاشِيٍّ النُّغَاشُ والنُّغاشِيُّ القصيرُ أَقْصَر ما يكون الضعيف الحركة الناقص الخَلْق ونغَشَ الماء إِذا رَكِبَه البعيرُ في غَدِير ونحوه واللَّه عز وجل أَعلم

( نفش ) النَفَشُ الصُّوفُ والنَّفْشُ مَدُّكَ الصُّوفَ حتى يَنْتَفِشَ بعضه عن بعض وعِهْنٌ مَنْفُوشٌ والتَّنْفِيشُ مثلُه وفي الحديث أَنه نَهَى عن كسْب الأَمَةِ إِلاَّ ما عَمِلَت بيدَيْها نحو الخَبْزِ والغَزْل والنَفْشِ هو نَدْفُ القُطْن والصُّوفِ وإِنما نَهَى عن كَسْبِ الإِماء لأَنه كانت عليهن ضَرائِبُ فلم يَأْمَن أَن يكونَ منهنّ الفُجورُ ولذلك جاء في رواية حتى يُعْلم من أَيْنَ هُو ونَفَشَ الصوفَ وغيره يَنْفُشه نَفْشاً إِذا مَدّه حتى يتجوَّف وقد انْتَفَش وأَرْنَبةٌ مُنْتَفِشةٌ ومُتَنَفِّشةٌ مُنبَسطة على الوجه وفي حديث ابن عباس وإِن أَتاكَ مُنْتَفِش المَنْخِرَين أَي واسعً مَنْخِرَي الأَنفِ وهو من التفريق وتَنَفَّشَ الضِّبْعانُ والطائرُ إِذا رأَيته مُتَنَفّشَ الشعَر والرِّيشِ كأَنه يَخاف أَو يُرْعَد وأَمَةٌ مُتَنَفِّشةُ الشعرِ كذلك وكلُّ شيء تراه مُنْتَبِراً رِخْوَ الجَوْفِ فهو مُتَنَفِّشٌ ومُنْتَفِشٌ وانْتَفَشَت الهِرّةُ وتَنَفَّشَت أَي ازْبَأَرّتْ وفي حديث عمر رضي اللَّه عنه أَنه أَتى على غُلام يَبِيعُ الرَّطْبةَ فقال انفُشْها فإِنه أَحْسنُ لها أَي فَرِّق ما اجتمع منها لتَحْسُنَ في عين المشتري والنَّفَشُ المتاعُ المُتفرّق ابن السكيت النَّفْشُ أَن تَنْتَشِر الإِبلُ بالليل فتَرْعَى وقد أَنْفَشْتها إِذا أَرْسَلْتها في الليل فتَرْعَى بِلا راعٍ وهي إِبل نُفّاشٌ ويقال نَفَشَت الإِبل تَنْفُش وتَنفِشُ ونَفِشَت تَنفَش إِذا تفرّقت فرَعَتْ بالليل من غير عِلْم راعيها والاسمُ النفَشُ ولا يكون النَّفَشُ إِلا بالليل والهَمَلُ يكون ليلاً ونهاراً ويقال باتت غنمُه نَفَشاً وهو أَن تَفَرّقَ في المرعى من غير علم صاحبها وفي حديث عبد اللَّه بن عمرو الحَبّةُ في الجنّةِ مثلُ كَرِشِ البعير يَبِيتُ نافِشاً أَي راعياً بالليل ويقال نَفَشَت السائمةُ تَنْفِش وتَنْفُشُ نُفُوشاً إِذا رَعَت ليلاً بلا راعٍ وهَمَلَتْ إِذا رعت نهاراً ونَفَشَت الإِبلَ والغنم تَنْفُش وتَنْفِش نَفَشاً ونُفُوشاً انتشرت ليلاً فرعت ولا يكون ذلك بالنهار وخص بعضهم به دخولَ الغنم في الزرع وفي التنزيل إِذْ نَفَشَت فيه غنَمُ القومِ وإبل نَفَشٌ ونُفِّشٌ ونُفّاشٌ ونَوافِشُ وأَنْفَشَها راعِيها أَرْسَلَها لَيْلاً ترعى ونامَ عنها وأَنْفشْتها أَنا إِذا تركتها ترعى بلا راع قال اجْرِشْ لها يا ابنَ أَبي كِباشٍ
( * قوله « اجرش » كذا في الأصل بهمزة الوصل وبشين آخره وهي رواية ابن السكيت قال في الصحاح والرواة على خلافه يعني أَجرس بهمزة القطع وسين آخره )
فما لها اللَّيْلةَ من إِنْفاشِ إِلا السُّرَى وسائقٍ نَجّاشِ قال أَبو منصور إِلاَّ بمعنى غير السُّرى كقوله عز وجل لو كان فيهما آلهة إلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتا أَراد لو كان فيهما آلهة غير اللَّه لفسدتا فسبحان اللَّه وقد يكون النَفْش في جميع الدواب وأَكثرُ ما يكون في الغنم فأَما ما يخص الإِبل فَعَشَتْ عَشْواً وروى المنذري عن أَبي طالب أَنه قال قولهم إِن لم يكن شَحْمٌ فنَفَشٌ قال قال ابن الأَعرابي معناه إِن لم يكن فِعْلٌ فرِياءٌ

( نقش ) النَّقْشُ النَّقّاشُ
( * قوله « النقش النقاش » كذا ضبط في الأصل )
نَقَشَه يَنْقُشُه نَقْشاً وانْتَقَشَه نَمْنَمَه فهو مَنْقُوشٌ ونَقَّشَه تَنْقِيشاً والنَقّاشُ صانِعُه وحِرْفتُه النِّقَاشةُ والمِنقاشُ الآلةُ التي يُنْقَش بها اَنشد ثعلب فواجَزَنَا إِنّ الفِراقَ يَرُوعُني بمثل مَناقِيشِ الحُلِيّ قِصَارِ قال يعني الغِرْبان والنَّقْشُ النتْفُ بالمِنْقاشِ وهو كالنَتْشِ سواء والمَنْقُوشةُ الشجّةُ التي تُنْقَشُ منها العظامُ أَي تُستخرج قال أَبو تراب سمعت الغَنوِيّ يقول المُنَقِّشةُ المُنَقِّلةُ من الشِّجَاج التي تَنَقَّل منها العظامُ ونَقَشَ الشوكةَ يَنْقُشُها نَقْشاً وانْتَقَشها أَخرجها من رِجْله وفي حديث أَبي هريرة عَثَرَ فلا انْتَعَش وشِيكَ فلا انْتَقَش أَي إِذا دَخَلت فيه شوكةٌ لا أَخْرَجها من موضعها وبه سمي المِنْقاشُ الذي يُنْقَشُ به وقالوا كأَن وجهَه نُقِشَ بقَتادةٍ أَي خُدِشَ بها وذلك في الكراهة والعُبُوس والغضَب وناقَشَه الحسابَ مُناقشةً ونِقاشاً استقصاه وفي الحديث من نُوقِشَ الحسابَ عُذّبَ أَي من استُقْصِي في مُحاسبته وحُوقِق ومنه حديث عائشة رضي اللَّه عنها من نُوقِشَ الحسابَ فقد هَلَك وفي حديث عليّ عليه السلام يَجْمَع اللَّهُ الأَوّلين والآخرين لنِقاشِ الحساب وهو مصدر منه وأَصل المُناقَشة من نقَش الشركة إِذا استخرجها من جسمه وقد نَقَشَها وانْتَقَشها أَبو عبيد المُناقَشةُ الاستقصاء في الحساب حتى لا يُتْرَك منه شيء وانْتَقَش منه جميعَ حقِّه وتَنَقَّشه أَخذه فلم يدَع منه شيئاً قال الحرث بن حِلِّزة اليَشْكُرِيّ أَو نَقَشْتم فالنَقْشُ يَجْشَمُه النا سُ وفيه الصِّحاحُ والإِبْراءُ
( * في معلقة الحرث بن حلِّزة الأسقام بدل الصحاح )
يقول لو كان بيننا وبينكم محاسبةٌ عرفتم الصحة والبَراءَة قال ولا أَحسَب نَقْش الشوكةِ من الرِّجْل إِلا من هذا وهو استخراجُها حتى لا يُترك منها شيء في الجسد وقال الشاعر لا تَنْقُشَنّ برِجْل غيرك شَوكةً فتَقي بِرجْلِك رِجْلَ من قد شاكَها والباء أُقيمت مُقام عن يقول لا تَنْقُشَنّ عن رِجْل غيرك شوكاً فتجعله في رجلك قال وإِنما سمِّي المِنْقاشُ مِنْقاشاً لأَنه يُنْقَشُ به أَي يِسْتخرج به الشوكُ والانْتِقاشُ أَن تَنْتَقِشَ على فَصِّك أَي تسأَل النقّاشَ أَن يَنْقُش على فَصِّك وأَنشد لرجل نُدِب لعمَلٍ وكان له فرس يقال له صِدامٌ وما اتَّخذْتُ صِداماً للمُكوثِ بها وما انْتَقَشْتُك إِلا للوَصَرَّاتِ قال الوَصَرّةُ القَبالةُ بالدُّرْبةِ وقوله ما انْتَقَشْتك أَي ما اخْتَرْتك وانْتَقَشَ الشيءَ اختاره ويقال للرجُل إِذا تخيّر لنفسه شيئاً جادَ ما انْتَقَشَه لنفسه ويقال للرجل إِذا اتخذ لنفسه خادماً أَو غيره انْتَقَشَ لنفسه وفي الحديث اسْتَوْصُوا بالمِعْزَى خيراً فإِنه مالٌ رَقِيقٌ وانْقُشُوا له عَطنَهُ ومعنى النَّقْشِ تَنْقِيةُ مَرابِضِها مما يُؤذيها من حجارة أَو شوك أَو غيره والنَّقْشُ الأَثَرُ في الأَرض قال أَبو الهيثم كتبت عن أَعرابي يَذْهبُ الرَّمادُ حتى ما نَرَى له نَقْشاً أَي أَثراً في الأَرض والمَنْقُوشُ من البُسْرِ الذي يُطْعَن فيه بالشوك ليَنْضَج ويُرْطِبَ أَبو عمرو إِذا ضُرِب العِذْقُ بشوكة فأَرْطَبَ فذلك المَنْقُوشُ والفِعْل منه النَّقْشُ ويقال نُقِشَ العذق على ما لم يسمّ فاعلُه إِذا ظهر منه نُكَتٌ من الإِرْطابِ وما نَقَشَ منه شيئاً أَي ما أَصابَ والمعروف ما نَتَشََ ابن الأَعرابي أَنقش إِذا أَدام نَقْشَ جاريتِه وأَنْقَشَ إِذا اسْتَقْصى على غَرِيمه وانْتَقَشَ البعيرُ إِذا ضرَب بيده الأَرضَ لشيء يَدخل في رجله ومنه قيل لَطَمَه لَطْمَ المُنْتَقِش وقول الراجز نَقْشاً ورَبّ البيت أَيّ نَقْشِ قال أَبو عمرو يعني الجِماعَ

( نكش ) النَّكْشُ شِبْهُ الأَتْيِ على الشيء والفراغ منه ونَكَشَ الشيءَ يَنْكِشُه ويَنْكُشُه نَكْشاً أَتى عليه وفرغ منه يقول انتَهَوْا إِلى عُشْبٍ فنَكَشُوه يقول أَتَوْا عليه وأَفْنَوْه وبَحُر لا يُنْكَشُ لا يُنْزَف وكذلك البئر ونَكَشْتُ البئر أَنْكِشُها بالكسر أَي نَزفْتها ومنه قولهم فلان بحر لا يُنْكَشُ وعنده شجاعة ما تُنْكَشُ وقال رجل من قريش في علي بن أَبي طالب رضي اللَّه عنه عنده شجاعة ما تُنْكَشُ فاستعاره في الشجاعة أَي ما تُسْتخرج ولا تُنْزف لأَنها بعيدةُ الغايةِ يقال هذه بئر ما تُنْكَش أَي ما تُنْزح وتقول حَفَرُوا بِئْراً فما نَكَشُوا منها بعيداً أَي ما فرَغُوا منها قال أَبو منصور لم يُجَوِّد الليثُ في تفسير النَّكش والنَّكْشُ أَن تَسْتَقِيَ من البئر حتى تُنْزَحَ ورجل مِنْكَشٌ نَقّابٌ عن الأُمور

( نمش ) النَّمَشُ خُطوط النُّقوشِ من الوَشْي وغيرِه وأَنشد أَذاكَ أَم نَمِشٌ بالوَشْي أَكْرُعُه مُسَفَّعُ الخَدِّ عادٍ ناشِطٌ شَبَبُ ؟ والنَمَشُ بالتحريك نُقَطٌ بيض وسُود ومنه ثور نَمِشٌ بكسر الميم وهو الثور الوحشي الذي فيه نقط والنَّمَشُ بياضٌ في أُصول الأَظفار يذهب ويعود والنَّمَشُ يقَعُ على الجِلْد في الوجه يخالف لونَه وربما كان في الخَيل وأَكثرُ ما يكون في الشُّقْر نَمِشَ نَمَشاً وهو أَنْمَشُ ونَمَشَه يَنْمِشُه نَمْشاً نَقََه ودَبَّجَه ونَمِشٌ نعتٌ للأَكْرُعِ أَراد بالشِّعْر أَذاك أَمْ ثَوْرٌ نَمِشٌ أَكْرُعُه وفي الحديث فعَرَفْنا نَمَشَ أَيديهم في العُذوقِ والنَّمشُ بفتح الميم وسكونها الأَثرُ أَي أَثَرَ أَيديهم فيها وأَصلُ النَّمَشِ نُقطٌ بيض وسود في اللَّون وثَوْر نَمِشٌ بالكسر الليث النَّمْشُ النميمةُ والسِّرارُ والنَّمْشُ الالتِقاطُ للشيء كما يَعْبَثُ الإِنسان بالشيء في الأَرض وروى المنذري أَن أَبا الهيثم أَنشده يا مَنْ لقَوْمٍ رأْيُهمْ خُلْفٌ مَدَنْ إِنْ يَسْمَعُوا عَوْراءَ أَصْغَوْا في أَذَنْ ونَمَشُوا بكَلِمٍ غير حَسَنْ قال نَمَشُوا خَلَطُوا وثورٌ نَمِشُ القوائِم في قوائمه خطوطُ مختلفة أَرادَ خَلَطُوا حديثاً حسَناً بقبيح قال ويُرْوى نَمَّشُوا أَي أَسَرُّوا وكذلك هَمَشُوا وعَنْز نَمْشاءُ أَي رَقْطاء ويقال في الكذب نَمَشَ ومَشَنَ وفَرَشَ ودَبَشَ وبعير نَمِشٌ ونَهِشٌ إِذا كان في خُفِّه أَثر يتبيّن في الأَرض من غير إِثْرة ونَمَشَ الكلامَ كذَب فيه وزوّرَه قال الراجز قال لها وأُولِعَتْ بالنَّمْشِ هل لكِ يا خَلِيلتي في الطَّفْشِ ؟ استعمل النَّمْشَ في الكَذِب والتَّزْوير ومثله قول رؤبة عاذِلَ قد أُولِعْتِ بالتَّرْقُِيشِ إِليّ سِرّاً فاطْرُقي ومِيشِي يعني بالترقيش التزيينَ والتزويرَ ونَمَشَ الدَّبى الأَرضَ يَنْمُشُها نَمْشاً أَكلَ من كَلَئِها وترك والنَّمْشُ الالتِقاطُ والنَّمِيمةُ وقد نَمشَ بينهم بالتخفيف وأَنمَشَ ورجل مُنْمِشٌ مُفْسِد قال وما كُنْت ذا نَيْرَبٍ فيهمُ ولا مُنْمِشٍ منهمُ مُنْمِل جَرّ مُنْمِشاً على توهم الباء في قوله ذا نَيْرَب حتى كأَنه قال وما كنت بذي نَيْرَبٍ ونظيرُه ما أَنشده سيبويه من قول زهير بَدا لِيَ أَني لسْتُ مُدْرِكَ ما مَضى ولا سابقٍ شيئاً إِذا كان جائيَا

( نهش ) نَهَشَ يَنْهَش ويَنْهِشُ نَهْشاً تناوَل الشيء بفَمِه ليَعَضَّه فيؤثر فيه ولا يَجْرحه وكذلك نَهْشُ الحيّةِ والفِعلُ كالفعل الليث النَّهْشُ دون النَّهْسِ وهو تناوُلٌ بالفَمِ إِلا أَن النَّهْشَ تناوُلٌ من بعيد كنَهْش الحية والنَّهْسُ القبض على اللحم ونَتْفُه قال أَبو العباس النَهْشُ بإِطباق الأَسْنان والنَّهْسُ بالأَسْنان والأَضْراس ونَهشَتْه الحيةُ لسَعَتْه الأَصمعي نَهَشَتْه الحيةُ ونَهَسَتْه إِذا عضَّته وقال أَبو عمرو في قول أَبي ذؤيب يَنْهَشْنَه ويَذُودُهُنّ ويَحْتَمِي يَنْهَشْنَه يَعْضَضْنَه قال والنَّهْشُ قريب من النَّهْس وقال رؤبة كَمْ مِنْ خَليلٍ وأَخٍ مَنْهوشِ مُنْتَعِشٍ بفَضْلِكم مَنْعُوشِ قال المَنْهُوشُ الهَزيلُ ويقال إِنه لمَنْهُوشُ الفخذين وقد نُهِشَ نَهْشاً وسُئِل ابنُ الأَعرابي عن قول عليّ عليه السلام كان النبيُّ صلى اللَّه عليه وسلم مَنْهوشَ القَدَمَين فقال كان مُعَرَّقَ القدمين ورجل مَنْهوشٌ أَي مَجْهودٌ مهزول وفي الحديث وانْتَهَشَت أَعْضادُنا أَي هُزِلَت والنَّهْشُ النَّهْسُ وهو أَخْذ اللحم بمقدَّم الأَسنان قال الكميت وغادَرْنا على حُجْرِ بنِ عَمْرٍو قَشاعِمَ يَنْتَهِشْنَ ويَنْتَقِينا يروى بالشين والسين جميعاً ونَهْشُ السبعٍ تَناوُله الطائفةَ من الدابّة ونهَشَه نَهْشاً أَخَذَه بلسانه والمَنْهوشُ من الرجال القليلُ اللحم وإِن سَمِنَ وقيل هو القليلُ اللحم الخفيفُ وكذلك النَّهْشُ والنَّهِشُ والنَّهِيشُ والنَّهْشُ قلةُ لحم الفخذين وفلان نَهْشُ اليدين أَي خفيفُ اليدين في المَرِّ قليلُ اللحم عليهما ودابة نَهْشُ اليدين أَي خفيف كأَنه أَخذ من نَهْشِ الحية قال الراعي يصف ذئباً مُتَوَضِّحَ الأَقْرابِ فيه شُكْلَةٌ نَهْشَ اليدين تَخالُه مَشْكولا وقوله تَخاله مَشْكولا أَي لا يستقيم في عَدْوِه كأَنه قد شُكِل بِشِكالٍ قال ابن بري صواب إِنشاد هذا البيت نهشَ اليدين بنصب الشين لأَنه في صفة ذئب وهو منصوب بما قبله وقْع الرَّبيعِ وقد تَقارَبَ خَطْوُه ورَأَى بعَقْوَتِه أَزَلَّ نَسولا وعَقْوَتُه ساحتُه والأَزَلُّ الذئب الأَرْسحُ والأَرْسَحُ ضدُّ الأَسْته والنَّسُولُ من النَّسَلانِ وهو ضرب من العَدْوِ وقال أَبو ذؤيب يَعْدُو به نَهِش المُشَاشِ كأَنه صَدَعٌ سَلِيمٌ رَجْعه لا يَظْلع ابن الأَعرابي قد نَهَشَه الدهرُ فاحتاج ابن شميل نُهِشَت عضدُه أَي دَقَّتْ والمَنْهُوشُ من الأَحْراج القليلُ اللحم وفي الحديث من اكتَسَبَ مالاً من نَهاوِشَ كأَنه نَهَشَ من هنا وهنا عن ابن الأَعرابي ولم يفسر نَهَشَ قال ابن سيده ولكنه عندي أَخَذَ وقال ثعلب كأَنه أَخَذَه من أَفواه الحيّات وهو أَن يكتِسِبَه من غير حِلِّه قال ابن الأَثير هكذا جاء في رواية بالنون وهي المَظالمُ من قوله نهَشَه إِذا جهَدَه فهو مَنْهوش ويجوز أَن يكون من الهَوْشِ الخَلْطِ قال ويُقْضي بزيادة النون ويكون نظيرَ قولهم تَباذِيرَ وتخارِيبَ من التَبْذِير والخَرابِ والمُنْتَهِشةُ من النساء التي تخْمِشُ وجهَها عند المصيبة والنَّهْشُ له أَن تأْخذَ لحمَه بأَظفارِها وفي الحديث أَن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم لعَنَ المُنْتَهِشةَ والحالِقةَ ومن هذا قيل نهَشَتْه الكِلابُ

( نوش ) ناشَه بيدِه يَنُوشُه نَوْشاً تناوَله قال دريد ابن الصمّة فجئت إِليه والرِّماحُ تَنُوشُه كوَقْعِ الصَّياصي في النَّسِيج المُمَدَّدِ والانْتِياشُ مثله قال الراجز باتتْ تَنُوشُ العَنَقَ انْتِياشا وتَناوَشَه كناشه وفي التنزيل وأَنَّى لهم التناوُشُ من مكان بعيد أَي فكيف لهم أَن يتناوَلوا ما بعُد عنهم من الإِيمان وامتنع بعْد أَن كان مبذولاً لهم مقبولاً منهم وقال ثعلب التناوُش بلا همز الأَخْذُ من قُرْب والتناؤشُ بالهمز من بُعْد وقد تقدم ذكره أَولَ الفصل وقال أَبو حنيفة التناوُش بالواو من قُرْب قال اللَّه تعالى وأَنى لهم التناوُشُ من مكان بَعِيد قال أَبو عبيد التَّناوُشُ بغير همز التَّناوُلُ والنَّوْشُ مثله نُشْتُ أَنوشُ نَوْشاً قال الفراء وأَهل الخجاز تركوا همْزَ التَّناوُشِ وجعَلوه من نُشْتُ الشيء إِذا تَناوَلْته وقد تَناوشَ القومُ في القِتال إِذا تناوَلَ بعضُهم بعضاً بالرّماح ولم يَتدانَوْا كلَّ التَّداني وفي حديث قيس ابن عاصم كُنْتُ أُناوِشُهم وأُهاوِشُهم في الجاهلية أَي أُقاتِلُهم وقرأَ الأَعمش وحمزة والكسائي التناؤش بالهمز يجعلونه من نَأَشْت وهو البُطْء وأَنشد وجِئْتَ نَئِيشاً بعْدَما فاتَك الخَبَرْ أَي بَطيئاً متأَخراً مَنْ همز فمعناه كيف لهم بالحركة فيما لا جَدْوى له وقد ذكر ذلك في ترجمة نأَش قال الزجاج التَّناوُشُ بغير همز التناوُلُ المعنى وكيف لهم أَن يَتَناوَلوا ما كان مَبْذُولاً لهم وكان قريباً منهم فكيف يَتَناوَلونه حين بَعُدَ عنهم يعني الإِيمان باللَّه كانَ قَريباً في الحياة فضَيّعُوه قال ومن هَمَز فهو الحركة في إِبْطاء والمعنى مِنْ أَين لهم أَن يتحركوا فيما لا حِيلَة لهم فيه الجوهري يقول أَنَّى لهم تَناولُ الإِيمانِ في الآخرة وقد كَفَرُوا به في الدنيا ؟ قال ولك أَن تَهْمِزَ الواو كما يقال أُقِّتَتْ ووُقِّتَتْ وقرئ بهما جميعاً ونُشْتُ من الطعام شيئاً أَصَبْتُ وفي الحديث يقول اللَّهُ يا محمد نَوِّش العلماءَ اليومَ في ضِيافَتي التَّنْوِيشُ للدَّعْوةِ الوَعْدُ وتَقْدِيمَتُه قال ابن الأَثير قاله أَبو موسى وناشَت الظَّبْية الأَراكَ تناوَلَتْه قال أَبو ذؤيب فما أُمُّ خَشْفٍ بالعَلايَةِ شادِنٍ تَنُوشُ البَرِيرَ حيث طابَ اهتِصارُها والناقةُ تَنُوشُ الحوضَ بفِيها كذلك قال غَيْلانُ ابن حُرَيث فهي تَنُوشُ الحوض نَوْشاً مِنْ عَلا نَوْشاً به تَقْطَعُ أَجْوازَ الفَلا الضميرُ في قوله فهي للإِبل وتَنُوشُ الحوض تَتََناوَل مِلأَه وقولُه مِنْ علا أَي من فَوق يريد أَنها عاليةُ الأَجسام طِوالُ الأَعْناقِ وذلك النَّوْشُ الذي تَنالُه هو الذي يُعِينُها على قَطْع الفَلَوات والأَجْوازُ جمعُ جَوْزٍ وهو الوسط أَي تَتَناوَلُ ماءَ الحوضِ من فوق وتشرب شُرباً كثيراً وتقطع بذلك الشربِ فَلَواتٍ فلا تحتاج إِلى ماء آخر وانْتاشَتْه فيهما كناشَتْه قال ومنه المُناوَشةُ في القتال ويقال للرجل إِذا تناوَلَ رجُلاً ليأْخذ برأْسه ولِحْيَتِه ناشَه يَنُوشُه نَوْشاً ورجل نَوُوشٌ أَي ذو بَطشٍ ونُشْتُ الرجلَ نَوْشاً أَنَلْته خيراً أَو شرّاً وفي الصحاح نُشْتُه خيراً أَي أَنَلْته وفي حديث عليّ عليه السلام وسُئِل عن الوصيَّة فقال الوَصيَّةُ نَوْشٌ بالمعروف أَي يَتَناوَلُ المُوصي المُوصى له بشيء من غير أَن يُجْحِفَ بمالِه وقد ناشَه يَنُوشُه نَوْشاً إِذا تَناوَلَه وأَخَذَه ومنه حديث قُتَيلةَ أُخت النَّضْر بن الحرث ظَلَّتْ سُيوفُ بَني أَبيه تَنُوشُه لِلَّهِ أَرْحامٌ هناك تُشَقَّقُ أَي تَتَناوَلُه وتَأْخُذُه وفي حديث عبد الملِك لما أَراد الخروجَ إِلى مُصْعب بن الزُّبير ناشَتْ به امرأَته وبَكَتْ فبَكَتْ جَوارِيها أَي تَعَلَّقَتْ به وفي حديث عائشة تصِفُ أَباها رضي اللَّه عنهما فانتاشَ الدِّينَ بِنَعْشِه أَي اسْتَدْرَكه واسْتَنْقَذَه وتنَاوَلَه وأَخذه من مَهْواتِه وقد يُهْمز من النَّئِيش وهو حركةٌ في إِبْطاء يقال نأَشْتُ الأَمر أَنْأَشُه وانْتأَشَ قال والأَوّل أَوْجَهُ ونُشْتُ الشيء نَوْشاً طَلَبْتُه وانْتَشْتُ الشيءَ استخْرَجْته قال وانْتاشَ عائنَه من أَهل ذِي قارِ ويقال انْتاشَني فلانٌ من الهَلَكةِ أَي أَنْقَذَني بغير همز بمعنى تَناوَلَني وناوَشَ الشيءَ خالَطَه عن ابن الأَعرابي وبه فُسِّر قول أَبي العارم وذكَر غَيْثاً قال فما زِلْنا كذلك حتى ناوَشْنا الدَّوَّ أَي خالَطْناه وناقة مَنُوشةُ اللحمِ إِذا كانت رقيقةً اللحم

( هبش ) الهَبْشُ الجمْعُ والكسْبُ يقال هو يَهْبِشُ لِعِياله ويُهَبِّشُ هَبْشاً ويَتَهبَّشُ ويَهْتَبِشُ ويَحْرِفُ ويَحْتَرِفُ ويَخْرِشُ ويَخْتَرِشُ وهو هَبَّاشٌ قال رؤبة أَعْدُو لِهَبْشٍ المَغْنَمِ المَهْبُوشِ ابن سيده اهْتَبَشَ وتَهَبَّشَ كسَبَ وجمَعَ واحْتالَ ورجل هَبَّاشٌ مُكْتَسِب جامعٌ وهَبَشَ الشيءَ يَهْبِشُه هَبْشاً واهْتَبَشَه وتَهَبَّشَه جمَعَه قال وأَرى أَن يعقوب حكى هَبِشَ بالكسر جمَع والاسم الهُباشةُ الجوهري الهُباشةُ مثل الحُباشةِ وهو ما جُمِع من الناس والمال ويقال تَأَبَّشَ القومُ وتَهَبّشُوا إِذا تَجَيَّشُوا وتَجَمَّعوا والهُباشةُ الجماعةُ وإِن المَجْلِسَ ليَجْمعُ هُباشاتٍ وحُباشاتٍ من الناس أَي أُناساً ليسُوا من قبيلة واحدة وتَهَبَّشُوا وتحَبَّشُوا إِذا اجتمعوا قال رؤبة لولا هُباشاتٌ من التَّهْبِيشِ لِصِبْيةً كأَفْرُخِ العُشوشِ أَراد بالهُباشاتِ ما كسَبَه من المال وجَمَعَه والهَبْشُ نوعٌ من الضَّرْب ابن الأَعرابي الهَبْشُ ضَرْبُ التَّلَف وقد هَبَشَه إِذا أَوجَعَه ضَرْباً والهَيْشُ الحَلْبُ بالكَفِّ كلها عن ابن الأَعرابي وقال ثعلب إِنما هو الهَبْشُ قال وكذلك وقع في المصنَّف غير أَن أَبا عبيد قال هو الحَلْبُ الرُّوَيدُ فوافَقَ ثعلباً في الرواية وخالفه في التفْسير وهُباشةُ وهابشٌ اسمان

( هتش ) هتَشَ الكلبَ والسبُعَ يَهْتِشه هَتْشاً فاهْتَنَشَ حَرَّشَه فاحْتَرَشَ يمانية قال الليث هُتِشَ الكلبُ فاهْتَتَشَ إِذا حُرِّشَ فاحْتَرَشَ قال ولا يقال إِلا للسِّباع خاصة قال وفي هذا المعنى حُتِشَ الرجلُ أَي هُيِّج للنَّشاط

( هرش ) رجل هَرِشٌ مائِقٌ جافٍ والمُهارَشةُ في الكلاب ونحوها كالمُحارَشةِ يقال هارَشَ بين الكلاب وأَنشد جِرْوا رَبيضٍ هُورِشا فهَرَّا والهِراشُ والاهْتِراشُ تقاتُلُ الكِلاب الجوهري الهِراشُ المُهارَشةُ بالكلاب وهو تَحْريشُ بعضِها على بعضٍ والتَّهْرِيشُ التَّحْريشُ وكلبُ هِراشٍ وخِراشٍ وفي الحديث يَتهارَشُون تَهارُشَ الكِلابِ أَي يَتقَاتَلُون ويَتَواثَبُون وفي حديث ابن مسعود فإِذا هُمْ يَتَهارَشُون هكذا رواه بعضهم وفسره بالتَّقاتُلِ وهو في مسند أَحمد بالواو بدل الراء والتهارُشُ الاختلاطُ أَبو عبيدة فرسٌ مُهارِشُ العِنانِ وأَنشد مُهارِشة العِنانِ كأَنّ فيها جَرادةَ هَبْوةٍ فيها اصْفِرارُ وقال مِرَّة مُهارِشةُ العِنانِ هي النَشِيطةُ قال الأَصمعي مُهارِشةُ العنانِ خَفِيفةُ اللجام كأَنها تُهارِشُه وقد سمت هَرّاشاً ومُهارِشاً وهَرْشَى موضعٌ قال خُذا جَنْبَ هَرْشَى أَو قَفاها فإِنه كِلا جانِبَيْ هَرْشَى لَهُنَّ طَريقُ وفي الصحاح خُذِي أَنْف هرشَى أَو قفاها الجوهري هَرْشَى ثَنِيَّةٌ في طريق مكة قريبة من الجُحْفة يُرَى منها البحرُ ولها طريقان فكلُّ مَنْ سَلَكهما كان مُصِيباً وفي الحديث ذكر ثنيَّة هَرْشَى قال ابن الأَثير هي ثنيَّة بين مكة والمدينة وقيل هَرْشَى جبل قريب من الجحفة واللَّه عز وجل أَعلم

( هردش ) التهذيب في أَثناء كلامه على هرشف يقال للناقة الهَرِمة هِرْشَفَّةٌ وهِرْدِشَةٌ وهِرْهِر

( هشش ) الهَشُّ والهَشِيشُ من كل شيء ما فيه رَخاوَةٌ ولين وشيءٌ هَشٌ وهشِيشٌ وهَشَ يَهِشُّ هَشاشةً فهو هَشٌّ وهَشِيشٌ وخُبْزة هَشَّةٌ رِخْوة المَكْسَر ويقال يابسة وأَتْرُجَّةٌ هَشَّةٌ كذلك وهَشَّ الخبْزُ يَهِشُّ بالكسر صار هَشّاً وهَشَّ هُشُوشةً صار خَوَّاراً ضعيفاً وهشَّ يَهِشُّ تَكَسَّر وكَبِر ورجل هَشٌ وهَشِيشٌ بَشٌ مُهْتَرٌ مَسْرورٌ وهشَّشْتُه وهَشِشْتُ به بالكسر وهشَشْت الأَخيرة عن أَبي العَمَيْثَل الأَعرابيِّ هَشاشةً بَشِشْت والاسم الهَشَاشُ والهَشَاشةُ الارْتِياحُ والخِفَّة للمعروف الجوهري هشِشْتُ بفلان بالكسر أَهَشّ هَشاشةً إِذا خَّفَفْت إِليه وارْتَحْت له وفَرِحْت به ورجل هَشٌّ بَشٌّ وفي حديث ابن عمر لقد راهَنَ النبي صلى اللَّه عليه وسلم على فرس له يقال له سَبْحَةُ فجاءَت سابقةً فلَهَشَ لذلك وأَعْجَبه أَي فلقد هشَّ واللام جواب القسم المحذوف أَو للتأْكيد وهَشَشْت وهَشِشْت للمعروف هَشّاً وهَشَاشةً واهْتَشَشْت ارْتَحْتُ له واشْتَهَيْته قال مُلَيح الهُذَلي مُهْتَشَّة لِدَلِيجِ الليلِ صادِقَة وَقْع الهجيرِ إِذا ما شَحْشَحَ الصُّرَدُ وفي حديث عمر رضي اللَّه عنه أَنه قال هشِشْت يوماً فَقَبَّلْتُ وأَنا صائم فسأَلتُ عنه رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم قال شمر هشِشت أَي فَرِحْت واشتهيت قال الأَعشى أَضْحَى ابنُ ذِي فائشٍ سَلامةً ذي ال تفضال هَشّاً فُؤَادُه جَذِلا قال الأَصمعي هشّاً فُؤَادُه أَي خفيفاً إِلى الخَيْر قال ورَجل هشٌّ إِذا هشَّ إلى إِخوانِه قال والهَشَاشُ والأَشَاشُ واحدٌ واسْتَهشَّنِي أَمرُ كذا فَهَشَِشْت له أَي اسْتَخَفَّنِي فخَفَفْت له وقال أَبو عمرو الهَشِيشُ الرجلُ الذي يَفْرح إِذا سأَلته يقال هو هاشٌ عند السؤَال وهَشِيشٌ ورائحٌ ومُرْتاحٌ وأَرْيَحِيٌّ وأَنشد أَبو الهَيْثَم في صفة قِدْر وحاطِبانِ يهُشَّان الهَشيمَ لها وحاطِبُ الليلِ يلْقى دُونَها عنَنا يَهُشَّان الهَشيمَ يُكَسِّرانِه للقدْر وقال عمرٌو الخيلُ تُعْلَفُ عند عَوَز العلَف هَشِيمَ السَمَك والهَشِيشُ لِخُيُول أَهلِ الأَسْيافِ خاصة وقال النمر بن تَوْلَب والخَيْلُ في إِطْعامِها اللحمَ ضَرَرْ نُطْعِمها اللحمَ إِذا عَزَّ الشَجَرْ قال ذلك في كَلِمته التي يقول فيها اللَّهُ من آياتِه هذا القَمَرْ قال وتُعْلَفُ الخيلُ اللحمَ إِذا قلَّ الشجرُ ويقال للرجل إِذا مُدِحَ هو هَشُّ المَكْسَِرِ أَي سَهْل الشأْن فيما يُطْلَبُ عنده من الحوائج ويقال فلان هَشُّ المَكْسِرِ والمَكْسَرِ سَهْلُ الشأْن في طلَب الحاجةِ يكون مَدْحاً وذمّاً فإِذا أَرادوا أَن يقولوا ليس هو بصَلاَّدِ القِدْح وإِذا أَرادوا أَن يقولوا هو خَوَّارُ العُودِ فهو ذمٌ الجوهري الفَرَسُ الهَشُّ خِلاف الصَّلُود وفرس هَشٌّ كثيرُ العَرَق وشاةٌ هَشُوشٌ إِذا ثرَّتْ باللَّبَنِ وقِرْبةٌ هَشَّاشةٌ يَسِيل ماؤها لرِقَّتِها وهي ضد الوَكِيعةِ وأَنشد أَبو عمرو لطَلْق بن عدي يصف فرساً كأَنَّ ماءَ عِطْفِه الجَيَّاشِ ضَهْلُ شِنانِ الحَوَرِ الهَشَّاشِ والحَوَرُ الأَدِيمُ والهَشُّ جَذْبك الغُصْنَ من أَغصان الشجَرة إِليك وكذلك إِن نَثَرْتَ ورَقَها بعصاً هشَّه يهُشُّه هَشّاً فيهما وقد هشَشْتُ أَهُشُّ هَشّاً إِذا خَبَطَ الشجرَ فأَلْقاه لغَنَمِه وهشَشْتُ الورَقَ أَهُشُّه هَشّاً خبَطْتُه بِعصاً ليتَحاتَّ ومنه قوله عز وجل وأَهُشُّ بها على غَنَمِي قال الفراء أَي أَضرِب بها الشجرَ اليابس ليَسْقُطَ ورَقُها فتَرْعاه غنَمُه قال أَبو منصور والقول ما قاله الفراءُ والأَصمعي في هَشَّ الشجرَ لا ما قاله الليث إِنه جَذْبُ الغُصْن من الشجر إِليك وفي حديث جابر لا يُخْبَطُ ولا يُعْضَد حِمَى رسولِ اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم ولكن هُشُّوا هَشّاً أَي انثُرُوه نَثْراً بلِينِ ورِفْقِ ابن الأَعرابي هَشَّ العودُ هُشُوشاً إِذا تكَسَّرَ وهشَّ للشيء يَهِشُّ إِذا سُرَّ به وفَرِحَ وفَرَسٌ هَشُّ العِنَان خَفِيفُ العِنَان قال شمر وهاشَ بمعنى هشَّ قال الراعي فكَبَّر للرُّؤْيا وهاشَ فُؤَادُه وبَشَّرَ نَفْساً كان قَبْلُ يَلُومُها قال هاش طَرِبَ ابن سيده والهَشِيشةُ الورَقَةُ أَظُنُّ ذلك وهَشَاهِشُ القومِ تحرُّكهم واضطرابُهم

( هلبش ) هَلْبَشٌ وهُلابِشٌ اسمان

( همش ) الهَمْشةُ الكلامُ والحركةُ هَمَشَ وهَمِشَ القومُ فهم يَهْمَشُون ويَهْمِشُون وتَهامَشُوا وامرأَة هَمَشى الحديثِ بالتحريك تُكْثِرُ الكلامَ وتُجَلَّبُ والهَمِشُ السريعُ العملُ بأَصابِعه وهَمَشَ الجرادُ تحرَّك ليَثُور والهَمْشُ العَضُّ وقيل هو سُرْعَة الأَكلِ قال أَبو منصور الذي قاله الليث في الهَمْش أَنه العَضُّ غيرُ صحيح وصوابه الهَمْس بالسين فصحَّفه قال وأَخبرني المنذري عن أَبي الهيثم أَنه قال إِذا مضَغَ الرجلُ الطعامَ وفُوهُ مُنْضَمٌّ قيل هَمَشَ يَهمِشُ هَمْشاً وروى ثعلب عن ابن الأَعرابي قال يقال للجراد إِذا طُبِخَ في المِرْجَل الهَمِيشةُ وإِذا سُوِّيَ على النار فهو المَحْسُوسُ قال ابن السكيت قالت امرأَة من العرب لامرأَة ابنها طَفَّ حَجْرُكِ وطابَ نَشْرُك وقالت لابنتها أَكَلْتِ هَمْشاً وحَطَبْتِ قَمْشاً دعَتْ على امرأَة ابنها أَن لا يكون لها ولَد ودَعَت لابْنَتِها أَن تَلِدَ حتى تُهامِشَ أَولادَها في الأَكْل أَي تُعاجِلَهم وقولُها حَطَبْتِ قَمْشاً أَي حطَبَ لك ولدُكِ من دِقِّ الحَطَبِ وجلِّه ويقال للناس إِذا كثروا بمكان فأَقبلوا وأَدْبَرُوا واختلطوا رأَيتهم يَهْتَمِشُون ولهم هَمْشةٌ وكذلك الجراد إِذا كان في وِعاء فغَلى بعضُهُ في بعض وسمعتَ له حركة تقول له هَمَشةٌ في الوعاء ويقال إِن البراغيث لتَهْتَمِشُ تحْت جَنْبي فتُؤْذيني باهْتِماشها ابن الأَعرابي الهَمْشُ والهَمَشُ كثرةُ الكلام والخَطَل في غير صواب وأَنشد وهَمِشُوا بكَلِمٍ غير حَسَنْ قال الأَزهري وأَنشدَنِيه المنذريُّ وهَمَشُوا بفتح الميم ذكره عن أَبي الهيثم واهْتَمَشَت الدابةُ إِذا دبَّت دَبِيباً

( همرش ) الهَمَّرِشُ العجوزُ المُضْطرِبةُ الخَلْق قال ابن سيده جعلها سيبويه مرة فَنُعَلِلاَ ومرة فَعْلَلِلاً وردَّ أَبو علي أَن يكون فَنْعَلِلاً وقال لو كان كذلك لظهرت النون لأَن إِدغام النون في الميم من كلمة لا يجوز أَلا ترى أَنهم لم يُدْغموا في شاة زَنْماء وامرأَة قَنْواء كراهية أَن يَلْتبس بالمُضاعَف ؟ وهي عند كراع فَعَّلِل قال ولا نظير لها البتة الليث عجوز هَمَّرِش في اضطراب خَلْقها وتشَنُّجِ جِلدِها الجوهري الهَمَّرِشُ العجوزُ الكبيرة والناقةُ الغزيرة واسم كلْبةٍ قال الراجز إِن الجِراءَ تَخْترش في بطْنِ أُمّ الهَمَّرِشْ فيهن جِرْوٌ نَخْوَرِشْ قال الأَخفش هو من بنات الخمسة والميمُ الأُولى نونٌ مثال جَحْمَرِش لأَنه لم يجئ شيء من بنات الأَربعة على هذا البناء وإِنما لم تُبَيَّن النونُ لأَنه ليس له مثال يلتبس به فيُفْصل بينهما والهَمْرَشةُ الحركةُ والهَمْرَشُ الحركةُ وقد تَهَمْرَشَ القومُ إِذا تحرّكوا

( هوش ) هاشَت الإِبلُ هَوْشاً نفَرَت في الغارة فتبدَّدَتْ وتفرَّقت وإِبل هَوّاشةٌ أَخَذَت من هنا وهنا والهَوْشَةُ الفِتْنةُ والهَيْجُ والاضطرابُ والهَرْجُ والاختلاطُ يقال قد هَوَّشَ القوم إِذا اختلطوا وكذلك كل شيء خَلَطْتَه فقد هَوَّشْته قال ذو الرمة يصِفُ المنازل وأَن الرياح قد خلَطت بعضَ آثارها ببعض تَعَفَّتْ لِتَهْتانِ الشِّتاءِ وهَوَّشَتْ بها نائِجاتُ الصَّيْفِ شَرْقِيَّةً كُدْرا وفي حديث الإِسراء فإِذا بَشَرٌ كثيرٌ يَتَهاوَشُون التَّهاوُشُ الاختلاطُ أَي يَدْخُل بعضُهم في بعض وفي حديث قيس بن عاصم كنت أُهاوِشُهم في الجاهلية أَي أُخالِطُهم على وَجْهِ الإِفْساد والهَوْشةُ الفسادُ وهاشَ القومُ وهَوِشُوا هَوَشاً وتَهَوّشوا وقعُوا في فساد وتهَوَّشوا عليه اجْتَمَعُوا وهَوَّشَ بينهم أَفسَد وقول الراجز قد هَوَّشَتْ بُطونُها واحْقَوْقَفَتْ أَي اضطربت من الهُزال وكذلك هاشَ القومُ يَهُوشون هَوْشاً ويقال للعدد الكثير هَوْشٌ والهُواشاتُ بالضم الجماعاتُ من الناس ومن الإِبل إِذا جمعوها فاختلط بعضها ببعض قال عرام يقال رأَيت هُوَاشةً من الناس وهَوِيشةً أَي جماعة مختلطة قال أَبو عدنان سمعت التميميات يقلْن الهَوْشُ والبَوْشُ كثرةُ الناس والدواب ودخلنا السوق فما كِدْنا نَخْرُج من هَوْشِها وبَوْشِها وقال إتقوا هَوَشاتِ السُّوق أَي اتقوا الضلال فيها وأَن يُحْتالَ عليكم فتُسْرَقُوا وهَوَشاتُ الليل حوادثُه ومكروهُه قال ابن سيده وهَوَشاتُ السوق قال حكاه ثعلب بفتح الواو ولم يفسره قال وأَراه اخْتِلاطَها وما يُوكَسُ فيه الإِنسانُ عندها ويُغْبَن وفي حديث ابن مسعود إيّاكم وهَوَشاتِ الليلِ وهَوَشاتِ الأَسواق ورواه بعضهم وهَيَشاتِ بالياء أَي فِتَنها وهَيْجَها والهُوَاشُ بالضم ما جُمِع من مالٍ حرام وحلالٍ كأَنه جمعُ مَهْوَشٍ من الهَوْش الجمع والخلْط والمَهاوِشُ مكاسبُ السُّوء ومنه الحديث مَن اكتسبَ مالاً من مَهاوِشَ أَذْهَبَهُ اللَّه في نَهابِرَ المَهاوِشُ كلُّ مالٍ يُصاب من غير حِلَّة ولا يُدْرَى ما وجهُه كالغَصْب والسَّرِقة ونحو ذلك وهو شبيه بما ذكر من الهَوَشاتِ وقال ابن الأَعرابي ويروى مِنْ نَهاوِشَ وقد تقدم في موضعه وهو أَن يَنْهشَ من كلّ مكان ورواه بعضهم من تَهاوِشَ ابن الأَنباري وقول العامّة شَوَّشَ الناسُ إِنما صوابه هَوَّشَ وشَوَّشَ خطأٌ الليث إِذا أُغِيرَ على مالِ الحيِّ فنَفَرت الإِبلُ واخْتَلَط بعضُها ببعض قيل هاشَت تَهُوش فهي هَوائِشُ وجاء بالهَوْشِ والبَوْشِ أَي بالجَمْع الكثير من الناس والهَوْشُ المجتمعون في الحرْب والهَوْش خلاءُ البطن وأَبو المهْوَشِ من كُناهم وذو هاشٍ موضعٌ ذكره زهير في شعره

( هيش ) الهَيْشةُ الجماعةُ قال الطرِمّاح كأَن الخِيمَ هاشَ إِليه منه نِعاجُ صَرائمٍ جُمّ القُرُونِ وفي حديث ابن مسعود إِياكم وهَيْشاتِ الليلِ وهَيْشاتِ الأَسواقِ والهَيْشاتُ نحوٌ من الهَوْشات وهو كقولهم رجل ذو دَغَواتٍ ودَغَياتٍ وفي حديث آخر ليس في الهَيْشاتِ قَوَدٌ عَنى به القَتِيلَ يُقْتَل في الفِتْنة لا يُدْرى مَنْ قتَله ويقال بالواو أَيضاً وهاشَ القومُ بعضهم إِلى بعض وتَهَيَّشُوا وهو من أَدْنى القِتالِ وتَهَيَّشَ القومُ بعضُهم إِلى بعض تَهَيُّشاً أَبو زيد هذا قتِيلُ هَيْشٍ إِذا قُتِل وقد هاشَ بعضُهم إِلى بعض والهَيْشُ الاختلاطُ وهاشَ في القوم هَيْشاً عاثَ وأَفْسَدَ الجوهري الهَيْشةُ مثل الهَوْشةٍ وهاشَ القومُ يَهِيشُون هَيْشاً إِذا تحرّكوا وهاجُوا قال الشاعر هِشْتُم علينا وكنتم تَكْتَفُون بما نُعْطِيكمُ الحَقَّ منا غيرَ مَنْقُوصِ وهاشَ القومُ بعضُهم إِلى بعض للقتال والمَصْدَرُ الهَيْشُ أَبو زيد هاشَ القومُ بعضُهم إِلى بعض هَيْشاً إِذا وَثَبَ بعضُهم إِلى بعض للقتال والهَيْشُ الحَلْبُ الرُّوَيْدُ جاء به في باب حَلْب الغَنَم قال ثعلب وهو بالكفّ كلّها والهَيْشَةُ أُمُّ حُبَيْنٍ قال بِشْر بن المعتمر وهَيْشَة تأْكلها سُرْفةٌ وسِمْعُ ذِئبٍ هَمُّه الحُضْرُ وقال أَشْكُو إِليك زَماناً قد تَعَرّقَنا كما تَعرَّقَ رأْسَ الهَيْشةِ الذِّيبُ يعني أُمَّ حُبَين واللَّه أَعلم

( وبش ) الوَبْشُ والوَبَشُ البياضُ الذي يكون على الأَظفار وفي المحكم على أَظفار الأَحْداثِ وفي التهذيب النَّمْنِمُ الأَبيض يكون على الظُّفُرِ ابن الأَعرابي هو الوَبْشُ والكَدِبُ والكَدَبُ والنِّمْنِمُ يقال بظُفْرِه وبْشٌ وهو ما نُقِّط من البياض في الأَظفار ووَبِشَت أَظفارُه ووَبَّشَت صار فيها ذلك الوَبْش والأَوْباشُ من الناس الأَخْلاطُ مثل الأَوْشابِ ويقال هو جمع مقلوب من البَوْش ابن سيده أَوْباشُ الناسِ الضُّروبُ المُتفرِّقون واحدُهم وَبْشٌ ووَبَشٌ وبها أَوْباشٌ من الشجر والنبات وهي الضُّروب المتفرّقة ويقال ما بهذه الأَرض إِلاَّ أَوْباشٌ من شجر أَو نبات إِذا كان قليلاً متفرقاً الأَصمعي يقال بها أَوْباشٌ من الناس وأَوْشابٌ من الناس وهم الضُّروب المتفرقون وفي الحَديث إِن قُريْشاً وَبَّشَت لِحَرْب النبي صلى اللَّه عليه وسلم أَوْباشاً لها أَي جمعت له جموعاً من قبائلَ شتّى ابن شميل الوَبَش الرَّقَطُ من الجَرب يَتَفَشَّى في جِلْد البَعير يقال جمَلٌ وَبِشٌ وبه وَبَشٌ وقد وَبِشَ جلْدُه وبَشاً ووَبْشُ الكلامِ رَديئُه وفي حديث كعب أَنه قال أَجِدُ في التوراة أَن رجُلاً من قُرَيشٍ أَوْبَشَ الثَّنايا يَحْجِلُ في الفتنة قال شمر قال بعضهم أَوْبَشَ الثنايا يعني ظاهرَ الثنايا قال وسمعت ابن الحريش يحكي عن ابن شميل عن الخليل أَنه قال الواوُ عندهم أَثْقلُ من الياء والأَلف إِذ قال أَوْيَش وبَنُو وابِشٍ وبنو وابِشِيّ بَطْنانِ قال الراعي بَني وابِشِيٍّ قد هَوِينا جِمَاعَكم وما جَمَعَتْنا نِيّةٌ قبلها مَعَا

( وتش ) وَتَشُ الكلامِ رَديئُه قال كذلك وجدته في كتاب ابن الأَعرابي بخط أَبي موسى الحامض والمعروفُ وَبْشُ الأَزهري قرأْت في نوادر الأَعراب يقال للحارِضِ من القوم الضعيفِ وتَشَةٌ وأُتَيْشةٌ وهِنَّمَةٌ صوْكة وصوّكة
( * قوله « وصوكة » هكذا في الأصل بدون نقط ) والوَتْشُ القليلُ من كل شيء مثل الوَتْحِ وإِنه لمن وَتْشِهم أَي من رُذالهم

( وحش ) الوَحْش كلُّ شيء من جواب البَرّ مما لا يَسْتأْنس مُؤنث وهو وَحْشِيّ والجمع وُحُوشٌ لا يُكسّر على غير ذلك حمارٌ وحْشَيٌّ وثورٌ وَحْشِيٌّ كلاهما منسوب إِلى الوَحْشِ ويقال حمارُ وَحْشٍ بالإِضافة وحمارٌ وحْشِيٌّ ابن شميل يقال للواحد من الوحْشِ هذا وحْشٌ ضَخْم وهذه شاةٌ وَحْش والجماعة هي الوَحْشُ والوُحُوش والوَحِيش قال أَبو النجم أَمْسى يَبَاباً والنَّعامُ نَعَمُهْ قَفْراً وآجَالُ الوَحِيشِ غَنَمُهْ وهذا مثل ضائِنِ وضَئينٍ وكل شيء يسْتَوْحِشُ عن الناس فهو وَحْشِيّ وكل شيء لا يَسْتَأْنس بالناس وَحْشِيٌّ قال بعضهم إِذا أَقبل الليلُ استأْنس كلُّ وَحْشِيٍّ واسْتَوْحَش كل إِنْسِيّ والوَحْشةُ الفَرَقُ من الخَلْوة يقال أَخذَتْه وَحْشةٌ وأَرض مَوْحُوشةٌ كثيرة الوَحْشِ واسْتَوْحَشَ منه لم يَأْنَسْ به فكان كالوَحْشيّ وقول أَبي كبير الهذلي ولقد عَدَوْتُ وصاحِبي وَحْشِيّةٌ تحتَ الرِّداء بَصِيرةٌ بالمُشْرِف
( * قوله « ولقد عدوت » في شرح القاموس ولقد غدوت بالغين المعجمة )
قيل عَنى بوَحْشِيّة رِيحاً تدخل تحت ثيابه وقوله بَصِيرة بالمُشْرف يعني الرِّيحَ أَي من أَشْرَفَ لها أَصابته والرِّداءُ السَّيفُ وفي حديث النجاشي فنَفَخَ في إِحْلِيل عُمارَةَ فاسْتَوْحَشَ أَي سُحِرَ حتى جُنَّ فصار يَعْدُو مَع الوَحْشِ في البَرِّية حتى مات وفي رواية فطارَ مع الوَحْشِ ومكانٌ وَحْشٌ خالٍ وأَرض وَحْشةٌ بالتسكين أَي قَفْرٌ وأَوْحَشَ المكانُ من أَهله وتوَحّشَ خَلا وذهبَ عنه الناسُ ويقال للمكان الذي ذهب عنه الناسُ قد أَوْحَشَ وطَلَلٌ مُوحِشٌ وأَنشد لِسَلْمى مُوحِشاً طَلَلُ يَلُوح كأَنه خِلَلُ وهذا البيت أَورده الجوهري فقال لِمَيّةَ موحشاً وقال ابن بري البيت لكُيَيّر قال وصواب إِنشاده لِعَزَّةَ موحشاً وأَوْحَشَ المكانَ وجَدَه وحْشاً خالياً وتوَحَّشَت الأَرضُ صارت وحْشةً وأَنشد الأَصمعي لعبّاس بن مِرْداس لأَسْماءَ رَسْمٌ أَصْبَحَ اليومَ دارِسا وأَوْحَشَ منها رَحْرَحانَ فراكِسا ويروى وأَقْفَر إِلاَّ رَحْرَحانَ فراكِسا ورَحْرَحانُ وراكِس موضعان وفي الحديث لا تَحْقِرَنَّ شيئاً من المعروف ولو أَن تُؤْنِسَ الوَحْشانَ الوَحْشانُ المُغْتَمُّ وقومٌ وَحاشَى وهو فَعْلانُ من الوَحْشة ضدّ الأُنْس والوَحْشةُ الخَلْوة والهَمُّ وأَوْحَشَ المكانُ إِذا صارَ وَحْشاً وكذلك توحّشَ وقد أَوْحَشْت الرجلَ فاسْتَوْحَشَ وفي حديث عبد اللَّه أَنه كان يَمْشِي مع رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم في الأَرضِ وَحْشاً أَي وحْدَه ليس معه غيره وفي حديث فاطمة بنت قيس أَنها كانت في مكانٍ وحْشٍ فخِيفَ على ناحِيتها أَي خَلاءٍ لا ساكنَ به وفي حديث المدينة فيَجدانه وَحْشاً وفي حديث ابن المسيب وسئل عن المرأَة هي في وَحْشٍ من الأَرض ولَقِيَه بوَحْشِ إِصْمِتَ وإِصْمِتَةَ ومعناه كمعنى الأَول أَي ببلد قَفْر وتركته بوَحْشِ المَتْنِ أَي بحيث لا يُقْدر عليه ثم فسّر المَتْنَ فقال وهو المتنُ من الأَرض وكلُّه من الخَلاء وبلادٌ حِشُون قَفْرةٌ خالية وأَنشد منازلُها حِشُونا على قياس سِنُونَ وفي موضع النصب والجرّ حِشِينَ مثل سِنِينَ وأَنشد فأَمْسَتْ بَعْدَ ساكِنها حِشِينَا قال أَبو منصور حِشُون جمعُ حِشَةٍ وهو من الأَسماء الناقصة وأَصلُها وِحْشةٌ فنُقِصَ منها الواوُ كما نَقَصُوها من زِنَةٍ وصِلَةٍ وعِدَة ثم جَمَعُوها على حِشِينَ كما قالوا عِزِينَ وعِضِينَ من الأَسماء الناقصة وباتَ وَحْشاً ووَحِشاً أَي جائعاً لم يأْكل شيئاً فخلا جَوفُه والجمع أَوْحاشٌ والوَحْشُ والمُوحِشُ الجائعُ من الناس وغيرهم لخُلُوِّهِ من الطعام وتوَحَّشَ جوفُه خَلا من الطعام ويقال تَوَحَّشْ للدَّواء أَي أَخْل جوفَك له من الطعام وتوَحَّشَ فلان للدَّواء إِذا أَخلى مَعِدَتَه ليكون أَسْهَلَ لخروج الفُضول من عُروقه والتوَحُّشُ للدواء الخُلُوُّ له ويقال للجائع الخالي البطن قد توَحَّشَ أَبو زيد رجل مُوحِشٌ ووحْشٌ ووحِشٌ وهو الجائع من قوم أَوْحاشٍ ويقال بات وَحْشاً ووَحِشاً أَي جائعاً وأَوْحَشَ الرجلُ جاعَ وبِتْنا أَوْحاشاً أَي جِياعاً وقد أَوْحَشْنا مُذْ لَيْلَتانِ أَي نِفِدَ زادُنا قال حُمَيد يصف ذئباً وإِن بات وحْشاً لَيْلةً لم يَضِقْ بها ذِراعاً ولم يُصْبِحْ بها وهو خاشِعُ وفي الحديث لقد بِتْنا وَحْشِينَ ما لنا طعام يقال رجل وَحْشٌ بالسكون من قوم أَوْحاشٍ إِذا كان جائعاً لا طعام له وقد أَوْحَشَ إِذا جاع قال ابن الأَثير وجاء في رواية الترمذي لقد بِتْنا لَيْلتَنا هذه وَحْشى كأَنه أَراد جماعةَ وحْشِيٍّ والوَحْشِيُّ والإِنْسِيُّ شِقَّا كلِّ شيء ووَحْشِيُّ كلِّ شيء شِقُّه الأَيْسَرُ وإِنْسِيُّه شِقُّه الأََيْمنُ وقد قيل بخلاف ذلك الجوهري والوَحْشِيُّ الجانبُ الأَيْمن من كل شيء هذا قول أَبي زيد وأَبي عمرو قال عنترة وكأَنما تَنْأَى بجانب دَفّها ال وَحْشِيّ من هَزَجِ العَشِيّ مُؤوَّم وإِنما تَنْأَى بالجانب الوَحْشِيّ لأَنَّ سوطَ الراكب في يده اليمنى وقال الراعي فمالَتْ على شِقِّ وَحْشِيِّها وقدْ رِيعَ جانِبُها الأَيْسَرُ ويقال ليس من شيء يَفْزَع إِلا مال على جانبه الأَيمن لأَن الدابة لا تؤْتى من جانبها الأَيْمَن وإِنما تُؤْتى في الاحْتِلاب والركُوبِ من جانبها الأَيْسر فإِنما خَوْقُه منه والخائف إِنما يَفِرّ من موضع المخافة إِلى موضع الأَمْن والأَصمعي يقول الوحْشِيُّ الجانبُ الأَيْسرُ من كل شيء وقال بعضهم إِنْسِيُّ القَدَمِ ما أَقْبَلَ منها على القدم الأُخرى ووَحْشِيُّها ما خالفَ إِنْسِيَّها ووَحْشِيُّ القَوْسِ الأَعْجمِيّةِ ظَهرُها وإِنْسِيُّها بَطنُها المُقْدِمُ عليك وفي الصحاح وإِنْسِيُّها ما أَقْبَل عليك منها وكذلك وَحْشِيُّ اليدِ والرجْل وإِنْسِيُّهما وقيل وحْشِيُّها الجانبُ الذي لا يقع عليه السَّهمُ لم يَخُصَّ بذلك أَعْجميّةٌ من غيرها ووَحْشِيُّ كلِّ دابة شِقَّه الأَيمن وإِنْسِيُّه شقُّه الأَيسر قال الأَزهري جوّدَ الليثُ في هذا التفسير في الوَحْشِيّ والإِنْسِيّ ووافَقَ قولُه قول الأَئمة المُتْقِنِينَ ورُوي عن المفضل وعن الأَصمعي وعن أَبي عبيدة قالوا كلُّهم الوَحْشِيُّ من جميع الحيوان ليس الإِنسان هو الجانبُ الذي لا يُحْلَب منه ولا يُرْكَبُ والإِنسيُّ الجانبُ الذي يَرْكَب منه الراكب ويَحْلُب منه الحالب قال أَبو العباس واختلف الناس فيهما من الإِنسان فبعضهم يُلْحِقه في الخيل والدواب والإِبل وبعضهم فرّق بينهما فقال الوَحْشِيّ ما وَليَ الكتِفَ والإِنْسِيُّ ما وَليَ الإِبْطَ قال هذا هو الاختيار ليكون فرقاً بين بني آدم وسائرٍ الحيوان وقيل الوَحْشِيُّ من الدابة ما يَرْكب منه الراكبُ ويَحْتَلِبُ منه الحالبُ وإِنما قالوا فَجالَ على وَحْشِيّه وانْصاعَ جانبُه الوَحْشِيُّ لأَنه لا يؤْتى في الركوب والحلب والمُعالجة وكلِّ شيء إِلا منه فإِنما خوْفُه منه والإِنْسِيُّ الجانبُ الآخر وقيل الوحشي الذي لا يُقدَر على أَخذ الدابة إِذا أَفْلَتت منه وإِنما يؤخذ من الإِنْسِيّ وهو الجانب الذي تُرْكب منه الدابة وقال ابن الأَعرابي الجانب الوَحِيشُ كالوَحْشِيّ وأَنشد بأَقدامِنا عن جارِنا أَجنَبِيّة حَياء وللمُهْدى إِليه طَريقُ لِجارتِنا الشِّقُّ الوَحِيشُ ولا يُرى لِجارتِنا منّا أَخٌ وصديقُ وتَوَحَّشَ الرجلُ رَمى بثوبه أَو بما كان ووَحَشَ بِثَوْبه وبسيفه وبرُمْحه خَفِيف رَمى عن ابن الأَعرابي قال والناسُ يقولون وَحَّشَ مُشَدَّداً وقال مرّة وحَشَ بثوبه وبدِرْعه ووَحَّش مخفف ومثقَّل خافَ أَن يُدْرَك فرَمى به ليُخَفِّفَ عن دابته قال الأَزهري ورأَيت في كتابٍ أَن أَبا النجم وَحَّشَ بثيابه وارْتَدَّ يُنْشِد أَي رَمى بثيابه وفي الحديث كانَ بين الأَوْس والخَزْرج قِتال فجاء النبي صلى اللَّه عليه وسلم فلما رآهم نادى أَيُّها الناسُ اتَّقوا اللَّه حق تُقاتِه « الآيات » فوَحَّشُوا بأَسْلحتهم واعْتَنَق بعضُهم بعضاً أَي رَمَوْها قالت أُم عمرو بنت وَقْدانَ إِن أَنتُمُ لم تَطْلُبوا بأَخِيكُم فذَرُوا السِّلاحَ وَوَحِّشُوا بالأَبْرَقِ وفي حديث عليّ رضي اللَّه عنه أَنه لَقي الخوارجَ فوَحَّشُوا برِماحِهم واستَلّوا السيوف ومنه الحديث كان لرسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم خاتم من حديد
( * قوله « من حديد » الذي في النهاية من ذهب ) فَوَحَّشَ به بين ظَهْرانَيْ أَصحابهِ فَوحّشَ الناسُ بخواتيمهم وفي الحديث أَتاه سائلٌ فأَعطاه تمرةً َوَحَّشَ بها والوحشي من التِّين ما نَبَت في الجبال وشَواحِط الأَوْدية ويكون من كل لون أَسود وأَحمر وأَبيض وهو أَصغر التين وإِذا أَكل جَنِيّاً أَحْرق الفم ويُزَبَّبُ كل ذلك عن أَبي حنيفة ووَحْشِيٌّ اسم رجل ووَحْشِيَّةُ اسم امرأَة قال الوَقَّافُ أَو المرّار الفقعسي إِذا تَرَكَتْ وَحْشِيَةُ النَّجْدَ لم يكن لِعَيْنَيك مما تَشْكُوانِ طَبِيبُ والوَحْشةُ الخَلْوةُ والهَمُّ وقد أَوْحَشْت الرجلَ فاسْتَوْحَشَ

( وخش ) الوَخْشُ رذالةُ الناس وصغارهم وغيرهم يكون للواحد والاثنين والجمع والمؤنث بلفظ واحد ويقال ذلك من وَخْشِ الناس أَي من رُذالِهم وجاءني أَوْخاشٌ من الناس اي سُقاطُهم ورجل وَخْشٌ وامرأَة وَخْش وقَوم وَخْش وربما جُمِع أَوْخاشاً وربما أُدخِل فيه النون وأَنشد لدَهْلَبِ ابن قريع جارية ليسَتْ من الوَخْشَنِّ كأَن مَجْرَى دَمْعِها المُسْتَنِّ قُطُنَّةٌ من أَجْوَدِ القُطُنِّ أَراد الوَخْشَ فزاد فيه نوناً ثقيلة وفي التهذيب النون صلة الروي قال ابن سيده وربما جاء مؤنثه بالهاء أَنشد ابن الأَعرابي وقد لَفَّفَا خَشْناءَ لَيستْ بِوَخْشةٍ تُوارِي سَماءَ البيتِ مُشرفة القُتْر يعني بالخَشْناء جُلَّة التمر وجمعُ الوَخْشةِ وِخاشٌ ووخُشَ الشيءُ بالضم وَخاشَةً ووُخُوشةً ووُخوشاً رَذُلَ وصار رَدِيئاً قال الكميت تَلْقَى الندَى ومَخْلَداً حَلِيفين ليسا من الوَكْسِ ولا بوخْشَين وفي حديث ابن عباس وإِنّ قَرْنَ الكَبْشِ مُعَلَّقٌ في الكَعْبة قد وَخُشَ وفي رواية إنّ رَأْسِه مُعلَّق بقَرْنيه في الكعبة وَخُشَ أَي يَبِس وتَضاءَل وأَوْخَشَ القومُ أَي رَدُّوا السِّهام في الرِّبابةِ مرةً بعد أُخرى كأَنهم صاروا إِلى الوَخاشةِ والرَّذالةِ وأَنشد أَبو عبيد في الإِيخاشِ ليزيدَ بن الطَثَرِيّة وهي أُمه واسم أَبيه سلمة أَرَى سبعةً يَسْعَوْنَ للوَصْل كلّهم له عند رَيّا دِينةٌ يَسْتَدِينُها وأَلقَيتُ سَهمي وَسْطهم حين أَوخَشوا فما صارَ لي في القَسْمِ إِلا ثَمِينُها قال أَوْخَشُوا خَلطُوا وقوله فما صارَ لي في القَسْم إِلا ثمِينُها أَي كنتُ ثامنَ ثمانية ممن يَسْتَدِينها وقال النابغة أَبَوْا أَن يُقِيمُوا للرماح ووَخَّشَتْ شَغارِ وأَعْطَوْا مُنيةً كلَّ ذي ذَحْل قال شمر وخَّشَتْ أَلقَتْ بأَيديها وأَطاعت

( ودش ) ابن الأَعرابي الوَدْشُ الفساد

( ورش ) الوارِشُ الدافِعُ والوارِشُ الطُّفَيْلِيُّ المُتَشَهّي للطعام ويقال للذي يَدْخُل على قوم يَطْعَمُون ولم يُدْع ليُصِيبَ من طعامِهم وارِشٌ وللذي يَدْخُل عليهم وهم شَرْبٌ واغِلٌ وقيل الوارِشُ الداخلُ على الشَّرْب كالواغِلِ وقيل الوارِشُ في الطعام خاصة والواغِلُ في الشَّراب والدافعُ في أَيّ شيء وقع في شَراب أَو طعام أَو غيره وقيل الوارِشُ في كل شيء أَيضاً وورَشَ وَرْشاً ووُرُوشاً وهو من الشهوة إِلى الطعام لا يُكْرِمُ نفسه أَبو عمرو الوارِشُ النشيطُ وقد وَرِشَ وَرْشاً وأَنشد يَتْبَعْنَ زَيّافاً إِذا زِفْنَ نَجَا باتَ يُبارِي وَرِشاتٍ كالقَطا إِذا اشتَكَينَ بُعْدَ مَمْشاهُ اجْتَزَى مِنْهُنّ فاسْتَوْفى برَحْبٍ أَو عَدَا أَي زاد اجْتزى منهن من الجزاء قال ورجل وارِشٌ نشِيط والتَّوْرِيشُ التَّحْريشُ يقال ورَّشْت بين القوم وأَرَّشْت والوَرِشَةُ من الدواب التي تَفَلَّتُ إِلى الجَرْي وصاحبُها يكُفُّها أَبو عمرو الوَرِشات الخِفافُ من النُّوقِ والوَرْشُ تناوُلُ شيء من الطعام تقول ورَشْتُ أَرِشُ ورْشاً إِذا تناولت منه شيئاً ووَرَشَ من الطعام شيئاً تناوَلَ وقيل تناوَلَ قليلاً من الطعام ابن الأَعرابي الرَّوْشُ الأَكلُ الكثير والوَرْشُ الأَكلُ القليل والوَرَشانُ طائرُ شِبْهُ الحمامةِ وجمْعُه وِرْشانٌ بكسر الواو وتسكين الراء مثل كِرْوان جمع كَرَوان على غير قياس والأُنثى وَرَشانةٌ وهو ساقُ حُرٍّ وفي المثل بعِلّة الوَرَشان يأْكلُ رُطَبَ المُشانِ والجمعُ الوَراشينُ والوَرَشانُ أَيضاً حُمْلاقُ العَينِ الأَعْلى والوَرَشانُ الكبير قال ابن سيده وجدناه في شرح شعر الأَعشى بخط ينسب إِلى ثعلب

( وشوش ) الوَشْوَشُ والوَشْواشُ من الرجال والإِبل الخفيفُ السريع ورجل وَشْواشٌ أَي خفيف عن الأَصمعي وأَنشد في الرَّكْبِ وَشْواشٌ وفي الحَيِّ رَفِلْ وفي التهذيب الوَشْواشُ الخفيفُ من النعام وناقة وَشْواشةٌ كذلك والوَشْوَشةُ كلامٌ في اختلاط وفي حديث سُجود السهو فلما انْفَتَل تَوَشْوَشَ القومُ الوَشْوَشةُ كلامٌ مختلط حتى لا يكاد يُفْهم ورواه بعضهم بالسين المهملة ويريد به الكلامَ الخفيَّ والوَشْوَشةُ الكلمة الخفيّةُ وكلامٌ في اختلاط الليث الوَشْوَشةُ الخِفّةُ أَبو عمرو في فلان منْ أَبيه وَشْواشةٌ أَي شبَهٌ أَبو عبيدة رجل وَشْوَشِيُّ الذِّراع ونَشْنَشِيُّ الذراع وهو الرقيقُ اليد الخفيفُ في العمَل وأَنشد فقامَ فَتًى وَشْوَشِيُّ الذِّرَا عِ لرم يَتَلَبَّثْ ولم يَهْمُمِ

( وطش ) وطَشَ القومَ عَنِّي وَطْشاً ووَطَّشَهم دفَعَهم وضَربوه فما وَطَّشَ إِليهم أَي لم يُعطهم وفي الصحاح فما وَطَّشَ إِليهم تَوْطِيشاً أَي لم يمْدُدْ بيدِه ولم يدْفع عن نفسه وفي المحكم أَي لم يدفع عن نفسه ويقال سأَلته عن شيء فما وَطَشَ وما وَطَّشَ وما دَرَّعَ أَي ما بيَّنَ لي شيئاً وسأَلوه فما وَطَّشَ إِليهم بشيء أَي لم يُعْطهم شيئاً ووطَّشَ عنه ذَبَّ ووَطَّشَ أَعْطى قليلاً عن ابن الأَعرابي وأَنشد هَبطْنا بِلاداً ذاتَ حُمَّى وحَصْبةٍ ومُومِ وإِخوانِ مُبِينٍ عُقُوقُها سوى أَنّ أَقواماً من الناس وَطَّشُوا بأَشياءَ لم يَذْهَبْ ضَلالاً طَرِيقُها أَي لم يَضِعْ فعالُهم عندنا وقيل معناه ل يَخْفَ علينا أَنهم قد أَحسنوا إِلينا اللحياني يقال وَطِّشْ لي شيئاً وغَطِّشْ لي شيئاً حتى أَذكُرَه أَي افتح والوَطْشُ بَيانُ طرفٍ من الحديث الفراء وطَّشَ له إِذا هيَّأَ له وجهَ الكلام والعملِ والرأي وطَوَّشَ إِذا مَطَل غريمَه ابن الأَعرابي التَوْطِيشُ الإِعطاءُ القليل

( وفش ) بها أَوْفاشٌ من الناسِ وهم السُّقَاطُ واحدُهم وَفْشٌ وقد يقال أَوْقاسٌ بالقاف والسين غير المعجمة

( وقش ) الوَقْشُ والوَقَشُ والوَقْشَةُ والوَقَشَةُ الصوتُ والحركةُ وأُقَيْشٌ جدُّ النَّمِر سُمِّي بذلك لأَنَّ أَباه نظر إِلى أُمه وقد حَبِلت به فقال ما هذا الذي يتَوَقَّش في بَطْنِك ؟ أَي يتحرك ويقال سمعت وَقْشَه أَي حِسَّه وفي الحديث أَنه صلى اللَّه عليه وسلم قال دخلتُ الجِنَّةَ فسَمِعْتُ وَقْشاً خَلْفِي فإِذا بِلالٌ قال ابن الأَعرابي يقال سمعت وَقْش فلان أَي حركته وأَنشد لأَخْفافِها بالليل وَقْشٌ كأَنه على الأَرض تَرْشافُ الظِّباء السَّوانِح وذكره الأَزهري في حرف الشين والسين فيكونان لغتين وتوَقَّشَ أَي تحرَّك قال ذو الرُّمة فدَعْ عنك الصِّبَا ولَدَيْكَ هَمّاً توَقَّشَ في فُؤَادِك واحْتِيالا قال ابن بري هذا البيت أَورده الجوهري ولَدَيْك همٌّ قال وصوابُ إنشادِه ولَدَيْك هَمّاً على الإِغْراء قال وكذا أَنشده بالنصب في فصل الراء والمعنى عليه والإعرابُ أَلا تراه عطَفَ عليه قوله واحتيالا ؟ والمعنى دَعْ عنك الصِّبا واصْرفْ هِمَّتك واحتيالَك إِلى الممدوح ولهذا يقول بعده إِلى ابن العامِريِّ إِلى بلالٍ قطَعْتُ بأَرْضِ مَعْقُلةَ العدَالا معْقُلة اسم أَرض والعِدَالُ أَن يُعادِلَ بين أَمرين وما يَعْدِل به عن هواه ووَقَشَ منه وَقْشاً أَصاب منه عطاء والوَقْشُ العيبُ ووَقْشٌ اسمُ رجل من الأَوْس وبنو وَقْشٍ حيٌّ من الأَنصار ووُقَيْشٌ حيٌّ من العرب وأُقَيْشُ بن ذُهْل من شعرائهم عن اللحياني قال إِنما أَصله وُقَيْشٌ فأَبْدلوا من الواو همزة قال وكذلك الأَصل عندي فيما أَنشدَه سيبويه للنابغة كأَنَّك من جِمال بني أُقَيْشٍ يُقَعْقَعُ خَلف رِجْليه بشَنّ إِنما أَصله الواو فأُبدل إِذ لا يُعْرف في الكلام أَقش الجوهري بنو أُقَيش قومٌ من العرب وأَصل الأَلف فيه واو مثل أُقِّتَتْ ووقِّتَت وأَنشَدَ البيت بيت النابغة وقال كأَنك جمل من جمالهم فحذف كما قال تعالى وإِنْ مِنْ أَهل الكِتاب إِلاَّ ليُؤْمِنَنَّ به أَي وما من أَهل الكتاب أَحدٌ إِلاَّ ليُؤْمِنَنَّ به قال أَبو تراب سمعت مبتكراً يقول الوَقَشُ والوَقَصُ صِغارُ الحطب الذي تُشَيَّع به النارُ

( ومش ) ابن الأَعرابي الرديءُ من الكلام ومش ابن الأَعرابي الوَمْشةُ الخالُ الأَبيض

( ونش ) الوَنْش الرديءُ من الكلام

( وهش ) الوَهْش الكَسْر والدقّ واللَّه أَعلم

( ص ) الصاد المهملة حرف من الحروف العشرة المهموسة والزايُ والسينُ والصادُ في حَيّز واحد وهذه الثلاثة أَحْرُف هي الأَسَلِيَّة لأَن مبناها من أَسَلَة اللسان وهي مُسْتدَقّ طرف اللسان ولا تَأْتَلِف الصاد مع السين ولا مع الزاي في شيء من كلام العرب

( أبص ) رجل أَبِصٌ وأَبُوصٌ نشيط وكذلك الفرس قال أَبو دُواد ولقد شَهِدْتُ تَغاؤراً يومَ اللِّقاءِ على أَبُوص وقد أَبَصَ يَأْبِصُ أَبْصاً فهو آبِصٌ وأَبُوصٌ الفراء أَبِصٌ يأْبَصُ وهَبِصَ يَهْبَص إِذا أَرِنَ ونَشِطَ

( أجص ) الإِجّاصُ والإِنْجاصُ من الفاكهة معروف قال أُميّة بن أَبي عائذ الهذلي يصف بقرة يَتَرَقّبُ الخَطْبُ السَّواهِمَ كلَّها بِلَواقِحٍ كَحوالِك الإِجّاص ويروى الإِنْجاص قال الجوهري الإِجّاصُ دَخيل لأَن الجيم والصاد لا يجتمعان في كلمة واحدة من كلام العرب والواحدة إِجّاصة قال يعقوب ولا تقل إِنْجاص قال ابن بري وقد حكى محمد ابن جعفر القزّاز إِجّاصة وإِنْجاصة وقال هما لغتان

( أصص ) الأَصُّ والإِصُّ والأُصُّ الأَصلُ وأَنشد ابن بري للقُلاخ ومِثْلُ سَوَّارٍ رَدَدْناه إِلى إِدْرَوْنِه ولُؤْمِ أَصِّه على الرَّغْمِ مَوْطُؤَ الحَصَى مُذَلَّلا وقيل الأَصّ الأَصلُ الكريم قال والجمع آصاصٌ أَنشد ابن دريد قِلالُ مَجْدٍ فَرَعَتْ آصاصا وعِزَّةً قَعْساءَ لن تُنَاصا وكذلك العَصُّ وسيأْتي ذكره وبِناءٌ أَصِيصٌ مُحْكَم كرَصِيص وناقة أَصُوصٌ شديدةٌ مُوَثَّقةٌ وقيل كريمة تقول العرب في المَثَل ناقة أَصُوصٌ عليها صُوص أَي كريمة عليها بَخِيل وقيل هي الحائلُ التي قد حُمِل عليها فلم تَلْقَحْ وجمعُها أُصُصٌ وقد أَصَّتْ تَئِصّ وقيل الأَصُوصُ الناقةُ الحائلُ السَّمِينةُ قال امرؤ القيس فهل تُسْلِيَنَّ الهَمَّ عَنْكَ شِمِلَّةٌ مُداخَلَةٌ صَمُّ العِظامِ أَصُوصُ ؟ أَرادَ صَمَّ عِظامُها وقد أَصّتْ تَؤُصُّ أَصَيصاً إِذا اشْتَدّ لحمها وتَلاحَكَتْ أَلْواحُها ويقال جِئْ به من إِصِّكَ من حيث كان وإِنه لأَصيصٌ كَصيصٌ أَي مُنْقبض وله أَصيصٌ أَي تحرُّكٌ والتواء من الجَهد والأَصيصُ الرِّعْدةُ وأَفْلَت وله أَصيصٌ أَي رِعْدة يقال ذُعْرٌ وانْقِباضٌ والأَصِيصُ الدِّنُّ المقطوع الرأْس قال عبدة بن الطَّبِيب لنا أَصِيصٌ كجِزمِ الحَوْضِ هَدَّمَه وطْءُ الغَزال لَدَيْه الزِّقُّ مَغْسُول وقال خالد بن يزيد الأَصِيصُ أَسْفلُ الدَّنِّ كانَ يُوضَعُ لِيُبالَ فيه وقال عديّ بن زيد يا ليتَ شِعْري وأَنا ذو غِنىً متى أَرَى شَرْباً حَوَالَيْ أَصِيص ؟ يعني به أَصْل الدَّنّ وقيل أَراد بالأَصِيصِ الباطِيةَ تشبيهاً بأَصْل الدَّنِّ ويقال هو كهيئة الجَرِّ له عُرْوتانِ يُحْمل فيه الطينُ وفي الصحاح الأَصِيصُ ما تكَسّر من الآنية وهو نصف الجَرِّ أَو الخابية تُزْرَعْ فيه الرياحينُ

( أمص ) الآمِصُ الخامِيزُ وهو ضَرْبٌ من الطعام وهو العامِصُ أَيضاً فارسي حكاه صاحب العين التهذيب الآمِصُ إِعرابُ الخامِيز والخامِيزُ اللحمُ يَشَرَّح رقيقاً ويؤكل نِيئاً وربما يُلْفح لَفحة النار

( أيص ) جئ به من أَيصِك أَي من حيث كان

( بخص ) البَخْصُ مصدر بَخَصَ عينَه يَبْخَصُها بَخْصاً أَغارها قال اللحياني هذا كلام العرب والسين لغة والبَخَصُ سُقوطُ باطنِ الحجَاجِ على العين والبَخَصة شَحْمةُ العَيْنِ من أَعلى وأَسفل التهذيب والبَخَصُ في العَيْن لحمٌ عند الجفن الأَسفل كاللَّخَصِ عند الجَفْن الأَعْلى وفي حديث القُرَظِيِّ في قوله عز وجل قل هو اللّه أَحد اللّه الصمد لو سُكِتَ عنها لتَبَخَّص لها رجالٌ فقالوا ما صَمَدٌ ؟ البَخَصُ بتحريك الخاء لحمٌ تحت الجفن الأَسفل يظهر عند تَحْدِيق الناظر إِذا أَنكر شيئاً وتعجَّب منه يعني لولا أَن البيان اقْتَرَنَ في السُّورة بهذا الاسم لتَحَيَّروا فيه حتى تَنْقَلِب أَبصارُهم غيره البَخَصُ لحمٌ ناتئٌ فوق العينين أَو تحتهما كهيئة النَّفْخة تقول منه بَخِص الرجلُ بالكسر فهو أَبْخَصُ إِذا نَتَأَ ذلك منه وبَخَصْتُ عَيْنَه أَبْخَصُها بَخْصاً إِذا قَلَعتها مع شَحْمَتِها قال يعقوب ولا تقل بَخَسْتُ وروى الأَصمعي بَخَصَ عَيْنَه وبَخَزَها وبَخَسَها كله بمعنى فَقَأَها والبَخَصُ بالتحريك لحمُ القَدَمِ ولحمُ فِرْسِن البعير ولحمُ أُصولِ الأَصابعِ مما يَلي الراحةَ الواحدةُ بَخَصةٌ قال أَبو زيد الوَجَى في عظْم الساقين وبَخَصِ الفَراسِنِ والوَجى قِيل الحَفا وفي صفته صلّى اللّه عليه وسلّم أَنه كان مَبْخُوصَ العَقِبَيْن أَي قليلَ لحمِهِما قال الهروي وإِن روي بالنون والحاء والضاد فهو من النَّحْضِ اللحم يقال نَحَضْتُ العظْمَ إِذا أَخذتَ عنه لحمَهُ ابن سيده والبَخَصةُ لحمُ الكفِّ والقدمِ وقيل هي لحمُ باطنِ القدم وقيل هي ما وَليَ الأَرضَ من تحتِ أَصابعِ الرجلين وتحت مناسمِ البعير والنِّعام والجمع بَخَصات وبَخَصٌ قال وربما أَصابَ الناقةَ داءٌ في بَخَصِها فهي مَبْخوصة تَظْلَعُ من ذلك والبَخَصُ لحمُ الذراعين وناقة مبْخُوصَة تَشْتكِي بَخَصَتَها وبَخَصُ اليدِ لحمُ أُصول الأَصابع مما يلي الراحة والبَخَصةُ لحمُ أَسفلِ خُفِّ البعير والأَظَلُّ ما تحتَ المناسم المبرّد البَخَصُ اللحم الذي يَرْكبُ القدم قال وهو قول الأَصمعي وقال غيره هو لحمٌ يُخالطُه بياضٌ من فسادٍ يَحُلّ فيه ومما يدل على أَنه اللحم خالَطَهُ الفسادُ قولُ أَبي شُراعةَ من بني قيس بن ثعلبة يا قَدَمَيّ ما أَرى لي مَخْلَصا ممّا أَرَاه أَو تَعُودا بَخَصَا

( بخلص ) بَخْلَصٌ وبَلْخَصٌ غليظٌ كثيرُ اللحمِ وقد تَبَخْلصَ وتَبَلْخَصَ

( برص ) البَرَصُ داءٌ معروف نسأَل اللّه العافيةَ منه ومن كل داءِ وهو بياض يقع في الجسد برِصَ بَرَصاً والأُنثى بَرْصاءُ قال مَنْ مُبْلغٌ فِتْيانَ مُرَّةَ أَنه هَجانا ابنُ بَرْصاءِ العِجانِ شَبِيبُ ورجل أَبْرَصُ وحيّة بَرْصاءُ في جلدها لُمَعُ بياضٍ وجمع الأَبْرصِ بُرْصٌ وأَبْرَصَ الرجلُ إِذا جاءَ بوَلَدٍ أَبْرَصَ ويُصَغَّرُ أَبْرَصُ فيقال بُرَيْصٌ ويجمع بُرْصاناً وأَبْرَصَه اللّهُ وسامُّ أَبْرَصَ مضاف غير مركب ولا مصروف الوَزَغةُ وقيل هو من كِبارِ الوزَغ وهو مَعْرِفة إِلا أَنه تعريفُ جِنْس وهما اسمان جُعِلا اسماً واحداً إِن شئت أَعْرَبْتَ الأَول وأَضَفْتَه إِلى الثاني وإِن شِئْتَ بَنَيْت الأَولَ على الفتح وأَعْرَبت الثاني بإِعراب ما لا ينصرف واعلم أَن كلَّ اسمين جُعِلا واحداً فهو على ضربين أَحدهما أَن يُبْنَيا جميعاً على الفتح نحو خمسةَ عَشَرَ ولقيتُه كَفَّةَ كَفَّةَ وهو جارِي بَيْت بَيْت وهذا الشيءُ بينَ بينَ أَي بين الجيِّد والرديءِ وهمزةٌ بينَ بينَ أَي بين الهمزة وحرف اللين وتَفَرّق القومُ أَخْوَلَ أَخْوَلَ وشغَرَ بَغَرَ وشَذَرَ مَذَرَ والضربُ الثاني أَن يُبْنى آخرُ الاسم الأَول على الفتح ويعرب الثاني بإِعراب ما لا ينصرف ويجعلَ الاسمان اسماً واحداً لِشَيءٍ بعَيْنِه نحو حَضْرَمَوْت وبَعْلَبَكّ ورامَهُرْمُز ومارَ سَرْجِسَ وسامَّ أَبْرَصَ وإِن شئت أَضفت الأَول إِلى الثاني فقلت هذا حَضْرَمَوْتٍ أَعْرَبْتَ حَضْراً وخفضْتَ مَوْتاً وفي مَعْدِي كَرِب ثلاثُ لغات ذُكِرَتْ في حرف الباء قال الليث والجمع سَوامُّ أَبْرَصَ وإِن شئت قلت هؤلاء السوامُّ ولا تَذْكر أَبْرَصَ وإِن شئت قلت هؤُلاءِ البِرَصةُ والأَبارِصةُ والأَبارِصُ ولا تَذْكر سامَّ وسَوامُّ أَبْرَصَ لا يُثَنى أَبْرَص ولا يُجْمَع لأَنه مضاف إِلى اسم معروف وكذلك بناتُ آوَى وأُمَّهات جُبَين وأَشْباهها ومن الناس من يجمع سامَّ أَبْرَص البِرَصةَ ابن سيده وقد قالوا الأَبارِص على إِرادة النسب وإِن لم تثبت الهاء كما قالوا المَهالِب قال الشاعر واللّهِ لو كُنْتُ لِهذا خالِصَا لَكُنْتُ عَبْداً آكُلُ الأَبارِصَا وأَنشده ابن جني آكِلَ الأَبارِصا أَراد آكلاً الأَبارصَ فحذف التنوين لالتقاء الساكنين وقد كان الوَجْهُ تحريكَه لأَنه ضارَعَ حُروفَ اللِّينِ بما فيه من القُوّة والغُنّةِ فكما تُحْذَف حروفُ اللين لالتقاء الساكنين نحو رَمى القومُ وقاضي البلدِ كذلك حُذِفَ التنوينُ لالتقاء الساكنين هنا وهو مراد يدُلّك على إِرادته أَنهم لم يَجُرُّوا ما بَعْده بالإِضافة إِليه الأَصمعي سامُّ أَبْرَصَ بتشديد الميم قال ولا أَدري لِمَ سُمِّيَ بهذا قال وتقول في التثنية هذان سَوامّا أَبْرَصَ ابن سيده وأَبو بُرَيْصٍ كنْيةُ الوزغةِ والبُريْصةُ دابةٌ صغيرةٌ دون الوزَغةِ إِذا عَضَّت شيئاً لم يَبْرأْ والبُرْصةُ فَتْقٌ في الغَيم يُرى منه أَدِيمُ السماء وبَرِيصٌ نَهْرٌ في دِمَشق وفي المحكم والبَرِيصُ نهرٌ بدمشق
( * قوله « والبريص نهر بدمشق » قال في ياقوت بعد ذكر ذلك والبيتين المذكورين ما نصه وهذان الشعران يدلان على أن البريص ايم الغوطة بأجمعها ألا تراه نسب الأنهار إلى البريص ؟ وكذلك حسان فانه يقول يسقون ماء بردى وهو نهر دمشق من ورد البريص ) قال ابن دريد وليس بالعربي الصحيح وقد تكلمت به العرب قال حسان بن ثابت يَسْقُونَ مَنْ وَرَدَ البَريصَ عليهمُ بَرَدى يُصَفَّقُ بالرحِيقِ السَّلْسَل وقال وَعْلةُ الجَرْمِيُّ أَيضاً فما لحمُ الغُرابِ لنا بِزادٍ ولا سَرَطان أَنْهارِ البَرِيصِ ابن شميل البُرْصةُ البُلُّوقةُ وجمعها بِراصٌ وهي أَمكنةٌ من الرَّمْل بيضٌ ولا تُنْبِت شيئاً ويقال هي مَنازِلُ الجِنّ وبَنُو الأَبْرَصِ بَنُو يَرْبُوعِ بن حَنْظلة

( بصص ) بَصّ القومُ بَصِيصاً صَوَّتَ والبَصِيصُ البَريقُ وبَصّ الشيءُ يَبِصّ بَصّاً وبَصيصاً بَرَقَ وتلأْلأَ ولَمَع قال يَبِصُّ منها لِيطُها الدُّلامِصُ كدُرّةِ البَحْرِ زَهاها الغائِصُ وفي حديث كعب تُمْسَكُ النارُ يوم القيامة حتى تَبِصّ كأَنها مَتْنُ إِهالةٍ أَي تَبْرق ويَتَلأْلأُ ضَوْءُها والبَصّاصةُ العَينُ في بعض اللغات صفة غالبة وبَصَّص الشجرُ تَفَتَّحَ للإِيراقِ يقال أَبَصَّت الأَرضُ إِبْصاصاً وأَوْبَصَت إِيباصاً أَوّل ما يظهر نبتُها ويقال بَصَّصَت البَراعِيمُ إَذا تفَتَّحت أَكِمّةُ الرياضِ وبَصْبَصَ بسَيفِه لَوَّحَ وبَصَّ الشيءُ يَبِصّ بَصّاً وبَصِيصاً أَضاءَ وبَصَّصَ الجِرْوُ تَبْصِيصاً فتَحَ عَيْنَيه وبَصْبَصَ لغةٌ وحكى ابن بري عن أَبي عَليٍّ القالي قال الذي يَرْوِيه البصريون يَصَّصَ بالياء المثناة لأَن الياء قد تبدل منها الجيم لقربها في المخرج ولا يمتنع أَن يكون بَصَّصَ من البَصِيصِ وهو البَريق لأَنه إِذا فَتَح عينيه فَعَل ذلك والبَصِيصُ لَمَعانُ حَبِّ الرُّمّانة وأَفْلَتَ وله بَصِيصٌ وهي الرِّعْدةُ والالتواءُ من الجَهْد وبَصْبَصَ الكلبُ وتَبَصْبَصَ حَرَّكَ ذنَبَه والبَصْبَصةُ تحريكُ الكلب ذنَبه طمعاً أَو خوْفاً والإِبِل تفعل ذلك إِذا حُدي بها قال رؤبة يصف الوحش بَصْبَصْن بالأَذْنابِ مِنْ لَوْحٍ وَبَقْ والتَّبَصْبُصُ التملّق وأَنشد ابن بري لأَبي داودٍ ولقد ذَعَرْتُ بَناتِ عَمِّ المُرْشِفاتِ لها بَصابِصْ وفي حديث دانِيال عليه السلام حين أُلْقِيَ في الجُبّ وأُلْقِي عليه السباعُ فجَعَلْنَ يَلْحَسْنَه ويُبَصْبِصْنَ إِليه يقال بَصْبَصَ الكلبُ بذَنَبِه إِذا حرَّكه وإِنما يَفْعل ذلك من طمع أَو خوف ابن سيده وبَصْبَصَ الكلبُ بذَنَبِه ضرَبَ به وقيل حرّكه وقول الشاعر ويَدُلّ ضَيْفي في الظَّلامِ على القِرى إِشْراقُ ناري وارْتِياحُ كِلابي حتى إِذا أَبْصَرْنه وعَلِمْنَه حَيّيْنَه بِبَصابِصِ الأَذْنابِ يجوز أَن يكون جمع بَصْبَصةٍ كأَن كلَّ كلبٍ منها له بَصْبَصَةٌ وهو كذلك قال ويجوز أَن يكون جمع مُبَصْبِص وكذلك الإِبلُ إِذا حُدِي بها والبَصْبَصةُ تحريكُ الظِّباء أَذْنابها الأَصمعي من أَمثالهم في فِرارِ الجَبانِ وخُضوعِه بَصْبَصْنَ إِذ حُدِينَ بالأَذْنابِ قال ومثله قولهم دَرْدَبَ لمَّا عَضّه الثِّقافُ أَي ذَلّ وخَضَع وقَرَبٌ بَصْباصٌ شديدٌ لا اضطرابَ فيه ولا فُتُورَ وفي التهذيب إِذا كان السيرُ مُتْعِباً وقد بَصْبَصَت الإِبلُ قَرَبَها إِذا سارت فأَسْرَعَتْ قال الشاعر وبَصْبَصْنَ بينَ أَداني الغَضا وبَيْنَ غُداتةَ شَأْواً بَطِينا أَي سِرْنَ سيراً سريعاً وأَنشد ابن الأَعرابي أَرى كُلَّ ريحٍ سوف تَسْكُنُ مُرّةً وكلَّ سماءٍ ذاتَ دَرٍّ ستُقْلِعُ فإِنَّكَ والأَضيافَ في بُرْدةٍ معاً إِذا ما تَبِصُّ الشمسُ ساعةَ تَنْزِعُ لِحافي لحافُ الضَّيْفِ والبَيتُ بيتُه ولم يُلْهِني عنه غَزالٌ مُقَنَّعُ
( * هذا البيت والذي بعده رُويا لعروة بن الورد )
أُحَدِّثهُ أَن الحديثَ من القِرى وتَعْلَمُ نفْسي أَنَّه سوف يَهْجَع أَي يَشْبَع فيَنامُ وتنزع أَي تجري إِلى المغرِب وسيرٌ بَصْباصٌ كذلك وقول أُمية بن أَبي عائذ الهذلي إِدْلاج ليلٍ قامِسٍ بوَطيسةٍ ووِصال يوم واصِبٍ بَصْباصِ أَراد شديدٍ بِحرِّه ودَوَمانه وخِمْسٌ بَصْباصٌ بعيدٌ جادٌّ مُتْعِب لا فُتورَ في سيره والبَصْباصُ من الطَّريفة الذي يبقى على عُودٍ كأَنه أَذْنابُ اليَرابيع وماءٌ بَصْباصٌ أَي قليلٌ قال أَبو النجم ليس يَسِيل الجَدْوَلُ البَصْباصُ

( بعص ) البَعْصُ والتَّبَعُّصُ الاضطرابُ وتَبَعْصَصَت الحيةُ ضُرِبَتْ فَلَوَتْ ذَنَبها والبُعْصُوصُ والبَعَصُوصُ الضَّئِيلُ الجسمِ والبَعْصُ نَحافةُ البدَن ودِقّتُه وأَصله دُودةٌ يقال لها البُعْصُوصةُ دُوَيْبّة صغيرة كالوزَغةِ لها بَريقٌ من بياضها قال وسَبُّ الجواري يا بُعْصوصةُ كُفِّي ويا وجهَ الكُتَع ويقال للصبي الصغير والصبيَّة الصغيرة بُعْصُوصةٌ لصِغَر خَلْقِه وضَعْفِه والبُعْصُوص من الإِنسان العظْمُ الصغيرُ الذي بين أَلْيتيه قال يعقوب يقال للحيّة إِذا قُتِلَتْ فَتَلوّتْ قد تَبَعْصَصَت وهي تَبَعْصَصُ قال العجاج يصف ناقته كأَنّ تَحْتي حيّةً تَبَعْصَصُ قال ابن الأَعرابي يقال للجُوَيْرية الضاوِيةِ البُعْصُوصة والعِنْفِصُ والبَطِيطة والحَطِيطةُ

( بلص ) البِلِّصُ والبَلَصُوصُ طائر وقيل طائر صغير وجمعه البَلَنْصى على غير قياس والصحيح أَنه اسم للجمع وربما سُمِّي به النحيفُ الجسم قال الجوهري قال سيبويه النون زائدة لأَنك تقول الواحد البَلَصُوصُ قال الخليل بن أَحمد قلت لأَعرابي ما اسمُ هذا الطائر ؟ قال البَلَصُوصُ قال قلت ما جمعُه ؟ قال البَلَنْصى قال فقال الخليل أَو قال قائل كالبَلَصُوصِ يَتْبَعُ البَلَنْصَى التهذيب في الرباعي البِلَنْصاةُ بقْلةٌ ويقال طائر والجمع البَلَنْصَى

( بلأص ) بَلأَصَ الرجلُ وغيرُه مِنِّي بَلأَصَةً بالهمز فَرَّ

( بلخص ) بَخْلَصٌ وبَلْخَصٌ غليظٌ كثير اللحم وقد تَبَخْلَصَ وتَبَلْخَصَ

( بلهص ) بَلْهَصَ كبَلأَصَ أَي فَرَّ وعَدَا من فزَعٍ وأَسرع أَنشد ابن الأَعرابي ولو رَأَى فاكَرِشٍ لَبَلْهَصا وقد يجوز أَن يكون هاؤه بدلاً من همزة بَلأَصَ قال محمد بن المكرم وقد رأَيت هذا الشعر في نسخة من نسخ التهذيب ولو رأَى فاكرش لبَهْلَصا وفاكَرِشٍ أَي مكاناً ضَيِّقاً يَسْتَخْفي فيه وتَبَلْهَصَ من ثيابه خرج عنها

( بنقص ) بَنْقَصٌ اسم

( بهلص ) أَبو عمرو التَّبَهْلُصُ خروجُ الرجل من ثيابه تقول تَبَهْلَصَ وتَبَلْهَصَ من ثيابه ومنه قول أَبي الأَسود العجلي لَقِيتُ أَبا لَيْلى فلمّا أَخَذْتُه تَبَهْلَصَ من أَثوابِه ثم جَبَّبا يُقال جَبَّبَ إِذا هَرَب

( بوص ) البَوْصُ الفَوْتُ والسَّبْق والتقدُّم باصَه يَبُوصُه بَوْصاً فاسْتَباصَ سَبَقَه وفاتَه وأَنشد ابن الأَعرابي فلا تَعْجَلْ عَلَيَّ ولا تَبُصْنِي فإِنَّك إِنْ تَبُصْنِي أَسْتَبِيص هكذا أَنشده فإِنك ورواه بعضهم فإِني إِن تبصني وهو أَبْيَنُ وأَنشد ابن بري لذي الرُّمّة على رَعْلَةٍ صُهْب الذَّفارَى كأَنها قَطاً باصَ أَسْرابَ القَطا المُتَواتِرِ والبَوْصُ أَيضاً الاستعجالُ وأَنشد الليث فلا تعجل عليّ ولا تبصني ولا تَرْمي بيَ الغَرَضَ البَعِيدا ابن الأَعرابي بَوَّصَ إِذا سبَق في الحَلْبةِ وبوّص إِذا صفَا لونه وبَوَّصَ إِذا عَظُم بَوْصُه وبُصْتُه استعجلته قال الليث البَوْصُ أَن تستعجل إِنساناً في تَحْميلِكَه أَمراً لا تدَعُه يتَمَهَّلُ فيه وأَنشد فلا تعجل عليَّ ولا تبصني ودالِكْنِي فإِني ذُو دَلالِ وبُصْتُه استعجلته وسارُوا خِمْساً بائِصاً أَي معجلاً سريعاً مُلِحّاً أَنشد ثعلب أَسُوقُ بالأَعْلاجِ سَوْقاً بائِصا وباصَه بَوْصاً فاتَه التهذيب النَّوْصُ التأَخرُ في كلام العرب والبَوْصُ التقدم والبُوصُ والبَوْصُ العَجُزُ وقيل لِينُ شَحْمتِه وامرأَة بَوْصاءُ عظيمة العَجُزِ ولا يقال ذلك للرجل الصحاح البُوصُ والبَوْصُ العَجِيزةُ قال الأَعشى عَرِيضة بُوصٍ إِذا أَدْبَرَتْ هَضِيم الحَشَا شَخْتة المُحْتَضَنْ والبَوْصُ والبُوصُ اللّونُ وقيل حُسْنُهُ وذكره الجوهري أَيضاً بالوجهين قال ابن بري حكاه الجوهري عن ابن السكيت بضم الباء وذكره السيرافي بفتح الباء لا غير وأَبْواصُ الغنمِ وغيرها من الدواب أَلوانُها الواحدُ بُوصٌ أَبو عبيد البَوْصُ اللَّوْنُ بفتح الباء يقال حالَ بَوْصُه أَي تغيَّر لونُه وقال يعقوب ما أَحسن بُوصَه أَي سَحْنَتَه ولونَه والبُوصِيُّ ضرْبٌ من السُّفُن فارسي معرب وقال كسُكّانِ بُوصِيٍّ بِدَجْلةَ مُصْعِد
( * هذا البيت من معلقة طرفة وصدره وأَتلعَ نهّاضٌ إِذا صَعِدت به يصف فيه عنق ناقته )
وعبر أَبو عبيد عنه بالزَّوْرَقِ قال ابن سيده وهو خطأ والبُوصِيُّ المَلاَّحُ وهو أَحد القولين في قول الأَعشى مثلَ الفُراتِيّ إِذا ما طَمَا يَقْذِفُ بالبُوصِيّ والماهِرِ وقال أَبو عمرو البُوصِيُّ زَوْرَقٌ وليس بالملاَّح وهو بالفارسية بُوزِيْ وقول امرئ القيس أَمِنْ ذِكْرِ لَيْلى إِذْ نَأَتْكَ تَنُوصُ فتَقْصُر عنها خَطْوةً وتَبُوصُ ؟ أَي تَحْمِل على نفْسِك المشقَّةَ فتَمْضِي قال ابن بري البيت الذي في شعر امرئ القيس فتَقْصُر بفتح التاء يقال قَصَر خَطْوه إِذا قصَّر في مشيه وأَقْصَرَ كَفَّ يقول تَقْصُر عنها خَطْوةً فلا تُدْرِكُها وتَبُوص أَي تَسْبِقُك وتتقدَّمُك وفي الحديث أَنه كان جالساً في حُجْرة قد كاد يَنْباصُ عنه الظِّلُّ أَي ينتقص عنه ويسبِقُه ويفُوته ومنه حديث عمر رضي اللّه عنه أَنه أَراد أَن يَسْتعْمِلَ سعيدَ بنَ العاصِ فَبَاصَ منه أَي هرب واستتر وفاتَه وفي حديث ابن الزبير أَنه ضرَبَ أَزَبّ حتى باصَ وسَفَرٌ بائِصٌ شديدٌ والبَوْصُ البُعْد والبائِصُ البَعِيد يقال طريق بائِصٌ بمعنى بَعِيد وشاقٍّ لأَن الذي يَسْبِقك ويفُوتُك شاقٌّ وُصولُك إِليه قال الراعي حتى وَرَدْنَ لِتِمِّ خِمْس بائصٍ جُدًّا تَعاوَرَه الرِّياحُ وَبِيلا وقال الطرماح مَلا بائِصاً ثم اعْتَرَتْه حَمِيّة على نَشْجِه من ذائدٍ غير واهِنِ وانْباصَ الشيءُ انْقَبَض وفي الحديث كادَ يَنْباصُ عنه الظِّلُّ والبَوْصاءُ لُعْبةٌ يَلْعَبُ بها الصبيانُ يأْخذون عُوداً في رأْسه نارٌ فيُدِيرُونه على رؤوسِهم وبُوصان بطنٌ من بني أَسد

( بيص ) يقال وقَعُوا في حَيْصَ بَيْصَ وحِيصَ بِيصَ وحِيصٍ بِيصٍ وحَيْص بَيْص مبني
( * قوله « وحيص بيص مبني » أي بكسر الأول منوناً والثاني بغير تنوين والعكس كما في القاموس ) على الكسر أَي شدّة وقيل أَي في اختلاط من أَمر ولا مخرج لهم ولا مَحِيص منه وإِنك لتَحْسَب عَليَّ الأَرض حَيْصاً بَيْصاً أَي ضَيِّقةً ابن الأَعرابي البَيْصُ الضيِّقُ والشدّةُ وجعلْتُمْ عليه الأَرضَ حَيْصَ بَيْصَ أَي ضيَّقْتم عليه والبَيْصةُ قُفٌّ
( * قوله « والبيصة قف إلخ » في شرح القاموس بعد نقله ما هنا ما نصه قلت والصواب انه بالضاد المعجمة ) غليظٌ أَبْيَضُ بإِقبال العارِضِ في دار قُشَيْرٍ لِبَني لُبَيْنى وبني قُرة من قُشَيرٍ وتلْقاءَها دارُ نُمير

( تخرص ) التِّخْرِيص لغة في الدِّخرِيص

( ترص ) التَّرِيصُ المحكمُ تَرُصَ الشيءُ تَراصةً فهو مُتْرَصٌ وتَرِيص مثل ماء مُسْخَن وسَخِين وحبْل مُبْرم وبَرِيم أَي مُحْكم شديد قال وشُدَّ يدَيْكَ بالعَقْدِ التَّرِيصِ وأَتْرَصَه هو وتَرَصه وتَرَّصَه أَحْكَمه وقَوَّمَه قال ذو الإِصْبع العَدْوانيّ يصف نَبْلاً تَرَّصَ أَفْواقَها وقَوَّمَها أَنْبَلُ عَدْوانَ كُلِّها صَنَعا أَنْبَلُها أَعْمَلُها بالنَّبْل وقيل أَحْذَقُها قال ابن بري وشاهدُ أَتْرَصَه قول الأَعشى وهل تُنْكَرُ الشمسُ في ضَوْئِها أَو القَمَرُ الباهِرُ المُتْرَصُ ؟ ومِيزانٌ تَرِيصٌ أَي مُقَوَّم وفي الحديث لو وُزِنَ رَجاءُ المؤمن وخَوْفُه بميزانٍ تَرِيصٍ ما زادَ أَحدُهما على الآخر أَي بميزان مُسْتوٍ والتَّرِيصُ بالصاد المهملة المُحْكَم المُقَوَّمُ ويقال أَتْرِصْ ميزانَك فإِنه شائلٌ أَي سَوِّه وأَحْكِمْه وفرسٌ تارِصٌ شديد وَثِيقٌ أَنشد ثعلب قد أَغْتَدي بالأَعْوَجِيِّ التارِصِ

( تعص ) تَعِصَ تَعَصاً اشتكى عصَبَه من شِدَّةِ المَشْي والتَّعَصُ شبيه بالمَعَصِ قال وليس بثَبَت

( تلص ) تَلَّصَ الشيء أَحْكَمه مثل تَرَّصَه ويقال تَلَّصَه ودَلَّصَه إِذا ملَّسَه ولَيَّنَه

( جبلص ) التهذيب في الرباعي جَابَلَق وجابَلَص مَدينتان إِحداهما بالمشرق والأُخرى بالمغرب ليس وراءهما شيء روي عن الحسن بن علي رضي اللّه عنهما حديث ذَكرَ فيه هاتين المَدِينَتَيْن

( جرص ) الجُرَاصِيةُ العظيمُ من الرِّجال قال الشاعر مِثْل الهَجِين الأَحمر الجُرَاصِيَهْ

( جصص ) الجِصُّ والجَصُّ معروف الذي يُطْلى به وهو معرب قال ابن دريد هو الجِصُّ ولم يُقَل الجَصّ وليس الجصّ بعربي وهو من كلام العجم ولغةُ أَهل الحجاز في الجَصّ القَصّ ورجل جَصَّاصٌ صانع للجِصّ والجَصَّاصةُ الموضعُ الذي يُعمل به الجِصُّ وجَصَّصَ الحائطَ وغَيره طلاه بالجِصّ ومكان جُصاجِصٌ أَبيضُ مستوٍ وجصّصَ الجِرْوُ وفَقَح إِذا فتحَ عينيه وجَصّصَ العُنْقودُ هَمَّ بالخروج وجَصّصَ على القوم حَمَلَ وجَصّصَ عليه بالسيف حَمَلَ أَيضاً وقد قيل بالضاد وسنذكره لأَن الصاد والضاد في هذا لغتان الفراء جَصّصَ فلانٌ إِناءَه إِذا مَلأَه

( جلبص ) أَبو عمرو الجَلْبَصةُ الفِرارُ وصوابه خَلْبَصة بالخاء

( جمص ) الجَمْصُ ضربٌ من النبت وليس بثَبَت

( جنص ) جَنَّصَ رُعِبَ رُعْباً شديداً وجَنَّصَ إِذا هرَبَ من الفزَع وجَنَّصَ بِسَلْحهِ خرج بعضُه من الفَرَق ولم يَخْرج بعضُه أَبو مالك ضرَبه حتى جَنَّصَ بِسَلْحِه إِذا رَمَى به وجَنَّصَ بَصرَه حدّدَه عن ابن الأَعرابي وجَنَّصَ فتَحَ عَيْنيه فزَعاً ورجل إِجْنِيصٌ فَدْمٌ عَييٌّ لا يَضُرُّ ولا ينفع قال مُهاصر النهشلي باتَ على مُرْتَبإٍ شَخِيصِ ليس بنَوّام الضُّحى إِجْنِيصِ وقيل رجل إِجْنِيصٌ شَبْعان عن كراع أَبو مالك واللحياني وابن الأَعرابي جَنّصَ الرجلُ إِذا ماتَ أَبو عمرو الجَنِيصُ الميّتُ

( جيص ) جاصَ لغة في جاضَ عن يعقوب وسيأْتي ذكره

( حبص ) حَبَص حَبْصاً عدا عَدْواً شديداً

( حبرقص ) الحَبَرْقَصةُ المرأَةُ الصغيرةُ الخَلْقِ والحَبَرْقَصُ الجملُ الصغير وهو الحَبرْبَر أَيضاً وجَملٌ حَبرْقَصٌ قمِيءٌ زَرِيٌّ والحَبَرْقَصُ صِغارُ الإِبل عن ثعلب وناقة حَبَرْقَصةٌ كريمةٌ على أَهلها والحَبَرْقِيصُ القصير الرديء والسين في كل ذلك لغة

( حرص ) الحِرْصُ شدّةُ الإِرادة والشَّرَه إِلى المطلوب وقال الجوهري الحِرْصُ الجَشَعُ وقد حَرَصَ عليه يَحْرِصُ ويَحْرُصُ حِرْصاً وحَرْصاً وحَرِصَ حَرَصاً وقول أَبي ذؤيب ولقد حَرَِِصْت بأَن أُدافعَ عنهمُ فإِذا المَنيّةُ أَقْبَلَتْ لا تُدْفَعُ عدَّاه بالباء لأَنه في معنى هَمَمْتُ والمعروف حَرَصْتُ عليه الأَزهري قول العرب حَرِيصٌ عليك معناه حَرِيصٌ على نَفْعِك قال واللغة العالية حَرَصَ يَحْرِصُ وأَما حَرِصَ يَحْرَصُ فلغة رديئة قال والقُراء مُجْمِعون على ولو حَرَصْت بمؤمنين ورجل حَرِيصٌ من قوم حُرَصاءَ وحِرَاصٍ وامرأَة حَريصةٌ من نسوة حِرَاصٍ وحَرائِصَ والحَرْصُ الشَّقُّ وحَرَصَ الثوبَ يَحْرُصُهُ حَرْصاً خَرَقَه وقيل هو أَن يَدُقَّه حتى يجعل فيه ثُقَباً وشُقوقاً والحَرْصةُ من الشِّجاج التي حَرَصَت من وراء الجِلْد ولم تُخَرِّقه وقد ذُكرت في الحديث قال الراجز وحَرْصة يُغْفِلُها المأْمُومُ والحارِصةُ والحَرِيصةُ أَولُ الشجاج وهي التي تَحْرِصُ الجلد أَي تشقُه قليلاً ومنه قيل حَرَصَ القَصّارُ الثوبَ يَحْرُصُهُ شقَّه وخرقه بالدَّقّ وحكى الأَزهري عن ابن الأَعرابي الحَرْصةُ والشَّقْفة والرَّعْلة والسَّلْعَة الشّجَّة والحَريصةُ والحارِصةُ السحابةُ التي تَحْرِصُ وجه الأَرض بقَشْرِه وتُؤَثِّرُ فيه بمطرها من شدة وَقعها قال الحُوَيْدرة ظَلَمَ البِطاحَ له انْهِلالُ حَرِيصة فصَفا النِّطافُ له بَعِيدَ المُقْلَعِ يعني مَطَرتْ في غير وقت مَطَرِها فلذلك ظَلَم قال الأَزهري أَصلُ الحَرْصِ القَشْرُ وبه سميت الشَّجّة حارِصةً وقد ورد في الحديث كما فسرناه وقيل للشَّرِه حَرِيصٌ لأَنه يَقْشِرُ بِحرْصِه وُجُوه الناس والحِرْصِيَان فِعْلِيانٌ من الحَرْصِ وهو القَشْر وعلى مثاله حِذْرِيان وصِلِّيان قال ابن الأَعرابي يقال لِباطنِ جِلْد الفِيل حِرْصِيان وقيل في قوله تعالى في ظُلُمات ثلاث هي الحِرْصِيانُ والغِرْسُ والبَطْن قال والحِرصِيان باطنُ جلْد البطْن والغِرْسُ ما يكون فيه الولد وقال في قول الطِّرِمَّاح وقد ضُمِّرتْ حتى انْطَوَى ذُو ثَلاثِها إِلى أَبْهَرَيْ دَرْماءَ شَعْبِ السنَّاسِن قال ذُو ثلاثها أَراد الحِرْصِيانَ والغِرْس والبطْن وقال ابن السكيت الحِرْصِيانُ جلدةٌ حمراءُ بين الجلد الأَعْلى واللحمِ تُقْشَر بعد السَّلْخ قال ابن سيده والحِرْصِيانُ قشْرة رقيقة بين الجلد واللحم يَقْشِرها القَصّاب بعد السَّلْخ وجمعُها حِرْصِياناتٌ ولا يُكَسَّر وقيل في قوله ذو ثلاثها في بيت الطرماح عَنى به بطْنَها والثلاثُ الحِرْصِيانُ والرَّحِم والسابِياءُ وأَرض مَحْروصةٌ مَرْعِيّة مُدَعْثرة ابن سيده والحَرْصَةُ كالعَرْصة زاد الأَزهري إِلا أَن الحَرْصةُ مُسْتَقِرّ وسطِ كل شيء والعَرْصةُ الدارُ وقال الأَزهري لم أَسمع حَرْصة بمعنى العَرْصة لغير الليث وأَما الصَّرْحةُ فمعروفة

( حربص ) حَرْبَصَ الأَرضَ أَرْسلَ فيها الماءَ ويقال ما عليه حَرْبَصِيصةٌ ولا خَرْبَصِيصةٌ بالحاء والخاء أَي شيء من الحليّ قال أَبو عبيد والذي سمعناه خَرْبَصِيصة بالخاء عن أَبي زيد والأَصمعي ولم يعرف أَبو الهيثم بالحاء

( حرقص ) الحُرْقُوصُ هُنَيٌّ مثل الحصاة صغير أُسَيّد
( * قوله اسيّد هكذا في الأصل وربما كانت تصغيراً لاسود كأسَيْودِ ) أُرَيْقِط بحمرة وصفرة ولونُه الغالب عليه السواد يجتمع ويَتّلج تحت الأَناسي وفي أَرْفاغِهم ويعَضُّهم ويُشَقِّقُ الأَسْقية التهذيب الحَراقِيصُ دُوَيْبّات صغار تَنْقُب الأَساقيَ وتَقْرضُها وتَدْخل في فُروج النساء وهي من جنس الجُعْلان إِلا أَنها أَصْغر منها وهي سُودٌ مُنَقّطة بِبَياض قالت أَعرابيّة ما لَقِيَ البيضُ من الحُرْقُوصِ من مارِدٍ لِصٍّ من اللُّصوصِ يَدْخُل تَحْتَ الغَلَقِ المَرْصُوصِ بِمَهْرِ لا غالٍ ولا رَخِيصِ أَرادت بلا مهر قال الأَزهري ولا حُمَةَ لها إِذا عَضّت ولكن عَضّتها تُؤْلم أَلماً لا سمّ فيه كسمّ الزَّنابير قال ابن بري معنى الرجز أَن الحُرْقُوصَ يدخل في فرج الجارية البِكْر قال ولهذا يسمى عاشق الأَبكار فهذا معنى قولها يدخل تحت الغلق المرصوص بمهر لا غال ولا رخيص وقيل هي دُوَيْبَّة صغيرة مثل القُراد قال الشاعر زكْمةُ عَمّارٍ بَنُو عَمّارِ مِثْل الحَراقِيص على الحِمارِ وقيل هو النِّبْرُ ومن الأَول قول الشاعر ويْحَكَ يا حُرْقُوصُ مَهْلاً مَهْلا أَإِبِلاً أَعْطيْتَني أَم نَخْلا ؟ أَمْ أَنت شيءٌ لا تُبالي جَهْلا ؟ الصحاح الحُرْقُوصُ دُوَيْبّة كالبُرْغوثِ وربما نبَت له جناحانِ فطارَ غيرُه الحُرْقوصُ دويبة مُجَزَّعة لها حُمَةٌ كحُمَةِ الزُّنْبور تَلْدَغ تشْبِهُ أَطْراف السِّياطِ ويقال لمن ضُرِبَ بالسِّياط أَخَذَتْه الحَراقِيصُ لذلك وقيل الحُرْقوصُ دويبة سوداء مثل البرغوث أَو فوقه وقال يعقوب هي دويبة أَصغر من الجُعَل وحَرَقْصى دويبة ابن سيده الحُرْقُصاءُ دويبة لم تُحَل
( * قوله « لم تحل » أي لم يحل معناها ابن سيده ) قال والحَرْقَصةُ الناقةُ الكريمة

( حصص ) الحَصُّ والحُصاصُ شِدّةُ العَدْوِ في سرعة وقد حَصَّ يَحُصُّ حَصّاً والحُصاصُ أَيضاً الضُّراطُ وفي حديث أَبي هريرة إِن الشيطان إِذا سَمِعَ الأَذانَ وَلَّى وله حُصاصٌ روى هذا الحديث حماد بن سلمة عن عاصم بن أَبي النَّجُود قال حماد فقلت لعاصم ما الحُصاصُ ؟ قال أَما رأَيتَ الحِمارَ إِذا صَرَّ بأُذُنيه ومَصَعَ بذَنبِه وعَدا ؟ فذلك الحُصاصُ قال الأَزهري وهذا هو الصواب وحَصَّ الجَلِيدُ النَّبْتَ يَحُصُّه أَحْرَقَه لغة في حَسّه والحَصُّ حَلْقُ الشعر حَصَّه يَحُصُّه حَصّاً فَحَصَّ حصَصاً وانْحَصَّ والحَصَّ أَيضاً ذهابُ الشعر سَحْجاً كما تَحُصُّ البَيْضةُ رأْسَ صاحبها والفِعل كالفعل والحاصّةُ الداءُ الذي يَتَناثَرُ منه الشعر وفي حديث ابن عمر أَن امرأَة أَتته فقالت إِن ابْنتي عُريّسٌ وقد تمعّطَ شعرُها وأَمَرُوني أَن أُرَجِّلَها بالخَمْر فقال إِنْ فعلتِ ذاك أَلْقَى اللّهُ في رأْسها الحاصّةَ الحاصّةُ هي العِلّة ما تَحُصُّ الشعر وتُذْهِبه وقال أَبو عبيد الحاصّةُ ما تَحُصّ شعرها تَحْلِقه كله فتذهب به وقد حَصّت البَيْضةُ رأْسَه قال أَبو قيس بن الأَسْلت قد حَصَّت البيضةُ رأْسي فما أَذُوقُ نوماً غيرَ تَهْجاع وحصَّ شعَرُهُ وانْحَصَّ انْجَرَدَ وتناثَرَ وانْحَصَّ ورَقُ الشجر وانْحَتّ إِذا تناثر ورجل أَحَصُّ مُنْحَصُّ الشعرِ وذنَبٌ أَحَصُّ لا شِعْرَ عليه أَنشد وذنَب أَحَصّ كالمِسْواطِ قال أَبو عبيد ومن أَمثالهم في إِفْلات الجبان من الهلاك بعد الإِشْفاء عليه أُفْلِت وانْحَصَّ الذنَب قال ويُرْوى المثل عن معاوية أَنه كان أَرسل رسولاً من غَسّان إِلى مَلكِ الروم وجعل له ثلاث دِيات على أَن يُبادِرَ بالأَذانِ إِذا دخل مجلسه ففعل الغسّانِيّ ذلك وعند الملِك بَطارِقتُه فوَثَبُوا لِيَقْتلوه فنهاهم الملك وقال إِنَّما أَراد معاوية أَن أَقْتُلَ هذا غَدْراً وهو رسول فَيَفْعَل مثل ذلك مع كل مُسْتأْمَنٍ مِنّا فلم يَقْتله وجَهّزه وردّه فلما رآه معاوية قال أُفْلِتَ وانحصّ الذنب أَي انقطع فقال كلا إِنه لَبِهُلْبه أَي بشَعَره ثم حدَّثه الحديث فقال معاوية لقد أَصابَ ما أَردْتُ يُضْرب مثلاً لمن أَشْفى على الهلاك ثم نَجا وأَنشد الكسائي جاؤوا من المِصْرَينِ باللُّصوصِ كل يَتِيمٍ ذي قَفاً مَحْصوصِ ويقال طائر أَحَصُّ الجناحِ قال تأَبّط شرّاً كأَنَّما حَثْحَثُوا حُصّاً قَوادِمُه أَو بِذي مِّ خَشْفٍ أُشَثٍّ وطُبّاقِ
( * قوله أو بذي إلخ هكذا في الأصل وهو مختل الوزن وفيه تحريف )
اليزيدي إِذا ذهب الشعر كله قيل رجل أَحَصُّ وامرأَةَ حصّاءُ وفي الحديث فجاءت سنَةٌ حصّت كلَّ شيء أَي أَذْهَبَتْه والحَصُّ إِذهابُ الشعر عن الرأْس بحَلْقٍ أَو مرض وسنَة حَصَّاء إِذا كانت جَدْبة قليلةَ النبات وقيل هي التي لا نبات فيها قال الحطيئة جاءَتْ به من بِلادِ الطُّورِ تَحْدُره حَصّاء لم تَتَّرِكْ دُونَ العَصا شَذَبا وهو شبيه بذلك الجوهري سنة حَصّاء أَي جَرْداءُ لا خيرَ فيها قال جرير يَأْوِي إِليكمْ بلا مَنٍّ ولا جَحَدٍ مَنْ ساقَه السنةُ الحَصّاءُ والذِّيبُ كأَنه أَراد أَن يقول والضَّبُعُ وهي السنة المُجْدِبة فوضع الذئب موضعَه لأَجل القافية وتَحَصّصَ الحِمارُ والبعيرُ سَقَط شعرهُ والحَصِيصُ اسم ذلك الشعر والحَصِيصةُ ما جُمِع مما حُلق أَو نُتِف وهي أَيضاً شعَرُ الأُذُن ووَبَرُها كان مَحْلوقاً أَو غيرَ مَحْلوق وقيل هو الشعرُ والوبَرُ عامّة والأَوّلُ أَعْرَفُ وقولُ امرئ القيس فصَبَّحه عِنْد الشُّروقِ غُدَيَّة كلابُ ابنِ مُرٍّ أَو كلابُ ابنِ سِنْبِسِ مغرَّثةً حُصّاً كأَنَّ عُيونَها من الزجْرِ والإِيحَاء نُوَّارُ عِضْرِسِ حُصّاً أَي قد انْحَصَّ شعرُها وابنُ مُرٍّ وابنُ سِنْبِس صائدانِ مَعْروفانِ وناقةٌ حَصّاء إِذا لم يكن عليها وبَرٌ قال الشاعر عُلُّوا على سائفٍ صَعْبٍ مراكِبُها حَصَّاءَ ليس لها هُلْبٌ ولا وبَرُ عُلُّوا وعُولوا واحد من عَلاّه وعالاه وتَحَصْحَصَ الوَبَرُ والزِّئْبِرُ انْجَرَدَ عن ابن الأَعرابي وأَنشد لما رأَى العبدُ مُمَرّاً مُتْرَصا ومَسَداً أُجْرِدَ قد تَحَصْحَصا يَكادُ لولا سَيْرُه أَن يُملَصا جَدَّ به الكَصِيصُ ثم كَصْكَصا ولو رَأَى فاكَرِشٍ لبَهلَصا والحَصِيصةُ من الفرس ما فوق الأَشْعَرِ مما أَطاف بالحافِرِ لِقلّة ذاك الشعر وفرسٌ أَحَصُّ وحَصِيصٌ قَلِيلُ شعر الثُّنَّةِ والذنَبِ وهو عَيْبٌ والاسم الحَصَصُ والأَحَصُّ الزمِنُ الذي لا يَطول شعره والاسم الحَصَصُ أَيضاً والحَصَصُ في اللحية أَن يَتَكَسَّرَ شعرُها ويَقْصُر وقد انْحَصّت ورجل أَحَصُّ اللِّحْية ولِحْيةٌ حَصّاءُ مُنْحَصّة ورجل أَحَصّ بَيّنُ الحَصَصِ أَي قليلُ شعرِ الرأْس والأَحص من الرجال الذي لا شعر في صَدره ورجل أَحَصُّ قاطعٌ للرَّحم وقد حَصَّ رَحِمَه يَحُصّها حَصّاً ورحِمٌ حَصّاءُ مقطوعة قال ومنه يقال بَيْنَ بَني فلان رَحِمٌ حاصّة أَي قد قطعوها وحَصُّوها وحَصُّوها لا يَتواصَلُون عليها والأَحَصّ أَيضاً النَّكِدُ المَشْؤُوم ويوم أَحَصُّ شديد البرد لا سحاب فيه وقيل لرجل من العرب أَيُّ الأَيّام أَبْرَدُ ؟ فقال الأَحَصُّ الأَزَبّ يعني بالأَحَصِّ الذي تَصْفُو شَمالُه ويَحْمَرُّ فيه الأُفُق وتَطْلُع شَمسُه ولا يوجد لها مَسٌّ من البَرْدِ وهو الذي لا سحاب فيه ولا يَنْكسِر خَصرُه والأَزَبُّ يومٌ تَهُبُّه النَّكْباءُ وتَسُوق الجَهَامَ والصُّرّاد ولا تطلع له شمس ولا يكون فيه مَطَرٌ قوله تَهُبُّه أَي تَهُبّ فيه وريح حَصّاءُ صافيةٌ لا غُبار فيها قال أَبو الدُّقَيش كأَن أَطْرافَ ولِيّاتِها في شَمْأَلٍ حَصّاءَ زَعْزاعِ والأَحَصّانِ العَبْدُ والعَيْرُ لأَنهما يُماشِيانِ أَثْمانَهما حتى يَهْرَما فتَنْقُص أَثْمانُهما ويَمُوتا والحِصّةُ النصيب من الطعام والشراب والأَرضِ وغير ذلك والجمع الحِصَصُ وتَحاصّ القومُ تَحاصّاً اقتسَموا حِصَصَهم وحاصّه مُحاصّةً وحِصاصاً قاسَمَه فأَخَذ كلُّ واحدٍ منهما حِصّتَه ويقال حاصَصْتُه الشيءَ أَي قاسَمْته فحَصّني منه كذا وكذا يَحُصُّني إِذا صار ذلك حِصّتي وأَحَصّ القومَ أَعطاهم حِصَصَهم وأَحَصّه المَكانَ أَنْزلَه ومنه قول بعض الخطباء وتُحِصُّ من نَظَرِه بَسْطة حال الكَفالة والكفايةِ أَي تُنْزِل وفي شعر أَبي طالب بِميزانِ قِسْط لا يَحُصُّ شَعِيرةً أَي لا يَنْقُص شعيرةً والحُصُّ الوَرْسُ وجمعه أَحْصاصٌ وحُصوصٌ وهو يُصْبَغ به قال عمرو بن كلثوم مُشَعْشَعة كأَنَّ الحُصَّ فيها إِذا ما الماءُ خالَطَها سَخِينا قال الأَزهري الحُصُّ بمعنى الوَرْسِ معروف صحيح ويقال هو الزَّعْفران قال وقال بعضهم الحُصُّ اللُّؤْلُؤ قال ولست أَحُقُّه ولا أَعْرِفه وقال الأَعشى ووَلَّى عُمَيْر وهو كأْبٌ كأَنه يُطَلَّى بحُصٍّ أَو يُغَشّى بِعظْلِمِ ولم يذكر سيبويه تكسير فُعْلٍ من المُضاعَف على فُعُولٍ إِنما كَسّره على فِعالٍ كخِفافٍ وعِشَاشٍ ورجل حُصْحُصٌ وحُصْحوصٌ يَتَتَبّع دَقائِقَ الأُمور فيَعْلمها ويُحْصِيها وكان حَصِيصُ القومِ وبَصِيصُهم كذا أَي عَدَدُهم والأَحَصُّ ماءٌ معروف قال نَزَلُوا شُبَيْثاً والأَحَصَّ وأَصْبَحُوا نَزَلَتْ مَنازِلَهم بَنُو ذُبْيانِ قال الأَزهري والأَحَصُّ ماء كان نزل به كُلَيب ابن وائل فاسْتَأْثَر به دُونَ بَكْر بن وائل فَقِيل له اسقِنا فقال ليس من فَضْلٍ عنه فلما طَعَنه جَسّاس اسْتَسْقاهم الماء فقال له جَسّاس تَجاوَزْت الأَحَصَّ أَي ذهَبَ سُلْطانُك على الأَحَصِّ وفيه يقول الجعدي وقال لِجَسّاس أَغِثْني بِشَرْبةٍ تَدارَكْ بها طَوْلاً عَليَّ وأَنْعِمِ فقال تَجاوَزْتَ الأَحصَّ وماءَه وبَطْنَ شُبَيثٍ وهو ذُو مُتَرَسّمِ الأَصمعي هَزِئ به في هذا وبَنُو حَصِيصٍ بطْنٌ من العرب والحَصّاءُ فرسُ حَزْنِ بن مِرْداسٍ والحَصْحَصةُ الذهابُ في الأَرض وقد حَصْحَصَ قال لَمَّا رآني بالبِرَاز حَصْحَصا والحَصْحَصةُ الحركةُ في شيء حتى يَسْتَقِرّ فيه ويَسْتَمْكن منه ويثبت وقيل تَحْرِيك الشيء في الشيء حتى يستمكن ويستقر فيه وكذلك البعيرُ إِذا أَثْبَتَ رُكْبتيه للنُّهوض بالثِّقْل قال حميد بن ثور وحَصْحَصَ في صُمِّ الحَصى ثَفِنَاتِه ورامَ القيامَ ساعةً ثم صَمَّما
( * قوله « وحصحص إلخ » هكذا في الأصل وأنشده الصحاح هكذا وحصحص في صم الصفا ثفناته وناء بسلمى نوأة ثم صمما )
وفي حديث علي لأَنْ أُحَصْحِصَ في يَدَيّ جَمْرتَيْنِ أَحَبُّ إِليَّ من أَن أُحَصْحِصَ كَعْبَيْنِ هو من ذلك وقيل الحَصْحَصَةُ التحريك والتقليبُ للشيء والترديدُ وفي حديث سمرة بن جندب أَنه أُتي برجلِ عِنِّينٍ فكتب فيه إليه معاوية فكتب إِليه أَن اشْتَرِ له جاريةً من بيت المال وأَدْخِلْها عليه ليلةً ثم سَلْها عنه ففَعَل سمرةُ فلما أَصبح قال له ما صنعت ؟ فقال فعلتُ حتى حَصْحَصَ فيها قال فسأَل الجارية فقالت لم يَصْنَعْ شيذاً فقال الرجل خَلِّ سبِيلَها يا مُحَصْحِصُ قوله حَصْحَصَ فيها أَي حَرّكتُه حتى تمكن واستقرّ قال الأَزهري أَراد الرجل أَنّ ذَكَرَه انْشَامَ فيها وبالَغَ حتى قَرَّ في مَهْبِلِها ويقال حَصْحَصْتُ الترابَ وغيره إِذا حَرَّكْته وفحَصْتَه يميناً وشمالاً ويقال تَحَصْحَصَ وتحزحز أَي لَزِقَ بالأَرض واسْتَوى وحَصْحَصَ فلان ودَهْمَجَ إِذا مَشَى مَشْيَ المُقَيَّدِ وقال ابن شميل ما تَحَصْحَصَ فلانٌ إِلاَّ حَوْلَ هذا الدرهمِ لِيأْخُذَهُ قال والحَصْحَصَةُ لُزوقُه بكَ وإِتْيانُه وإِلْحاحُه عليك والحَصْحَصَةُ بَيانُ الحَقِّ بعد كِتْمانِهِ وقد حَصْحَصَ ولا يقال حُصْحِصَ وقوله عزّ وجلّ الآن حَصْحَصَ الحقُّ لما دَعَا النِّسْوةَ فَبَرَّأْنَ يوسُفَ قالت لم يَبْقَ إِلا أَن يُقْبِلْنَ عليّ بالتقرير فأَقَرّت وذلك قولُها الآن حَصْحَصَ الحقُّ تقول صافَ الكذبُ وتبيَّن الحقُّ وهذا من قول امرأَة العزيز وقيل حَصْحَصَ الحقُّ أَي ظَهَرَ وبرَزَ وقال أَبو العباس الحَصْحَصَةُ المبالغةُ يقال حَصْحصَ الرجلُ إِذا بالَغ في أَمره وقيل اشتقاقُه من اللغة من الحِصَّة أَي بانت حِصّة الحقِّ من حِصَّةِ الباطل والحِصْحِصُ بالكسر الحجارةُ وقيل الترابُ وهو أَيضاً الحَجر وحكى اللحياني الحِصْحِصَ لِفُلانٍ أَي الترابَ له قال نُصبَ كأَنه دُعاءٌ يذهب إِلى أَنهم شبَّهوه بالمصدر وإِن كان اسماً كما قالوا الترابَ لك فنصَبُوا والحِصْحِصُ والكِثْكِثُ كلاهما الحجارة بفيه الحِصْحِصُ أَي الترابُ والحَصْحَصةُ الإِسراعُ في السير وقَرَبٌ حَصْحاصٌ بَعِيدٌ وقَرَبٌ حَصْحاصٌ مثل حَثْحاث وهو الذي لا وتِيرةَ فيه وقيل سيرٌ حَصْحاص أَي سريع ليس فيه فُتور والحَصْحَاصُ موضعٌ وذو الحَصْحاص موضعٌ وأَنشد أَبو الغَمْر الكلابي لرجل من أَهل الحجاز يعني نساء أَلا ليت شِعْرِي هل تَغَيّر بَعْدَنا ظِباءٌ بِذي الحَصْحاصِ نُجْلٌ عُيونُها ؟

( حفص ) حَفَصَ الشيءَ يَحْفِصُه حَفْصاً جَمَعَه قال ابن بري وحَفَضْتُ الشيء بالضاد المعجمة إِذا أَلْقَيْتَه من يَدِك والحُفَاصةُ اسمُ ما حُفِصَ وحَفَص الشيءَ أَلْقاه قال ابن سيده والضاد أَعْلى وسيأْتي ذكره والحَفْصُ زَبيلٌ من جُلودٍ وقيل هو زَبِيلٌ صغيرٌ من أَدَمٍ وجمعُه أَحْفاصٌ وحُفوصٌ وهي المِحْفَصةُ أَيضاً والحَفْصُ البيتُ الصغيرُ والحَفْصُ الشِّبْلُ قال الأَزهري ولَدُ الأَسد يُسمَّى حَفْصاً وقال ابن الأَعرابي هو السبعُ أَيضاً وقال ابن بري قال صاحب العين الأَسدُ يُكَنَّى أَبا حَفْصٍ ويُسمَّى شِبْلُه حَفْصاً وقال أَبو زيد الأَسد سَيّدُ السباع ولم تُعرف له كنْيةٌ غير أَبي الحرث واللَّبْوةُ أُم الحرث وحَفْصةُ وأُم حَفْصةَ جميعاً الرَّخَمةُ والحَفْصةُ من أَسماء الضبُعِ حكاه ابن دريد قال ولا أَدري ما صحتها وأُمُّ حَفْصةَ الدَّجاجةُ وحَفْصةُ اسم امرأَة وحَفْصٌ اسم رجل

( حقص ) الأَزهري خاصة قال أَبو العميثل يقال حَقَص ومَحَصَ إِذا مرَّ مَرّاً سريعاً وأَقْحَصْته وقَحّصْته إِذا أَبْعَدْته عن الشيء وقال أَبو سعيد يقال فَحَصَ برِجْلهِ وقَحَصَ إِذا رَكَضَ برجله قال ابن الفرج سمعت مُدْرِكاً الجعفريَّ يقول سبَقَني فلانٌ قَبْصاً وحَقْصاً وشَدّاً بمعنى واحد

( حكص ) الأَزهري خاصة الحَكِيصُ المَرْمِيُّ بالرِّيبة وأَنشد فلن تَراني أَبداً حَكيصا مع المُرِيبِين ولن أَلُوصا قال الأَزهري لا أَعرفُ الحَكِيصَ ولم أَسمعه لغير الليث

( حمص ) حَمَصَ القَذاةَ رَفَقَ بإِخراجها مسْحاً مَسْحاً قال الليث إِذا وقَعَت قذاةٌ في العين فرَفَقْتَ بإِخراجها مَسْحاً رُوَيْداً قلت حَمَصْتُها بيدي وحَمَصَ الغُلامُ حَمْصاً تَرَجَّح من غير أَن يُرَجَّحَ والحَمْصُ أَنْ يُضَمَّ الفرسُ فيُجْعَلَ إِلى المكان الكَنِين وتُلْقَى عليه الأَجِلّةُ حتى يَعْرَقَ لِيَجْرِيَ وحَمَصَ الجُرْحُ سكَنَ وَرَمُه وحَمَصَ الجُرْحُ يَحْمُصُ حُموصاً وهو حَمِيصٌ وانْحَمَصَ انْحِماصاً كلاهما سكن ورمه وحَمَّصَه الدواءُ وقيل حَمَزه الدواء وحَمَصَه وفي حديث ذي الثُّديّةِ المقتول بالنَّهْرَوان أَنه كانت له ثُدَيّةٌ مثل ثَدْي المرأَة إِذا مُدَّت امْتَدَّت وإِذا تُرِكَت تحَمّصَت قال الأَزهري تحَمّصَت أَي تقَبّضَتْ واجْتَمعت ومنه قيل للورَمِ إِذا انْفَشّ قد حَمَصَ وقد حَمّصَه الدواءُ والحِمَّصُ والحِمِّصُ حَبُّ القدر
( * قوله حب القدر هكذا في الأصل )
قال أَبو حنيفة وهو من القَطَانِيّ واحدتُه حِمَّصةٌ وحِمِّصة ولم يعرف ابنُ الأَعرابي كَسْرَ الميم في الحِمِّص ولا حكى سيبويه فيه إِلا الكسر فهما مختلفان وقال أَبو حنيفة الحِمَّصُ عربي وما أَقلَّ ما في الكلام على بنائه من الأَسماء الفراء لم يأْت على فِعَّل بفتح العين وكسر الفاء إِلا قِنَّفٌ وقِلَّفٌ وهو الطين المتشقق إِذا نَضَبَ عنه الماء وحِمَّصٌ وقِنَّبٌ ورجلٌ خِنّبٌ وخِنّاب طويلٌ وقال المبرد جاء على فِعِّل جِلِّقٌ وحِمِّصٌ وحِلِّز وهو القصير قال وأَهل البصرة اختاروا حِمِّصاً وأَهل الكوفة اختاروا حِمَّصاً وقال الجوهري الاختيار فتح الميم وقال المبرد بكسرها والحَمَصِيصُ بَقْلةٌ دون الحُمَّاضِ في الحُموضة طيّبةُ الطعم تنبُت في رَمْل عالج وهي من أَحْرار البُقول واحدته حَمَصيصةٌ وقال أَبو حنيفة بقْلةُ الحَمَصِيص حامضةٌ تُجْعَلُ في الأَقِطِ تأْكلُه الناسُ والإِبل والغنم وأَنشد في رَبْرَبٍ خِماصِ يأْكُلْنَ من قُرَّاصِ وحَمَصِيصٍ واصِ قال الأَزهري رأَيت الحَمَصِيصَ في جبال الدَّهْناء وما يَلِيها وهي بَقْلة جَعْدة الورَق حامضةٌ ولها ثمرة كثمرة الحُمَّاضِ وطعمُها كطعْمةِ وسمعتهم يُشَدِّدون الميم من الحَمصِيص وكنَّا نأْكله إِذا أَجَمْنا التمر وحلاوتَه نَتَحَمّضُ به ونَسْتَطيبُه قال الأَزهري وقرأْت في كتب الأَطِبّاءِ حبٌّ مُحَمَّصٌ يريد به المَقْلُوَّ قال الأَزهري كأَنه مأْخوذ من الحَمْصِ بالفتح وهو الترجُّح وقال الليث الحَمْصُ أَن يترجَّحَ الغلامُ على الأُرْجُوحةِ من غير أَن يُرَجِّحَه أَحدٌ يقال حَمَصَ حَمْصاً قال ولم أَسمع هذا الحرف لغير الليث والأَحْمَصُ اللِّصُّ الذي يَسْرِقُ الحَمائِصَ واحِدَتُها حَمِيصةٌ وهي الشاة المسروقةُ وهي المَحْمُوصةُ والحَريسةُ الفراء حَمَّص الرجلُ إِذا اصطادَ الظباءَ نِصْفَ النهار والمِحْماصُ من النساء اللِّصَّةُ الحاذقة وحَمَصَت الأُرْجُوحةُ سكنَتْ فَوْرَتُها وحِمْصُ كُورةٌ من كُوَرِ الشام أَهلُها يمانُون قال سيبويه هي أَعجمية ولذلك لم تَنْصَرِف قال الجوهري حِمْص يذكر ويؤَنث

( حنص ) هذه ترجمة انفرد بها الأَزهري وقال قال الليث الحِنْصَأْوةُ من الرجال الضعيفُ يقال رأَيت رجُلاً حِنْصَأْوةً أَي ضعيفاً وقال شمر نحوه وأَنشد حتى ترى الحِنْصَأْوةَ الفَرُوقَا مُتَّكِئاً يَقْتَمِحُ السَّوِيقا

( حنبص ) الفراء الحَنْبَصةُ الرَّوَغانُ في الحَرْبِ ابن الأَعرابي أَبو الحِنْبِص كنية الثعلب واسمه السَّمْسَمُ قال ابن بري يقال للثعلب أَبو الحِنْبِص وأَبو الهِجْرس وأَبو الحُصَين

( حنفص ) الحِنْفِصُ الصغيرُ الجسم

( حوص ) حاصَ الثوبَ يَحُوصُه حَوْصاً وحِياصةً خاطَه وفي حديث عَليّ كرم اللّه وجهه أَنه اشْتَرَى قَمِيصاً فقَطع ما فَضَل من الكُمَّينِ عن يَدِه ثم قال للخيَّاط حُصْه أَي خِطْ كِفافه ومنه قيل للعين الضَّيِّقة حَوْصاء كأَنما خِيطَ بجانب منها وفي حديثه الآخر كلما حِيصَتْ من جانب تهتَّكَتْ من آخَر وحاص عينَ صَقْره يَحُوصُها حَوْصاً وحِياصةً خاطَها وحاصَ شُقُوقاً في رِجْله كذلك وقيل الحَوْصُ الخياطةُ بغير رُقْعة ولا يكون ذلك إِلا في جلد أَو خُفِّ بَعِيرٍ والحَوَصُ ضِيقٌ في مُؤْخر العين حتى كأَنها خِيطَتْ وقيل هو ضِيق مَشَقِّها وقيل هو ضيق في إِحدى العينين دون الأُخرى وقد حَوِصَ يَحْوَص حَوَصاً وهو أَحْوَصُ وهي حَوْصاءُ وقيل الحَوْصاءُ من الأَعْيُنِ التي ضاقَ مَشَقُّها غائرةً كانت أَو جاحِظةً قال الأَزهري الحَوَصُ عند جميعهم ضِيقٌ في العينين معاً رجل أَحْوَصُ إِذا كان في عينيه ضِيقٌ ابن الأَعرابي الحَوَصُ بفتح الحاء الصغارُ العُيون وهم الحُوصُ قال الأَزهري من قال حَوَصاً أَراد أَنهم ذَوُو حَوَصٍ والخَوَصُ بالخاء ضِيقٌ في مُقَدَّمِها وقال الوزير الأَحْيَصُ الذي إِحْدى عينيه أَصغرُ من الأُخْرى الجوهري الحَوْصُ الخِياطةُ والتضييقُ بين الشيئين قال ابن بري الحَوْصُ الخِياطةُ المتباعدة وقولهم لأَطْعَنَنَّ في حَوْصِهِم أَي لأَخْرِقَنَّ ما خاطُوا وأُفسِدَنَّ ما أَصْلَحوا قال أَبو زيد لأَطْعَنَنَّ في حَوْصِك أَي لأَكِيدَنَّكَ ولأَجْهَدَنَّ في هَلاكِك وقال النضر من أَمثال العرب طَعَنَ فلانٌ في حَوْصٍ ليس منه في شيءٍ إَذا مارَسَ ما لا يُحْسِنُه وتَكلّف ما لا يَعْنِيه وقال ابن بري ما طَعَنْتَ في حوصه أَي ما أَصَبْتَ في قَصْدك وحاصَ فلانٌ سِقاءَه إِذا وَهَى ولم يكن معه سِرَاد يَخْرُِزُِه به فأَدخل فيه عُودين وشَدَّ الوَهْي بهما والحائِصُ الناقةُ التي لا يَجوزُ فيها قضيبُ الفَحْل كأَن بها رَتَقاً وقال الفراء الحائِصُ مثلُ الرَّتْقاءِ في النساء ابن شميل ناقة مُحْتاصةٌ وهي التي احْتاصَتْ رحمِهَا دون الفحل فلا يَقْدِرُ عليها الفحلُ وهو أَن تَعْقِدَ حِلَقاً على رَحمِها فلا يَقْدِر الفحلُ أَن يُجِيز عليها يقال قد احْتاصَت الناقةُ واحْتاصَتْ رحمَها سواء وناقةٌ حائِصٌ ومُحْتاصةٌ ولا يقال حاصَت الناقةُ ابن الأَعرابي الحَوْصاءُ الضَيِّقةُ الحَيَاءِ قال والمِحْياصُ الضَّيِّقةُ المَلاقي وبئرٌ حَوْصاءُ ضَيِّقةٌ ويقال هو يُحاوِصُ فلاناً أَي ينظر إِليه بمُؤْخرِ عينه ويُخْفِي ذلك والأَحْوَصان من بني جعفر بن كلاب ويقال لآلهم الحُوصُ والأَحاوِصةُ والأَحاوِص الجوهري الأَحْوصانِ الأَحْوصُ بن جعفر بن كلاب واسمه ربيعة وكان صغيرَ العَيْنَيْن وعمرُو بنُ الأَحْوَصِ وقد رَأَسَ وقول الأَعشى أَتاني وَعِيدُ الحُوصِ من آل جَعْفَرٍ فيا عَبْدَ عَمْروٍ لو نَهَيْتَ الأَحاوِصا يعني عبدَ بن عمرو بن شُرَيحِ بن الأَحْوص وعَنَى بالأَحاوِصِ مَن وَلَدَه الأَحْوصُ منهم عوفُ ابن الأَحْوَصِ وعَمرو بن الأَحْوَصِ وشُرَيحُ بن الأَحْوَصِ وربيعة بن الأَحْوَصِ وكان علقمةُ بن عُلاثةَ بن عوف بن الأَحْوَصِ نافَرَ عامِرَ بنَ الطُّفَيْلِ ابن مالك بن جعفر فهجا الأَعشى علقمة ومدح عامراً فأَوعَدُوه بالقَتْل وقال ابن سيده في معنى بيت الأَعشى إِنه جمع على فُعْل ثم جمع على أَفاعِلَ قال أَبو علي القول فيه عندي أَنه جَعَل الأَولَ على قول من قال العباس والحرث وعلى هذا ما أَنشده الأَصمعي أَحْوَى من العُوجِ وقَاح الحافِرِ قال وهذا مما يَدُلّك من مذاهبهم على صحة قول الخليل في العباس والحرث إِنهم قالوه بحرف التعريف لأَنهم جعلوه للشيء بِعَيْنِه أَلا ترى أَنه لو لم يكن كذلك لم يُكَسِّرُوه تَكْسِيرَه ؟ قال فأَما الآخِرُ فإِنه يحتمل عندي ضَرْبين يكون على قول من قال عباس وحرث ويكون على النسب مثل الأَحامِرة والمهَالِبة كأَنه جَعَل كلَّ واحدٍ حُوصيّاً والأَحْوَصُ اسمُ شاعر والحَوْصاءُ فرسُ تَوْبةَ ابن الحُمَيّر وفي الحديث ذكر حَوْصاءَ بفتح الحاء والمد وهو موضع بين وادِي القُرى وتَبُوك نَزَلَه سيّدُنا رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم حيث سارَ إِلى تَبُوك وقال ابن إِسحق هو بالضاد المعجمة

( حيص ) الحَيْصُ الحَيْدُ عن الشيء حاصَ عنه يَحِيصُ حَيْصاً رَجَعَ ويقال ما عنه مَحيصٌ أَي مَحيدٌ ومَهْرَبٌ وكذلك المَحاصُ والانحياصُ مثلُه يقال لِلأَوْلِياء حاصُوا عن العَدُوِّ وللأَعْداء انْهَزَمُوا وحاصَ الفرسُ يَحِيصُ حَيْصاً وحُيُوصاً وحَيَصاناً وحَيْصُوصةً ومَحاصاً ومَحِيصاً وحايَصه وتَحايَصَ عنه كلُّه عدَلَ وحادَ وحاصَ عن الشرِّ حادَ عنه فسَلِمَ منه وهو يُحايصُني وفي حديث مُطَرِّف أَنه خرجَ من الطاعُون فقيل له في ذلك فقال هو المَوْتُ نُحايِصُه ولا بدَّ منه قال أَبو عبيد مَعناه نَرُوغ عنه ومنه المُحايَصةُ مُفاعلةٌ من الحَيْصِ العُدُولِ والهرَبِ من الشيء وليس بين العبد والموت مُفاعلةٌ وإِنما المعنى أَن الرجل في فَرْطِ حِرْصِه على الفِرارِ من الموت كأَنه يبارِيه ويُغالِبُه فأَخْرَجَه على المُفاعلة لكونها موضوعة لإِفادة المُبَاراةِ والمُغالَبةِ بالفِعْل كقوله تعالى يُخادِعُونَ اللّه وهو خادِعُهم فيؤول معنى نُحايصُه إِلى قولك نَحْرِص على الفِرارِ منه وقوله عزّ وجلّ وما لَهُمْ من مَحِيص وفي حديثٍ يَرْوِيهِ ابنُ عمر أَنه ذكر قِتالاً وأَمْراً فَحاصَ المُسْلِمونَ حَيْصةً ويروى فجاضَ جَيْضةً معناهما واحد أَي جالوا جولَة يَطْلبون الفِرارَ والمَحِيصَ والمَهْرَبَ والمَحِيدَ وفي حديث أَنس لما كان يومُ أُحُدٍ حاصَ المُسْلِمون حَيْصةً قالوا قُتِلَ محمد والحِياصةُ سَيْرٌ في الحِزام التهذيب والحِياصةُ سَيْرٌ طويلٌ يُشَدُّ به حِزام الدابةِ وفي كتاب ابن السكيت في القلب والإِبدال في باب الصاد والضاد حاصَ وحاضَ وجاضَ بمعنى واحد قال وكذلك ناصَ وناضَ ابن بري في ترجمة حوص قال الوزير الأَحْيَصُ الذي إِحْدى عينيه أَصْغَرُ من الأُخرى ووقع القوم في حَيْصَ بَيْصَ وحِيصَ بِيصَ وحَيْصِ بَيْصِ وحاصِ باصِ أَي في ضِيق وشدّة والأَصل فيه بطنُ الضَّبِّ يُبْعَج فيُخْرج مَكْنُه وما كانَ فيه ثم يُحاصُ وقيل أَي في اختلاط من أَمر لا مخرج لهم منه وأَنشد الأَصمعي لأُمية بن أَبي عائذ الهذلي قد كنتُ خَرَّاجاً ولُوجاً صَيْرَفاً لم تَلْتَحصْني حَيْصَ بَيْصَ لحَاصِ ونصب حَيْصَ بَيْصَ على كل حال وإِذا أَفْرَدُوه أَجْرَوْه وربما تركوا إِجْراءَه قال الجوهري وحَيْصَ بَيْصَ اسمان جُعِلا واحداً وبُنِيا على الفتح مثل جاري بَيْتَ بَيْتَ وقيل إِنهما اسمان من حيص وبوص جُعِلا واحداً وأَخرج البَوْصَ على لفظِ الحَيْصِ ليَزْدَوِجا والحَيْصُ الرَّواغُ والتخلّف والبَوْصُ السَّبْق والفِرار ومعناه كل أَمر يتخلف عنه ويفرّ وفي حديث أَبي موسى إِن هذه الفِتْنة حَيْصةٌ من حَيَصات الفِتَن أَي رَوْغة منها عدَلت إِلينا وحَيْصَ بَيْصَ جُحْرُ الفَأْر وإِنك لتحسب عليَّ الأَرض حَيْصاً بَيْصاً أَي ضيّقةً والحائصُ من النساء الضيّقةُ ومن الإِبل التي لا يجوزُ فيها قضيبُ الفحل كأَن بها رَتَقاً وحكى أَبو عمروٍ إِنك لتحسب عليّ الأَرض حَيْصاً بَيْصاً ويقال حِيْصٍ بِيْصٍ قال الشاعر صارت عليه الأَرضُ حِيْصٍ بِيْص حتى يَلُفَّ عِيصَه بعِيصِي وفي حديث سعيد بن جبير وسُئِل عن المكاتب يشترط عليه أَهلُه أَن لا يخرج من بلده فقال أَثْقَلْتم ظهرَه وجعَلْتم الأَرضَ عليه حَيْصَ بَيْصَ أَي ضيَّقْتم الأَرضَ عليه حتى لا مَضْرَب له فيها ولا مُنْصَرَف للكَسْب قال وفيها لُغات عِدَّة لا تنفرد إِحدى اللَّفْظتين عن الأُخرى وحَيْصَ من حاصَ إِذا حاد وبَيْصَ من باصَ إِذا تقدم وأَصلها الواو وإِنما قلبت ياء للمُزاوجة بِحَيص وهما مبنيتان بناء خمسة عشر وروى الليث بيت الأَصمعي لقد نال حَيْصاً من عُفَيْرةَ حائِصا قال يروى بالحاء والخاء قال أَبو منصور والرواة رَوَوْه بالخاء قال وهو الصحيح وسيأْتي ذكره إِن شاء اللّه تعالى

( خبص ) الخَبْصُ فِعْلُك الخَبيصَ في الطِّنْجِير وقد خَبَصَ خَبْصاً وخَبَّصَ تَخْبِيصاً فهو خَبِيصٌ مُخَبَّصٌ مَخْبُوص ويقال اخْتَبَصَ فلان إِذا اتخذ لنفسه خَبِيصاً والخَبِيصُ الحَلْواءُ المَخْبُوصةُ معروف والخَبيصةُ أَخصُّ منه وخَبَصَ الحلواء يَخْبِصُها خَبْصاً وخَبَّصها خلَطها وعمِلَها والمِخْبَصةُ التي يُقَلَّب فيها الخبيصُ وقيل المِخْبَصةُ كالمِلْعَقة يُعْمل بها الخَبِيصُ وخبَصَ خَبْصاً ماث وخَبَصَ الشيءَ بالشيء خَلَطَه

( خرص ) خرَصَ يَخْرُصُ بالضم خَرْصاً وتخَرّصَ أَي كَذَب ورجل خَرّاصٌ كذّابٌ وفي التنزيل قُتِل الخرّاصُون قال الزجاج الكذّابون وتَخَرَّصَ فلانٌ على الباطل واخْتَرَصَه أَي افْتَعَله قال ويجوز أَن يكون الخَرّاصُون الذين إِنما يَظُنّون الشيءَ ولا يَحُقُّونَه فيعملون بما لا يعلمون وقال الفراء معناه لُعِنَ الكذّابون الذين قالوا محمد شاعر وأَشباه ذلك خَرَصُوا بما لا عِلْم لهم به وأَصل الخَرْصِ التَّظَني فيما لا تَسْتَيْقِنُه ومنه خَرْصُ النخلِ والكَرْم إِذا حَزَرْت التمر لأَن الحَزْرَ إِنما هو تقديرٌ بِظَنٍّ لا إِحاطة والاسم الخِرْص بالكسر ثم قيل للكَذِب خَرْصٌ لما يدخله من الظُّنون الكاذبة غيره الخَرْصُ حَزْرُ ما على النخل من الرُّطَبِ تمراً وقد خَرَصْت النخلَ والكرْمَ أَخْرُصُه خَرْصاً إِذا حَزَرَ ما عليها من الرُّطب تمراً ومن العنَب زبِيباً وهو من الظنّ لأَن الحَزْرَ إِنما هو تقديرٌ بِظَنٍّ وخَرَصَ العدَدَ يَخْرُصُه ويَخْرِصُه خَرْصاً وخِرْصاً حزَرَه وقيل الخَرْصُ المصدرُ والخِرْصُ بالكسر الاسمُ يقال كم خِرْصُ أَرْضِك وكم خِرْصُ نَخْلِك ؟ بكسر الخاء وفاعلُ ذلك الخارِصُ وكان النبي صلّى اللّه عليه وسلّم يبعَث الخُرّاصَ على نخِيل خَيْبَر عند إِدراك ثمَرِها فيَحزِرُونه رُطَباً كذا وتمْراً كذا ثم يأْخذهم بمَكِيلة ذلك من التمر الذي يجِب له وللمساكين وإِنما فعل ذلك صلّى اللّه عليه وسلّم لما فيه من الرِّفْق لأَصحاب الثمار فيما يأْكلونه منه مع الاحتياط للفقراء في العُشْر ونِصْف العُشْر ولأَهلِ الفَيْءِ في نصيبهم وجاء في الحديث عن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أَنه أَمر بالخَرْص في النخل والكرْم خاصّة دُون الزَّرْع القائم وذلك أَن ثِمَارَها ظاهرةٌ والخَرْصُ يُطِيفُ بها فيُرَى ما ظَهَر من الثمار وذلك ليس كالحَبّ في أَكْمامِه ابن شميل الخِرْص بكسر الخاء الحَزْر مثل عَلِمت عِلْماً قال الأَزهري هذا جائز لأَن الاسم يوضع موضع المصدر وأَما ما ورد في الحديث من قولهم إِنه كان يأْكل العِنَبَ خَرْصاً فهو أَن يضَعَه في فيهِ ويُخْرِجَ عُرْجونَه عارِياً منه هكذا جاء في رواية والمرويّ خرطاً بالطاء والخِراصُ والخَرْصُ والخِرْصُ والخُرْصُ سِنانُ الرُّمْح وقيل هو ما على الجُبَّة من السِّنان وقيل هو الرُّمْح نفسه قال حميد بن ثور يَعَضُّ منها الظَّلِفُ الدَّئِيّا عَضَّ الثِّقافِ الخُرُصَ الخَطِّيّا وهو مثل عُسْر وعُسُر وجمعه خِرْصان قال ابن بري هو حميد الأَرْقط قال والذي في رَجزه الدِّئِيّا وهي جمع دَأْيَةٍ وشاهدُ الخِرْص بكسر الخاء قولُ بِشْر وأَوْجَرْنا عُتَيْبة ذاتَ خِرْصٍ كأَنَّ بِنَحْرِه منها عَبِيرا وقال آخر أَوْجَرْتُ جُفْرَتَه خِرْصاً فمالَ به كما انْثنى خضدٌ مِنْ ناعمِ الضالِ وقيل هو رُمْح قصير يُتَّخذ من خشب منحوت وهو الخَرِيصُ عن ابن جني وأَنشد لأَبي دُواد وتشاجَرَتْ أَبطالُه بالمَشْرَفيّ وبالخَريص قال ابن بري هذا البيتُ يُرْوى أَبطالنا وأَبطالُه وأَبطالُها فمن روى أَبْطالُها فالهاء عائدة على الحَرْب وإِن لم يتقدم لها ذكر لدلالة الكلام عليها ومن روى أَبطالُه فالهاء عائدة على المَشْهد في بيت قبله هلاَّ سَأَلْت بِمَشْهَدي يوماً يَتِعُّ بذي الفَريصِ ومن روى أَبْطالُنا فمعناه مفهوم وقيل الخَرِيصُ السِّنانُ والخِرْصانُ أَصلُها القُضْبانُ قال قيس بن الخَطِيم تَرى قُِصَدَ المُرّانِ تُلْقى كأَنَّه تَذَرُّعُ خِرْصانٍ بأَيْدي الشَّواطِبِ جعل الخِرْصَ رُمْحاً وإِنما هو نِصْفُ السِّنَان الأَعْلى إِلى موضع الجُبّة وأَورد الجوهري هذا البيت شاهداً على قوله الخُرْص والخِرْص الجريدُ من النخل الباهلي الخُرْصُ الغُصْنُ والخُرْصُ القناةُ والخُرْصُ السِّنانُ ضَمَّ الخاءَ في جميعها والمَخارِصُ الأَسِنّةُ قال بشر يَنْوي مُحاوَلةَ القِيام وقد مَضَتْ فيه مَخارِصُ كلِّ لَدْنٍ لَهْذَم ابن سيده الخُرْصُ كلُّ قضيبٍ من شجرة والخَرْصُ والخُرْصُ والخِرْصُ الأَخيرة عن أَبي عبيدة كلُّ قضيب رَطْب أَو يابس كالخُوطِ والخُرْصُ أَيضاً الجَرِيدةُ والجمع من كل ذلك أَخْراصٌ وخِرْصانٌ والخُرْصُ والخِرْصُ العُودُ يُشارُ به العسلُ والجمع أَخْراصٌ قال ساعدة بن جُؤَيّة الهذلي يصف مُشْتار العسل معه سِقاءٌ لا يُفَرِّطُ حَمْلَه صُفْنٌ وأَخْراصٌ يَلُحْن ومِسْأَب والمَخارِصُ مَشاوِرُ العسل والمَخارِصُ أَيضاً الخَناجر قالت خُوَيلةُ الرياضيّة تَرْثي أَقاربَها طَرَقَتْهمُ أُمُّ الدُّهَيم فأَصْبَحوا أُكُلاً لها بمَخارِصٍ وقَواضِبِ والخُرْص والخِرْص القُرْط بحَبّة واحدةٍ وقيل هي الحلْقة من الذهب والفضة والجمعُ خِرَصةٌ والخُرْصة لغة فيها وفي الحديث أَن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم وَعَظَ النِّساءَ وحثَّهُنَّ على الصدقة فجعلت المرأَة تُلْقي الخُرْصَ والخاتمَ قال شمر الخُرْص الحلْقة الصغيرة من الحَلْي كهيئة القُرْط وغيرها والجمع الخُرْصان قال الشاعر عليهنّ لعسٌ من ظِباء تَبالةٍ مُذَبْذَبة الخُرْصانِ بادٍ نُحُورُها وفي الحديث أَيُّما امرأَةٍ جَعَلَتْ في أُذُنِها خُرْصاً من ذهب جُعِل في أُذُنِها مِثلُه خُِرْصاً من النار الخُرص والخِرص بالضم والكسر حلْقة صغيرة من الحَلْي وهي من حَلْي الأُذُن قيل كان هذا قبل النسخ فإِنه قد ثبت إِباحةُ الذهب للنساء وقيل هو خاصٌّ بمن لم تؤدّ زكاةَ حَلْيِها والخُرْص الدِّرْع لأَنها حِلَق مثل الخُرْص الذي في الأُذُن الأَزهري ويقال للدروع خُرْصان وخِرْصان وأَنشد سمّ الصباحِ بِخُرْصانٍ مُسَوَّمةٍ والمَشْرَفِيّة نُهْدِيها بأَيْدِينا قال بعضهم أَراد بالخُرْصان الدُّروعَ وتَسْوِيمُها جَعْلُ حِلَق صُفرٍ فيها ورواه بعضهم بِخُرْصان مُقَوَّمة جعلها رِماحاً وفي حديث سعد بن مُعاذ أَن جُرْحه قد بَرأَ فلم يبق منه إِلا كالخُرْص أَي في قِلّة أَثَرِ ما بَقِي من الجُرْح والخَرِيصُ شِبْهُ حَوْضٍ واسع يَنْبَثِق فيه الماءُ من النهر ثم يعود إِليه والخَرِيصُ مُمْتَلِئ قال عديّ بن زيد والمُشْرِفُ المَصْقُولُ يُسْقَى به أَخْضَرَ مَطْموثاً بماء الخَرِيصْ أَي ملموساً أَو ممزوجاً وهو في شعر عَدِيّ والمشرف المَشْمُول يسقى به قال والمُشْرِفُ إِناء كانوا يشربون به وكان فيه كماء الخَرِيص وهي السحاب ورواه ابن الأَعرابي كماء الخَرِيص قال وهو البارد في روايته ويروى المَشْمُول قال والمَشْمُول الطَّيّب ويقال للرجل إِذا كان كريماً إِنه لمَشْمُولٌ والمَطْموثُ المَمْسوس وماءٌ خَرِيصٌ مثل خَصِرٍ أَي باردٌ قال الراجز مُدامةٌ صِرْفٌ بماءٍ خَرِيص قال ابن بري صواب إِنشاده مدامةً صِرْفاً بالنصب لأَن صدره والمشرف المشمول يسقى به مُدامةً صِرْفاً بماءِ خَرِيص والمُشْرِف المكان العالي والمَشْمولُ الذي أَصابَتْه الشَّمال وهي الريح الباردة وقيل الخَرِيصُ هو الماء المُسْتَنْقَعُ في أُصول النخل أَو الشجر وخَرِيصُ البَحْر خلِيجٌ منه وقيل خَرِيصُ البحر والنهر ناحيتُهما أَو جانبُهما ابن الأَعرابي يقال افْتَرَق النهرُ على أَربعة وعشرين خَرِيصاً يعني ناحيةً منه والخَرِيصُ جزيرةُ البحر ويقال خَرِصةٌ وخَرِصاتٌ إِذا أَصابها بردٌ وجوع قال الحطيئة إِذا ما غَدَتْ مَقْرُورةً خَرِصاتِ والخَرَصُ جوع مع بَرْد ورجل خَرِصٌ جائع مَقْرورٌ ولا يقال للجوع بلا برد خَرَصٌ ويقال للبرد بلا جوع خَصَرٌ وخَرِصَ الرجلُ بالكسر خَرَصاً فهو خَرِصٌ وخارِصٌ أَي جائع مقرور وأَنشد ابن بري للبيد فأَصْبَحَ طاوِياً خَرِصاً خَميصاً كنَصْلِ السَّيْف حُودِثَ بالصِّقال وفي حديث علي رضي اللّه عنه كنْتُ خَرِصاً أَي في جوع وبرد والخِرْصُ الدَّنُّ لغة في الخِرْسِ وقد تقدم ذكره والخَرّاصُ صاحبُ الدِّنان والسين لغة والأَخْراص موضع قال أُمية بن أَبي عائذ الهذلي لمن الدِّيارُ بِعَلْيَ فالأَخْراصِ فالسُّودَتَين فمجْمَعِ الأَبواصِ ويروى الأَحراص بالحاء المهملة والخُرْصُ والخِرْصُ عوَيْدٌ مُحَدَّدُ الرأْس يُغْرَزُ في عَقْد السِّقاء ومنه قولهم ما يملك فلان خُرْصاً ولا خِرْصاً أَي شيئاً التهذيب الخُرص العود قال الشاعر ومِزَاجُها صَهْباء فتّ خِتامها فَرْدٌ من الخُرْصِ القِطَاطِ المُثْقب وقال الهذلي يَمْشِي بَيْنَنا حانوتُ خَمْرٍ من الخُرْصِ الصَّراصِرةِ القِطَاطِ قال وقال بعضهم الخُرص أَسقِية مُبرِّدة تُبرِّد الشراب قال الأَزهري هكذا رأَيت ما كَتَبْتُه في كتاب الليث فأَما قوله الخُرْص عُود فلا معنى له وكذلك قوله الخُرْص أَسْقية مبردة قال والصواب عندي في البيت الخُرْس القِطَاط ومن الخرس الصَّراصِرة بالسين وهم خَدَمٌ عُجْم لا يُفْصِحون فلذلك جعلهم خُرْساً وقوله يمشي بيننا حانوتُ خمر يريد صاحبَ حانوت خمر فاختصر الكلام ابن الأَعرابي هو يَخْتَرِصُ أَي يَجْعل في الخِرْصِ ما يُريد وهو الجِرَابُ ويَكْتَرِصُ أَي يَجْمع ويَقْلِدُ

( خربص ) الخَرْبَصِيصُ القُرْط وما عليها خَرْبَصِيصةٌ أَي شيء من الحَلْي وفي الحديث من تَحَلَّى ذهباً أَو حَلَّى ولَدَه مثل خَرْبَصِيصةٍ قال هي الهَنَة التي تُتَراءى في الرَّمْل لها بَصيصٌ كأَنها عينُ جرادة وفي الحديث إِن نَعِيم الدُّنيا أَقلُّ وأَصْغرُ عند اللّه من خَرْبَصِيصةٍ وقيل حَرْبَصِيصة بالحاء وما في السماء خَرْبَصِيصة أَي شيء من السحاب وكذلك ما في الوعاء والسقاء والبئرِ خَرْبَصِيصة أَي شيء وما أَعطاه خَرْبَصِيصة كل ذلك لا يستعمل إِلا في النفي والخَرْبَصِيصة هَنَةٌ تَبِصُّ في الرَّمْل كأَنها عينُ الجرادة وقيل هي نَبْتٌ له حبٌّ يُتَّخذُ منه طعامٌ فيؤكل وجمعه خَرْبَصِيص التهذيب الليث امرأَة خَرْبَصةٌ شابّة ذاتُ تَرَارةٍ والجمع خَرابِصُ والخَرْبَصِيصُ الجملُ الصغير الجسم قال الشاعر قد أَقْطَعُ الخَرْقَ البَعِيد بَينُه بِخَرْبَصِيصٍ ما تَنامُ عَيْنُه وقال ابن خالويه الخَرْبَصِيصة بالخاء المعجمة الأُنثى من بنات وَرْدانَ والخَرْبَصِيصةُ خَرزة

( خرمص ) المُخْرَنْمِصُ الساكتُ عن كراع وثعلب كالمُخْرَنْمِس والسين أَعلى الفراء اخْرَمَّس واخْرَمَّص سكتَ

( خصص ) خصّه بالشيء يخُصّه خَصّاً وخُصوصاً وخَصُوصِيّةً وخُصُوصِيّةً والفتح أَفصح وخِصِّيصَى وخصّصَه واخْتصّه أَفْرَدَه به دون غيره ويقال اخْتصّ فلانٌ بالأَمر وتخصّصَ له إِذا انفرد وخَصّ غيرَه واخْتصّه بِبِرِّهِ ويقال فلان مُخِصٌّ بفلان أَي خاصّ به وله به خِصِّيّة فأَما قول أَبي زبيد إِنّ امرأً خَصّني عَمْداً مَوَدَّتَه على التَّنائي لَعِنْدِي غيرُ مَكْفُور فإِنه أَراد خَصَّني بمودّته فحذف الحرف وأَوصَل الفعلَ وقد يجوز أَن يريد خَصَّني لِمَودّته إِيّايَ فيكون كقوله وأَغْفِرُ عَوْراءَ الكريمِ ادّخارَه قال ابن سيده وإِنما وجّهْناه على هذين الوجهين لأَنا لم نسمع في الكلام خَصَصْته متعدية إِلى مفعولين والاسم الخَصُوصِيّة والخُصُوصِيّة والخِصِّيّة والخاصّة والخِصِّيصَى وهي تُمَدُّ وتُقْصر عن كراع ولا نظير لها إِلا المِكِّيثَى ويقال خاصٌّ بيّن الخُصُوصِيّة وفعلت ذلك بك خِصِّيّةً وخاصّة وخَصُوصيّة وخُصُوصيّة والخاصّةُ خلافُ العامّة والخاصّة مَنْ تخُصّه لنفسك التهذيب والخاصّة الذي اخْتَصَصْته لنفسك قال أَبو منصور خُوَيْصّة وفي الحديث بادِروا بالأَعمال سِتّاً الدَّجَّالَ وكذا وكذا وخُوَيصّةَ أَحدِكم يعني حادثةَ الموتِ التي تَخُصُّ كلَّ إِنسان وهي تصغير خاصّة وصُغِّرَت لاحتقارها في جَنْب ما بعدها من البَعْث والعَرْض والحِساب أَي بادِرُوا المَوت واجتهدُوا في العمل ومعنى المُبادرة بالأَعمال الانْكِماشُ في الأَعمال الصالحة والاهتمامُ بها قبل وقوعها وفي تأْنيث الست إِشارةٌ إِلى أَنها مصائب وفي حديث أُم سليم وخُوَيْصَّتُكَ أَنَسٌ أَي الذي يختصّ بخِدْمتِك وصغّرته لصِغَره يومئذ وسمع ثعلب يقول إِذا ذُكر الصالحون فبِخاصّةٍ أَبو بكر وإِذا ذُكِرَ الأَشْرافُ فبِخاصّةٍ عليٌّ والخُصَّانُ والخِصَّانُ كالخاصَّةِ ومنه قولهم إِنما يفعل هذا خُصّان الناس أَي خواصُّ منهم وأَنشد ابن بري لأَبي قِلابة الهذلي والقوم أَعْلَمُ هل أَرْمِي وراءَهُم إِذ لا يُقاتِل منهم غيرُ خُصّانِ والإِخْصاصُ الإِزْراءُ وخَصَّه بكذا أَعْطاه شيئاً كثيراً عن ابن الأَعرابي والخَصَاصُ شِبْهُ كَوّةٍ في قُبَّةٍ أَو نحوها إِذا كان واسعاً قدرَ الوَجْه وإِنْ خَصَاصُ لَيْلِهِنّ اسْتَدّا رَكِبْنَ من ظَلْمائِه ما اشْتَدّا شبّه القمرَ بالخَصاص الضيّقِ أَي اسْتَتَر بالغمام وبعضهم يجعل الخَصَاصَ للواسع والضيّق حتى قالوا لِخُروق المِصْفاة والمُنْخُلِ خَصَاصٌ وخَصَاصُ المُنْخُل والباب والبُرْقُع وغيرِه خَلَلُه واحدته خَصَاصة وكذلك كلُّ خَلَلٍ وخَرْق يكون في السحاب ويُجْمع خَصاصَاتٍ ومنه قول الشاعر مِنْ خَصاصاتِ مُنْخُل وربما سمي الغيمُ نفسُه خَصاصةً ويقال للقمر بَدَا من خَصاصَةِ الغيم والخَصَاصُ الفُرَجُ بين الأَثافِيّ والأَصابع وأَنشد ابن بري للأَشعري الجُعْفِيِّ إِلاَّ رَواكِدَ بَيْنَهُنّ خَصَاصَةٌ سُفْع المَناكِب كلّهنّ قد اصْطَلى والخَصَاصُ أَيضاً الفُرَج التي بين قُذَذِ السهم عن ابن الأَعرابي والخَصَاصةُ والخَصَاصاءُ والخَصَاصُ الفقرُ وسوءُ الحال والخَلّة والحاجة وأَنشد ابن بري للكميت إِليه مَوارِدُ أَهل الخَصَاص ومنْ عِنْده الصَّدَرُ المُبْجِل وفي حديث فضالة كان يَخِرُّ رِجالٌ مِنْ قامتِهم في الصلاة من الخَصَاصة أَي الجوع وأَصلُها الفقر والحاجة إِلى الشيء وفي التنزيل العزيز ويُؤْثِرُون على أَنْفُسِهم ولو كان بهم خَصَاصةٌ وأَصل ذلك في الفُرْجة أَو الخَلّة لأَن الشيء إِذا انْفرج وَهَى واخْتَلّ وذَوُو الخَصَاصة ذَوُو الخَلّة والفقر والخَصَاصةُ الخَلَل والثَّقْبُ الصغير وصدَرَت الإِبل وبها خَصاصةٌ إِذا لم تَرْوَ وصدَرت بعطشها وكذلك الرجل إِذا لم يَشْبَع من الطعام وكلُّ ذلك من معنى الخَصَاصة التي هي الفُرْجة والخَلَّة والخُصَاصةُ من الكَرْم الغُصْن إِذا لم يَرْوَ وخرج منه الحبّ متفرقاً ضعيفاً والخُصَاصةُ ما يبقى في الكرم بعد قِطافه العُنَيْقِيدُ الصغيرُ ههنا وآخر ههنا والجمع الخُصَاصُ وهو النَّبْذ القليل قال أَبو منصور ويقال له من عُذوق النخل الشِّمِلُّ والشَّمالِيلُ وقال أَبو حنيفة هي الخَصَاصة والجمع خَصَاصٌ كلاهما بالفتح وشهرٌ خِصٌ أَي ناقص والخُصُّ بَيْتٌ من شجر أَو قَصَبٍ وقيل الخُصّ البيت الذي يُسَقَّفُ عليه بخشبة على هيئة الأَزَجِ والجمع أَخْصَاصٌ وخِصَاص وقيل في جمعه خُصُوص سمي بذلك لأَنه يُرَى ما فيه من خَصاصةٍ أَي فُرْجةٍ وفي التهذيب سمي خُصّاً لما فيه من الخَصَاصِ وهي التَّفارِيجُ الضيّقة وفي الحديث أَن أَعرابيّاً أَتى باب النبي صلّى اللّه عليه وسلّم فأَلْقَمَ عَينَه خَصَاصةَ الباب أَي فُرجَتَه وحانوتُ الخَمّارِ يُسمى خُصّاً ومنه قول امرئ القيس كأَنَّ التِّجَارَ أَصْعَدُوا بِسَبِيئةٍ من الخُصِّ حتى أَنزَلوها على يُسْرِ الجوهري والخُصُّ البيت من القصب قال الفزاريّ الخُصُّ فيه تَقَرُّ أَعْيُنُنا خَيرٌ من الآجُرِّ والكَمَدِ وفي الحديث أَنه مر بعبد اللّه بن عمرو وهو يُصْلِح خُصّاً له

( خلص ) خَلَص الشيء بالفتح يَخْلُص خُلُوصاً وخَلاصاً إِذا كان قد نَشِبَ ثم نَجا وسَلِم وأَخْلَصه وخَلَّصه وأَخْلَص للّه دِينَه أَمْحَضَه وأَخْلَصَ الشيءَ اختاره وقرئ إِلاَّ عبادَك منهم المُخْلِصين والمُخْلَصِين قال ثعلب يعني بالمُخْلِصين الذين أَخْلَصوا العبادة للّه تعالى وبالمُخْلَصِين الذين أَخْلَصهم اللّهُ عزّ وجلّ الزجاج وقوله واذْكُرْ في الكتاب موسى إِنه كان مُخْلَصاً وقرئ مُخْلِصاً والمُخْلَص الذي أَخْلَصه اللّهُ جعله مُختاراً خالصاً من الدنس والمُخْلِص الذي وحّد اللّه تعالى خالصاً ولذلك قيل لسورة قل هو اللّه أَحد سورة الإِخلاص قال ابن الأَثير سميت بذلك لأَنها خالصة في صفة اللّه تعالى وتقدّس أَو لأَن اللافظ بها قد أَخْلَصَ التوحيدَ للّه عزّ وجلّ وكلمة الإِخلاص كلمة التوحيد وقوله تعالى من عبادنا المُخْلَصِين وقرئ المُخْلِصين فالمُخْلَصُون المُخْتارون والمُخْلِصون المُوَحِّدُون والتخليص التَّنْجِيَة من كل مَنْشَبٍ تقول خَلَّصْته من كذا تَخْلِيصاً أَي نَجَّيْته تَنْجِيَة فتخلّص وتَخلّصَه تخَلُّصاً كما يُتخلّصُ الغَزْلُ إِذا الْتَبَس والإِخْلاصُ في الطاعة تَرْكُ الرِّياءِ وقد أَخْلَصْت للّه الدِّينَ واسْتَخْلَصَ الشيء كأَخْلَصَه والخالِصةُ الإِخْلاصُ وخَلَص إِليه الشيءُ وَصَلَ وخَلَصَ الشيءُ بالفتح يَخْلُصُ خُلوصاً أَي صار خالِصاً وخَلَصَ الشيء خَلاصاً والخَلاصُ يكون مصدراً للشيء الخالِص وفي حديث الإِسراء فلما خَلَصْت بمُسْتَوىً من الأَرض أَي وَصَلْتُ وبلَغْت يقال خَلَصَ فلان إِلى فلان أَي وصل إِليه وخَلَصَ إِذا سَلِم ونَجا ومنه حديث هِرَقْلَ إِني أَخْلُص إِليه وفي حديث عليّ رضي اللّه عنه أَنه قَضَى في حكومة بالخَلاصِ أَي الرجوعِ بالثَّمن على البائع إِذا كانت العينُ مُسْتَحِقَّةً وقد قَبَضَ ثمَنَها أَي قضى بما يُتَخَلّص به من الخصومة وخلَص فلانٌ إِلى فلان أَي وَصَل إِليه ويقال هذا الشيء خالِصةٌ لك أَي خالِصٌ لك خاصّة وقوله عزّ وجلّ وقالوا ما في بُطونِ هذه الأَنْعامِ خالصةٌ لذكورنا أَنَّثَ الخالصةَ لأَنه جعل معنى ما التأْنيثَ لأَنها في معنى الجماعة كأَنهم قالوا جماعةُ ما في بطون هذه الأَنعامِ خالصةٌ لذكورنا وقوله ومُحَرَّمٌ مَرْدُودٌ على لفظ ما ويجوز أَن يكون أَنَّثَه لتأْنيث الأَنْعامِ والذي في بطون الأَنعام ليس بمنزلة بعض الشيء لأَن قولك سقَطَتْ بعضُ أَصابِعه بَعْضُ الأَصابِع أُصبعٌ وهي واحدة منها وما في بطن كل واحدة من الأَنعام هو غيرها ومن قال يجوز على أَن الجملة أَنعام فكأَنه قال وقالوا الأَنعامُ التي في بطون الأَنعام خالصةٌ لذكورنا قال ابن سيده والقولُ الأَول أَبْبَنُ لقوله ومُحَرَّمٌ لأَنه دليل على الحَمْلِ على المعنى في ما وقرأَ بعضهم خالصةً لذكورنا يعني ما خلَص حَيّاً وأَما قوله عزّ وجلّ قل هي للذين آمَنُوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة قُرئَ خالصةٌ وخالصةً المعنى أَنها حَلال للمؤمنين وقد يَشْرَكُهم فيها الكافرون فإِذا كان يومُ القيامة خَلَصت للمؤمنين في الآخرة ولا يَشْرَكُهم فيها كافر وأَما إِعْراب خالصةٌ يوم القيامة فهو على أَنه خبر بعد خبر كما تقول زيدٌ عاقلٌ لبيبٌ المعنى قل هي ثابتةٌ للذين آمنوا في الحياة الدنيا في تأْويل الحال كأَنك قلت قل هي ثابتة مستقرة في الحياة الدنيا خالصةٌ يوم القيامة وقوله عزّ وجلّ إِنَّا أَخْلَصْناهم بِخالِصةٍ ذِكْرى الدار يُقْرَأُ بخالصةِ ذِكْرى الدار على إِضافة خالصة إِلى ذِكْرى فمن قرأَ بالتنوين جعل ذِكْرى الدار بَدَلاً من خالصة ويكون المعنى إِنا أَخْلَصْناهم بذكرى الدار ومعنى الدار ههنا دارُ الآخرة ومعنى أَخلصناهم جعلناهم لها خالصين بأَن جعلناهم يُذَكِّرون بدار الآخرة ويُزَهِّدون فيها الدُّنْيا وذلك شأْن الأَنبياء ويجوز أَن يكون يُكْثِرُون ذِكْرَ الآخرة والرُّجوعِ إِلى اللّه وأَما قوله خلَصُوا نَجِيّاً فمعناه تَميّزوا عن الناس يَتَناجَوْن فيما أَهَمَّهم وفي الحديث أَنه ذَكَر يومَ الخلاصِ فقالوا وما يومُ الخَلاصِ ؟ قال يوم يَخْرج إِلى الدجّال من أَهل المدينة كلُّ مُنافِقٍ ومُنافقة فيتميَّز المؤمنون منهم ويَخْلُص بعضُهم من بعض وفي حديث الاستسقاء فَلْيَخْلُصْ هو وولدُه أَي ليتميّزْ من الناس وخالَصَهُ في العِشْرة أَي صافاه وأَخْلَصَه النَّصِيحةَ والحُبَّ وأَخْلَصه له وهم يَتَخالَصُون يُخْلِصُ بعضُهم بَعضاً والخالصُ من الأَلوان ما صَفا ونَصَعَ أَيَّ لَوْنٍ كان عن اللحياني والخِلاصُ والخِلاصةُ والخُلاصةُ والخُلُوصُ رُبٌّ يُتَّخَذُ من تمر والخِلاصةُ والخُلاصةُ والخِلاصُ التمرُ والسويقُ يُلْقى في السَّمْن وأَخْلَصَه فَعَل به ذلك والخِلاصُ ما خَلَصَ من السَّمْن إِذا طُبِخَ والخِلاصُ والإِخْلاصُ والإِخْلاصةُ الزُّبْدُ إِذا خَلَصَ من الثُّفْل والخُلوصُ الثُّفْلُ الذي يكون أَسفل اللبَنِ ويقول الرجل لصاحبةِ السَّمْنِ أَخْلِصي لنا لم يفسره أَبو حنيفة قال ابن سيده وعندي أَن معناه الخِلاصة والخُلاصة أَو الخِلاصُ غيره وخِلاصةُ وخُلاصةُ السمن ما خَلَصَ منه لأَنهم إِذا طَبَخُوا الزُّبدَ ليتَّخذوه سَمْناً طرَحُوا فيه شيئاً من سويقٍ وتمرٍ أَو أَبْعارِ غِزْلانٍ فإِذا جادَ وخلَصَ من الثُّفْل فذلك السمنُ هو الخِلاصة والخُلاصة والخِلاص أَيضاً بكسر الخاء وهو الإِثْر والثُّفْلُ الذي يَبْقى أَسفلَ هو الخُلوصُ والقِلْدَةُ والقِشْدَةُ والكُدادةُ والمصدر منه الإِخْلاصُ وقد أَخْلَصْت السَّمْنَ أَبو زيد الزُّبْدُ حين يجعل في البُرْمةِ لِيُطبخ سمناً فهو الإِذْوابُ والإِذْوابةُ فإِذا جادَ وخَلَصَ اللبنُ من الثُّفْل فذلك اللبن الإِثْرُ والإِخْلاصُ والثُّفْلُ الذي يكون أَسفلَ هو الخُلوصُ قال الأَزهري سمعت العرب تقول لما يُخْلَصُ به السمنُ في البُرْمة من اللبن والماء والثُّفْل الخِلاصُ وذلك إِذا ارْتَجَنَ واخْتَلَط اللبَنُ بالزُّبْدِ فيُؤْخذُ تمرٌ أَو دقيقٌ أَو سَوِيقٌ فيُطْرَح فيه ليَخْلُصَ السمنُ من بَقيّة اللبن المختلط به وذلك الذي يَخْلُص هو الخِلاص بكسر الخاء وأَما الخِلاصة والخُلاصة فهو ما بقي في أَسفل البُرْمة من الخِلاص وغيرِه من ثُفْلٍ أَو لبَنٍ وغيرِه أَبو الدقيش الزُّبْدُ خِلاصُ اللَّبنِ أَي منه يُسْتَخْلَصُ أَي يُسْتَخْرَج حَدّث الأَصمعي قال مَرَّ الفرزدق برجل من باهلة يقال له حُمامٌ ومعه نِحْيٌ من سَمْنٍ فقال له الفرزدق أَتَشْتري أَغْراضَ الناسِ قَيْسٍ مِنِّي بهذا النِّحْي ؟ فقال أَللّهِ عليك لتَفْعَلَنّ إِن فَعَلْتُ فقال أَللّهِ لأَفْعَلَنَّ فأَلْقى النِّحْيَ بين يديه وخرج يَعْدُوة فأَخذه الفرزدق وقال لَعَمْرِي لَنِعْمَ النِّحْيُ كانَ لِقَوْمِه عَشِيّةَ غِبّ البَيْعِ نِحْيُ حُمامِ من السَّمْنِ رِبْعيٌّ يكون خِلاصُه بأبْعارِ آرامٍ وعُودِ بَشَامِ فأَصْبَحْتُ عن أَعْراض قَيْس كمُحرِمٍ أَهَلَّ بِحَجٍّ في أَصَمَّ حَرامِ الفراء أَخْلَصَ الرجلُ إِذا أَخذ الخِلاصةَ والخُلاصة وخَلَّصَ إِذا أَعطى الخَلاص وهو مِثْل الشيء ومنه حديث شريح أَنه قضى في قَوْس كسَرَها رجل بالخَلاصِ أَي بمثلها والخِلاص بالكسر ما أَخْلَصَته النارُ من الذهب والفضة وغيره وكذلك الخِلاصة والخُلاصة ومنه حديث سلمان أَنه كاتَبَ أَهلَه على كذا وكذا وعلى أَربعين أُوقِيَّةَ خِلاص والخِلاصة والخُلاصة كالخِلاص قال حكاه الهروي في الغريبين واسْتَخْلَصَ الرجلَ إِذا اخْتَصّه بدُخْلُلِه وهو خالِصَتي وخُلْصاني وفلان خِلْصي كما تقول خِدْني وخُلْصاني أَي خالِصَتي إِذا خَلَصَت مَوَدّتُهما وهم خُلْصاني يستوي فيه الواحد والجماعة وتقول هؤلاء خُلْصاني وخُلَصائي وقال أَبو حنيفة أَخْلَصَ العظمُ كثُرَ مُخُّه وأَخْلَصَ البعيرُ سَمِن وكذلك الناقة قال وأَرْهَقَت عِظامُه وأَخْلَصا والخَلَصُ شجرٌ طيّبُ الريح له وَرْدٌ كوَرد المَرْوِ طيّبٌ زكيٌّ قال أَبو حنيفة أَخبرني أَعرابي أَن الخَلَص شجر ينبت نبات الكَرْم يتعلق بالشجر فيعْلق وله ورق أَغبر رِقاقٌ مُدَوَّرةٌ واسعةٌ وله وَرْدةٌ كوَرْدة المَرْوِ وأُصولهُ مُشْرَبةٌ وهو طيّبُ الريح وله حبّ كحبّ عِنَبِ الثَّعْلبِ يجتمع الثلاثُ والأَربعُ معاً وهو أَحمر كغَرز العقيق لا يؤكل ولكنه يُرْعَى ابن السكيت في قوله بِخالِصةِ الأَرْدانِ خُضْرِ المَناكِبِ الأَصمعي هو لِباس يلبَسُه أَهل الشام وهو ثوب مُجَبَّل أَخْضرُ المَنْكِبين وسائرُه أَبْيَضُ والأَردانُ أَكمامُه ويقال لكل شيء أَبيضَ خالِصٌ قال العجاج مِنْ خالِص الماء وما قد طَحْلَبا يريد خَلَص من الطُّحْلُب فابْيَضَّ الليث بَعِيرٌ مُخْلِصٌ إِذا كان قَصِيداً سَميناً وأَنشد مُخْلِصة الأَنْقاءِ أَو رَعُوما والخالصُ الأَبْيَضُ من الأَلوان ثوب خالصٌ أَبْيَضُ وماءٌ خالص أَبيض وإِذا تَشَظَّى العظامُ في اللحم فذلك الخَلَصُ قال وذلك في قَصَب العظام في اليد والرجل يقال خَلِصَ العظمُ يَخْلَصُ خَلَصاً إِذا بَرَأَ وفي خَلَلِه شيءٌ من اللحم والخَلْصاءُ ماءٌ بالبادية وقيل موضع وقيل موضع فيه عين ماء قال الشاعر أَشْبَهْنَ مِنْ بَقَر الخَلْصاءِ أَعْيُنَها وهُنَّ أَحْسَنُ من صِيرانِها صِوَرَا وقيل هو الموضع بالدهناء معروف وذو الخَلَصة موضع يقال إِنه بيت لِخَثْعَم كان يُدْعَى كَعْبةَ اليَمامةِ وكان فيه صنمٌ يُدْعى الخَلَصةَ فَهُدِم وفي الحديث لا تقوم الساعة حتى تضطرب أَلْياتُ نِساءِ دَوْسٍ على ذي الخَلَصة هو بيتٌ كان فيه صنم لدَوْسٍ وخَثْعَم وبَجِيلةَ وغيرِهم وقيل ذو الخَلَصة الكعبةُ اليمانيَّةُ التي كانت باليمن فأَنْفَذَ إِليها رسول اللّه صلَى اللّه عليه وسلّم جَرِيرَ بنَ عبد اللّه يُخَرِّبُها وقيل ذو الخَلَصة الصنم نفسه قال ابن الأَثير وفيه نظر
( * قوله « وفيه نظر » أَي في قول من زعم انه بيت كان فيه صنم يسمى الخلصة لأن ذو لا تضاف الا إلخ كذا بهامش النهاية ) لأَن ذو لا تُضاف إِلاَّ إِلى أَسماء الأَجناس والمعنى أَنهم يَرْتَدُّون ويعُودون إِلى جاهليّتهم في عبادة الأَوثان فتسعى نساءُ بني دَوْسٍ طائفاتٍ حول ذي الخَلَصة فتَرْتَجُّ أَعجازُهن وخالصةُ اسم امرأَة واللّه أَعلم

( خلبص ) الخَلْبصَةُ الفِرارُ وقد خَلْبَصَ الرجلُ قال عبيد المُرّي لما رآني بالبِرازِ حَصْحَصا في الأَرض مِنِّي هرَباً وخَلْبَصا وكادَ يَقْضي فَرَقاً وخَبَّصا وغادَرَ العَرْماءَ في بيت وصى
( * قوله « العرماء في بيت إلخ » كذا بالأَصل وقوله وصى يقال وصى النبت اتصل بعضه ببعض فلعل قوله بيت محرف عن نبت بالنون وقوله والعرماء الغمة في القاموس العرماء الحية الرقشاء )
والتخبيص الرُّعْب والعَرْماءُ الغُمَّة رأَيت في نسخة من أَمالي ابن بري ما صورتُه كذا في أَصل ابن بري رحمه اللّه وخَبّصا بالتشديد والتَّخْبِيصُ على تَفْعِيلٍ قال ورأَيت بخط الشيخ تقي الدين عبد الخالق بن زَيْدانَ وخَبَصا بتخفيف الباء وبعده والخَبَص الرُّعْب على وزن فَعَل قال وهذا الحرف لم يذكره الجوهري

( خمص ) الخَمْصانُ والخُمْصانُ الجائعُ الضامرُ البطنِ والأُنثى خَمْصانةٌ وخُمْصانةٌ وجَمْعُها خِمَاصٌ ولم يجمعوه بالواو والنون وإِن دخلَت الهاءُ في مؤنثه حملاً له على فَعْلان الذي أُثناه فَعْلى لأَنه مثله في العِدّة والحركة والسكون وحكى ابن الأَعرابي امرأَة خَمْصى وأَنشد للأَصم عبد اللّه بن رِبْعِيٍّ الدُّبَيْري ما لِلّذي تُصْبي عجوزٌ لا صَبا سَريعةُ السُّخْطِ بَطِيئةُ الرِّضا مُبِينةُ الخُسْرانِ حينَ تُجْتَلى كأَن فاها مِيلغٌ فيه خُصى لكنْ فَتاةٌ طفْلة خَمْصى الحَشا عَزِيزةٌ تَنام نَوْماتِ الضُّحى مثلُ المَهاةِ خَذَلَت عن المَها والخَمَصُ خَماصةُ البطن وهو دِقّةُ خِلْقتِه ورجل خُمْصان وخَمِيصُ الحَشا أَي ضامر البطن وقد خَمِصَ بطنُه يَخْمَصُ وخَمُصَ وخَمِصَ خَمْصاً وخَمَصاً وخَماصة والخَميص كالخُمْصانِ والأُنثى خَميصة وامرأَة خَمِيصةُ البطن خُمْصانةٌ وهُنّ خُمْصاناتٌ وفي حديث جابر رأَيت بالنبي صلّى اللّه عليه وسلّم خَمْصاً شديداً ومنه الحديث كالطير تَغْدُو خِمَاصاً وتَرُوحُ بِطاناً أَي تَغْدو بُكْرةً وهي جِيَاعٌ وتروح عِشاءً وهي مُمْتَلِئةُ الأَجوافِ ومنه الحديث الآخر خِمَاصُ البُطونِ خِفاف الظهور أَي أَنهم أَعِفَّةٌ عن أَموال الناس فهم ضامرو البطون من أَكلها خِفافُ الظهورِ من ثِقلِ وِزْرِها والمِخْماصُ كالخَمِيص قال أُمية بن أَبي عائذ أَو مُغْزِل بالخَلِّ أَو بجُلَيَّةٍ تَقْرُو السِّلام بِشادِنٍ مِخْماصِ والخَمْصُ والخَمَصُ والمَخْمَصَة الجوع وهو خَلاء البطن من الطعام جوعاً والمَخْمَصة المَجاعةُ وهي مصدرٌ مثل المَغْضَبَةِ والمَعْتَبةِ وقد خَمَصه الجوعُ خَمْصاً ومَخْمَصةً والخَمْصةُ الجَوْعة يُقال ليس البِطْنةُ خيراً من خَمْصةٍ تتبعها وفلان خَمِيصُ البطنِ عن أَموال الناس أَي عَفِيفٌ عنها ابن بري والمَخامِيصُ خُمُصُ البطونِ لأَن كثرةَ الأَكل وعِظَمَ البطنِ مَعِيبٌ والأَخْمَصُ باطنُ القَدَم وما رَقَّ من أَسْفلها وتجافى عن الأَرض وقيل الأَخْمَصُ خَصْرُ القدم قال ثعلب سأَلت ابن الأَعرابي عن قول عليّ كرم اللّه وجهه في الحديث كان رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم خُمْصانَ الأَخْمَصَين فقال إِذا كان خَمَصُ الأَخْمَصِ بِقَدْرٍ لم يرتفِع جدّاً ولم يستوِ أَسْفلُ القدمِ جِدّاً فهو أَحسنُ ما يكون فإِذا استوى أَو ارتفع جدّاً فهو ذمّ فيكون المعنى أَن أَخْمَصَه مُعْتدل الخَمَصِ الأَزهري الأَخْمَصُ من القدم الموضع الذي لا يَلْصَقُ بالأَرض منها عند الوطءِ والخُمْصانُ المبالِغُ منه أَي أَن ذلك الموضع من أَسْفلِ قدَمِه شديدُ التجافي عن الأَرض الصحاح الأَخْمَصُ ما دخل من باطن القدم فلم يُصِب الأَرض والتَّخامُصُ التجافي عن الشيء قال الشماخ تَخامَصُ عن بَرْدِ الوِشاحِ إِذا مَشَتْ تَخامُصَ جافي الخيلِ في الأَمْعَزِ الوَجِي وتقول للرجل تَخامَصْ للرجُلِ عن حَقِّه وتَجافَ له عن حَقِّه أَي أَعْطِه وتَخامَصَ الليلُ تَخامُصاً إِذا رَقَّتْ ظُلْمتُه عند وقت السحَر قال الفرزدق فما زِلْتُ حتى صعَّدَتْني حِبالُها إِليها ولَيْلي قد تَخامَصَ آخرُهْ والخَمْصةُ بَطْنٌ من الأَرض صغيرٌ لَيّنُ المَوْطِئِ أَبو زيد والخَمَصُ الجُرْحُ وخَمَصَ الجُرْحُ يَخْمُصُ خُموصاً وانْخَمَصَ بالخاء والحاء ذهب ورَمُه كحَمَصَ وانْحَمَصَ حكاه يعقوب وعدّه في البدل قال ابن جني لا تكون الخاء فيه بدلاً من الحاء ولا الحاء بدلاً من الخاء أَلا ترى أَن كل واحد من المثالين يتصرف في الكلام تصرُّفَ صاحبِه فليست لأَحدهما مَزِيَّةٌ من التصرُّف ؟ والعموم في الاستعمال يكون بها أَصلاً ليست لصاحبه والخَمِيصةُ بَرْنَكانٌ أَسْوَدُ مُعْلَم من المِرْعِزَّى والصُّوفِ ونحوه والخَمِيصةُ كساء أَسْودُ مُرَبَّع له عَلَمانِ فإِن لم يكن مُعْلماً فليس بخميصة قال الأَعشى إِذا جُرِّدَتْ يوماً حَسِبْتَ خَمِيصةً عليها وجِرْيالَ النَّضِيرِ الدُّلامِصَا أَراد شعرها الأَسود شَبَّهه بالخَمِيصة والخَمِيصةُ سَوْداء وشبّه لونَ بَشَرَتِها بالذهب والنَّضِيرُ الذهب والدُّلامِصُ البَرّاق وفي الحديث جئتُ إِليه وعليه خَمِيصة تكرر ذكرها في الحديث وهي ثوبُ خَزٍّ أَو صُوفٍ مُعلَم وقيل لا تسمى خَمِيصة إِلا أَن تكون سَوْداءَ مُعْلَمة وكانت من لباس الناس قديماً وجمعها الخَمائِصُ وقيل الخمائص ثيابٌ من خَزٍّ ثخانٌ سُودٌ وحُمْر ولها أَعْلامٌ ثِخانٌ أَيضاً وخُماصة اسم موضع ( ) بهامش الأصل هنا ما نصه حاشية لي من غير الاصول وفي الحديث صلّى بنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم العصر بالمخمص هو بميم مضمومة وخاء معجمة ثم ميم مفتوحتين وهو موضع معروف

( خنص ) الخِنَّوْصُ ولَدُ الخِنْزير والجمع الخَنانِيصُ قال الأَخطل يخاطب بشر بن مروان أَكَلْتَ الدَّجاجَ فأَفْنَيْتَها فهل في الخَنانِيصِ من مَغْمَزِ ؟ ويروى أَكلت الغَطاطَ وهي القطا

( خنبص ) الخَنْبَصَةُ اختلاط الأَمْر وقد تَخَنْبَصَ أَمرُهم

( خنتص ) الخُنْتُوصُ ما سَقَطَ بين القَرّاعة والمَرْوَة من سَقْطِ النار ابن بري الخُنْتوصُ الشَّرَرة تخرج من القَدّاحة

( خوص ) الخَوَصُ ضِيقُ العينِ وصِغَرُها وغُؤُورُها رجل أَخْوَصُ بيّن الخَوَص أَي غائرُ العين وقيل الخَوَصُ أَن تكون إِحْدى العينين أَصغَرَ من الأُخْرى وقيل هو ضيقُ مَشَقّها خِلْقَةً أَو داءً وقيل هو غُؤُورُ العينِ في الرأْس والفعل من ذلك خَوِصَ يَخْوَصُ خَوَصاً وهو أَخْوَصُ وهي خَوْصاءُ ورَكِيّة خَوْصاءُ غائرةٌ وبِئْرٌ خَوْصاءُ بَعِيدةُ القَعْرِ لا يُرْوِي ماؤُها المالَ وأَنشد ومَنْهَلٍ أَخْوَصَ طامٍ خالِ والإِنسان يُخاوِصُ ويَتخاوَصُ في نظره وخاوَصَ الرجلُ وتَخاوَصَ غَضَّ من بَصَرِه شيئاً وهو في كل ذلك يُحَدِّقُ النظر كأَنه يُقَوِّمُ سَهْماً والتَّخاوُصُ أَن يُغَمِّضَ بصره عند نَظَرِه إِلى عين الشمس مُتَخاوِصاً وأَنشد يوماً تَرى حِرْباءَه مُخاوِصا والظَّهِيرةُ الخَوْصاءُ أَشَدُّ الظهائرِ حَرّاً لا تَسْتَطِيع أَن تُحِدَّ طَرْفَك إِلا مُتخاوِصاً وأَنشد حينَ لاحَ الظهيرةُ الخَوْصاءُ قال أَبو منصور كل ما حكي في الخَوَصِ صحيحٌ غيرَ ضِيقِ العين فإِن العرب إِذا أَرادت ضِقَها جعلوه الحَوَص بالحاء ورجل أَحْوَصُ وامرأَة حَوْصاءُ إِذا كانا ضيِّقَي العَينِ وإِذا أَرادوا غُؤُورَ العينِ فهو الخَوَص بالخاء معجمة من فوق وروى أَبو عبيد عن أَصحابه خَوِصَت عينُه ودنَّقَت وقَدّحَت إِذا غارت النضر الخَوْصاءُ من الرِّياح الحارّةُ يَكسِرُ الإِنسانُ عينَه من حَرِّها ويَتَخاوَصُ لها والعرب تقول طَلَعت الجَوْزاءُ وهَبَّت الخَوْصاءُ وتخاوَصَت النجومُ صَغُرَت للغُؤُور والخَوْصاءُ من الضأْن السوداءُ إِحدى العينين البيضاءُ الأُخْرى مع سائر الجسد وقد خَوِصَت خَوَصاً واخْواصَّت اخْوِيصاصاً وخوّص رأْسه وقع فيه الشيب وخَوّصَه القَتِيرُ وقع فيه منه شيءٌ بعد شيء وقيل هو إِذا استوى سوادُ الشعر وبياضُه والخُوصُ ورَقُ المُقْلِ والنَّخْلِ والنَّارَجيلِ وما شاكلها واحدتُه خُوصة وقد أَخْوَصَتِ النخلةُ وأَخْوَصَتِ الخُوصَةُ بَدَتْ وأَخْوَصَت الشجرةُ وأَخوص الرِّمْثُ والعَرْفَجُ أَي تَقَطَّر بورَقٍ وعمَّ بعضُهم به الشجر قالت غادية الدُّبَيْرِيّة وَلِيتُه في الشَّوْكِ قَدْ تَقَرمَصا على نواحِي شَجرٍ قد أَخْوَصا وخَوّصَتِ الفسيلة انْفَتَحَتْ سَعفاتُها والخَوّاصُ مُعالجُ الخُوص وبَيّاعُه والخِياصةُ عَمَلُهُ وإِناءٌ مُخَوَّصٌ فيه على أَشْكالِ الخُوصِ والخُوصةُ من الجَنْبةِ وهي من نبات الصيف وقيل هو ما نبت على أَرُومةٍ وقيل إِذا ظهرَ أَخْضَرُ العَرْفجِ على أَبيَضه فتلك الخُوصةُ وقال أَبو حنيفة الخُوصَةُ ما نبت في أَصل
( * كذا بياض بالأًّل ) حينَ يُصِيبُه المطرُ قال ولم تُسمَّ خُوصةً للشَّبَه بالخُوصِ كما قد ظنّ بعضُ الرواة لو كان ذلك كذلك ما قيل ذلك في العَرْفَج وقد أَخْوَصَ وقال أَبو حنيفة أَخاصَ الشجرُ إِخْواصاً كذلك قال ابن سيده وهذا طَريفٌ أَعني أَن يجيء الفِعْلُ من هذا الضرب مُعْتلاًّ والمصدرُ صحيحاً وكل الشجر يُخِيصُ إِلا أَن يكون شجرَ الشوك أَو البَقْل أَبو عمرو أَمْتصَخَ الثُّمامُ خرجت أَماصِيخُهُ وأَحْجَنَ خرجت حُجْنَتُهُ وكِلاهما خُوص الثُّمامِ قال أَبو عمرو إِذا مُطِرَ العَرْفَجُ ولانَ عودُه قيل نُقِبَ عوده فإِذا اسودَّ شيئاً قيل قد قَمِلَ وإِذا ازْدادَ قليلاً قيل قد ارْقاطَّ فإِذا زاد قليلاً آخر قيل قد أَدْبى فهو حينئذٍ يصلح أَن يؤكل فإِذا تمّت خُوصتُه قيل قد أَخْوصَ قال أَبو منصور كأَن أَبا عمرو قد شاهَد العَرْفَجَ والثُّمامَ حين تَحَوّلا من حال إِلى حال وما يَعْرِف العربُ منهما إِلا ما وصَفَه ابن عياش الضبي الأَرض المُخَوِّصةُ التي بها خُوصُ الأَرْطى والأَلاءِ والعَرْفجِ والسَّنْطِ قال وخُوصةُ الأَلاءِ على خِلقَةِ آذان الغَنَم وخُوصةُ العرفجِ كأَنّها ورق الحِنّاءِ وخُوصةُ السَّنْط على خِلْقة الحَلْفاءِ وخُوصة الأَرْطى مثل هَدَبِ الأَثْل قال أَبو منصور الخُوصةُ خُوصةُ النخلِ والمُقْلِ والعَرْفَجِ وللثُّمام خُوصةٌ أَيضاً وأَما البقولُ التي يتناثرُ ورقُها وَقْت الهَيْج فلا خوصة لها وفي حديث أَبان بن سعيد تركت الثُّمام قد خاصَ قال ابن الأَثير كذا جاءَ في الحديث وإِنما هو أَخْوَصَ أَي تمّتْ خُوصتُه طالعةً وفي الحديث مَثَلُ المرأَةِ الصالحة مَثَلُ التاجِ المُخَوَّصِ بالذهب ومَثَلُ المرأَةِ السُّوءِ كالحِمْل الثَّقِيل على الشيخ الكَبير وتَخْويصُ التاجِ مأْخوذٌ من خُوصِ النخل يجعل له صفائحُ من الذهب على قدر عَرْضِ الخُوصِ وفي حديث تَمِيم الداري فَفَقَدُوا جاماً من فِضَّةٍ مُخَوَّصاً بذهب أَي عليه صفائح الذهب مثل خُوص النخل ومنه الحديث الآخر وعليه دِيباج مُخَوَّص بالذهب أَي منسوج به كخُوصِ النخل وهو ورقه ومنه الحديث الآخر إِن الرَّجْمَ أُنْزل في الأَحْزاب وكان مكتوباً في خوصة في بيت عائشة رضي اللّه عنها فأَكَلَتْها شاتُها أَبو زيد خَاوَصْته مُخاوَصةً وغَايَرْتُهُ مُغايَرَةً وقايَضْتُه مُقايَضةً كل هذا إِذا عارَضتْه بالبيع وخاوَصَه البيعَ مُخاوَصةً عارَضَه به وخَوّصَ العطاءَ وخاصَه قلّلَه الأَخيرة عن ابن الأَعرابي وقولهم تَخَوَّصْ منه أَي خُذْ منه الشيءَ بعد الشيء والخَوْصُ والخَيْصُ الشيءُ القليل وخَوِّصْ ما أَعطاك أَي خُذْه وإِن قَلَّ ويقال إِنه ليُخوِّصُ من ماله إِذا كان يُعْطِي الشيءَ المُقارَبَ وكل هذا من تَخْويصِ الشجر إِذا أَوْرَقَ قليلاً قليلاً قال ابن بري وفي كتاب أَبي عمرو الشيباني والتَّخْويسُ بالسين النَّقْصُ وفي حديث عليٍّ وعطائِه أَنه كان يَزْعَبُ لقوم ويُخَوِّصُ لقوم أَي يُكَثِّر ويُقَلّل وقول أَبي النجم يا ذائِدَيْها خَوِّصا بأَرْسالْ ولا تَذُودَاها ذِيادَ الضُّلاّلْ أَي قَرِّبا إِبلَكما شيئاً بعد شيء ولا تَدعاها تَزْدَحِم على الحَوْض والأَرْسالُ جمع رَسَلٍ وهو القَطيع من الإِبل أَي رَسَلٍ بعد رَسَلٍ والضُّلاّل التي تُذاد عن الماء وقال زياد العنبري أَقولُ للذائدِ خَوِّصْ بِرَسَلْ إِني أَخافُ النائباتِ بالأُوَلْ ابن الأَعرابي قال وسمعت أَرباب النَّعم يقولون للرُّكْبان إِذا أَوْرَدُوا الإِبل والساقِيانِ يُجِيلانِ الدِّلاءَ في الحوض أَلا وخَوِّصُوها أَرسالاً ولا تُورِدوها دُفْعةً واحدة فتَباكَّ على الحوض وتَهْدِم أَعْضادَه فيُرْسِلون منها ذَوْداً بعد ذَوْدٍ ويكون ذلك أَرْوَى للنَّعَم وأَهْوَنَ على السُّقَاة وخَيْصٌ خائِصٌ على المبالغة ومنه قول الأَعشى لقد نالَ خَيْصاً من عُفَيرةَ خائصا قال خَيْصاً على المعاقبةِ وأَصله الواو وله نظائر وقد روي بالحاء وقد نلت من فلان خَوْصاً خائِصاً وخَيْصاً خائصاً أَي مَنالةً يَسِيرة وخَوَّصَ الرجلُ انْتَقَى خِيارَ المال فأَرسَلَه إِلى الماء وحَبَسَ شِرارَه وجِلادَه وهي التي مات عنها أَولادُها ساعةَ وَلَدَتْ ابن الأَعرابي خَوَّصَ الرجلُ إِذا ابتدأَ بإِكْرام الكِرام ثم اللِّئَامِ وأَنشد يا صَاحِبَيَّ خَوِّصَا بِسَلِّ من كلِّ ذَاتِ ذَنبٍ رِفَلِّ حَرَّقَها حَمْضُ بلادٍ فَلِّ وفسره فقال خَوِّصا أَي ابدآ بخِيارها وكِرَامِها وقوله من كل ذات ذنَب رِفَلِّ قال لا يكون طولُ شعر الذنب وضَفْوُه إِلا في خِيارها يقول قَدِّمْ خِيارها وجِلَّتها وكِرامها تشرب فإِن كان هنالك قِلَّةُ ماء كان لشرَارِها وقد شَرِبت الخيارُ عَفْوتَه وصَفْوتَه قال ابن سيده هذا معنى قول ابن الأَعرابي وقد لَطَّفت أَنا تفسيره ومعنى بِسَلّ أَن الناقة الكريمة تَنْسَلّ إِذا شَرِبَت فتدخل بين ناقتين النضر يقال أَرض ما تُمْسِك خُوصتُها الطائرَ أَي رَطْبُ الشجر إِذا وقع عليه الطائرُ مالَ به العودُ من رُطوبتِه ونَعْمتِه ابن الأَعرابي ويقال حَصَّفه الشيبُ وخَوَّصَه وأَوشَم فيه بمعنى واحد وقيل خَوّصَه الشيبُ وخَوّصَ فيه إِذا بدا فيه وقال الأَخطل زَوْجة أَشْمَطَ مَرْهوبٍ بَوادِرُه قد كان في رأْسه التَّخْويصُ والنَّزَعُ والخَوْصاءُ موضع وقارةٌ خَوْصاءُ مرتفعة قال الشاعر رُبىً بَيْنَ نِيقَيْ صَفْصَفٍ ورَتائجٍ بِخَوْصاءَ من زَلاّءَ ذَاتِ لُصُوبِ

( خيص ) الأَخْيَصُ الذي إِحْدى عينيه صغيرةٌ والأُخْرى كَبيرةٌ وقيل هو الذي إِحدى أُذنيه نَصْباءُ والأُخرى خَذواءُ والأُنثى خَيصاءُ وقد خَيِصَ خَيَصاً ابن الأَعرابي الخَيْصاءُ من المِعْزى التي أَحد قَرْنَيها مُنْتَصِبٌ والآخرُ مُلْتَصِقٌ برأْسها والخَيْصاءُ أَيضاً العطِيَّةُ التافِهةُ والخَيْصُ القليلُ من النَّيْلِ وكذلك الخائِصُ وهو اسم وقد يكون على النسب كمَوْتٍ مائِت وذلك لأَنه لا فعل له فلذلك وجَّهْناه على ذلك وخاصَ الشيءُ يَخِيصُ أَي قَلّ قال الأَصمعي سأَلت المفضل عن قول الأَعشى لَعَمْري لَمَنْ أَمْسى من القوم شاخِصا لقد نالَ خَيْصاً من عُفَيْرَةَ خائِصا ما معنى خَيْصاً ؟ فقال العرب تقول فلانٌ يَخُوصُ العطيّةَ في بني فلان أَي يُقَلِّلُها قال فقلت فكان ينبغي أَن يقول خَوْصاً فقال هي مُعاقَبةٌ يستعملها أَهلُ الحجاز يُسَمُّون الصُّوَّاغَ الصُّيَّاغَ ويقولون الصُّيَّامَ للصُّوَّامِ ومثله كثير ونِلْتُ منه خَيْصاً خائِصاً أَي شَيئاً يسيراً

( دحص ) دَحَصَ يَدْحَصُ أَسرع الأَزهري ودَحَصَت الذبيحةُ بِرِجْلَيْها عند الذَّبْحِ إِذا فَحَصَتْ وارْتَكَضَتْ قال علقمة بن عبدة رَغا فَوقَهمْ سَقْبُ السماءِ فداحِصٌ بِشكّتِه لم يُسْتَلَبْ وسَلِيبُ يقال أَصابَهم ما أَصابَ قومَ ثمود حين عَقَرُوا الناقة فرَغَا سَقْبُها وجعَلَه سَقْبَ السماء لأَنه رُفِع إِلى السماءِ لما عُقِرَت أُمُّه والداحِصُ الذي يبحث بيديه ورجليه وهو يَجُود بنفسه كالمذبوح وقال ابن سيده دحَصَت الشاةُ تَدْحَصُ برِجْلِها عند الذبح وكذلك الوَعِل ونحوه وكذلك إِن مات من غَرَقٍ ولم يُذْبَحْ فَضَرَبَ برجله ومنه قول الأَعرابي في صِفَة المطر والسيل ولم يَبْقَ في القِنَان إِلا فاحِصٌ مُجْرَنْثِمٌ أَو داحِصٌ مُتَجَرْجِمٌ والدَّحْصُ إِثارةُ الأَرض وفي حديث إِسمعيل عليه السلام فَجَعل يَدْحَصُ الأَرضَ بِعَقِبَيْه أَي يَفْحَص ويَبْحَث ويُحَرِّك التراب

( دخص ) الليث الدَّخُوصُ الجارية التارّة قال الأَزهري لم أَسمع هذا الحرف لغير الليث ابن بري دخَصَت الجاريةُ دُخُوصاً امْتلأَتْ لَحْماً

( دخرص ) الدِّخْرِصةُ الجماعةُ والدِّخْرِصةُ والدِّخْرِيصُ عُنَيِّقٌ يخرج من الأَرض أَو البحر الليث الدِّخْرِيصُ من الثوب والأَرض والدرع التِّيرِيزُ والتِّخْرِيصُ لغةٌ فيه أَبو عمرو واحد الدَّخاريصِ دِخرِصٌ ودِخْرِصةٌ والدِّخْرِصةُ والدِّخْرِيصُ من القميص والدِّرْع واحدُ الدَّخارِيصِ وهو ما يُوصَل به البدَنُ ليُوَسِّعَه وأَنشد ابن بري للأَعشى كما زِدْت في عَرْض القَمِيص الدَّخارِصَا قال أَبو منصور سمعت غير واحد من اللغويين يقول الدِّخْرِيص معرّب أَصله فارسي وهو عند العرب البَنِيقةُ واللِّبْنةُ والسُّبْجَةُ والسُّعَيْدَة عن ابن الأَعرابي وأَبي عبيد

( درص ) الدَّرْصُ والدِّرْصُ ولَدُ الفأْر واليَرْبُوع والقُنْفُذ والأَرنب والهِرّة والكلبة والذئبة ونحوها والجمعِ دِرَصةٌ وأَدْراصٌ ودِرْصانٌ ودُرُوصٌ وأَنشد لَعَمْرُك لو تَغْدُو عليَّ بِدِرْصِها عَشَرْتُ لها مالي إِذا ما تأَلَّتِ أَي حَلَفَتْ الأَحمر من أَمثالهم في الحُجَّة إِذا أَضَلّها العالمُ ضلّ الدُّرَيْصُ نَفَقَه أَي جُحْرَه وهو تصغير الدِّرْصِ وهو ولد اليربوع يُضْرَب مثلاً لمن يَعْيا بأَمْرِه وأُمُّ أَدْراصٍ اليربوعُ قال طفيل فما أُمُّ أَدْراصٍ بأَرْضٍ مَضَلّة بِأَغْدَرَ مِنْ قَيْسٍ إِذا الليلُ أَظْلَما قال ابن بري ذكر ابن السكيت أَن هذا البيت لقيس ابن زهير ورواه بأَغْدَرَ مِنْ عَوْفٍ وذكر أَبو سهل الهروي عن الأَخفش أَنه لشريح بن الأَحْوص والجَنِينُ في بطن الأَتان دَرْصٌ ودِرْصٌ وقول امرئ القيس أَذلك أَم جَأْبٌ يُطارِدُ آتُناً حَمَلْنَ فأَرْبى حَمْلِهِنَّ دُروصُ يعني أَن أَجِنَّتَها على قَدْرِ الدُّرُوص وعَنَى بالحَمْلِ ههنا المحمولَ به ووقع في أُمّ أَدْراصٍ مُضَلِّلة يُضْرَب ذلك في موضع الشدّة والبلاء وذلك لأَن أُم أَدْراصٍ جِحَرَةٌ مَحْثِيّة أَي مَلأَى تُراباً فهي مُلْتَبِسة ابن الأَعرابي الدِّرْصُ الناقةُ السريعة وقال في موضع آخر المَرُوص والدَّروصُ الناقة السريعة وقال الأَحول يقال للأَحْمَقِ أَبو أَدْراصٍ

( درمص ) الدَّرْمَصةُ التذلُّلُ

( دصص ) الليث الدَّصْدَصةُ ضَرْبُك المُنْخُلَ بكفيك

( دعص ) الدِّعصُ قُورٌ من الرمل مجتمع والجمع أَدْعاصٌ ودِعَصةٌ وهو أَقلّ من الحِقْف والطائفة منه دِعْصةٌ قال خُلِقْتِ غيرَ خِلْقةِ النِّسْوانِ إِن قُمْتِ فالأَعْلى قَضِيبُ بانِ وإِن تَوَلَّيْتِ فدِعْصَتانِ وكُلّ إِدٍّ تَفْعل العَيْنانِ والدِّعْصاءُ أَرض سهلة فيها رملة تَحْمَى عليها الشمسُ فتكون رَمْضاؤُها أَشدَّ من غيرها قال والمُسْتجِيرُ بِعَمْرو عند كُرْبَتِه كالمُسْتَجِير من الدَّعْصاءِ بالنار
( * وروي من الرمضاءِ بدل الدعصاء )
وتَدَعَّصَ اللحمُ تَهَرَّأَ من فساده والمُنْدَعِصُ الميّتُ إِذا تفَسّخَ شُبِّه بالدِّعْصِ لِوَرَمِه وضَعْفِه قال الأَعشى فإِنْ يَلْقَ قوْمي قَوْمَهُ تَرَ بَيْنَهُمْ قتَالاً وأَقصادَ القَنَا ومَداعِصا وأَدْعَصه الحَرُّ إِدْعاصاً قتَلَه وأَهرأَه البَرْدُ إِذا قَتَله ورَماه فأَدْعَصَه كأَقْعَصَه قال جؤية بن عائذ النصري وفِلْقٌ هَتُوفٌ كلّما شاءَ راعَها بزُرْقِ المَنايا المُدْعِصات زَجُوم ودَعَصَه بالرُّمْح طَعَنه به والمَداعِصُ الرِّماحُ ورجل مِدْعَصٌ بالرمح طَعَّان قال لتَجِدَنّي بالأَمِير بَرّا وبالقَناةِ مِدْعَصاً مِكَرّا المُنْدَعِصُ الشيء الميّتُ إِذا تَفَسَّخ شُبِّه بالدِّعْصِ لوَرَمِه ودَعَصَ بِرِجْلِه ودَحَص ومَحَص وقَعَصَ إِذا ارْتَكَضَ ويقال أَخَذْتُه مُداعَصةً ومُداغَصةً ومُقاعَصةً ومُرافَصةً ومُحايَصةً ومُتَايَسةً أَي أَخذْتُه مُعازَّةً

( دعفص ) الدِّعْفِصةُ الضَّئِيلةُ القليلة الجسم

( دعمص ) الدُّعْموصُ دُوَيْبَّة صغيرة تكون في مُسْتَنْقَع الماء وقيل هي دُوَيْبَّة تغُوص في الماء والجمع الدَّعامِيصُ والدَّعامِصُ أَيضاً قال الأَعشى فما ذَنْبُنا إِن جاشَ بحرُ ابن عمِّكم وبَحْرُك ساجٍ لا يُوارِي الدَّعامِصَا ؟ والدُّعْمُوصُ أَول خَلْقِ الفرس وهو علقة في بطن أُمه إِلى أَربعين يوماً ثم يَسْتَبِين خَلْقُه فيكون دُودةً إِلى أَن يُتِمَّ ثلاثة أَشهر ثم يكون سَليلاً حكاه كراع والدُّعْمُوصُ الدَّخَّالُ في الأُمور الزوّارُ للمُلوك ودُعَيْمِيصُ الرمل اسم رجل كان داهياً يُضْرَب به المثلُ يقال هو دُعَيْمِيصُ هذا الأَمرِ أَي عالم به قال ابن بري الدُّعْموصُ دودةٌ لها رأْسان تراها في الماء إِذا قلّ قال الراجز يَشْرَبْنَ ماءً طيّباً قَلِيصُه يَزِلُّ عن مِشْفرِها دُعْموصُه وفي حديث الأَطفال هم دَعامِيصُ الجنّةِ فُسِّرَ بالدُّوَيْبّة التي تكون في مستنقع الماء قال والدُّعْموصُ الدخّال في الأُمور أَي أَنهم سَيّاحون في الجَنّة دخالون في منازِلها لا يُمنَعون من موضع كما أَن الصِّبيان في الدنيا لا يُمْنَعون من الدُّخول على الحُرَم ولا يَحْتَجِب منهم أَحدٌ

( دغص ) دَغِصَ الرجلُ دَغَصاً امتلأَ من الطعام وكذلك دَغِصَت الإِبلُ بالصِّلِّيانِ حتى مَنَعَها ذلك أَن تَجْتَرَّ وإِبِلٌ دغاصى إِذا فعلت ذلك والداغِصةُ النُّكْفةُ والداغِصةُ عَظْمٌ مُدَوَّرٌ يَدِيصُ ويَمُوج فوق رَضْفِ الرُّكبة وقيل يتحرّك على رأْس الركبة والداغِصةُ الشَّحْمةُ التي تحت الجلدة الكائنة فوق الركبة ودغِصَت الإِبلُ بالكسر تَدْغَص دَغَصاً إِذا امتلأت من الكلإِ حتى منعها ذلك أَن تَجْتَرّ وهي تَدْغَصُ بالصِّلِّيان من بين الكلإِ وقد دَغِصَت الإِبل أَيضاً إِذا استكثرت من الصِّلِّيان والنوى في حَيازِيمها وغَلاصِمها وغَصَّت فلا تمضي والداغِصةُ العَصَبةُ وقيل هو عَظْمٌ في طرَفِه عصَبتان على رأْس الوابِلَةِ والداغِصةُ اللحمُ المكتنِز قال عُجَيّز تَزْدَرِدُ الدَّواغِصا كل ذلك اسم كالكاهل والغارِب ودَغِصَت الدابة وبَدِعَت إِذا سَمِنَت غايةَ السِّمَنِ ويقال للرجل إِذا سَمِنَ واكتنَزَ لحمه سَمِن كأَنه داغصةٌ وفي النوادر أَدْغَصَه الموتُ وأَدْعَصه إِذا ناجَزَه

( دغمص ) الدَّغْمَصةُ السِّمَنُ وكثرةُ اللحم

( دفص ) الدَّوْفَصُ البَصَلُ وقيل البصل الأَملس الأَبيض قال الأَزهري هو حرف غريب وفي حديث الحجاج قال لِطبّاخِه أَكْثر دَوْفَصَها

( دلص ) الدَّلِيصُ البَرِيقُ والدَّلِيصُ والدَّلِصُ والدِّلاصُ والدَّلاصُ اللَّيِّنُ البَرّاقُ الأَملس وأَنشد مَتْن الصَّفا المُتَزَحْلِف الدَّلاّص والدُّلامِصُ البرّاق والدُّلَمِصُ مقصور منه والميم زائدة وكذلك الدُّمالِصُ والدُّمارِصُ قال المنذري أَنشدني أَعرابي بِفَيْد كأَن مَجْرى النِّسْع من غِضَابِهِ صَلْدُ صَفاً دُلِّصَ من هِضابِهِ غضاب البعير مواضع الحزام مما يلي الظهر واحدتها غَضْبة وأَرضٌ دَلاّصٌ ودِلاصٌ مَلْساءِ قال الأَغلب فهي على ما كان مِنْ نَشاصِ بِظَرِب الأَرضِ وبالدِّلاصِ والدَّلِيصُ البَرِيقُ والدَّلِيصُ أَيضاً ذهَبٌ له بَرِيقٌ قال امرؤ القيس كأَنّ سَراتَه وجُدّةَ ظَهْرِه كَنائِنُ يَجْري بينهنّ دَلِيصُ والدِّلَّوْصُ مثال الخِنَّوْصِ الذي يَدِيصُ وأَنشد أَبو تراب باتَ يَضُوزُ الصِّلِّيانَ ضَوْزاً ضَوْزَ العَجُوزِ العَصَبَ الدِّلَّوْصا فجاء بالصاد مع الزاي والدِّلاصُ من الدُّروع الليّنة ودِرعٌ دِلاصٌ برّاقة ملساء ليّنة بَيّنةُ الدَّلَصِ والجمع دُلُصٌ قال عمرو بن كلثوم علينا كلُّ سابِغَةٍ دِلاصٍ ترى فوق النِّطاق لها غُضونا وقد يكون الدِّلاصُ جمعاً مكسَّراً وليس من باب جُنُب لقولهم دِلاصان حكاه سيبويه قال والقول فيه كالقول في هِجَان وحَجر دِلاصٌ شديد المُلُوسة ويقال دِرْعٌ دِلاصٌ وأَدْرُعٌ دِلاصٌ الواحد والجمع على لفظ واحد وقد دَلَصَت الدِّرْعُ بالفتح تَدْلُصُ دَلاصةً ودَلَّصْتُها أَنا تَدْلِيصاً قال ذو الرمة إِلى صَهْوةٍ تَتْلُو مَحالاً كأَنّه صَفاً دَلّصَتْه طَحْمةُ السيلِ أَخْلَقُ وطَحْمةُ السيلِ شدّة دَفْعتِه ودَلَّص الشيءَ مَلّسَه ودَلّص الشيءَ فَرّقَه والدُّلامِصُ البرّاق فُعامِلٌ عند سيبويه وفُعَالِلٌ عند غيره فإِذا كان هذا فليس من هذا الباب والدُّلَمِصُ محذوف منه وحكى اللحياني دَلْمَصَ مَتاعَه ودَمْلَصه إِذا زيّنَه وبَرّقَه ودَلّصَ السيلُ الحجَر مَلّسَه ودَلّصَت المرأَةُ جَبِينَها نتفت ما عليه من الشعر وانْدَلَصَ الشيءُ عن الشيءِ خرج وسقط الليث الانْدِلاصُ الانْمِلاصُ وهو سُرْعةُ خروج الشيء من الشيء وانْدَلَصَ الشيء من يَدي أَي سقط وقال أَبو عمرو التَّدْلِيصُ النِّكاحُ خارجَ الفَرْج يقال دَلَّصَ ولم يُوعِبْ وأَنشد واكتَشَفَتْ لناشِئٍ دَمَكْمَكِ تقول دَلِّصْ سَاعةً لا بَلْ نِكِ ونابٌ دَلْصاءُ ودَرْصاءُ ودَلْقَاء وقد دَلِصَتْ ودَرِصَت ودَلِقَت

( دلفص ) الدِّلَفْصُ الدابّةُ عن أَبي عمرو

( دلمص ) الدُّلَمِصُ والدُّلامِصُ البَرّاقُ الذي يَبْرقُ لونُه وامرأَة دُلَمِصةٌ بَرّاقةٌ وأَنشد ثعلب قد أَغْتَدي بالأَعْوَجِيِّ التَّارِصِ مثل مُدُقّ البَصَلِ الدُّلامِصِ يريد أَنه أَشْهَبُ نَهْدٌ ودَلْمَصَ الشيءَ بَرّقَه والدُّلامِصُ البرّاقُ والدُّلَمِصُ مقصور منه والميم زائدة قال وكذلك الدُّمالِصُ والدُّمارِصُ وأَنشد ابن بري لأَبي دواد ككِنانَةِ العُذْرِيّ زَيّنَ ها من الذَّهَبِ الدُّمالِصْ

( دمص ) الدَّمْصُ الإِسْراعُ في كل شيء وأَصله في الدجاجة يقال دَمَصَت بالكَيْكةِ ويقال للمرأَة إِذا رَمَت ولدها بِزَجْرة واحدة قد دَمَصَت به وزَكَبَت به ودَمَصَت الناقةُ بولدها تَدْمص دَمْصاً أَزْلَقَتْه ودَمَصَت الكلبة بِجرْوِها أَلْقَتْه لغير تمام التهذيب يقال دَمَصَت الكلْبةُ ولدها إِذا أَسْقَطته ولا يقال في الكلاب أَسْقَطَت ودَمَصَت السِّبَاعُ إِذا ولدت ووَضَعَتْ ما في بطونها والدَّمَصُ رِقَّةُ الحاجِبِ من أُخُرٍ وكَثافَتُه مِنْ قُدُمٍ رجل أَدْمَصُ ودَمِصَ رأْسُه رَقّ شعرُه والدَّمَصُ مصدر الأَدْمَصِ وهو الذي رَقّ حاجبُه من أُخُرٍ وكَثُفَ من قُدُمٍ أَو رَقّ من رأْسِه موضعٌ وقلَّ شعرُه وربما قالوا أَدْمَصَ الرأْسُ إِذا رقّ منه موضع وقلّ شعرُه والدِّمْص بكسر الدال كلُّ عِرْق من أَعراق الحائط ما عدا العِرْق الأسفل فإِنه رِهْصٌ والدُّمَيْصُ شجر عن السيرافي والدَّوْمَصُ البَيْضُ عن ثعلب وأَنشد لغادية الدُّبَيْريّة في ابنها مُرْهِب يا لَيْتَهُ قد كان شيْخاً أَدْمَصا تُشَبَّه الهمامةُ منه الدَّوْمَصا ويروى الدَّوْفَصا وقد تقدم ذكر الدَّوْفَص أَبو عمرو يقال للبَيْضةِ الدَّوْمصةُ الجوهري والدَّوْمَصُ بَيْضةُ الحديد

( دمقص ) الدِّمَقْصَى ضَرْبٌ من السيوف أَبو عمرو الدِّمَقْصُ القَزُّ بالصاد

( دملص ) الدُّمَلِصُ والدُّمالِصُ كالدُّلَمِصِ والدُّلامِص الذي يَبْرقُ لونُه وقال يعقوب هو مقلوب من الدُّلَمِصِ والدُّلامِصِ وهو مذكور في الثلاثي في دَلَص لأَن الدُّلامِصَ عند سيبويه فُعَامِل فكل ما اشتقَّ من ذلك وقُلِبَ عنه ثلاثي

( دنقص ) الدِّنْقِصةُ دُوَيْبّة وتُسمّى المرأَةُ الضَّئيلةُ الجسم دِنْقِصةً

( دهمص ) صَنْعةٌ دِهْماصٌ مُحْكَمةٌ قال أُمية بن أَبي عائذ أَرْتاحُ في الصُّعَداءِ صَوْتَ المِطْحَرِ ال مَحْشُورِ شِيفَ بِصَنْعةٍ دِهْماص

( ديص ) داصَتِ الغُدّةُ بين الجلد واللحم تَدِيصُ دَيْصاً ودَيَصاناً تزلَّقَتْ وكذلك كلُّ شيء تحرّك تحت يدك الصحاح داصَتِ السِّلْعَةُ وهي الغُدّةُ إِذا حركتها بيدك فجاءت وذهبت وانْداصَ علينا فلانٌ بالشَّرِّ انْهَجَمَ وإِنه لَمُنْداصٌ بالشرِّ أَي مُفاجِئٌ به وقّاع فيه وانْداصَ الشيءُ من يَدِي انْسَلَّ والانْدياص الشيءُ يَنْسَلّ من يَدِك وفي الصحاح انسلالُ الشيء من اليد وداصَ يَدِيصُ دَيْصاً ودَيَصاناً زاغَ وحادَ قال الراجز إنّ الجَوادَ قد رَأَى وَبِيصَها فأَيْنما داصَتْ يَدِصْ مَدِيصَها وداصَ عن الطريق يَدِيصُ عدَلَ وداصَ الرجلُ يَدِيصُ دَيْصاً فرَّ والدَّاصَةُ حركة الفِرارِ والداصةُ منه الذين يَفِرّون عن الحرب وغيره والدَّيْصُ نَشاطُ السائِس وداصَ الرجلُ إِذا خسّ بعد رِفْعة والدّاصةُ السَّفِلةُ لكثرة حركتهم واحدُهم دائصٌ عن كراع ويقال للذي يَتَّبِع الوُلاةَ دائِصٌ معناه الذي يدور حول الشيء ويَتَّبِعُه وأَنشد لسعيد بن عبد الرحمن أَرَى الدُّنْيا مَعِيشَتَها عَناءً فتُخْطِئُنا وإِيّاها نَلِيصُ فإِن بَعُدَت بَعُدْنا في بُغَاها وإِن قَرُبَتْ فنحن لها نَدِيصُ والدائِصُ اللِّصُّ والجمع الداصَةُ مثل قائدٍ وقادَةٍ وذائدٍ وذادةٍ قال ابن بري والداصّةُ أَيضاً جمع دائصٍ للذي يجيء ويذهب والدَّيّاص الشديدُ العَضَلِ الأَصمعي رجل دَيّاصٌ إِذا كنت لا تقدر أَن تقبِضَ عليه من شدة عَضَلَهِ الجوهري رجل دَيّاصٌ إِذا كان لا يُقْدَرُ عليه وأَنشد ابن بري لأَبي النجم ولا بِذاك العَضِلِ الدَّيّاصِ

( ربص ) التَّرَبُّصُ الانْتِظارُ رَبَصَ بالشيء رَبْصاً وتَرَبَّصَ به انتظر به خيراً أَو شرّاً وتَربّصَ به الشيء كذلك الليث التَّرَبُّصُ بالشيء أَن تَنْتَظِرَ به يوماً ما والفعل تَرَبَّصْت به وفي التنزيل العزيز هل تَرَبَّصُون بنا إِلاَّ إِحْدَى الحُسْنَيَيْنِ أَي إِلا الظَّفَرَ وإِلاّ الشَّهادةَ ونحن نتَربّصُ بكم أَحَدَ الشرّين عذاباً من اللّه أَو قَتْلاً بأَيْدِينا فبين ما نَنْتَظِرُه وتَنْتَظِرونه فَرْقٌ كبير وفي الحديث إِنما يُريدُ أَن يَتَرَبّص بكم الدَّوائِرَ التربُّصُ المُكْثُ والانتظارُ ولي على هذا الأَمر رُبْصةٌ أَي تلبّثٌ ابن السكيت يقال أَقامت المرأَة رُبْصَتَها في بيت زوجها وهو الوقت الذي جُعِل لزوجها إِذا عُنِّنَ عنها قال فإِن أَتاها وإِلاَّ فُرِّقَ بينهما والمُتَرَبِّصُ المُحْتَكِرُ ولي في متاعي رُبْصةٌ أَي لي فيه تَرَبّصٌ قال ابن بري تَرَبَّصَ فِعْلٌ يتعدى بإِسقاط حرف الجر كقول الشاعر تَرَبَّصْ بها رَيْبَ المَنُونِ لعلّها تُطَلَّقُ يوماً أَو يَمُوتُ حَلِيلُها

( رخص ) الرَّخْصُ الشيء الناعم اللَّيِّنُ إِن وَصَفْت به المرأَة فرُخْصانُها نَعْمَةُ بَشَرتها ورِقّتُها وكذلك رَخاصةُ أَنامِلها لِينُها وإِن وَصَفْت به النَّبَات فرَخاصَتُه هَشاشَتُه ويقال هو رَخْصُ الجسد بَيِّن الرُّخُوصةِ والرَّخاصةِ عن أَبي عبيد ابن سيده رَخُصَ رَخاصةً ورُخوصةً فهو رَخْصٌ ورَخِيصٌ تنَعّم والأُنثى رَخْصةٌ ورَخِيصةٌ وثوب رَخْصٌ ورَخِيص ناعم كذلك أَبو عمرو الرَّخِيصُ الثوب الناعم والرُّخْصُ ضدّ الغلاءِ رَخُصَ السِّعْر يَرْخُص رُخْصاً فهو رَخِيصٌ وأَرْخَصَه جعله رَخِيصاً وارْتَخَصْت الشيء اشتريته رَخِيصاً وارْتَخَصَه أَي عَدَّه رَخِيصاً واسْتَرْخَصَه رآه رَخِيصاً ويكون أَرْخَصَه وجَدَه رَخِيصاً وقال الشاعر في أَرْخَصْته أَي جعلته رَخِيصاً نُغالي اللَّحْمَ للأَضْيافِ نِيّاً ونُرْخِصُه إِذا نَضِجَ القُدورُ يقول نُغْلِيه نِيّاً إِذا اشْتَرَيْناه ونُبِيحُه إِذا طَبَخْناه لأَكله ونُغالي ونُغْلي واحدٌ التهذيب هي الخُرْصة والرُّخْصة وهي الفُرْصة والرُّفْصة بمعنى واحد ورَخَّصَ له في الأَمر أَذِنَ له فيه بعد النهي عنه والاسم الرُّخْصةُ والرُّخُصةُ والرُّخْصةُ تَرْخِيصُ اللّه للعبد في أَشياءَ خَفَّفَها عنه والرُّخْصةُ في الأَمر وهو خلاف التشديد وقد رُخِّصَ له في كذا ترْخِيصاً فترَخَّصَ هو فيه أَي لم يَسْتَقْصِ وتقول رَخَّصْت فلاناً في كذا وكذا أَي أَذِنْت له بعد نهيي إِيّاه عنه ومَوْت رَخِيصٌ ذَرِيع ورُخاصُ اسم امرأَة

( رصص ) رَصَّ البُنْيانَ يَرُصّه رَصّاً فهو مَرْصُوصٌ ورَصِيصٌ ورَصّصَه ورَصْرَصَه أَحْكَمَه وجَمَعه وضمّ بعضَه إِلى بعض وكلُّ ما أُحْكِمَ وضُمَّ فقد رُصَّ ورَصَصْتُ الشيء أَرُصّهُ رَصّاً أَي أَلْصَقْتُ بعضَه ببعض ومنه بُنْيان مَرْصوصٌ وكذلك التَّرْصِيصُ وفي التنزيل كأَنهم بُنْيانٌ مَرْصُوصٌ وتَراصَّ القومُ تضامُّوا وتلاصَقُوا وتَراصُّوا تصافُّوا في القتال والصلاة وفي الحديث تَراصُّوا في الصُّفوف لا تَتَخَلّلُكم الشياطِينُ كأَنها بنات حَذَفٍ وفي رواية تَراصُّوا في الصلاة أَي تلاصَقُوا قال الكسائي التَّراصُّ أَن يَلْصَقَ بعضُهم ببعضٍ حتى لا يكون بينهم خَلَلٌ ولا فُرَجٌ وأَصله تراصَصُوا من رَصّ البِناء يَرُصُّه رَصّاً إِذا أَلْصَقَ بعضَه ببعض فأُدْغِم ومنه الحديث لَصُبَّ عليكم العذاب صَبّاً ثم لَرُصَّ عليكم رَصّاً ومنه حديث ابن صَيّاد فرَصَّه رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أَي ضم بعضه إِلى بعض ومنه قوله تعالى كأَنهم بُنْيانٌ مَرْصُوصٌ أَي أُلْصِقَ البعضُ بالبعض وبَيْضٌ رَصِيصٌ بعضُه فوق بعض قال امرؤ القيس على نِقْنِقٍ هَيْقٍ له ولِعرْسِه بِمُنْخَدَعِ الوَعْساءِ بَيْضُ رَصِيص ورَصْرَصَ إِذا ثبت بالمكان والرَّصَصُ والرِّصاص والرَّصاصُ معروف من المَعْدِنِيّات مشتق من ذلك لِتَداخُلِ أَجزائِه والرَّصاصُ أَكثر من الرِّصاصِ والعامةُ تقوله بكسر الراء وشاهد الرَّصاص بالفتح قول الراجز أَنا ابنُ عَمْروٍ ذي السَّنا الوَبّاصِ وابنُ أَبيه مُسْعطُ الرَّصاصِ وأَول من أَسْعطَ بالرَّصاصِ من ملوك العرب ثعلبةُ ابن امرئ القيس بن مازن بن الأَزد وشيء مُرَصَّصٌ مَطْليٌّ به والتَّرْصِيصُ تَرْصِيصُك الكُوزَ وغيرَه بالرَّصاصِ والرَّصَّاصةُ والرَّصْراصَةُ حجارةٌ لازمة لما حَوَالَيِ العين الجارية قال النابغة الجعدي حِجارة قَلْتٍ بِرَصْراصَةٍ كُسِينَ غِشاءً من الطُّحْلُبِ ويروى بِرَضْراضَةٍ وسيأْتي ذكره في موضعه والرَّصَصُ في الأَسنان كاللَّصَصِ وسيأْتي ذكره في موضعه رجل أَرَصُّ وامرأَة رَصّاءُ والرَّصّاءُ والرَّصُوصُ من النساء الرَّتْقاءُ ورَصَّصَت المرأَةُ إِذا أَدْنَت نِقابَها حتى لا يُرَى إِلا عَيْناها أَبو زيد النِّقابُ على مارِنِ الأَنف والتَّرْصِيصُ هو أَن تَنْتَقِبَ المرأَة فلا يُرَى إِلا عيناها وتميم تقول هو التَّوْصِيصُ بالواو وقد رصَّصَتْ ووَصَّصَتْ الفراء رَصَّصَ إِذا أَلَحَّ في السؤال ورَصّصَ النِّقاب أَيضاً أَبو عمرو الرَّصِيصُ نِقَابُ المرأَة إِذا أَدْنَته من عَيْنَيْها واللّه أَعلم

( رعص ) الارْتِعاصُ الاضطرابُ رعَصَه يَرْعَصُه رَعْصاً هَزّه وحرّكه قال الليث الرَّعْصُ بمنزلة النَّفْض وارْتَعَصَت الشجرةُ اهْتَزَّت ورَعَصَتْها الرِّيحُ وأَرْعَصَتْها حَرّكتها ورَعَصَ الثَّوْرُ الكلبَ رَعْصاً طعنَه فاحْتَمَلَه على قَرنِه وهزَّه ونفَضه وضرَبه حتى ارْتَعَص أَي الْتَوى من شدّة الضَّرْب وارْتَعَصَت الحيّة الْتَوت قال العجاج إِنيَ لا أَسْعَى إِلى داعِيّهْ إِلا ارْتِعاصاً كارْتِعاصِ الحَيّهْ وارْتَعَصَتِ الحيّةُ إِذا ضُرِبَت فلَوَتْ ذَنَبَها مثل تَبَعْصَصَتْ وفي الحديث فضربَتْها بيدِها على عَجُزِها فارْتَعَصَت أَي تَلَوَّتْ وارْتَعَدتْ وارْتَعَصَ الجَدْيُ طفَرَ من النَّشاطِ وارْتَعَص الفرسُ كذلك وارْتَعَصَ البَرْق اضطرب وارْتَعَصَ السُّوق إِذا غَلا هكذا رواه البخاري في كتابه لأَبي زيد والذي رواه شمر ارْتَفَصَ بالفاء قال وقال شمر لا أَدْري ما ارْتَفَصَ قال الأَزهري وارْتَفَصَ السُّوقُ بالفاء إِذا غلا صحيح ويقال رَعَصَ عليه جلدُه يَرْعَصُ وارتَعَصَ واعْتَرَصَ إِذا اخْتَلَجَ وفي حديث أَبي ذر خرج بفرس له فَتَمَعَّكَ ثم نَهَضَ ثم رَعَصَ فَسَكّنَه وقال اسْكُنْ فقد أُجِيبَتْ دَعْوتُك يريد أَنه لما قام من مَراغِه انتفض وارتعد

( رفص ) الرُّفْصةُ مقلوب عن الفُرْصة التي هي النَّوْبة وترافَصُوا على الماء مثل تَفَارَصوا الأُموي هي الفُرْصةُ والرُّفْصةُ النَّوْبةُ تكون بين القوم يَتَناوَبُونها على الماء قال الطرماح كأَوْبِ يدَيْ ذي الرُّفْصةِ المُتَمَتِّحِ الصحاح الرُّفْصةُ الماءَ يكون بين القوم وهو قَلْبُ الفُرْصةِ هم يَترافَصُون الماءَ أَي يَتَناوَبُونه وارْتَفَصَ السعْرُ ارتِفاصاً فهو مُرْتَفِصٌ إِذا غلا وارتفع ولا تقل ارْتَقَص قال الأَزهري كأَنه مأْخوذ من الرُّفْصةِ وهي النَّوْبة وقد ارْتَفَصَ السُّوقُ بالغلاء وقد رُوِي ارْتَعَص بالعين وقد تقدم

( رقص ) الرَّقْصُ والرَّقَصانُ الخَبَبُ وفي التهذيب ضَرْبٌ من الخَبَب وهو مصدر رَقَصَ يَرْقُص رَقْصاً عن سيبويه وأَرْقَصَه ورجل مِرْقَصٌ كثير الخبب أَنشد ثعلب لغادية الدبيرية وزاغ بالسَّوْطِ عَلَنْدىً مِرْقَصا ورَقَصَ اللَّعَّابُ يَرْقُص رَقْصاً فهو رقَّاصٌ قال ابن بري قال ابن دريد يقال رَقَصَ يَرْقُص رَقَصاً وهو أَحد المصادر التي جاءت على فَعَلَ فَعَلاً نحو طَرَدَ طَرَداً وحَلَبَ حَلَباً قال حسان بِزُجاجةٍ رَقَصَت بما في قَعْرِها رَقَصَ القَلُوصِ بِراكبٍ مُسْتَعْجِلِ وقال مالك بن عمار الفُرَيْعِيّ وأَدْبَرُوا ولَهُمْ من فَوْقِها رَقَصٌ والموتُ يَخْطُرُ والأَرْواحُ تَبْتَدِرُ وقال أَوس نَفْسي الفِداءُ لِمَنْ أَدّاكُمُ رَقَصاً تَدْمَى حَراقِفُكم في مَشْيِكم صَكَكُ وقال المساور وإِذا دَعا الداعِي عَلَيّ رَقَصتُمُ رَقَصَ الخَنافِس من شِعابِ الأَخْرَم وقال الأَخطل وقَيْس عَيْلانَ حتى أَقْبَلُوا رَقَصاً فبايَعُوك جِهاراً بَعدما كَفَرُوا ورَقَصَ السَّرابُ والحَبابُ اضطرب والراكب يُرقِصُ بَعِيرَهُ يُنَزِّيه ويَحْمِلُه على الخَبَبِ وقد أَرْقَصَ بَعِيرَه ولا يقال يَرْقُص إِلا لِلأعِب والإِبلِ وما سوى ذلك فإِنه يقال يَقْفِزُ ويَنْقُزُ والعرب تقول رَقَصَ البعيرُ يَرْقُصُ رَقَصاً مُحرك القاف إِذا أَسرع في سيره قال أَبو وجزة فما أَرَدْنا بها مِنْ خَلَّةٍ بدَلاً ولا بها رَقَصَ الواشِين نَسْتَمِعُ أَراد إِسراعهم في هَتِّ النَّمائم ويقال للبعير إِذا رَقَصَ في عَدْوِه قد الْتَبَطَ وما أَشدَّ لَبْطَتَه وأَرْقَصَت المرأَة صبِيَّها ورَقَّصَته نَزَّتْه وارْتَقَصَ السِّعْرُ غلا حكاها أَبو عبيد ورَقَصَ الشرابُ أَخَذَ في الغَلَيَانِ التهذيب والشرابُ يَرْقُصُ والنبِيذُ إِذا جاشَ رَقَصَ قال حسان بِزُجاجةٍ رقَصَتْ بما في قَعْرِها رَقَصَ القَلُوصِ براكبٍ مُسْتَعْجِل وقال لَبِيد في السراب فبِتِلْكَ إِذ رَقَصَ اللوامِعُ بالضُّحَى قال أَبو بكر والرَّقَصُ في اللغة الارتفاع والانخفاض وقد أَرْقَصَ القومُ في سَيْرِهم إِذا كانوا يَرْتَفِعُون ويَنْخَفِضُون قال الراعي وإِذا ترَقَّصَت المَفازةُ غادَرَتْ رَبِذاً يُبَغِّلُ خَلْفَها تَبْغِيلا معنى تَرَقَّصَت ارتفعت وانخفضت وإِنما يرفعها ويخفضها السرابُ والرَّبِذُ السريعُ الخفيف واللّه أَعلم

( درمص ) الدَّرْمَصةُ التذلُّلُ

( رهص ) الرَّهْصُ أَن يُصِيبَ الحجرُ حافراً أَو مَنْسِماً فيَذْوَى باطنُه تقول رَهَصه الحجرُ وقد رُهِصَت الدَّابة رَهْصاً ورَهِصَت وأَرْهَصَه اللّه والاسم الرَّهْصةُ الصحاح والرَّهْصةُ أَن يَذْوَى باطِنُ حافِر الدَّابة من حجر تَطؤُه مثل الوَقْرة قال الطرماح يُساقطُها تَتْرَى بكل خَمِيلة كبَزْغِ البِيَطْرِ الثَّقفِ رَهْص الكَوادِنِ والثَّقْفُ الحاذِقُ والكَوادِنُ البَراذِين وفي الحديث أَنه صلّى اللّه عليه وسلّم احْتَجَمَ وهو مُحْرِمٌ من رَهْصةٍ أَصابَتْه قال ابن الأَثير أَصلُ الرَّهْصِ أَن يُصِيبَ باطنَ حافر الدابة شيءٌ يُوهِنُه أَو يُنْزِلُ فيه الماءَ من الإِعْياءَ وأَصل الرَّهْصِ شدَّةُ العَصْر ومنه الحديث فرَمَيْنا الصيدَ حتى رَهَصْناه أَي أَوْهَنَّاه ومنه حديث مكحول أَنه كان يَرْقِي من الرَّهْصةِ اللهم أَنت الواقي وأَنت الباقي وأَنت الشافي والرَّواهِصُ الصخورُ المُتراصِفةُ الثابتة ورَهِصَت الدابةُ بالكسر رَهْصاً وأَرْهَصَها اللّهُ مثل وَقِرَت وأَوْقَرَها اللّه ولم يَقُلْ
( * قوله « ولم يقل » أي الكسائي فان العبارة منقولة عنه كما في الصحاح )
رُهِصَت فهي مَرْهوصة ورَهِيصٌ ودابة رَهِيصٌ ورَهِيصةٌ مَرْهوصة والجمع رَهْصَى والرَّواهِصُ من الحجارة التي تَرْهُصُ الدابة إِذا وطِئَتْها وقيل هي الثابتة المُلْتزِقةُ المُتراصِفةُ واحدتُها راهِصةٌ والرَّهْصُ شدة العصر أَبو زيد رَهِصَت الدابةُ ووَقِرَت من الرَّهْصة والوَقْرةِ قال ثعلب رَهِصَت الدابة أَفصح من رُهِصَت وقال شمر في قول النمر بن تولب في صفة جمل شَدِيد وَهْصٍ قَليل الرَّهْصِ مُعْتَدل بصَفْحَتَيه من الأَنْساع أَنْدابُ قال الوَهْصُ الوطءُ والرَّهْصُ الغَمزُ والعِثَار ورَهَصَه في الأَمر رَهْصاً لامَه وقيل اسْتَعْجَلَه ورَهَصَنِي فلان في أَمر فلان أَي لامَنِي ورَهَصَني في الأَمر أَي استعجلني فيه وقد أَرْهَصَ اللّه فلاناً للخَير أَي جعله مَعْدِناً للخير ومَأْتىً ويقال رَهَصَنِي فلانٌ بِحَقِّه أَي أَخَذني أَخْذاً شديداً ابن شميل يقال رَهَصَه بِدَينِه رَهْصاً ولم يُعَتِّمْه أَي أَخذه به أَخذاً شديداً على عُسرة ويُسْرة فذلك الرَّهْص وقال آخر ما زلت أُراهصُ غَريمي مذُ اليوم أَي أَرْصدُهُ ورَهَصت الحائطَ بما يُقيمه إِذا مالَ قال أَبو الدقيش للفرس عرْقان في خَيْشومِه وهما الناهقان وإِذا رَهَصَهُما مَرِضَ لهما ورُهِصَ الحائطُ دُعِمَ والرِّهْص بالكسر أَسْفلُ عرق في الحائط والرِّهْصُ الطِّين الذي يُجْعل بعضُه على بعض فيُبْنى به قال ابن دريد لا أَدري ما صِحَّتُه غير أَنهم قد تكلموا به والرِّهَّاص الذي يعمل الرِّهْصَ والمَرْهَصةُ بالفتح الدرجةُ والمرتبة والمَراهِصُ الدَّرَجُ قال الأَعشى رَمَى بك في أُخراهمُ تَرْكُكَ العُلى وفُضِّل أَقوامٌ عليك مراهِصَا وقال الأَعشى أَيضاً في الرواهص فعَضَّ حَديدَ الأَرضِ إِن كُنْتَ ساخِطاً بِفِيكَ وأَحْجارَ الكُلابِ الرَّواهِصا والإِرْهاصُ الإِثْبات واستعمله أَبو حنيفة في المطر فقال وأَما الفَرْغُ المُقدّم فإِنّ نَوْءَه من الأَنواءِ المشهورة المذكورةِ المحمودة النافعة لأَنه إِرْهاصٌ للْوَسْمِيّ قال ابن سيده وعندي أَنه يُرِيد أَنه مُقدِّمة له وإِيذانٌ به والإِرْهاصُ على الذَّنب الإِصْرارُ عليه وفي الحديث وإِنّ ذنْبَه لم يكن عن إِرْهاصٍ أَي عن إِصْرارٍ وإِرْصادٍ وأَصله من الرَّهْصِ وهو تأْسِيسُ البُنْيانِ والأَسَدُ الرَّهِيصُ من فُرْسان العرب معروف

( روص ) التهذيب راصَ الرجلُ إِذا عَقَلَ بعد رُعُونةٍ

( شبص ) الشَّبَصُ الخُشونةُ ودخولُ شوكِ الشجرِ بعضه في بعض وقد تَشَبَّص الشجرُ يمانية

( شبرص ) التهذيب في الخماسي الشَّبَرْبَصُ والقِرْمِلِيُّ والحَبَرْبَرُ الجمل الصغير

( شحص ) الشَّحْصاءُ الشاةُ التي لا لبن لها والشَّحاصةُ والشَّحَصُ التي لا لبن لها والواحدة والجمع في ذلك سواء وقيل القليلة اللبن وقال شمر جمع شَحَصٍ أَشْحُصٌ وأَنشد بَأَشْحُصٍ مُسْتَأْخِرٍ مسافِدُهْ ابن سيده والشَّحْصاءُ من الغَنَم السمينةُ وقيل هي التي لا حمل لها ولا لبن الكسائي إِذا ذهب لبَنُ الشاة كلُّه فهي شَحْصٌ بالتسكين الواحدة والجمع في ذلك سواء وكذلك الناقة حكاه عنه أَبو عبيد وقال الأَصمعي هي الشَّحَصُ بالتحريك قال الجوهري وأَنا أَرى أَنهما لُغَتانِ مثل نَهْرٍ ونَهَرٍ لأَجل حرف الحلق والشَّحْصُ التي لم يَنْزُ عليها الفحلُ قط الواحد والجمع فيه سواء والعائطُ التي قد أُنْزِيَ عليها فلم تَحْمِلْ والشَّحَصُ رَدِيءُ المالِ وخُشارتُه وفي النوادر يقال أَشْحَصْته عن كذا وشَحَّصْته وأَقْحَصْتُه وقَحّصْتُه وأَمْحَصْته ومَحَّصْته إِذا أَبْعَدْته قال أَبو وجزة السعدي ظَعائِنْ من قيسِ بنِ عَيْلانَ أَشْحَصَتْ بهِنَّ النَّوى إِن النَّوى ذاتُ مِغْوَلِ أَشْحَصَتْ بهن أَي باعَدَتْهنّ ابن سيده شَحِصَ الرجلُ شَحْصاً لَحِجَ وظَبْيَةٌ شَحْصٌ مهزولة عن ثعلب

( شخص ) الشَّخْصُ جماعةُ شَخْصِ الإِنسان وغيره مذكر والجمع أَشْخاصٌ وشُخُوصٌ وشِخاص وقول عمر بن أَبي ربيعة فكانَ مِجَنِّي دُونَ مَنْ كنتُ أَتّقي ثَلاثَ شُخُوصٍ كاعِبانِ ومُعْصِرُ فإِنه أَثبت الشَّخْصَ أَراد به المرأَة والشَّخْصُ سوادُ الإِنسان وغيره تراه من بعيد تقول ثلاثة أَشْخُصٍ وكلّ شيء رأَيت جُسْمانَه فقد رأَيتَ شَخْصَه وفي الحديث لا شَخْصَ أَغْيَرُ من اللّه الشَّخْص كلُّ جسم له ارتفاع وظهور والمرادُ به إِثباتُ الذات فاسْتُعير لها لفظُ الشَّخْصِ وقد جاء في رواية أُخرى لا شيءَ أَغْيَرُ من اللّه وقيل معناه لا ينبغي لشَخْصٍ أَن يكون أَغْيَرَ من اللّه والشَّخِيصُ العظِيم الشَّخْصِ والأُنْثى شَخِيصةٌ والاسمُ الشَّخاصةُ قال ابن سيده ولم أَسمع له بفِعْل فأَقول إِن الشَّخاصة مصدر وقد شَخُصْت شَخاصةً أَبو زيد رجل شَخِيصٌ إِذا كان سَيِّداً وقيل شَخِيصٌ إِذا كان ذا شَخْصٍ وخَلْقٍ عظيم بَيّن الشَّخاصةِ وشَخُصَ الرجلُ بالضم فهو شَخِيصٌ أَي جَسيِم وشَخَصَ بالفتح شُخُوصاً ارتفع ابن سيده وشَخَصَ الشيءُ يَشْخَصُ شُخُوصاً انْتَبَرَ وشخَصَ الجُرْحُ وَرِمَ والشُّخُوصُ ضِدُّ الهُبوطِ وشَخَصَ السهمُ يَشْخَصُ شُخُوصاً فهو شاخِصٌ علا الهدفَ أَنشد ثعلب لها أَسْهُمٌ لا قاصِراتٌ عن الحَشَا ولا شاخِصاتٌ عن فُؤادي طَوالِعُ وأَشْخَصَه صاحِبُه عَلاه الهَدَفَ ابن شميل لَشَدّ ما شَخَصَ سَهْمُك وقَحَزَ سَهْمُك إِذا طمَحَ في السماء وقد أَشْخَصَه الرامي إِشْخاصاً وأَنشد ولا قاصِراتٌ عن فُؤادِي شواخِصُ وأَشْخَصَ الرامي إِذا جازَ سَهْمُه الغَرَضَ من أَعْلاه وهو سَهْم شاخصٌ والشُّخُوصُ السَّيْرُ من بَلَدٍ إِلى بلدٍ وقد شَخَصَ يَشْخَصُ شُخُوصاً وأَشْخَصْتُه أَنا وشَخَصَ من بلدٍ إِلى بلدٍ شُخُوصاً أَي ذَهَبَ وقولهم نحن على سفر قد أَشْخَصْنا أَي حان شُخُوصُنا وأَشْخَصَ فلان بفلان وأَشْخَسَ به إِذا اغْتابَه وشَخَصَ الرجل بِبَصَرِه عند الموت يَشْخَصُ شُخُوصاً رَفَعَه فلم يَطْرِفْ مشتق من ذلك شمر يقال شَخَصَ الرجل بَصَرَه فَشَخَصَ البَصَرُ نَفْسُه إِذا سَما وطَمَحَ وشَصا كلُّ ذلك مثلُ الشُخُوص وشَخَصَ بَصَرُ فلانٍ فهو شاخصٌ إِذا فَتَحَ عَيْنَيْه وجَعَلَ لا يَطْرِف وفي حديث ذكر المَيّت إِذا شَخَصَ بَصَرُه شُخُوصُ البَصَرِ ارتفاعُ الأَجفانِ إِلى فَوْقُ وتَحْديدُ النظَر وانْزِعاجُه وفرسٌ شاخِص الطَّرْفِ طامِحُه وشاخِصُ العظامِ مُشْرِفُها وشُخِصَ به أَتى إِليه أَمْرٌ يُقْلِقُه وفي حديث قَيْلَة إِن صاحِبَها اسْتَقْطَعَ النبيَّ صلّى اللّه عليه وسلّم الدَّهْناءَ فأَقْطعَه إِيّاها قالت فشُخِصَ بي يقال للرجل إِذا أَتاه ما يُقْلِقُه قد شُخِصَ به كأَنه رُفِعَ من الأَرض لقَلَقِه وانْزِعاجِه ومنه شُخُوصُ المسافِرِ خُروجُه عن مَنْزلهِ وشَخَصَت الكلمة في الفَمِ تَشْخَصُ إِذا لم يَقْدِرْ على خَفْضِ صوته بها التهذيب وشَخَصَت الكلِمةُ في الفَمِ نَحْوَ الحنَكِ الأَعْلى وربما كان ذلك في الرجل خِلْقَةً أَي يَشْخَصُ صَوْتُه لا يَقْدِر على خَفْضه وشَخَصَ عن أَهلِه يَشْخَصُ شُخُوصاً ذهَبَ وشَخَصَ إِليهم رجَعَ وأَشْخَصَه هو وفي حديث عثمان إِنما يَقْصُر الصلاةَ من كان شاخِصاً أَو بِحَضْرة عَدُوٍّ أَي مُسافِراً والشاخِصُ الذي لا يُغِبُّ الغَزْوَ عن ابن الأَعرابي وأَنشد أَما تَرَيْني اليَوْم ثِلْباً شاخِصا الثِّلْبُ المُسِنّ وفي حديث أَبي أَيوب فلم يَزَلْ شاخِصاً في سبيل اللّه وبنو شَخِيصٍ بُطَيْنٌ قال ابن سيده أَحْسَبُهم انْقَرَضُوا وشَخْصانِ موضعٌ قال الحرث بن حلزة أَوْقَدَتْها بَيْنَ العَقِيقِ فشَخْصَيْ نِ بِعُودٍ كما يَلُوحُ الضِّياءُ وكلامٌ مُتَشاخِصٌ ومُتَشاخِسٌ أَي مُتَفاوِت

( شرص ) الشِّرْصَتانِ ناحِيتا الناصِية وهما أَرَقُّها شَعَراً ومنهما تَبْدُو النَّزَعةُ عند الصُّدْغِ والجمع شِرَصةٌ وشِراصٌ قال الأَغلب العجلي صَلْت الجَبِينِ ظاهر الشِّراصِ وقيل الشِّرْصَتانِ النَّنزَعَتانِ اللتان في جانبِيَ الرأْس عند الصُّدْغ وقال غيره هما الشِّرْصان وفي حديث ابن عباس ما رأَيت أَحْسَنَ من شِرَصةِ عَليٍّ هي بفتح الراء الجَلَحةُ وهي انْحِسارُ الشعَرِ عن جانبي مُقَدَّم الرأْس قال ابن الأَثير هكذا قال الهروي وقال الزمخشري هو بكسر الشين وسكون الراء وهما شِرْصتانِ والجمع شِراصٌ ابن دريد الشِّرْصةُ النزَعةُ والشَّرَصُ شَرَصُ الزِّمامِ وهو فَقْرٌ يُفْقَرُ على أَنف الناقة وهو حَزٌّ فيُعْطَفُ عليه ثِنْيُ الزِّمام ليكون أَسْرَعَ وأَطْوَعَ وأَدْوَمَ لِسَيْرِها وأَنشد لولا أَبو عُمَرٍ حَفْصٌ لما انْتَجَعَتْ مَرْواً قلوصي ولا أَزْرى بها الشَّرَصُ الشَّرَصُ والشَّرَزُ عند الصَّرْع واحد وهما الغِلْظةُ من الأَرض

( شرنص ) الليث جمل شِرْناصٌ ضَخْم طويل العنق وجمعه شَرانِيصُ

( شصص ) الشَّصَصُ والشِّصاصُ والشَّصاصاءُ اليُبْس والجُفُوف والغِلَظُ شَصَّتْ مَعِيشتُهم تَشِصّ شَصّاً وشِصاصاً وشُصُوصاً وفيها شَصَصٌ وشِصاصٌ وشَصاصاءُ أَي نَكَدٌ ويُبْسٌ وجُفوفٌ وشدّة الأَصمعي إِنهم أَصابَتْهم لأْواءُ ولَوْلاءُ وشَصاصاءُ أَي سَنَة وشِدّة ويقال انكشف عن الناس شَصاصاءُ مُنْكرة والشَّصاصاءُ الغِلَظُ من الأَرض وهو على شَصاصاء أَمر أَي على حَدِّ أَمْرٍ وعَجَلةٍ ولقيته على شَصاصاءَ غير مضاف أَي على عجلة كأَنهم جعلوه اسماً لها ولقيته على شَصاصاءَ وعلى أَوْفازٍ وأَوْفاضٍ قال الراجز نحن نتَجْنا ناقةَ الحَجّاج على شَصاصاءَ من النتاج ابن بُزُرج لقيته على شَصاصاءَ وهي الحاجة التي لا تَسْتَطِيع تَرْكَها وأَنشد على شَصَاصَاءُ وأَمْرٍ أَزْوَرِ المفضل الشَّصاصاءُ مَرْكَبُ السَّوْءِ والشَّصُوصُ الناقةُ التي لا لبَنَ لها وقيل القليلةُ اللبن وقد أَشَصَّتْ ابن سيده شَصَّت الناقةُ والشاة تَشِصُّ وتَشَصُّ شِصاصاً وشُصُوصاً وأَشَصَّتْ وهي شَصُوصٌ ولم يَقُولوا مُشصّ قلّ لَبَنُها جدّاً وقيل انقطع البتَّة والجمع شَصائِصُ وشِصاصٌ وشُصُصٌ ومنه الحديث أَن فلاناً اعْتَذَرَ إِليه من قِلّة اللبن وقال إِنّ ماشِيَتَنا شُصُصٌ وأَنشد أَبو عبيد لحضرمي بن عامر وكان له تسعة إِخوة فماتوا ووَرِثهم أَفْرَحُ أَنْ أُرْزَأَ الكِرامَ وأَنْ أُورَثَ ذَوْداً شَصائِصاً نَبَلا وقد شرحنا هذا في فصل جزأَ وأَشَصَّت الناقةُ إِذا ذَهَبَ لبنُها من الكِبَر وفي حديث عمر رضي اللّه عنه رأَى أَسْلَم يَحْمِل مَتاعَه على بعيرٍ من إِبِل الصَّدَقةِ قال فهلا ناقةً شَصُوصاً والشَّصُوصُ التي قلّ لبنُها وذهَبَ ويقال شاة شَصُوصٌ للتي ذهب لبنُها يستوي فيه الواحد والجمع قال ابن بري وفي الصحاح يقال شاةٌ شُصُصٌ للتي ذهب لبنها يستوي فيه الواحد والجمع قال والمشهور شاة شَصُوصٌ وشِياهٌ شُصُصٌ فإِذا قيل شاة شُصُصٌ فهو وصف بالجمع كحَبْل أَرْمامٌ وثوبٌ أَخْلاقٌ وما أَشبهه وشَصَّ الإِنسانُ يَشِصُّ شَصّاً عَضَّ على نواجِذِه صَبْراً وفي التهذيب إِذا عَضَّ نوَاجِذَه على الشيء صَبْراً ويقال نَفى اللّه عنك الشَّصائِصَ أَي الشدائدَ وشَصَّت معيشتُهم شُصُوصاً وإِنهم لَفي شَصاصاءَ أَي في شدّة قال الشاعر فحَبِّس الرَّكْبَ على شَصاص وشَصّه عن الشيء وأَشَصّه منَعَه والشِّصُّ اللِّصُّ الذي لا يَدَعُ شيئاً إِلا أَتى عليه وجمعُه شُصُوصٌ يقال إِنه شِصٌ من الشُّصُوصِ والشَّصُّ والشِّصُّ شيء يُصادُ به السَّمَكُ قال ابن دريد لا أَحْسَبُه عربيّاً وفي حديث ابن عمر في رجل أَلْقى شِصَّهُ وأَخذ سَمَكةً الشِّصُّ الشَّصُّ بالكسر والفتح حديدة عَقْفاءُ يُصادُ بها السمك

( شقص ) الشِّقْصُ والشَّقيصُ الطائفة من الشيء والقطْعةُ من الأَرض تقول أَعطاه شِقْصاً من ماله وقيل هو قليلٌ من كثير وقيل هو الحَظُّ ولك شِقْصُ هذا وشَقِيصُه كما تقول نِصْفُه ونَصِيفُه والجمع من كل ذلك أَشْقاصٌ وشِقاصٌ قال الشافعي في باب الشُّفْعةِ فإِن اشْتَرَى شِقْصاً من ذلك أَراد بالشِّقْصِ نَصِيباً معلوماً غير مَفْروز قال شمر قال أَعرابي اجْعل من هذا الجَرّ شَقِيصاً أَي بما اشْتَرَيتها وفي الحديث أَن رجلاً من هُذيل أَعْتَقَ شِقْصاً من مملوك فأَجازَ رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وقال ليس للّه شَرِيكٌ قال شمر قال خالد النَّصِيبُ والشِّرك والشِّقْصُ واحدٌ قال شمر والشَّقِيصُ مثله وهو في العين المشتركة من كل شيء قال الأَزهري وإِذا فُرِزَ جازَ أَن يُسَمَّى شِقْصاً ومنه تَشْقِيصُ الجَزَرةِ وهو تَعْضِيَتُها وتفصيلُ أَعضائِها وتَعْدِيلُ سِهامِها بين الشُّرَكاءِ والشاةُ التي تكون للذبح تسمى جَزَرةً وأَما الإِبل فالجَزور وروي عن الشعبي أَنه قال من باع الخَمْرَ فلْيُشَقِّص الخنازِيرَ أَي فلْيستَحِلَّ بيعَ الخنازير أَيضاً كما يَسْتَحِلّ بيعَ الخمرِ يقول كما أَن تَشْقِيصَ الخنازيرِ حرامٌ كذلك لا يَحِلُّ بيعُ الخمر معناه فلْيُقَطِّع الخَنازِيرَ قِطَعاً ويُعَضِّيها أَعْضاءً كما يُفْعل بالشاة إِذا بِيعَ لحمُها يقال شَقَّصَه يُشَقِّصُه وبه سمي القَصّابُ مُشَقِّصاً المعنى من اسْتَحَلّ بيعَ الخمرِ فلْيَسْتَحِلَّ بيع الخِنْزِيرِ فإِنهما في التحريم سواء وهذا لفظٌ معناه النَّهي تقديرُه من باعَ الخمرَ فليكنْ لِلْخَنازيرِ قَصّاباً وجعله الزمخشري من كلام الشعبي وهو حديث مرفوع رواه المغيرة بن شعبة وهو في سنن أَبي داود وقال ابن الأَعرابي يقال للقَصّاب مُشَقِّصٌ والمِشْقَصُ من النِّصَال ما طالَ وعَرُضَ قال سِهَامٌ مَشاقِصُها كالحِراب قال ابن بري وشاهده أَيضاً قول الأَعشى فلو كُنْتُمُ نَخْلاً لكُنْتُمْ جُرَامةً ولو كنتمُ نَبْلاً لكُنْتُمْ مشاقِصَا وفي الحديث أَنه كَوَى سعدَ بن مُعاذٍ في أَكْحلِه بمِشْقَصٍ ثم حَسَمَه المِشْقَصُ نصلُ السهمِ إِذا كان طويلاً غيرَ عريضٍ فإِذا كان عَريضاً فهو المِعْبَلةُ ومنه الحديث فأَخَذَ مَشَاقِصَ فقَطَعَ بَراجِمَه وقد تكرر في الحديث مفرداً ومجموعاً المِشْقَصُ من النصال الطويلُ وليس بالعريض فأَما العَرِيضُ الطويل يكون قريباً من فِتْر فهو المِعْبَلة والمِشْقَصُ على النصف من النَّصْل ولا خير فيه يَلْعَب به الصبيانُ وهو شَرُّ النبل وأَحْرَضُه يُرْمى به الصيد وكل شيء ولا يُبالى انْفِلالُه قال الأَزهري والدليلُ على صحة ذلك قولُ الأَعشى ولو كنتمُ نبلاً لكنتم مشاقصا يَهْجُوهم ويُرَذِّلُهم والمِشْقَصُ سهمٌ فيه نَصْل عريض يُرْمى به الوحشُ قال أَبو منصور هذا التفسير للمِشْقَص خطأٌ وروى أَبو عبيدة عن الأَصمعي أَنه قال المِشْقَصُ من النصال الطويلُ وفي ترجمة حشا المِشْقَصُ السهمُ العريضُ النَّصْلِ الليث الشَّقِيص في نعت الخيل فَراهةٌ وجَوْدةٌ قال ولا أَعرفه ابن سيده الشَّقِيصُ الفرسُ الجَوَادُ وأَشاقِيصُ اسم موضع وقيل هو ماء لبني سعد قال الراعي يُطِعْن بِجوْنٍ ذي عَثانِينَ لم تَدَعْ أَشاقِيصُ فيه والبَديَّان مَصْنَعا أَراد به البقعة فأَنّثه والشَّقِيصُ الشريكُ يقال هو شَقِيصِي أَي شَرِيكي في شِقْصٍ من الأَرض والشَّقِيصُ الشيءُ اليسير قال الأَعشى فتِلْكَ التي حَرَمَتْكَ المتَاع وأَوْدَتْ بِقَلبِكَ إِلاّ شَقِيصا

( شكص ) رجلٌ شَكِصٌ بمعنى شَكِسٍ وهي لغة لبعض العرب

( شمص ) شَمَصَه ذلك يَشْمُصُه شُمُوصاً أَقْلَقَه وقد شَمَصَتْني حاجَتُكَ أَي أَعْجَلَتْنِي وقد أَخذَه من الأَمر شُمَاصٌ أَي عَجَلةٌ وشمَّصَ الإِبلَ ساقَها وطرَدَها طرْداً عَنِيفاً وشَمَّصَ الفرسَ نَخَسَه أَو نَزَّقَه لِيَتَحَرَّكَ قال وإِنّ الخَيْلَ شَمَّصَها الوَلِيدُ الليث شَمَصَ فلانٌ الدوابَّ إِذا طردها طرداً عنيفاً فأَما التَّشْمِيصُ فأَنْ تَنْخُسَه حتى يَفْعل فِعْلَ الشَّمُوصِ قال ابن بري وذكر كراع في كتاب المنضّد شَمَصَت الفَرَسُ وشَمَسَتْ واحد والشِّمَاصُ والشِّمَاسُ بالسين والصاد سواءٌ ودابَّةٌ شَمُوصٌ نَفُور كشَمُوسٍ وحادٍ شَموصٌ هَذَّاف قال وساقَ بَعِيرَهم حَادٍ شَمُوصُ والمَشْمُوصُ الذي قد نُخِسَ وحُرِّك فهو شاخصُ البصر وأَنشد جاؤوا من المِصْرَينِ باللُّصُوصِ كلّ يتيمٍ ذي قَفاً مَحْصُوصِ ليس بذي بَكْرٍ ولا قَلوصِ بِنَظَرٍ كنَظَرِ المَشْمُوصِ والإِشْمَاصُ الذُّعْرُ قال رجل من بني عِجْل أَشْمَصَتْ لَمّا أَتانا مُقْبلا التهذيب الانْشِمَاصُ الذُّعْرُ وأَنشد فانْشَمَصَتْ لمّا أَتاها مُقْبِلا فهابَها فانْصاعَ ثم وَلْوَلا ونسبه ابن بري للأَسود العِجْلي وأَنشد لآخر وأَنْتُمْ أَُناسٌ تُشْمِصُونَ من القَنَا إِذا مارَ في أَعْطافِكمْ وتأَطَّرَا وجارية ذاتُ شِمَاصٍ وملاصٍ ذكرها في ترجمة ملص ابن الأَعرابي شَمَصَ إِذا آذَى إِنْساناً حتى يَغْضَب والشَّمَاصَاء الغِلَظ واليُبْس من الأَرض كالشَّصَاصاءِ

( شنص ) شَنَصَ يَشْنَصُ شُنُوصاً تعلّق بالشيء والشانِصُ المتعلق بالشيء وفرس شَنَاصٌ وشَناصِيٌّ طويلٌ نشيط مثل دَوٍّ ودَوِّيّ وقَعْسَرٍ وقَعْسَرِيٍّ ودَهْر دَوَّار ودوّاريّ وقيل فرس شَنَاصِيّ نَشِيطٌ طويل الرأْس أَبو عبيدة فرس شَنَاصِيّ والأُنثى شَنَاصِيّة وهو الشديد وأَنشد لمرّار بن مُنْقِذ شُنْدُفٌ أَشْدَفُ ما وَرَّعْتُه وشَنَاصِيٌّ إِذا هِيجَ طَمَرْ وشُناص بالضم موضع قال الشاعر دَفَعْناهُنّ بالحَكَمَاتِ حتى دُفِعْن إِلى عُلاً وإِلى شُنَاص وعُلا موضع أَيضاً

( شنبص ) شَنْبَص اسم

( شوص ) الشَّوْصُ الغَسْلُ والتَّنْظِيفُ شاصَ الشيءَ شَوْصاً غَسَلَه وشاصَ فاه بالسِّواكِ يَشُوصُه شَوْصاً غَسَلَه عن كراع وقيل أَمَرَّه على أَسْنانهِ عَرْضاً وقيل هو أَن يَفْتَح فاه ويُمِرَّه على أَسْنانِه من سُفْلٍ إِلى عُلْوٍ وقيل هو أَن يَطْعَن به فيها وقال أَبو عمرو وهو يَشُوصُ أَي يَسْتاكُ أَبو عبيدة شُصْتُ الشيءَ نقَّيْتُه وقال ابن الأَعرابي شَوْصُه دلْكهُ أَسْنانَه وشِدْقَه وإِنْقاؤه وفي الحديث اسْتَغْنُوا عن الناس ولو بَشَوْصِ السِّواكِ أَي بغُسَالَته وقيل بما يَتَفَتَّتُ منه عند التَّسَوُّكِ وفي الحديث أَن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم كان يَشُوصُ فاه بالسِّواك قال أَبو عبيد الشَّوْصُ الغَسْل وكلُّ شيء غَسَلْته فقد شُصْتَه تَشُوصُه شَوْصاً وهو المَوْصُ يقال ماصَه وشاصَه إِذا غسَله الفراء شاسَ فَمَه بالسِّواك وشاصَه وقالت امرأَة الشَّوْصُ بِوَجَعٍ والشَّوْسُ أَلْيَنُ منه وشاصَ الشيءَ شَوْصاً دَلَكه أَبو زيد شاصَ الرجلُ سواكَه يَشُوصُه إِذا مَضَغَه واسْتَنَّ به فهو شائصٌ ابن الأَعرابي الشَّوْص الدَّلْك والمَوْصُ الغَسْل والشَّوْصةُ والشُّوصَةُ والأَول أَعلى ريحٌ تَنْعَقِدُ في الضلوع يجد صاحبُها كالوَخْزِ فيها مشتق من ذلك وقد شاصَتْه الرِّيحُ بين أَضْلاعه شَوْصاً وشَوَصَاناً وشُؤوصة والشَّوْصةُ رِيحٌ تأْخذ الإِنسان في لَحْمِه تَجُول مرَّة ههنا ومرة ههنا ومرة في الجنب ومرة في الظهر ومرة في الحَوَاقِن تقول شاصَتْنِي شَوْصَةٌ والشَّوائِص أَسْماؤها وقال جالينوس هو وَرَمٌ في حِجاب الأَضلاع من داخل وفي الحديث من سَبَقَ العاطِسَ بالحمْدِ أَمِنَ الشَّوْصَ واللَّوْصَ والعِلَّوْصَ الشَّوْص وجعُ البطن من ريح تنعقد تحت الأَضلاع ورجل به شَوْصةٌ والشَّوْصةُ الرَّكْزَةُ به رَكْزَةٌ أَي شَوْصةٌ ورجل أَشْوَصُ إِذا كان يَضْرِبُ جَفْنُ عينِه إِلى السواد وشَوِصَت العَيْنُ شَوْصاً وهي شَوْصاءُ عَظُمَت فلم يَلْتَقِ عليها الجَفْنانِ والشَّوَصُ في العَين وقد شَوِصَ شَوْصاً وشاصَ يَشَاصُ قال أَبو منصور الشَّوَسُ بالسين في العين أَكْثرُ من الشَّوَصِ وشاصَ به المرضُ شَوْصاً وشَوَصاً هاجَ وشاصَ به العِرْق شَوْصاً وشَوَصاً اضطرب وشاص الشيءَ شَوْصاً زَعْزَعَه وقال الهَوازني شاصَ الولَدُ في بطن أُمِّه إِذا ارتكض يَشُوصُ شَوْصةً

( شيص ) الشِّيصُ والشِّيصَاءُ رَدِيء التمر وقيل هو فارسي معرب واحدتُه شِيصةٌ وشِيصَاءَة ممدودة وقد َأشاصَ النخلُ وأَشاصَت وشَيَّصَ النخلُ الأَخيرة عن كراع الفراء يقال للتمر الذي لا يشتدُّ نواه ويَقْوَى وقد لا يكون له نوى أَصلاً والشِّيشاءُ هو الشِّيصُ وإِنما يُشَيِّصُ إِذا لم يُلْقَحْ قال الأُموي هي في لغة بلحرث بن كعب الصِّيصُ الأَصمعي صَأْصأَت النخلة إِذا صارت شِيصاً وأَهلُ المدينة يسمون الشِّيصَ السَّخْلَ وأَشاصَ النخلُ إِشاصةً إِذا فسَدَ وصار حملُه الشِّيصَ وفي الحديث أَنه نهى عن تَأْبِير نَخْلهم فصارت شيصاً وفي نوادر الأَعراب شَيَّصَ فلانٌ الناسَ إِذا عذَّبَهم بالأَذَى قال وبينهم مُشايَصةٌ أَي مُنافرةٌ ويقال أَشاصَ به إِذا رفَعَ أَمرَه إِلى السلطان قال مَقّاس العائذيّ أَشاصَتْ بنا كَلْب شُصُوصاً وواجَهَت على رافِدينا بالجزيرة تَغْلب

( صعفص ) الأَزهري الصَّعْفَصةُ السِّكْباجُ وحكي عن الفراء أَهل اليَمامة يسمون السِّكْباجةَ صَعْفَصةً قال وتَصْرف رجلاً تسميه بِصَعْفَص إِذا جعلته عربيّاً

( صوص ) رجل صُوصٌ بَخِيل والعرب تقول ناقةٌ أَصُوصٌ عليها صُوصٌ أَي كريمة عليها بخيل والصُّوصُ المنفردُ بطعامه لا يُؤاكلُ أَحداً ابن الأَعرابي الصُّوص هو الرجل اللئيم الذي يَنْزِل وحده ويأْكل وحده فإِذا كان بالليل أَكَلَ في ظلِّ القمر لئلا يراه الضيفُ وأَنشد صُوص الغِنَى سَدَّ غِناه فَقْرَه يقول يُعَفِّي على لُؤْمِه ثَرْوتُه وغناه قال ويكون الصُوصُ جمعاً وأَنشد وأَلْفَيْتُكم صُوصاً لُصُوصاً إِذا دجَا ال ظلامُ وهَيَّابِينَ عند البَوارِق وقيل الصُّوصُ اللئيمُ القليلُ الندَى والخير

( صيص ) ابن الأَعرابي أَصَاصَت النَّخْلة إِصَاصةً وصَيَّصَت تَصْيِيصاً إِذا صارت شِيصاً قال وهذا من الصِّيصِ لا من الصِّيصَاء يقال من الصِّيصَاء صَأْصَت صِيصَاءً والصِّيصُ في لغة بلحرث بن كعب الحَشَف من التمر والصِّيصُ والصِّيصَاءُ لُغةٌ في الشِّيصِ والشِّيصَاء والصِّيصَاءُ حبُّ الحنظل الذي ليس في جوفه لُبٌّ وأَنشد أَبو نصر لذي الرمة وكائنْ تَخَطّتْ ناقَتِي من مَفازةٍ إِليك ومن أَحْواض ماءٍ مُسَدَّمِ بأَرْجائه القِرْدان هَزْلى كأَنها نوادِرُ صِيصَاء الهَبِيدِ المحَطَّمِ وصفَ ماءً بعِيد العهدِ بورُود الإِبل عليه فقِرْدانُه هَزْلى قال ابن بري ويروى بأَعْقارِه القردان وهو جمع عُقْرٍ وهو مقام الشاربة عند الحوض وقال أَبو حنيفة الدِّينَوَرِيّ قال أَبو زياد الأَعرابي وكان ثقةً صدُوقاً إِنه ربما رحل الناس عن دارهم بالبادية وتركوها قِفَاراً والقِرْدانُ منتشرة في أَعطان الإِبل وأَعْقارِ الحياض ثم لا يعودون إِليها عشر سنين وعشرين سنة ولا يَخْلُفهم فيها أَحدٌ سواهم ثم يرجعون إِليها فيجدون القِرْدانَ في تلك المواضع أَحياء وقد أَحَسّت بروائح الإِبل قبل أَن تُوافي فتحركت وأَنشد بيت ذي الرمة المذكور وصِيصاءُ الهَبيدِ مهزولُ حبّ الحَنْظَلِ ليس إِلا القشر وهذا للقُرادِ أَشبهُ شيء به قال ابن بري ومثل قول ذي الرمة قول الراجز قِرْدانُه في العَطَنِ الحَوْليّ سُودٌ كحبّ الحَنْظلِ المَقْلِيّ والصِّيصيةُ شَوْكةُ الحائك التي يُسَوِّي بها السَّدَاةَ واللُحْمة قال دريد بن الصِّمة فجئتُ إِليه والرِّماحُ تَنُوشُه كوَقْعِ الصَّياصِي في النَّسِيج المُمَدَّدِ ومنه صِيصِيةُ الدِّيكِ التي في رِجْله قال ابن بري حق صِيصِية شوكة الحائك أَن تُذْكر في المعتل لأَن لامها ياءٌ وليس لامُها صاداً وصَياصِي البقرِ قُرونها وربما كانت تُرَكّبُ في الرِّماح مكانَ الأَسِنّة وأَنشد ابن بري لعبد بني الحَسْحاسِ فأَصْبَحَت الثِّيرانُ غَرْقَى وأَصْبَحَتْ نِساءُ تَميم يَلْتَقِطْن الصَّياصَيا أَي يَلْتَقِطْنَ القرونَ لينْسِجْن بها يريد لكثرة المطر غَرِقَ الوَحْشُ وفي التهذيب أَنه ذكر فتنة تكون في أَقطار الأَرض كأَنها صَياصِي بقرٍ أَي قُرونُها واحدتُها صِيصة بالتخفيف شبَّه الفتنة بها لشدتها وصعوبة الأَمر فيها والصَّياصي الحُصونُ وكلُّ شيء امْتُنِع به وتُحُصِّنَ به فهو صِيصةٌ ومنه قيل للحصون الصِّياصِي قيل شبَّه الرماحَ التي تُشْرَع في الفتنة وما يشبهها من سائر السلاح بقرون بقر مجتمعة ومنه حديث أَبي هريرة أَصحابُ الدجال شَوارِبُهم كالصَّياصي يعني أَنهم أَطالُوها وفَتَلُوها حتى صارت كأَنها قرونُ بَقَرٍ والصِّيصَة أَيضاً الوَتِدُ الذي يقْلَع به التَّمْر والصِّنّارةُ التي يُغْزَل بها ويُنْسَج

( عبقص ) العَبْقَصُ والعُبْقُوصُ دُوَيْبّة

( عرص ) العَرْصُ خشبةٌ توضع على البيت عَرْضاً إِذا أَرادُوا تَسْقِيفَه وتُلْقى عليه أَطرافُ الخشب الصغار وقيل هو الحائطُ يُجْعَل بين حائطي البيت لا يُبْلَغ به أَقصاه ثم يُوضع الجائزُ من طرف الحائط الداخل إِلى أَقصى البيت ويسقّفُ البيتُ كله فما كان بين الحائطين فهو سَهْوةٌ وما كان تحت الجائز فهو مُخْدَع والسين لغة قال الأَزهري رواه الليث بالصاد ورواه أَبو عبيد بالسين وهما لغتان وفي حديث عائشة نَصَبت على باب حُجْرَتي عَباءَةً مقْدَمَه من غَزاة خَيْبَر أَو تَبُوك فهَتَكَ العَرْصَ حتى وقَعَ بالأَرض قال الهروي المحدثون يروونه بالضاد المعجمة وهو بالصاد والسين وهو خشبة توضع على البيت عَرْضاً كما تقدم يقال عَرّصْتُ البيتَ تَعْرِيصاً والحديث جاء في سنن أَبي داود بالضاد المعجمة وشرحَه الخطابي في المعالم وفي غريب الحديث بالصاد المهملة وقال قال الراوي العَرْضَ وهو غلط وقال الزمخشري هو بالصاد المهملة وقال الأَصمعي كل جَوْبةٍ مُنْفَتِقة ليس فيها بناء فهي عَرْصةٌ قال الأَزهري وتجمع عِراصاً وعَرَصاتٍ وعَرْصةُ الدارِ وسَطُها وقيل هو ما لا بناء فيه سميت بذلك لاعْتِراصِ الصبيان فيها والعَرْصةُ كل بُقْعةٍ بين الدور واسعةٍ ليس فيها بناء قال مالك بن الرَّيْب تَحمَّلَ أَصحابي عِشَاءً وغادَرُوا أَخا ثِقَة في عَرْصةِ الدارِ ثاوِيا وفي حديث قُسّ في عَرَصات جَثْجاث العَرَصاتُ جمع عَرْصة وقيل هي كل موضع واسع لا بناء فيه والعَرّاصُ من السحاب ما اضْطرب فيه البرقُ وأَظَلَّ من فوقُ فقَرُب حتى صار كالسَّقْف ولا يكون إِلا ذا رعدٍ وبَرْقٍ وقال اللحياني هو الذي لا يسكن برقُه قال ذو الرمة يصف ظَليماً يَرْقَدُّ في ظِلّ عَرّاصٍ ويَطْرُدُه حَفِيفُ نافجةٍ عُثْنونُها حَصِبُ يرقَدّ يُسْرِع في عَدْوِه وعُثْنونُها أَوَّلُها وحَصِبٌ يأْتي بالحَصْباء وعَرِصَ البَرْقُ عَرَصاً واعْتَرَصَ اضطرب وبرق عَرِصٌ وعرّاصٌ شديد الاضطراب والرعدِ والبرقِ أَبو زيد يقال عَرَصَت السماءُ تَعْرِصُ عَرْصاً أَي دامَ برْقُها ورُمْحٌ عَرّاصٌ لَدْن المَهَزّة إِذا هُزّ اضطرب قال الشاعر من كل أَسْمَرَ عَرّاصٍ مَهَزّته كأَنه بِرَجا عادِيّةٍ شَطَنُ وقال الشاعر من كل عَرّاصٍ إِذا هُزَّ عَسَلْ وكذلك السيف قال أَبو محمد الفقعسي من كلّ عَرّاصٍ إِذا هُزَّ اهْتَزَعْ مثل قُدَامى النَّسْرِ ما مَسَّ بَضَعْ يقال سَيْفٌ عَرّاصٌ والفعل كالفعل والمصدر كالمصدر قال الشاعر في العَرَصِ والعَرِصِ يُسِيلُ الرُّبى واهي الكُلى عَرِصُ الذُّرى أَهِلَّةُ نَضّاخِ النَّدَى سابِغُ القَطْرِ والعَرَصُ والأَرَنُ النَّشاطُ والتَّرَصُّع مثله وعَرِصَ الرجلُ يَعْرَص عَرَصاً واعْتَرَصَ نَشِطَ وقال اللحياني هو إِذا قَفَزَ ونَزا والمَعْنيانِ مُتَقاربانِ وعَرِصَت الهِرَّةُ واعْتَرَصَت نَشِطَت واسْتَنَّتْ حكاه ثعلب وأَنشد إِذا اعْتَرَصْتَ كاعْتِراصِ الهِرّهْ يُوشِك أَن تَسْقُط في أُفُرّهْ الأُفُرّةُ البَلِيّةُ والشدّةُ وبَعِيرٌ مُعَرَّصٌ للذي ذلّ ظهرُه ولم يَذِلَّ رأْسُه ويقال تركتُ الصِّبْيانَ يَلْعبُون ويَمْرَحُونَ ويَعْتَرِصُونَ وعَرِصَ القومُ عَرَصاً لَعِبوا وأَقبلوا وأَدبروا يُحْضِرُونَ ولَحْمٌ مُعَرَّصٌ أَي مُلْقىً في العَرْصة للجُفوفِ قال المخبَّل سَيَكْفِيكَ صَرْبَ القومِ لحمٌ مُعَرَّصٌ وماءٌ قُدورٍ في القِصاع مَشِيبُ ويروى مُعَرَّضٌ بالضاد وهذا البيت أَورده الأَزهري في التهذيب للمخبَّل فقال وأَنشد أَبو عبيدة بيت المُخَبَّل وقال ابن بري هو السُّليك بن السُّلَكة السعدي وقيل لحم مُعَرَّصٌ أَي مُقَطَّع وقيل هو الذي يُلْقى على الجمرِ فيختلط بالرماد ولا يجود نُضْجُه قال فإِن غَيَّبْتَه في الجمر فهو مَمْلولٌ فإِن شَوَيْتَه فوق الجمر فهو مُفْأَدٌ وفَئِيد فإِن شُوي على الحجارة المُحْماة فهو مُحْنَذٌ وحَنِيذ وقيل هو الذي لم يُنْعَمْ طَبْخُه ولا إِنْضاجُه قال ابن بري يقال عَرَّصْت اللحم إِذا لم تُنْضِجْه مطبوخاً كان أَو مَشْويّاً فهو مُعَرَّصٌ والمُضَهَّبُ ما شُوِي على النارِ ولم ينضج والعَرُوصُ الناقةُ الطيّبةُ الرائحة إِذا عَرِقت وفي نوادر الأَعراب تَعَرَّصْ وتَهَجَّسْ وتَعَرَّجْ أَي أَقِمْ وعَرِصَ البيتَ عَرَصاً خَبُثَت رِيحُه وأَنْتَنَ ومنهم من خصَّ فقال خبُثَت ريحُه من النَّدَى ورَعَصَ جلده وارْتَعَصَ واعْتَرَصَ إِذا اخْتَلَج

( عرفص ) العَرافِيصُ لغة في العَراصِيف وهو ما على السَّناسِن من العصَب كالعَصافير والعِرْفاصُ العَقَب المستطيل كالعِرْصاف والعِرْفاص الخُصْلةُ من العَقَبِ التي يُشَدُّ بها على قُبَّة الهَوْدَج لغة في العِرْصاف والعِرْفاص السَّوْطُ من العَقَبِ كالعِرْصاف أَيضاً أَنشد أَبو العباس المبرد حتى تَرَدَّى عَقَبَ العِرْفاصِ والعِرْفاصُ السوطُ الذي يُعاقِب به السلطانُ وعَرْفَصْت الشيء إِذا جَذَبْته من شيء فشَقَقْته مستطيلاً والعَراصِيفُ ما على السَّناسِن كالعَصافِير قال ابن سيده وأَرى العَرافِيصَ فيه لغة

( عرقص ) العُرْقُصُ والعُرَقِصُ والعُرْقُصاءُ والعُرَيْقِصاءُ والعُرَيْقصانُ والعَرَنْقُصانُ والعَرَقْصانُ والعَرَنْقَصُ كله نبت وقيل هو الحَنْدَقُوق الواحدة بالهاء وقال الأَزهري العُرْقُصاءُ والعُرَيْقِصاءُ نبات يكون بالبادية وبعض يقول عُرَيْقِصانة قال والجمع عُرَيْقِصان قال ومن قال عُرَيْقِصاء وعُرْقُصاء فهو في الواحدة والجمع ممدودٌ على حال واحدة وقال الفراء العَرَقُُصان والعَرَتُن محذوفان الأَصلُ عَرَنْتُن وعَرَنْقُصان فحذفوا النون وأَبْقَوْا سائر الحركات على حالها وهما نَبْتان قال ابن بري عُرَيقِصانٌ نبْتٌ واحدتُه عُرَيْقِصانة ويقال عَرَقُصان بغير ياء قال ابن سيده والعَرَقُصانُ والعَرَنْقُصانُ دابة عن السيرافي وقال ابن بري دابة من الحَشَرات وقال عن الفراء العَرْقَصةُ مَشْيُ الحيّة

( عصص ) العَصُّ هو الأَصلُ الكريم وكذلك الأَصُّ وعَصَّ يَعَصُّ عَصّاً وعَصَصاً صَلُبَ واشْتَدّ والعُصْعُصُ والعَصْعَصُ والعُصَصُ والعُصُصُ والعُصْعُوصُ أَصل الذنب لغات كلها صحيحة وهو العُصُوص أَيضاً وجمعُه عَصاعِصُ وفي حديث جَبَلةَ بن سُحَيم ما أَكلت أَطْيَبَ من قَلِيّة العَصاعص قال ابن الأَثير هو جمع العُصعُص وهو لحم في باطن أَلْيةِ الشاة وقيل هو عظمُ عَجْبِ الذنَب ويقال إِنه أَول ما يُخْلَق وآخرُ ما يَبْلى وأَنشد ثعلب في صفة بقرٍ أَو أُتُنٍ يَلْمَعْن إِذ وَلَّيْنَ بالعَصاعِص لَمْعَ البُرُوقِ في ذُرى النَّشائص وجعل أَبو حنيفة العَصاعِصَ للدِّنانِ فقال والدِّنانُ لها عَصاعِصُ فلا تقعُد إِلا أَن يُحْفَر لها قال ابن بري والمَعْصُوصُ الذاهبُ اللحم ويقال فلان ضيّقُ العُصْعُصِ أَي نَكِدٌ قليل الخير وهو من إِضافة الصفة المشبهة إِلى فاعلها وفي حديث ابن عباس وذكَرَ ابنَ الزُّبَير ليس مثلَ الحَصِر العُصْعُصِ في رواية والمشهور ليس مثل الحصر العَقِص وسنذكره في موضعه

( عفص ) : العَفْصُ : معروف يقع على الشجر وعلى الثمر . و أَعْفَصَ الحِبْرَ : جعل فيه العَفْصَ . و العَفْصُ : الذي يُتَّخذُ منه الحِبْرُ مولَّد وليس من كلام أَهل البادية . قال ابن بري : العَفْصُ ليس من نبات أَرض العرب ومنه اشتق طعام عَفِصٌ وطعام عَفِصٌ : بَشِعٌ وفيه عُفُوصةٌ ومَرارَةٌ وتقبُّضٌ يعْسُر ابتلاعُه . و العَفْصُ : حمل شجرة البَلُّوط تَحْمِل سنَةً بَلُّوطاً وسنة عَفْصاً . و العِفاصُ : صِمامُ القارورة و عَفَصَها عَفْصاً : جعل في رأْسها العِفاصَ فإِن أَردت أَنك جعلتَ لها عِفاصاً قلت : أَعْفَصْتُها . وجاء في حديث اللقطة : أَنه قال : احْفَظْ عِفاصَها ووِكاءَها . قال أَبو عبيد : العِفاصُ هو الوِعاءُ الذي يكون فيه النَّفقة إِن كان من جلد أَو من خِرْقة أَو غير ذلك وخص بعضهم به نفقةَ الراعي وهو من العَفْص من الثَّنْي والعَطْف ولهذا سُمِّي الجلد الذي تُلْبَسُه رأْسُ القارُورة العِفاصَ لأَنه كالوعاء لها وكذلك غِلافُها وليس هذا بالصِّمامِ الذي يدخل في فمِ القارورة ليكون سِداداً لها قال : وإِنما أَمَرَه بحِفْظِها ليكون علامة لِصِدْق من يَعْتَرِفها . و عِفاصُ الراعي : وِعاؤُه الذي تكون فيه النفقة . وثوب مُعَفَّصٌ : مصبوغ بالعَفْص كما قالوا ثوب مُمَسَّكٌ بالمِسْك . و المِعْفاصُ من الجَوارِي : الزَّبَعْبَقُ النهايةُ في سُوءِ الخُلُق . والمِعْقاصُ بالقاف : شرٌّ منها . وقيل لأَعرابي : إِنَّكَ لا تُحْسِن أَكلَ الرأْس فقال : أَما وا إِني لأَعْفِصُ أُذُنَيْه وأَفُكُّ لَحْيَيْه وأَسْحى خَدّيه وأَرمي بالمخّ إِلى من هو أَحوجُ مني إِليه . قال الأَزهري : أَجاز ابن الأَعرابي الصاد والسين في هذا الحرف . الجوهري : العِنْفِصُ بالكسر المرأَةُ البذيّة القليلةُ الحياء قال الأَعشى : ليستْ بِسوْداءَ ولا عِنْفِصِ تُسارِقُ الطَّرْفَ إِلى داعِرِ

( عفنقص ) ابن دريد عَفَنْقَصة دُوَيْبَّة

( عقص ) العَقَص التواءُ القَرْن على الأُذُنين إِلى المؤخّر وانعطافُه عَقِصَ عَقَصاً وتَيْسٌ أَعْقَص والأُنثى عَقصاء والعَقْصاءُ من المِعْزى التي التَوى قَرْناها على أُذُنيها من خَلْفها والنَّصْباء المنتصبةُ القَرْنين والدَّفْواءُ التي انتصب قَرْناها إِلى طرَفَيْ عِلْباوَيْها والقَبْلاءُ التي أَقبَلَ قرناها على وجهها والقَصْماءُ المكسورةُ القَرْن الخارج والعَضْباءُ المكسورة القَرْن الداخلِ وهو المُشاشُ وكل منها مذكور في بابه والمِعْقاصُ الشاةُ المُعْوَجَّةُ القرن وفي حديث مانع الزكاة فتَطَؤه بأَظلافها ليس فيها عَقْصاءُ ولا جَلْحاءُ قال ابن الأَثير العَقْصاءُ المُلْتَوِيَةُ القَرْنَيْن والعَقَصُ في زِحاف الوافر إِسكان الخامس من « مفاعلتن » فيصير « مفاعلين » بنقله ثم تحذف النون منه مع الخرم فيصير الجزء مفعول كقوله لَوْلا مَلِكٌ رؤوفٌ رَحِيمٌ تَدارَكَني برَحْمتِه هَلَكْتُ سُمِّي أَعْقَصَ لأَنه بمنزلة التَّيْسِ الذي ذهبَ أَحدُ قَرْنَيْه مائلاً كأَنه عُقِصَ أَي عُطِفَ على التشبيه بالأَوَّل والعَقَصُ دخولُ الثنايا في الفم والتِواؤُها والفِعْل كالفعل والعَقِصُ من الرمل كالعَقِد والعَقَصَةُ من الرمل مثل السِّلْسِلة وعبر عنها أَبو علي فقال العَقِصَة والعَقَصة رملٌ يَلْتَوي بَعضُه على بعض ويَنقادُ كالعَقِدة والعَقَدة والعَقِصُ رمْلٌ مُتَعَقِّد لا طريق فيه قال الراجز كيف اهْتَدَتْ ودُونها الجَزائِرُ وعَقِصٌ من عالج تَياهِرُ والعَقْصُ أَن تَلْوِيَ الخُصْلة من الشعر ثم تَعْقِدها ثم تُرْسِلَها وفي صفته صلّى اللّه عليه وسلّم إِن انْفَرَقَتْ عَقِيصتُه فَرَقَ وإِلا تَرَكها قال ابن الأَثير العَقِيصةُ الشعرُ المَعْقوص وهو نحوٌ من المَضْفور وأَصل العَقْص اللّيُّ وإِدخالُ أَطراف الشعر في أُصوله قال وهكذا جاء في رواية والمشهور عَقيقَته لأَنه لم يكن يَعْقِصُ شعرَه صلّى اللّه عليه وسلّم والمعنى إِن انْفَرَقَت من ذات نفسها وإِلا تَرَكَها على حالها ولم يفْرُقْها قال الليث العَقْصُ أَن تأْخذ المرأَة كلَّ خُصْلة من شعرها فتَلْويها ثم تعقدها حتى يبقى فيها التواء ثم تُرْسلَها فكلُّ خُصْلة عَقِيصة قال والمرأَة ربما اتخذت عَقِيصةً من شعر غيرها والعَقِيصةُ الخُصْلةُ والجمع عَقائِصُ وعِقاصٌ وهي العِقْصةُ ولا يقال للرجل عِقْصةٌ والعَقِيصةُ الضفيرةُ يقال لفلان عَقِيصَتان وعَقْصُ الشعر ضَفْرُه ولَيُّه على الرأْس وذُو العَقِصَتين رجل معروف خَصَّلَ شعرَه عَقِيصَتين وأَرْخاهما من جانبيه وفي حديث ضِمام إِنْ صَدَقَ ذُو العَقِيصَتين لَيَدْخُلَنَّ الجنة العَقِيصَتانِ تثنية العَقِيصة والعِقاصُ المَدارَى في قول امرئ القيس غَدائرُه مُسْتَشْزِراتٌ إِلى العُلى تَضِلّ العِقاصُ في مُثَنَّىً ومُرْسَلِ وصَفَها بكثرة الشعر والْتِفافِه والعَقْصُ والضَّفْر ثَلاثُ قُوىً وقُوَّتانِ والرجل يجعل شعرَه عَقِيصَتَين وضَفيرتين فيرْخِيهما من جانبيه وفي حديث عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه من لَبَّدَ أَو عَقَصَ فعليه الحَلْقُ يعني المحرمين بالحج أَو العمرة وإِنما جعل عليه الحلق لأَن هذه الأَشياء تَقي الشعر من الشَّعْث فلما أَرادَ حفظَ شعره وصونَه أَلزمه حَلْقَه بالكلية مبالغة في عقوبته قال أَبو عبيد العَقْصُ ضَرْبٌ من الضَّفْر وهو أَن يلوى الشعر على الرأْس ولهذا تقول النساء لها عِقْصةٌ وجمعها عِقَصٌ وعِقاصٌ وعَقائِصُ ويقال هي التي تَتَّخِذ من شعرها مثلَ الرُّمَّانةِ وفي حديث ابن عباس الذي يُصَلِّي ورأْسُه مَعْقُوصٌ كالذي يُصَلِّي وهو مكْنُوفٌ أَراد أَنه إِذا كان شعرُه منشوراً سقط على الأَرض عند السجود فيُعْطَى صاحبُه ثوابَ السجودِ به وإِذا كان معقوصاً صارَ في معنى ما لم يَسْجد وشبَّهه بالمكتوف وهو المَشْدُودُ اليدين لأَنهما لا تَقَعانِ على الأَرض في السجود وفي حديث حاطب فأَخْرَجَتِ الكتاب من عِقاصِها أَي ضَفائرِها جمع عَقِيصة أَو عِقْصة وقيل هو الخيط الذي تُعْقَصُ به أَطرافُ الذوائب والأَول الوجه والعُقُوصُ خُيوطٌ تُفْتَل من صُوفٍ وتُصْبَغ بالسواد وتَصِلُ به المرأَةُ شعرَها يمانية وعقَصَت شعرَها تَعْقِصُه عَقْصاً شدَّتْه في قَفاها وفي حديث النخعي الخُلْعُ تطليقة بائنة وهو ما دُون عِقاص الرأْس يُرِيد أَن المُخْتلعة إِذا افْتَدَت نفسَها من زوجها بجميع ما تملك كان له أَن يأْخذ ما دون شعرها من جميع مِلْكِها الأَصمعي المِعْقَصُ السهمُ يَنْكَسِرُ نَصْلُه فيبقى سِنْخُه في السهم فيُخْرَج ويُضْرَب حتى يَطُولَ ويُرَدَّ إِلى موضعه فلا يَسُدَّ مَسَدَّه لأَنه دُقِّقَ وطُوِّلَ قال ولم يَدْرِ الناسُ ما مَعافِصُ فقالوا مَشاقِصُ للنصال التي ليست بِعَرِيضَةٍ وأَنشد للأَعشى ولو كُنْتُمُ نَخْلاً لكنتمْ جُرامةً ولو كنتمُ نَبْلاً لكنتمْ مَعاقِصَا ورواه غيره مَشاقِصا وفي الصحاح المِعْقَصُ السهمُ المُعْوَجّ قال الأَعشى وهو من هذه القصيدة لو كنتمُ تمراً لكنتمْ حُسَافةً ولو كنتمُ سَهماً لكنتمْ معاقصا وهذان بيتان على هذه الصورة في شعر الأَعشى وعَقَصَ أَمرَه إِذا لواه فلَبَّسه وفي حديث ابن عباس ليس مثلَ الحَصِر العقِصِ يعني ابنَ الزبير العَقِصُ الأَلْوَى الصعبُ الأَخْلاقِ تشبيهاً بالقَرْن المُلْتَوِي والعَقصُ والعِقِّيصُ والأَعْقَصُ والعَيْقَصُ كله البخيل الكزّ الضيّق وقد عَقِصَ بالكسر عَقَصاً والعِقاصُ الدُّوّارةُ التي في بطن الشاة قال وهي العِقاصُ والمَرْبِض والمَرْبَضُ والحَوِيّةُ والحاوِيةُ للدُّوَّارة التي في بطن الشاة ابن الأَعرابي المِعقاصُ من الجَوارِي السَّيِّئةُ الخُلُقِ قال والمِعْفاصُ بالفاء هي النهايةُ في سُوءِ الخلُق والعَقِصُ السيءُ الخُلُق وفي النوادر أَخذتُهُ معاقَصةً ومُقاعَصةً أَي مُعازّةً

( عكص ) عَكَصَ الشيءَ يَعْكِصُه عَكْصاً رَدَّه وعَكَصَه عن حاجتِه صرَفَه ورجل عَكِصٌ عَقِصٌ شَكِصُ الخلق سَيِّئُه ورأَيت منه عَكَصاً أَي عُسْراً وسُوءَ خلُقٍ ورمْلةٌ عَكِصةٌ شاقّةُ المَسلَك

( عكمص ) العُكَمِصُ الحادرُ من كل شيء وقيل هو الشَّدِيدُ الغليظُ والأُنثى بالهاء ومالٌ عُكَمِصٌ كثير وأَبو العُكَمِصِ كنية رجل وقال في علمص جاء بالعُلَمِص أَي الشيءِ يُعْجَبُ به أَو يُعْجَبُ منه كالعُكَمِص

( علص ) العِلَّوْصُ التُّخَمةُ والبَشَمُ وقيل هو الوجعُ الذي يقال له اللَّوَى الذي لس
( * قوله « لس » كذا بالأصل بدون نقاط ) في المعدة قال ابن بري وكذلك العلص قال والعِلَّوْصُ وجعُ البطن مثل العِلَّوْزِ وقال ابن الأَعرابي العِلَّوْصُ الوجعُ والعِلَّوْزُ الموتُ الوَحِيُّ ويكون العِلَّوْزُ اللَّوَى ويقال رجل عِلَّوْصٌ به اللَّوَى وإِنه لَعِلَّوْصٌ مُتَّخِمٌ وإِن به لَعِلَّوْصاً وفي الحديث من سَبَقَ العاطِسَ إِلى الحمد أَمِنَ الشَّوْصَ واللَّوْصَ والعِلَّوْصَ قال ابن الأَثير هو وجعُ البطن وقيل التُّخَمةُ وقد يوصف به فيقال رجل عِلَّوْصٌ فهو على هذا اسم وصفة وعَلَّصَت التُّخَمةُ في معدته تَعْلِيصاً ويقال إِنه لمَعْلُوصٌ يعني بالتُّخَمة وقيل بل يُرادُ به اللَّوَى الذي هو العِلَّوص والعِلَّوْصُ الذئب

( علفص ) الأَزهري قال شُجاع الكلابي فيما رَوى عنه عَرّام وغيره العَلْهَصةُ والعَلْفَصةُ والعَرْعَرةُ في الرأْي والأَمرِ وهو يُعَلْهِصُهم ويُعَنِّفُ بهم ويَقْسِرُهم

( علمص ) جاء بالعُلَمِص أَي الشيءِ يُعْجَبُ به أَو يُعْجَبُ منه كالعُكَمِص

( علهص ) ذكر الأَزهري في ترجمة علهص بعد شرح هذه اللفظة قال العِلْهاصُ صِمامُ القارُورة وفي نوادر اللحياني عَلْهَصَ القارورةَ بالصاد أَيضاً إِذا استخرجَ صِمامَها وقال شجاع الكلابي فيما رَوى عنه عَرّام وغيره العَلْهَصةُ والعَلْفَصةُ والعَرْعَرةُ في الرأْي والأَمر وهو يُعَلْهِصُهم ويُعَنِّفُ بهم ويَقْسِرُهم

( عمص ) العَمْصُ ضرْبٌ من الطعام وعَمَصَه صنَعَه وهي كلمة على أَفواه العامة وليست بَدَوِيّةً يُرِيدُون بها الخامِيزَ وبعض يقول عامِيص قال الأَزهري عَمَصْت العامِصَ والآمِصَ وهو الخاميز والخاميز أَن يُشَرَّح اللحمُ رقيقاً ويؤكلَ غير مطبوخ ولا مَشْويّ يَفْعَلُه السكارى قال الأَزهري العامِصُ مُعرّب وروي عن ابن الأَعرابي أَنه قال العَمِصُ المُولَعُ بأَكل العامِصِ وهو الهُلامُ

( عنص ) العُنْصُوَة والعِنْصُوَة والعَنْصُوَة والعِنْصِيةُ والعَناصِي الخُصْلةُ من الشعر قدر القُنْزُعةِ قال أَبو النجم إِن يُمْسِ رَأْسي أَشْمَطَ العَناصِي كأَنما فَرّقَه مُناصِ عن هامةٍ كالحَجَرِ الوَبّاصِ والعُنْصُوة والعِنْصُوة والعَنْصُوة القطعة من الكَلإِ والبقيةُ من المال من النصف إِلى الثلث أَقلّ ذلك وقال ثعلب العَناصِي بقيّةُ كل شيء يقال ما بقي من ماله إِلا عَنَاصٍ وذلك إِذا ذهب مُعْظَمُه وبقي نَبْذٌ منه قال الشاعر وما تَرَك المَهْرِيُّ مِنْ جُلِّ مالِنا ولا ابْناهُ في الشهرين إِلا العَناصِيَا وقال اللحياني عَنْصُوةُ كلِّ شيء بقيّتُه وقيل العَنْصُوة والعِنْصُوة والعُنْصُوة والعِنْصِيةُ قطعةٌ من إِبلٍ أَو غنمٍ ويقال في أَرض بني فلان عَناصٍ من النبت وهو القليل المتفرق والعَناصِي الشعرُ المنتصب قائماً في تفَرُّقٍ وأَعْنَصَ الرجل إِذا بقِيَت في رأْسه عَناصٍ من ضَفائِره وبَقِيَ في رأْسه شعرٌ متفرِّق في نواحيه الواحدةُ عُنْصُوةٌ وهي فُعْلُوة بالضم وما لم يكن ثانيه نوناً فإِن العرب لا تَضُمُّ صَدْرَه مثل ثُنْدُوة فأَما عَرْقُوةٌ وتَرْقوةٌ وقَرنوة فمفتوحات قال الجوهري وبعضهم يقول عَنْصُوة وثَنْدُوة وإِن كان الحرف الثاني منهما نوناً ويُلْحِقُهما بعَرْقُوةٍ وتَرْقُوةٍ وقَرْنُوة

( عنفص ) العِنْفِصُ المرأَةُ القليلةُ الجسم ويقال أَيضاً هي الداعِرةُ الخبيثة أَبو عمرو العِنْفِصُ بالكسر البَذِيّةُ القليلة الحياء من النساء وأَنشد شمر لَعَمْرُك ما لَيْلى بِوَرْهاءَ عِنْفِصٍ ولا عَشّةٍ خَلْخالُها يَتَقَعْقَعُ وخَصّ بعضهم به الفَتاةَ

( عنقص ) الأَزهري العَنْقَصُ والعُنْقوص دُوَيْبّة

( عوص ) العَوَصُ ضِدُّ الإِمكان واليُسْرِ شيءٌ أَعْوَصُ وعَوِيصٌ وكلامٌ عَوِيصٌ قال وأَبْني من الشِّعْرِ شِعْراً عَوِيصا يُنَسِّي الرُّواةَ الذي قد رَوَوْا ابن الأَعرابي عَوَّصَ فلانٌ إِذا أَلقَى بيتَ شِعْر صَعْبَ الاستخراج والعَوِيصُ من الشِّعْر ما يصعب استخراجُ معناه والكِلمةُ العَوصاءُ الغريبة يقال قد أَعْوَصْت يا هذا وقد عَوِصَ الشيءُ بالكسر وكلام عَويصٌ وكلمة عَويصةٌ وعوصاء وقد اعْتاصَ وأَعْوَصَ في المَنْطِق غَمَّضَه وقد عاصَ يَعاصُ وعَوِصَ يَعْوَصُ واعْتاصَ عليَّ هذا الأَمرُ يَعْتاصُ فهو مُعْتاصٌ إِذا الْتاثَ عليه أَمرهُ فلم يَهْتَدِ لجهة الصواب فيه وأَعْوَصَ فلان بخَصمِه إِذا أَدخل عليه من الحُجَج ما عَسُرَ عليه المَخْرجُ منه وأَعْوَصَ بالخصم أَدْخَله فيما لا يَفْهَم قال لبيد فلقد أُعْوِصُ بالخَصْم وقد أَمْلأُ الجَفْنةَ من شَحْمِ القُلَلْ وقيل أَعْوصَ بالخَصْم لَوى عليه أَمرَه والمُعْتاصُ كل متشدّد عليك فيما تريده منه واعْتاصَ عليه الأَمرُ التوى وعَوَّصَ الرجلَ إِذا لم يَسْتَقِمْ في قول ولا فعل ونهْرٌ فيه عَوَصٌ يجري مرة كذا ومرة كذا والعَوْصاءُ الجَدْبُ والعَوْصاءُ والعَيْصاءُ على المعاقبة جميعاً الشدّةُ والحاجةُ وكذلك العَوْصُ والعَوِيصُ والعائصُ الأَخيرة مصدر كالفالِجِ ونحوه ويقال أَصابَتْهم عَوصاءُ أَي شدّةٌ وأَنشد ابن بري غير أَن الأَيامَ يَفْجَعْنَ بالْمَرْ ءِ وفيها العَوْصاءُ والمَيْسورُ وداهية عَوصاءُ شديدة والأَعْوَص الغامضُ الذي لا يُوقَفُ عليه وفلان يركب العَوْصاء أَي يركب أَصْعبَ الأُمور وقول ابن أَحمر لم تَدْرِ ما نَسْجُ الأَرَنْدَج قبله ودرَاسُ أَعْوَصَ دارس مُتَخَدِّد أَراد دِرَاس كتابٍ أَعْوَصَ عليها متخدّد بغيرها واعْتاصَت الناقةُ ضرَبها الفحلُ فلم تَحْمِل من غير علّة واعْتاصَت رَحِمها كذلك وزعم يعقوب أَن صادَ اعْتاصَت بدلٌ من طاء اعْتاطَت قال الأَزهري وأَكثر الكلام اعتاطت بالطاء وقيل اعْتاصَت للفرس خاصة واعْتاطَت للناقة وشاةٌ عائصٌ إِذا لم تحمل أَعواماً ابن شميل العَوْصاء المَيْثاء المخالفة وهذه مَيْثاءُ عَوْصاءُ بَيِّنة العَوَصِ والعَوْصاءُ موضع وأَنشد ابن بري للحرث أَدْنى دِيارِها العَوْصاءُ وحكى ابن بري عن ابن خالويه عَوْصٌ اسم قبيلة من كلب وأَنشد متى يَفْتَرِشْ يوماً غُلَيْمٌ بِغارةٍ تكونوا كعَوْصٍ أَو أَذْلَّ وأَضْرَعا والأَعْوصُ موضع قريب من المدينة قال ابن بري وعَوِيصُ الأَنفِ ما حوله قالت الخِرْنِق همُ جَدَعُوا الأَنْفَ الأَشَمَّ عَوِيصُه وجَبُّوا السِّنامَ فالْتَحَوْه وغارِبَه

( عيص ) العِيصُ مَنْبِتُ خيار الشجر والعِيصُ الأَصلُ وفي المثل عِيصُكَ مِنْكَ وإِن كان أَشِباً معناه أَصْلُك منك وإِن كان غير صحيح وما أَكْرَمَ عِيصَه وهم آباؤه وأَعمامه وأَخواله وأَهلُ بيته قال جرير فما شَجَراتُ عِيصكَ في قُرَيْشٍ بِعَشّات الفُروعِ ولا ضَواحِي وعِيصُ الرجل مَنعبِتُ أَصله وأَعْياصُ قُريش كرامُهم يَنْتَمُون إِلى عِيصٍ وعِيصٌ في آبائهم قال العجاج من عِيصِ مَرْوانَ إِلى عِيصِ غِطَمْ قال والمَعِيصُ كما تقول المَنْبِت وهو اسم رجل وأَنشد ولأَثأَرَنّ رَبِيعةَ بن مُكَدَّمٍ حتى أَنالَ عُصَيّة بنَ مَعِيص قال شمر عِيصُ الرجل أَصله وأَنشد ولِعَبْدِ القَيْسِ عِيصٌ أَشِبٌ وقَنِيبٌ وهِجاناتٌ ذُكُرْ والعِيصَانُ من مَعادِن بِلاد العرب والمَنْبِتُ مَعِيصٌ والأَعياصُ من قريش أَولاد أُمَيّة بن عبد شمس الأَكبر وهم أَربعة العاصُ وأَبو العاص والعِيصُ وأَبو العِيص أَبو زيد من أَمثالهم في استعطاف الرجل صاحبَه على قريبه وإِن كانوا له غير مُسْتأْهِلين قولهم منكَ عِيصُك وإِن كان أَشِباً قال أَبو الهيثم وإِن كان أَشِباً أَي وإِن كان ذا شَوْكٍ داخلاً بعضُه في بعض وهذا ذمٌّ وأَما قوله ولعبد القيس عيص أَشب فهو مدح لأَنه أَراد به المنفعة والكثرة وفي كلام الأَعشى وقَذَفَتْنِي بينَ عِيصٍ مُؤْتَشِبْ العِيصُ أُصولُ الشجر والعِيصُ أَيضاً اسمُ موضع قُرْب المدينة على ساحل البحر له ذكر في حديث أَبي بَصِير ويقال هو في عِيصِ صِدْقٍ أَي في أَصلِ صِدْق والعِيصُ السِّدْرُ الملتفّ الأُصولِ وقيل الشجرُ الملتفّ النابت بعضه في أُصول بعض يكون من الأَراكِ ومن السِّدْر والسَّلَم والعَوْسَج والنَّبْع وقيل هو جماعة الشجر ذي الشوك وجمع كل ذلك أَعياصٌ قال عمارة هو من هذه الأَصناف ومن العضاه كلها إِذا اجتمع وتدانى والْتَفّ والجمع العِيصان قال وهو من الطَّرْفاء الغَيْطلةُ ومن القَصَب الأَجَمةُ وقال الكلابي العِيصُ ما الْتَفّ من عاسِي الشجر وكَثُرَ مثل السلم والطَّلْح والسَّيَال والسدر والسمُر والعُرْفُط والعضاه وعِيصٌ أَشِبٌ مُلْتَفٌّ ويقال جئ به من عِيصِك أَي من حيث كان وعِيصٌ ومَعِيصٌ رجلان من قريش وعِيصُو بنُ إِسحق عليه السلام أَبو الروم وأَبو العيص كنية والعَيْصاء الشدّةُ كالعَوْصاء وهي قليلة وأَرى الياء مُعاقبةً

( غبص ) غَبِصَت عينُه غَبَصاً كَثُرَ الرَّمَصُ فيها من إِدامَةِ البكاء وفي نوادر الأَعراب أَخذْتُه مُغافَصةً ومُغابَصةً ومُرافصةً أَي أَخذته مُعازّةً قال الأَزهري لم أَجد في غَبص غيرَ قولهم أَخذته مغابصة أَي معازة

( غصص ) الغصة الشَّجَا وقال الليث الغُصّةُ شَجاً يُغَصُّ به في الحَرْقَدة وغَصصْت باللقمة والماء والجمع الغُصَصُ والغَصَصُ بالفتح مصدرُ قولك غَصِصْت يا رجل تَغَصُّ فأَنت غاصٌّ بالطعام وغصّانُ وغَصَصْت وغَصِصْت أَغَصُّ وأَغُصُّ بها غَصّاً وغَصََصاً شَجِيت وخصّ بعضهم به الماء وفي الحديث في قوله تعالى خالصاً سائغاً للشاربين قيل إِنه من بَينِ المشروبات لا يَغَصُّ به شارِبُه يقال غَصِصْت بالماء أَغَصُّ غَصََصاً إِذا شَرِقْت به أَو وَقفَ في حَلْقِكَ فلم تكدْ تُسِيغُه ورجل غَصّانُ غاصٌّ قال عدي بن زيد لو بِغَيْرِ الماءِ حَلْقِي شَرِقٌ كنْتُ كالغَصّانِ بالماء اعْتِصارِي وأَغْصَصْته أَنا قال أَبو عبيد غَصَصْت لغة الرِّباب والغُصّةُ ما غَصِصْت به وغُصَصُ الموتِ منه وغَصَّ المكانُ بأَهْله ضاقَ والمنزلُ غاصٌّ بالقوم أَي ممتلئ بهم وأَغَصَّ فلانٌ الأَرضَ علينا أَي ضَيّقها فغَصَّت بنا أَي ضاقت قال الطرماح أَغَصَّتْ عليك الأَرضَ قَحْطانُ بالقَنا وبالهُنْدُوانِيّات والقُرَّحِ الجُرْدِ وذو الغُصّة لقبُ رجل من فُرْسان العرب والغَصْغَصُ ضرْبٌ من النبات

( غفص ) غافَصَ الرجلَ مُغافَصةً وغِفاصاً أَخذه على غرّةٍ فَركِبَه بمَساءة والغافِصةُ من أَوازِم الدهر وأَنشد إِذا نَزَلَت إِحْدَى الأُمورِ الغَوافِص وفي نوادر الأَعراب أَخذْتُه مُغافَصةً ومُغابَصةً ومُرافَصةً أَي أَخذْتُه مُعازّة

( غلص ) الغَلْصُ قَطْعُ الغَلْصَمةِ

( غمص ) غَمَصَه وغَمِصَه يَغْمِصُه ويَغْمَصُه غَمْصاً واغْتَمَصَه حَقَّرَه واسْتَصْغَره ولم يره شيئاً وقد غَمِصَ فلانٌ يَغْمَصُ غَمَصاً فهو أَغْمَصُ وفي حديث مالك بن مُرَارة الرَّهَاوِيّ أَنه أَتى النبيَّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال إِني أُوتِيتُ من الجَمالِ ما تَرى فما يسُرُّني أَن أَحداً يَفْضُلني بشِرَاكي فما فوقها فهل ذلك من البَغْي ؟ فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إِنما ذلك مَنْ سَفِهَ الحقَّ وغَمَطَ الناس وفي بعض الرواية وغَمَصَ الناسَ أَي احْتَقَرهم ولم يَرَهم شيئاً وفي حديث عمر أَنه قال لقَبِيصة بن جابر حين اسْتَفْتاه في قَتْلِه الصيدَ وهو مُحْرِم قال أَتَغْمِصُ الفُتْيا وتقْتُل الصيدَ وأَنتَ مُحْرم ؟ أَي تحتقر الفتيا وتَسْتَهِينُ بها قال أَبو عبيد وغيره غَمَصَ فلان الناس وغَمَطهم وهو الاحتقار لهم والازْدِراءُ بهم ومنه غَمْصُ النعمة وفي حديث عليّ لما قَتَلَ ابنُ آدمَ أَخاه غَمَصَ اللّهُ الخلقَ أَراد نَقَصَهم من الطول والعرض والقوّة والبَطْش فصغّرهم وحقَّرهم وغَمَصَ النعمة غَمْصاً تهاوَنَ بها وكفَرَها وازْدَرَى بها واغْتَمَصْت فلاناً اغْتِماصاً احتقرته وغَمَصَ عليه قولاً قاله عابَه عليه وفي حديث الإِفك إِن رأَيتُ منها أَمْراً أَغْمِصُه عليها أَي أَعِيبُها به وأَطْعَنُ به عليها ورجلٌ غَمِصٌ على النسب عَيّاب ورجل مَغْموص عليه في حَسبَه أَو في دِينِه ومَغْموزٌ أَي مطعون عليه وفي حديث توبة كعب إِلاَّ مَغْموصاً عليه بالنِّفَاق أَي مطعوناً في دِينه متَّهماً بالنفاق والغَمَصُ في العين كالرَّمَص وفي حديث ابن عباس كان الصبيان يُصْبِحُون غُمْصاً رُمْصاً ويُصْبِح رسولُ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم صَقِيلاً دَهِيناً يعني في صِغَره وقيل الغَمَصُ ما سالَ والرَّمَصُ ما جَمَدَ وقيل هو شيء تَرْمِي به العينُ مثل الزَّبَدِ والقطعة منه غَمَصة وقد غَمِصَت عينُه بالكسر غَمَصاً ابن شميل الغَمَصُ الذي يكون مثل الزبد أَبيض يكون في ناحية العين والرَّمَصُ الذي يكون في أُصول الهُدْب وقال أَنا مُتَغَمِّصٌ من هذا الخبر ومتوصِّمٌ ومُمْدَئِلٌّ ومرنّحٌ ومُغَوثٌ وذلك إِذا كان خبراً يسُرّه ويخاف أَن لا يكون حقّاً أَو يخافه ويسره والشِّعْرَى الغَمُوص والغُمَيْصاء ويقال الرميصاء من منازل القمر وهي في الذراع أَحد الكوكبين وأُخْتُها الشعرى العَبُور وهي التي خَلْف الجوزاءِ وإِنما سميت الغُمَيْصاء بهذا الاسم لصِغرَها وقلة ضوئها من غَمَصِ العين لأَن العين إِذا رَمِصَت صَغُرت قال ابن دريد تزعم العرب في أَخبارها أَن الشِّعْرَيَين أُخْتا سُهَيْلٍ وأَنها كانت مجتمعة فانحدَرَ سُهَيْلٌ فصار يمانيّاً وتَبِعَتْه الشعرى اليمانية فعَبَرت البحرَ فسُمِّيت عبُوراً وأَقامت الغُمَيصاءُ مكانَها فبَكَتْ لِفَقْدِهما حتى غَمِصت عينُها وهي تصغير الغَمْصاء وبه سميت أُم سليم الغَمْصاء وقيل إِن العَبُور ترىى سُهَيلاً إِذا طلَع فكأَنّها تَسْتَعْبر والغُمَيصاء لا تراه فقد بَكتْ حتى غَمِصت وتقول العرب أَيضاً في أَحاديثها إِن الشعرى العَبور قطعت المَجَرَّةَ فسميت عَبُوراً وبكت الأُخرى على إِثْرها حتى غَمِصَت فسميت الغُمَيصاء وفي الحديث في ذكر الغُمَيصاء هي الشعرى الشاميّةُ وأَكبرُ كوكبي الذراع المقبوضة والغُمَيْصاءُ موضع بناحية البحر وقال الجوهري الغُمَيْصاء اسم موضع ولم يُعَيّنْه قال ابن بري قال ابن ولاّد في المقصور والممدود في حرف الغين والغُمَيْصاء موضع وهو الموضع الذي أَوْقَعَ فيه خالدُ بنُ الوليد ببَني جَذِيمةَ من بني كنانة قالت امرأَة منهم وكائِنْ تَرى يوم الغُمَيْصاء من فَتىً أُصِيبَ ولم يَجْرَحْ وقد كان جارحا وأَنشد غيره في الغُمَيْصاء أَيضاً وأَصبحَ عنّي بالغُمَيْصاء جالساً فَرِيقانِ مسؤولٌ وآخَرُ يَسْأَلُ قال ابن بري وفي إِعرابه إِشكال وهو أَن قوله فريقان مرفوع بالابتداء ومسؤول وما بعده بدل منه وخبرُ المبتدإ قولهُ بالغُمَيْصاء وعني متعلق بيسأَل وجالساً حال والعامل فيه يسأَل أَيضاً وفي أَصبح ضمير الشأْن والقصة ويجوز أَن يكون فريقان اسمَ أَصبح وبالغميصاء الخبر والأَول أَظهر والغُمَيْصاءُ اسم امرأَة

( غنص ) أَبو مالك عمرو بن كِرْكِرَة الغَنَصُ ضِيقُ الصَّدْرِ يقال غَنَصَ صَدْرُه غُنوصاً

( غوص ) الغَوْصُ النُّزولُ تحت الماء وقيل الغَوْصُ الدخولُ في الماء غاصَ في الماء غَوْصاً فهو غائصٌ وغَوّاصٌ والجمع غاصَة وغَوّاصُون الليث والغَوْصُ موضع يُخْرَج منه اللؤلؤ والغَوّاصُ الذي يَغُوصُ في البحر على اللؤلؤ والغاصةُ مُسْتخرجُوه وفعله الغِياصة قال الأَزهري يقال للذي يَغُوصُ على الأَصداف في البحر فيستخرجها غائصٌ وغَوّاصٌ وقد غاصَ يغُوصُ غَوْصاً وذلك المكان يقال له المَغاصُ والغَوْصُ فعل الغائص قال ولم أَسمع الغَوْصَ بمعنى المَغاصِ إِلا لليث وفي الحديث إِنه نَهَى عن ضَرْبةِ الغائص هو أَن يقول له أَغُوصُ في البحر غَوْصةً بكذا فما أَخْرَجْتُه فهو لك وإِنما نَهَى عنه لأَنه غَرَرٌ والغَوْصُ الهجوم على الشيء والهاجِمُ عليه غائصٌ والغائصة الحائضُ التي لا تُعْلِم أَنها حائض والمُتَغَوِّصةُ التي لا تكون حائضاً فتخبر زوجها أَنها حائض وفي الحديث لُعِنَت الغائصةُ والمُتَغَوِّصة وفي رواية والمُغَوِّصة فالغائصة الحائض التي لا تُعْلِم زَوْجَها أَنها حائض ليجتَنِبَها فيُجامِعُها وهي حائض والمُغَوِّصة التي لا تكون حائضاً فتكذِبُ فتقول لزوجها إِني حائض

( فترص ) فَتْرَصَ الشيءَ قَطَعه

( فحص ) الفَحْصُ شدةُ الطلب خِلالَ كل شيء فَحَص عنه فَحْصاً بَحَثَ وكذلك تفَحّصَ وافْتَحَصَ وتقول فَحَصْت عن فلان وفَحَصْت عن أَمرِهِ لأَعْلَمَ كُنْهَ حالهِ والدجاجة تَفْحَصُ برجْلَيها وجناحيها في التراب تتخذ لنفسها أُفْحُوصةً تبيض أَو تَجْثِمُ فيها ومنه حديث عمر إِنّ الدُّجاجة لتَفْحَصُ في الرمادِ أَي تَبْحَثُه وتتمرّغُ فيه والأُفْحُوص مَجْثَمُ القَطاة لأَنها تَفْحَصُه وكذلك المفْحَصُ يقال ليس له مَفْحَصُ قطاة قال ابن سيده والأُفْحوصُ مَبِيصُ القطا لأَنّها تَفْحَص الموضع ثم تبيض فيه وكذلك هو للدجاجة قال الممزَّق العبدي وقد تَخِذَتْ رِجْلي إِلى جَنْبِ غَرْزِها نَسِيفاً كأُفْحُوصِ القَطاةِ المُطَرِّقِ قال الأَزهري أَفاحيصُ القطا التي تُفَرِّخ فيها ومنه اشتقَّ قول أَبي بكر رضي اللّه عنه فحَصُوا عن أَوْساطِ الرُّؤوس أَي عَمِلُوها مثلَ أَفاحيص القَطا ومنه الحديث المرفوع مَنْ بَنَى للّه مسجداً ولو كمَفْحَص قَطاة بَنى اللّه له بَيْتاً في الجنة ومَفْحَصُ القطاة حيث تُفَرِّخ فيه من الأَرض قال ابن الأَثير هو مَفْعَل من الفَحْص كالأُفْحُوصِ وجمعه مَفاحِصُ وفي الحديث أَنه أَوْصَى أُمَراءَ جيش مُوتةَ وستَجِدونَ آخَرِينَ للشيطان في رؤوسهم مَفاحِصُ فافْلِقُوها بالسيوف أَي أَن الشيطان قد اسْتَوْطَنَ رؤوسَهم فجعلها له مفَاحِصَ كما تَسْتَوْطِن القطا مفَاحِصَها وهو من الاستعارات اللطيفة لأَن من كلامهم إِذا وصفوا إِنساناً بشدة الغَيّ والانهماك في الشر قالوا قد فَرَّخ الشيطان في رأْسه وعشَّشَ في قلبه فذهب بهذا القول ذلك المذهب وفي حديث أَبي بكر رضي اللّه عنه وسَتَجِدُ قوماً فَحصوا عن أَوساط رؤُوسهم الشعَرَ فاضْرِبْ ما فَحصوا عنه بالسيف وفي الصحاح كأَنهم حلَقُوا وسطها وتركوها مثلَ أَفاحِيص القطا قال ابن سيده وقد يكون الأُفْحوص للنعام وفَحص للخُبْزَةِ يَفْحَصُ فَحْصاً عَمِلَ لها موضعاً في النار واسم الموضع الأُفْحوص وفي حديث زواجِه بزينب ووليمتِه فُحِصَتِ الأَرضُ أَماحِيصَ أَي حُفِرَت وكلُّ موضعٍ فُحِصَ أُفْحُوصٌ ومَفْحَصٌ فأَما قول كعب بن زهير ومَفْحَصُها عنها الحَصَى بِجِرانِها ومَثْنَى نواجٍ لم يَخُنْهُنَّ مَفْصِل فإِنما عنى بالمَفْحَص ههنا الفحْصَ لا اسم الموضع لأَنه قد عدّاه إِلى الحصى واسمُ الموضع لا يتعدى وفَحَص المطرُ الترابَ يَفْحَصُه قَلَبه ونَحَّى بعضَه عن بعض فجعله كالأُفْحُوصِ والمطرُ يَفْحَصُ الحصى إِذا اشتدَّ وقْعُ غَيْثِه فقَلَبَ الحَصَى ونحَّى بعضَه عن بعض وفي حديث قُسٍّ ولا سمِعْتُ له فَحْصاً أَي وَقْعَ قدَمٍ وصوتَ مَشْيٍ وفي حديث كعب إِن اللّه بارَكَ في الشأْم وخَصَّ بالتقْديس من فَحْصِ الأُرْدُنِّ إِلى رَفَحَ الأُرْدُنُّ النهر المعروف تحت طَبَرِيَّةَ وفَحْصُه ما بُسِطَ منه وكُشِفَ من نواحيه ورَفَحُ قرية معروفة هناك وفي حديث الشفاعة فانطَلَقَ حتى أَتى الفَحْصَ أَي قُدَّامَ العرش هكذا فسر في الحديث ولعله من الفَحْص البَسْط والكَشْف وفَحص الظَّبْيُ عدَا عدْواً شديداً والأَعْرَفُ مَحَصَ والفَحْصُ ما استوى من الأَرض والجمع فُحُوص والفَحْصَةُ النُّقْرَةُ التي تكون في الذَّقَنِ والخدَّينِ من بعض الناس ويقال بينهما فِحاصٌ أَي عَداوةٌ وقد فاحَصَني فلان فِحَاصاً كأَنَّ كل واحد منهما يَفْحَصُ عن عيب صاحبه وعن سِرِّه وفلان فَحِيصِي ومُفاحِصِي بمعنى واحد

( فرص ) الفُرْصةُ النُّهْزَةُ والنَّوْبةُ والسين لغة وقد فَرَصَها فَرْصاً وافْتَرَصَها وتَفَرَّصها أَصابَها وقد افْتَرَصْتُ وانتَهَزْتُ وأَفْرَصَتْكَ الفُرْصةُ أَمْكَنَتْكَ وأَفْرَصَتْني الفُرْصةُ أَي أَمكَنَتْني وافْتَرَصْتُها اغتَنَمْتُها ابن الأَعرابي الفَرْصاءُ من النُّوقِ التي تقوم ناحيةً فإِذا خلا الحوضُ جاءَت فشربت قال الأَزهري أُخِذَت من الفُرْصة وهي النُّهْزَة يقال وجد فلان فُرْصةً أَي نهزة وجاءت فُرْصَتُكَ من البئر أَي نَوْبَتُك وانتَهَزَ فلانٌ الفُرْصةَ أَي اغتَنَمَها وفازَ بها والفُرْصةُ والفِرْصةُ والفَرِيصة الأَخيرة عن يعقوب النوبة تكون بين القوم يتناوَبُونها على الماء قال يعقوب هي النوبة تكون بين القوم يَتَناوبونها على الماء في أَظمائهم مثل الخِمْس والرِّبْع والسِّدْس وما زاد من ذلك والسين لغة عن ابن الأَعرابي الأَصمعي يقال إِذا جاءت فُرْصَتُكَ من البئر فأَدْل وفُرْصَتُه ساعتُه التي يُسْتَقَى فيها ويقال بنو فلان يَتَفَارَصُون بئرهم أَي يَتناوَبُونها الأُموي هي الفُرْصة والرُّفْصة للنوبة تكون بين القوم يَتناوَبونها على الماء الجوهري الفُرْصة الشِّرْبُ والنوبة والفَرِيصُ الذي يُفارِصُك في الشِّرْب والنوبة وفُرْصةُ الفرس سَجِيَّتُهُ وسَبْقُه وقوّته قال يَكسُو الضّوَى كل وَقَاحٍ منْكبِ أَسْمَرَ في صُمِّ العَجايا مُكْرَبِ باقٍ على فُرْصَتِه مُدَرَّبِ وافْتُرِصَتِ الوَرَقةُ أُرْعِدَت والفَرِيصةُ لحمة عند نُغْضِ الكتف في وسط الجنب عند مَنْبِض القَلْب وهما فَرِيصَتان تَرْتَعِدان عند الفزع وفي الحديث أَن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم قال إِني لأَكْرَه أَن أَرَى الرجلَ ثائراً فَرِيصُ رَقَبَتِه قائماً على مُرَيَّتِه
( * قوله « مريته » تصغير المرأة استضعاف لها واستصغار ليري أن الباطش بها في ضعفها مذموم لئيم أ ه من هامش النهاية ) يَضْرِبُها قال أَبو عبيد الفَرِيصةُ المُضْغةُ القليلة تكون في الجنب تُرْعَد من الدابة إِذا فَزِعَت وجمعها فَرِيصٌ بغير أَلف وقال أَيضاً هي اللحمة التي بين الجَنْب والكتف التي لا تزال تُرْعَد من الدابة وقيل جمعها فَرِيصٌ وفَرائِصُ قال الأَزهري وأَحْسَبُ الذي في الحديث غيرَ هذا وإِنما أَراد عَصَبَ الرقبة وعُروقَها لأَنها هي التي تَثُور عند الغضب وقيل أَراد شعَرَ الفَرِيصة كما يقال فلان ثائرُ الرأْس أَي ثائرُ شعر الرأْس فاستعارَها للرقبة وإِن لم يكن لها فَرائصُ لأَن الغَضب يُثِيرُ عُروقَها والفَرِيصةُ اللحمُ الذي بين الكتف والصدر ومنه الحديث فجيءَ بهما تُرْعَدُ فرائِصُهما أي تَرْجُفُ والفَرِيصةُ المُضْغَةُ التي بين الثدي ومَرْجِع الكتف من الرجل والدابة وقيل الفَرِيصة أَصلُ مرجع المرفقين وفَرَصَه يَفْرِصُه فَرْصاً أَصابَ فَرِيصَته وفُرِصَ فَرَصاً وفُرِصَ فَرْصاً شكا فَرِيصَتَه التهذيب وفُرُوصُ الرقبة وفَرِيسُها عروقها الجوهري وفَرِيصُ العنُقِ أَوداجُها الواحدة فَرِيصة عن أَبي عبيد تقول منه فَرَصْته أَي أَصبت فَرِيصَته قال وهو مقتلٌ غيره وفَرِيصُ الرقبة في الحدَبِ عروقُها والفَرْصةُ الريح التي يكون منها الحدَبُ والسين فيه لغة وفي حديث قيلة أَن جُوَيرِية لها كانت قد أَخَذَتْها الفَرْصةُ قال أَبو عبيد العامة تقول لها الفَرْسةُ بالسين والمسموع من العرب بالصاد وهي ريحُ الحدَبة والفَرْسُ بالسين الكسرُ والفَرْصُ الشّقُّ والفَرْصُ القطعُ وفَرَصَ الجِلْدَ فَرْصاً قطَعَه والمِفْرَصُ والمِفْراصُ الحديدةُ العريضةُ التي يقطع بها وقيل التي يُقعطَع بها الفضةُ قال الأَعشى وأَدْفَعُ عن أَعراضِكم وأُعِيرُكمْ لِساناً كمِفْراصِ الخَفاجيِّ مِلْحَبا وفي الحديث رفَعَ اللّهُ الحَرَجَ إِلا مَنِ افْتَرَصَ مُسْلِماً ظُلْماً قال ابن الأَثير هكذا جاءَ بالفاء والصاد المهملة من الفَرْصِ القَطْع أَو من الفُرْصَةِ النُّهْزَة يقال افْتَرَصَها انتَهَزَها أَراد إِلا مَنْ تمكَّنَ من عِرْضِ مسْلمٍ ظُلْماً بالغِيبَة والوَقِيعة ويقال افْرِصْ نَعْلَكَ أَي اخْرِقْ في أُذُنِها للشِّرَاك الليث الفَرْصُ شَقُّ الجلد بحديدة عريضة الطَّرَف تَفْرِصُه بها فَرْصاً كما يَفْرِصُ الحَذَّاءُ أُذُنَي النعل عند عقبهما بالمِفْرَص ليجعل فيهما الشِّراك وأَنشد جَوادٌ حِينَ يَفْرِصُه الفَرِيصُ يعني حين يشُقُّ جلده العرَقُ وتَفْرِيصُ أَسْفل نَعْلِ القِرابِ تَنْقِيشُه بطرف الحديد يقال فَرَّصْت النعلَ أَي خرَقْت أُذنيها للشراك والفرْصةُ والفَرْصة والفُرْصَة الأَخيرتان عن كراع القطعةُ من الصوف أَو القطن وقيل هي قطعة قطن أَو خرقة تَتَمسَّح بها المرأَة من الحيض وفي الحديث أَنه قال للأَنصارية يصف لها الاغتسال من المحيض خُذِي فِرْصةً مُمَسَّكةً فتطهَّري بها أَي تتبَّعي بها أَثر الدم وقال كراع هي الفَرْصة بالفتح الأَصمعي الفِرْصةُ القطعة من الصوف أَو القطن أَو غيره أُخِذَ من فَرَصْت الشيءَ أَي قطعته وفي رواية خُذِي فِرْصةً من مِسْك والفِرْصة القطعة من المسك عن الفارسي حكاه في البَصْرِيّات له قال ابن الأَثير الفِرْصة بكسر الفاء قطعة من صوف أَو قطن أَو خرقة يقال فَرَصت الشيء إِذا قطعته والمُمَسّكَة المُطَيّبَة بالمسك يُتْبَعُ بها أَثر الدم فيحصل منه الطيب والتنشيف قال وقوله من مِسْك ظاهره أَن الفِرْصة منه وعليه المذهب وقولُ الفقهاء وحكى أَبو داود في رواية عن بعضهم قَرْصةً بالقاف أَي شيئاً يسيراً مثل القَرْصة بطرف الأُصبعين وحكى بعضهم عن ابن قتيبة قَرْضةً بالقاف والضاد المعجمة أَي قطعة من القَرْض القطع والفَرِيصةُ أُمّ سُوَيد وفِرَاصٌ أَبو قبيلة ابن بري الفِراصُ هو الأَحمر قال أَبو النجم ولا بِذَاكَ الأَحْمرِ الفِرَاصِ

( فرفص ) الفِرْفاصُ الفحلُ الشديدُ الأَخذِ وقال اللحياني قال الخُسُّ لِبِنتِه إِني أُريد أَن لا أُرسِلَ في إِبلي إِلا فحلاً واحداً قالت لا يُجْزِئُها إِلا رَباعٌ فِرْفاصٌ أَو بازِلٌ خُجَأَةٌ الفِرْفاصُ الذي لا يزال قاعياً على كل ناقة وفُرافِصٌ وفُرَافِصة من أَسماء الأَسد وفُرافِصة الأَسد وبه سمي الرجل فُرافِصة ابن شميل الفُرَافِصةُ الصغيرُ من الرجال ورجل فُرافِصٌ وفُرافِصةٌ شديد ضخم شجاع وفَرافِصةُ اسم رجل والفَرافِصةُ أَبو نائلةَ امرأَةِ عثمان رضي اللّه عنه ليس في العرب من تَسَمَّى بالفَرافِصة بالأَلف واللام غيره قال ابن بري حكى القالي عن ابن الأَنباري عن أَبيه عن شيوخِه قال كل ما في العرب فُرافِصةُ بضم الفاء إِلا فَرَافِصةَ أَبا نائلة امرأَة عثمان رحمه اللّه بفتح الفاء لا غير

( فصص ) فَصُّ الأَمرِ أَصلُه وحقيقتُه وفَصُّ الشيءِ حقيقتُه وكُنْهُه والكُنْهُ جوهرُ الشيء والكُنْهُ نهاية الشيء وحقيقتُه يقال أَنا آتيكَ بالأَمر من فَصِّه يعني من مخرجه الذي قد خرج منه قال الشاعر وكم من فتى شاخِص عَقْلُه وقد تَعْجَبُ العينُ من شَخْصِه ورُبّ امْرِئٍ تَزْدَرِيه العُيون ويَأْتِيكَ بالأَمر من فَصِّه ويروى ورُبّ امرئٍ خِلْتَهُ مائِقاً ويروى وآخَرَ تحسَبه جاهلا وفصُّ الأَمرِ مَفْصِلُه وفَصُّ العينِ حَدَقَتُها وفصُّ الماء حَبَبُه وفَصُّ الخمرِ ما يُرى منها والفَصُّ المَفْصِل والجمع من كل ذلك أَفُصٌّ وفُصوص وقيل المَفاصِلُ كلها فُصوص واحدها فَصّ إِلا الأَصابع فإِن ذلك لا يقال لمفاصلها أَبو زيد الفُصوصُ المفاصل في العظام كلها إِلا الأَصابع قال شمر خولف أَبو زيد في الفصوص فقيل إِنها البَراجِم والسُّلامَيات ابن شميل في كتاب الخيل الفصوص من الفَرس مفاصلُ ركبتيه وأَرساغه وفيها السلامَيات وهي عظامُ الرُّسْغَيْن وأَنشد غيره في صفة الفحل من الإِبل قَرِيعُ هِجَانٍ لم تُعَذَّبْ فُصوصُه بقيدٍ ولم يُرْكَبْ صغيراً فيُجْدَعا ابن السكيت في باب ما جاء بالفتح يقال فَصُّ الخاتَم وهو يأْتيك بالأَمر من فَصِّه يُفَصِّلُه لك وكل مُلْتَقَى عظمين فهو فَصٌّ ويقال للفرس إِن فُصُوصَه لَظِماء أَي ليست برَهِلة كثيرة اللحم والكلام في هذه الأَحرف الفتح الليث الفَصُّ السِّنُّ من أَسْنان الثُّوم والفَصافِصُ واحدتُها فِصْفِصَةٌ وفَصُّ الخاتم وفِصُّه بالفتح والكسر المُرَكَّبُ فيه والعامة تقول فِصّ بالكسر وجمعه أَفُصٌّ وفُصوصٌ وفِصاصٌ والفَصُّ المصدر والفِصُّ الاسم وفَصُّ الجُرْحُ يَفِصُّ فَصيصاً لغة في فزّ سال وقيل سالَ منه شيءٌ وليس بكثير قال الأَصمعي إِذا أَصابَ الإِنسانَ جرحٌ فجعل يَسِيل ويَنْدَى قيل فَصَّ يَفِصُّ فَصِيصاً وفَزَّ يَفِزُّ فَزِيزاً وفَصَّ العَرَقُ رشَح وفَصُّ الجندبِ وفَصِيصُه صوتُه والفَصِيص الصوت وأَنشد شمر قول امرئ القيس يُغالِينَ فيه الجَزْءَ لولا هَواجِرٌ جَنادِبُها صَرعَى لهنَّ فَصِيصُ يُغالِين يُطاوِلْنَ يقال غاليت فلاناً أَي طاوَلْته وقوله لهن فَصِيص أَي صوت ضعيف مثل الصفير يقول يُطاوِلْنَ الجزء لو قدرن عليه ولكن الحَرّ يُعْجِلُهن الليث فصُّ العين حدقتُها وأَنشد بمُقْلةٍ تُوقِدُ فَصّاً أَزْرقا ابن الأَعرابي فَصْفَصَ إِذا أَتَى بالخَبرِ حَقّاً وانفَصَّ الشيءُ من الشيءِ وانْفَصَى انفصل قال أَبو تراب قال حترش فَصَصْت كذا من كذا وافْتَصَصْته أَي فصلته وانتزعته وانْفَصَّ منه أَي انفصل منه وافْتَصَصْتُه افْتَرَزْته الفراء أَفْصَصْت إِليه من حَقِّه شيئاً أَي أَخْرَجْت وما اسْتَفَصَّ منه شيئاً أَي ما استخرج وأَفصَّ إِليه من حقه شيئاً أَعطاه وما فَصَّ في يديه منه شيء يَفِصُّ فَصّاً أَي ما حصل ويقال ما فَصَّ في يدي شيء أَي ما بَرَدَ قال الشاعر لأُمِّكَ وَيْلةٌ وعليكَ أُخرى فلا شاةٌ تَفِصُّ ولا بَعِيرُ والفَصِيصُ التحرُّكُ والالتواء والفِصْفِصُ والفِصْفِصةُ بالكسر الرَّطْبة وقيل هي القَتُّ وقيل هي رَطْبُ القَتِّ قال الأَعشى أَلم ترَ أَنَّ الأَرض أَصْبحَ بَطْنُها نَخِيلاً وزَرْعاً نابتاً وفَصافِصَا ؟ وقال أَوس وقارَفَتْ وهي لم تَجْرَبْ وباعَ لها من الفَصافِصِ بالنُّمِّيِّ سِفْسِيرُ وأَصلها بالفارسية إِسْفَسْت والنُّمِّيِّ الفُلوس ونسب الجوهري هذا البيت للنابغة وقال يصف فرساً وفَصْفَصَ دابتَه أَطْعَمَها إِيّاها وفي الحديث ليس في الفَصافِص صدَقةٌ جمع فِصْفِصة وهي الرَّطْبة من علَفِ الدوابّ ويُسمى القَتّ فاذا جفَّ فهو قَضْبٌ ويقال فِسْفِسة بالسين

( فعص ) الفَعْصُ الانفراجُ وانْفَعَص الشيء انْفَتَق وانفَعَصْت عن الكلام انفرجت واللّه أَعلم

( فقص ) فَقَصَ البيضةَ وكلَّ شيءٍ أَجوفَ يَفْقِصُها فَقْصاً وفَقَّصَها كسرها وفَقَشَها يَفْقِسُها معناه فضَخَها وتَفَقَّصَت عن الفَرْخ والفقُّوصةُ البِطِّيخةُ قبل أَن تَنْضَج وانْفَقَصَت البيضةُ وفي حديث الحُدَيبية وفَقَصَ البيضةَ أَي كسرها وبالين أَيضاً

( فلص ) الانْفِلاصُ التفلُّتُ من الكَفِّ ونحوه وانْفَلَصَ مني الأَمرُ وانْمَلَصَ إِذا أَفْلَت وقد فَلَّصْته وملَّصْته وقد تَفَلَّص الرِّشاءُ من يدي وتَملَّصَ بمعنى واحد

( فوص ) التَّفاوُصُ الكلامُ وقيل إِنما أَصله التَّفايُصُ فقَلَبَتْها الضمةُ وهو مذكور في فيص أَيضاً وفي الصحاح المُفاوَصةُ في الحديث البيان يقال ما أَفاصَ بكلمة قال يعقوب أَي ما تخَلَّصَها ولا أَبانَها

( فيص ) ابن الأَعرابي الفَيْصُ بيانُ الكلام وفي حديث النبي صلّى اللّه عليه وسلّم كان يقولُ في مرضِه الصلاةَ وما ملكتْ أَيمانُكم فجعل يتكلم وما يُفِيصُ بها لِسانُه أَي ما يُبِينُ وفلانٌ ذو إِفاصة إِذا تكلَّم أَي ذو بيان وقال الليث الفَيْصُ من المُفاوَصة وبعضهم يقول مُفَايصة وفاصَ لِسانُه بالكلام يَفِيص وأَفاصَه أَبانَه والتفاوُصُ التكالمُ منه انقلبت واواً للضمة وهو نادر وقياسه الصحة وأَفاصَ الضَّبُّ عن يده انفرجت أَصابعُه عنه فخَلَص الليث يقال قَبَضْت على ذنب الضَّبِّ فأَفاصَ من يَدِي حتى خلَص ذَنبه وهو حين تنفرج أَصابعُك عن مقْبِض ذنبه وهو التفاوُص وقال أَبو الهيثم يقال قبضت عليه فلم يَفِصْ ولم يَنْزُ ولم يَنُصْ بمعنى واحد قال ويقال واللّه ما فِصْت كما يقال واللّه ما بَرِحْت قال ابن بري ويقال في معناه اسْتفاصَ قال الأَعشى وقد أَعْلَقَتْ حَلَقات الشَّباب فأَنَّى لِيَ اليومَ أَن أَسْتَفِيصا ؟ قال الأَصمعي قولهم ما عنه مَحِيصٌ ولا مَفِيصٌ أَي ما عنه مَحِيدٌ وما استطعت أَن أَفِيصَ منه أَي أَحِيدَ وقول امرئِ القيس مَنابِتُه مِثْل السَّدوسِ ولَوْنُه كشَوْكِ السَّيال فهو عَذْبٌ يَفِيص قال الأَصمعي ما أَدْرِي ما يَفِيص وقال غيره هو من قولهم فاصَ في الأَرض أَي قَطَر وذَهَب قال ابن بري وقيل يفيص يَبْرُق وقيل يتكلم يقال فاصَ لِسانُه بالكلام وأَفاصَ الكلامَ أَبانَه فيكون يَفِيصُ على هذا حالاً أَي هو عَذْبٌ في حال كلامه ويقال ما فِصْتُ أَي ما بَرِحْت وما فِصْتُ أَفعل أَي ما بَرِحْت وما لكَ عن ذلك مَفِيصٌ أَي مَعْدِلٌ عن ابن الأَعرابي

( قبص ) القَبْصُ التناوُلُ بالأَصابع بأَطْرافِها قَبَصَ يَقْبِصُ قَبْصاً تناوَلَ بأَطراف الأَصابع وهو دون القَبْصِ وقرأَ الحسن فقَبَصْت قُبْصةً من أَثَر الرسول وقيل هو اسم الفعل وقراءَة العامة فقَبَضْت قَبْضةً الفراء القَبْضةُ بالكفِّ كلها والقَبْصة بأَطراف الأَصابع والقُبْصَة والقَبْصةُ اسم ما تَناوَلْتَه بعينه والقَبِيصةُ ما تناوَلْته بأَطراف أَصابعك والقَبْصةُ من الطعام ما حَمَلَتْ كَفَّاك وفي الحديث أَنه دَعَا بتَمْرٍ فجعل بِلالٌ يجيءُ به قُبَصاً قُبَصاً هي جمع قُبْصةٍ وهي ما قُبِصَ كالغُرْفةِ لما غُرِفَ وفي حديث مجاهد في قوله تعالى وآتوا حَقَّه يومَ حصادِه يعني القُبَصَ التي تُعْطَى الفُقراءَ عند الحصاد ابن الأَثير هكذا ذكر الزمخشري حديثَ بلال ومجاهد في الصاد المهملة وذكرهما غيره في الضاد المعجمة قال وكلاهما جائزان وإِن اختلفا ومنه حديث أَبي بردة انْطَلَقْتُ مع أَبي بكر ففَتَح باباً فجعل يَقْبِصُ لي من زَبِيب الطائف والقَبِيصُ والقَبِيصةُ الترابُ المجموع وقِبْصُ النملِ وقَبْصُه مُجْتَمعُه الليث القِبْصُ مُجْتَمَعُ النمل الكبير الكثير يقال إِنهم لَفِي قِبْصِ الحصى أَي في كثرتها لا يُسْتطاع عَدُّه من كثرته والقِبْصُ والقَبْصُ العدَد الكثير وفي الصحاح العددُ الكثير من الناس وفي الحديث فتخرج عليهم قَوَابِص أَي طوائف وجماعات واحدَتُها قابِصةٌ قال الكميت لكم مَسْجِدا اللّه المزُوران والحصى لكم قِبْصُه من بين أَثْرَى وأَقْتَرا أَي من بين مُثْر ومُقِلٍّ وفي الحديث أَن عمر رضي اللّه عنه أَتى النبي صلّى اللّه عليه وسلّم وعنده قِبْصٌ من الناس أَبو عبيدة هو العدد الكثير وهو فِعْلٌ بمعنى مفعول من القَبْص يقال إِنهم لفي قِبص الحصى والقَبَصُ الخِفَّةُ والنشاط عن أَبي عمرو وقد قَبِصَ الرجلُ فهو قَبِيصٌ والقَبْصُ والقِبِصَّى عَدْوٌ شديدٌ وقيل عَدْوٌ كأَنه يَنْزُو فيه وقد قَبَصَ يَقْبِصُ قال الأَزهري في ترجمة قبض وتَعْدُو والقِبِضَّى قبل عَيْرٍ وما جَرَى ولم تَدْرِ ما بالِي ولم أَدْرِ ما لها قال والقِبِضَّى والقِمِصَّى ضرب من العَدْوِ فيه نَزْوٌ وقال غيره قَبَصَ بالصاد المهملة يَقْبِصُ إِذا نزَا فهما لغتان قال وأَحسب بيت الشماخ يروى وتَعْدُو والقِبِصَّى بالصاد المهملة وقال ابن بري أَبو عمرو يَرْوِيه القِبِضَّى بالضاد المعجمة مأْخوذ من القَباضة وهي السُّرعة ووجه الأَول أَنه مأْخوذ من القَبَص وهو النشاط ورواه المُهَلَّبيُّ القِمِصَّى وجعله من القِماصِ وفي حديث الإِسراء والبُراقِ فعَمِلَت بأُذُنَيها وقَبَصَت أَي أَسرعت وفي حديث المعتدّة للوفاة ثم تُؤْتى بدابةٍ شاةٍ أَو طيرٍ فتَقْبِصُ به قال ابن الأَثير قال الأَزهري رواه الشافعي بالقاف والباء الموحدة والصاد المهملة أَي تعدُو مسرعة نحوَ مَنْزِل أَبَوَيْها لأَنها كالمُسْتَحْيِيَةِ من قُبْحِ مَنْظَرِها قال ابن الأَثير والمشهور في الرواية بالفاء والتاء المثناة والضاد المعجمة التهذيب يقال قَبَصَ الفرسُ يَقْبِصُ إِذا نزا قال الشاعر يصف ركاباً فيَقْبِضْنَ من سادٍ وعادٍ وواخدٍ كما انْصاعَ بالسِّيِّ النعامُ النوافرُ والقَبُوصُ من الخيل الذي إِذا رَكَض لم يَمَسَّ الأَرض إِلا أَطرافُ سَنابِكه من قُدُم قال الشاعر سَلِيم الرَّجْع طَهْطاه قَبُوص وقيل هو الوَثِيقُ الخَلْق والقَبْصُ والقَبَصُ وجَعٌ يُصِيبُ الكبد عن أَكل التمر على الريق وشُرْب الماء عليه قال الراجز أَرُفْقَةٌ تَشْكُو الجُحافَ والقَبَصْ جلودُهم أَلْيَنُ من مَسِّ القُمُصْ ويروى الحُجاف تقول منه قَبِصَ الرجلُ بالكسر وفي حديث أَسماء قالت رأَيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في المنام فسأَلني كيف بَنُوكِ ؟ قلتُ يُقْبَصُون قَبْصاً شديداً فأَعطاني حَبّة سوداء كالشُّونِيز شِفاء لهم وقال أَما السامُ فلا أَشْفي منه يُقْبَصُون أَي يُجْمع بعضهم إِلى بعض من شدة الحُمّى والأَقْبَصُ من الرجال العظيمُ الرأْس قَبِصَ قَبَصاً والقَبَصُ مصدر قولك هامةٌ قَبْصاءُ عظيمةٌ ضخمة مرتفعة قال الراجز بهامةٍ قَبْصاءَ كالمِهْراسِ والقَبَصُ في الرأْس ارتفاعٌ فيه وعِظَم قال الشاعر قَبْصاء لم تُفْطَحْ ولم تُكَتّل يعني الهامة وفي الحديث من حينَ قَبِصَ أَي شَبَّ وارتفع والقَبَصُ ارتفاعٌ في الرأْس وعِظَمٌ والقَبْصةُ الجرادةُ الكبيرة عن كراع والمِقْبَصُ المِقْوَسُ وهو الحَبْل الذي يُمدّ بين أَيدي الخيل في الحَلْبة إِذا سوبق بينها ومنه قولهم أَخَذْتُ فلاناً على المقْبَص وقَبِيصةُ اسم رجل وهو إِياس بن قَبِيصة الطائي

( قرص ) القَرْص بالأُصبعين وقيل القَرْص التَّجْمِيشُ والغَمْز بالأُصبع حتى تُؤْلمه قرَصَه يَقْرُصه بالضم قَرْصاً وقَرْصُ البراغيثِ لَسْعُها ويقال مثلاً قَرَصَه بلسانه والقارِصةُ الكلمةُ المؤْذية قال الفرزدق قوارِصُ تَأْتِيني وتَحْتَقِرونَها وقد يَمْلأُ القَطْرُ الإِناءَ فَيُفْعَم وقال الليث القَرْصُ باللسان والأُصبع يقال لا يزال تَقْرُصُني منه قارِصةٌ أَي كلمة مؤذية قال والقَرْص بالأَصابع قَبْضٌ على الجلد بأُصبعين حتى يُؤلَم وفي حديث عليّ أَنه قَضى في القارِصة والقامِصَة والواقِصَة بالدِّيَة أَثلاثاً هن ثلاثُ جوارٍ كُنّ يلْعَبْن فتراكَبْنَ فقَرَصَت السُّفْلى الوُسْطى فقَمَصَت فسَقَطت العُلْيا فوَقَصَت عُنُقَها فجعلَ ثلثي الدية على الثِّنْثَيْن وأَسْقَطَ ثُلُثَ العُلْيا لأَنها أَعانَت على نفسِها جعل الزمخشري هذا الحديث مرفوعاً وهو من كلام علي القارِصةُ اسمُ فاعلة من القَرْص بالأَصابع وشراب قارِصٌ يَحْذي اللسانَ قَرَصَ يَقْرُص قَرْصاً والقارِصُ الحامِض من أَلْبان الإِبل خاصة والقُمارِصُ كالقارِص مثاله فُماعِلٌ هذا فيمن جعل الميم زائدة وقد جعلها بعضهم أَصلاً وهو مذكور في موضعه وقيل القارصُ اللبن الذي يَحْذي اللسان فأَطلق ولم يخصص الإِبل وفي المثل عَدا القارصُ فحَزَر أَي جاوَزَ الحدَّ إِلى أَن حَمِضَ يعني تفاقَم الأَمْرُ واشتدَّ وقال الأَصمعي وحده إِذا حذى اللبنُ اللسانَ فهو قارِصٌ وأَنشد الأَزهري لبعض العرب يا رُبّ شاةٍ شاصِ في رَبْرَبٍ خِماصِ يأْكلْن من قُرَّاصِ وحَمَصِيصٍ آصِ كفِلَق الرَّصاصِ يَنْظُرن من خَصاصِ بأَعْيُنٍ شَواصِ يَنْطَحْنَ بالصَّياصي عارَضَها قَنَّاصُ
( * في هذا الشطر اقواء )
بأَكْلُبٍ مِلاصِ آصِ متصل مثل واص شاص مُنْتصبٍ والمَقارِصُ الأَوْعية التي يُقَرَّصُ فيها اللبن الواحدة مِقْرَصة قال القتّال الكلابي وأَنتم أُناسٌ تُعْجِبُونَ بِرأْيكمْ إِذا جَعَلَتْ ما في المَقارِص تَهْدِرُ وفي حديث ابن عمير لَقارِصٌ قُمارِصٌ يقطرُ منه البول القُمارص الشديد القَرْص بزيادة الميم أَراد اللبنَ الذي يَقْرُص اللسان من حُموضتِه والقُمارِص تأْكيدٌ له والميم زائدة ومنه رجز ابن الأَكوع لكن غَذاها اللبنُ الخَرِيفُ المَخْضُ والقارِصُ والصَّرِيفُ قال الخطابي القُمارِصُ إِتباع وإِشباع أَراد لبناً شديدَ الحموضة يُقْطِر بَوْلَ شارِبِه لشدة حموضته والمُقَرَّصُ المُقَطَّع المأْخوذ بين شيئين وقد قَرَصَه وقَرّصَه وفي الحديث أَن امرأَة سأَلَته عن دم الحيضُ يُصِيبُ الثوب فقال قَرِّصِيه بالماء أَي قَطِّعِيه به ويروى اقْرُصِيه بماء أَي اغسليه بأَطراف أَصابعك وفي حديث آخر حُتِّيه بضِلَعٍ واقْرُصيه بماء وسدر القَرْصُ الدَّلْكُ بأَطراف الأَصابع والأَظفارِ مع صب الماء عليه حتى يذهب أَثره والتقْرِيصُ مثله قال قَرَصْتُه وقَرّصْتُه وهو أَبلغ في غَسْل الدم من غسله بجميع اليد والقُرْص من الخبز وما أَشبهه ويقال للمرأَة قَرِّصي العجين أَي سويه قِرَصة وقَرَّصَ العجين قطعه ليبسطه قُرْصَةً قُرْصَة والتشديد للتكثير وقد يقولون للصغيرة جدّاً قُرْصة واحدة قال والتذكير أَكثر قال وكلما أَخذت شيئاً بين شيئين أَو قطعته فقد قَرَّصْته والقُرْصةُ والقُرْصُ القطعة منه والجمع أَقْراصٌ وقِرَصةٌ وقِراصٌ وقَرَصَت المرأَة العَجينَ تَقْرصُهُ قَرْصاً وقَرّصَته تَقْريصاً أَي قَطّعَتْه قُرْصَة قُرْصة وفي الحديث فأُتِيَ بثلاثَة قِرَصَة مِنْ شَعِير القِرصَةُ بوزن العِنَبة جمع قُرْصٍ وهو الرغيف كجُحْر وجِحَرة وقُرْصُ الشمس عَيْنُها وتسمى عينُ الشمس قُرْصةً عند غيبوبتها والقُرص عين الشمس على التشبيه وقد تسمى به عامةُ الشمس وأَحمرُ قُرّاصٌ أَي أَحمر غليظ عن كراع والقُرّاصُ نبت ينبت في السُّهولة والقِيعان والأَوْدية والجَدَدِ وزهرهُ أَصفرُ وهو حارٌّ حامض يَقْرُص إِذا أُكِل منه شيء واحدتُه قُرّاصةٌ وقال أَبو حنيفة القُرّاص ينبت نباتَ الجِرْجِير يطُول ويَسْمُو وله زهر أَصفر تَجْرُسُه النَّخْلُ وله حرارة كحرارة الجِرْجِير وحبٌّ صغار أَحمر والسوامُّ تحبُّه وقد قيل إِن القُرّاصَ البابونَج وهو نَور الأُقْحُوان إِذا يَبِس واحدتُها قُرّاصة والمَقارِصُ أَرضون تُنْبِتُ القُرّاصَ وحَلْيٌ مُقَرَّصٌ مُرَصّعٌ بالجوهر والقَرِِيصٌ ضرب من الأُدْم وقُرْصٌ موضع قال عبيد بن الأَبرص ثم عُجْناهُنّ خُوصاً كالقطا ال قارِبات الماء من أَيْنِ الكَلال نحوَ قُرْصٍ ثم جالت جَوْلَة ال خيلِ قُبّاً عن يَمينٍ وشِمَال أَضاف الأَيْنَ إِلى الكَلال وإِن تقارب معناهما لأَنه أَراد بالأَيْنِ الفُتور وبالكَلال الإِعْياءَ

( قرفص ) القَرْفَصةُ شَدُّ اليدين تحت الرجلين وقد قَرْفَص قَرْفَصةً وقِرْفاصاً وقَرْفَصْتَ الرجل إِذا شَدَدْته القَرْفَصةُ أَن تَجْمَع الإِنسان وتشُدَّ يديه ورجليه قال الشاعر ظَلَّتْ عليه عُقابُ الموتِ ساقِطةً قد قَرْفَصَتْ رُوحَه تلك المَخالِيبُ والقَرافِصةُ اللُّصوصُ المتجاهِرُون يُقَرْفِصُون الناس سُمُّوا قَرافِصةً لشدّهم يدَ الأَسِير تحت رجليه وقَرْفَصَ الشيءَ جمعه وجلس القِرْفِصا والقَرْفَصَا والقُرْفُصَا وهو أَن يَجْلِسَ على أَلْيَتَيْه ويُلزِقَ فخذيه ببطنه ويَحْتَبي بيديه وزاد ابن جني القُرْفُصاء وقال هو على الإِتباع والقُرْفُصاءُ ضرْبٌ من القعودِ يُمَدّ ويُقْصَر فإِذا قلت قعد فلان القُرْفُصاء فكأَنك قلت قَعَد قُعوداً مخصوصاً وهو أَن يجلس على أَلْيَتَيه ويُلْصِقَ فخذيه ببطنه ويَحْتَبي بيديه يضعهُما على ساقَيه كما يحتبي بالثوب تكون يداه مكان الثوب عن أَبي عبيد وقال أَبو المهدي هو أَن يجلس على ركبتيه مُنْكبّاً ويُلْصِقَ بطنَه بفخذيه ويتأَبط كَفّيه وهي جلْسة الأَعراب وأَنشد لو امْتَخَطْتَ وَبَراً وضَبّا ولم تَنَلْ غيرَ الجمالِ كَسْبا ولو نَكَحْتَ جُرْهُماً وكَلْبا وقَيسَ عَيْلانَ الكِرامَ الغُلْبا ثم جلَسْتَ القُرفُصا مُنْكبّا تَحْكي أَعارِيبَ فلاةٍ هُلْبا ثم اتخَذْتَ اللاتَ فينا رَبّا ما كنتَ إِلا نَبَطِيّاً قَلْبا وفي حديث قَيْلة أَنها وَفَدَتْ على رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فرأَته وهو جالسٌ القُرْفُصاءَ قال أَبو عبيد القُرْفُصاءُ جِلْسةُ المحتبي إِلا أَنه لا يَحْتبي بثوب ولكنه يجعل يديه مكان الثوب على ساقيه وقال الفراء جلس فلان القُرْفُصاء ممدود مضموم وقال بعضهم القِرْفِصَا مكسور الأَول مقصور قال ابن الأَعرابي قعد القُرْفُصا وهو أَن يقعد على رجليه ويجمع ركبتيه ويقبض يديه إِلى صدره

( قرمص ) القُرْمُوص والقِرْماصُ حفرة يستدفئ فيها الإِنسان الصَّردُ من البَرْدِ قال أُمية بن أَبي عائذ الهذلي أَلِفَ الحَمامةُ مَدْخَلَ القِرْماصِ والجمع القرامِيص قال جاءَ الشِّتاء ولمّا أَتخِذْ رَبَضاً يا ويْحَ كَفَّيّ من حَفْرِ القَرامِيص وقَرْمَصَ وتَقَرْمَصَ دخل فيها وتَقَبَّض وقَرْمَصَها وتقَرْمَصَها عمِلَها قال فاعمِدْ إِلى أَهل الوَقِير فإِنما يَخْشَى أَذاك مُقَرْمِصُ الزَّرْبِ
( * قوله « الزرب » هكذا ضبط في الأصل )
والقُرْمُوص حفرةُ الصائد قال الأَزهري كنت بالبادية فهبّت ريح غريبة فرأَيت مَنْ لا كِنَّ لهم من خَدَمِهم يحتفرون حُفَراً ويتقَبّضون فيها ويُلْقُون أَهْدامَهم فوقهم يَرُدُّون بذلك بَرْدَ الشَّمال عنهم ويسمون تلك الحُفَرَ القرامِيصَ وقد تَقَرْمَصَ الرجل في قُرْموصه والقُرْموصُ وكْرُ الطائر حيث يَفْحَصُ في الأَرض وأَنشد أَبو الهيثم عن ذي قرامِيصَ لها مُحَجّل قال قَرامِيصُ ضرعها بواطنُ أَفخاذِها في قول بعضهم قال وإِنما أَراد أَنها تؤثّر لعظم ضرعها إِذا بركت مثل قُرْموصِ القطاة إِذا جَثَتْ أَبو زيد يقال في وجهه قِرْماصٌ إِذا كان قَصِيرَ الخدّين والقُرْموصُ عشّ الطائر وخص بعضهم به عش الحمام قال الأَعشى وذا شُرُفاتٍ يقصرُ الطَّرْفُ دونه ترى للحَمامِ الوُرْقِ فيها قَرامِصا حذف ياء قراميص للضرورة ولم يقل قراميص وإِن احتمله الوزن لأَن القطعة من الضرب الثاني من الطويل ولو أَتم لكان من الضرب الأَول منه قال ابن بري والقُرْموصُ وكر الطير يقال منه قَرْمَصَ الرجلُ والطائر إِذا دخلا القُرْموصَ وأَنشد بيت الأَعشى أَيضاً وفي مناظرة ذي الرمة ورؤبة ما تقَرْمَص سبُعٌ قُرْموصاً إِلا بقضاء القُرْموصُ حفرة يحتفرها الرجل يَكْتَنّ فيها من البَرْد ويأْوي إِليها الصيد وهي واسعة الجوف ضيقة الرأْس وتَقَرْمَص السَّبُعُ إِذا دخلَها للاصطياد وقَرامِيصُ الأَمر سعَتُه من جوانبه عن ابن الأَعرابي واحدها قُرْموص قال ابن سيده ولا أَدري كيف هذا فتفهّم وَجْهَ التخليط فيه ولَبَنٌ قُرامِصٌ قارِصٌ

( قرنص ) التهذيب في الرباعي القَرانِيصُ خرز في أَعلى الخف واحدُها قُرْنوصٌ قال الأَزهري يقال للبازي إِذا كَرَّزَ قد قُرْنِصَ قَرْنَصةً وقُرْنِسَ وبازٍ مُقَرْنَصٌ أَي مُقْتَنًى للاصطياد وقد قَرْنَصْته أَي اقْتنيته ويقال قَرْنَصْت البازي إِذا ربطته ليسقط ريشُه فهو مُقَرْنَص وحكى الليث قَرْنَسَ البازي بالين مبنيّاً للفاعل وقَرْنَصَ الديكُ وقَرْنَسَ إِذا فَرّ من ديك آخر

( قصص ) قَصَّ الشعر والصوف والظفر يقُصُّه قَصّاً وقَصّصَه وقَصّاه على التحويل قَطعَه وقُصاصةُ الشعر ما قُصّ منه هذه عن اللحياني وطائر مَقْصُوص الجناح وقُصَاصُ الشعر بالضم وقَصَاصُه وقِصاصُه والضم أَعلى نهايةُ منبته ومُنْقَطعه على الرأْس في وسطه وقيل قُصاصُ الشعر حدُّ القفا وقيل هو حيث تنتهي نبْتتُه من مُقدَّمه ومؤخَّره وقيل قُصاص الشعر نهايةُ منبته من مُقدَّم الرأْس ويقال هو ما استدار به كله من خلف وأَمام وما حواليه ويقال قُصاصَة الشعر قال الأَصمعي يقال ضربَه على قُصاصِ شعره ومقَصّ ومقاصّ وفي حديث جابر أَن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم كان يسجد على قِصاص الشعر وهو بالفتح والكسر منتهى شعر الرأْس حيث يؤخذ بالمِقَصّ وقد اقْتَصَّ وتَقَصّصَ وتقَصّى والاسم القُصّةُ والقُصّة من الفرس شعر الناصية وقيل ما أَقْبَلَ من الناصية على الوجه والقُصّةُ بالضم شعرُ الناصية قال عدي بن زيد يصف فرساً له قصّةٌ فَشَغَتْ حاجِبَي ه والعيْنُ تُبْصِرُ ما في الظُّلَمْ وفي حديث سَلْمان ورأَيته مُقَصَّصاً هو الذي له جُمّة وكل خُصْلة من الشعر قُصّة وفي حديث أَنس وأَنتَ يومئذ غُلامٌ ولك قَرْنانِ أَو قُصّتانِ ومنه حديث معاوية تنَاوَلَ قُصّةً من شعر كانت في يد حَرَسِيّ والقُصّة تتخذها المرأَة في مقدمِ رأْسها تقصُّ ناحيتَيْها عدا جَبِينها والقَصُّ أَخذ الشعر بالمِقَصّ وأَصل القَصِّ القَطْعُ يقال قصَصْت ما بينهما أَي قطعت والمِقَصُّ ما قصَصْت به أَي قطعت قال أَبو منصور القِصاص في الجِراح مأْخوذ من هذا إِذا اقْتُصَّ له منه بِجِرحِه مثلَ جَرْحِه إِيّاه أَو قتْله به الليث القَصُّ فعل القاصّ إِذا قَصَّ القِصَصَ والقصّة معروفة ويقال في رأْسه قِصّةٌ يعني الجملة من الكلام ونحوُه قوله تعالى نحن نَقُصُّ عليك أَحسنَ القصص أَي نُبَيّن لك أَحسن البيان والقاصّ الذي يأْتي بالقِصّة من فَصِّها ويقال قَصَصْت الشيء إِذا تتبّعْت أَثره شيئاً بعد شيء ومنه قوله تعالى وقالت لأُخْته قُصّيه أَي اتّبِعي أَثَرَه ويجوز بالسين قسَسْت قَسّاً والقُصّةُ الخُصْلة من الشعر وقُصَّة المرأَة ناصيتها والجمع من ذلك كله قُصَصٌ وقِصاصٌ وقَصُّ الشاة وقَصَصُها ما قُصَّ من صوفها وشعرٌ قَصِيصٌ مقصوصٌ وقَصَّ النسّاجُ الثوبَ قطَع هُدْبَه وهو من ذلك والقُصاصَة ما قُصَّ من الهُدْب والشعر والمِقَصُّ المِقْراض وهما مِقَصَّانِ والمِقَصَّان ما يَقُصّ به الشعر ولا يفرد هذا قول أَهل اللغة قال ابن سيده وقد حكاه سيبويه مفرداً في باب ما يُعْتَمل به وقصَّه يقُصُّه قطَعَ أَطراف أُذُنيه عن ابن الأَعرابي قال وُلدَ لِمَرْأَةٍ مِقْلاتٍ فقيل لها قُصِّيه فهو أَحْرى أَن يَعِيشَ لكِ أَي خُذي من أَطراف أُذنيه ففعلَتْ فعاش وفي الحديث قَصَّ اللّهُ بها خطاياه أَي نقَصَ وأَخَذ والقَصُّ والقَصَصُ والقَصْقَصُ الصدر من كل شيء وقيل هو وسطه وقيل هو عَظْمُه وفي المثل هو أَلْزَقُ بك من شعرات قَصِّك وقَصَصِك والقَصُّ رأْسُ الصدر يقال له بالفارسية سَرِسينه يقال للشاة وغيرها الليث القص هو المُشاشُ المغروزُ فيه أَطرافُ شراسِيف الأَضلاع في وسط الصدر قال الأَصمعي يقال في مثل هو أَلْزَمُ لك من شُعَيْراتِ قَصِّك وذلك أَنها كلما جُزَّتْ نبتت وأَنشد هو وغيره كم تمَشَّشْتَ من قَصٍّ وانْفَحَةٍ جاءت إِليك بذاك الأَضْؤُنُ السُّودُ وفي حديث صَفْوانَ بن مُحْرز أَنه كان إِذا قرأَ وسيَعْلَمُ الذين ظَلَموا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبون بَكى حتى نقول قد انْدَقَّ قَصَصُ زَوْرِه وهو منبت شعره على صدره ويقال له القصَصُ والقَصُّ وفي حديث المبعث أَتاني آت فقدَّ من قَصِّي إِلى شِعْرتي القصُّ والقَصَصُ عظْمُ الصدر المغروزُ فيه شَراسِيفُ الأَضلاع في وسطه وفي حديث عطاء كَرِه أَن تُذْبَحَ الشاةُ من قَصِّها واللّه أَعلم والقِصّة الخبر وهو القَصَصُ وقصّ عليّ خبَره يقُصُّه قَصّاً وقَصَصاً أَوْرَدَه والقَصَصُ الخبرُ المَقْصوص بالفتح وضع موضع المصدر حتى صار أَغْلَبَ عليه والقِصَص بكسر القاف جمع القِصّة التي تكتب وفي حديث غَسْل دَمِ الحيض فتقُصُّه بريقها أَي تعَضُّ موضعه من الثوب بأَسْنانها وريقها ليذهب أَثره كأَنه من القَصّ القطع أَو تتبُّع الأَثر ومنه الحديث فجاء واقْتصّ أَثَرَ الدم وتقَصّصَ كلامَه حَفِظَه وتقَصّصَ الخبر تتبّعه والقِصّة الأَمرُ والحديثُ واقْتَصَصْت الحديث رَوَيْته على وجهه وقَصَّ عليه الخبَرَ قصصاً وفي حديث الرؤيا لا تقُصَّها إِلا على وادٍّ يقال قَصَصْت الرؤيا على فلان إِذا أَخبرته بها أَقُصُّها قَصّاً والقَصُّ البيان والقَصَصُ بالفتح الاسم والقاصُّ الذي يأْتي بالقِصّة على وجهها كأَنه يَتَتَبّع معانيَها وأَلفاظَها وفي الحديث لا يقصُّ إِلا أَميرٌ أَو مأْمورٌ أَو مُخْتال أَي لا ينبغي ذلك إِلا لأَمير يَعظُ الناس ويخبرهم بما مضى ليعتبروا وأَما مأْمورٌ بذلك فيكون حكمُه حكمَ الأَمير ولا يَقُصّ مكتسباً أَو يكون القاصّ مختالاً يفعل ذلك تكبراً على الناس أَو مُرائياً يُرائي الناس بقوله وعملِه لا يكون وعظُه وكلامه حقيقة وقيل أَراد الخطبة لأَن الأُمَراء كانوا يَلونها في الأَول ويَعظون الناس فيها ويَقُصّون عليهم أَخبار الأُمم السالفة وفي الحديث القاصُّ يَنْتظر المَقْتَ لما يَعْرِضُ في قِصَصِه من الزيادة والنقصان ومنه الحديث أَنّ بَني إِسرائيل لما قَصُّوا هَلَكوا وفي رواية لما هلكوا قَصُّوا أَي اتكَلوا على القول وتركوا العمل فكان ذلك سببَ هلاكهم أَو العكس لما هلكوا بترك العمل أَخْلَدُوا إِلى القَصَص وقَصَّ آثارَهم يَقُصُّها قَصّاً وقَصَصاً وتَقَصّصَها تتبّعها بالليل وقيل هو تتبع الأَثر أَيَّ وقت كان قال تعالى فارتدّا على آثارهما قَصصاً وكذلك اقْتَصَّ أَثره وتَقَصّصَ ومعنى فارتدّا على آثارهما قَصَصاً أَي رَجَعا من الطريق الذي سلكاه يَقُصّان الأَثر أَي يتّبعانه وقال أُمية بن أَبي الصلت قالت لأُخْتٍ له قُصِّيهِ عن جُنُبٍ وكيف يَقْفُو بلا سَهْلٍ ولا جَدَدِ ؟ قال الأَزهري القصُّ اتِّباع الأَثر ويقال خرج فلان قَصَصاً في أَثر فلان وقَصّاً وذلك إِذا اقْتَصَّ أَثره وقيل القاصُّ يَقُصُّ القَصَصَ لإِتْباعه خبراً بعد خبر وسَوْقِه الكلامَ سوقاً وقال أَبو زيد تقَصّصْت الكلامَ حَفِظته والقَصِيصَةُ البعيرُ أَو الدابةُ يُتَّبع بها الأَثرُ والقَصيصة الزامِلةُ الضعيفة يحمل عليها المتاع والطعام لضعفها والقَصيصةُ شجرة تنبت في أَصلها الكَمأَةُ ويتخذ منها الغِسْل والجمع قَصائِصُ وقَصِيصٌ قال الأَعشى فقلت ولم أَمْلِكْ أَبَكْرُ بن وائلٍ متى كُنْتَ فَقْعاً نابتاً بقَصائِصا ؟ وأَنشد ابن بري لامرئ القيس تَصَيَّفَها حتى إِذا لم يَسُغ لها حَلِيّ بأَعْلى حائلٍ وقَصِيص وأَنشد لعدي بن زيد يَجْنِي له الكَمْأَةَ رِبْعِيّة بالخَبْءِ تَنْدَى في أُصُولِ القَصِيص وقال مُهاصِر النهشلي جَنَيْتُها من مُجْتَنىً عَوِيصِ من مُجْتَنى الإِجْرِدِ والقَصِيصِ ويروى جنيتها من منبِتٍ عَوِيصِ من مَنبت الإِجرد والقصيص وقد أَقَصَّت الأَرضُ أَي أَنْبَتَتْه قال أَبو حنيفة زعم بعض الناس أَنه إِنما سمي قَصيصاً لدلالته على الكمأَة كما يُقْتَصّ الأَثر قال ولم أَسمعه يريد أَنه لم يسمعه من ثقة الليث القَصِيص نبت ينبت في أُصول الكمأَة وقد يجعل غِسْلاً للرأْس كالخِطْمِيّ وقال القَصِيصة نبت يخرج إِلى جانب الكمأَة وأَقَصّت الفرسُ وهي مُقِصّ من خيل مَقاصَّ عظُم ولدها في بطنها وقيل هي مُقِصّ حتى تَلْقَح ثم مُعِقٌّ حتى يَبْدو حملها ثم نَتُوج وقيل هي التي امتنعت ثم لَقِحت وقيل أَقَصّت الفرس فهي مُقِصٌّ إِذا حملت والإِقْصاصُ من الحُمُر في أَول حملها والإِعْقاق آخره وأَقَصّت الفرس والشاة وهي مُقِصٌّ استبان ولدُها أَو حملُها قال الأَزهري لم أَسمعه في الشاء لغير الليث ابن الأَعرابي لَقِحت الناقة وحملت الشاة وأَقَصّت الفرس والأَتان في أَول حملها وأَعَقَّت في آخره إِذا استبان حملها وضرَبه حتى أَقَصَّ على الموت أَي أَشْرف وأَقْصَصْته على الموت أَي أَدْنَتْه قال الفراء قَصَّه من الموت وأَقَصَّه بمعنى أَي دنا منه وكان يقول ضربه حتى أَقَصَّه الموت الأَصمعي ضربه ضرباً أَقصَّه من الموت أَي أَدناه من الموت حتى أَشرف عليه وقال فإِن يَفْخَرْ عليك بها أَميرٌ فقد أَقْصَصْت أُمَّك بالهُزال أَي أَدنيتها من الموت وأَقَصَّته شَعُوبٌ إِقْصاصاً أَشرف عليها ثم نجا والقِصاصُ والقِصاصاءُ والقُصاصاءُ القَوَدُ وهو القتل بالقتل أَو الجرح بالجرح والتَّقاصُّ التناصفُ في القِصَاص قال فَرُمْنا القِصَاصَ وكان التقا صُّ حُكماً وعَدْلاً على المُسْلِمينا قال ابن سيده قوله التقاص شاذ لأَنه جمع بين الساكنين في الشعر ولذلك رواه بعضهم وكان القصاصُ ولا نظير له إلا بيت واحد أَنشده الأَخفش ولولا خِداشٌ أَخَذْتُ دوا بَّ سَعْدٍ ولم أُعْطِه ما عليها قال أَبو إِسحق أَحسَب هذا البيت إِن كان صحيحاً فهو ولولا خداش أَخذت دوابِ ب سعدٍ ولم أُعْطِه ما عليها لأَن إِظهار التضعيف جائز في الشعر أَو أَخذت رواحل سعد وتقاصَّ القومُ إِذا قاصَّ كل واحد منهم صاحبَه في حساب أَو غيره والاقْتِصاصُ أَخْذُ القِصاصِ والإِقْصاصُ أَن يُؤْخَذ لك القِصاصُ وقد أَقَصَّه وأَقَصَّ الأَمير فُلاناً من فلان إِذا اقْتَصَّ له منه فجرحه مثل جرحه أَو قتَلَه قوَداً واسْتَقَصَّه سأَله أَن يُقِصَّه منه الليث القِصاصُ والتَّقاصُّ في الجراحات شيءٌ بشيء وقد اقْتَصَّ من فلان وقد أَقْصَصْت فلاناً من فلان أَقِصّه إِقْصاصاً وأَمْثَلْت منه إِمْثالاً فاقتَصَّ منه وامْتَثَل والاسْتِقْصاص أَن يَطْلُب أَن يُقَصَّ ممن جرحه وفي حديث عمر رضي اللّه عنه رأَيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يُقِصّ من نفسه يقال أَقَصَّه الحاكم يُقِصّه إِذا مكَّنَه من أَخذ القِصاص وهو أَن يفعل به مثل فعله من قتل أَو قطع أَو ضرب أَو جرح والقِصَاصُ الاسم ومنه حديث عمر رأَيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أُتِيَ بشَارِبٍ فقال لمُطيع بن الأَسود اضرِبْه الحَدَّ فرآه عمرُ وهو يَضْرِبُه ضرباً شديداً فقال قتلت الرجل كم ضَرَبْتَه ؟ قال سِتِّينَ فقال عُمر أَقِصّ منه بِعِشْرِين أَي اجعل شدة الضرب الذي ضرَبْتَه قِصاصاً بالعشرين الباقية وعوضاً عنها وحكى بعضهم قُوصَّ زيد ما عليه ولم يفسره قال ابن سيده وعندي أَنه في معنى حوسِبَ بما عليه إِلا أَنه عُدِّيَ بغير حرف لأَن فيه معنى أُغْرِمَ ونحوه والقَصّةُ والقِصّة والقَصُّ الجَصُّ لغة حجازية وقيل الحجارة من الجَصِّ وقد قَصّصَ دارَه أَي جَصّصَها ومدينة مُقَصَّصة مَطْليّة بالقَصّ وكذلك قبر مُقَصَّصٌ وفي الحديث نهى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عن تَقْصِيص القُبور وهو بناؤها بالقَصّة والتَّقْصِيصُ هو التجْصِيص وذلك أَن الجَصّ يقال له القَصّة يقال قصّصْت البيتَ وغيره أَي جَصّصْته وفي حديث زينب يا قَصّةً على مَلْحودَةٍ شَبَّهت أَجسامَهم بالقبور المتخذة من الجَصّ وأَنفُسَهم بجِيَف الموتى التي تشتمل عليها القبورُ والقَصّة القطنة أَو الخرقةُ البيضاء التي تحْتَشي بها المرأَة عند الحيض وفي حديث الحائض لا تَغْتَسِلِنَّ حتى تَرَيْنَ القَصّة البَيْضاءَ يعني بها ما تقدم أَو حتى تخرج القطنة أَو الخرقة التي تحتشي بها المرأَة الحائض كأَنها قَصّة بيضاء لا يُخالِطُها صُفْرة ولا تَرِيّةٌ وقيل إِن القَصّة كالخيط الأَبيض تخرج بعد انقطاع الدم كله وأَما التَّريّة فهو الخَفِيّ وهو أَقل من الصفرة وقيل هو الشيء الخفي اليسير من الصفرة والكُدْرة تراها المرأَة بعد الاغتسال من الحيض فأَما ما كان من أَيام الحيض فهو حَيض وليس بِتَرِيّة ووزنها تَفْعِلة قال ابن سيده والذي عندي أَنه إِنما أَراد ماء أَبيض من مَصَالة الحيض في آخره شبّهَه بالجَصّ وأَنّتَ لأَنه ذهب إِلى الطائفة كما حكاه سيبويه من قولهم لبَنة وعَسَلة والقَصّاص لغة في القَصّ اسم كالجيَّار وما يَقِصُّ في يده شيء أَي ما يَبْرُدُ ولا يثبت عن ابن الأَعرابي وأَنشد لأُمِّكَ وَيْلةٌ وعليك أُخْرى فلا شاةٌ تَقِصّ ولا بَعِيرُ والقَصَاصُ ضرب من الحمض قال أَبو حنيفة القَصاصُ شجر باليمن تَجْرُسُه النحل فيقال لعسلها عَسَلُ قَصَاصٍ واحدته قَصَاصةٌ وقَصْقَصَ الشيء كَسَره والقُصْقُصُ والقُصْقُصة بالضم والقُصَاقِصُ من الرجال الغليظُ الشديد مع قِصَر وأَسد قُصْقُصٌ وقُصْقُصةٌ وقُصاقِصٌ عظيم الخلق شديد قال قُصْقُصة قُصاقِص مُصَدَّرُ له صَلاً وعَضَلٌ مُنَقَّرُ وقال ابن الأَعرابي هو من أَسمائه الجوهري وأَسد قَصْقاصٌ بالفتح وهو نعت له في صوته والقَصْقاصُ من أسماء الأَسد وقيل هو نعت له في صوته الليث القَصْقاصُ نعت من صوت الأَسد في لغة والقَصْقاصُ أَيضاً نَعْتُ الحية الخبيثة قال ولم يجئ بناء على وزن فَعْلال غيره إِنما حَدُّ أَبْنِيةِ المُضاعَفِ على وزن فُعْلُل أَو فُعْلول أَو فِعْلِل أَو فِعْلِيل مع كل مقصور ممدود منه قال وجاءت خمس كلمات شواذ وهي ضُلَضِلة وزُلزِل وقَصْقاص والقلنقل والزِّلزال وهو أَعمّها لأَن مصدر الرباعي يحتمل أَن يبنى كله على فِعْلال وليس بمطرد وكل نَعْتٍ رُباعِيٍّ فإِن الشُّعَراء يَبْنُونه على فُعالِل مثل قُصَاقِص كقول القائل في وصف بيت مُصَوَّرٍ بأَنواع التَّصاوير فيه الغُواةُ مُصَوَّرو ن فحاجِلٌ منهم وراقِصْ والفِيلُ يرْتكبُ الرِّدَا ف عليه والأَسد القُصاقِصْ التهذيب أَما ما قاله الليث في القُصَاقِص بمعنى صوت الأَسد ونعت الحيّة الخبيثة فإِني لم أَجِدْه لغير الليث قال وهو شاذٌ إِن صَحَّ وروي عن أَبي مالك أَسد قُصاقِصٌ ومُصَامِصٌ وفُرافِصٌ شديد ورجل قُصَاقِصٌ فُرافِصٌ يُشَبَّه بالأَسد وجمل قُصاقِصٌ أَي عظيمٌ وحيَّة قَصْقاصٌ خبيث والقَصْقاصُ ضرْبٌ من الحمض قال أَبو حنيفة هو ضعيف دَقِيق أَصفر اللون وقُصاقِصا الوَرِكَين أَعلاهما وقُصاقِصَةُ موضع قال وقال أَبو عمرو القَصقاص أُشْنان الشَّأْم وفي حديث أَبي بكر خَرَجَ زمَنَ الرِّدّة إِلى ذي القَصّةِ هي بالفتح موضع قريب من المدينة كان به حصىً بَعَثَ إِليه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم محمدَ بن مَسْلمة وله ذكر في حديث الردة

( قعص ) القَعْصُ والقَعَصُ القَتْل المُعَجَّل والقَعْصُ المَوْت الوَحِيّ يقال مات فلان قَعْصاً إِذا أَصابته ضَرْبَةٌ أَو رَمْيَةٌ فمات مكانَه والإِقْعاصُ أَن تضربَ الشيء أَو ترْميَه فيموت مكانَه وضرَبَه فأَقْعَصَه أَي قتَله مكانه وفي الحديث مَنْ خَرَجَ مجاهِداً في سبيل اللّه فقُتل قَعْصاً فقد استوجب المَآبَ قال الأَزهري عَنى بذلك قوله عز وجل وإِن له عندنا لَزُلْفَى وحُسْنَ مآب فاختصر الكلام وقال ابن الأَثير أَرادَ بوُجُوب المآب حُسْنَ المَرْجع بعد الموت يقال قَعَصْته وأَقْعَصْته إِذا قَتَلْتَه قَتْلاً سريعاً أَبو عبيد القَعْصُ أَن يُضْرَب الرجلُ بالسلاح أَو بغيره فيموتَ مكانَه قبل أَن يَرِيمَه ومنه حديث الزبير كان يَقعَصُ الخيل بالرُّمْح قَعْصاً يوم الجمَل قال ومنه حديث ابن سبرين أَقْعَصَ ابْنا عَفْراءَ أَبا جهل وقد أَقْعَصَه الضاربُ إِقْعاصاً وكذلك الصيد وأَقْعَصَ الرجلَ أَجْهَزَ عليه والاسم منها القِعْصة عن ابن الأَعرابي وأَنشد لابن زُنَيم هذا ابنُ فاطِمةَ الذي أَفْناكُمُ ذَبْحاً ومِيتَةَ قِعْصَةٍ لم تُذْبَح وأَقْعَصَه بالرُّمْح وقَعَصَه طعَنَه طَعْناً وَحِيّاً وقيل حَفَزَه وشاة قَعُوصٌ تضرِب حالِبَها وتمنع الدِّرّةَ قال قَعُوصُ شَوِيٍّ دَرُّها غيرُ مُنْزَلِ وما كانت قَعُوصاً ولقد قَعِصَتْ وقُعِصَتْ قَعْصاً والقُعَاصُ داءٌ يأْخذ في الصَّدْر كأَنه يَكْسِر العُنُق والقُعَاصُ داءٌ يأْخذ الدوابّ فيَسِيل من أُنوفِها شيءٌ وقد قُعِصَت والقُعَاصُ داء يأْخذ الغنم لا يُلْبِثُها أَن تموتَ وفي الحديث في أَشراط الساعة ومُوتانٌ يكون في الناس كقُعَاصِِ الغَنَمِ وقد قُعِصَت فهي مَقْعُوصَةٌ قال ومنه أُخِذَ الإِقعاصُ في الصيد فيرمى فيه فيموت مكانه ابن الأَعرابي المِقْعاصُ الشاة التي بها القُعَاصُ وهو داء قاتلٌ وانْقَعَصَ وانْقَعَفَ وانْغَرَفَ إِذا ماتَ وأَخَذْتُ منه المالَ قَعْصاً وقَعَصْته إِياه إِذا اغْتَرَرْتَه وفي النوادر أَخذته مُعاقَصةً ومُقاعَصةً أَي مُعازّةً والقَعْصُ المُفَكّكُ من البيوت عن كراع

( قعمص ) القُعْموصُ ضرب من الكَمْأَة والقُعْموصُ والجُعْموصُ واحد يقال تحرك قُعْموصُه في بطنه وهو بلغة اليمن يقال قَعْمَص إِذا أَبْدَى بمرّة ووضع بمرّة

( قفص ) القَفْصُ الخفّة والنشاطُ والوَثْبُ قَفَصَ يَقْفِصُ قَفْصاً وقَفِصَ قَفَصاً فهو قَفِصٌ والقَبْصُ نحوه والقَفِصُ النشيط والقُفَاصُ الوَعِلُ لوثَبانِه وقَفِصَ الفرسُ قَفَصاً لم يُخْرِجْ كلَّ ما عنده من العَدْوِ والقَفِصُ المُتَقبِّض وفرسٌ قَفِصٌ وهو المتقبض الذي لا يُخْرِج كلَّ ما عنده يقال جَرَى قَفِصاً قال ابن مقبل جَرَى قَفِصاً وارْتَدّ من أَسْرِ صُلْبِه إِلى مَوْضعٍ من سَرْجِه غيرَ أَحْدَبِ أَي يَرْجِعُ بعضُه إِلى بعض لقَفَصِه وليس من الحدَب وقَفِصَ قَفَصاً فهو قَفِصٌ تقَبَّض وتَشَنَّجَ من البرد وكذلك كل ما شَنِجَ عن اللحياني قال زيد الخيل كأَنّ الرِّجالَ التَّغْلَبيّين خَلْفَها قَنافذُ قَفْصَى عُلِّقَتْ بالجَنائِب قَفْصَى جمع قَفِصٍ مثل جَرِب وجَرْبى وحَمِقٍ وحَمْقَى والقَفَص مصدر قَفِصَت أَصابِعُه من البرد يَبِسَت وقَفَصَ الشيءَ قَفْصاً جمَعَه وقَفَّصَ الظَبْيَ شدَّ قوائمه وجمَعَها وفي حديث أَبي جرير حَجَجْت فلَقِيَني رجل مُقَفِّصٌ ظَبْياً فاتَّبَعْتُه فذَبَحْتُه وأَنا ناسٍ لإِحْرامي المقَفَّصُ الذي شُدَّت يداه ورِجْلاه مأْخوذ من القَفَصِ الذي يُحْبَسُ فيه الطيرُ والقَفِصُ المُتَقَبض بعضُه إِلى بعض الأَصمعي أَصْبَحَ الجرادُ قَفِصاً إِذا أَصابَه البرْدُ فلم يستطع أَن يَطِيرَ والقُفَاصُ داء يصيب الدوابّ فَتَيْبَسُ قوائمها وتقافَصَ الشيء اشْتَبَك والقَفَصُ واحدُ الأَقْفاصِ التي للطير والقَفَصُ شيء يُتَّخذُ من قصب أَو خشَبٍ للطير والقَفَصُ خشبتان مَحْنُوّتان بين أَحْنائِهما شبَكةٌ يُنْقَل بها البُرُّ إِلى الكُدْسِ وفي الحديث في قُفْصٍ من الملائكة أَو قَفْصٍ من النور وهو المُشْتَبِك المتَداخِل والقَفِيصة حَدِيدة من أَداة الحَرّاث وبَعيرٌ قَفِصٌ مات من حَرٍّ وقَفِصَ الرجل قَفَصاً أَكل التمر وشرِبَ عليه النَّبيذ فوَجَد لذلك حرارة في حَلْقِه وحُموضةً في معدته قال أَبو عوْن الحِرْمازِيّ إِن الرجل إِذا أَكل التمر وشرِبَ عليه الماء قَفِصَ وهو أَن يُصِيبَه القَفَصُ وهو حرارةٌ في حَلْقِه وحُموضةٌ في معدته وقال الفراء قالت الدُّبَيرِيّة قَفِصَ وقَبِصَ بالفاء والباء إِذا عَرِبَتْ معدته والقُفْصُ قوم في جَبَل من جبال كِرْمان وفي التهذيب القُفْصُ جيلٌ من الناس مُتَلَصِّصُون في نواحي كِرْمان أَصحاب مِراسٍ في الحرْب وقَفُوصٌ بَلدٌ يُجْلَب منه العُود قال عدي بن زيد يَنْفَحُ مِنْ أَرْدانِها المِسْكُ وال هِنْدِيُّ والغَلْوَى ولُبْنى قَفُوصْ وفي حديث أَبي هريرة وأَن تَعْلوَ التُّحُوتُ الوُعُولَ قيل وما التحُوتُ ؟ قال بيوتُ القافِصَةِ يُرْفَعُون فوق صالحيهم القافصةُ اللئام والسين فيه أَكثر قال الخطابي ويحتمل أَن يكون أَراد بالقافصة ذوي العيوب من قولهم أَصبح فلان قَفِصاً إِذا فسدت معدته وطبيعته والقَفْصُ القُلَة التي يُلْعَبُ بها قال ولست منها على ثقة

( قلص ) قَلَصَ الشيءُ يَقْلِص قُلوصاً تَدانى وانضمّ وفي الصحاح ارتفع وقَلَصَ الظلُّ يَقْلِصُ عني قُلوصاً انقبض وانضمّ وانْزَوَى وقَلَص وقلَّصَ وتقلَّص كله بمعنى انضمّ وانزَوَى قال ابن بري وقلَص قلوصاً ذهب قال الأَعشى وأَجْمَعْتُ منها لِحَجّ قلوصا وقال رؤبة قَلَّصْنَ تَقْليص النَّعَامِ الوَخَّادْ ويقال قَلَصَتْ شفته أَي انْزَوَتْ وقَلَص ثوبُهُ يَقْلِص وقَلَص ثوبُهُ بعد الغَسْل وشفة قالِصَة وظلٌّ قالص إِذا نَقَص وقوله أَنشده ثعلب وعَصَب عن نَسَويْه قالِص قال يريد أَنه سمين فقد بان موضعُ النسا وهو عرق يكون في الفخذ وقَلَصَ الماءُ يقلِصُ قُلوصاً فهو قالِص وقَلِيص وقَلاَّص ارتفع في البئر قال امرؤ القيس فأَوْرَدَها من آخرِ الليل مَشْرَباً بَلاثِقَ خُضْراً ماؤُهن قَلِيص وقال الراجز يا رِيَّهَا من بارِدٍ قَلاَّصِ قد جَمَّ حتى هَمَّ بانْقِياصِ وأَنشد ابن بري لشاعر يَشْربْن ماءً طَيّباً قَلِيصُهُ كالحبَشِيِّ فوقَه قَمِيصُه وقَلَصَةُ الماء وقَلْصَتُه جَمّته وبئر قَلوصٌ لها قَلَصَة والجمع قَلائص وهو قَلَصَة البئر وجمعها قَلَصَات وهو الماء الذي يَجِمُّ فيها ويرْتَفع قال ابن بري وحكى ابن الأَجدابي عن أَهل اللغة قَلْصَة بالإِسكان وجمعها قَلَص مثل حَلْقة وحَلَق وفَلْكَة وفَلَك والقَلْص كثرة الماء وقلته وهو من الأَضداد وقال أَعرابي أَبَنْت بَيْنُونة فما وجدت فيها إِلاَّ قَلْصَةً من الماء أَي قليلاً وقَلَصَت البئرُ إِذا ارتفعت إِلى أَعلاها وقَلَصَتْ إِذا نَزَحَتْ شمر القالِص من الثياب المُشَمَّرُ القصير وفي حديث عائشة رضوان اللّه عليها فقَلَصَ دمعي حتى ما أُحِسُّ منه قَطْرَةً أَي ارتفع وذهب يقال قَلَصَ الدمعُ مخففاً وإِذا شدد فللمبالغة وكل شيء ارتفع فذهب فقد قَلَّص تقليصاً وقال يوماً تَرَى حِرْباءَه مُخَاوِصَا يَطْلُبُ في الجَنْدَل ظِلاًّ قالِصا وفي حديث ابن مسعود أَنه قال للضَّرع اقْلِصْ فقَلَص أَي اجتمع وقول عبد مناف بن ربع فقَلْصِي ونَزْلِي قد وجَدْتُمْ حَفِيلَهُ وشَرّي لكم ما عشتمُ ذَوْدُ غاوِلِ قَلْصي انقباضي ونَزْلي استرسالي يقال للناقة إِذا غارت وارتفع لبنها قد أَقْلَصَت وإِذا نزل لبنُها قد أَنْزَلَتْ وحَفِيلُه كثرة لبنه وقَلَص القومُ قُلُوصاً إِذا اجتمعوا فساروا قال امرؤ القيس وقد حَانَ مِنَّا رِحْلَةٌ فَقُلُوص وقَلَصَت الشفة تَقْلِص شَمَّرَتْ ونَقَصَت وشفة قالِصة وقميص مُقَلَّص وقَلَّصْتُ قميصي شَمَّرتُه ورفَعْتُه قال سراج الدُّجى حَلّتْ بسَهْلٍ وأُعْطِيَتْ نَعِيماً وتَقْليصاً بدِرْعِ المَناطِقِ وتَقَلَّص هو تَشَمَّر وفي حديث عائشة أَنها رأَت على سعد درعاً مُقَلِّصة أَي مجتمعة منضمة يقال قَلَّصَت الدرعُ وتَقَلَّصَت وأَكثر ما يقال فيما يكون إِلى فوق وفرس مُقَلِّص بكسْر اللام طويل القوائم منضم البطن وقيل مُشْرِف مُشَمِّر قال بشر يُضَمَّر بالأَصَائل فهْوَ نَهْد أَقَبُّ مُقَلِّصٌ فيه اقْوِرارُ وقَلَّصَت الإِبلُ في سيرها شَمَّرَتْ وقلَّصَت الإِبلُ تَقْليصاً إِذا استمرت في مضيها وقال أَعرابي قَلِّصْنَ والْحَقْنَ بدِبْثا والأَشَلّْ يخاطب إِبلاً يَحدُوها وقَلَّصَت الناقةُ وأَقْلَصَت وهي مِقْلاص سَمِنت في سَنَامها وكذلك الجمل قال إِذا رآه في السَّنام أَقْلَصها وقيل هو إِذا سمنت في الصيف وناقة مِقْلاص إِذا كان ذلك السِّمَن إِنما يكون منها في الصيف وقيل أَقْلَص البعيرُ إِذا ظَهَرَ سَنامُه شيئاً وارتفع والقَلْص والقُلُوص أَولُ سِمَنها الكسائي إِذا كانت الناقة تسمَن وتُهْزَلُ في الشتاء فهي مِقْلاص أَيضاً والقَلُوص الفَتِيَّة من الإِبل بمنزلة الجارية الفَتَاة من النساء وقيل هي الثَّنِيَّة وقيل هي ابنة المخاض وقيل هي كل أُنثى من الإِبل حين تركب وإِن كانت بنت لبون أَو حقة إِلى أَن تصير بَكْرة أَو تَبْزُل زاد التهذيب سميت قَلُوصاً لطول قوائمها ولم تَجْسُم بَعْدُ وقال العدوي القَلُوص أَول ما يُرْكَب من إِناث الإِبل إِلى أَن تُثْني فإِذا أَثنت فهي ناقة والقَعُود أَول ما يركب من ذكور الإِبل إِلى أَن يُثْني فإِذا أَثْنى فهو جمل وربما سموا الناقة الطويلة القوائم قَلُوصاً قال وقد تسمى قَلُوصاً ساعَةَ توضَع والجمع من كل ذلك قَلائِص وقِلاص وقُلُص وقُلْصانٌ جمع الجمع وحالبها القَلاَّص قال الشاعر على قِلاصٍ تَخْتَطِي الخَطائِطا يَشْدَخْنَ بالليل الشجاعَ الخابِطا وفي الحديث لتُتْرَكَنَّ القِلاصُ فلا يُسْعى عليها أَي لا يَخْرُج ساع إِلى زكاة لقلة حاجة الناس إِلى المال واستغنائهم عنه وفي حديث ذي المِشْعار أَتَوْكَ على قُلُصٍ نَواجٍ وفي حديث عليّ رضي اللّه عنه على قُلُص نَوَاجٍ وأَما ما ورد في حديث مكحول أَنه سئل عن القَلُوص أَيُتوضأُ منه ؟ فقال لم يتَغَير القَلوص نهر قَذِرٌ إِلا أَنه جار وأَهل دمشق يسمون النهر الذي تنصبّ إِليه الأَقذار والأَوساخ نهرَ قَلُوط بالطاء والقَلُوص من النعام الأُنثى الشابة من الرِّئَال مثل قَلُوص الإِبل قال ابن بري حكى ابن خالويه عن الأَزدي أَن القَلُوص ولد النعام حَفَّانُها ورِئَالُها وأَنشد
( * البيت لعنترة من معلقته )
تَأْوي له قُلُصُ النَّعام كما أَوَت حِزَقٌ يَمَانِيَةٌ لأَعْجَمَ طِمْطِمِ والقَلُوص أُنثى الحُبارى وقيل هي الحُبارى الصغيرة وقيل القَلُوص أَيضاً فرخ الحُبارى وأَنشد للشماخ وقد أَنْعَلَتْها الشمسُ نَعْلاً كَأنَّها قَلُوص حُبارَى رِيشُها قد تَمَوَّرا والعرب تَكْني عن الفَتَيات بالقُلُص وكتب رجل من المسلمين إِلى عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه من مَغْزىً له في شأْن رجل كان يخالف الغزاة إِلى المُغِيبَات بهذه الأَبيات أَلا أَبْلِغْ أَبا حفصٍ رسولاً فِدىً لك من أَخي ثقةٍ إِزارِي قَلائِصَنَا هداك اللّه إِنا شُغِلْنا عنكُمُ زَمَنَ الحِصَار فما قُلُصٌ وُجِدْنَ مُعَقَّلاتٍ قَفَا سَلْعٍ بمُخْتَلَفِ التِّجَارِ يُعَقِّلُهن جَعْدٌ شَيْظَمِيٌّ وبئسَ مُعَقِّلُ الذَّوْدِ الظُّؤَار
( * ورد في رواية اللسان في مادة ازر الخيار بدلاً من الظؤار )
أراد بالقلائص ههنا النساء ونصبها على المفعول بإِضمار فعل أَي تدارَكْ قلائصنا وهي في الأَصل جمع قَلُوص وهي الناقة الشابة وقيل لا تزال قلوصاً حتى تصير بازلاً وقول الأَعشى ولقد شَبَّت الحروبُ فما عَمْ مَرْتَ فيها إِذ قَلَّصَتْ عن حيالِ أَي لم تَدْعُ في الحروب عمراً إِذ قَلَّصَتْ أَي لَقِحَت بعد أَن كانت حائلاً تحمل وقد حالت قال الحرث بن عباد قَرِّبا مَرْبَطَ النَّعامةِ مِنِّي لَقِحَت حَرْبُ وائلٍ عن حِيَالِ وقَلَّصَتْ وشَالَت واحد أَي لقحت وقِلاص النجم هي العشرون نجماً التي ساقها الدَبَران في خِطبة الثريا كما تزعم العرب قال طفيل أَمَّا ابنُ طَوْقٍ فقد أَوفى بذمَّتِهِ كما وَفى بقِلاصِ النجم حاديها وقال ذو الرمة قِلاصٌ حَدَاها راكبٌ مُتَعْمِّمٌ هَجَائِنُ قد كادَتْ عليه تَفَرَّقُ وقَلَّص بين الرجلين خلَّص بينهما في سِباب أَو قتال وقلَصَتْ نفسُه تقْلِص قَلْصاً وقَلِصَت غَثَتْ وقَلَص الغديرُ ذهب ماؤه وقول لبيد لوِرْد تَقْلِصُ الغِيطانُ عَنْهُ يَبُذُّ مَفَازَة الخِمْسِ الكلالِ يعني تَخلَّف عنه بذلك فسره ابن الأَعرابي

( قمص ) القميص الذي يلبس معروف مذكر وقد يُعْنى به الدرع فيؤنث وأَنثه جرير حين أَراد به الدرع فقال تَدْعُو هوازنَ والقميصُ مُفاضةٌ تَحْتَ النّطاقِ تُشَدُّ بالأَزرار والجمع أَقْمِصةَ وقُمُصٌ وقُمْصانٌ وقَمَّص الثوبَ قَطَعَ منه قميصاً عن اللحياني وتَقَمَّصَ قميصَه لَبسه وإِنه لَحَسن الْقِمْصة عن اللحياني ويقال قَمَّصْتُهُ تقميصاً أَي أَلبستُه فتَقَمَّص أَي لَبِس وروى ابن الأَعرابي عن عثمان أَن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم قال له إِن اللّه سَيُقَمِّصُك قميصاً وإِنك سَتُلاصُ على خَلْعِهِ فإِياك وخَلْعَه قال أَراد بالقميص الخلافة في هذا الحديث وهو من أَحسن الاستعارات وفي حديث المَرْجُوم إِنه يَتَقَمَّص في أَنهار الجنة أَي يَتَقَلَّب ويَنْغَمِس ويروى بالسين وقد تقدم والقميص غِلاف القلب قال ابن سيده وقَمِيصُ القلب شحمه أُراه على التشبيه والقِماص أَن لا يَسْتَقر في موضع تراه يَقْمِصُ فيَثِب من مكانه من غير صبر ويقال للقَلِقِ قد أَخذه القِماص والقَماص والقُماص الوثب قمَصَ يَقْمُص ويَقْمِص قُماصاً وقِماصاً وفي المثل أَفلا قِماص بالبعير حكاه سيبويه وهو القِمِصَّى أَيضاً عن كراع وقَمَص الفرسُ وغيرُه يقمُص ويقمِص قَمْصاً وقِماصاً أَي اسْتَنَّ وهو أَن يرفع يديه ويطرحهما معاً ويَعْجِنَ برجليه يقال هذه دابة فيها قِماص ولا تقل قُماص وقد ورد المثل المتقدم على غير ذلك فقيل ما بالعَيْر من قِماص وهو الحِمار يُضْرَب لمن ذَلّ بعد عز والقَمِيص البِرْذَوْن الكثير القِماصِ والقُماص والضم أَفصح وفي حديث عمر فَقَمَص منها قَمْصاً أَي نَفَر وأَعرض وفي حديث عليّ أَنه قَضَى في القارِصَة والقامِصَة والواقِصَة بالدية أَثلاثاً القامِصَة النافِرَة الضاربة برجلها وقد ذكر في قرص ومنه حديث الآخر قَمَصَت بأَرْجُلِها وقنصت بأَحْبُلها وفي حديث أَبي هريرة لتَقْمِصَنَّ بكم الأَرضَ قُماص البَقَر يعني الزلزلة وفي حديث سليمان ابن يسار فقَمَصَت به فصرَعَتْه أَي وثَبَت ونَفَرَت فأَلْقَتْه ويقال للفرس إِنه لقامِص العُرْقُوب وذلك إِذا شَنِج نَساهُ فَقَمَصَتْ رِجْلُه وقَمَصَ البَحْرُ بالسفينة إِذا حرَّكها بالموج ويقال للكذاب إِنه لَقَموص الحَنْجَرَة حكاه يعقوب عن كراع والقَمَص ذُبابٌ صِغار يَطير فوق الماء واحدته قمَصَة والقَمَصُ الجَراد أَوَّلَ ما تَخْرُجُ من بيضه واحدته قمَصَة

( قنص ) قَنَص الصيْدَ يَقْنِصُه قَنْصاً وقَنَصاً واقْتَنَصَه وتَقَنَّصَه صاده كقولك صِدْت واصْطَدت وتَقَنَّصَه تَصَيَّده والقَنَص والقَنِيص ما اقْتُنِص قال ابن بري القَنِيص الصائد والمَصِيد أَيضاً والقَنِيص والقانِص والقَنَّاص الصائد والقُنَّاص جمع القانِص وقال عثمان بن جني القَنِيص جماعة القانِص ومثل فَعِيل جمعاً الكَلِيبُ والمَعِيزُ والحَمِيرُ والقَنْص بالتسكين مصدر قَنَصَه أَي صاده والقانصة للطائر كالْحَوْصَلة للإِنسان التهذيب والقانِصَة هَنَة كأَنها حُجَيْر في بطن الطائر ويقال بالسين والصادُ أَحسنُ والقانِصَة واحدة القَوانِص وهي من الطير تُدْعَى الجِرِّيئَة مهموز على فِعِّيلَة وقيل هي للطير بمنزلة المَصَارين لغيرها وفي الحديث تُخْرِجُ النارُ عليهم قَوَانِصَ أَي قِطَعاً قانِصَة تَقْنِصُهُم وتأْخُذُهم كما تَخْتَطف الجارحةُ الصَّيْدَ والقَوانِص جمع قانِصَة من القَنْصِ الصَّيْد وقيل أَراد شَرَراً كَقَوانِصِ الطَّيْر أَي حَواصِلِها وفي حديث علي قَمَصَتْ بأَرْجُلِها وقَنَصَتْ بأَحْبُلها أَي اصطادَتْ بحَبائلها وفي حديث أَبي هريرة وأَنْ تَعْلُوَ التُّحُوتُ الوُعُولَ فقيل ما التُّحُوت ؟ فقال بيوت القانِصة كأَنه ضَرَبَ بيوت الصَّيَّادِينَ مثلاً للأَراذل والأَدْنِياء لأَنها أَرذل البيوت وقد تقدم ذلك في قفص وفي حديث جُبَيْر بن مُطْعِم قال له عمر رضي اللّه عنه كان أَنسبَ العرب ممن كان النُّعْمانُ بنُ المُنذر فقال مِنْ أَشْلاءِ قَنَصِ بن مَعَدٍّ أَي من بقية أَولاده وقيل بنو قَنَصِ بنِ مَعَدّ ناسٌ دَرَجُوا في الدَّهْرِ الأَوَّل

( قنبص ) القُنْبُص القصير والأُنثى قُنْبُصَةٌ ويروى بيت الفرزدق إِذا القُنْبُصاتُ السُّود طَوّفْنَ بالضُّحى رَقَدْنَ عليهنَّ الحِجالُ المُسَجَّفُ والضاد أَعرف

( قيص ) قاصَ الضرسُ قَيْصاً وتَقَيَّص وانْقاصَ انْشَقَّ طولاً فسقط وقيل هو انشقاقه كان طولاً أَو عرضاً وقاصَت السِّنُّ تَقِيصُ إِذا تحرّكت ويقال انْقاصَت إِذا انشقَّت طولاً قال أَبو ذؤيب فِراقٌ كقَيصِ السِّنِّ فالصَّبْرَ إِنَّه لكل أُناسٍ عَثْرَةٌ وجُبورُ وقيل قاص تحرَّك وانْقاص انْشَقَّ وقَيْصُ السنِّ سُقوطُها من أَصلها وأَورد بيت أَبي ذؤيب أَيضاً قال ويروى بالضاد وانْقاصَت الرَّكِيَّةُ وغيرُها انْهارَت وسيذكر أَيضاً بالضاد وأَنشد ابن السكيت يا رِيَّها مِنْ بارِدٍ قَلاَّصِ قد جَمَّ حتى هَمَّ بانْقِياصِ والمُنْقاصُ المُنْقَعِرُ من أَصله والمُنْقاضُ بالضاد المعجمة المُنْشقّ طولاً وقال أَبو عمرو هما بمعنى واحد وتَقَيَّصَت الحِيطان إِذا مالَت وتهدَّمت ومِقْيَص
( * قوله « ومقيص » في القاموس ما نصه ومقيص بن صبابة صوابه بالسين ووهم الجوهري أ ه ) بن صُبابة بكسر الميم رجل من قريش قتله النبي صلّى اللّه عليه وسلّم في الفتح

( كأص ) رجل كُؤْصَة وكُؤُوصَة وكُؤَصَة صَبُورٌ على الشراب وغيره وفلان كَأْصٌ أَي صَبورٌ باقٍ على الأَكل والشرب وكَأَصَه يَكْأَصُه كَأْصاً غلبه وقهره وكَأَصْنا عنده من الطعام ما شِئْنا أَصَبْنا وكأَصَ فلان من الطعام والشراب إِذا أَكثر منه وتقول وجدت فلاناً كَأْصاً بوزن كَعْصٍ أَي صَبُوراً باقياً على شربه وأَكله قال الأَزهري وأَحسب الكَأْسَ مأْخوذاً منه لأَن الصاد والسين يتعاقبان في حروف كثيرة لقرب مخرجيهما

( كبص ) الأَزهري الليث الكُباصُ والكُباصةُ من الإِبل والحُمُرِ ونحوها القَوِيُّ الشديد على العمل واللّه أَعلم

( كحص ) ابن سيده كَحَصَ الأَرضَ كَحْصاً أَثارَها وكحَصَ الرجلُ يَكْحَصُ كَحْصاً وَلَّى مُدبراً عن أَبي زيد والكَحْصُ ضَرْبٌ من حَبّة النبات وقيل هو نبت له حب أَسود يشبَّه بعيون الجراد قال يصف دِرْعاً كأَنَّ جَنى الكَحْصِ اليَبِيس قَتِيرُها إِذا نُثِلَت سالت ولم تَتَجَمّع الأَزهري الكاحِصُ الضارب برجْلِهِ فَحَصَ برجله وكَحَصَ برجله وكَحَصَ الأَثر كُحُوصاً إِذا دَثَرَ وقد كَحَصَه البِلى وأَنشد والديار الكواحِص وكَحَصَ الظَّلِيمُ إِذا فَرَّ في الأَرض لا يُرى فهو كاحِصٌ

( كرص ) كَرَص الشيءَ دقَّه والكَرِيصُ الجَوْزُ بالسَّمْن يُكْرَص أَي يُدَقُّ قال الطرماح يصف وعلاً وشاخَسَ فاه الدَّهْرُ حتى كأَنه مُنَمِّسُ ثِيرانِ الكَرِيص الضَّوائنِ شاخَسَ خالَف بين نِبْتَة أَسنانه والثِّيرانُ جمع ثَوْر وهي القطعة من الأَقِط والمُنَمِّسُ القديم والضَّوائنُ البِيضُ والكَرِيصُ الأَقِطُ المجموع المدقوق وقيل هو الأَقط قبل أَن يستحكم يُبْسُه وقيل هو الأَقط الذي يُرْفع فيجعل فيه شيء من بَقْل لئلا يفسُد وقيل الكَرِيصُ الأَقِط والبَقْلُ يُطْبَخان وقيل الكريص الأَقِط عامة الفراء الكَرِيصُ والكَرِيز الأَقطُ ابن بري الكَرِيصُ الذي كُرِص أَي دُقَّ والكرِيصُ أَيضاً بقلة يُحَمَّض بها الأَقِط قال الشاعر جَنَيْتُها من مُجْتَنى عَوِيصِ من مُجْتَنى الأَجزر والكَرِيصِ وقال ابن الأَعرابي الاكتراص الجمْع يقال هو يَكْتَرِصُ ويَقْلِدُ أَي يجمع وهو المِكْرَصُ والمِصْربُ واكْتَرَصَ الشيءَ جمَعه قال لا تَنْكِحَنّ أَبداً هَنَّانَهْ تَكْتَرِصُ الزادَ بلا أَمانَهْ

( كصص ) الكَصِيصُ الصوتُ عامة قال أَبو نصر سمعت كَصِيصَ الحَرْب أَي صَوْتَها وقيل هو الصوت الرقيق الضعيف عند الفزع ونحوه وقيل هو الهَرب وقيل الرِّعْدة قال أَبو عبيد أَفْلَتَ وله كَصِيصٌ وأَصِيصٌ وبَصِيصٌ وهو الرعدة ونحوها وقيل هو التحرك والالتواء من الجهد وأَنشد ابن بري لامرئ القيس جَنادِبُها صَرْعَى لهنَّ كَصِيصُ أَي تحرُّك قال والكَصِيصُ أَيضاً شدة الجهد قال الشاعر تُسائل يا سُعَيدةُ مَنْ أَبوها ؟ وما يُغْني وقد بَلَغَ الكَصِيصُ ؟ وقيل الكَصِيصُ الانقباض من الفَرَق كَصَّ يَكِصُّ كَصّاً وكَصِيصاً وكَصْكَصَ عن ابن الأَعرابي وأَنشد جَدَّ بِه الكَصِيصُ ثم كَصْكَصا ويقال له من فَرَقِه أَصِيصٌ وكَصِيصٌ أَي انقباض والكَصِيصُ من الرجال القصيرُ التارّ والكَصِيصةُ حِبالةُ الظبي التي يُصادُ بها اللحياني يقال تركتهم في حَيْصَ بَيْصَ ككَصِيصة الظبْيِ وكَصِيصتُه موضِعُه الذي يكون فيه وحِبالتُه

( كعص ) الكَعِيصُ صَوْتُ الفَأْرة والفَرْخِ وكَعَصَ الطعامَ أَكلَه وقيل عيْنه بدل من همزة كأَصَه ومعناهما واحد قال الأَزهري قال بعضهم الكَعْصُ اللئيم قال ولا أَعرفه

( كنص ) التهذيب في حديث روي عن كعب أَنه قال كَنَّصَت الشياطينُ لسُلَيْمانَ قال كعب أَولُ من لَبِسَ القَباء سُليمانُ عليه السلام وذلك أَنه كان إِذا أَدخَل رأْسَه لِلُبْسِ الثياب كَنَّصَت الشياطينُ استهزاءً فأُخبِر بذلك فلبِس القباء ابن الأَعرابي كَنَّصَ إِذا حرَّك أَنفه استهزاء يقال كَنَّص في وجه فلان إِذا استهزأَ به ويروى بالسين وقد تقدم

( كيص ) كاصَ عن الأَمر يَكِيصُ كَيْصاً وكَيَصاناً وكُيوصاً كَعَّ وكاصَ عنده من الطعام ما شاءَ أَكلَ وكاصَ طعامَه كَيْصاً أَكلَه وحده ابن الأَعرابي الكَيْصُ البُخْلُ التامّ ورجل كِيصَى وكِيصٌ الأَخيرة عن ابن الأَعرابي متفردٌ بطعامه لا يُؤَاكِلُ أَحداً والكِيصُ اللئيمُ الشحيح والقولان متقاربان قال أَبو علي والكِيصُ الأَشِرُ وقول النمر بن تولب رأَتْ رجُلاً كِيصاً يُلَفِّفُ وَطْبَه فيأْتي به البادِينَ وهو مُزَمَّل قال ابن سيده يحتمل أَن تكون أَلف كِيصا فيه للإِلحاق ويحتمل أَن تكون التي هي عوض من التنوين في النصب قال ابن بري قال أَبو علي يجوز أَن يكون قوله رأَت رجلاً كيصا الأَلف فيه أَلف النصب لا أَلف الإِلحاق والذي ذكره ثعلب في أَماليه الكِيصُ اللئيم وأَنشد بيت النمر بن تولب أَيضاً قال وهذا يدل على أَن الأَلف في كيصا بدَلٌ من التنوين إِذا وقَفْتَ كما ذكر أَبو علي ورجل كَيْصٌ بفتح الكاف ينزل وحده عن كراع الليث الكِيصُ من الرجال القصيرُ التارّ التهذيب عن أَبي العباس رجل كِيصىً يا هذا بالتنوين ينزل وحده ويأْكل وحده

( لبص ) أُلْبِصَ الرجلُ أُرْعِدَ عند الفزع

( لحص ) اللَّحْصُ واللَّحَصُ واللَّحِيصُ الضَّيّقُ قال الراجز قد اشْتَرَوْا لي كَفَناً رَخِيصَا وبَوَّأُوني لَحَداً لَحِيصَا ولَحَصَ لَحْصاً نَشِبَ والْتَحَصَه الشيءُ نَشِبَ فيه ولَحَاصِ فَعَالِ من ذلك قال أُمية ابن أَبي عائذ الهذلي قد كُنْتُ خَرّاجاً وَلُوجاً صَيْرفاً لم تَلْتَحِصْني حَيْصَ بَيْصَ لَحاصِ أَخرج لَحَاصِ مُخْرَج قَطامِ وحَذامِ وقوله لم تَلْتَحِصْني أَي لم تُثبّطْني يقال لَحَصْت فلاناً عن كذا والْتَحَصْته إِذا حَبَسْته وثَبَّطْته وروي عن ابن السكيت في قوله لم تلتحصني أَي لم أَنْشَب فيها قال الجوهري ولحَاصِ فَعَالِ من الْتَحَصَ مبنية على الكسر وهو اسمُ الشدةِ والداهيةِ لأَنها صفة غالبة كحَلاق اسم للمنية وهي فاعلة تَلْتَحصني وموضعُ حَيْصَ بَيْصَ نصبٌ على نزع الخافض يقول لم تلتحصني أَي تُلْجِئْني الداهية إِلى ما لا مخرج لي منه وفيه قول آخر يقال الْتَحَصَه الشيءُ أَي نَشِبَ فيه فيكون حَيْصَ بَيْصَ نصباً على الحال من لَحَاص ولَحَاص أَيضاً السنَّةُ الشديدة والْتَحَصَتْ عينُه ولَحِصَت الْتَصَقَتْ وقيل التصقت من الرَّمَصِ والالْتِحَاصُ الاشتداد وفي حديث عطاء وسُئِل عن نَضْح الوَضُوء فقال اسْمَحْ يُسْمَحْ لك كان مَنْ مَضَى لا يُفَتِّشُون عن هذا ولا يُلَحْصُون التَّلْحِيصُ التشديد والتضييق أَي كانوا لا يُشدِّدون ولا يَسْتَقْصُون في هذا وأَمثاله الأَصمعي الالْتِحَاصُ مثل الالْتِحاج يقال الْتحَصَه إِلى ذلك الأَمر والْتَحَجَه أَي أَلْجَأَه إِليه واضطرَّه وأَنشد بيت أُمية بن أَبي عائذ الهذلي والالْتِحَاصُ الانسداد والْتَحَصَت الإِبرةُ الْتَصَقَت واسْتَدَّ سَمُّها ولَحَّصَ لي فلانٌ خَبَرَك وأَمْرَك بَيَّنَه شيئاً شيئاً ولَحّص الكتابَ أَحْكَمه وقال الليث اللَّحْصُ والتَّلْحِيصُ استقصاء خبر الشيء وبيانه وكتب بعض الفصحاء إِلى بعض إِخوانه كتاباً في بعض الوصف فقال وقد كتبت كتابي هذا إِليك وقد حصَّلْته ولَحَّصته ووصَّلْته وبعضٌ يقول لَخّصْته بالخاء المعجمة والتَحَصَ فلان البيضة الْتِحاصاً إِذا تحسَّاها والْتَحَصَ الذئب عين الشاة إِذا شَرِبَ ما فيها من المُخّ والبياضِ

( لخص ) التَّلْخِيصُ التبيين والشرح يقال لَخّصْت الشيء ولَحّصْته بالخاء والحاء إِذا استقصيت في بيانه وشرحه وتَحْبِيره يقال لَخِّصْ لي خبرك أَي بيِّنْه لي شيئاً بعد شيء وفي حديث عليّ رضوان اللّه عليه أَنه قعد لِتَلْخِيص ما الْتَبَس على غيره والتَّلْخِيصُ التقريب والاختصار يقال لَخّصْت القول أَي اقتصرت فيه واختصرت منه ما يُحْتَاج إِليه واللَّخَصةُ شَحْمة العين من أَعلى وأَسفل وعين لَخْصاءُ إِذ كثر شحمها واللَّخَصُ غِلَظُ الأَجفان وكثرةُ لحمها خلقة وقال ثعلب هو سُقوطُ باطن الحِجاج على جفن العين والفعل من كل ذلك لَخِصَ لَخَصاً فهو أَلْخَصُ وقال الليث اللَّخَصُ أَن يكون الجفنُ الأَعْلى لَحِيماً والنعت اللَّخِصُ وضرْعٌ لَخِصٌ بكسر الخاء بَيِّنُ اللَّخَصِ أَي كثيرُ اللحم لا يكاد اللبن يخرج منه إِلا بشدة واللَّخصتانِ من الفرس الشحْمتان اللتان في جوف وَقْبَي عينيه وقيل الشحمة التي في جوف الهَزْمةِ التي فوق عينه والجمع لِخَاصٌ ولَخَصَ البعيرَ يَلْخَصُه لَخْصاً شقَّ جفْنَه لينظر هل به شَحْمٌ أَم لا ولا يكون إِلا منحوراً ولا يقال اللَّخْصُ إِلا في المنحور وذلك المكان لَخَصةُ العينِ فمثل قَصَبةٍ وقد أُلْخِصَ البعيرُ إِذا فُعِل به هذا فظهر نِقْيُه ابن السكيت قال رجل من العرب لقومه في سَنَةٍ أَصابتهم انظروا ما لَخِصَ من إِبلي فانحَرُوه وما لم يَلْخَصْ فارْكَبُوه أَي ما كان له شحم في عينيه ويقال آخرُ ما يبقى من النِّقْي في السُّلامَى والعينِ وأَوّل ما يَبْدو في اللسان والكرش

( لصص ) اللِّصُّ السارقُ معروف قال إِن يأْتِني لِصٌّ فإِنِّي لِصُّ أَطْلَسُ مثلُ الذئب إِذ يَعُسُّ جمع بين الصاد والسين وهذا هو الإِكْفاء ومصدره اللُّصُوصِيَّة والتَّلَصُّصُ ولِصٌّ بَيِّنُ اللَّصُوصِيّة واللُّصُوصِيّة وهو يَتلَصّصُ واللُّصّ كاللِّصّ بالضم لغة فيه وأَما سيبويه فلا يعرف إِلا لِصّاً بالكسر وجمعهما جميعاً لِصَاصٌ ولُصُوصٌ وفي التهذيب وأَلْصَاصٌ وليس له بناء من أَبنية أَدنى العدد قال ابن دريد لِصٌّ ولَصٌّ ولُصٌّ ولِصْتٌ ولَصْتٌ وجمع لَصٍّ لُصُوصٌ وجمعُ لِصّ لُصُوصٌ ولِصَصةٌ مثل قرود وقِرَدةٍ وجمع اللُّصّ لُصُوصٌ مثل خُصٍّ وخُصوص والمَلَصّة اسمٌ للجمع حكاه ابن جني والأُنثى لَصَّةٌ والجمع لَصّاتٌ ولَصائِصُ الأَخيرة نادرة واللَّصْتُ لغة في اللِّصِّ أَبدلوا من صادِه تاءً وغَيّروا بناء الكلمة لما حدث فيها من البدل وقيل هي لغة قال اللحياني وهي لغة طيء وبعض الأَنصار وجمعه لُصوتٌ وقد قيل فيه لِصْتٌ فكسروا اللام فيه مع البدل والاسم اللُّصوصِيّة واللَّصُوصِيّة الكسائي هو لَصٌّ بيَّن اللَّصوصِيّة وفعلت ذلك به خَصُوصِيّة وحَرُورِيّ بيِّن الحَرُورِيّة وأَرض مَلَصّة ذاتُ لُصوصٍ واللصَصُ تقارُب ما بين الأَضراس حتى لا ترى بينها خَلَلاً ورجل أَلَصُّ وامرأَة لَصّاء وقد لَصَّ وفيه لَصَصٌ واللَّصَصُ تقارُب القائمتين والفخذين الأَصمعي رجل أَلَصُّ وامرأَة لصّاءُ إِذا كانا ملتزقي الفخذين ليس بينهما فُرْجة واللَّصَصُ تَداني أَعلى الركبتين وقيل هو اجتماع أَعلى المنكبين يكادان يمسانِ أُذُنيه وهو أَلَصّ وقيل هو تقارب الكتفين ويقال للزنجي أَلَصُّ الأَلْيَتين وقال أَبو عبيدة اللَّصَصُ في مَرْفِقَي الفرس أَن تنْضَمّا إِلى زَوْره وتَلْصَقا به قال ويستحبّ اللَّصَصُ في مرفقي الفرس ولَصّصَ بُنيانَه كَرَصَّصَ قال رؤبة لَصّصَ مِن بُنْيانِه المُلَصِّصُ والتَّلْصيص في البنيان لغة في التَّرْصِيصِ وامرأَة لَصّاء رَتْقاء ولَصْلَصَ الوتِدَ وغيرَه حركه لِيَنْزِعَه وكذلك السنان من الرمح والضرس

( لعص ) اللَّعَصُ العُسْرُ لَعِصَ علينا لَعَصاً وتَلعّص تعسّر واللَّعِصُ النَّهِمُ في الأَكل والشرب ولَعِصَ لَعَصاً وتلَعَّصَ نَهِمَ في أَكل وشرب

( لقص ) لَقِصَ لَقَصاً فهو لَقِصٌ ضاقَ واللَّقِصُ الكثيرُ الكلام السريعُ إِلى الشرّ ولَقَصَ الشيءُ جِلْدَه يَلْقِصُه ويَلْقَصُه لَقْصاً أَحْرَقَه بِحرِّه

( لمص ) لَمَصَ الشيءَ يَلْمِصُه لَمْصاً لَطَعَه بإِصبعه كالعَسَلِ واللَّمَصُ الفالوذُ وقيل هو شيء يباع كالفالوذ ولا حلاوة له يأْكله الصبيان بالبَصْرة بالدِّبْس ويقال للفالوذ المُلَوّصُ والمُزَعْزَعُ والمُزَعْفَرُ واللَّمَصُ واللَّوَاصُ واللَّمْصُ اللَّمْزُ واللَّمْصُ اغْتيابُ الناس ورجل لَمُوصٌ مغتابٌ وقيل خَدُوعٌ وقيل مُلْتَوٍ من الكذب والنميمة وقيل كذّاب خَدّاع قال عدي بن زيد إِنك ذُو عَهْدٍ وذو مَصْدَقٍ مُخالِفٌ عَهْدَ الكَذُوبِ اللَّمُوص وفي الحديث أَن الحكَم بنَ أَبي العاص كان خَلْف النبي صلّى اللّه عليه وسلّم يَلْمِصُه فالْتَفَتَ إِليه فقال كُنْ كذلك يَلْمِصُه أَي يحكيه ويريد عَيْبَه بذلك وأَلْمَص الكَرْمُ لانَ عِنَبُه واللامِصُ حافظُ الكَرْمِ وتَلَمُّص اسم موضع قال الأَعشى هل تَذْكُرُ العهدَ في تَلَمُّصَ إِذْ تَضْرِبُ لي قاعداً بها مَثلا ؟

( لوص ) لاصَه بعينه لَوْصاً ولاوَصَه طالَعَه من خَلَلٍ أَو سِتْرٍ وقيل المُلاوَصةُ النظر يَمْنةً ويَسْرةً كأَنه يَرُومُ أَمراً والإِلاصَةُ مثل العِلاصة إِدارَتُك الإِنسانَ على الشيء تَطلبُه منه وما زلت أُلِيصُه وأُلاوِصُه على كذا وكذا أَي أُدِيرُه عليه وقال عمر لعثمان في معنى كلمة الإِخلاص هي الكلمة التي أَلاصَ عليها النبيُّ صلّى اللّه عليه وسلّم عَمَّه يعني أَبا طالب عند الموت شهادة أَن لا إله إِلا اللّه أَي أَدارَه عليها وراوَده فيها الليث اللَّوْصُ من المُلاوَصةِ وهو النظر كأَنه يَخْتِلُ ليَرُوم أَمراً والإِنسان يُلاوِصُ الشجرة إِذا أَرادَ قَلْعَها بالفأْسِ فتراه يُلاوِصُ في نظره يمنة ويسرة كيف يضرِبُها وكيف يأْتيها ليقلَعها ويقال أَلاصَه على كذا أَي أَدارَه على الشيء الذي يُرِيده وفي الحديث أَنه قال لعثمان إِن اللّه تبارك وتعالى سَيُقَمِّصُك قَمِيصاً وإِنك سَتُلاصُ على خَلْعِه أَي تُراوَد عليه ويُطْلَبُ منك أَن تخْلَعه يعني الخلافة يقال أَلَصْته على الشيء أُلِيصُه مثل رَاودْته عليه وداورته وفي حديث زيد بن حارثة فأَدارُوه وأَلاصُوه فأَبى وحلف أَن لا يَلْحَقَهُم وما أَلَصْت أَن آخُذَ منه شيئاً أَي ما أَرَدْت ويقال للفالُوذ المُلَوَّصُ والمُزَعْزَع والمُزَعْفَر واللَّمْصُ واللَّواصُ أَبو تراب يقال لاصَ عن الأَمر وناصَ بمعنى حادَ وأَلَصْت أن آخُذَ منه شيئاً أُلِيصُ إِلاصَةً وأَنَصْت أُنِيصُ إِناصةً أَي أَرَدت ولَوَّصَ الرجلُ إِذا أَكلَ اللَّواصَ واللَّواصُ هو العسَلُ وقيل العسلُ الصافي وفي الحديث من سبق العاطسَ بالحمد أَمِنَ الشَّوْصَ واللَّوْصَ هو وَجَعُ الأُذنِ وقيل وجَعُ النحر

( ليص ) لاصَ الشيءَ لَيْصاً وأَلاصَه وأَناصَه على البدل إِذا حَرَّكه عن موضعه وأَدارَه لينتزِعَه وأَلاصَ الإِنسانَ أَدارَه عن الشيء يُرِيده منه

( مأص ) المَأَصُ الإِبل البِيضُ واحدتها مَأَصةٌ والإِسكان في كل ذلك لغة قال ابن سيده وأَرى أَنه المحفوظ عن يعقوب

( محص ) مَحَصَ الظبيُ في عَدْوِه يَمْحَصُ مَحْصاً أَسْرَعَ وعَدا عَدْواً شديداً قال أَبو ذؤيب وعاديّة تُلْقي الثِّيابَ كَأَنَّها تُيوسُ ظِباءٍ مَحْصُها وانتِبارُها وكذلك امْتَحَصَ قال وهُنَّ يَمْحَصْن امْتِحاصَ الأَظْبِ جاء بالمصدر على غير الفعل لأَن مَحَصَ وامْتَحَصَ واحد ومَحَصَ في الأَرض مَحْصاً ذهب ومحَصَ بها مَحْصاً ضَرطَ والمَحْصُ شدة الخلق والمَمْحُوصُ والمَحْص والمَحِيصُ والمُمَحَّصُ الشديدُ الخلق وقيل هو الشديد من الإِبل وفرس مَحْصٌ بيَّن المَحْصِ قليلُ لحمِ القوائم قال الشماخ يصف حمارَ وحش مَحْصُ الشَّوى شَنِجُ النَّسا خاظِي المَطا سَحْلٌ يُرَجِّع خَلفَها التَّنْهاقا ويستحب من الفرس أَن تُمْحَصَ قوائمُه أَي تخلُصَ من الرَّهَل يقال منه فرس مَمْحُوصُ القوائمِ إِذا خَلَصَ من الرَّهَل وقال أَبو عبيدة في صفات الخيل المُمَحَّصُ والمَحْصُ فأَما المُمَحَّصُ فالشديد الخلق والأُنثى مُمَحَّصةٌ وأَنشد ممَحَّصُ الخَلْق وَأًى فُرافِصَهْ كلٌّ شَدِيدٌ أَسْرهُ مُصامِصَهْ قال والمُمَحَّصُ والفُرافِصةُ سواءٌ قال والمَحْصُ بمنزلة المَمَحَّصِ والجمع مِحاصٌ ومِحاصاتٌ وأَنشد مَحْص الشَّوى مَعْصوبة قَوائِمُه قال ومعنى مَحْص الشَّوى قليل اللحم إِذا قلت مَحَص كذا
( * قوله « إِذا قلت محص كذا » هو كذلك في الأصل ) وأَنشد مَحْصُ المُعَذَّرِ أَسْرَفت حَجَباتُه يَنْضُو السوابِقَ زاهِقٌ قَرِدُ وقال غيره المَمْحُوص السنانِ المجْلوُّ وقال أُسامة الهذلي أَشْفَوْا بمَمْحوصِ القِطاعِ فُؤادَه والقِطاعُ النِّصالُ يصف عَيْراً رُمِي بالنِّصال حتى رق فؤادُه من الفزع وحبل مَحِصٌ ومَحِيصٌ أَمْلَس أَجْرَدُ ليس له زِئْبِرٌ ومَحِصَ الحبلُ يَمْحَصُ مَحَصاً إِذا ذهب وبرُه حتى يَمّلِص وحبل مَحِصٌ ومَلِصٌ بمعنى واحد ويقال للزمام الجيِّد الفَتْل مَحِصٌ ومَحْصٌ في الشِّعْر وأَنشد ومَحْص كساق السَّوْذَقانِيّ نازَعَتْ بِكَفِّيَ جَشَّاء البُغامِ خَفُوق
( * قوله « ومحص كساق السوذقاني البيت » هو هكذا في الأَصل )
أَراد مَحِص فخفّفه وهو الزمام الشديد الفتل قال والخفوق التي يَخْفِق مِشْفراها إِذا عَدَت والمَحِيصُ الشديد الفَتْل قال امرؤ القيس يصف حماراً وأَصْدَرَها بادِي النَّواجِذ قارِحٌ أَقَبُّ ككَرِّ الأَنْدَرِيِّ مَحِيصُ وأَورد ابن بري هذا البيت مستشهداً به على المَحِيص المفتول الجسم أَبو منصور مَحّصْت العَقَبَ من الشحم إِذا نَقَّيْتَه منه لتَفْتلَه وَتَراً ومَحَصَ به الأَرضَ مَحْصاً ضَرَبَ والمَحْصُ خُلُوصُ الشيء ومَحَصَ الشيءَ يَمْحَصُه مَحْصاً ومَحَّصَه خَلَّصَه زاد الأَزهري من كل عيب وقال رؤبة يصف فرساً شدِيدُ جَلْزِ الصُّلْبِ مَمْحوصُ الشَّوى كالكَرِّ لا شَخْتٌ ولا فيه لَوى أَراد باللَّوى العِوَجَ وفي التنزيل وليُمَحِّصَ ما في قُلوبِكم وفيه وليُمَحِّصَ اللّه الذين آمنوا أَي يُخَلِّصهم وقال الفراء يعني يُمحِّص الذنوبَ عن الذين آمنوا قال الأَزهري لم يزد الفراء على هذا وقال أَبو إِسحق جعل اللّه الأَيامَ دُوَلاً بين الناس لِيُمَحِّصَ المؤمنين بما يقع عليهم من قَتْلٍ أَو أَلَمٍ أَو ذهاب مال قال ويَمْحَق الكافرين أَي يَسْتأْصِلُهم والمَحْصُ في اللغة التَّخْليصُ والتنقية وفي حديث الكسوف فَرَغَ من الصلاة وقد أَمْحَصَت الشمسُ أَي ظهرت من الكسوف وانجلَت ويروى امّحصَت على المطاوعة وهو قليل في الرباعي وأَصل المَحْص التخليصُ ومَحَصْت الذهَبَ بالنار إِذا خَلَّصْته مما يَشُوبه وفي حديث عليّ وذَكَرَ فتْنةً فقال يُمْحَصُ الناسُ فيها كما يُمْحَصُ ذهبُ المعدن أَي يُخَلَّصون بعضُهم من بعض كما يُخَلَّص ذهبُ المعدن من التراب وقيل يُخْتَبرُون كما يُخْتَبر الذهب لتُعْرَفَ جَوْدته من رَداءتِه والمُمَحَّصُ الذي مُحِّصَت عنه ذنوبُه عن كراع قال ابن سيده ولا أَدري كيف ذلك إِنما المَمَحَّصُ الذَّنْبُ وتمحِيصُ الذنوب تطهيرُها أَيضاً وتأْويل قول الناس مَحِّصْ عنا ذنوبَنا أَي أَذْهِب ما تعلق بنا من الذنوب قال فمعنى قوله وليُمَحِّصَ اللّه الذين آمنوا أَي يخَلِّصهم من الذنوب وقال ابن عرفة وليُمَحِّصَ اللّه الذين آمنوا أَي يَبْتَليهم قال ومعنى التَّمْحِيص النَّقْص يقال مَحَّصَ اللّه عنك ذنوبَك أَي نقصها فسمى اللّه ما أَصابَ المسلمين من بَلاءٍ تَمْحِيصاً لأَنه يَنْقُص به ذنوبَهم وسَمّاه اللّه من الكافرين محْقاً والأَمْحَصُ الذي يقْبَل اعتذارَ الصادق والكاذب ومُحِصَت عن الرجل يدُه أَو غيرُها إِذا كان بها ورَمٌ فأَخَذ في النقصان والذهاب قال ابن سيده هذه عن أَبي زيد وإِنما المعروف من هذا حَمَصَ الجرْحُ والتَّمْحِيص الاختبار والابتلاء وأَنشد ابن بري رأَيت فُضَيْلاً كان شيئاً مُلَفَّقاً فكشَّفَه التَّمْحِيصُ حتى بَدا لِيَا ومَحَص اللّهُ ما بِك ومَحَّصَه أَذْهَبَه الجوهري مَحَصَ المذبوحُ برِجْلِه مثل دَحَص

( مرص ) المَرْصُ لِلثَّدْي ونحوه كالغَمْزِ للأَصابع مَرَصَ الثدْيَ مَرْصاً غَمَزَه بأَصابعه والمَرْسُ الشيءُ يُمْرَسُ في الماء حتى يتَمَيّثَ فيه والمَرُوصُ والدَّرُوصُ الناقة السريعة

( مصص ) مَصِصْتُ الشيء بالكسر أَمَصُّه مَصّاً وامْتَصَصْته والتَّمَصُّصُ المَصُّ في مُهْلةٍ وتَمَصَصْته ترَشَّفْتُه منه والمُصاصُ والمُصاصَةُ ما تَمَصَّصْت منه ومَصِصْت الرمان أَمَصُّه ومَصِصْت من ذلك الأَمر مثله قال الأَزهري ومن العرب من يقول مَصَصْتُ الرّمانَ أَمُصُّ والفصيح الجيدَ نَصِصْت بالكسر أَمَصُّ وأَمصَصْتُه الشيء فمَصَّه وفي حديث عمر رضي اللّه عنه أَنه مَصَّ منها أَي نالَ القليل من الدنيا يقال مَصِصْت بالكسر أَمَصُّ مَصّاً والمَصُوصُ من النساء التي تَمْتَصُّ رحِمُها الماءَ والمَمْصُوصة المهزولة من داءٍ يُخامِرُها كأَنها مُصَّت والمَصّانُ الحجّامُ لأَنه يَمَصُّ قال زياد الأَعجم يهجو خالد بن عتاب بن ورقاء فإِن تَكُنِ الموسَى جَرَتْ فَوْقَ بَظْرها فما خُتِنَتْ إِلا ومَصّانُ قاعِدُ والأُنثى مَصّانةٌ ومَصّان ومَصّانة شتمٌ للرجل يُعَيَّر برَضْعِ الغنم من أَخْلافِها بفِيه وقال أَبو عبيد يقال رجل مَصّانٌ وملْجانٌ ومَكّانٌ كل هذا من المصّ يَعْنُون أَنه يَرْضَع الغنم من اللؤْم لا يحْتلِبُها فيُسْمع صوت الحلْب ولهذا قيل لئيم راضِع وقال ابن السكيت قل يا مَصّانُ وللأُنثى يا مَصّانةُ ولا تقل يا ماصّان ويقال أَمَصَّ فلانٌ فلاناً إِذا شتَمه بالمَصّان وفي حديث مرفوع لا تُحَرِّمُ المصّة ولا المَصّتانِ ولا الرَّضْعةُ ولا الرَّضْعتانِ ولا الإِمْلاجةُ ولا الإِمْلاجَتانِ والمُصَاصُ خالِصُ كل شيء وفي حديث علي شهادةً ممْتَحَناً إِخلاصُها مُعْتَقَداً مُصاصُها المُصَاصُ خالِصُ كل شيء ومُصَاصُ الشيء ومُصَاصَتُه ومُصَامِصُه أَخْلَصُه قال أَبو دواد بمُجَوَّفٍ بَلَقاً وأَعْ لى لَوْنِه وَرْدٌ مُصامِصْ وفلان مُصَاصُ قوْمِه ومُصاصتُهم أَي أَخْلَصُهم نسَباً وكذلك الاثنان والجمع والمؤنث قال الشاعر أُولاك يَحْمُون المُصاصَ المَحْضا وأَنشد ابن بري لحسان طَويلُ النِّجادِ رَفِيعُ العِماد مُصاص النِّجَارِ من الخَزْرَجِ ومُصَاصُ الشيءِ سِرُّه ومَنْبِته الليث مُصَاصُ القومِ أَصل منبتهم وأَفضل سِطَتِهم ومَصْمَصَ الإِناءَ والثوبَ غَسَلَهما ومَصْمَصَ فاه ومضْمَضَه بمعنى واحد وقيل الفرق بينهما أَن المَصْمَصَة بطرَفِ اللسان وهو دون المَضْمَضَة والمَضْمَضَةُ بالفمِ كله وهذا شبيه بالفرق بين القَبْصة والقَبْضة وفي حديث أَبي قلابة أُمِرْنا أَن نُمَصْمِصَ من اللبن ولا نُمَضْمِضَ هو من ذلك ومصمص إِناءه غسَله كمَضْمَضَه عن يعقوب الأَصمعي يقال مَصْمَص إِناءه ومَضْمَضَه إِذا جعل فيه الماءَ وحرّكَهُ ليغسله وروى بعضهم عن بعض التابعين قال كنا نتَوَضَّأُ مما غَيَّرت النارُ ونُمَصْمِصُ من اللبن ولا نُمَصْمِصُ من التمر وفي حديث مرفوع القتْلُ في سبيل اللّه مُمَصْمِصةٌ المعنى أَن الشهادة في سبيل اللّه مُطهِّرة الشهيد من ذنوبه ماحِيةٌ خطاياه كما يُمَصْمِصُ الإِناءَ الماءُ إِذا رُقْرِقَ الماءُ فيه وحُرِّك حتى يطهر وأَصله من المَوْص وهو الغَسْلُ قال أَبو منصور والذي عندي في ذكر الشهيد فتلك مُمَصْمِصةٌ أَي مُطهِّرةٌ غاسِلةٌ وقد تُكَرِّرُ العربُ الحرفَ وأَصله معتل ومنه نَخْنَخَ بَعيرَه وأَصلُه من الإِناخةِ وتَعَظْعَظَ أَصله من الوَعْظ وخَضْخَضْت الإِناءَ وأَصله من الخَوْض وإِنما أَنثها والقتلُ مذكر لأَنه أَراد معنى الشهادة أَو أَراد خصلة مُمَصْمِصة فأَقام الصفة مقام الموصوف أَبو سعيد المَصْمصةُ أَن تصُبَّ الماء في الإِناء ثم تُحَرِّكَه من غير أَن تغسله بيدك خَضْخَضةً ثم تُهَرِيقَه قال أَبو عبيدة إِذا أَخرج لسانَه وحرّكه بيده فقد نَصْنَصَه ومَصْمَصه والماصّة داءٌ يأْخذ الصبيَّ وهي شعرات تَنْبُت مُنْثَنِيَة على سَناسِن القفا فلا يَنْجَعُ فيه طعامٌ ولا شراب حتى تُنْتَفَ من أُصولها ورجل مُصَاصٌ شديد وقيل هو المُمْتَلئ الخَلْق الأَمْلَس وليس بالشجاع والمُصَاصُ شجر على نبْتة الكَوْلانِ ينبت في الرمل واحدته مُصَاصة وقال أَبو حنيفة المُصَاص نبات ينبت خِيطاناً دِقاقاً غير أَنّ لها لِيناً ومَتانةً ربما خُرِز بها فتؤْخذ فتدق على الفَرازِيم حتى تَلينَ وقال مرة هو يَبِيس الثُّدّاء الأَزهريّ المُصَاصُ نبت له قشور كثيرة يابسة ويقال له المُصَّاخ وهو الثُّدَّاء وهو ثَقُوب جيد وأَهل هَراةَ يسمونه دِلِيزَادْ وفي الصحاح المُصَاص نبات ولم يُحَلِّه قال ابن بري المُصَاصُ نبت يعظم حتى تُفْتَل من لِحائِه الأَرْشِيَة ويقال له أَيضاً الثُّدّاء قال الراجز أَوْدَى بلَيْلى كلُّ تَيَّازٍ شَوِلْ صاحبِ عَلْقَى ومُصَاصٍ وعَبَلْ والتَّيَّاز الرجل القصير المُلَزَّز الخلق والشَّوِلُ الخفيف في العمل والخدمة مثل الشُّلْشُلِ والنَّشُوص الناقة العظيمة السنام والمَصُوص القَمِئة ابن الأَعرابي المَصُوص الناقة القَمِئة أَبو زيد المَصُوصة من النساء المهزولة من داءٍ قد خامَرَها رواه ابن السكيت عنه أَبو عبيد من الخَيل الوَرْدُ المُصَامِصُ وهو الذي يستقري سراته جُدَّةٌ سوداء ليست بحالِكة ولونها لون السواد وهو وَرْد الجَنْبَين وصَفْقَتَي العنق والجِرَانِ والمَراقِّ ويعلو أَوْظِفَته سوادٌ ليس بحالك والأُنثى مُصَامِصةٌ وقال غيره كُمَيْتٌ مُصَامِص أَي خالصُ الكُمْتة قال والمُصامِصُ الخالصُ من كل شيء وإِنه لمُصامِصٌ في قومه إِذا كان زاكِيَ الحسب خالصاً فيهم وفرس وَرْدٌ مُصامِصٌ إِذا كان خالصاً في ذلك الليث فرس مُصَامِصٌ شديد تركيب العظام والمفاصل وكذلك المُصَمِص وقول أَبي دواد ولقد ذَعَرْتُ بنات عَمْ مِ المُرْشِفَاتِ لها بَصابِصْ يَمْشي كَمَشْي نَعَامَتي ن تَتابَعانِ أَشَقَّ شاخِصْ بمُجَوَّفٍ بَلَقاً وأَعْ لى لَونِه وَرْدٌ مُصامِصْ أَراد ذعرت البقر فلم يستقم له فجعلَهَا بناتِ عم الظباء وهي المُرْشِفات من الظباء التي تَمدُّ أَعناقها وتنظر والبقر قِصارُ الأَعناق لا تكون مرشفات والظباء بنات عمِّ البقر غير أَنَّ البقر لا تكون مرشفات لها بَصابِص أَي تحرك أَذنابها ومنه المثل بَصْبَصْنَ إِذ حُدِينَ بالأَذْناب وقوله يَمْشِي كمَشْيِ نعامتين أَراد أَنه إِذا مَشَى اضطرب فارتفعت عجزُه مرة وعنقُه مرة وكذلك النعامتان إِذا تتابعتا والمجَوَّفُ الذي بلَغ البلَقُ بطنَه وأَنشد شمر لابن مقبل يصف فرساً مُصامِص ما ذاق يوماً قَتّا ولا شَعِيراً نخِراً مُرْفَتّا ضَمْر الصِّفَاقَيْنِ مُمَرّاً كَفْتا قال الكَّفْت ليس بمُثَجَّلٍ ولا ذي خَواصر والمَصُوص بفتح الميم طعام والعامة تضمه وفي حديث عليّ عليه السلام أَنه كان يأْكلُ مُصُوصاً بِخَلِّ خمر هو لحم ينقع في الخل ويطبَخُ قال ويحتمل فتح الميم ويكون فَعُولاً من المَصّ ابن بري والمُصَّان بضم الميم قصب السُّكَّر عن ابن خالويه ويقال له أَيضاً المُصَابُ والمَصُوب والمَصِّيصَة ثَغْرٌ من ثغور الروم معروفة بتشديد الصاد الأُولى الجوهري ومَصِيصَة بلد بالشام ولا تقل مَصِّيصة بالتشديد

( معص ) مَعِصَ مَعَصاً فهو مَعِصٌ وتمَعَّصَ وهو شِبْه الخجل ومَعِصَت قدمُه مَعَصاً الْتَوَت من كثرة المشي وقيل المَعَصُ وجع يصيبها كالحَفا قال أَبو عمرو المَعَصُ بالتحريك التواءٌ في عصب الرجل كأَنه يقصُرُ عصبُه فتتعوَّج قدمُه ثم يُسَوِّيه بيده وقد مَعِصَ فلان بالكسر يَمْعَصُ مَعَصاً ومنه الحديث شكا عمرو بن معد يكرب إِلى عمر رحمه اللّه المَعَصَ فقال كذَبَ عليك العسَل أَي عليك بسرعة المشي وهو من عَسَلان الذئب ومَعِصَ الرجل معَصاً شكا رجليه من كثرة المشي وبه مَعَص والمَعَصُ أَن يمتلِئَ العصب من باطن فينتفخ مع وجع شديد والمَعَصُ في الإِبل خَدَرٌ في أَرْساغِ يديها وأَرجلها قال حميد بن ثور غَمَلَّس غائر العَيْنَيْنِ عادية منه الظَّنابيبُ لم يَغْمِزْ بها مَعَصَا والمَعَصُ أَيضاً نقصان في الرسغ والمَعَصُ والعَضَدُ والبَدَلُ واحد وقال الليث المَعَصُ شبه الخلج وهو داءٌ في الرِّجْل والمَعَصُ والمأَصُ بِيض الإِبل وكرامُها والمَعِصُ الذي يقتني المَعَصَ من الإِبل وهي البيض وأَنشد أَنت وَهَبْتَ هَجْمةً جُرْجُورا سُوداً وبيضاً معَصاً خُبورا قال الأَزهري وغيرُ ابن الأَعرابي يقول هي المغَصُ بالغين للبيض من الإِبل قال وهما لغتان وفي بطن الرجل مَعَصٌ ومَغَصٌ وقد مَعِصَ ومَغِصَ وتمَعّص بَطْنِي وتمغَّص أَي أَوجعني وبنو مَعيص بطن من قريش وبنو ماعِصٍ بُطَينٌ من العرب وليس بثبت

( مغص ) المَغْصُ الطَّعْنُ والمَغْصُ والمَغَصُ تقطيع في أَسفل البطن والمِعَى ووجع فيه والعامة تقوله بالتحريك وقد مُغِصَ فهو ممغوص وقيل المَغصُ غلظ في المعى وفي النوادر تمغَّص بطني وتمعَّصَ أَي أَوجعني ابن السكيت في بطنه مَغْسٌ ومَغْصٌ ولا يقال مغَس ولا مغَص وإِني لأَجِدُ في بطني مَغْساً ومَغْصاً وفي الحديث إِنَّ فلاناً وجد مغْصاً بالتسكين وفي بطن الرجل مغَصٌ ومَعَصٌ وقد مَغِصَ ومعِص وتمعَّص بطني وتمَغَّسَ أَي أَوجعني وفلان مَغِصٌ من المَغَصِ يوصف بالأَذَى والمَغَص من الإِبل والغنم الخالصة البياض وقيل البيض فقط وهي خيار الإِبل واحدته مَغَصَة والإِسكان لغة قال ابن سيده وأَرى أَنه محفوظ عن يعقوب والجمع أَمْغاص وقيل المَغَصُ والمَغْص خيارُ الإِبل واحد لا جمع له من لفظه ابن دريد إِبل أَمْغاصٌ إِذا كانت خياراً لا واحد لها من لفظها قال الراجز أَنتم وهبتم مائةً جُرْجورا أُدْماً وحُمْراً مَغَصاً خُبُورا
( * روي هذا البيت في كلمة « معص » هجمة بدل مائة وسوداً بدل أدما )
التهذيب وأَما المغَصُ مثقل العين فهي البيض من الإِبل التي قارَفَت الكَرْم الواحدة مَغَصة قال ابن الأَعرابي وهي المَعص أَيضاً بالعين والمأص وكل منهما مذكور في موضعه

( ملص ) أَمْلَصَت المرأَةُ والناقةُ وهي مُمِلصٌ رمَتْ ولدها لغير تمام والجمع مَمالِيصُ بالياء فإِذا كان ذلك عادة لها فهي مِمْلاصٌ والولد مُمْلَص ومَلِيص والمَلَصُ بالتحريك الزَّلَقُ وأَمْلَصت المرأَة بولدها أَي أَسقطت وفي الحديث أَن عمر رضي اللّه عنه سأَل عن إِمْلاص المرأَة الجَنِينَ فقال المغيرة بن شعبة قَضى فيه النبي صلّى اللّه عليه وسلّم بغُرّةٍ أَراد بالمرأَة الحاملَ تُضْرَب فتُملِصُ جَنِينَها أَي تُزْلِقه قبل وقت الولادة وكل ما زَلِقَ من اليد أَو غيرها فقد مَلِصَ مَلَصاً قال الراجز يصف حبل الدلو فَرَّ وأَعْطاني رِشاءً مَلِصا كذَنَبِ الذِّئْب يُعَدّى هَبَصا ويروى يُعَدّى القَبَصا يعني رَطْباً يزلق من اليد فإِذا فعلتَ أَنت ذلك قلت أَمْلَصْته إِمْلاصاً وأَمْلَصْته أَنا ورشاءٌ مَلِصٌ إِذا كانت الكفّ تزلق عنه ولا تستمكن من القبض عليه ومَلِصَ الشيءُ بالكسر من يدي مَلَصاً فهو أَمْلَصُ ومَلِصٌ ومَليص وامَّلَصَ وتملَّص زَلّ انسلالاً لمَلاستِه وخص اللحياني به الرِّشاءَ والعِنانَ والحبل قال وانْمَلَصَ الشيء أَفْلَت وتدغم النون في الميم وسمكة مَلِصة تزل عن اليد لملاستها وانْفَلَص مني الأَمر وامّلَصَ إِذا أَفْلت وقد فَلَّصْته ومَلَّصْته وتَفَلَّصَ الرِّشاءُ من يدي وتمَلَّصَ بمعنى واحد وقال الليث إِذا قبضْتَ على شيء فانفَلَتَ من يَدِك قلت انْملَصَ من يدي انمِلاصاً وانْمَلَخ بالخاء وأَنشد ابن الأَعرابي كأَن تحتَ خُفِّها الوَهَّاصِ مِيظَبَ أُكْمٍ نِيطَ بالمِلاصِ قال الوَهّاصُ بالواو الشديد والمِلاصُ الصَّفا الأَبيض والمِيظَبُ الظُّرَر أَبو عمرو المَلِصةُ والزالخة الأَطُوم من السمك والتملُّصُ التخلّصُ يقال ما كدت أَتَمَلَّصُ من فلان وسيرٌ إِمْلِيصٌ أَي سريع وأَنشد ابن بري فما لهم بالدَّوِّ من مَحِيصِ غير نَجاءِ القَربِ الإِمْليصِ وجارية ذات شِماصٍ ومِلاصٍ ومَلْص اسم موضع أَنشد أَبو حنيفة فما زال يَسْقي بَطْنَ مَلْصٍ وعَرْعَرا وأَرضَهُما حتى اطْمَأَنّ جَسِيمُها أَي حتى انخفض ما كان منهما مرتفعاً وبنو مُلَيص بطن

( موص ) المَوْصُ الغَسلُ ماصَه يمُوصُه مَوْصاً غسَلَه ومُصْتُ الشيء غَسَلْته ومنه حديث عائشة في عثمان رضي اللّه عنهما مُصْتُموه كما يُماصُ الثوب ثم عَدَوْتم عليه فقتلتموه تقول خرج نقيّاً مما كان فيه يعني استِعْتابَهم إِيّاه وإِعْتابَه إِياهم فيما عَتَبُوا عليه والمَوْصُ الغَسْلُ بالأَصابع أَرادت أَنهم اسْتَتابُوه عما نَقِمُوا منه فلما أَعطاهم ما طلبوا قتلوه الليث المَوْصُ غسل الثوب غسلاً ليّناً يجعل في فيه ماء ثم يصبُّه على الثوب وهو آخِذُه بين إِبهاميه يَغْسِله ويَمُوصُه وقال غيره هاصَه وماصَه بمعنى واحد ومَوَّصَ ثوبَه إِذا غسله فأَنقاه والمُواصةُ الغُسالة وقيل المُواصَة غُسالة الثياب وقال اللحياني مُواصَة الإِناء وهو ما غُسِل به أَو منه يقال ما يسقيه إِلا مُواصةَ الإِناء وماصَ فاه بالسواك يمُوصُه مَوْصاً سنّه حكاه أَبو حنيفة ابن الأَعرابي المَوْصُ التبن ومَوّصَ التبنَ إِذا جعل تجارتَه في المَوْصِ والتبن

( نبص ) نَبَصَ الغُلامُ بالكلب والطائر يَنْبِصُ نَبِيصاً ونَبَّصَ ضمَّ شفتيه ثم دعاه وقال اللحياني نَبَصَ بالطائر والصيد والعصفورِ يَنْبصُ به نَبِيصاً صَوّتَ به وكذلك نَبَصَ الطائرُ والصيد والعصفورُ يَنْبِصُ نَبِيصاً إِذا صوّت صوتاً ضعيفاً وما سمعت له نَبْصةً أَي كلمة وما يَنْبِصُ بحرف أَي ما يتكلم والسين أَعلى ابن الأَعرابي النَّبْصاءُ من القِياس المُصَوِّتةُ من النَّبِيصِ وهو صوت شَفَتَي الغلام إِذا أَراد تزويج طائر بأُنثاه

( نحص ) النَّحُوص الأَتان الوحشيةُ الحائل قال النابغة نَحُوص قد تفَلّقَ فائِلاها كأَنّ سراتَها سَبَدٌ دَهِينُ وقيل النَّحُوص التي في بطنها ولد والجمع نحُصٌ ونحائِصُ قال ذو الرمة يَقْرُو نَحائِصَ أَشْباهاً مُحَمْلَجَة قُوْداً سَماحيجَ في أَلوانها خَطَبُ وأَنشد الجوهري هذا البيت وُرْقَ السَّرابيلِ في أَلوانها خَطَب وحكى أَبو زيد عن الأَصمعي النَّحُوص من الأُتُنِ التي لا لبن لها وقال شمر النَّحُوص التي منعها السِّمَنُ من الحَمْل ويقال هي التي لا لبن بها ولا ولد لها ابن سيده وقول الشاعر أَنشده ثعلب حتى دفعْنا بشَبُوبٍ وابِصِ مُرْتَبِعٍ في أَرْبعٍ نَحائِصِ يجوز أَن يعني بالشَّبُوب الثورَ وبالنَّحائِصِ البقرَ استعارة لها وإِنما أَصله في الأُتُن ويدلُّك على أَنها بقرٌ قوله بعد هذا يَلْمَعْن إِذْ وَلَّينَ بالعَصاعِصِ فاللُّمُوع إِنما هو من شدة البياض وشدّةُ البياض إِنما تكون في البقر الوحشي ولذلك سُمِّيت البقرةُ مَهاةً شُبِّهت بالمَهاة التي هي البِلَّوْرة لبياضها وقد يجوز أَن يعني بالشبوب الحمارَ استعارة له وإِنما أَصله للثور فيكون النحائص حينئذٍ هي الأُتُن ولا يجوز أَن يكون الثورَ وهو يعني بالنحائص الأُتُنَ لأَن الثور لا يُراعي الأُتُنَ ولا يُجاوِرُها فإِن كان الإِمكان أَن يُراعِيَ الثورُ الحُمُرَ ويُجاوِرَهُنّ فالشَّبُوب هنا الثور والنحائصُ الأُتُنُ وسقطت الاستعارة عن جميع ذلك وربما كان في الأُتُن بياض فلذلك قال يلمعن إِذ ولين بالعصاعص والنُّحْصُ أَصل الجبل وفي حديث النبي صلّى اللّه عليه وسلّم أَنه ذكر قَتْلى أُحُد فقال يا ليتني غودِرْت مع أَصحاب نُحْصِ الجبل النُّحْص بالضم أَصل الجبل وسفحه تمنى أَن يكون اسْتُشْهِد معهم يوم أُحُدٍ أَراد يا ليتني غُودِرْت شهيداً مع شهداء أُحد وأَصحابُ النُّحْص هم قتلى أُحد قال الجوهري أَو غيرهم ابن الأَعرابي المِنْحاصُ المرأَة الدقيقة الطويلة

( نخص ) أَبو زيد نَخَص لحمُ الرجل يَنْخُص وتخدَّد كلاهما إِذا هُزِل ابن الأَعرابي الناخِصُ الذي قد ذهب لحمُه من الكِبَر وغيره وقد أَنْخَصَه الكبرُ والمرضُ الجوهري نَخَصَ الرجلُ بالخاء المعجمة والصاد المهملة يَنْخَصُ بالضم أَي خَدَّدَ وهُزِل كبراً وانْتَخَصَ لحمُه أَي ذهب وعجوز ناخِصٌ نخَصَها الكبرُ وخدَّدها وفي صفته صلّى اللّه عليه وسلّم كان مَنْخوصَ الكعبين قال ابن الأَثير الرواية مَنْهوس بالين المهملة قال الزمخشري وروي منهوش ومنخوص والثلاثة في معنى المَعْروق

( ندص ) نَدَصَت النَّواةُ من التمرة نَدْصاً خرجت ونَدَصَت البَثرةُ تَنْدُصُ نَدْصاً إِذا غَمَزْتَها فنزَتْ ونَدَصْتها أَيضاً إِذا غَمَزْتها فخرج ما فيها وندَصَت عينُه تَنْدُصُ نَدْصاً ونُدُوصاً جَحَظَتْ وقيل ندَرَتْ وكادت تخرج من قَلْتِها كما تَنْدُصُ عينُ الخَنِيقِ ونَدَصَ الرجلُ القومَ نالهم بشرِّه ونَدَصَ عليهم يَنْدُص طلع عليهم بما يكره والمِنْداصُ من الرجال الذي لا يزال يَنْدُص على القوم أَي يَطْرَأُ عليهم بما يكرهون ويُظْهِرُ شرّاً والمِنْداصُ من النساء الخفيفة الطيّاشةُ قال منظور ولا تَجِدُ المِنْداصَ إِلا سَفِيهةً ولا تَجِدُ المِنْداصَ نائِرةَ الشِّيَمْ أَي من عجلتها لا يبينُ كلامها ابن الأَعرابي المِنْداصُ من النساء الرَّسْحاء والمِنْداصُ الحَمْقاء والمِنْداصُ البذيّةُ واللّه أعلم

( نشص ) النَّشَاصُ بالفتح السحابُ المرتفع وقيل هو الذي يرتفع بعضه فوق بعض وليس بمنبسط وقيل هو الذي ينشأُ من قِبَل العين والجمع نُشُصٌ قال بشر فلما رَأُوْنا بالنِّسَارِ كأَننا نَشاصُ الثُّرَيّا هَيَّجَتْه جَنوبُها قال ابن بري ومنه قول الشاعر أَرِقْتُ لِضَوْءِ بَرْقٍ في نَشاصِ تَلأْلأَ في مُمَلأَة غصاصِ لَواقِحَ دُلّحٍ بالماء سُحْم تَمُجُّ الغَيْثَ من خَلَلِ الخَصَاصِ سَلِ الخُطَباءَ هل سَبَحُوا كَسَبْحِي بُحورَ القولِ أَو غاصُوا مَغاصِي ؟ فأَما قول الشاعر أَنشده ثعلب يَلْمَعْن إِذ ولَّيْنَ بالعَصاعِصِ لَمْعَ البُروق قي ذُرَى النَّشائِصِ فقد يجوز أَن يكون كسّر نَشاصاً على نَشائِصَ كما كسّروا شَمَالاً على شَمائل وإِن اختلفت الحركتان فإِن ذلك غير مبالىً به وقد يجوز أَن يكون توهم واحدها نَشاصةً كَسّره على ذلك وهو القياس وإِن كنا لم نسمعه وقد نَشَصَ يَنْشُص ويَنْشِص نُشوصاً ارتفع واسْتَنْشَصَتِ الريحُ السحابَ أَطْلَعَتْه وأَنهَضَتْه ورَفَعَتْه عن أَبي حنيفة وكل ما ارتفع فقد نَشَصَ ونَشَصَت المرأَةُ عن زوجها تَنْشصُ نُشوصاً ونَشَزَت بمعنى واحد وهي ناشِصٌ وناشِزٌ نَشَزَت عليه وفَرَكَتْه قال الأَعشى تَقَمَّرَها شيخٌ عِشاءً فأَصْبَحَتْ قُضاعِيّةً تأْتي الكَواهِنَ ناشِصا وفرسٌ نَشاصيٌّ أَبِيٌّ ذو عُرَامٍ وهو من ذلك أَنشد ثعلب ونَشاصِيّ إِذا تفْرغُه لم يَكَدْ يُلْجَمُ إِلا ما قُصِرْ ابن الأَعرابي المِنْشاصُ المرأَة التي تمنع فِراشَها في فِراشِها فالفِراشُ الأَول الزوج والثاني المِضْربة وفي النوادر فلانٌ يَتَنَشَّصُ لكذا وكذا ويَتَنَشَّزُ ويتَشَوَّر ويَترَمَّزُ ويتَفَوَّزُ ويتزَمَّعُ كل هذا النهوضُ والتهيؤ قريب أَو بعيد ونشَصَت ثِنيّتُه تحرَّكت فارتفعت عن موضعها وقيل خرجت عن موضعها نُشوصاً ونَشَصْت عن بلدي أَي انزعجت وأَنْشَصْت غيري أَبو عمرو نَشَصْناهم عن منزلهم أَزْعَجْناهم ويقال جاشت إِليّ النفسُ ونَشَصَتْ ونَشَزَت ونَشَصَ الوبَرُ ارتفع ونَشَصَ الوبر والشعر والصوف يَنْشصُ نصَلَ وبقي مُعَلَّقاً لازِقاً بالجلد لم يَطِرْ بعد وأَنْشَصَه أَخرجه من بيته أَو جحره ويقال أَخْفِ شَخْصَك وأَنْشِصْ بشَظْف ضَبّك وهذا مثل والنَّشُوصُ الناقة العظيمة السنام

( نصص ) النَّصُّ رفْعُك الشيء نَصَّ الحديث يَنُصُّه نصّاً رفَعَه وكل ما أُظْهِرَ فقد نُصَّ وقال عمرو بن دينار ما رأَيت رجلاً أَنَصَّ للحديث من الزُّهْري أَي أَرْفَعَ له وأَسْنَدَ يقال نَصَّ الحديث إِلى فلان أَي رفَعَه وكذلك نصَصْتُه إِليه ونَصَّت الظبيةُ جِيدَها رفَعَتْه ووُضِعَ على المِنَصَّةِ أَي على غاية الفَضِيحة والشهرة والظهور والمَنَصَّةُ ما تُظْهَرُ عليه العروسُ لتُرَى وقد نَصَّها وانتَصَّت هي والماشِطةُ تَنْتَصُّ عليها العروسَ فتُقْعِدُها على المِنَصَّة وهي تَنْتَصُّ عليها لتُرَى من بين النساء وفي حديث عبدالله بن زمعة أَنه تَزَوَّج بنتَ السائب فلما نُصَّت لتُهْدَى إِليه طلَّقها أَي أُقعِدَت على المِنَصَّة وهي بالكسر سريرُ العروسِ وقيل هي بفتح الميم الحجَلةُ عليها
( * قوله عليها هكذا في الأصل ولعله الحَجلةُ عليها العروس ) من قولهم نَصَّصْت المتاعَ إِذا جعلت بعضه على بعض وكل شيء أَظْهرْته فقد نَصَّصْته والمِنَصّة الثياب المُرَفّعة والفرُشُ الموَطَّأَة ونصَّ المتاعَ نصّاً جعلَ بعضه على بعض ونَصَّ الدابةَ يَنُصُّها نصّاً رَفَعَها في السير وكذلك الناقة وفي الحديث أَن النبي صلّى اللّه عليه وسلّم حين دَفَع من عرفات سار العَنَقَ فإِذا وجد فَجْوةً نَصَّ أَي رفَع ناقتَه في السير وقد نصَّصْت ناقتي رفَعْتها في السير وسير نصٌّ ونَصِيصٌ وفي الحديث أَن أُم سلمة قالت لعائشة رضي اللّه عنهما ما كنتِ قائلةً لو أَن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عارَضَكِ ببعض الفلوات ناصَّةً قَلُوصَك من منهلٍ إِلى آخر ؟ أَي رافعةً لها في السير قال أَبو عبيد النَّصُّ التحريك حتى تستخرج من الناقة أَقصَى سيرها وأَنشد وتَقْطَعُ الخَرْقَ بسَيْرٍ نَصِّ والنَّصُّ والنَّصِيصُ السير الشديد والحثُّ ولهذا قيل نَصَصْت الشيء رفعته ومنه مِنَصَّة العروس وأَصل النَّصّ أَقصى الشيء وغايتُه ثم سمي به ضربٌ من السير سريع ابن الأَعرابي النَّصُّ الإِسْنادُ إِلى الرئيس الأَكبر والنَّصُّ التوْقِيفُ والنصُّ التعيين على شيءٍ ما ونصُّ الأَمرِ شدتُه قال أَيوب بن عباثة ولا يَسْتَوي عند نَصِّ الأُمو رِ باذِلُ معروفِه والبَخِيل ونَصَّ الرجلَ نصّاً إِذا سأَله عن شيءٍ حتى يستقصي ما عنده ونصُّ كلِّ شيءٍ منتهاه وفي الحديث عن عليّ رضي اللّه عنه قال إِذا بلَغَ النساءُ نَصَّ الحِقاقِ فالعَصَبَةُ أَوْلى يعني إِذا بلغت غاية الصغر إِلى أَن تدخل في الكبر فالعصبة أَوْلى بها من الأُمِّ يريد بذلك الإِدراكَ والغاية قال الأَزهري النصُّ أَصلُه منتهى الأَشياء ومَبْلغُ أَقْصاها ومنه قيل نصَصْتُ الرجلَ إِذا استقصيت مسأَلته عن الشيء حتى تستخرج كل ما عنده وكذلك النصّ في السير إِنما هو أَقصى ما تقدر عليه الدابة قال فنصُّ الحِقاقِ إِنما هو الإِدراكُ وقال المبرد نصُّ الحقاق منتهى بلوغ العقل أَي إِذا بلغت من سِنِّها المبلغَ الذي يصلح أَن تُحاقِقَ وتُخاصم عن نفسها وهو الحِقاقُ فعصبتُها أَولى بها من أُمِّها ويقال نَصْنَصْت الشيءَ حركته وفي حديث أَبي بكر حين دخل عليه عمر رضي اللّه عنهما وهو يُنَصْنِصُ لِسانَه ويقول هذا أَوْرَدَني المواردَ قال أَبو عبيد هو بالصاد لا غير قال وفيه لغة اُخرى ليست في الحديث نَضْنَضْت بالضاد وروي عن كعب أَنه قال يقول الجبار احْذَرُوني فإِني لا أُناصُّ عبداً إِلا عذَّبْتُه أَي لا أَستقصي عليه في السؤال والحساب وهي مفاعلة منه إِلا عذَّبته ونَصَّصَ الرجلُ غريمَه إِذا استقصى عليه وفي حديث هرقل يَنُصُّهم أَي يستخرجُ رأْيهم ويُظْهِرُه ومنه قول الفقهاء نَصُّ القرآنِ ونَصُّ السنَّة أَي ما دل ظاهرُ لفظهما عليه من الأَحكام شمر النَّصْنَصَة والنَّضْنَضَةُ الحركة وكل شيءٍ قَلْقَلْتَه فقد نَصْنَصْته والنُّصَّة ما أَقبل على الجبهة من الشعر والجمع نُصَصٌ ونِصاصٌ ونَصَّ الشيءَ حركه ونَصْنَصَ لسانه حركه كنَضْنَضَه غير أَن الصاد فيه أَصل وليست بدلاً من ضاد نَضْنَضَه كما زعم قوم لأَنهما ليستا أُخْتَين فتبدل إِحداهما من صاحبتها والنَّصْنَصَةُ تحرُّك البعير إِذا نَهَضَ من الأَرض ونَصْنَص البعيرُ فَحَص بصدره في الأَرض ليبرُك الليث النَّصْنَصَة إِثبات البعير ركبتيه في الأَرْض وتحرُّكه إِذا همَّ بالنهوض ونَصْنَص البعيرُ مثل حَصْحَصَ ونَصْنَص الرجل في مشيه اهتز منتصباً وانْتَصَّ الشيءُ وانتصب إِذا استوى واستقام قال الراجز فبات مُنْتَصّاً وما تَكَرْدَسَا وروى أَبو تراب عن بعض الأَعراب كان حَصِيصُ القومِ ونَصِيصُهم وبَصِيصُهم كذا وكذا أَي عَدَدُهم بالحاء والنون والباء

( نعص ) نَعَصَ الشيءَ فانْتَعَصَ حرَّكَه فتحرَّك والنَّعَصُ التمايُلُ وبه سمي ناعِصَةُ قال ابن المظفر نعص ليست بعربية إِلا ما جاءَ أَسد بن ناعِصَة المُشَبّبُ في شعره بخنساء وكان صَعْبَ الشعر جِدّاً وقلما يروى شعره لصعوبته وهو الذي قتل عَبِيداً بأَمر النعمان قال الأَزهري قرأْت في نوادر الأَعراب فلان من نُصْرَتي وناصِرَتي ونائِصَتي وناعِصَتي وهي ناصِرَتُه وناعِصٌ اسم رجل والعين غير معجمة والنواعِصُ اسم موضع وقال ابن بري النَّواعِصُ مواضع معروفة وأَنشد للأَعشى فأَحواض الرجا فالنَّواعِصا قال الأَزهري ولم يصح لي من باب نعص شيء أَعتمده من جهة من يُرْجع إِلى علمه وروايته عن العرب

( نغص ) نغِصَ نَغَصاً لم تَتِمَّ له هَناءَتُه قال الليث وأَكثرُه بالتشديد نُغِّصَ تَنْغِيصاً وقيل النَّغَصُ كَدَرُ العيش وقد نَغَّصَ عليه عَيْشَه تَنْغِيصاً أَي كَدَّرَه وقد جاءَ في الشعر نَغَّصَه وأَنشد الأَخفش لعدي بن زيد وقيل هو لسوادة بن زيد ابن عديّ لا أَرَى الموتَ يَسْبِقُ الموتُ شيئاً نَغَّصَ الموتُ ذا الغِنَى والفَقِيرا قال فأَظهر الموت في موضع الإِضمار وهذا كقولك أَمّا زيدٌ فقد ذهب زيد وكقوله عزّ وجلّ وللّه ما في السموات وما في الأَرض وإِلى اللّه تُرْجَعُ الأُمور فثنى الاسم وأَظهره وتنَغَّصَتْ عيشَتُه أَي تَكدَّرت ابن الأَعرابي نَغَّصَ علينا أَي قطع علينا ما كنا نُحِبُّ الاستكثار منه وكل من قطع شيئاً مما يُحَبُّ الازديادُ منه فهو مُنَغِّصٌ قال ذو الرمة غَدَاة امْتَرَتْ ماءَ العُيونِ ونَغَّصَتْ لُبَاناً من الحاجِ الخدورُ الروافع وأَنشده غيره وطالَما نُغ